ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى التخريج ودراسة الأسانيد

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 22-12-06, 04:46 PM
عبدالمهيمن عبدالمهيمن غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-04-05
المشاركات: 849
افتراضي مدة بقاء الخليل عليه السلام في النار.. وزيارة امه له

سالني احد الاحباب عن مدة بقاء الخليل ابراهيم عليه السلام في النار.. وعن صحة قصة زيارة امه له اثناء بقائه في النار...رغم ان هذا لا يفيد

بحثت قليلا فوجدت هذا النقل عن ابن عساكر:

رو ى ابن عساكر عن عكرمة , أن أم إبراهيم نظرت إلى ابنها عليه السلام فنادته : يا بني إني أريد أن أجيء إليك فأدع الله أن ينجيني من حر النار حولك.. فقال :
نعم , فأقبلت إليه لا يمسها شيء من حر النار , فلما وصلت إليه اعتنقته وقبلته ثم عادت .

وعن المنهال بن عمرو أنه قال : أخبرت أن إبراهم مكث هناك إما أربعين وإما خمسين يوما , و أنه قال : ما كنت أياما وليالي أطيب عيشا إذ كنت فيها ووددت أن عيشي وحياتي كلها مثل إذ كنت فيها.


هل يصح في هذا الباب شئ؟


واثابكم الله
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 23-12-06, 08:36 PM
عبدالمهيمن عبدالمهيمن غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-04-05
المشاركات: 849
افتراضي

للرفع
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 23-12-06, 09:11 PM
هشام بن بهرام هشام بن بهرام غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-12-06
المشاركات: 359
افتراضي

قال ابن عساكر في تاريخ دمشق:

أخبرنا أبو عبد الله الخلال أنا إبراهيم بن منصور السلمي أنا أبو بكر بن المقرئ أنا المفضل بن محمد بن إبراهيم الجندي نا إسحاق بن إبراهيم نا إبراهيم بن الحكم حدثني أبي عن عكرمة قال إن الله عز وجل حيث قال " يا نار كوني بردا وسلاما على إبراهيم " إن نار الدنيا كلها خمدت لم ينتفع بها أحد من أهلها فلما أخرج الله إبراهيم من النار زاد الله في حسنه وجماله سبعين ضعفا قال عكرمة إن إبراهيم خليل الرحمن لما ألقي في النار قالت أمه لقد كان ابني يقول إن له ربا يمنعه وأراه ملقى في النار فيما ينفعه وإني مطلعة على هذه النار أنظر إلى ابني ما فعل قال عكرمة فعملت لها سلما ثم اطلعت على السلم حتى إذا هي أشرفت أبصرت إبراهيم في وسط النار فنادته أمه يا إبراهيم فلما رآها قال لها يا أمه ألا ترين ما صنع الله بي قالت يا بني لولا أني أخاف النار لمشيت إليك فقال يا امه انزلي وتعالى فقالت يا بني ادع إلهك أن يجعل لي طريقا فدعا ربه فجعل لها طريقا ثم نزلت فقالت إني أخاف فقال لا تخافي هل تجدين من حر النار شيئا قالت لا فسارت إليه حتى إذا دنت منه ضمت إبراهيم عليه السلام إلى صدرها وجعلت تقبله فقال لها يا أمه فارجعي مما أنت عليه فالتفتت لترجع فإذا بالنار على ممرها فقالت أسألك بحق إلهك إلا دعوت ربك أن يبعد النار من طريقي فدعا ربه فمرت حتى إذا كانت على رأس الحائط وأرادت أن تنزل نادت يا إبراهيم ابني عليك السلام فذهبت

قال ونا أبو نعيم نا الحسين بن محمد بن علي نا يحيى بن صاعد نا يوسف بن موسى القطان نا مهران بن أبي عمر نا إسماعيل بن أبي خالد عن المنهال بن عمرو قال أخبرت أن إبراهيم لما ألقي في النار كان إبراهيم فيها ما أدري إما خمسين وإما أربعين يوما قال ما كنت أياما وليالي قط أطيب منها عيشا مني إذ كنت فيها وددت أن عيشي كله مثل عيشي إذ كنت فيها أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أحمد بن الحسن بن خيرون أنا عبد الملك بن محمد بن بشران أنا أبو علي بن الصواف نا محمد بن عثمان بن أبي شيبة نا محمد بن العلاء نا جابر بن نوح عن إسماعيل بن أبي خالد عن المنهال بن عمرو قال قال إبراهيم عليه السلام ما كنت في أيام أنعم مني حيث ألقيت في النار أخبرنا أبو الحسين بن الفراء وأبو غالب وأبو عبد الله ابنا البنا قالوا أنا أبو جعفر بن المسلمة أنا أبو طاهر المخلص أنا أحمد بن سليمان الطوسي نا الزبير بن بكار حدثني عبد الرحمن بن المغيرة الحزامي قال لما رأى الناس أن عليه السلام لا تحرقه النار قالوا ما هو إلا عرق الثرى وما يذوقه إلا من لا تضرة النار ولا تحرقه فسمي عرق الثرى
__________________
اقتدوا بالذين من بعدي
قال العقيلي يروى بإسناد جيد ثابت وحسنه ت وابن عبد البر واحتج به الشافعي وابن رجب ومن أعل الحديث من المتقدمين لم يضعفه
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 04-01-19, 08:50 PM
أحمد بن علي صالح أحمد بن علي صالح غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-04-14
المشاركات: 2,323
افتراضي رد: مدة بقاء الخليل عليه السلام في النار.. وزيارة امه له

هل ثبت أن إبراهيم عليه السلام مكث في النار أربعين يوما ، وأن يونس عليه السلام مكث في بطن الحوت أربعين يوما أيضا ؟
227693

السؤال

هل صحيح أن إبراهيم عليه السلام مكث في النار أربعين يوماً، وأن يونس مكث في بطن الحوت أربعين يوماً أيضاً ؟

نص الجواب


الحمد لله
أولا :
قص علينا القرآن الكريم قصة إبراهيم ويونس عليهما السلام مع أقوامهما ، وكذلك قص علينا النبي صلى الله عليه وسلم شيئًا من ذلك في سنته ، وليس هناك كتاب على وجه الأرض فيه قصص الأنبياء السابقين ، ويوثق بما فيه ، ويجزم بصحته إلا القرآن الكريم والسنة النبوية الصحيحة الثابتة عن الرسول صلى الله عليه وسلم ، وما عدا ذلك فلا يوثق بما فيه ، وقد امتدت أيدي التحريف إلى الكتب التي نزلت على الأمم قبلنا فلم تعد مصدر ثقة ، ولا يعتمد على ما فيها من الأخبار والتاريخ .
فليس هناك سبيل لتحديد هذه المدة ، على وجه القطع ، إلا من خلال القرآن الكريم والسنة النبوية الصحيحة .
وحيث إنه لم يرد فيهما شيء عن تحديد هذه المدة ، فالواجب في مثل هذا هو التوقف ، ونفوض علم ذلك إلى الله تعالى ، ونجزم أنه لو كان لنا خير (في دنيانا أو أخرانا) في معرفة هذه المدة لذكرها الله تعالى لنا ، فإذ لم يذكرها القرآن ولا السنة النبوية فلا فائدة لنا في معرفتها ، ويقال في هذا وأمثاله : "علم لا ينفع ، وجهل لا يضر" .
قال الإمام الطبري رحمه الله ، بعدما ساق الخلاف في مبلغ الثمن الذي بيع به يوسف عليه السلام :
" والصواب من القول في ذلك أن يقال: إن الله تعالى ذِكْره أخبر أنهم باعُوه بدراهم معدودة غير موزونة ، ولم يحدَّ مبلغَ ذلك بوزن ولا عدد ، ولا وضع عليه دلالة في كتاب ولا خبر من الرسول صلى الله عليه وسلم . وقد يحتمل أن يكون كان عشرين = ويحتمل أن يكون كان اثنين وعشرين = وأن يكون كان أربعين ، وأقل من ذلك وأكثر ، وأيُّ ذلك كان ، فإنها كانت معدودة غير موزونة ؛ وليس في العلم بمبلغ وزن ذلك فائدة تقع في دين ، ولا في الجهل به دخول ضرّ فيه . والإيمان بظاهر التنزيل فرضٌ ، وما عَداه فموضوعٌ عنا تكلُّفُ علمه ." انتهى، من "تفسير الطبري" (15/16) .

ثانيا :
غاية ما ورد في قصة إبراهيم عليه السلام ، مما يتعلق بمدة مكثة في النار : ما رواه أبو نعيم في "الحلية" (1/2) ، وابن أبي حاتم في "تفسيره" (8/2456)، وابن عساكر في "تاريخه" (6/191) عَنِ الْمِنْهَالِ بْنِ عَمْرٍو، قَالَ: " أُخْبِرْتُ أَنَّ إِبْرَاهِيمَ عَلَيْهِ السَّلَامُ لَمَّا أُلْقِيَ فِي النَّارِ كَانَ فِيهَا - مَا أَدْرِي إِمَّا خَمْسِينَ ، وَإِمَّا أَرْبَعِينَ يَوْمًا - قَالَ: " مَا كُنْتُ أَيَّامًا وَلَيَالِيَ قَطُّ أَطْيَبَ عَيْشًا مِنِّي إِذْ كُنْتُ فِيهَا , وَوَدِدْتُ أَنَّ عَيْشِي وَحَيَاتِي كُلَّهَا مِثْلَ عَيْشِي إِذْ كُنْتُ فِيهَا " .
والمنهال بن عمرو من صغار التابعين ، كما قال الحافظ ابن حجر رحمه الله ، ولا ندري عمن أخذ هذا ، ولعله أخذه عن أهل الكتاب ، فلا حجة فيه .

وقد نُقلت ـ أيضا ـ عدة أقوال عن بعض العلماء في المدة التي مكثها يونس عليه السلام في بطن الحوت.
قال ابن كثير رحمه الله :
" وَاخْتَلَفُوا فِي مِقْدَارِ مَا لَبِثَ فِي بَطْنِ الْحُوتِ ، فَقِيلَ: ثَلَاثَةَ أَيَّامٍ ، قَالَهُ قَتَادَة ُ. وَقِيل َ: جُمْعَة ، قَالَهُ جَعْفَرٌ الصَّادِقُ . وَقِيلَ : أَرْبَعِينَ يَوْمًا ، قَالَهُ أَبُو مالك .
وَقَالَ مُجَالد ، عَنِ الشَّعْبِيِّ : الْتَقَمَهُ ضُحًى، وَقَذَفَهُ عَشِيَّةً .
وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمِقْدَارِ ذَلِكَ" انتهى من "تفسير ابن كثير" (7/ 38) .

فأنت ترى أن ابن كثير رحمه الله بعد أن ذكر هذه الأقوال وَكَلَ عِلْمَ ذلك إلى الله فقال : " والله أعلم بمقدار ذلك " ، ولم يهتم بترجيح شيء من هذه الأقوال التي حكاها ، إذ لا سبيل إلى الجزم بشيء منها ، ولا يترتب على معرفتها فائدة .

والله أعلم .

https://islamqa.info/ar/answers/2276...8A%D8%B6%D8%A7
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:28 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.