ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الحديثية
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 08-12-19, 09:40 PM
أبو لجين السني أبو لجين السني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-05-12
المشاركات: 62
افتراضي أحتاج مصادر لسيرة محمد بن سيرين

وشكرا.
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 18-12-19, 04:25 AM
أبو لجين السني أبو لجين السني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-05-12
المشاركات: 62
افتراضي رد: أحتاج مصادر لسيرة محمد بن سيرين

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو لجين السني مشاهدة المشاركة
وشكرا.
من فضلكم....
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 18-12-19, 10:14 AM
أبو محمد الألفى أبو محمد الألفى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-03-04
الدولة: سيدي بشر قبلي- الإسكندرية
المشاركات: 2,152
افتراضي بِحَاشِيَةِ تَرْجَمَتِهِ فِي «تَارِيْخِ الْإِسْلَامِ» لِلذَّهَبِيِّ (ج7/ 239) كَمَا أَوْرَدَهَا الدُّكْتُورُ عُمَرَ عَبْدِ السَّلَامِ تَدْمُرِيِّ

مَصَادِرُ تَرْجَمَةِ مُحَمَّدِ بْنِ سِيرِينَ أَبِي بَكْرٍ الأَنْصَارِيِّ مَوْلَاهُمُ الْبَصْرِيِّ
الْمَذْكُورَةُ بِحَاشِيَةِ تَرْجَمَتِهِ فِي «تَارِيْخِ الْإِسْلَامِ» لِلذَّهَبِيِّ (ج7/ 239)
كَمَا أَوْرَدَهَا الدُّكْتُورُ عُمَرَ عَبْدِ السَّلَامِ تَدْمُرِيِّ

[تَنْبِيهٌ: يَذْكُرُ الدُّكْتُورُ أَكْثَرَ أَسْمَاءِ الْكُتُبِ لِشُهْرَتِهَا مُخْتَصَرَةً هَكَذَا: الْمُحَبَّر، الْعِبَرُ، الْكَاشِفُ]

الطَّبَقَاتُ الْكُبْرَى لابْنِ سَعْدٍ (7/ 193 - 206)، الزُّهْدُ لِأَحْمَدَ (372 - 410)، طَبَقَاتُ خَلِيفَةَ بْنِ خَيَّاطٍ (210)، تَارِيْخُ خَلِيفَةَ (118 و 340)، تَارِيْخُ يَحْيَى بْنِ مَعِينٍ (2/ 520 - 521)، التَّارِيْخُ الْكَبِيْرُ لِلْبُخَارِيِّ (1/ 90 - 92/ رقم 251)، تَارِيْخُ الثِّقَاتِ لِلْعِجْلِيِّ (405/ 1464)، الْمَعَارِفُ لِابْنِ قُتَيْبَةَ (309 و 425 و 440 و 443 و 550 و 576 و 584 و 614)، الْمَعْرِفَةُ وَالتَّارِيْخُ لِيَعْقُوبَ بْنِ سُفْيَانَ (2/ 54 - 64)، تَارِيْخُ أَبِي زُرْعَةَ (1/ 155)، ذَيْلُ الْمُذَيِّلِ مِنْ تَارِيْخِ الصَّحَابَةِ وَالتَّابِعِينَ لِلطَّبَرِيِّ (640)، التَّارِيْخُ الصَّغِيْرُ (116)، الْمُحَبَّرُ لابْنِ حَبِيبٍ (379)، مُرُوجُ الذَّهَبِ وَمَعَادِنُ الْجَوْهَرِ لِلْمَسْعُودِيِّ (3/ 214 - 215)، الْكَامِلُ فِي التَّارِيْخِ (5/ 155)، الْجَرْحُ وَالتَّعْدِيْلُ (7/ 280 - 281/ 1518)، الْمَرَاسِيلُ (186 - 188/ 343)، مَشَاهِيْرُ عُلَمَاءِ الْأَمْصَارِ (88/ 643)، حِلْيَةُ الْأَوْلِيَاءِ (2/ ج 263 - 282/ 193)، تَارِيْخُ بَغْدَادَ (5/ 331 - 338/ 2857)، السَّابِقُ وَالْلَاحِقُ (141)، طَبَقَاتُ الْفُقَهَاءِ (88)، تَارِيْخُ دِمَشْقَ (15/ 210)، تَهْذِيْبُ الْأَسْمَاءِ وَاللُّغَاتِ لِلنَّوَوِيِّ (ق 1 ج 1/ 82 - 84/ 11)، صِفَةُ الصَّفْوَةِ لابْنِ الْجَوْزِيِّ (3/ 241 - 248/ 504)، وَفَيَاتُ الْأَعْيَانِ لابْنِ خَلِّكَانْ (4/ 181 - 183/ 565)، تَهْذِيْبُ الْكَمَالِ (3/ 1208 - 1209)، تُحْفَةُ الْأَشْرَافِ (13/ 355 - 358/ 1267)، خُلَاصَةُ الذَّهَبِ الْمَسْبُوكِ (35)، التَّذْكِرَةُ الَحَمْدُونِيَّةُ (1/ 160/ 356)، سِيَرُ أَعْلَامِ النُّبَلَاءِ (4/ 606 - 623/ 246)، الْعِبَر فِي خَبَرِ مَنْ غَبَرَ (1/ 135)، الْكَاشِفُ فِي مَعْرِفَةِ مَنْ لَهُ رِوَايَةٌ فِي الْكُتُبِ السِّتَّةِ (3/ 46/ 4975)، دُولُ الْإِسْلَامِ (1/ 77)، تَذْكِرَةُ الْحُفَّاظِ (1/ 77 - 78/ 74)، الْكُنَى وَالْأَسْمَاءِ لِلدَّوْلَابِيِّ (1/ 122)، مِرْآَةُ الْجَنَانِ وَعِبْرَةُ الْيَقْظَانِ لِلْيَافِعِيِّ (1/ 232 - 234)، الْبِدَايَةُ وَالنِّهَايَةُ (9/ 267 و 274 - 276)، جَامِعُ التَّحْصِيْلِ فِي أَحْكَامِ الْمَرَاسِيلِ (324 - 325/ 683)، الَوَافِي بِالْوَفَيَاتِ لِلصَّفَدِيِّ (3/ 146/ 1095)، غَايَةُ النِّهَايَةِ فِي طَبَقَاتِ الْقُرَّاءِ لابْنِ الْجَزَرِيِّ (3057)، الْوَفَيَاتُ لابْنِ قُنْفُذٍ (108/ 110)، تَهْذِيبُ التَّهْذِيبِ (9/ 214 - 217/ 336)، تَقْرِيبُ التَّهْذِيبِ (2/ 169/ 295)، النُّجُومُ الزَّاهِرَةُ (1/ 268)، طَبَقَاتُ الْحُفَّاظِ لِلسُّيُوطِيِّ (31)، تَارِيْخُ الْخَمِيْسِ فِى أَحْوَالِ أَنْفَسِ نَفِيسٍ (2/ 356)، خُلَاصَةُ تَذْهِيْبِ التَّهْذِيبِ (340)، شَذَرَاتُ الذَّهَبِ (1/ 138).
__________________
http://alalfi1.blogspot.com/
الْمَجَالِسُ الأَلْفِيَّةُ فِي قِرَاءَةِ وَسَمَاعِ كُتُبِ السُّنَّةِ النَّبَوِيَّةِ
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:35 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.