ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى أصول الفقه

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #71  
قديم 04-03-14, 09:15 PM
ابو يعقوب العراقي ابو يعقوب العراقي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-05-07
الدولة: في قلب كل محب
المشاركات: 2,252
افتراضي رد: نَظْرةُ تَأَمُلٍ فِي مُقْتَطَفَاْتٍ مِنْ كِتَاْبِ الرّدِ عَلَى المَنْطِقِيِين لابْن تَيِميةًَ الحرّانيّ – رحمه الله -

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو إلياس الوحسيني مشاهدة المشاركة
أخي الكريم أبا يعقوب :

كذلك قولهم في الإنسان حيوان ناطق ، فإنه لا يخفى عليك أنه غير جامع لأفراد جنسه ، فهل الأصم ليس بإنسان !


لا أسألك تعنتا ، وإنما فضولا أن أعرف ما هو الحد الجامع المانع للانسان عند القائلين بالحد المنطقي .


وبارك الله فيك أخي .
حبيبنا ليس المراد من النطق النطق الفموي [الكلام] بل يراد القوة العاقلة هذا هو الراحج عند عامة اهل النظر .
حتى لو اعتبر ان المراد من الناطق اللساني فالحكم على عامة خلق الله لا النادر.

اما سؤالك عن خد الانسان فنقول :
فالحيوانية جنس والناطقية فصل
الكلام في الفصل .
ما هو الفصل : هو كلي يحمل على الشيء في جواب أي شيء هو في جوهره كالناطق والحساس.
فـ(الكلي ) جنس يشمل سائر الكليات .
وبـ(يحمل على الشيء في جواب أي شيء ) هو يخرج النوع والجنس والعرض العام لأن النوع والجنس يقالان في جواب ما هو لا في جواب أي شيء هو والعرض العام لا يقال في الجواب أصلا .
وبـ(في جوهره) يخرج الخاصة لأنها وإن كانت مميزة.

وعندنا الفصل اما مقوم او مقسم
فالناطقية مقوم للجوهر ، واذا كان مقوما للجوهر ما المراد من الناطق ؟ هنا احتمالان :
1- النطق اللساني فهو عرض.
2- مفكر عاقل فيه علم والعلم كيف والكيف عرض لانه مقولة فهو عرض .

هذا اقوى اعتراض على كون الانسان حيوان ناطق

فاعتبروا الناطق فصلا والصحيح انه عرض على ما تقدم.

طيب كيف توجيه هذا الاعتبار بالفصلية نقول :
أهل المنطق يقولون : الإنسان هو الحيوان الناطق ولما كان هذا أظهر صفاته قال تعالى : { فورب السماء والأرض إنه لحق مثل ما أنكم تنطقون }
فهي اخص خواصه واقرب شيء يميزه عن غيره ، والفصول الحقيقية لا علمها الا الله تعالى.

لهذا الفصول على نوعين:
1- فصول بسيطة غير حقيقية.
2- فصول حقيقية لا يعلمها الا الله

لشيخ الاسلام اشارات في "الصفدية " 1 / 124 :
ومن أقرب ما يعرف به ذلك أن يقال الإنسان الموجود في الخارج مركب من عرضين أو من جوهرين فقولكم الحيوانية والناطقية أو الحيوان والناطق أتريدون به أعراضا هي صفات تقوم بالإنسان أم جواهر هي أعيان قائمة بأنفسها
فإن قلتم أعراضا تبين فساد قولكم فإن الإنسان الموجود جوهر قائم بنفسه والجواهر لا تكون مركبة من الأعراض ولا تكون الأعراض سابقة عليها ولا مادة لها فإن الأعراض قائمة بالجوهر مفتقرة إليه حالة فيه وهو موضوع لها في اصطلاحكم والموضوع هو المحل المستغنى في قوامه عن الحال فيه فإذا كان الإنسان عندكم مستغنيا في قوامه عن أعراضه امتنع أن كون هي مادته وأجزاءه المقومة له وأن يكون مركبا منها
وإن قلتم بل الحيوانية والناطقية أو الحيوان والناطق جوهران قائما بأنفسهما والإنسان مركب منهما كان هذا معلوم الفساد بالضرورة فإنا نعلم أن الإنسان هو الحيوان الناطق وهو الجسم الحساس النامي المتحرك بالإرادة الناطق والفرس هو الحيوان الصاهل وهو الجسم الحساس النامي المتحرك بالإرادة الصاهل ليس في الإنسان جوهر هو حيوان وجوهر هو ناطق وجوهر هو جسم وجوهر هو حساس وجوهر هو نام وجوهر هو متحرك بالإرادة بل هذه أسماء للإنسان الواحد كل اسم منها يدل على صفة من صفاته فالمسمى الموصوف بها جوهر واحد لا جواهر متعددة
فتبين أن قولكم أن الإنسان الموجود في الخارج مركب من هذا وهذا قول باطل كيفما أردتموه وإما أن قلتم أن هذا تركيب عقلي في الذهن فيقال التركيب العقلي هو بحسب ما يقدره الذهن ويفرضه ومن لم يميز بين الموجودات الثابتة في الخارج وبين المقدرات الذهنية كان عن العلم خارجا وفي تيه الجهل والجا وهذا حال كثير من هؤلاء اشتبه عليهم الصور الذهنية بالحقائق الخارجية فظنوا ما في الأذهان ثابتا في الأعيان وعامة ما تدعونه من العقليات مثل الكليات والمجردات كالعقول العشرة وكالمادة وغيرها هي أمور ذهنية لا خارجية .انتهى كلامه
__________________
الأدب قبل الطلب
قال مخلد بن الحسين : « نحن إلى كثير من الأدب أحوج منا إلى كثير من الحديث »
رد مع اقتباس
  #72  
قديم 09-03-14, 02:55 PM
ابو يعقوب العراقي ابو يعقوب العراقي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-05-07
الدولة: في قلب كل محب
المشاركات: 2,252
افتراضي رد: نَظْرةُ تَأَمُلٍ فِي مُقْتَطَفَاْتٍ مِنْ كِتَاْبِ الرّدِ عَلَى المَنْطِقِيِين لابْن تَيِميةًَ الحرّانيّ – رحمه الله -

قال ابن تيمية رحمه الله في كتابة "الرد"
اقتباس:
أما الوجه الرابع فانه من جنس احذ (الجنس البعيد) بدل (القريب) فان تقسيم الجنس بـ( الفصول الآخرية) دون الأولية مثل تقويم النوع بالأجناس الأولية دون الآخرية
صناعة الحد وضع اصطلاحي غير فطري
وقوله رعاية الترتيب في هذه الأمور شرط للوفاء بصناعة الحد وهو في غاية العسر فيقال
هذه صناعة وضعية اصطلاحية ليست من الأمور الحقيقة العلمية وهي مع ذلك مخالفة لصريح العقل ولما عليه الوجود في مواضع فتكون باطلة ليست من الأوضاع المجردة كوضع أسماء الأعلام فان تلك فيها منفعة وهي لا تخالف عقلا ولا وجودا وأما وضعهم فمخالف لصريح العقل والوجود ولو كان وضعا مجردا لم يكن ميزانا للعلوم والحقائق فان الأمور الحقيقية العلمية لا تختلف باختلاف الأوضاع والاصطلاحات كالمعرفة بصفات الأشياء وحقائقها فالعلم بأن الشيء حي أو عالم أو قادر أو مريد أو متحرك أو ساكن أو حساس أو غير حساس ليس هو من الصناعات الوضعية بل هو من الأمور الحقيقية الفطرية التي فطر الله تعالى عباده عليها كما فطرهم على أنواع الإرادات الصحيحة والحركات المستقيمة
لاسيما وهؤلاء يقولون إن المنطق ميزان العلوم العقلية ومراعاته تعصم الذهن عن أن يغلط في فكر كما أن العروض ميزان الشعر والنحو والتصريف ميزان الألفاظ العربية المركبة والمفردة وآلات المواقيت موازين لها
ولكن ليس الأمر كذلك فان العلوم العقلية تعلم بما فطر الله عليه بني آدم من أسباب الادراك لا تقف على ميزان وضعي لشخص معين ولا يقلد في العقليات أحد بخلاف العربية فانها عادة لقوم لا تعرف الا بالسماع وقوانينها لا تعرف إلا بالاستقراء بخلاف ما به يعرف مقادير المكيلات والموزونات والمزروعات والمعدودات فانها تفتقر إلى ذلك غالبا لكن تعيين ما به يكال ويوزن بقدر مخصوص أمر عادي كعادة الناس في اللغات



الوجه الرابع : احتمال تقسيم الجنس بالفصول الآخرية دون الأولية بحالة ان لم نراعِ الترتيب ، ورعاية الترتيب وفاءاً لصناعة الحد ، وهي غاية العسر ، لهذا تجد المتكلمين اكتفوا بالتمييز وجعله هو الشرط الذي لا بد منه في الحد [جامعاً مانعاً]
إلا أن شيخ الإسلام ابن تيمية اعتبارها صناعة وضعية اصطلاحية ليست من الأمور الحقيقة العلمية.
وان فطرة الإنسان التي أودعها الله هي تمييز يبن الأشياء ولا تنتظر لقانون وضعي اصطلاحي للتمييز بحلاف العربية فان قوانينها تخضع لقاعدة وضعية لمعرفتها من خلال استقراء وتتبع كلام العرب .
فليست قوانين المنطق تشبه في وضعها ما يكال ويوزن .
فعند الانسان قوة الادراك وهذه القوة لا تقف على ميزان وضعي لشخص معين ولا يقلد في العقليات احد.
ولو كان وضعا مجردا لم يكن ميزانا للعلوم والحقائق فان الأمور الحقيقية العلمية لا تختلف باختلاف الأوضاع والاصطلاحات.
__________________
الأدب قبل الطلب
قال مخلد بن الحسين : « نحن إلى كثير من الأدب أحوج منا إلى كثير من الحديث »
رد مع اقتباس
  #73  
قديم 10-03-14, 02:48 AM
أبو إلياس الوحسيني أبو إلياس الوحسيني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-07-07
المشاركات: 483
افتراضي رد: نَظْرةُ تَأَمُلٍ فِي مُقْتَطَفَاْتٍ مِنْ كِتَاْبِ الرّدِ عَلَى المَنْطِقِيِين لابْن تَيِميةًَ الحرّانيّ – رحمه الله -

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو يعقوب العراقي مشاهدة المشاركة
حبيبنا ليس المراد من النطق النطق الفموي [الكلام] بل يراد القوة العاقلة هذا هو الراحج عند عامة اهل النظر .
حتى لو اعتبر ان المراد من الناطق اللساني فالحكم على عامة خلق الله لا النادر.

أخي الكريم أبا يعقوب : إنما أخذت هذا الاعتراض من كلامك أنت حيث قلت بالحرف :

3- التعريف بالأخص من ماهية المعرف : كأن لو عرفت الإنسان بأنه : حيوان يكتب .هذا التعريف فاسد لأنه غير جامع لجميع أفراد جنسه ، فهل الذي لا يكتب ولا يقرأ ليس بإنسان.



فإذا كان الأصم في حكم النادر ، فكذلك حال الذي لا يكتب فقد صار في حكم النادر خصوصا في هذا الزمان ، وعليه يصح ان يقال الانسان حيوان يكتب .


أو كذلك بحكم القوة التي ذكرتها في النطق ، فكذلك في الخط يقال القوة العاقلة التي تؤهله للخط والكتابة ، فإنك لا تجد مخلوقا يكتب إلا الإنسان .


ولو قيل في الإنسان هو حيوان يستحيي لكان قريبا فإنك لا تجد الحياء إلا عند الانسان إذا ضربنا صفحا عن الملائكة والجن المومنين .

وأعني بالحياء القوة التي تحمله فطريا على الحياء ، فقد قل الحياء في هذه الأزمنة !


*- وقد يرد على هذا التعريف الملائكة فإن لها حياة ونطقا .

*- وكذلك الشياطين لها حياة ونطق .


وهناك إشكال آخر أجده في نفسي - واصبر علي أخي الكريم -، وهو أن الحدود المنطقية الصارمة تحيلك دوما على معرفة سابقة لك ، فهي عاجزة عن التعريف في الحقيقة ، لأنك لو قلت : حيوان ناطق فتحتاج مرة أخرى إلى تعريف الحيوان والنطق !!! وكلما فتحت بابا فُتِحَتْ أبواب أكثر ! فلماذا لا يقال مثلا :الانساني هو أنا وأنت أو هو الآدمي ، أعني لم هذا التشدد في التعريف الذي ليس من روح العربية ولا من طريقة العرب الذي نزلت الشريعة بلغتهم ؟!

وانظر إلى طريقة النبي في تعريف الإيمان :
الإيمان أن تومن ....الخ


وهذه الطريقة يعترض عليها المناطقة لأن المحدود موجود في الحد ، واعذرني فأنا لا أعرف الكلام بهذه المصطلحات بل ولا أفهم الكثير منها .


وأخيرا :

النطق يكون أيضا لغير الانسان ، ففي لسان العرب :


وكلام كل شيء : منطقه ، ومنه قوله تعالى : علمنا منطق الطير قال ابن سيده : وقد يستعمل المنطق في غير الإنسان كقوله تعالى : علمنا منطق الطير وأنشد سيبويه :


لم يمنع الشرب منها غير أن نطقت حمامة في غصون ذات أوقال

فعلى هذا لا يستقيم هذا التعريف .

وتقبل محبتي أخي الكريم .


__________________
لا إله إلا الله ، محمد رسول الله.
مدونتي:
رد مع اقتباس
  #74  
قديم 12-03-14, 10:50 PM
ابو يعقوب العراقي ابو يعقوب العراقي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-05-07
الدولة: في قلب كل محب
المشاركات: 2,252
افتراضي رد: نَظْرةُ تَأَمُلٍ فِي مُقْتَطَفَاْتٍ مِنْ كِتَاْبِ الرّدِ عَلَى المَنْطِقِيِين لابْن تَيِميةًَ الحرّانيّ – رحمه الله -

أخي الحبيب حيّاك الله.
أولاً : حقائق الاشياء لا يعلمها الله وحتى وأن جاء الحد بحقيقته فما هي الا تقريب ، لهذا السبب اكتفى المتكلمون بالتمييز .
ثانيا : اعتراضك ربما يصح لكن اهم الاعتراضات التي وجهت ما تقدم أنفاً ما ذكرته فراجعه بوركتم.
__________________
الأدب قبل الطلب
قال مخلد بن الحسين : « نحن إلى كثير من الأدب أحوج منا إلى كثير من الحديث »
رد مع اقتباس
  #75  
قديم 14-03-14, 09:04 PM
أبو إلياس الوحسيني أبو إلياس الوحسيني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-07-07
المشاركات: 483
افتراضي رد: نَظْرةُ تَأَمُلٍ فِي مُقْتَطَفَاْتٍ مِنْ كِتَاْبِ الرّدِ عَلَى المَنْطِقِيِين لابْن تَيِميةًَ الحرّانيّ – رحمه الله -

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو يعقوب العراقي مشاهدة المشاركة
أخي الحبيب حيّاك الله.
أولاً : حقائق الاشياء لا يعلمها الله وحتى وأن جاء الحد بحقيقته فما هي الا تقريب ، لهذا السبب اكتفى المتكلمون بالتمييز .
ثانيا : اعتراضك ربما يصح لكن اهم الاعتراضات التي وجهت ما تقدم أنفاً ما ذكرته فراجعه بوركتم.

شيخنا الكريم أبا يعقوب ...

إنما تلك أسئلة متعلم لا يزال يقدم رجلا في المنطق ويؤخر أخرى ، ولا نبخسك قدرك أيها الفاضل

وأرجو أن تصبر علي إذا ما ظهر لي شيء ، فأنا بين الفينة والأخرى أعود أقلب مشاركاتك في

هذه الصفحة طلبا للفائدة في كل الأحوال .
__________________
لا إله إلا الله ، محمد رسول الله.
مدونتي:
رد مع اقتباس
  #76  
قديم 15-03-14, 11:38 PM
ابو يعقوب العراقي ابو يعقوب العراقي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-05-07
الدولة: في قلب كل محب
المشاركات: 2,252
افتراضي رد: نَظْرةُ تَأَمُلٍ فِي مُقْتَطَفَاْتٍ مِنْ كِتَاْبِ الرّدِ عَلَى المَنْطِقِيِين لابْن تَيِميةًَ الحرّانيّ – رحمه الله -

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو إلياس الوحسيني مشاهدة المشاركة
شيخنا الكريم أبا يعقوب ...

إنما تلك أسئلة متعلم لا يزال يقدم رجلا في المنطق ويؤخر أخرى ، ولا نبخسك قدرك أيها الفاضل

وأرجو أن تصبر علي إذا ما ظهر لي شيء ، فأنا بين الفينة والأخرى أعود أقلب مشاركاتك في

هذه الصفحة طلبا للفائدة في كل الأحوال .
حيّاك الله.
__________________
الأدب قبل الطلب
قال مخلد بن الحسين : « نحن إلى كثير من الأدب أحوج منا إلى كثير من الحديث »
رد مع اقتباس
  #77  
قديم 16-03-14, 01:50 AM
عبدالله الجنوبي عبدالله الجنوبي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-08-08
المشاركات: 479
افتراضي رد: نَظْرةُ تَأَمُلٍ فِي مُقْتَطَفَاْتٍ مِنْ كِتَاْبِ الرّدِ عَلَى المَنْطِقِيِين لابْن تَيِميةًَ الحرّانيّ – رحمه الله -

شكرا على هذا المجهود
جزاك الله خيرا
رد مع اقتباس
  #78  
قديم 26-03-14, 02:42 PM
ابو يعقوب العراقي ابو يعقوب العراقي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-05-07
الدولة: في قلب كل محب
المشاركات: 2,252
افتراضي رد: نَظْرةُ تَأَمُلٍ فِي مُقْتَطَفَاْتٍ مِنْ كِتَاْبِ الرّدِ عَلَى المَنْطِقِيِين لابْن تَيِميةًَ الحرّانيّ – رحمه الله -

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله الجنوبي مشاهدة المشاركة
شكرا على هذا المجهود
جزاك الله خيرا
ولكم بالمثل ، وبارك الله فيكم.
__________________
الأدب قبل الطلب
قال مخلد بن الحسين : « نحن إلى كثير من الأدب أحوج منا إلى كثير من الحديث »
رد مع اقتباس
  #79  
قديم 26-03-14, 02:53 PM
ابو يعقوب العراقي ابو يعقوب العراقي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-05-07
الدولة: في قلب كل محب
المشاركات: 2,252
افتراضي رد: نَظْرةُ تَأَمُلٍ فِي مُقْتَطَفَاْتٍ مِنْ كِتَاْبِ الرّدِ عَلَى المَنْطِقِيِين لابْن تَيِميةًَ الحرّانيّ – رحمه الله -

قال شيخ الاسلام ابن تيمية في كاتب "الرد":
وأما ما ذكروه من صناعة الحد فلا ريب أنهم وضعوها وهم معترفون بأن الواضع لها ارسطو وهم يعظمونه بذلك ويقولون لم يسبقه احد الى جميع اجزاء المنطق وتنازعوا هل سبق بعض اجزائه على قولين
واجزاء المنطق ثمانية
1 - المفرادات وهى المقولات المعقولة المفردة و
2 - التركيب الاول وهو تركيب القضايا و
3 - التركيب الثاني وهو تركيب القياس من القضايا ثم
4 - البرهانى و 5 الجدلى 6 الخطابى 7 الشعرى 8 السفسطة
ويسمون الجزء الاول إيساغوجى وقد يقولون أن فرفوريوس هو الذي أدخل ذلك المنطق بعد أرسطو
وقد يجعلون القياس والبرهان واحدا ويجعلون أجزاءه سبعة ويقولون
هذا قول أرسطو
والجزء الثاني الذي يشتمل على المقدمات يسمونه هرمينياس ومعناه العبارات
والثالث الذي يشتمل على القياس المطلق يسمونه انولوطيقيا الاول
والبرهاني يسمونه انولوطيقا الثاني
والجدلى يسمونه طوبيقا
والخطابي يسمونه ديطويقا
والشعري يسمونه اوقيوطيقا
والسفسطة يسمونه سوفسطيقا
وهذه عبارات يونانيه فاذا تكلمت بها العرب فانها تعربها وتقربها الى لغاتها كسائر ما تكلمت به العرب من الالفاظ المعجمة فلهذا توجد ألفاظها مختلفة
وقد كانت الامم قبلهم تعرف حقائق الاشياء بدون هذا الوضع وعامة الامم بعدهم تعرف حقائق الاشياء بدون وضعهم فان ارسطو كان وزيرا للاسكندر بن فيلبس المقدوني وليس هذا ذا القرنين المذكور في القرآن كما يظنه كثير منهم بل هذا كان قبل المسيح بنحو ثلثمائه سنة
وجماهير العقلاء من جميع الامم يعرفون الحقائق من غير تعلم منهم بوضع ارسطو وهم إذا تدبروا انفسهم وجدوا انفسهم تعلم حقائق الاشياء بدون هذه الصناعة الوضعية
ثم إن هذه الصناعة زعموا انها تفيد تعريف حقائق الاشياء ولا تعرف إلا بها وكلا هذين غلط
ولما راموا ذلك لم يكن بد من أن يفرقوا بين بعض الصفات وبعض إذ جعلوا التصور بما جعلوه ذاتيا فلا بد أن يفرقوا بين ما هو ذاتي عندهم وما ليس كذلك ولا بد ان يرتبوا ذكرها على ترتيب مخصوص إذ لا تذكر على كل ترتيب فكانت الصفات الذاتية مادة الحد الوضعي والترتيب الذي ذكروه هو صورته
ولما كان ذلك مستلزما للتفريق بين المتماثلين او المتقاربين كان ممتنعا أو عسرا إذ يفرقون بين صفة وصفة يجعل احدهما ذاتية دون اخرى مع تساويهما او تقاربهما ويفرقون بين ترتيب وترتيب بجعل احدهما معرفا للحقيقة دون الآخر مع تساويهما او تقاربهما وطلب الفرق بين المتماثلات طلب ما لا حقيقة له فهو ممتنع وإن كان بين المتقاربين كان عسرا فالمطلوب إما متعذرا وإما متعسرا فان كان متعذرا بطل بالكلية وإن كان متعسرا فهو بعد حصوله ليس فيه فائدة زائدة على ما كان يعرف قبل حصوله فصاروا بين ان يمتنع عليهم ما شرطوه او ينالوه ولا يحصل به ما قصدوه وعلى التقديرين ليس ما وضعوه من الحد طريقا لتصور الحقائق في نفس من لا يتصورها بدون الحد وإن كان الحد قد يفيد من تنبيه المخاطب وتمييز المحدود ما قد تفيده الاسماء كما سيأتي بيانه إن شاء الله تعالى .
انتهى كلام الشيخ رحمه الله
كثير من الكتّاب يرون أن الواضع لعلم المنطق هو ارسطو ، وهذا محل نظر والصحيح أنه مرتب وجامع لا واضع اصالة كما نبه على ذلك ابن خلدون في المقدمة .
وكثير من اجزاء المنطق وضعها ورتبها غير ارسطو
ولعلي اترك هذا الموضوع لبعد كتبي عني ولنا تحقيق حول هذه المسألة - نسأل الله وصولها باسرع وقت -
واما بقية الكلام فليس فيه ما يحتاج للايضاح .
__________________
الأدب قبل الطلب
قال مخلد بن الحسين : « نحن إلى كثير من الأدب أحوج منا إلى كثير من الحديث »
رد مع اقتباس
  #80  
قديم 13-01-15, 11:15 PM
ابو يعقوب العراقي ابو يعقوب العراقي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-05-07
الدولة: في قلب كل محب
المشاركات: 2,252
افتراضي رد: نَظْرةُ تَأَمُلٍ فِي مُقْتَطَفَاْتٍ مِنْ كِتَاْبِ الرّدِ عَلَى المَنْطِقِيِين لابْن تَيِميةًَ الحرّانيّ – رحمه الله -

نَظْرةُ تَأَمُلٍ فِي مُقْتَطَفَاْتٍ مِنْ كِتَاْبِ الرّدِ عَلَى المَنْطِقِيِين لابْن تَيِميةًَ الحرّانيّ – رحمه الله -
__________________
الأدب قبل الطلب
قال مخلد بن الحسين : « نحن إلى كثير من الأدب أحوج منا إلى كثير من الحديث »
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:04 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.