ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الحديثية

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #81  
قديم 04-04-09, 12:47 AM
أبو همام عبد الحميد الجزائري أبو همام عبد الحميد الجزائري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-02-09
المشاركات: 789
افتراضي

الفائدة 40
المعنعن : هو الحديث الذي يقول فيه راو واحد من رواته أو أكثر : عن فلان عن فلان...و ذكر الناظم مثالا سريعا فقال : ...عن كرم ، فإن كان الراوي مدلسا و لم يصرح بالتحديث أو السماع ، فالحديث مردود ، و إن كان ثقة ثبتا لم يعهد عليه تدليس فهو مقبول ، أو إذا جاء بالسماع تصريح من رواية أخرى للحديث نفسه.
الفائدة 41
اشترط الامام البخاري و شيخه ابن المديني و بعض أئمة الحديث ثبوت ملاقاة الراوي عمن رواه عنه بالعنعنة ، أما معظم الأئمة ـ و بالأخص الامام مسلم ـ فقد اكتفوا بثبوت كونهما في عصر واحد ، و إن لم يثبت في خبر قط أنهما اجتمعا أو تشافها ، و نقل الاتفاق على ذلك الإمام مسلم نفسه كما في مقدمة "صحيحه".
الفائدة 42
أمثلة المعنعن :
و أمثلة المعنعن من غير تدليس كثيرة جدا في كتب السنة ، و هي مقبولة بالشرط السابق.
و أما أمثلة معنعن المدلسين ، فستأتي إن شاء الله .
و المدلس هو الراوي يدلس في تحديثه بنوع من أنواع التدليس.
الفائدة 43
المبهم :هو من لم يتضح اسمه في المتن أو الاسناد ، من الرواة ، أو ممن لهم علاقة بالرواية.
__________________
من حفظ المتون.....حاز الفنون !!!
https://m.facebook.com/home.php?hrc=...%2Fhr%2Fr&_rdr
رد مع اقتباس
  #82  
قديم 05-04-09, 01:01 PM
أبو همام عبد الحميد الجزائري أبو همام عبد الحميد الجزائري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-02-09
المشاركات: 789
افتراضي

الفائدة 44 أمثلة المبهم
أ ـ مبهم المتن : حديث ابن عباس(أن رجلا قال : يارسول الله !
الحج كل عام ؟..).
فهنا أبهم الرجل ، لكنه عرف برواية أخرى ، و هو : الأقرع بن حابس.
ب ـ مبهم السند : حديث رافع بن خديج عن عمه في النهي عن المخابرة.
فهنا أبهم عم رافع بن خديج ، مع أن الرواية عنه ، لكن عرف من رواية أخرى أن اسمه ظهير بن رافع.
الفائدة 45
و كل ما قَلَّتْ رجالُه عَلا...و ِضدُّهُ ذاك الذي قَدْ نَزَلا
حديث عالي الاسناد
هو الذي قل عدد رواته بالنسبة إلى سند آخر يرد به ذلك الحديث بعدد أكثر ، فيقرب رجال سنده من الرسول صلى الله عليه و سلم أو من إمام من أئمة الحديث أو غيره.
حديث نازل الاسناد
هو عكس ما ذكرنا عن الحديث عالي الاسناد.
الفائدة 46
و ما أَضْفتَه إلى الأصحاب مِنْ...قولٍ و فعلٍ فَهو موقوفٌ زُكِنْ
الصحابي : من لقي النبي صلى الله عليه و سلم مؤمنا به و مات على الاسلام.
و هذا التعريف الذي اختاره الحافظ رحمه الله في "الإصابة".
الموقوف : هو ما ورد عن الصحابة رضوان الله عليهم من أقوالهم و أفعالهم و تقريراتهم ، فيتوقف عليهم و لا يتجاوز إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم.
الفائدة 47
أمثلة الموقوف
1ـ الموقوف القولي :
قال علي بن أبي طالب رضي الله عنه :
"حدثوا الناس بما يعرفون ، أتريدون أن يُكَذَّبَ اللهُ و رسولُه ؟"رواه البخاري في صحيحه معلقا (1/225ـ فتح) و لم يتكلم الحافظ عليه في "تغليق التعليق".
2ـ الموقوف الفعلي :
قول الامام البخاري : "و أَمَّ ابنُ عباس و هو متيمِّم".
رواه معلقا(1/446ـ فتح) و وصله الحافظ في تغليق التعليق (2/187)
3ـ الموقوف التقريري :
كقول التابعي : "فعلت كذا بحضرة الصحابي ، و لم ينكر علي".
الفائدة 48 (المرفوع حكما)
إذا قال الصحابي :" من السنة كذا و كذا..."
أو قال : "كنا على عهد رسول الله صلى الله عليه و سلم نفعل كذا و كذا"
أو أن يقول قولا لا مجال للاجتهاد فيه، فهذا لا يأخذ حكم الموقوف ، و إنما يسمى " المرفوع حكما" ، أي بمثابة فعل النبي صلى الله عليه و سلم و قوله من حيث الحُجِّية.
الفائدة 49
زُكِنْ :عُلِم و عُرِف و فُهِم.
الفائدة 50
و مُرْسَلٌ منه الصحابيُّ سَقَطْ...و قُلْ غَريبٌ ما رَوَى راوٍ فَقَطْ
استدرك الشيخ عبد الستار على الناظم فقال :
و مرسلٌ مِنْ فَوْقِ تابِعٍٍ سَقَطْ...و قُلْ غريبٌ ما روى رَاٍو فقطْ
الفائدة 51
المرسل : هو الحديث الذي يرفعه التابعي إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم من قول أو فعل أو تقرير ، دون أن يذكر الرواة الذين سمع الحديث بواسطتهم إن كانوا صحابة أو تابعين.
الفائدة 52
مثال المرسل :
ما رواه أبو داود في المراسيل (281) عن الزهري :
( أن النبي صلى الله عليه و سلم استعان بناس من اليهود في خيبر في حربه فأسهم لهم).
فالزهري إمام من أئمة التابعين ، روى هذا الحديث عن النبي صلى الله عليه و سلم مباشرة دون أن يذكر الواسطة التي سمع الحديث بواسطتها : إما صحابيا أو تابعيا مثله.
__________________
من حفظ المتون.....حاز الفنون !!!
https://m.facebook.com/home.php?hrc=...%2Fhr%2Fr&_rdr
رد مع اقتباس
  #83  
قديم 05-04-09, 01:14 PM
أبو همام عبد الحميد الجزائري أبو همام عبد الحميد الجزائري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-02-09
المشاركات: 789
افتراضي

للأمانة العلمية .....أحبتي في الله....هذه الفوائد كلها من كتاب الشيخ علي حسن الحلبي حفظه الله و الموسوم ب "التعليقات الأثرية على المنظومة البيقونية"....

و عملي فيها جد متواضع...أهمه نقلها من الكتاب و كتابتها على الحاسوب ، و تنسيقها بشكل جميل يسر الناظرين ، و أيضا و هو المهم بالنسبة لي و لإخواني ...كتابة الشرح على شكل فوائد منفصلة و إن كانت متصلة في معانيها...مع حذف بعض العبارات و الزيادات التي لا تناسب المذاكرة السريعة و كذلك العزو الكثير إلى الكتب المختلفة مع أجزائها و أرقامها و هذا قد يشتت الطالب المبتدي......
فتظهر كما هي الآن يسيرة سهلة.....بحمد الله....

و هي المجموعة الأولى التي أضعها بين أيديكم في هذه المذاكرة الطيبة...

و هناك مجموعات أخرى لشيوخ أفاضل ستأتي تباعا...بإذن المولى عز و جل....

و إذا أتممت المجموعة الأولى للشيخ الحلبي...سأرفعها لكم في ملف واحد إن شاء الله مع مقدمة لطيفة !!...

فابقوا معنا.....(ابتسامة)
__________________
من حفظ المتون.....حاز الفنون !!!
https://m.facebook.com/home.php?hrc=...%2Fhr%2Fr&_rdr
رد مع اقتباس
  #84  
قديم 05-04-09, 01:20 PM
أبو همام عبد الحميد الجزائري أبو همام عبد الحميد الجزائري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-02-09
المشاركات: 789
افتراضي

و أبشر إخواني الراغبين في معرفة مراجع الشيخ الحلبي في شرحه المختصر هذا.....(من أجل التوثيق..و هذا من حقكم)

أنني سأحاول تصوير الكتاب كاملا إن شاء الله.....

فما رأيكم ؟؟

أرجو الرد من إخواني....!!!

و إلا فلن أصوره..!!! (ابتسامة)
__________________
من حفظ المتون.....حاز الفنون !!!
https://m.facebook.com/home.php?hrc=...%2Fhr%2Fr&_rdr
رد مع اقتباس
  #85  
قديم 07-04-09, 05:50 PM
أبو همام عبد الحميد الجزائري أبو همام عبد الحميد الجزائري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-02-09
المشاركات: 789
افتراضي

نتابع بعون الله و توفيقه.....

الفائدة 53
مرسل الصحابي :
هو ما أخبر به الصحابي من قول الرسول صلى الله عليه و سلم أو فعله ، و لم يسمعه أو يشاهده منه ، و سبب ذلك إما صغر سنه ، أو تأخر إسلامه ، أو غيابه ، و في ذلك أحاديث كثيرة لصغار الصحابة كابن عباس و ابن الزبير و غيرهما ، و مرسله مقبول ، لأن الصحابة كلهم عدول.
الفائدة 54
الغريب :
هو الذي انفرد بروايته شخص واحد في أي موضع من السند وقع التفرد به.
الفائدة 55
مثال الغريب : حديث " إنما الأعمال بالنيات ، و إنما لكل امرئ ما نوى..."رواه البخاري و مسلم و غيرهما.
تفرد بروايته عن الرسول صلى الله عليه و سلم عمر بن الخطاب ، ثم علقمة عنه ، ثم محمد بن إبراهيم التيمي عنه ، ثم عنه يحيى بن سعيد الأنصاري ، ثم اشتهر بعد ذلك. السير للذهبي (5/476).

الفائدة 56
و كل ما لم يتصل بحال *** إسناده منقطع الأوصال
المنقطع : هو الحديث الذي لم يتصل إسناده بسبب سقوط راو أو أكثر في موضع واحد أو أكثر بشرط عدم التوالي في السقوط.
الفائدة57
مثال المنقطع : ما رواه أبو داود في سننه ، قال :
حدثنا سليمان بن داود المهري ، قال : أبأنا ابن وهب عن يونس بن يزيد عن بن شهاب : أن عمر بن الخطاب قال و هو على المنبر : " يا أيها الناس ! إن الرأي إنما كان من رسول الله صلى الله عليه و سلم مصيبا ، لأن الله كان يريه ، و إنما هو منا الظن و التكلف "
قال الإمام المنذري :
" و هذا منقطع ، الزهري (و هو ابن شهاب) لم يدرك عمر رضي الله عنه ".
الفائدة 58
و المعضل الساقط منه اثنان *** و ما أتى مدلسا نوعان
المعضل :
هو ما سقط من إسناده راويان أو أكثر على التوالي في موضع واحد من السند و في أثنائه.
و ما أحسن قول الشيخ عبد الله بن إبراهيم العلوي في تعريفه للمعضل :
و معضل من راويين خالي.....فصاعدا لكن مع التوالي
الفائدة 59
مثال المعضل
ما رواه الحاكم بسنده إلى القعنبي عن مالك : أنّه بلغه أن أبا هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم :
" و للمملوك طعامه و كسوته بالمعروف ، و لا يكلف من العمل إلا ما يطيق".
قال الحاكم : (هذا حديث معضل عن مالك ، أعضله هكذا في الموطأ ).
يقول الشارح : و سبب الإعضال أنه سقط منه راويان متواليان بين مالك و أبي هريرة رضي الله عنه ، و هما محمد بن عجلان و أبوه.
الفائدة 60
المدلس اصطلاحا:
هو الحديث الذي أخفي عيب في إسناده لكي يصبح ظاهره حسنا.
التدليس لغة :
التدليس في البيع ، كتمان عيب السلعة عن المشتري...لسان العرب(6/86).
الفائدة 61
الأول الإسقاط للشيخ و أن *** ينقل عمن فوقه بعن و أن
و الثان لا يسقطه لكن يصف ***إسناده بما به لا ينـعرف

أبدل الشيخ عبد الستار كلمة ( و الثان ) بكلمة : ( و الثالث).
و ذلك لأن العلماء قسموا التدليس إلى ثلاثة أقسام ، على أن ابن الصلاح في "مقدمته" لم يذكر منها إلا قسمين !

الفائدة 62 أنواع التدليس
1ـ تدليس التسوية:
و هو رواية الراوي عن شيخه ، ثم إسقاط راو ضعيف بين ثقتين لقي أحدهما الآخر ، و أشهر من كان يفعل هذا النوع هو بقية بن الوليد.
2ـ تدليس الاسناد :
و هو أن يروي الراوي عمن قد سمع منه ما لم يسمع منه دون أن يذكر أنه سمعه صراحة ، و ذلك بأن يأتي بلفظ موهم للسماع ، مثل عن أو أنّ أو قال.
3ـ تدليس الشيوخ :
و هو أن يروي عن شيخ حديثا سمعه منه ، فيسميه أو يكنيه أو ينسبه أو يصفه بما لا يعرف به كي لا يعرف و لا يُهتدى إليه.
__________________
من حفظ المتون.....حاز الفنون !!!
https://m.facebook.com/home.php?hrc=...%2Fhr%2Fr&_rdr
رد مع اقتباس
  #86  
قديم 08-04-09, 07:39 PM
أبو همام عبد الحميد الجزائري أبو همام عبد الحميد الجزائري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-02-09
المشاركات: 789
افتراضي

الفائدة 63 أمثلةالتدليس
1ـ مثال تدليس التسوية
ما رواه ابن أبي حاتم في علل الحديث قال :
" سمعت أبي (وذكر الحديث الذي رواه إسحاق بن راهويه عن بقية :
حدثني أبو وهب الأسدي عن نافع عن ابن عمر حديث :
" لا تحمدوا إسلام المرء حتى تعرفوا عقدة رأيه "
قال أبي (أي أبو حاتم) : هذا الحديث له أمر قَلَّّ من يفهمه ، روى هذا الحديث عبيد الله بن عمرو ـو هو ثقةـ عن إسحاق بن أبي فروة ـ و هو ضعيف ـ عن نافع ـ و هو ثقة ـ عن ابن عمر عن النبي صلى الله عليه و سلم ، و عبيد بن عمرو كنيته أبو وهب ، و هو أسدي ، فكناه بقية بكنيته و نسبه إلى بني أسد كي لا يفطن له ، حتى إذا ترك إسحاق بن أبي فروة لا يهتدى له..) التقييد و الايضاح (78) ، التدريب (1/ 225).
2ـ مثال تدليس الاسناد :
ما أخرجه النسائي في "عمل اليوم و الليلة" ص 431 :
بسنده من طريقين ، عن أبي الزبير عن جابر ، قال :
كان النبي صلى الله عليه و سلم لا ينام كل ليلة حتى يقرأ (تنزيل السجدة...) و (تبارك الذي بيده الملك...).
ثم روى بعده بسنده إلى زهير بن معاوية أنه قال:
سألت أبا الزبير : أسمعت جابرا يذكر أن نبي الله صلى الله عليه و سلم كان لا ينام حتى يقرأ (الم تنزيل...) و(تبارك)؟
قال : ليس جابر حدثنيه ، و لكن حدثني صفوان أو أبو صفوان !!!
قال الشارح : ففي هذا المثال دلس أبو الزبير فأسقط واسطة سماعه هذا الحديث من جابر.
3ـ مثال تدليس الشيوخ :
قول أبي بكر بن مجاهد ـ أحد أئمة القراء ـ :
" حدثنا عبد الله بن أبي عبد الله..." .
يريد به أبا بكر بن أبي داود السجستاني ، فهو بصنيعه هذا قد وعّر طريق معرفته على السامع و جعلها شاقة.
و للحافظ ابن حجر كتاب مفيد في هذا الباب اسمه "تعريف أهل التقديس بمراتب الموصوفين بالتدليس" ، و هو مطبوع متداول.
و هناك أنواع أخرى للتدليس قد بينها أهل الحديث رحمهم الله تعالى.
الفائدة 64
و ما يخالِفْ ثقةٌ به المَلا....فالشاذُّ و المقلوبُ قسمان تلا
إبدالُ راوٍ ما براو ِقسْمُ....و قلبُ إسـنادٍ لمتن قِسْـمُ

المَـلاَ : الجماعة ، و قيل أشراف القوم و وجوههم ، و المقصود هنا جماعة الرواة.
الفائدة 65
تعريف الشاذ: هو ما رواه الثقة مخالفا لمن هو أرجح منه حفظا أو أكثر منه عددا.

الفائدة66
مثال الشاذ : ما روى ابن ماجة في "سننه" ، قال حدثنا عثمان بن أبي شيبة : ثنا معاوية بن هشام :ثنا سفيان عن أسامة بن زيد عن عثمان بن عمرو عن عروة عن عائشة قالت : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم :
" إن الله و ملائكته يصلون على ميامن الصفوف...".
يقول الشارح (الشيخ علي حسن الحلبي) :
فإسناده رجاله ثقات ، و ظاهره الصحة ، لكن أخطأ في متنه أسامة بن زيد ، فرواه بلفظه : "...على ميامن الصفوف " ، بينما خالفه جماعة الثقات ، فرووه بلفظ : "...على الذين يصلون الصفوف"....اهـ
__________________
من حفظ المتون.....حاز الفنون !!!
https://m.facebook.com/home.php?hrc=...%2Fhr%2Fr&_rdr
رد مع اقتباس
  #87  
قديم 09-04-09, 01:42 PM
أبو همام عبد الحميد الجزائري أبو همام عبد الحميد الجزائري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-02-09
المشاركات: 789
افتراضي

لعلم إخواني الكرام....أن للشيخ علي حسن الحلبي شرح مطول على البيقونية غير هذا المختصر ، و هو غير متوفر عندي...فالرجاء لمن يستطيع رفعه في الملتقى أو يدلنا على مصدره في الشبكة و له جزيل الشكر....
__________________
من حفظ المتون.....حاز الفنون !!!
https://m.facebook.com/home.php?hrc=...%2Fhr%2Fr&_rdr
رد مع اقتباس
  #88  
قديم 11-04-09, 07:31 PM
أبو همام عبد الحميد الجزائري أبو همام عبد الحميد الجزائري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-02-09
المشاركات: 789
افتراضي

الفائدة67 المقلوب
و هو قسمان :
القسم الأول : إبدال لفظ بآخر :
و قد يكون ذلك في سند الحديث من حيث الرواة:
مثاله : حديث مروي عن كعب بن مرة ، فيقلبه الراوي فيجعله عن مرة بن كعب.
و قد يكون في متن الحديث من حيث الألفاظ:
مثاله : حديث أبي هريرة في السبعة الذين يظلهم الله في ظل عرشه يوم لا ظل إلا ظله ، ففيه : " ...و رجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم يمينه ما تنفق شماله..." ، فهذا مما انقلب على بعض الرواة ، فإن الثابت هو : " ...حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه...".
القسم الثاني :
و هو إبدال إسناد متن بإسناد متن آخر ، و إبدال إسناد هذا المتن بالاسناد الأول بقصد الامتحان و غيره.
مثاله :ما فعله أهل بغداد مع الامام البخاري رحمه الله تعالى ، إذ قلبوا له مئة حديث ، و سألوه عنها ، امتحانا لحفظه ، فردها على ما كانت قبل القلب ، و لم يخطئ في واحد منها.
و هذه القصة تدل على سعة حفظ البخاري ، و سيلان ذهنه ، ودقة فهمه ، و ثقوب نظره ، رحمه الله رحمة واسعة.
الفائدة 68
و الفَرْدُ ما قَيَّدْتَه بِثِقَةِ....أو جَمْعٍ أو قَصْرٍ على روايةِ
الفرد ـ مأخوذ من التفرد ـ ، و هو قسمان :
1ـ فرد مطلق : و هو ما تفرد به ثقة ، بأن لم يروه أحد من الثقات إلا هو :
مثاله : حديث أن عمر بن الخطاب سأل أبا واقد الليثي : ما كان يقرأ به رسول الله صلى الله عليه و سلم في الأضحى و الفطر ؟
فقال : " كان يقرأ فيهما ب (ق و القرآن المجيد) و (اقتربت الساعة و انشق القمر).
قال الحافظ العراقي : (و قد ورد هذا من رواية ضمرة بن سعيد المازني عن عبد الله بن عبد الله بن أبي واقد الليثي عن النبي صلى الله عليه و سلم ، و هذا الحديث لم يروه من الثقات إلا ضمرة ، و قد روي من وجوه أخرى ضعيفة).
2ـ فرد مقيد : و هو نوعان :
أـ إذا تفرد به أهل بلد معين بأن لم يروه إلا أهل بلدة كذا أو كذا...
مثاله :
ما رواه مسلم في صحيحه عن عائشة رضي الله عنها ، قالت : "...و الله لقد صلى رسول الله صلى الله عليه و سلم على ابني بيضاء في المسجد ، سهل و أخيه".
قال الحاكم : تفرد به أهل المدينة ، و رواته كلهم مدنيون ، و قد روي بإسناد آخر عن موسى بن عقبة عن عبد الواحد بن حمزة عن عبد الله بن الزبير عن عائشة ، و كلهم مدنيون ، لم يشركهم فيه أحد.
ب ـ إذا تفرد به راو مخصوص بأن لم يروه عن فلان إلا فلان ، و إن كان مرويا من وجوه عن غيره.
مثاله : الحديث الذي رواه الترمذي في سننه (1095) ، و أبو داود في سننه (3744) ، من طريق سفيان بن عيينة عن وائل بن داود عن ابنه بكر بن وائل عن الزهري عن أنس :
" أن النبي صلى الله عليه و سلم أولم على صفية بسويق و تمر"
قال الترمذي : "حديث غريب"
و قال ابن طاهر في "أطراف الغرائب" : (غريب من حديث بكر بن وائل ، تفرد به وائل بن داود ، و لم يروه عنه غير سفيان بن عيينة).
الفائدة 69
و ما بعلة غموض أو خفا.....معلل عندهم قد عرفا
المعلل : هو الحديث الذي اتضح أن في سنده أو متنه علة تقدح في صحته ، مع أن الظاهرَ الخلو منها.
و قد عد الحاكم في "معرفة علوم الحديث" عشرة أجناس من العلل ، و مثل لها ، و قال في آخرها :
"فقد ذكرنا علل الحديث على عشرة أجناس من العلل ، و بقيت أجناس لم نذكرها".
يقول الشارح : ثم إني آثرت أن لا أذكر إلا معلل السند و مثاله ، و معلل المتن و مثاله ، مخافة التطويل ، و حرصا على التيسير و التسهيل. اهـ (جزاه الله خيرا).
الفائدة70
الطريق إلى معرفة المعلل : هو جمع طرق الحديث ، و النظر في اختلاف رواته ، و الموازنة بين ضبطهم و إتقانهم ، ثم الحكم على الرواية المعلولة.
الفائد 71 أمثلة المعلل
1ـ معلل السند : حديث يعلى بن عبيد عن الثوري عن عمرو بن دينار عن ابن عمر مرفوعا :"البيعان بالخيار..." ، فقد وهم يعلى على سفيان الثوري في قوله : "عمرو بن دينار" ، إنما هو "عبد الله بن دينار" ، فهو معلل بهذا الغلط مع أنه صحيح المتن.
2ـ معلل المتن : حديث "نفي قراءة البسملة في الصلاة" المروي عن أنس ، و ذلك في الرواية التي تفرد بها مسلم في صحيحه من طريق الوليد بن مسلم.
و قد أعل الكثير من الأئمة كالشافعي و الدارقطني و البيهقي و غيرهم هذه الرواية التي فيها التصريح بنفي قراءة البسملة ، بأن راويا من رواة الحديث حين سمع قول أنس رضي الله عنه :" صليت خلف رسول الله صلى الله عليه و سلم و أبي بكر و عمر و عثمان رضي الله عنهم فكانوا يستفتحون ب (الحمد لله رب العالمين) ، فظن هذا الراوي نفي قراءة البسملة ، فروى الحديث على ما فهم ، فأخطأ ، فكان نتيجة ذلك أن قال عقب الحديث :
" فلم يكونوا يستفتحون القراءة ب (بسم الله الرحمن الرحيم)" ، مع أن رواية الأكثرين التي اتفق عليها البخاري و مسلم ليس فيها هذا التصريح : و هذه علة خفية أدركها العلماء الأعلام بثاقب النظر و دقة البحث.
الفائدة72
يقول الشارح : و هذا مثال يكثر من إيراده المصنفون في علم المصطلح ، مع أن فيه نظرا من حيث التحقيق ، و للحافظ ابن حجر في "النكت على ابن الصلاح" (2/749ـ771) تعليق مطول مفيد جدا على هذا التعليل ، فليُنْظَر...اهـ.

الفائدة 73
و ذو اختلافِ سندٍ أو متنِ...مضطربٌ عند أُهَيْل الفنِّ
المضطرب : هو الحديث الذي يروى من قبل راو أو رواة متعددين على أوجه مختلفة ، متساوية القوة ، لا يمكن الترجيح بينها و لا الجمع ، و هذا الاختلاف مشعر بعدم ضبط الراوي أو الرواة ، إذ يشترط في قبول الحديث كون الراوي ضابطا .
و غالبا ما يكون الاضطراب في السند ، و قد يقع في المتن أيضا.
الفائدة 74 أمثلة المضطرب
1ـ مضطرب السند : كحديث أبي هريرة رضي الله عنه :
"إذا صلى أحدكم فليجعل تلقاء وجهه شيئا ، فإن لم يجد ، فلينصب عصا ، فإن لم يكن معه عصا ، فلْيَخْطُطْ بين يديه خطا ، ثم لا يضره ما مر أمامه".
فهذا الحديث اختلف على راويه ـ و هو اسماعيل بن أمية اختلافا كثيرا ـ :
فقيل : عنه عن أبي عمرو بن محمد حُريث عن جد حريث عن أبي هريرة.
و قيل : عنه عن أبي عمرو بن محمد بن حريث عن جده حريث بن سليم عن أبي هريرة.
و قيل...و قيل... إلى أكثر من عشرة وجوه.
و لذا حكم غير واحد من الحفاظ ، كالنووي في "الخلاصة" ، و ابن عبد الهادي ، و غيره من المتأخرين : باضطراب سنده.
2ـ مضطرب المتن: ما رواه الترمذي عن شريك عن أبي حمزة عن الشعبي عن فاطمة بنت قيس رضي الله عنها قالت : سئل رسول الله صلى الله عليه و سلم عن الزكاة ، فقال :" إن في المال لحقا سوى الزكاة"
و رواه ابن ماجة من هذا الوجه بلفظ : " ليس في المال حق سوى الزكاة".
قال الحافظ العراقي في (التبصرة و التذكرة1/245) : "...فهذا اضطراب لا يحتمل التأويل...".
و شريك سيء الحفظ و أبو حمزة ضعيف !!.
الفائدة75
و المُدْرَجَاتُ في الحديث ما أَتَتْ....من بعض ألفاظِ الرُّوَاِة اتَّصَلَتْ
المُدْرَج : هو الحديث الذي يعرف أن في سنده أو متنه زيادة ليست منه ، و إنما هي من أحد الرواة من غير توضيح لهذه الزيادة.
الفائدة76 تنبيـه
الحامل على الادراج في الحديث شيئان :
1ـ أن يقصد بالدراج تفسير غريب أو توضيح مشكل أو بيان مجمل أو الاستدلال بمتن الحديث على حكم شرعي أورده.
2ـ أن يقصد بذلك التمويه ، أو الخطأ ، أو الإغراب.
و قد صنفت في بيانه مصنفات عدة ، لم يطبع منها إلا "المَدرج..." للسيوطي.
الفائدة77أمثلة المُدْرَج
1ـ مُدْرَج السَّنَد : ما رواه الترمذي من طريق ابن مهدي عن الثوري عن واصل الأحدب و منصور و الأعمش عن أبي وائل عن عمرو بن شُرَحبيل عن عبد الله بن مسعود ، قال:قلت:يا رسول الله ! أي الذنب أعظم ؟ قال : " أن تجعل لله ندا و هو خلقك..." الحديث.
فإن واصلا لا يذكر في روايته عمرو بن شرحبيل ، و إنما يروي عن أبي وائل عن ابن مسعود مباشرة ، فذكر عمرو بن شرحبيل إدراج على رواية منصور و الأعمش.
2ـ مدرج المتن : حديث أبي هريرة مرفوعا :
"للعبد المملوك أجران ، و الذي نفسي بيده ، لولا الجهادُ في سبيل الله و الحجُّ و بِرُّ أمي ، لأحببت أن أموت و أنا مملوك".
فقوله : " و الذي نفسي بيده...الخ" من كلام أبي هريرة رضي الله عنه ، لأنه يستحيل أن يصدر ذلك منه صلى الله عليه و سلم ، لأنه لا يمكن أن يتمنى الرق ، و لأن أمه لم تكن موجودة حتى يبرَّها.
الفائدة 78
و ما رَوَى كُلُّ قرينٍ عن أخِه....مُدَبَّجٌ فاعْرِفْهُ حقًّا و انْتَخِهْ
الأقران :هم الرواة المتقاربون في السن أو الإسناد.
المدبّج :هو أن يروي راويان متقاربان في السن أو الإسناد كل واحد منهما عن الآخر.
الفائدة79 أمثلة المدبج
1ـ في الصحابة: رواية عائشة عن أبي هريرة ، و العكس.
2ـ في التابعين : رواية الزهري عن عمر بن عبد العزيز ، و العكس.
3ـ في أتباع التابعين: رواية مالك عن الأوزاعي ، و العكس.
الفائدة 80
و انتخه :أي و افتخر أنت بمعرفته.
الفائدة 81
قال الحافظ ابن حجر في الفتح (1/51) تعليقا على حديث البخاري رقم 9 من طريق سليمان بن بلال ، عن عبد الله بن دينار ، عن أبي صالح ، عن أبي هريرة ،عن النبي صلى الله عليه و سلم :" الإيمان بضع و سبعون شعبة..."
قال رحمه الله : (و في الإسناد المذكور رواية الأقران ، و هي عبد الله بن دينار ، عن أبي صالح ، لأنهما تابعيان ، فإن وجدت رواية أبي صالح عنه ، صار من المدبج ).
رد مع اقتباس
  #89  
قديم 11-04-09, 07:38 PM
أبو همام عبد الحميد الجزائري أبو همام عبد الحميد الجزائري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-02-09
المشاركات: 789
افتراضي

الفائدة 82
متفقٌ لفْظا و خَطًّا متفقْ****و ِضدُّه فيما ذكرنا المفترقْ
المتفق و المفترق :
هو أن تتفق أسماء الرواةو أسماء آبائهم فصاعدا خطا و لفظا ، و تختلف أشخاصهم.
و هناك عدد من أهل العلم قد صنفوا في هذه المسألة الدقيقة ، و من أشهرهم الخطيب البغدادي ، و كتابه غير مطبوع.
الفائدة 83 أمثلةالمتفق و المفترق
1ـ الخليل بن أحمد : ستة أشخاص اشتركوا في هذا الاسم ، أولهم شيخ سيبويه.
2ـ أحمد بن جعفر بن حمدان : أربعة أشخاص في عصر واحد.
الفائدة84
مؤتلف متفق الخط فقط****و ضده مختلف فاخش الغلط
المؤتلف و المختلف :هو أن تتفق الأسماء أو الألقاب أو الكنى أو الأنساب خطا و تختلف لفظا ، سواء أكان مرجع الاختلاف في اللفظ : النقط ، أم الشكل.
الفائدة85
أمثلة:
1ـ سلاَم و سلاَّم : الأول بتخفيف اللام ، و الثاني بتشديدها.
2ـ الثَّوري و التَّوَّزي : الأول بالثاء و الراء ، و الثاني بالتاء و الزاي المشدّدتين.
الفائدة 86
و المنكرُ الفَرْدُ به راوٍ غدا ****تعديله لا يَحْمِلُ التَّفَرُّدَا
ذهب الناظم رحمه الله في تعريف المنكر إلى أنه الحديث الذي ينفرد بروايته من فحش غلطه ، أو كثرت غفلته ، او تبين فسقه بغير الكذب ، و هذا على رأي من لم يشترط في المنكر مخالفة رواية الثقات.
لكن المعتمد في تعريفه لدى غالب المحدثين ، لا سيما المتأخرين منهم ، أنه : ما رواه الضعيف مخالفا للثقات.
قال الامام السيوطي :
المنكر الذي روى غير الثقه...مخالفا في "نخبة"قد حققه
الفائدة 87
مثال المنكر : ما رواه ابن أبي حاتم من طريق حبيب بن حبيب ـ و هو أخو حمزة بن حبيب الزيات المقرئـ عن أبي إسحاق عن العيزار بن حُريث عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه و سلم ، قال : (من أقام الصلاة ، و أتى الزكاة ، و حج ، و صام ، و قرى الضيف ، دخل الجنة...)
فهذا الحديث حكم عليه أبو حاتم بأنه منكر ، لأن غير حبيب من الثقات رواه عن أبي إسحاق موقوفا عليه ، و هو المعروف.
الفائدة 88
غدا : أي صار.
الفائدة 89
متروكُهُ ما واحدٌ به انفرد*** و أجمعوا لضَعْفه فهْو كَرَدْ

المتروك :هو الحديث الذي يتفرد بروايته ضعيف ، سبب ضعفه كونه متهما بالكذب في الحديث ، أو كثير الغلط أو شديد الغفلة.
الفائدة 90
مثاله :حديث عمرو بن شِمر الجعفي الكوفي الشيعي عن جابر عن أبي الطفيل عن علي و عمار ، قالا :
كان النبي صلى الله عليه و سلم يقنت في الفجر ، و يكبر يوم عرفة من صلاة الغداة ، و يقطع صلاة العصر آخر أيام التشريق"
و قد قال النسائي و الدارقطني وغيرهما في عمرو بن شِمر : "متروك الحديث".
الفائدة 91
كردّ :بفتح الكاف و تشديد الدال : أي كأنه مردود غير مقبول.
الفائدة92
و الكذبُ المختلََقُ المصنوعُ***على النَّبِيْ فذلك الموضوعُ
الموضوع :هو الحديث المكذوب على رسول الله صلى الله عليه و سلم ، سواء أكان عمدا أم خطأ.
(الوضع في الحديث1/100) ثم قال :
(و ذهب بعضهم إلى التفريق بين التعمد و عدمه ، فسمى ما نسب إلى النبي صلى الله عليه و سلم كذبا تعمدا بالموضوع ، و ما أضيف إليه صلى الله عليه و سلم خطأ بالباطل) .
الفائدة 93
مثاله :بعض الأحاديث التي وضعت للانتصار للمذاهب :
ـ كحديث "سراج أمتي أبو حنيفة" : الذي وضعه بعض متعصبة الحنفية .
ـ و حديث : (علي خير البشر ، من شك فيه كفر ...)!!! .
الذي وضعه بعض الرافضة.
و غيرها من الأكاذيب و الافتراءات التي لها أسبابها المعروفة عند العلماء.
الفائدة 94
للتوسع في معرفة الوضع و أسبابه راجع كتاب "الوضع في الحديث"
(1/216) للدكتور عمر فلاتة ، فإنه جمع فيه مادة علمية غزيرة و مفيدة للغاية ، فجزاه الله خيرا.
الفائدة 95
** القواعد الكلية التي يعرف بها الحديث الموضوع**
من هذه القواعد :
1ـ أن يكون كلامه لا يشبه كلام الأنبياء.
2ـ أن يكون الحديث بوصف الأطباء و الطرقية أشبه و أليق.
3ـ أن يكون الحديث باطلا في نفسه ، فيدل بطلانه على أنه ليس من كلام رسول الله صلى الله عليه و سلم.
4ـ مخالفة الحديث لصريح القرآن.
5ـ سماجة الحديث و كونه يُسخر منه.
و غير ذلك.
و قد ذكرها كلها الإمام العلامة ابن القيم رحمه الله في كتابه "المنار المنيف في الصحيح و الضعيف" ص (50ـ102) و ذكر كذلك غيرها خمسة عشر وجها ، فراجعه ، لأنه مهم.
الخاتمة !!
يقول الناظم عليه رحمة الله :
و قد أَتَتْ كالجوهر المكنون**سَمَّيْتُها منظومةَ البـيقونِي
فوق الثلاثين بأربـعٍ أتت **أقسامُها تَمَّتْ بخير خُتِمت
يقول الشيخ علي حسن :
بحمد الله تعالى كان الفراغ من الشرح و التعليق على هذه المنظومة في ليلة الأربعاء الموافق السادس من شهر ذي القعدة من العام الثاني بعد الأربع مئةو الألف من هجرته عليه الصلاة و السلام.
اللهم اجعل هذا العمل خالصا لوجهك ، و انفع به المسلميم ، و اغفر لكاتبه و لوالديه و لمشايخه ، و الحمند لله رب العالمين ، و الصلاة و السلام على سيدنا محمد و على آله و صحبه أجمعين.
(و كتب أبو الحارث علي بن حسن بن علي ـ الزرقاء ـ الأردن)اهـ.
ثم قال في الهامش أنه راجعه بعد 10 سنوات مراجعة عامة ، و زاد عليه ، جزاه الله خيرا.
و في الأخير أقول :
الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات.
و لعلم إخواني أن الشيخ الحلبي اعتمد على نسخة خطية بغدادية.
و للشيخ شرح كبير على المنظومة البيقونية يوسم بـ "تنوير الأفئدة الزكية" و هو تفصيل مطول و شرح موضح مع استدراكات لما نقصه منها ناظمُها ، كما أشار إلى ذلك الشارح في المقدمة.
و صلى الله و سلم و بارك على نبينا محمد و على آله و صحبه أجمعين.
__________________
من حفظ المتون.....حاز الفنون !!!
https://m.facebook.com/home.php?hrc=...%2Fhr%2Fr&_rdr
رد مع اقتباس
  #90  
قديم 11-04-09, 07:40 PM
أبو همام عبد الحميد الجزائري أبو همام عبد الحميد الجزائري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-02-09
المشاركات: 789
افتراضي

ترقبوا إن شاء الله الفوائد القادمة....
__________________
من حفظ المتون.....حاز الفنون !!!
https://m.facebook.com/home.php?hrc=...%2Fhr%2Fr&_rdr
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:03 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.