ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الحديثية

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #181  
قديم 01-02-12, 02:51 PM
ماجد أحمد ماطر ماجد أحمد ماطر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-01-12
المشاركات: 707
افتراضي رد: استدراكات على الصحيح المسند مما ليس في الصحيحين، لمقبل الوادعي


اقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة أبي مريم
قلت: موقوف عمر أولى بالصواب من موقوف جابر،

حديث جابر يعتبر مرفوعا وليس موقوفا على الصحيح من أقوال أهل العلم وهو على شرط مسلم
**********************************
اقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة أبي مريم

وقال البيهقي عقب الحديث: فَيُحْتَمَلَ أَنْ يَكُونَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم لَمْ يَشْعُرْ بِذَلِكَ،

قال الحافظ ابن حجر رحمه الله في فتح الباري :(
حديث جابر كنا نبيع سرارينا أمهات الأولاد والنبي صلى الله عليه و سلم حي لا يرى بذلك بأسا وفي لفظ بعنا أمهات الأولاد على عهد النبي صلى الله عليه و سلم وأبي بكر فلما كان عمر نهانا فانتهينا وقول الصحابي كنا نفعل محمول على الرفع على الصحيح وعليه جرى عمل الشيخين في صحيحهما ).

رد مع اقتباس
  #182  
قديم 03-02-12, 04:47 PM
أبو مريم طويلب العلم أبو مريم طويلب العلم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-02-07
الدولة: الجيزة
المشاركات: 1,665
افتراضي رد: استدراكات على الصحيح المسند مما ليس في الصحيحين، لمقبل الوادعي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ماجد أحمد ماطر مشاهدة المشاركة
حديث جابر يعتبر مرفوعا وليس موقوفا على الصحيح من أقوال أهل العلم وهو على شرط مسلم
**********************************
قلت: ليس كذلك، وإنما يُعَدُّ مرفوعا إذا ترجَّح أن ما ذُكِرَ فيه كان النبي صلى الله عليه وسلَّم على علمٍ به، ولم يعارضه قول صحابي غيره، ولا شك أن عمر رضي الله عنه ألزم للنبي صلى الله عليه وسلم من جابر رضي الله عنه،

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ماجد أحمد ماطر مشاهدة المشاركة
قال الحافظ ابن حجر رحمه الله في فتح الباري :( حديث جابر كنا نبيع سرارينا أمهات الأولاد والنبي صلى الله عليه و سلم حي لا يرى بذلك بأسا وفي لفظ بعنا أمهات الأولاد على عهد النبي صلى الله عليه و سلم وأبي بكر فلما كان عمر نهانا فانتهينا وقول الصحابي كنا نفعل محمول على الرفع على الصحيح وعليه جرى عمل الشيخين في صحيحهما ).
نعم: يحمل على الرفع ما كان على إطلاقه ولم يعارضه ما هو أقوى منه، لأن الرفع فيه ليس صريحا،

وأما عمل الشيخين في صحيحهما فإنهما لم يخرجا هذا الحديث في صحيحيهما،

ولا ننسى أن المسلمين في عهد أبي بكر كانوا انشغلوا بحروب الردة،

ولو كان حديث جابر قد صح رفعه، فلماذا رجع جابرٌ عنه ؟ أيَدَعُ جابرٌ قولَ رسول الله صلى الله عليه وسلم لقول عمر رضي الله عنه ؟ هذا – بطبيعة الحال - إن صح الحديث الذي رواه أبو داود، في باب في عتق أمهات الأولاد من كتاب العتق من السنن – وذكره الحافظ - قال، رحمه الله:
3956- حَدَّثَنَا مُوسَى بْنُ إِسْمَاعِيلَ حَدَّثَنَا حَمَّادٌ عَنْ قَيْسٍ عَنْ عَطَاءٍ عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ بِعْنَا أُمَّهَاتِ الْأَوْلَادِ عَلَى عَهْدِ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم وَأَبِى بَكْرٍ فَلَمَّا كَانَ عُمَرُ نَهَانَا فَانْتَهَيْنَا

قلت: وقد أخرجه ابن حبان من طريق النضر بن شميل عن حماد بن سلمة كما في الترتيب(4416)

وهذا كما هو واضح من رواية حماد بن سلمة عن قيس بن سعد، فهل نبه الحافظ على ذلك ؟؟
ورواية حماد بن سلمة عن قيس بن سعدٍ خاصةً ضعيفة،

قال الإمام أبو داود في سؤالاته الإمامَ أحمد(217):
قلتُ لأحمد: قيسُ بنُ سعدٍ ؟ قال: ثقةٌ، ولكن زعموا أن كتاب حماد بن سلمة ضاع، فصار يروي عنه أحاديث يجعلها:
ذكر أحمد: قال يحيى: إن كان ما يري حماد بن سلمة عن قيس بن سعد، فتكلم بكلام: كأنه ينكره على حماد.

وقال عبد الله بن أحمد في العلل ومعرفة الرجال(4542): سمعته يقول – أي أباه – قال يحيى بن سعيد القطان: إن كان ما يروي حماد بن سلمة , عن قيس بن سعد حقًا فهو . قلت له ماذا ؟ قال : ذكر كلامًا . قلت ما هو ؟ قال : كذاب .
(4543) قلت لأبي : لأي شيء هذا . قال : لأنه روى عنه أحاديث رفعها إلى عطاء , عن ابن عباس , عن النبي صلى الله عليه وسلم.
(4544) قال أبي: ضاع كتاب حماد بن سلمة, عن قيس بن سعد فكان يحدثهم من حفظه, فهذه قضيته.

وقال أبو محمد عبد الرحمن بن أبي حاتم في الجرح والتعديل(3/623): أخبرنا صالح بن أحمد بن حنبل، أخبرنا علي، قال: سمعت يحيى بن سعيد القطان يقول: حمَّادُ بن سلمة عن زيادٍ الأعلم، وقيس بن سعدٍ ليس بذاك، ولكنَّ حديث حمَّادٍ عن الشيوخ: ثابت وأبي حمزة وهذا الضرب.
قلت: فهل نبه الحافظ ابن حجر على هذا في الفتح ؟؟؟؟؟

وكلام البيهقي في هذا الباب أولى من كلام الحافظ ابن حجر،

قال الإمام البيهقي في السنن الصغير (عن جوامع الكلم – نسخة دار المعرفة ليست تحت يدي الآن):
وَقِيلَ عَنِ ابْنِ أَبِي أُوَيْسٍ، عَنْ حُسَيْنٍ، كَمَا رَوَاهُ شَرِيكٌ، وَرُوِيَ عَنِ ابْنِ أَبِي حُسَيْنٍ، عَنْ عِكْرِمَةَ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، قَالَ: لَمَّا وَلَدَتْ مَارِيَةُ، قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: أَعْتَقَهَا وَلَدُهَا "، وَفِي حَدِيثِ عَائِشَةَ، أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم تُوُفِّيَ وَلَمْ يَتْرُكْ دِرْهَمًا، وَلا [ ج 2 : ص 555] عَبْدًا، وَلا أَمَةً، وَفِيهِ دَلالَةٌ عَلَى أَنَّ أُمَّ إِبْرَاهِيمَ لَمْ تَبْقَ أَمَةً بَعْدَ وَفَاتِهِ صلى الله عليه وسلم وَأَنَّهَا عُتِقَتْ بِمَا تَقَدَّمَ مِنْ حُرْمَةِ الاسْتِيلادِ، وَاللَّهُ أَعْلَمُ
وَلِحَدِيثِ حُسَيْنِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ، وَغَيْرِهِ، عَنْ عِكْرِمَةَ، عَنْ عُمَرَ، أَنَّهُ قَالَ: " أُمُّ الْوَلَدِ أَعْتَقَهَا وَلَدُهَا وَإِنْ كَانَ سِقْطًا " وَرِوَايَةُ خُصَيْفٍ، عَنْ عِكْرِمَةَ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ عُمَرَ، " إِذَا وَلَدَتْ أُمُّ الْوَلَدِ مِنْ سَيِّدِهَا فَقَدْ عُتِقَتْ، وَإِنْ كَانَ سِقْطًا،
وَأَخْبَرَنِي أَبُو نَصْرِ بْنُ قَتَادَةَ، أنا أَبُو مَنْصُورٍ النَّضْرَوِيُّ، أنا أَحْمَدُ بْنُ نَجْدَةَ، أنا سَعِيدُ بْنُ مَنْصُورٍ، أنا سُفْيَانُ، حَدَّثَنِي الْحَكَمُ بْنُ أَبَانَ، قَالَ: سُئِلَ عِكْرِمَةُ عَنْ أُمَّهَاتِ الأَوْلادِ، قَالَ: هُنَّ أَحْرَارٌ". قِيلَ: بِأَيِّ شَيْءٍ تَقُولُهُ؟ قَالَ: " الْقُرْآنُ "، قَالُوا: بِمَاذَا مِنَ الْقُرْآنِ؟ قَالَ: " قَوْلُ اللَّهِ عز وجل: ( وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الأَمْرِ مِنْكُمْ) ". وَكَانَ عُمَرُ مِنْ أُولِي الأَمْرِ، قَالَ: عُتِقِتْ، وَإِنْ كَانَ سِقْطًا فَعَادَ الْحَدِيثُ إِلَى عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ.
وَأَمَّا حَدِيثُ جَابِرٍ، وَأَبِي سَعِيدٍ " كُنَّا نَبِيعُ أُمَّهَاتِ الأَوْلادِ عَلَى عَهْدِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم فَلَيْسَ فِيهِ أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم عَلِمَ بِذَلِكَ فَأَقَرَّهُمْ عَلَيْهِ، وَقَدْ يُحْتَمَلُ أَنَّهُ نَهَى عَنْهُ بَعْدَ ذَلِكَ، فَلَمْ يَبْلُغْهُمَا وَبَلَغَ عُمَرَ، وَمَنْ تَابَعَهُ فَأَجْمِعُوا عَلَى تَحْرِيمِ بَيْعِهِنَّ. أ.هـ.

قلت: نعم الاستنباط استنباط البيهقي رحمه الله:

وقال أبو عبد الله البخاري في كتاب الوصايا، باب الوصايا:
حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ الْحَارِثِ حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ أَبِى بُكَيْرٍ حَدَّثَنَا زُهَيْرُ بْنُ مُعَاوِيَةَ الْجُعْفِىُّ حَدَّثَنَا أَبُو إِسْحَاقَ عَنْ عَمْرِو بْنِ الْحَارِثِ خَتَنِ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم أَخِى جُوَيْرِيَةَ بِنْتِ الْحَارِثِ قَالَ مَا تَرَكَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم عِنْدَ مَوْتِهِ دِرْهَمًا وَلاَ دِينَارًا وَلاَ عَبْدًا وَلاَ أَمَةً وَلاَ شَيْئًا إِلاَّ بَغْلَتَهُ الْبَيْضَاءَ وَسِلاَحَهُ وَأَرْضًا جَعَلَهَا صَدَقَةً.

وقال الربيع بن سليمان – يروي الأم عن الإمام الشافعي رحمه الله - أَخْبَرَنَا الشَّافِعِيُّ، قَالَ: أَخْبَرَنَا إسْمَاعِيلَ، عَنِ الشَّعْبِيِّ، عَنْ عُبَيْدَةَ، قَالَ: قَالَ عَلِيٌّ رَضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنْهُ: اسْتَشَارَنِي عُمَرُ فِي بَيْعِ أُمَّهَاتِ الْأَوْلَادِ، فَرَأَيْتُ أَنَا وَهُوَ أَنَّهَا عَتِيقَةٌ، فَقَضَى بِهِ عُمَرُ حَيَاتَهُ، وَعُثْمَانُ بَعْدَهُ، فَلَمَّا وُلِّيتُ رَأَيْتُ أَنَّهَا رَقِيقٌ.
وَلَسْنَا وَلَا إيَّاهُمْ نَقُولُ بِهَذَا، نَقُولُ بِقَوْلِ عُمَرَ: لَا تُبَاعُ.

وقد نقل البيهقي في معرفة السنن والآثار أيضا عن الشافعي قوله: ولسنا ولا إياهم نقول بهذا، نقول بقول عمر: لا تباع

والله تعالى أجل وأعلم
__________________
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وكتبه أبو مريم هشام بن محمدفتحي
رد مع اقتباس
  #183  
قديم 03-02-12, 05:54 PM
ماجد أحمد ماطر ماجد أحمد ماطر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-01-12
المشاركات: 707
افتراضي رد: استدراكات على الصحيح المسند مما ليس في الصحيحين، لمقبل الوادعي

حتى لا نتشعب وتضيع الفائدة نناقش مسألة مسألة :المسألة الأولى :
اقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة أبي مريم :
قلت: ليس كذلك، وإنما يُعَدُّ مرفوعا إذا ترجَّح أن ما ذُكِرَ فيه كان النبي صلى الله عليه وسلَّم على علمٍ به، ولم يعارضه قول صحابي غيره،
من جمع بين هذين القيدين من أهل العلم وهما علم النبي وعدم معارضة صحابي آخر !!!!
مع أنه ظاهر البطلان

مع أننا إذا علمنا علم النبي صلى الله عليه وسلم بذلك فهذا صريح في الرفع .
رد مع اقتباس
  #184  
قديم 04-02-12, 11:26 PM
أبو مريم طويلب العلم أبو مريم طويلب العلم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-02-07
الدولة: الجيزة
المشاركات: 1,665
افتراضي رد: استدراكات على الصحيح المسند مما ليس في الصحيحين، لمقبل الوادعي

إنها لا تعمى الأبصار، ولكن تعمى القلوب التي في الصدور:

سبق أن قلت:

قلت: ليس كذلك، وإنما يُعَدُّ مرفوعا إذا ترجَّح أن ما ذُكِرَ فيه كان النبي صلى الله عليه وسلَّم على علمٍ به، ولم يعارضه قول صحابي غيره،

فجاء الأخ ماجد فقال:

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ماجد أحمد ماطر مشاهدة المشاركة
حتى لا نتشعب وتضيع الفائدة نناقش مسألة مسألة :المسألة الأولى :


من جمع بين هذين القيدين من أهل العلم وهما علم النبي وعدم معارضة صحابي آخر !!!!
مع أنه ظاهر البطلان

نحن هنا لا نتكلم عن علم النبي صلى الله عليه وسلم، لنه ليس مجزوما به، فالرفع هنا من الظن لا اليقين،

أما أنا فقد قلت: وإنما يُعَدُّ مرفوعا إذا ترجَّح أن ما ذُكِرَ فيه كان النبي صلى الله عليه وسلَّم على علمٍ به،



فقال الأخ ماجد :

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ماجد أحمد ماطر مشاهدة المشاركة

مع أننا إذا علمنا علم النبي صلى الله عليه وسلم بذلك فهذا صريح في الرفع .
وهل علمت أن فعل جابر كان بعلم النبي صلى الله عليه وسلم ؟؟؟ هل عندكم من علم فتخرجوه لنا ؟؟

هل تحلف أربع شهادات بالله أن لعنة الله عليك إن لم يكن النبي صلى الله علم بفعل جابر ؟؟

ما يدريك ؟؟؟

مجرد فعل الصحابة شيئا على عهد النبي صلى الله عليه وسلم لا يعني بالضرورة علم النبي صلى الله عليه وسلم، فكيف سويت أنت بينهما ؟؟؟



فمن قال أن القيد ظاهر البطلان ؟؟

وفي الحديث الذي نحن بصدده، قال الإمام البيهقي رحمه الله:
وَأَمَّا حَدِيثُ جَابِرٍ، وَأَبِي سَعِيدٍ " كُنَّا نَبِيعُ أُمَّهَاتِ الأَوْلادِ عَلَى عَهْدِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم فَلَيْسَ فِيهِ أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم عَلِمَ بِذَلِكَ فَأَقَرَّهُمْ عَلَيْهِ، وَقَدْ يُحْتَمَلُ أَنَّهُ نَهَى عَنْهُ بَعْدَ ذَلِكَ، فَلَمْ يَبْلُغْهُمَا وَبَلَغَ عُمَرَ، وَمَنْ تَابَعَهُ فَأَجْمِعُوا عَلَى تَحْرِيمِ بَيْعِهِنَّ. أ.هـ.

وهذا الرد هو أبلغ الرد، فحاول أن تقرأ كلام الأئمة الحفاظ، قبل أن تجازف بكتابة كلام لا يمت للعلم بصلة: ولا ينبغي أن نسلم للمتأخرين بشيئ دون مناقشة،
__________________
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وكتبه أبو مريم هشام بن محمدفتحي
رد مع اقتباس
  #185  
قديم 05-02-12, 08:22 AM
ماجد أحمد ماطر ماجد أحمد ماطر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-01-12
المشاركات: 707
افتراضي رد: استدراكات على الصحيح المسند مما ليس في الصحيحين، لمقبل الوادعي

اقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة أبي مريم
فمن قال أن القيد ظاهر البطلان ؟؟
هل معنى هذا أنك تركت القيد الآخر؟!!!!! لأنك جمعت بينهما !!!

أما المسألة الثانية :

فهي إضافة الصحابي شي إلا عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم سبقت أن نقلت لك أن الصحيح من أقوال أهل العلم أن حكمه الرفع وقد ذكر الحافظ أن عمل الشيخين جرى على ذلك

فأجبت


اقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة أبي مريم
وأما عمل الشيخين في صحيحهما فإنهما لم يخرجا هذا الحديث في صحيحيهما،
فهل استوعبا طرق الصحيح !!! حتى تجيب هذا الجواب . أما أنك لاتفرق بين إخراجهما للحديث وجريان عملهما !!!!
رد مع اقتباس
  #186  
قديم 08-02-12, 04:18 PM
أبو مريم طويلب العلم أبو مريم طويلب العلم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-02-07
الدولة: الجيزة
المشاركات: 1,665
افتراضي رد: استدراكات على الصحيح المسند مما ليس في الصحيحين، لمقبل الوادعي

لا حول ولا قوة إلا بالله:

قد صرح غير واحد بأن حديث جابر بن عبد الله ليس فيه أن فعل جابر صادر عن إقرار النبي صلى الله عليه وسلم له،

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ماجد أحمد ماطر مشاهدة المشاركة
هل معنى هذا أنك تركت القيد الآخر؟!!!!! لأنك جمعت بينهما !!!

أما المسألة الثانية :

فهي إضافة الصحابي شي إلا عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم سبقت أن نقلت لك أن الصحيح من أقوال أهل العلم أن حكمه الرفع وقد ذكر الحافظ أن عمل الشيخين جرى على ذلك

فأجبت
ليس حكمه الرفع : في كل الحالات، وهذا الحديث الذي نحن بصدده مثال على ذلك، إنما يكون حكمه الرفع من باب اﻻستدلال واﻻجتهاد، فإن تبين أن ذلك اﻻستدلال أو اﻻجتهاد كان فيه نظر، فإنه لا يكون له حكم الرفع:

وبالتالي: لا بد من شرطين حتى يكون له حكم الرفع:
1- ألا يعارضه ما هو أقوى منه، وقول عمر رضي الله عنه أقوى من قول جابر وأولى بالصواب، وهو موافق لفعل النبي صلى الله عليه وسلم كما وضح اﻹمام البيهقي

2- أن يترجح أن فعل الصحابي كان صادرا عن إقرار النبي صلى الله عليه وسلم له عليه، ﻷن الحديث الذي نحن بصدده ليس فيه أن فعل جابر كان عن إقرار النبي صلى الله عليه وسلم، كما صرح غير واحد من العلماء، وقد سبق أن نقلت قول الحافظ البيهقي، وبمثله قال إمام الحرمين في آخر صفحة من كتاب نهاية المطلب:

قال رحمه الله(ط/ اﻷوقاف القطرية ج19/ص507): وأما حديثُ جابر فليس فيه صدور بيع أمهات اﻷولاد عن تقرير المصطفى صلى الله عليه وسلم.



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ماجد أحمد ماطر مشاهدة المشاركة

فهل استوعبا طرق الصحيح !!! حتى تجيب هذا الجواب . أما أنك لاتفرق بين إخراجهما للحديث وجريان عملهما !!!!
أما تتقي الله ؟؟

إنما جرى عمل الشيخين في صحيحيهما ألا يخرجا من هذا الضرب من الحديث، وهو ما أضافه الصحابي إلى عهد النبي صلى الله عليه وسلم، إلا ما ترجح فيه أنه صادر عن تقرير النبي صلى الله عليه وسلم،

وهما لم يخرجا هذا الحديث بالذات: وهو حديثُ جابر، فينبغي أن ندقق هل هو فعلا على شرطهما، ولا نخلط اﻷمور كما فعلت أنت في موضوعك المعنون: الجامع الصحيح على شرط الشيخين

فقد أتيت بحديث مما رواه معمر عن ثابت، وزعمت أنه صحيحٌ على شرط مسلم، مع أن مسلما لم يخرج من حديث معمر عن ثابت إلا حديثين في المتابعات،

فدل ذلك على قصور فهمك لشرط الشيخين، وصحيح أنهما لم يستوعبا الصحيح، لكن كثيرا مما لم يخرجاه ويظن أمثالك أنه على شرطهما، ليس كذلك

والله تعالى أجل وأعلم
__________________
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وكتبه أبو مريم هشام بن محمدفتحي
رد مع اقتباس
  #187  
قديم 08-02-12, 05:45 PM
ماجد أحمد ماطر ماجد أحمد ماطر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-01-12
المشاركات: 707
افتراضي

قال الإمام أحمد رحمه الله في مسنده :ثنا عبد الرزاق أنا بن جريج أخبرني أبو الزبير عن جابر أنه سمعه يقول : كنا نبيع سرارينا أمهات أولادنا والنبي صلى الله عليه و سلم فينا حي لا يرى بذلك بأسا
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح على شرط مسلم رجاله ثقات رجال الشيخين غير أبي الزبير فمن رجال مسلم

قال أبويعلى في مسنده :(
حدثنا أبو خيثمة حدثنا روح بن عبادة حدثنا ابن جريج قال : أخبرني أبو الزبير : أنه سمع جابرا يقول : كنا نبيع سرارينا أمهات الأولاد والنبي صلى الله عليه و سلم حي فينا لا يرى بذلك بأسا

قال ابن حبان رحمه الله في صحيحه :(
أخبرنا أبو يعلى قال : حدثنا أبو خيثمة قال : حدثنا روح بن عبادة قال : حدثنا ابن جريج قال : أخبرني أبو الزبير أنه سمع جابر بن عبد الله يقول : كنا نبيع سرارينا أمهات الأولاد والنبي صلى الله عليه و سلم حي فينا فلا يرى بذلك بأسا
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح ).


قال الإمام أحمد رحمه الله في مسنده :( ثنا محمد بن جعفر ثنا شعبة عن زيد أبي الحواري قال سمعت أبا الصديق يحدث عن أبي سعيد الخدري قال : كنا نبيع أمهات الأولاد على عهد رسول الله صلى الله عليه و سلم ).
تعليق شعيب الأرنؤوط : صحيح لغيره وهذا إسناد ضعيف
قال البيهقي : ليس في شيء من هذه الأحاديث أن النبي صلى الله عليه و سلم علم بذلك فأقرهم عليه
وتعقبه السندي بقوله : لا يخفى أن الجمهور على أن حكم مثله الرفع وما ذكر هذا القائل ( يعني البيهقي ) احتمال بعيد يؤدي إلى فساد أدلة كثيرة والجمهور على أن هذا كان قبل النسخ ثم نسخ

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أنا زعيم ببيت في ربض الجنة لمن ترك المراء وإن كان محقا وببيت في وسط الجنة لمن ترك الكذب وإن كان مازحا وببيت في أعلى الجنة لمن حسن خلقه .
رد مع اقتباس
  #188  
قديم 08-02-12, 06:25 PM
أبو مريم طويلب العلم أبو مريم طويلب العلم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-02-07
الدولة: الجيزة
المشاركات: 1,665
افتراضي رد: استدراكات على الصحيح المسند مما ليس في الصحيحين، لمقبل الوادعي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ماجد أحمد ماطر مشاهدة المشاركة
قال الإمام أحمد رحمه الله في مسنده :( ثنا محمد بن جعفر ثنا شعبة عن زيد أبي الحواري قال سمعت أبا الصديق يحدث عن أبي سعيد الخدري قال : كنا نبيع أمهات الأولاد على عهد رسول الله صلى الله عليه و سلم ).
تعليق شعيب الأرنؤوط : صحيح لغيره وهذا إسناد ضعيف
قال البيهقي : ليس في شيء من هذه الأحاديث أن النبي صلى الله عليه و سلم علم بذلك فأقرهم عليه
وتعقبه السندي بقوله : لا يخفى أن الجمهور على أن حكم مثله الرفع وما ذكر هذا القائل ( يعني البيهقي ) احتمال بعيد يؤدي إلى فساد أدلة كثيرة والجمهور على أن هذا كان قبل النسخ ثم نسخ

تعقب السندي ليس في محله وليس فيه حجة: ﻷسباب كثيرة قد بينها البيهقي نفسه، فلعل السندي لم يستطع مع اﻹمام البيهقي صبرا على حقيقة هذا الحديث، وهو مثال آخر لما كان عليه علم الحديث في العصور المتأخرة، ولا حول ولا قوة إلا بالله،
فإن الله تبارك وتعالى لم يقبض العلم من اﻷئمة الحفاظ انتزاعا ينتزعه منهم، لكن قبضه بقبض العلماء، ثم جاء المتأخرون....

وإنما يخرج الشيخان من هذا الضرب ما ترجح أنه بعلم النبي صلى الله عليه وسلم وتقريره

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ماجد أحمد ماطر مشاهدة المشاركة
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أنا زعيم ببيت في ربض الجنة لمن ترك المراء وإن كان محقا وببيت في وسط الجنة لمن ترك الكذب وإن كان مازحا وببيت في أعلى الجنة لمن حسن خلقه .

إن صح هذا الحديث لم نجد إلا أن نقول: أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم وأنتم تتلون الكتاب أفلا تعقلون؟

بل سولت لكم أنفسكم أمرا فصبر جميل، والله المستعان على ما تصفون
__________________
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وكتبه أبو مريم هشام بن محمدفتحي
رد مع اقتباس
  #189  
قديم 09-02-12, 12:04 PM
علي بن يحيى الأثري علي بن يحيى الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-10-11
المشاركات: 25
Exclamation رد: استدراكات على الصحيح المسند مما ليس في الصحيحين، لمقبل الوادعي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مريم طويلب العلم مشاهدة المشاركة
تعقب السندي ليس في محله وليس فيه حجة: ﻷسباب كثيرة قد بينها البيهقي نفسه، فلعل السندي لم يستطع مع اﻹمام البيهقي صبرا على حقيقة هذا الحديث، وهو مثال آخر لما كان عليه علم الحديث في العصور المتأخرة، ولا حول ولا قوة إلا بالله،
فإن الله تبارك وتعالى لم يقبض العلم من اﻷئمة الحفاظ انتزاعا ينتزعه منهم، لكن قبضه بقبض العلماء، ثم جاء المتأخرون....

وإنما يخرج الشيخان من هذا الضرب ما ترجح أنه بعلم النبي صلى الله عليه وسلم وتقريره



إن صح هذا الحديث لم نجد إلا أن نقول: أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم وأنتم تتلون الكتاب أفلا تعقلون؟

بل سولت لكم أنفسكم أمرا فصبر جميل، والله المستعان على ما تصفون

حقيقة الشيخ / ماجد ماطر وفضائحه في شبكة الأثري الحدادية
--------------------------------------------------------------------------------

لمن يريد يعرف حقيقة الشيخ / ماجد ماطر فليراجع مواضيعه وهذا ملفه على شبكة الأثري.



http://www.alathary.net/vb2/member.php?u=1815

رد مع اقتباس
  #190  
قديم 20-03-12, 12:15 PM
أبو مريم طويلب العلم أبو مريم طويلب العلم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-02-07
الدولة: الجيزة
المشاركات: 1,665
افتراضي الحديث 45

حديث 45:
قال الإمام ابو داود في كتاب الصلاة، باب في بناء المساجد
449- حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ الْخُزَاعِىُّ حَدَّثَنَا حَمَّادُ بْنُ سَلَمَةَ عَنْ أَيُّوبَ عَنْ أَبِى قِلاَبَةَ عَنْ أَنَسٍ وَقَتَادَةَ عَنْ أَنَسٍ أَنَّ النَّبِىَّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: لاَ تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يَتَبَاهَى النَّاسُ فِى الْمَسَاجِدِ

فقال أبو عبد الرحمن الوادعي في الصحيح المسند مما ليس في الصحيحين(45): حديثٌ صحيحٌ رجاله رجال الصحيح، إلا محمد بن عبد الله بن عثمان الخزاعي، وقد وثقه علي بن المديني وأبو حاتم كما في تهذيب التهذيب.

قلت: أو غير ذلك، فالحديث يرويه حمَّاد بن سلمة عن أيوب بن أبي تميمة السختياني عن أبي قلابة عن أنس (تحفة الأشراف 951):
ورواه عن حمَّاد جماعة، منهم:
- حسن بن موسى الأشيب (وعنه الإمام أحمد في المسند 13751، وأبو بكر بن أبي شيبة، وعنه أبو يعلى في المسند 2800)
- عبد الله بن المبارك (سنن النسائي 689، والكبرى له 770)
- عبد الله بن معاوية الجُمحي (وعنه ابن ماجه 739، والبزار في المسند 6778، وأبو يعلى 2799 في المسند، وعنه ابن حبان 1614، و6760) وقال البزار: وهذا الحديث لا نعلم رَوَاهُ عَنْ أَيُّوبَ إِلَّا حَمَّادُ بْنُ سَلَمَةَ بِهَذَا الإِسْنَادِ
- عبد الصمد بن عبد الوارث(وعنه الإمام أحمد في المسند 12714، و12809، و12873)
- عفَّان بن مسلم (وعنه الإمام أحمد في المسند 12873، و14384، والدارمي 1459، وانظر صحيح ابن حبان 1613)
- محمد بن عبد الله الخزاعي (السنن لأبي داود 449، صحيح ابن خزيمة 1257)
- يونس بن محمد المؤدب (وعنه الإمام أحمد في المسند 13751)

قال الإمام أحمد في المسند
14384 - حَدَّثَنَا عَفَّانُ حَدَّثَنَا حَمَّادُ بْنُ سَلَمَةَ حَدَّثَنَا أَيُّوبُ عَنْ أَبِى قِلاَبَةَ عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم « لاَ تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يَتَبَاهَى النَّاسُ فِى الْمَسَاجِدِ » . تحفة 951 معتلى 658
وقال الإمام مسلم في التمييز(ط/ الأعظمي ص 218/ ط/ الأزهري ص153):
وحمَّادٌ يُعَدُّ عندهم، إذا حدث عن غير ثابت، كحديثه عن قتادة، وأيوب، وداود بن أبي هند، والجريري، ويحيى بن سعيد، وعمرو بن دينار، وأشباههم، فإنه يخطئ في حديثهم كثيرا، وغير حماد في هؤلاء أثبت عندهم، كحماد بن زيد، وعبد الوارث، ويزيد بن زريع، وابن علية. أهـ
والله تعالى أجل وأعلم

__________________
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وكتبه أبو مريم هشام بن محمدفتحي
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:08 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.