ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى أصول الفقه

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 19-02-06, 03:27 PM
وائل النوري وائل النوري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-11-05
المشاركات: 214
افتراضي وهذه فائدة قد تقع ...... من الفقيه موقعا وتنفع

المسكر والمفسد والمرقد

قال القرافي في الفروق(1/ 217): .. إما أن تغيب معه الحواس أولا.
فإن غابت معه الحواس كالبصر والسمع واللمس والشم والذوق فهو المرقد.
وإن لم تغب معه الحواس فلا يخلو:
إما أن يحدث معه نشوة وسرور وقوة نفس عند غالب المتناول له أولا:
فإن حدث ذلك فهو المسكر وإلا فهو المفسد.. فتأمل ذلك واضبطه فعليه تتخرج الفتاوى والأحكام في هذه الثلاثة.اهـ
لك أيها الفقيه أن تخرج على هذه القاعدة النفيسة المتعلقة بأثر تناول هذه الأعيان الحشيش والدخان ونحو ذلك.
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 19-02-06, 09:28 PM
وائل النوري وائل النوري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-11-05
المشاركات: 214
افتراضي

القرعة

قال القرافي في الفروق(4/111): اعلم أته متى تعينت المصلحة أو الحق في جهة لا يجوز الإقراع بينه و بين غيره لأن في القرعة ضياع ذلك الحق المتعين أو المصلحة المتعينة ومتى تساوت الحقوق أو المصالح فهذا هو موضع القرعة عند التنازع دفعا للضغائن والأحقاد والرضى بما جرت به الأقدار وقضى به الملك الجبار.
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 19-02-06, 11:06 PM
وائل النوري وائل النوري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-11-05
المشاركات: 214
افتراضي

الغالب والنادر

قال القرافي في الفروق(4/104): اعلم أن الأصل اعتبار الغالب، وتقديمه على النادر، وهو شأن الشريعة. كما يقدم الغالب في طهارة المياه، وعقود المسلمين، ويقصر الصلاة في السفر، ويفطر. بناء على غالب الحال: وهو المشقة.
ويمنع من شهادة الأعداء، والخصوم. لأن الغالب منهم الحيف، وهو كثير في الشريعة لا بحصى كثرة، وقد يلغي الشارع الغالب رحمة بالعباد.اهـ
مثال الأخير: الصلاة في النعال، وثياب الصبيان الغالب عليها النجاسة لكن الشرع رخص فيها.
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 20-02-06, 02:38 PM
وائل النوري وائل النوري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-11-05
المشاركات: 214
افتراضي

القدرة والعجز

قال ابن القيم في البدائع(4/29): المكلف بالنسبة إلى القدرة والعجز في الشيء المأمور به والآلات المأمور مباشرتها من البدن له أربعة أحوال:
إحداها: قدرته بهما فحكمه ظاهر. كالصحيح القادر على الماء والحر القادر على الرقبة الكاملة.
الثانية: عجزه عنهما. كالمريض العادم للماء والرقيق العادم للرقبة، فحكمه أيضا ظاهر.
الثالثة: قدرته ببدنه وعجزه عن المأمور به. كالصحيح العادم للماء..
الرابعة: عجزه ببدنه وقدرته على المأمور به أو بدله. فهذا مورد الإشكال في هذه الأقسام.اهـ
هذه فائدة برحلة.. تضبط المنتشر.. وتغني عن الحفظ.. وتجنبك التناقض.
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 21-02-06, 01:46 PM
وائل النوري وائل النوري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-11-05
المشاركات: 214
افتراضي

المصلحة والمفسدة

قال القرافي في الفروق(1/213): الزواجر تعتمد المفاسد فقد يكون معها العصيان في المكلفين وقد لا يكون معها عصيان كالصبيان والمجانين، فإنا نزجرهم ونؤدبهم لا لعصيانهم بل لدرء مفاسدهم واستصلاحهم وكذلك البهائم.. وكذلك قتال البغاة درءا لتفريق الكلمة مع عدم التأثيم لأنهم متأولون.
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 21-02-06, 06:24 PM
وائل النوري وائل النوري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-11-05
المشاركات: 214
افتراضي

القرائن

قال ابن سعدي في القواعد(188): إذا قويت القرائن قدمت على الأصل.
وهذا أصل نافع، وهو أن القرائن التي تحتف بالأحكام قد تقوى فتقدم على الأصل، ولهذا أمثلة:
منها: تقديم غلبة الظن عند تعذر اليقين، أو مشقة الوصول إليه. مثل قولهم: ويكفي الظن في الإسباغ..اهـ
وقال ابن القيم في البدائع(3/117): .. والمقصود أن الشرع لم يلغ القرائن ولا دلالات الحال بل من استقرأ مصادر الشرع وموارده وجده شاهدا لها بالاعتبار مرتبا عليها الأحكام.اهـ
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 22-02-06, 01:52 PM
وائل النوري وائل النوري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-11-05
المشاركات: 214
افتراضي

القياس

قال أبو عبد الله التلمساني في مفتاح الوصول(657 ـ 558):
الشرط الثالث: أن لا يكون الأصل مخصوصا بالحكم فإنه إذا كان مخصوصا تعذر إلحاق غيره به في الحكم وإلا بطل الخصوص.
وهذا الشرط يتفصل إلى ثلاثة أقسام:
قسم نص الشرع على الخصوص فيه، أو ثبت الإجماع على ذلك.
وقسم لم بنص الشرع على الخصوص فيه، إلا أنه لا يعقل معناه فيتعذر إلحاق غيره به لأجل الجهل بالمعنى الذي لأجله شرع الحكم في الأصل.
وقسم عقل معناه إلا أنه فقد ما شاركه في ذلك المعنى.
فأما القسم الأول: فمثاله: قضاء رسول الله بشهادة خزيمة وحده..
وكذلك قوله لأبي بردة في العناق: تجزيء عنك ولا تجزيء عن أحد بعدك..اهـ
ومن ذلك خصوصية الماء الطهور.
هذا مبحث مهم يحتاجه المشتغل بالفقه. انظر باقي التفاصيل.
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 23-02-06, 02:52 AM
وائل النوري وائل النوري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-11-05
المشاركات: 214
افتراضي

الترخص المشروع

قال الشاطبي في الموافقات(1/ 493 ـ 494): الترخص المشروع ضربان:
أحدهما: أن يكون في مقابلة مشقة لا صبر عليها طبعا، كالمرض.. أو شرعا، كالصوم المؤدي إلى عدم القدرة على الحضور في الصلاة..
والثاني: أن يكون في مقابلة مشقة بالمكلف قدرة على الصبر عليها، وأمثلثه ظاهرة.
فأما الأول: فهو راجع إلى حق الله، فالترخص فيه مطلوب..
وأما الثاني: فراجع إلى حظوظ العباد، لينالوا من رفق الله وتيسيره بحظ..اهـ
ونظير هذا ما ذكره القرافي في الفروق(1/ 118 ـ 119) عن المشاق الطبيعية والمشاق الطارئة، فانظره غير مأمور.
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 24-02-06, 12:44 PM
وائل النوري وائل النوري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-11-05
المشاركات: 214
افتراضي

الأصل الصحة لا المرض


قال شيخ الإسلام في الفتاوى (19|128) : الأصل في كل ما يخرج من الرحم أنه حيض , حتى يقوم الدليل على أنه استحاضة لأن ذلك هو الدم الأصلي الجبلي وهو دم ترخيه الرحم ودم الفساد دم عرق ينفجر , وذلك كالمرض , والأصل الصحة لا المرض .
هذه قاعدة مهمة لفهم أحكام الحيض.
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 25-02-06, 02:19 PM
وائل النوري وائل النوري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-11-05
المشاركات: 214
افتراضي

تأصيل

قال القرافي في الذخيرة(1/172): والعالم: إما جماد أو نبات أو حيوان.
.. والأولان طاهران إلا المسكر..
والحيوان فيه أربعة فصول:
الأول: في أقسامه.
والثاني: في أجزائه.
والثالث: فيما ينفصل عنه.
والرابع: فيما يلابسه. اهـ
أما المسكر ففيه الخلاف المشهور.
وأما أمثلة الفصول الأربعة للحيوان: فأقسامه نحو: الآدمي والميتة وميتة ما ليست له نفس سائلة..
وأجزائه نحو: العظم والقرن والسن..
والمنفصل عنه نحو:الدم والعرق والبول..
وما يلابسه نحو: الغذاء النجس..
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:24 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.