ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى أصول الفقه
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #11  
قديم 27-01-09, 07:24 PM
أحمد بن شبيب أحمد بن شبيب غير متصل حالياً
رزقه الله علماً نافعاً
 
تاريخ التسجيل: 26-02-07
الدولة: ~¤ô¦¦ دار الممر ¦¦ô¤~
المشاركات: 1,871
افتراضي

للرفع والفائدة.
__________________
من غسل يوم الجمعة واغتسل ثم بكر وابتكر ومشى ولم يركب ودنا من الإمام فاستمع ولم يلغ كان له بكل خطوة عمل سنة أجر صيامها وقيامها
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 28-11-10, 09:52 PM
فاطمة المالكية فاطمة المالكية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-10-10
الدولة: المملكة المغربية
المشاركات: 38
افتراضي رد: المصلحة المرسلة

ليت شيوخنا الكرام يلتفتون إلى حاجتنا -نحن الطلبة المبتدئين- إلى توثيقهم ما يطرحون
جعله الله في ميزان حسناتهم
__________________
اتّقِ المَحارمَ تكُنْ أعْبَدَ النّاس
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 31-01-11, 06:14 PM
أبو مسلم السطايفي أبو مسلم السطايفي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-10-10
المشاركات: 43
افتراضي رد: المصلحة المرسلة

بارك الله فيكم
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 30-01-12, 09:34 PM
أحمد أيوب التائب أحمد أيوب التائب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-12-11
المشاركات: 106
افتراضي رد: المصلحة المرسلة

ليت أحد الإخوة بكلام موجز يوضح لنا الفرق بين المصلحة المرسلة و الاستحسان فلطالما بحثنا عنه ؟
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 30-01-12, 11:04 PM
عبد الرحمن بوخبزة عبد الرحمن بوخبزة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-02-11
المشاركات: 14
افتراضي رد: المصلحة المرسلة

جزاكم الله خيرا على هذا البحث المفيد

و للإضافة ذكر أحد الباحثين في ردّه على الآمدي الذي استدل في منع العمل بالمصالح المرسلة بقوله " 2 – أن المصالح منقسمة قسمين : مصالح معتبرة ومصالح ملغاة ، وما سُكت عنه متردد بين القسمين ، وليس إلحاقه بأحدهما أولى من الآخر . "

أن الاستقراء دلّ على أن المصالح المعتبرة شرعا أكثر من المصالح الملغاة ، و عليه يكون إلحاق المصالح المرسلة بالمعتبرة دون الملغاة من باب الإلحاق بالأعم الأغلب دون القليل النادر

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إبراهيم الجزائري مشاهدة المشاركة
بارك الله في شيخنا الحبيب .

أظن أن الدليل هنا القياس على القاذف، لقول علي : "إذا شرب هذى، وإذا هذى افترى، فيكون عليه حد المفتري" ؛ فجعل الجامع الافتراء.

بورك فيكم مجددا
نعم قيل بأن هذا قياس و ممن قال به الشوكاني في إرشاد الفحول ، و تعقبه القائلون بأن مستندهم المصلحة ( و نسيت وجه ذلك ) و خلاصته أنهم مختلفون في تصويره - أعني حد شارب الخمر - هل هو قياس أم استدلال مرسل .. و أظن أن سبب خلافهم راجع إلى مسألة جريان القياس في الحدود و هي خلافية فمنعها الحنفية و جوزها غيرهم كما ذكر الشوكاني

و أمّا الفرق بين المصلحة المرسلة و الاستحسان فقد ذكر أحدهم أن العلاقة بينهما علاقة عموم و خصوص مطلق ، فالاستصلاح أعمّ و الاستحسان أخص .. و الفارق هو أن الاستحسان مبني على الاستثناء ، أما الاستصلاح فلا


و الله أعلم

نرجو من الشيخ صاحب البحث - حفظه الله - أن يصحح ما ذكرته ، مع الاعتذار له على التطفل

و الله الموفق
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 31-01-12, 10:33 AM
أحمد أيوب التائب أحمد أيوب التائب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-12-11
المشاركات: 106
افتراضي رد: المصلحة المرسلة

لكن الاستحسان لا يكون إلا بدليل أما المصلحة فمرسلة عن الدليل فكيف يكون الأول أعم مطلقاً ؟
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 31-01-12, 04:50 PM
عبد الرحمن بوخبزة عبد الرحمن بوخبزة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-02-11
المشاركات: 14
افتراضي رد: المصلحة المرسلة

يقول الشيخ مصطفى الزرقا - رحمه الله - ( غير أن هناك نقطة واحدة تعد هي الفارق بين الاستحسان و قاعدة المصالح المرسلة باتفاق ، و هي أن الحكم الاستحساني في مسألة هو ما كان مخالفا لمقتضى القواعد القياسية فيها على سبيل الاستثناء من تلك القواعد ، و ذلك إما لرعاية مصلحة عامة كتضمين الأجراء .. أو لمصلحة حقوقية جزئية ، أما المصلحة المرسلة التي يبنى عليها الاستصلاح فلا يشترط أن يكون فيها مخالفة لقياس يعارضها ، فقد يكون الحكم الثابت بها من الشؤون العامة التي لا يوجد في الشريعة دليل على خلافها بل المصلحة فيها هي الدليل الوحيد كفرض الضرائب الإلزامية عند الحاجة و تحديد العقوبات التعزيرية .. كل ذلك و أمثاله .. لا يوجد في الشريعة دلائل قياسية كانت تقتضي خلافه ، و إنما هو استصلاح محض )

و الشيخ أبو زهرة - رحمه الله - توصل في بحثه الخاص بالاستحسان المالكي إلى أنه متقارب مع المصالح المرسلة فيقول ( انتهينا في هذا إلى أن مدى الاتجاه في الاستحسان عند المالكيين ينتهي إلى أنه إيثار المصلحة الجزئية على القياس المطرد ، و إن الاستحسان بذلك يتقارب من المصالح المرسلة )

و الشاطبي يقول ( فإن قيل فهذا من باب المصالح المرسلة لا من باب الاستحسان ، قلنا : نعم ، إلا أنهم صوروا الاستحسان تصوير الاستثناء من القواعد بخلاف المصالح المرسلة )

أتمنى أن تفيدك هذه النقول

و الله الموفق
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 31-01-12, 05:32 PM
عبد الرحمن بوخبزة عبد الرحمن بوخبزة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-02-11
المشاركات: 14
افتراضي رد: المصلحة المرسلة

و نرجو من صاحب البحث الشيخ أبي حازم أن يبسط لنا الكلام في قضية حد شارب الخمر هل هي قياس أم استدلال مرسل ، و الشاطبي من القائلين بأن مستندهم فيه الرجوع إلى المصالح .

يقول الأبياري ( فإن قيل ليس هذا باستدلال بل هو قياس ، إذ ردوه إلى أصل و هو الافتراء و لذلك رتبوا الحكم عليه
قلنا : هذا ليس بصحيح و يتصور القياس على هذا الوجه ( كذا ) إذ القياس يرجع إلى استنباط معنى في أصل موجود في فرع و صورته أن يقال : حد القاذف ثمانين لعلة ، و هذه العلة موجودة في الشارب فليضرب ثمانين ، و القاذف جلد ثمانين لأنه افترى و لأنه تعاطى سبب الافتراء فلم يكن هذا قياسا أصلا )

منقول من بحث الدكتور نور الدين عباسي ( التقريب بين القواعد الأصولية فيما لا نص فيه )

و أيضا مما يحتاج إلى تدقيق هو زمن الواقعة المذكورة ، هل كانت في زمن عمر أم في زمن عثمان ؟

فإن كانت في زمن عمر كما ذكر ، فقد ورد في الصحيح - كما قال الزرقاني - أنّ عليّا جلد الوليد في خلافة عثمان أربعين ثم قال : جلد النبي أربعين و أبو بكر أربعين و عمر ثمانين ، و كلٌّ سنّة و هذا أحب إليّ ..

فهذا يقوي القول بأن المستند في ذلك هو المصلحة ، لأنها متغيرة بالزمن و المكان

و الشاطبي يقول ( اتفاق أصحاب رسول الله على حد شارب الخمر ثمانين و إنما مستندهم فيه الرجوع إلى المصالح و التمسك بالاستدلال المرسل ، قال العلماء لم يكن فيه في زمان رسول الله حد مقرر ، و إنما جرى فيه الزجر فيه مجرى التعزير ، و لما انتهى الأمر إلى عثمان فتتابع الناس فجمع الصحابة فقال عليّ : من سكر هذى و من هذى افترى ، فأرى عليه حدّ المفتري ) الاعتصام

و ثمرة الخلاف مهمّة جدّا خاصة إذا قرّرنا أن الصحابة أجمعوا عليها في تلك الواقعة ، فإن كان المستند مصلحة ، لا إشكال ، أمّا إذا كان المستند قياسا فلا يجوز مخالفته ، و لما جاز لعليّ أن يعود في رأيه في عهد عثمان
إلا أن يقال أن الحادثة وقعت في عهد عثمان - و فيه ما فيه -

و الله أعلم
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 02-02-12, 09:25 AM
أبو حمزة إسلام الكاشف أبو حمزة إسلام الكاشف غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-07-11
المشاركات: 118
افتراضي رد: المصلحة المرسلة

جزاكم الله كل خير ، بحث ماتع جدا
وقد ذكر أخونا أبو جابر الفرق بين المصلحة المرسلة والبدعة على وفق ما جاء في الاعتصام والإبداع ، وأضيف على ما ذكر :
ــ أن البدعة تكون على خلاف مقصود الشرع ، أما المصلحة فعلى وفق مقاصده
ــ أن المقتضي للبدعة كان موجودا على عهد النبي أما المقتضي للمصلحة فلم يكن موجودا
ــ أن الغرض من المصلحة التيسير على الناس ، والغرض من البدعة المشقة عليهم ...
أفاده الشيخ محمد بن حسين الجيزاني ، نقلا عن فتوى من موقع الإسلام سؤال وجواب
__________________
قصيدتي في مدح النبي في انتظار آرائكم :
ياقوتة الأدب في مدح سيد العجم والعرب

رد مع اقتباس
  #20  
قديم 24-08-14, 05:46 PM
سليم الشابي سليم الشابي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-01-12
المشاركات: 1,209
افتراضي رد: المصلحة المرسلة

جزاكم الله خيرا
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:44 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.