ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الحديثية
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #181  
قديم 01-10-11, 07:34 PM
حسن المطروشى الأثرى حسن المطروشى الأثرى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-12-10
الدولة: بلاد دعوة الرسول عليه الصلاة والسلام
المشاركات: 1,908
افتراضي رد: ذكر فيمن وهمهم المحدث الألبانى رحمه الله فى السلسلتين

وهم وزيغ وبطلان رسالة الهدام المدعو عبدالرضا الشهرستانى فى رسالته (السجود على التربة الحسينية)
الحديث رواه الطبراني المعجم الكبير - (3 / 106) وابن حبان صحيح ابن حبان بتحقيق الأرناؤوط (15 / 142) وأبو يعلى مسند أبي يعلى - (6 / 129) وأحمد في المسند (21 / 172) وحسنه شعيب الأرنؤوط وحسين سليم أسد وذكره الهيتمي قي مجمع الزوائد ثم قال( وفيها عمارة بن زاذان، وثقه جماعة، وفيه ضعف، وبقية رجال أبي يعلى رجال الصحيح.)(9/118)

وإن اردت التفصيل فافرأ ما ذكره الألباني في السلسلة الصحيحة عن هذا الموضوع ، وإليك هو:
سلسلة الأحاديث الصحيحة( 1/ 8 ) وبعض التاسع - (3 / 245)
1171 - " قام من عندي جبريل قبل ، فحدثني أن الحسين يقتل بشط الفرات " .

قال الألباني في " السلسلة الصحيحة " 3 / 159 :

أخرجه أحمد ( 1 / 85 ) عن عبد الله بن نجي عن أبيه أنه سار مع علي و كان
صاحب مطهرته ، فلما حاذى ( نينوى ) و هو منطلق إلى صفين ، فنادى علي : أصبر أبا
عبد الله : أصبر أبا عبد الله بشط الفرات ، قلت : و ماذا ؟ قال : " دخلت على
النبي صلى الله عليه وسلم ذات يوم و عيناه تفيضان ، قلت : يا نبي الله أغضبك
أحد ؟ ما شأن عينيك تفيضان ؟ قال : بل قام ... قال : فقال : هل لك إلى أن أشمك
من تربته ؟ قال : قلت : نعم ، فمد يده فقبض قبضة من تراب فأعطانيها ، فلم أملك
عيني أن فاضتا " .
قلت : و هذا إسناد ضعيف ، نجي والد عبد الله لا يدرى من هو كما قال الذهبي و لم
يوثقه غير ابن حبان و ابنه أشهر منه ، فمن صحح هذا الإسناد فقد وهم . و الحديث
قال الهيثمي ( 9 / 187 ) : " رواه أحمد و أبو يعلى و البزار و الطبراني و رجاله
ثقات و لم ينفرد نجي بهذا " .
قلت : يعني أن له شواهد تقويه و هو كذلك .
1 - روى عمارة بن زاذان حدثنا ثابت عن أنس قال : " استأذن ملك القطر ربه أن
يزور النبي صلى الله عليه وسلم ، فأذن له ، فكان في يوم أم سلمة ... فبينا هي
على الباب إذ دخل الحسين بن علي ... فجعل يتوثب على ظهر النبي صلى الله عليه
وسلم و جعل النبي صلى الله عليه وسلم يتلثمه و يقبله ، فقال له الملك : تحبه ؟
قال : نعم . قال : أما إن أمتك ستقتله إن شئت أريتك المكان الذي يقتل فيه ؟ قال
: نعم ، فقبض قبضة من المكان الذي يقتل فيه ، فأراه إياه فجاء سهلة ، أو تراب
أحمر ، فأخذته أم سلمة ، فجعلته في ثوبها ، قال ثابت : كنا نقول : إنها كربلاء
" . أخرجه أحمد ( 3 / 242 و 265 ) و ابن حبان ( 2241 ) و أبو نعيم في " الدلائل
" ( 202 ) .
قلت : و رجاله ثقات غير عمارة هذا قال الحافظ : " صدوق كثير الخطأ " . و قال
الهيثمي : " رواه أحمد و أبو يعلى و البزار و الطبراني بأسانيد و فيها عمارة بن
زاذان وثقه جماعة و فيه ضعف و بقية رجال أبي يعلى رجال الصحيح " .
2 - و روى محمد بن مصعب : حدثنا الأوزاعي عن أبي عمار شداد بن عبد الله عن أم
الفضل بنت الحارث أنها دخلت ... يوما إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فوضعته
( تعني الحسين ) في حجرة ، ثم حانت مني التفاتة ، فإذا عينا رسول الله صلى الله
عليه وسلم تهريقان من الدموع ، قالت : فقلت : يا نبي الله بأبي أنت و أمي مالك
؟ قال : أتاني جبريل عليه الصلاة و السلام فأخبرني أن أمتي ستقتل ابني هذا ،
فقلت : هذا ؟ فقال : نعم و أتاني بتربة من تربته حمراء " . أخرجه الحاكم ( 3 /
176 و 177 ) و قال : " صحيح على شرط الشيخين " ! و رده الذهبي بقوله : " قلت :
بل منقطع ضعيف ، فإن شدادا لم يدرك أم الفضل ، و محمد بن مصعب ضعيف " .
3 - و روى عبد الله بن سعيد عن أبيه عن عائشة أو أم سلمة - شك عبد الله بن سعيد
- أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لإحداهما : " لقد دخل علي البيت ملك لم يدخل
علي قبلها ، فقال لي : إن ابنك هذا حسين مقتول و إن شئت أريتك من تربة الأرض
التي يقتل بها . قال : فأخرج تربة حمراء " . أخرجه أحمد ( 6 / 294 ) : حدثنا
وكيع قال : حدثني عبد الله بن سعيد .
قلت : و هذا إسناد رجاله كلهم ثقات رجال الشيخين ، فهو صحيح إن كان سعيد و هو
ابن أبي هند سمعه من عائشة أو أم سلمة و لم أطمئن لذلك ، فإنهم لم يذكروا له
سماعا منهما و بين وفاته و وفاة أم سلمة نحو أربع و خمسين سنة و بين وفاته
و وفاة عائشة نحو ثمان و خمسين . و الله أعلم . و أخرجه الطبراني عن عائشة نحوه
بلفظ : " يا عائشة إن جبريل أخبرني أن ابني حسين مقتول في أرض الطف ... "
قال الهيثمي ( 9 / 188 ) : " رواه الطبراني في " الكبير " و " الأوسط " و في
إسناد " الكبير " ابن لهيعة و في إسناد " الأوسط " من لم أعرفه " .
4 - و أخرجه الطبراني أيضا عن أم سلمة نحوه بلفظ : " إن أمتك ستقتل هذا بأرض
يقال لها كربلاء ، فتناول جبريل من تربتها ، فأراها النبي صلى الله عليه وسلم
... " . ( انظر الاستدراك رقم 161 / 21 ) . قال الهيثمي ( 9 / 189 ) : " رواه
الطبراني بأسانيد ، و رجال أحدها ثقات " . ( انظر الاستدراك رقم 161 / 26 ) .
5 - و عن أبي الطفيل قال : " استأذن ملك القطر أن يسلم على النبي صلى الله عليه
وسلم ... " .
قلت : فذكره نحو حديث أنس المتقدم . قال الهيثمي ( 9 / 190 ) . " رواه الطبراني
و إسناده حسن " .
6 - و يروي حجاج بن نصير : حدثنا قرة بن خالد حدثنا عامر بن عبد الواحد عن أبي
الضحى عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : " ما كنا نشك و أهل البيت متوافرون أن
الحسين بن علي يقتل بـ ( الطف ) " . أخرجه الحاكم ( 3 / 179 ) و سكت عليه ،
و تعقبه الذهبي بقوله : " قلت : حجاج متروك " .
قلت : بالجملة فالحديث المذكور أعلاه و المترجم له صحيح بمجموع هذه الطرق و إن
كانت مفرداتها لا تخلو من ضعف و لكنه ضعف يسير ، لاسيما و بعضها قد حسنه
الهيثمي ، و الله أعلم .
( تنبيه ) حديث عائشة و علي عزاهما السيوطي ( فتح 1 / 55 و 56 ) لابن سعد في
" الطبقات " و لم أره فيها ، فلعله في القسم الذي لم يطبع منها ، و الله أعلم .
فائدة : ليس في شيء من هذه الأحاديث ما يدل على قداسة كربلاء و فضل السجود على
أرضها و استحباب اتخاذ قرص منها للسجود عليه عند الصلاة كما عليه الشيعة اليوم
و لو كان ذلك مستحبا لكان أحرى به أن يتخذ من أرض المسجدين الشريفين المكي
و المدني و لكنه من بدع الشيعة و غلوهم في تعظيم أهل البيت و آثارهم ، و من
عجائبهم أنهم يرون أن العقل من مصادر التشريع عندهم و لذلك فهم يقولون بالتحسين
و التقبيح العقليين و مع ذلك فإنهم يروون في فضل السجود على أرض كربلاء من
الأحاديث ما يشهد العقل السليم ببطلانه بداهة ، فقد وقفت على رسالة لبعضهم و هو
المدعو السيد عبد الرضا ( ! ) المرعشي الشهرستاني بعنوان " السجود على التربة
الحسينية " . و مما جاء فيها ( ص 15 ) : " و ورد أن السجود عليها أفضل لشرفها
و قداستها و طهارة من دفن فيها . فقد ورد الحديث عن أئمة العترة الطاهرة عليهم
السلام أن السجود عليها ينور إلى الأرض السابعة . و آخر : أنه يخرق الحجب
السبعة ، و في ( آخر ) : يقبل الله صلاة من يسجد عليها ما لم يقبله من غيرها ،
و في ( آخر ) أن السجود على طين قبر الحسين ينور الأرضين " . و مثل هذه
الأحاديث ظاهرة البطلان عندنا و أئمة أهل البيت رضي الله عنهم براء منها و ليس
لها أسانيد عندهم ليمكن نقدها على نهج علم الحديث و أصوله و إنما هي مراسيل
و معضلات ! و لم يكتف مؤلف الرسالة بتسويدها بمثل هذه النقول المزعومة على أئمة
البيت حتى راح يوهم القراء أنها مروية مثلها في كتبنا نحن أهل السنة ، فها هو
يقول : ( ص 19 ) : " و ليس أحاديث فضل هذه التربة الحسينية و قداستها منحصرة
بأحاديث الأئمة عليهم السلام ، إذ أن أمثال هذه الأحاديث لها شهرة وافرة في
أمهات كتب بقية الفرق الإسلامية عن طريق علمائهم و رواتهم ، و منها ما رواه
السيوطي في كتابه " الخصائص الكبرى " في " باب إخبار النبي صلى الله عليه وسلم
بقتل الحسين عليه السلام ، و روى فيه ما يناهز العشرين حديثا عن أكابر ثقاتهم
كالحاكم و البيهقي و أبي نعيم و الطبراني <1> و الهيثمي في " المجمع " ( 9 /
191 ) و أمثالهم من مشاهير رواتهم " . فاعلم أيها المسلم أنه ليس عند السيوطي
و لا الهيثمي و لو حديث واحد يدل على فضل التربة الحسينية و قداستها ، و كل ما
فيها مما اتفقت عليه مفرداتها إنما هو إخباره صلى الله عليه وسلم بقتله فيها ،
و قد سقت لك آنفا نخبة منها ، فهل ترى فيها ما ادعاه الشيعي في رسالته على
السيوطي و الهيثمي ؟ ! اللهم لا ، و لكن الشيعة في سبيل تأييد ضلالاتهم و بدعهم
يتعلقون بما هو أوهى من بيت العنكبوت ! . و لم يقف أمره عند هذا التدليس على
القراء بل تعداه إلى الكذب على رسول الله صلى الله عليه وسلم فهو يقول ( ص 13 )
: " و أول من اتخذ لوحة من الأرض للسجود عليها هو نبينا محمد صلى الله عليه
وسلم في السنة الثالثة من الهجرة لما وقعت الحرب الهائلة بين المسلمين و قريش
في أحد و انهدم فيها أعظم ركن للإسلام و هو حمزة بن عبد المطلب عم رسول الله
صلى الله عليه وسلم أمر النبي صلى الله عليه وسلم نساء المسلمين بالنياحة عليه
في كل مأتم ، و اتسع الأمر في تكريمه إلى أن صاروا يأخذون من تراب قبره
فيتبركون به و يسجدون عليه لله تعالى ، و يعملون المسبحات منه كما جاء في كتاب
" الأرض و التربة الحسينية " و عليه أصحابه ، و منهم الفقيه ... " . و الكتاب
المذكور هو من كتب الشيعة ، فتأمل أيها القارىء الكريم كيف كذب على رسول الله
صلى الله عليه وسلم فادعى أنه أول من اتخذ قرصا للسجود عليه ، ثم لم يسق لدعم
دعواه إلا أكذوبة أخرى و هي أمره صلى الله عليه وسلم النساء بالنياحة على حمزة
في كل مأتم و مع أنه لا ارتباط بين هذا لو صح و بين اتخاذ القرص كما هو ظاهر ،
فإنه لا يصح ذلك على رسول الله صلى الله عليه وسلم كيف و هو قد صح عنه أنه أخذ
على النساء في مبايعته إياهن ألا ينحن كما رواه الشيخان و غيرهما عن أم عطية (
أنظر كتابنا " أحكام الجنائز " ص 28 ) و يبدو لي أنه بنى الأكذوبتين السابقتين
على أكذوبة ثالثة و هي قوله في أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم : " و اتسع
الأمر في تكريمه إلى أن صاروا يأخذون من تراب قبره فيتبركون به و يسجدون عليه
لله تعالى ... " ، فهذا كذب على الصحابة رضي الله عنهم و حاشاهم من أن يقارفوا
مثل هذه الوثنية ، و حسب القارىء دليلا على افتراء هذا الشيعي على النبي صلى
الله عليه وسلم و أصحابه أنه لم يستطع أن يعزو ذلك لمصدر معروف من مصادر
المسلمين ، سوى كتاب " الأرض و التربة الحسينية " و هو من كتب بعض متأخريهم و
لمؤلف مغمور منهم ، و لأمر ما لم يجرؤ الشيعي على تسميته و الكشف عن هويته حتى
لا يفتضح أمره بذكره إياه مصدرا لأكاذيبه ! و لم يكتف حضرته بما سبق من الكذب
على السلف الأول بل تعداه إلى الكذب على من بعدهم ، فاسمع إلى تمام كلامه
السابق : " و منهم الفقيه الكبير المتفق عليه مسروق بن الأجدع المتوفى سنة ( 62
) تابعي عظيم من رجال الصحاح الست كان يأخذ في أسفاره لبنة من تربة المدينة
المنورة يسجد عليها ( ! ) كما أخرجه شيخ المشايخ الحافظ إمام السنة أبو بكر ابن
أبي شيبة في كتابه " المصنف " في المجلد الثاني في " باب من كان يحمل في
السفينة شيئا يسجد عليه ، فأخرجه بإسنادين أن مسروقا كان إذا سافر حمل معه في
السفينة لبنة من تربة المدينة المنورة يسجد عليها " .
قلت : و في هذا الكلام عديد من الكذبات : الأولى : قوله : " كان يأخذ في أسفاره
" فإنه بإطلاقه يشمل السفر برا و هو خلاف الأثر الذي ذكره !
الثانية : جزمه بأنه كان يفعل ذلك يعطي أنه ثابت عنه و ليس كذلك بل ضعيف منقطع
كما يأتي بيانه .
الثالثة : قوله " ... بإسنادين " كذب و إنما هو إسناد واحد مداره على محمد بن
سيرين ، اختلف عليه فيه ، فرواه ابن أبي شيبة في " المصنف " ( 2 / 43 / 2 ) من
طريق يزيد بن إبراهيم عن ابن سيرين قال : " نبئت أن مسروقا كان يحمل معه لبنة
في السفينة . يعني يسجد عليها " . و من طريق ابن عون عن محمد " أن مسروقا كان
إذا سافر حمل معه في السفينة لبنة يسجد عليها " . فأنت ترى أن الإسناد الأول من
طريق ابن سيرين ، و الآخر من طريق محمد و هو ابن سيرين ، فهو في الحقيقة إسناد
واحد و لكن يزيد بن إبراهيم قال عنه : نبئت " ، فأثبت أن ابن سيرين أخذ ذلك
بالواسطة عن مسروق و لم يثبت ذلك ابن عون و كل منهما ثقة فيما روى إلا أن يزيد
ابن إبراهيم قد جاء بزيادة في السند ، فيجب أن تقبل كما هو مقرر في " المصطلح "
لأن من حفظ حجة على من لم يحفظ ، و بناء عليه فالإسناد بذلك إلى مسروق ضعيف لا
تقوم به حجة لأن مداره على راو لم يسم مجهول ، فلا يجوز الجزم بنسبة ذلك إلى
مسروق رضي الله عنه و رحمه كما صنع الشيعي .
الرابعة : لقد أدخل الشيعي في هذا الأثر زيادة ليس لها أصل في " المصنف " و هي
قوله : " من تربة المدينة المنورة " ! فليس لها ذكر في كل من الروايتين عنده
كما رأيت . فهل تدري لم أفتعل الشيعي هذه الزيادة في هذا الأثر ؟ لقد تبين له
أنه ليس فيه دليل مطلقا على اتخاذ القرص من الأرض المباركة ( المدينة المنورة )
للسجود عليه إذا ما تركه على ما رواه ابن أبي شيبة و لذلك ألحق به هذه الزيادة
ليوهم القراء أن مسروقا رحمه الله اتخذ القرص من المدينة للسجود عليه تبركا ،
فإذا ثبت له ذلك ألحق به جواز اتخاذ القرص من أرض كربلاء بجامع اشتراك الأرضين
في القداسة ! ! و إذا علمت أن المقيس عليه باطل لا أصل له و إنما هو من اختلاف
الشيعي عرفت أن المقيس باطل أيضا لأنه كما قيل : و هل يستقيم الظل و العود أعوج
؟ ! فتأمل أيها القارىء الكريم مبلغ جرأة الشيعة على الكذب حتى على النبي صلى
الله عليه وسلم في سبيل تأييد ما هم عليه من الضلال ، يتبين لك صدق من وصفهم من
الأئمة بقوله : " أكذب الطوائف الرافضة " ! و من أكاذيبه قوله ( ص 9 ) : " ورد
في صحيح البخاري صحيفة ( ! ) ( 331 ج 1 ) أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يكره
الصلاة على شيء دون الأرض " ! و هذا كذب من وجهين : الأول : أنه ليس في " صحيح
البخاري " هذا النص لا عنه صلى الله عليه وسلم و لا عن غيره من السلف .
الآخر : أنه إنما ذكره الحافظ ابن حجر في " شرحه على البخاري " ( ج 1 / ص 388 -
المطبعة البهية ) عن عروة فقال : " و قد روى ابن أبي شيبة عن عروة بن الزبير
أنه كان يكره الصلاة على شيء دون الأرض " .
قلت : و أكاذيب الشيعة و تدليسهم على الأمة لا يكاد يحصر و إنما أردت بيان
بعضها مما وقع في هذه الرسالة بمناسبة تخريج هذا الحديث على سبيل التمثيل و إلا
فالوقت أعز من أن يضيع في تتبعها .
والله اعلم
فائدة قال شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله :
(اكذب الطوائف الرافضة )
__________________
قال العبد الفقير لعفو ربه وغفر لوالده واسكنه فسيح جناته العلم حياة القلوب والابدان
رد مع اقتباس
  #182  
قديم 03-10-11, 02:00 PM
حسن المطروشى الأثرى حسن المطروشى الأثرى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-12-10
الدولة: بلاد دعوة الرسول عليه الصلاة والسلام
المشاركات: 1,908
افتراضي رد: ذكر فيمن وهمهم المحدث الألبانى رحمه الله فى السلسلتين

وهم السيوطى رحمه الله

حديث على بلفظ الترمذى عزاه السيوطى رحمه الله ف الجامع الكبير للبخارى وهو وهم منه رحمه الله
قال الالبانى:
وانما رواه البخارى من حديث عثمان فقط
والله اعلم

والحديث (خياركم من تعلم القرآن وعلمه )
لم يخرجه البخارى بهذا اللفظ
والحديث الذى اخرجه البخارى ف صحيحه والترمذى
(خيركم من تعلم القرآن وعلمه )
من طريق ابى عبدالرحمن السلمى عن عثمان بن عفان مرفوعا
قال الترمذى رحمه الله :
(حديث حسن صحيح)
واخرجه ابن ابى شيبة ف المصنف(12/65/1)
بلفظ الترجمه باسنادين عن عثمان وعن على
__________________
قال العبد الفقير لعفو ربه وغفر لوالده واسكنه فسيح جناته العلم حياة القلوب والابدان
رد مع اقتباس
  #183  
قديم 03-10-11, 04:14 PM
حسن المطروشى الأثرى حسن المطروشى الأثرى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-12-10
الدولة: بلاد دعوة الرسول عليه الصلاة والسلام
المشاركات: 1,908
افتراضي رد: ذكر فيمن وهمهم المحدث الألبانى رحمه الله فى السلسلتين

وهم الحاكم ووافقه الذهبى رحمهم الله تعالى ورفع قدرهم:
ف الحديث الذى اخرجه الامام احمد والحاكم
(ان من خير ما تداوى به الناس الحجم)
قال الحاكم :
صحيح على شرط الشيخين
ووافقه الذهبى
قال الالبانى رحمه الله :
وهذا من اوهامهما
وهو صحيح فقط
(حصين ابن مالك )
لم يخرج له الشيخان شيئا فهو صحيح فحسب
والله اعلم
__________________
قال العبد الفقير لعفو ربه وغفر لوالده واسكنه فسيح جناته العلم حياة القلوب والابدان
رد مع اقتباس
  #184  
قديم 05-10-11, 04:22 PM
حسن المطروشى الأثرى حسن المطروشى الأثرى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-12-10
الدولة: بلاد دعوة الرسول عليه الصلاة والسلام
المشاركات: 1,908
افتراضي رد: ذكر فيمن وهمهم المحدث الألبانى رحمه الله فى السلسلتين

وهم الحافظ الهيثمى رحمه الله فى مجمع الزوائد (8/47)
فى الحديث الذى اخرجه البزار فى مسنده فقال :
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (اذا ابردتم الى بريدا فابعثوه حسن الوجه حسن الاسم )
قال البزار :
(لا نعلمه رواه بهذا الاسناد الا قتادة -صحيح )
قال الالبانى :
وقوله صحيح انما هو من صاحب الزوائد الحافظ الهيثمى رحمه الله
وصرح بذلك السيوطى فى الآلى المصنوعة )واقره ورجال اسناده ثقات كلهم من رجال الشيخين
قال ف مجمع الزوائد :
رواه البزار والطبرانى وفى اسناد الطبرانى عمر بن راشد وثقه العجلى وضعفه جمهور الائمة وبقيه رجاله ثقات وطرق البزار ضعيفة
فاوهم رحمه الله ان طريق البزار فى مسنده ضعيفه
والله اعلم
والحديث اورده ابو الشيخ ف اخلاق النبى صلى الله عليه وسلم
والعقيلى ف الضعفاء
والبغوى ف شرح السنة
والله اعلم
__________________
قال العبد الفقير لعفو ربه وغفر لوالده واسكنه فسيح جناته العلم حياة القلوب والابدان
رد مع اقتباس
  #185  
قديم 07-10-11, 05:49 AM
حسن المطروشى الأثرى حسن المطروشى الأثرى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-12-10
الدولة: بلاد دعوة الرسول عليه الصلاة والسلام
المشاركات: 1,908
افتراضي رد: ذكر فيمن وهمهم المحدث الألبانى رحمه الله فى السلسلتين

وهم الحافظ السيوطى وتبعه عليه المناوى رحمه الله :
فى الحديث الذى اخرجه ابن حبان (2328)
(بخ بخ -واشار بيده لخمس -ما اثقلهن فى الميزان سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله والله اكبر والولد الصالح يتوفى للمرء المسلم فيحتسبه )
واخرجه الحاكم وابن سعد
من طريق ابن جابر
وقال الحاكم :
(صحيح الاسناد )
ووافقه الذهبى
قال الالبانى :
وهو كما قالا
والله اعلم
وقال :
وقع الحديث فى الجامع الصغير معزوا لاحمد عن ابى امامة وهو وهم
وقد انطلى امره على المناوى فلم ينبه عليه وليس له اصل عن ابى امامة مطلقا
والله اعلم
__________________
قال العبد الفقير لعفو ربه وغفر لوالده واسكنه فسيح جناته العلم حياة القلوب والابدان
رد مع اقتباس
  #186  
قديم 13-10-11, 03:41 PM
حسن المطروشى الأثرى حسن المطروشى الأثرى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-12-10
الدولة: بلاد دعوة الرسول عليه الصلاة والسلام
المشاركات: 1,908
افتراضي رد: ذكر فيمن وهمهم المحدث الألبانى رحمه الله فى السلسلتين

وهم السيوطى رحمه الله :
فى الحديث الذى اخرجه الترمذى فى سننه(2/127)
(اذا استلقى احدكم على ظهره فلا يضع احدى رجليه على الاخرى )

ثم اخرجه الترمذى واحمد بلفظ اخر والطحاوى من طريق الليث عن ابى الزبير بلفظ
(نهى عن اشتمال الصماء والاحتباء فى ثوب واحد وان يرفع الرجل احدى رجليه على الاخرى وهو مستلق على ظهره )
قال الترمذى
حديث حسن صحيح
واخرجه مسلم واحمد من طريق ابن جريج :اخبرنى ابوالزبير انه سمع جابر بن عبدالله
والحديث اورده السيوطى بلفظ قفاه بدل ظهره وعزاه للترمذى عن البراء واحمد عن جابر والبزار عن ابن عباس
وليس له اصلا بذلك اللفظ الذى ذكره
والله اعلم
__________________
قال العبد الفقير لعفو ربه وغفر لوالده واسكنه فسيح جناته العلم حياة القلوب والابدان
رد مع اقتباس
  #187  
قديم 13-10-11, 04:07 PM
حسن المطروشى الأثرى حسن المطروشى الأثرى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-12-10
الدولة: بلاد دعوة الرسول عليه الصلاة والسلام
المشاركات: 1,908
افتراضي رد: ذكر فيمن وهمهم المحدث الألبانى رحمه الله فى السلسلتين

وهم الامام الترمذى رحمه الله :
ورواه الترمذى (2/105) وابن عدى (2/273) من طريق كثير ابن عمرو بن عوف عن ابيه عن جده مرفوعا
(ان الاسلام بدأ غريبا وسيعود غريبا كما بدأ فطوبى للغرباء قيل من هم يا رسول الله قال :الذين يصلحون اذا فسد الناس )
قال ابن عدى رحمه الله :
كثير هذا عامة احاديثه لا يتابع عليها
واما الترمذى فقال
حديث حسن صحيح
قال الالبانى :
وهذا من تساهله رحمه الله فان كثيرا هذا ضعيف جدا وفى حديثه جملة لم ترد فى شئ من الطرق ولفظها
(وليعقلن الدين فى الحجاز معقل الاروية من راس الجبل )
والله اعلم
__________________
قال العبد الفقير لعفو ربه وغفر لوالده واسكنه فسيح جناته العلم حياة القلوب والابدان
رد مع اقتباس
  #188  
قديم 14-10-11, 12:20 PM
أحمد أبو عبد البر أحمد أبو عبد البر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-04-10
المشاركات: 35
افتراضي رد: ذكر فيمن وهمهم المحدث الألبانى رحمه الله فى السلسلتين

السلام عليكم
بارك الله فيك و أحسن إليك
رد مع اقتباس
  #189  
قديم 16-10-11, 06:07 PM
حسن المطروشى الأثرى حسن المطروشى الأثرى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-12-10
الدولة: بلاد دعوة الرسول عليه الصلاة والسلام
المشاركات: 1,908
افتراضي رد: ذكر فيمن وهمهم المحدث الألبانى رحمه الله فى السلسلتين

عليكم السلام
وفيك بارك
__________________
قال العبد الفقير لعفو ربه وغفر لوالده واسكنه فسيح جناته العلم حياة القلوب والابدان
رد مع اقتباس
  #190  
قديم 17-10-11, 07:48 AM
حسن المطروشى الأثرى حسن المطروشى الأثرى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-12-10
الدولة: بلاد دعوة الرسول عليه الصلاة والسلام
المشاركات: 1,908
افتراضي رد: ذكر فيمن وهمهم المحدث الألبانى رحمه الله فى السلسلتين

وهم الحافظ السيوطى رحمه الله وتبعه عليه الامام المناوى رحمه الله :
فى الحديث الذى اخرجه الامام احمد (2/351)
من طريق ابن لهيعة :حدثنا ابويونس عن ابى هريرة ان رسول الله صلى الله عليه وسلم
اذا اكتحل احدكم فليكتحل وترا واذا استجمر فلستجمر وترا)
قال الالبانى :
اسناده ضعيف رجاله ثقات رجال مسلم غير ابن لهيعة فهو سئ الحفظ
والحديث قال الهيثمى فى المجمع (5/96)
(رواه احمد وفيه ابن لهيعة وحديثه حسن وبقية رجاله ثقات )
قال الالبانى :
وابن لهيعة ضعيف الحديث الا فى الشواهد او المتابعات وقد وجدت للحديث طرق اخرى عن ابى هريرة مرفوعا
والحديث بمجموع الطريقين حسن ان شا الله
واما رمز السيوطى له بالصحة واقره المناوى فلا وجه له
والله اعلم
__________________
قال العبد الفقير لعفو ربه وغفر لوالده واسكنه فسيح جناته العلم حياة القلوب والابدان
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:22 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.