ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الفقهية
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #31  
قديم 05-02-05, 06:06 PM
ابن وهب ابن وهب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-04-02
المشاركات: 6,958
افتراضي

أما قولكم - ووفقكم الله
(و عزاها إليه جمع من العلماء الجهابذة بغير اعتراضٍ و لا قدحٍ منهم ابن عبد البر في التمهيد و ابن بطال في شرح البخاري و البغوي في السنة و الماوردي و العمراني الشافعي و ابن قدامة وغيرهم)
فهذا لوحده لايلزم منه الصحة والثبوت
فهناك من يختصر
قال ابن عبدالبر
(فأجمع علماء المسلمين أن وقت الرمي في غير يوم النحر بعد زوال الشمس وقال ملك والثوري والأوزاعي والشافعي وأبو يوسف لا يجزىء الرمي في غير يوم النحر إلا بعد الزوال وقال أبو حنيفة إن فعله أحد قبل الزوال أجزأه وعن عطاء وطاوس وعكرمة مثل قول أبي حنيفة إلا أن طاوسا قال إن شاء رمى من أول النهار ونفر وقال عكرمة إن رمى أول النهار لم ينفر حتى تزول الشمس )
أبو حنيفة المشهور عنه هو جواز تقديم رمي يوم الثالث عشر
فعلى هذا يمكن لقائل أن يقول وعطاء وطاوس وعكرمة مثله
يعني في اليوم الثالث عشر

(انا قلت قائل ولست ممن يقول ذلك )
واريد مراجعة كتاب ابن المنذر
وهناك من يملك نسخ مخطوطة من الاشراف والاوسط وهي قريبة منه
فلينقل لنا عبارة ابن المنذر
فابن المنذر نقل حتى عبارة اسحاق بن ابراهيم الحنظلي



وقد صح عن عطاء ما يوافق قول الجمهور

فحتى قول ابن المنذر روينا عن فلان كذا لايلزم منه صحته عنه
بحيث أنه لايجوز الاعتراض عليه
رد مع اقتباس
  #32  
قديم 05-02-05, 06:10 PM
ابن وهب ابن وهب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-04-02
المشاركات: 6,958
افتراضي

ثم قول اسحاق الحنظلي
(وان رمى قبل الزوال في اليوم الاول والثاني أعاد الرمي
وأما اليوم الثالث فإن رمى قبل الزوال أجزأه)
في نفس رواية ابن منصور
ثم قوله
(قال اسحاق : إذا رمى بعد طلوع الشمس يوم النفر الأول فلا شيء عليه
لما روي عن ابن عباس (رضي الله عنهما )
(إذا (ارتفع ) (في (ع) انتفخ) النهار في النفر الأول حل النفر لمن أراد التعجيل
فأما قبل طلوع الشمس فعليه دم كما قال أحمد

انتهى

يجعلنا نقف وقفة تأمل
ولعل عند شيخنا المقرىء ما يوضح الاشكال الوارد
رد مع اقتباس
  #33  
قديم 06-02-05, 12:26 AM
المقرئ المقرئ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-07-03
المشاركات: 1,213
افتراضي

شيخنا ابن وهب لا زلت للصواب مسددا :

راجعت ما أمكنني مراجعته وأعرض عليك بعض نتائج تلك المراجعة مع أني ولازلت في بحث عميق عن هذه المسألة

أولا : لم أجد من أصحابنا من نقل رواية عن الإمام أحمد بهذا المعنى " يجوز لمن تعجل في اليوم الثاني عشر أن يرمي قبل الزوال "
فلم يذكرها المرداوي ، ولم يذكرها الزركشي ، ولم يذكرها ابن قدامة ، ولم يذكرها شراح المقنع وغيرهم
بل ذكروا ثلاث روايات فقط :
(1) الرمي في الأيام الثلاثة بعد الزوال
(2) يجوز الرمي في اليوم الثالث عشر من الشهر قبل الزوال ولا ينفر إلا بعد الزوال
(3) يجوز الرمي في اليوم الثالث عشر قبل الزوال وإن نفر قبله فلا شيء عليه
ولا شك أن الأصحاب لو فهموا من هذه الرواية هذا المعنى لذكروها رواية رابعة ولم نجد من ذكر هذه الرواية

(ثانيا ) أما رواية ابن منصور فلي عليها ثلاث ملحوظات لا بد من التأني معها :
1 – أن النص المذكور لم أجد من فهم منه أن الإمام أحمد يرى جواز النفرة يوم الثاني عشر من الشهر قبل الزوال وهذا ملحظ مهم
2 – أن النص فيه إشكال من حيث اللفظ وإليك البيان :
النص في مسائل الكوسج :" وإذا رمى عند طلوع الشمس في النفر الأول ثم نفر كأنه لم ير عليه دما وإذا رمى قبل طلوع الشمس فعليه دم قال اسحاق : إذا رمى بعد طلوع الشمس يوم النفر الأول فلا شيء عليه
لما روي عن ابن عباس (رضي الله عنهما )
(إذا (ارتفع ) (في (ع) انتفخ) النهار في النفر الأول حل النفر لمن أراد التعجيل
فأما قبل طلوع الشمس فعليه دم كما قال أحمد "

بينما نقل الرواية ابن مفلح بهذه الصيغة : ونقل ابن منصور : إن رمى عند طلوعها متعجل ثم نفر كأنه لم ير عليه دما"
فهذا النقل يؤتى به لتعزيز الرواية الثالثة السابقة
وكذا عمل المرداوي فقال " ونقل ابن منصور إن رمى عند طلوعها متعجل ثم نفر كأنه لم ير عليه دما وجزم به الزركشي "

وأرجو أن لا تعجل على قوله " متعجل " فتجزم أن قصده بالتعجل خلاف التأخر إلى اليوم الأخير لأني أحسب أنه لم يرده لأنه نقل عن الزركشي والزركشي ذكر هذا الكلام عن اليوم الثالث عشر

3 – أثر ابن عباس لم أجد من نقله بهذا اللفظ

فلفظ نصب الراية " قلت رواه البيهقي عنه إذا انتفخ النهار من يوم النفر فقد حل الرمي والصدر انتهى في مسند طلحة بن عمر وضعفه البيهقي قال والانتفاخ الارتفاع"

ونقله الإمام القدوري الحنفي " إذا انفتح النهار من آخر أيام الرمي فارم "
ورواه البيهقي بهذا اللفظ " إذا انفتح النهار من يوم النفر الآخر فقد حل الرمي والصدر "
وكذا ابن حجر في الدراية " إذا انتفخ النهار من يوم النفر فقد حل الرمي والصدر"
وكذا نقله ابن الهمام الحنفي وكذا الكاساني وغيرهم ولم أجد من نقل هذا اللفظ " يوم النفر الأول " فيحتاج النص إلى تحرير ومراجعة

ثالثا : قال المرداوي في الإنصاف : قال ابن الجوزي في المذهب ومسبوك الذهب : إذا رمى في اليومين الأولين من أيام منى قبل الزوال لم يجزئه رواية واحدة "
فقوله رواية واحدة ولم يتعقبه المرداوي بشيء كما العادة دليل على موافقته


وأما بقية كلام المرداوي في الإنصاف فلي معه وقفة أخرى وكلام ابن عقيل بإذن الله


المقرئ
__________________
نحن والله إن عددنا كثير بيد أنا إذا دعينا قليل
رد مع اقتباس
  #34  
قديم 06-02-05, 07:30 AM
ابن وهب ابن وهب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-04-02
المشاركات: 6,958
افتراضي

شيخنا الحبيب الفقيه المقرىء
بارك الله فيكم

تأملت ما ذكرتم - وفقكم الله-
والأمر كما ذكرتم
إذ أن الزركشي ذكر ثلاث روايات
وقال
(والثالثة ) كالثانية )
وهذا يعني انها موافقة لقوله في الثانية (اليوم الآخر )
وقد وضعت خط تحت اليوم الآخر
والثانية كالثالثة
فالأمر كما ذكرتم وبينتم
ولكن الاشكال في النص الوارد في مسائل ابن منصور

واما كلام ابن الجوزي وابن عقيل فغير واضح وأرجو أن توضحوا عبارة ابن عقيل
وكذا عبارة ابن الجوزي

نرجع الى موضوع مسائل ابن منصور
شيخنا الحبيب
قد تخوفت في البداية من شيء وهو أن النص في الزركشي فيه شيء ثم وجدت صاحب الفروع
اختصر فقال متعجل بدل يوم النفر الأول
فقلت لعل هذا فهم صاحب الفروع
فلما رجعت الى المصدر الاصلي وهو مسائل ابن منصور وجدت
النفر الأول
وجدت يوم النفر الأول
ووجدت لمن أراد التعجيل
فقلت لابد أن يكون المراد بذلك يوم 12

اذ ان كلمة متعجل يمكن أن يفسر بمن يريد التعجيل يوم الثالث عشر
و كذا كلمة النفر الأول باحتمال بعيد
ولكن يوم النفر الأول لايمكن أن يفسر بذلك
فالنص فيه اشكال

وهذا النص نقله الزركشي كذا وفيه (النفر الأول ) وفهم منه ما ذكرتم بأن مراد الامام أحمد يوم الثالث عشر
اذ انه قال (الثالثة ) كالثانية
الخ

فالله أعلم
رد مع اقتباس
  #35  
قديم 06-02-05, 07:39 AM
ابن وهب ابن وهب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-04-02
المشاركات: 6,958
افتراضي

أمر آخر أرجو أن توضحوا عبارة (جزم به الزركشي )
بماذا جزم ؟
رد مع اقتباس
  #36  
قديم 06-02-05, 01:34 PM
المقرئ المقرئ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-07-03
المشاركات: 1,213
افتراضي

شيخنا الحبيب ابن وهب : متعنا الله بعلومه :

قول المرداوي : " وجزم به الزركشي "

يقصد أن الزركشي عنما ذكر الرواية الثالثة قال : والثالثة كالثانية إلا أنه إن نفر قبل الزوال لا شيء عليه

فهو جزم بينما الرواية عند ابن منصور " كأنه لم ير عليه دما " فهو احتمال ذكره ابن منصور بينما الزركشي جزم بعدم الدم بقوله " فلا شيء عليه

وسيأتي بيان كلام ابن عقيل وابن الجوزي بإذن الله

محبك / المقرئ
__________________
نحن والله إن عددنا كثير بيد أنا إذا دعينا قليل
رد مع اقتباس
  #37  
قديم 07-02-05, 07:34 PM
المقرئ المقرئ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-07-03
المشاركات: 1,213
افتراضي

[QUOTE=أبو محمد المطيري][COLOR=DarkSlateBlue][SIZE=7]اختار هذا القول الذي فيه تيسير و توسِعة ابن عقيل في منسكه فكان يذهب إلى جواز الرمي بعد طلوع الشمس وقبل الزوال ( ) و ابن الجوزي ( ) ) .[/B][/QUOTE


شيخي وأستاذي ابن وهب وفقه الله

ليس لابن عقيل كلام في هذا المصدر !!! وإنما فهم الناقل من قوله " وفي الواضح " أنه الواضح في الأصول لابن عقيل ولم يذكر لابن عقيل منسكا
بل ذكر المنسك والواضح لابن الزاغوني الحنبلي


الواضح والمنسك لابن الزاغوني وليس لابن عقيل فتنبه ولعلي أنقل رأي ابن عقيل من كتابه بإذن الله
__________________
نحن والله إن عددنا كثير بيد أنا إذا دعينا قليل
رد مع اقتباس
  #38  
قديم 07-02-05, 07:57 PM
ابن وهب ابن وهب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-04-02
المشاركات: 6,958
افتراضي

شيخنا وأستاذنا الحبيب الفقيه المقرىء
بارك الله فيك

فوائد قيمة
بارك الله فيك

وارجو أن تتكرموا بشرح عبارة صاحب الواضح (الزاغوني ) وهو شيخ ابن الجوزي

(قَالَ فِي الْفُرُوعِ : وَجَوَّزَ ابْنُ الْجَوْزِيِّ الرَّمْيَ قَبْلَ الزَّوَالِ وَقَالَ فِي الْوَاضِحِ : وَيَجُوزُ الرَّمْيُ بِطُلُوعِ الشَّمْسِ إلَّا ثَالِثَ يَوْمٍ وَأَطْلَقَ فِي مَنْسَكِهِ أَيْضًا : أَنَّ لَهُ الرَّمْيَ مِنْ أَوَّلِ يَوْمٍ وَأَنَّهُ يَرْمِي فِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ كَالْيَوْمَيْنِ قَبْلَهُ ثُمَّ يَنْفِرُ )

ارجو التكرم بشرح كل ما ورد في النص المنقول
وهل هناك سقط أو لا

بارك الله فيكم
رد مع اقتباس
  #39  
قديم 07-02-05, 09:52 PM
المقرئ المقرئ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-07-03
المشاركات: 1,213
افتراضي

شيخنا الحبيب ابن وهب

قول ابن الزاغوني في الواضح :

أنه يجوز الرمي في اليوم 11 و 12 بعد طلوع الشمس لكن في اليوم 13 لا يرمي إلا بعد الزوال "

وأحسب أنه يتخرج عليه أن من أراد التعجل فيرمي في اليوم 11 بعد طلوع الشمس وأما يوم 12 فبعد الزوال "

وأما في منسكه فأطلق :
أي يجوز له في الأيام الثلاثة أن يرمي بعد طلوع الشمس وينفر ولو قبل الزوال

ولكن لابد من ملاحظة أنه رأي له وليس رواية عن أحمد لأنه لم ينسبها

ـــــــــــــــــــ

وأما ابن عقيل فقد ذكر في كتابه التذكرة أن الرمي بعد الزوال

ــــــــــــــــــ

شيخنا جزاكم الله خيرا على ما أفدتمونا من علومكم وما هذي بأول بركاتكم علينا


محبك
__________________
نحن والله إن عددنا كثير بيد أنا إذا دعينا قليل
رد مع اقتباس
  #40  
قديم 07-02-05, 10:09 PM
ابن وهب ابن وهب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-04-02
المشاركات: 6,958
افتراضي

شيخنا الحبيب
بارك الله فيك ونفعنا الله بعلمك

ا
(أنه يجوز الرمي في اليوم 11 و 12 بعد طلوع الشمس لكن في اليوم 13 لا يرمي إلا بعد الزوال)
في قلبي شي من هذا
لاأحسب أن ابن الزغوني قال ذلك
ارى في العبارة نوع غموض

ماذا ترون - وفقكم الله-
,
واذا كان هو مراد ابن الزاغوني - رحمه الله -
فهلا شرحتم لما على ماذا اعتمد من دليل نقلي أو تعليل

هل يقال أنه رأى أن النفر لايكون الا بعد الزوال
كما هو قول عكرمة
وجزاكم الله خيرا
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:01 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.