ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الفقهية
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #121  
قديم 15-05-07, 05:11 AM
أم الليث أم الليث غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-11-06
المشاركات: 469
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

روى البخاري في صحيحه ج1/ص154
3 باب قول الله تعالى:" واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى"

387 حدثنا الحميدي قال حدثنا سفيان قال حدثنا عمرو بن دينار قال سألنا بن عمر عن رجل طاف بالبيت العمرة ولم يطف بين الصفا والمروة أيأتي امرأته؟ فقال قدم النبي صلى الله عليه وسلم فطاف بالبيت سبعا وصلى خلف المقام ركعتين وطاف بين الصفا والمروة وقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة وسألنا جابر بن عبد الله فقال لا يقربنها حتى يطوف بين الصفا والمروة

وقفات مع المرأة في هذا الحديث:
-قال ابن حجر في الفتح : قوله أيأتي امرأته أي هل حل من إحرامه حتى يجوز له الجماع وغيره من محرمات الإحرام وخص إتيان المرأة بالذكر لأنه أعظم المحرمات في الإحرام وأجابهم بن عمر بالإشارة إلى وجوب اتباع النبي صلى الله عليه وسلم لا سيما في أمر المناسك لقوله صلى الله عليه وسلم خذوا عني مناسككم وأجابهم جابر بصريح النهي وعليه أكثر الفقهاء
-وذكر أهل العلم أن من جامع زوجته ولم يتحلل عليه دم
-على المرأة خاصة أن تتعلم الأحكام الخاصة بالعمرة والحج قبل أدائهما ، كي لا تقع في المحظورات ، من أغرب ما سمعت امرأة في الخمسينيات من عمرها ، لم تطف بالبيت ، ولم تصل خلف المقام ، بس سعت وقصت من شعرها ، وتحسب أنها اعتمرت وأنهت عمرتها
والمخالفات التي تقع خاصة من النساء لا تحصر ،فمن الجميل لو أننا نهدي مطوية فيها صفة العمرة والحج لمن يريد الحج والعمرة ، ونوضح لهم صفتهما ، ونبين لهم المحظورات

وسبحانك اللهم وبحمدك لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك
__________________
"من يرد الله به خيرا يفقهه في الدين"
اللهم علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا وزدنا علما
وسبحانك اللهم وبحمدك لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك
http://www.saaid.net/saaid/zid.gif
رد مع اقتباس
  #122  
قديم 15-05-07, 05:16 AM
أم الليث أم الليث غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-11-06
المشاركات: 469
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

روى البخاري في صحيحه ج1/ص156
5 باب ما جاء في القبلة ومن لا يرى الإعادة على من سها فصلى إلى غير القبلة
وقد سلم النبي صلى الله عليه وسلم في ركعتي الظهر وأقبل على الناس بوجهه ثم أتم ما بقي

393 حدثنا عمرو بن عون قال حدثنا هشيم عن حميد عن أنس قال قال عمر وافقت ربي في ثلاث فقلت يا رسول الله لو اتخذنا من مقام إبراهيم مصلى فنزلت :"واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى "وآية الحجاب قلت يا رسول الله لو أمرت نساءك أن يحتجبن فإنه يكلمهن البر والفاجر فنزلت آية الحجاب واجتمع نساء النبي صلى الله عليه وسلم في الغيرة عليه فقلت لهن :"عسى ربه إن طلقكن أن يبدله أزواجا خيرا منكن "فنزلت هذه الآية

394 حدثنا بن أبي مريم قال أخبرنا يحيى بن أيوب قال حدثني حميد قال سمعت أنسا بهذا

وقفات مع المرأة في هذا الحديث:
-فيه فضيلة عمر رضي الله عنه
-فيه أمر النساء بالحجاب ، والحمد لله على نعمة الحجاب ، ففيه صيانة المرأة وحفظها
-فيه غيرة النساء
-فيه اجتماع نساء النبي صلى الله عليه وسلم في الغيرة عليه ، وأصل هذه القضية أن رسول الله كان إذا صلى الغداة دخل على نسائه امرأة امرأة وكانت قد أهديت لحفصة بنت عمر رضي الله تعالى عنهما عكة من عسل فكانت إذا دخل عليها رسول الله مسلما حبسته وسقته منها وأن عائشة رضي الله تعالى عنها أنكرت احتباسه عندها فقالت لجويرية عندها حبشية يقال لها خضرة إذا دخل رسول الله على حفصة فادخلي عليها فانظري ماذا تصنع فأخبرتها الخبر وشأن العسل فغارت فأرسلت إلى صواحبها وقالت إذا دخل عليكن رسول الله فقلن إنا نجد منك ريح مغافير وهو صمغ العرفط كريه الرائحة وكان رسول الله يكره ويشق عليه أن يوجد منه ريح منتنة لأنه يأتيك الملك فدخل رسول الله على سودة قالت فما أردت أن أقول ذلك لرسول الله ثم إني فرقت من عائشة فقلت يا رسول الله ما هذه الريح التي أجدها منك أكلت المغافير قال لا ولكن حفصة سقتني عسلا ثم دخل رسول الله على امرأة امرأة وهن يقلن له ذلك ثم دخل على عائشة فأخذت بأنفها فقال لها النبي ما شأنك قالت أجد ريح المغافير أأكلتها يا رسول الله قال لا بل سقتني حفصة عسلا قالت جرست إذا نحله العرفط فقال لها والله لا أطعمه أبدا فحرمه على نفسه قالوا وكان رسول الله قسم الأيام بين نسائه فلما كان يوم حفصة قالت يا رسول الله إن لي إلى أبي حاجة نفقة لي عنده فأذن لي أن أزوره وآتي بها فأذن لها فلما خرجت أرسل رسول الله إلى جاريته مارية القبطية أم إبراهيم وكان قد أهداها له المقوقس فأدخلها بيت حفصة فوقع عليها فأتت حفصة فوجدت الباب مغلقا فجلست عند الباب فخرج رسول الله ووجهه يقطر عرقا وحفصة تبكي فقال ما يبكيك فقالت إنما أذنت لي من أجل هذا أدخلت أمتك بيتي ثم وقعت عليها في يومي وعلى فراشي أما رأيت لي حرمة وحقا ما كنت تصنع هذا بامرأة منهن فقال رسول الله أليس هي جاريتي قد أحلها الله لي اسكتي فهي علي حرام ألتمس بذاك رضاك فلا تخبري بهذا امرأة منهن وهو عندك أمانة فلما خرج رسول الله قرعت حفصة الجدار الذي بينها وبين عائشة فقالت ألا أبشرك أن رسول الله قد حرم عليه أمته مارية فقد أراحنا الله منها وأخبرت عائشة بما رأت وكانتا متصافيتين متظاهرتين على سائر أزواج النبي فلم يزل نبي الله حتى حلف أن لا يقربها فأنزل الله تعالى :"يا أيها النبي لم تحرم ما أحل الله لك " يعني العسل ومارية ثم أن عمر رضي الله تعالى عنه لما بلغه ذلك دخل على نسائه فوعظهن وزجرهن ومن جملة ما قال "عسى ربه إن طلقكن أن يبدله أزواجا خيرا منكن " فأنزل الله هذه الآية فهذا من جملة ما وافق عمر ربه عز وجل
-على المرأة أن تحرص على طاعة زوجها ، وكتمان سره ، وأن لاتؤذيه ، لتكون من الصالحات الخيرات

وسبحانك اللهم وبحمدك لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك
__________________
"من يرد الله به خيرا يفقهه في الدين"
اللهم علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا وزدنا علما
وسبحانك اللهم وبحمدك لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك
http://www.saaid.net/saaid/zid.gif
رد مع اقتباس
  #123  
قديم 19-05-07, 05:01 AM
أم الليث أم الليث غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-11-06
المشاركات: 469
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

روى البخاري في صحيحه ج1/ص156

بسم الله الرحمن الرحيم
1 أبواب المساجد
باب حك البزاق باليد من المسجد

399 حدثنا عبد الله بن يوسف قال أخبرنا مالك عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة أم المؤمنين أن رسول الله صلى الله عليه وسلم رأى في جدار القبلة مخاطا أو بصاقا أو نخامة فحكه

وقفات مع الرأة في هذا الحديث:
-روت عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم رأى في جدار القبلة (أي الحائط الذي من جهة القبلة) بصاقا أو نخامة فحكها ، فعلى الأخت المسلمة أن تعظم القبلة ، وأن تقتدي بالنبي صلى الله عليه وسلم بإزالة ما يسيء للقبلة
-في المعجم الوسيط : البصاق : الريق إذا لفظ و الأخلاط التي تفرزها مسالك التنفس عند المرض
والمخاط إفراز مائي لزج تفرزه غدد أو أغشية خاصة كالأغشية التي في الأنف
وفي لسان العرب :و المخاط ما يسيل من الأنف و المخاط من الأنف كاللعاب من الفم والجمع أمخطة
و في سان العرب :النخامة وهي النخاعة
وفي الفتح:النخامة قيل هي ما يخرج من الصدر وقيل النخاعة بالعين من الصدر وبالميم من الرأس


وسبحانك اللهم وبحمدك لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك
__________________
"من يرد الله به خيرا يفقهه في الدين"
اللهم علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا وزدنا علما
وسبحانك اللهم وبحمدك لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك
http://www.saaid.net/saaid/zid.gif
رد مع اقتباس
  #124  
قديم 19-05-07, 05:02 AM
أم الليث أم الليث غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-11-06
المشاركات: 469
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
روى البخاري في صحيحه ج1/ص163

2 باب القضاء واللعان في المسجد بين الرجال والنساء
413 حدثنا يحيى قال أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا بن جريج قال أخبرني بن شهاب عن سهل بن سعد أن رجلا قال يا رسول الله أرأيت رجلا وجد مع امرأته رجلا أيقتله فتلاعنا في المسجد وأنا شاهد

وقفات مع المرأة في هذا الحديث:
-فيه جواز القضاء واللعان في المسجد بين الرجال والنساء
-فيه الملاعنة بين الزوجين إذا قذف الرجل امرأته ، ولا يقتل الزاني الذي وجده عندها ..وصفة اللعان ما نطق به نص القرآن في سورة النور وهو أن يبتدىء القاضي بالزوج فيشهد أربع شهادات يقول في كل مرة أشهد با أني لمن الصادقين فيما رميتها به من الزنا يشير إليها في كل مرة ويقول في الخامسة لعنة ا عليه إن كان من الكاذبين فيما رماها به من الزنا ثم تشهد المرأة أربع شهادات تقول في كل مرة أشهد با أنه لمن الكاذبين فيما رماني به من الزنا وتقول في الخامسة غضب الله عليها إن كان من الصادقين فيما رماني به من الزنا...ويفرق بينهما للأبد
-حرص الإسلام على حفظ الأعراض ، والمرأة الصالحة التقية لا تتطلع إلى غير زوجها ، إذ جعل الله من الفطرة أن المرأة يكفيها زوجها ، على عكس الرجل ...شرع له التعدد ، فنسأل الله السلامة والمعافاة

وسبحانك اللهم وبحمدك لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك
__________________
"من يرد الله به خيرا يفقهه في الدين"
اللهم علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا وزدنا علما
وسبحانك اللهم وبحمدك لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك
http://www.saaid.net/saaid/zid.gif
رد مع اقتباس
  #125  
قديم 21-05-07, 04:52 AM
أم الليث أم الليث غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-11-06
المشاركات: 469
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

روى البخاري في صحيحه ج1/ص164
5 باب التيمن في دخول المسجد وغيره وكان بن عمر يبدأ برجله اليمنى فإذا خرج بدأ برجله اليسرى
416 حدثنا سليمان بن حرب قال حدثنا شعبة عن الأشعث بن سليم عن أبيه عن مسروق عن عائشة قالت كان النبي صلى الله عليه وسلم يحب التيمن ما استطاع في شأنه كله في طهوره وترجله وتنعله

وقفات مع المرأة في هذا الحديث:
-روت أمنا عائشة رضي الله عنها ، أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يحب التيمن ما استطاع في شأنه كله ، فلتحرص المرأة على الإقتداء بالنبي صلى الله عليه وسلم
-في فتح الباري :قوله كان يعجبه التيمن قيل لأنه كان يحب الفال الحسن إذ أصحاب اليمين أهل الجنة-أسأل الله أن يجعلنا من أهل الجنة-
-وفي لسان العرب :التيمن الابتداء في الأفعال باليد اليمنى والرجل اليمنى والجانب الأيمن

وسبحانك اللهم وبحمدك لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك
__________________
"من يرد الله به خيرا يفقهه في الدين"
اللهم علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا وزدنا علما
وسبحانك اللهم وبحمدك لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك
http://www.saaid.net/saaid/zid.gif
رد مع اقتباس
  #126  
قديم 21-05-07, 04:53 AM
أم الليث أم الليث غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-11-06
المشاركات: 469
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

روى البخاري في صحيحه ج1/ص165
6 باب هل تنبش قبور مشركي الجاهلية ويتخذ مكانها مساجد لقول النبي صلى الله عليه وسلم لعن الله اليهود اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد وما يكره من الصلاة في القبور ورأى عمر أنس بن مالك يصلي عند قبر فقال القبر القبر ولم يأمره بالإعادة

417 حدثنا محمد بن المثنى قال حدثنا يحيى عن هشام قال أخبرني أبي عن عائشة أن أم حبيبة وأم سلمة ذكرتا كنيسة رأينها بالحبشة فيها تصاوير فذكرتا للنبي صلى الله عليه وسلم فقال إن أولئك إذا كان فيهم الرجل الصالح فمات بنوا على قبره مسجدا وصوروا فيه تلك الصور فأولئك شرار الخلق عند الله يوم القيامة

وقفات مع المرأة في هذا الحديث:
-أم حبيبة :هي أم المؤمنين رملة بنت أبي سفيان الأموية ، هاجرت مع زوجها عبد الله بن جحش بتقديم الجيم على الحاء المهملة إلى الحبشة فتوفي هناك فتزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم وهي هناك سنة ست من الهجرة وكان النجاشي أمهرها من عنده عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وبعثها إليه وكانت من السابقات إلى الإسلام
-وأم سلمة :هي أم المؤمنين هند بنت أبي أمية المخزومية هاجر بها زوجها أبو سلمة إلى الحبشة فلما رجعا إلى المدينة مات زوجها فتزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم
-الكنيسة :هي معبد النصارى
-وفي الفتح الباري :في الحديث جواز حكاية ما يشاهده المؤمن من العجائب ووجوب بيان حكم ذلك على العالم به وذم فاعل المحرمات وأن الاعتبار في الأحكام بالشرع لا بالعقل وفيه كراهية الصلاة في المقابر سواء كانت بجنب القبر أو عليه أو إليه
-فيه دليل على تحريم تصوير الآدمي
-وفيه تحريم اتخاذ القبور مساجد
-قال شيخ الإسلام:هؤلاء جميعا جمعوا بين فتنين:فتنة القبور، وفتنة التماثيل
-فيه هجرة النساء
-فيه تبليغ النساء ما رأينه ...
-فيه وجوب تعلم المرأة دينها...ولتحذر المرأة من البدع والشرك، فهؤلاء كانت نيتهم حسنة ، كانت نيتهم أن يقتدوا بالصالحين ويحذو حذوهم ، لكن عملهم لم يكن صوابا ، ووقعوا في الشرك الأكبر ، وهم شرار الخلق عند الله يوم القيامة ، نسألأ الله السلامة والمعافاة



وسبحانك اللهم وبحمدك لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك
__________________
"من يرد الله به خيرا يفقهه في الدين"
اللهم علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا وزدنا علما
وسبحانك اللهم وبحمدك لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك
http://www.saaid.net/saaid/zid.gif
رد مع اقتباس
  #127  
قديم 21-05-07, 04:54 AM
أم الليث أم الليث غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-11-06
المشاركات: 469
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

روى البخاري في صحيحه ج1/ص167-168
2 باب الصلاة في البيعة وقال عمر رضي الله عنه إنا لا ندخل كنائسكم من أجل التماثيل التي فيها الصور وكان بن عباس يصلي في البيعة إلا بيعة فيها تماثيل

424 حدثنا محمد قال أخبرنا عبدة عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة أن أم سلمة ذكرت لرسول الله صلى الله عليه وسلم كنيسة رأتها بأرض الحبشة يقال لها مارية فذكرت له ما رأت فيها من الصور فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أولئك قوم إذا مات فيهم العبد الصالح أو الرجل الصالح بنوا على قبره مسجدا وصوروا فيه تلك الصور أولئك شرار الخلق عند الله

425 حدثنا أبو اليمان قال أخبرنا شعيب عن الزهري أخبرني عبيد الله بن عبد الله بن عتبة أن عائشة وعبد الله بن عباس قالا لما نزل برسول الله صلى الله عليه وسلم طفق يطرح خميصة له على وجهه فإذا اغتم بها كشفها عن وجهه فقال وهو كذلك لعنة الله على اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد يحذر ما صنعوا

وقفات مع المرأة في هذه الأحاديث:
-البيعة: معبد النصارى
-ذكر في هذا الحديث أن اسم الكنيسة التي رأتها أم حبيبة وأم سلمة اسمها مارية
-الخميصة:كساء له أعلام
-ذكرت عائشة رضي الله عنها أن نبينا صلى الله عليه وسلم لعن اليهود والنصارى لأنهم اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد ...
-وذكر في "فتح المجيد"قوله:يحذر ماصنعوا: الظاهر أن هذا من كلام عائشة رضي الله عنها ، لأنها فهمت من قول النبي صلى الله عليه وسلم ذلك تحذير أمته من هذا الصنيع الذي كانت تفعله اليهود والنصارى في قبور أنبيائهم ، فإنه من الغلو في الأنبياء ، ومن أعظم الوسائل إلى الشرك
__________________
"من يرد الله به خيرا يفقهه في الدين"
اللهم علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا وزدنا علما
وسبحانك اللهم وبحمدك لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك
http://www.saaid.net/saaid/zid.gif
رد مع اقتباس
  #128  
قديم 23-05-07, 04:41 AM
أم الليث أم الليث غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-11-06
المشاركات: 469
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

روى البخاري في صحيحه ج1/ص168

4 باب نوم المرأة في المسجد

428 حدثنا عبيد بن إسماعيل قال حدثنا أبو أسامة عن هشام عن أبيه عن عائشة: أن وليدة كانت سوداء لحي من العرب فأعتقوها فكانت معهم قالت فخرجت صبية لهم عليها وشاح أحمر من سيور قالت فوضعته أو وقع منها فمرت به حديأة وهو ملقى فحسبته لحما فخطفته قالت فالتمسوه فلم يجدوه قالت فاتهموني به قالت فطفقوا يفتشون حتى فتشوا قبلها قالت والله إني لقائمة معهم إذ مرت الحديأة فألقته قالت فوقع بينهم قالت فقلت هذا الذي اتهمتموني به زعمتم وأنا منه بريئة وهو ذا هو قالت فجاءت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأسلمت قالت عائشة فكان لها خباء في المسجد أو حفش قالت فكانت تأتيني فتحدث عندي قالت فلا تجلس عندي مجلسا إلا قالت :
ويوم الوشاح من أعاجيب ربنا *** ألا إنه من بلدة الكفر أنجاني
قالت عائشة فقلت لها ما شأنك لا تقعدين معي مقعدا إلا قلت هذا قالت فحدثتني بهذا الحديث

وقفات مع المرأة في هذا الحديث:
-من الفتح :في الحديث إباحة المبيت والمقيل في المسجد لمن لا مسكن له من المسلمين رجلا كان أو امرأة عند أمن الفتنة
-وفيه إباحة استظلاله فيه بالخيمة ونحوها
-وفيه الخروج من البلد الذي يحصل للمرء فيه المحنة ولعله يتحول إلى ما هو خير له كما وقع لهذه المرأة
-وفيه فضل الهجرة من دار الكفر
-وفيه إجابة دعوة المظلوم ولو كان كافرا لأن في السياق أن إسلامها كان بعد قدومها المدينة والله أعلم
-والوليدة هي الأمة
-والوِشاح: خيطان من لؤلؤ يخالف بينهما وتتوشح به المرأة وقيل ينسج من أديم عريضا ويرصع باللؤلؤ وتشده المرأة بين عاتقها وكشحها وعن الفارسي لا يسمى وشاحا حتى يكون منظوما بلؤلؤ وودع
-وقولها في الحديث من سيور يدل على أنه كان من جلد
-وقولها بعد فحسبته لحما لا ينفى كونه مرصعا لأن بياض اللؤلؤ على حمرة الجلد يصير كاللحم السمين
-والحُديأة : تصغير حدأة وهي الطائر المعروف المأذون في قتله في الحل والحرم
-والحِفْش: البيت الصغير القريب السمك مأخوذ من الانحفاش وهو الانضمام
-وفي الحديث : فرح المرأة بإسلامها ، و تبرئة الله لها ....وأن الوشاح كان سببا في إسلامها... ونجاتها من الكفر...

وسبحانك اللهم وبحمدك لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك
__________________
"من يرد الله به خيرا يفقهه في الدين"
اللهم علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا وزدنا علما
وسبحانك اللهم وبحمدك لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك
http://www.saaid.net/saaid/zid.gif
رد مع اقتباس
  #129  
قديم 23-05-07, 04:42 AM
أم الليث أم الليث غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-11-06
المشاركات: 469
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

روى البخاري في صحيحه ج1/ص169
5 باب نوم الرجال في المسجد وقال أبو قلابة عن أنس قدم رهط من عكل على النبي صلى الله عليه وسلم فكانوا في الصفة وقال عبد الرحمن بن أبي بكر كان أصحاب الصفة الفقراء

430 حدثنا قتيبة بن سعيد قال حدثنا عبد العزيز بن أبي حازم عن أبي حازم عن سهل بن سعد قال جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم بيت فاطمة فلم يجد عليا في البيت فقال أين بن عمك قالت كان بيني وبينه شيء فغاضبني فخرج فلم يقل عندي فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لإنسان انظر أين هو فجاء فقال يا رسول الله هو في المسجد راقد فجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو مضطجع قد سقط رداؤه عن شقه وأصابه تراب فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يمسحه عنه ويقول قم أبا تراب قم أبا تراب

وقفات مع المرأة في هذا الحديث:
-من الفتح:قوله صلى الله عليه وسلم أين ابن عمك؟ فيه إرشادها إلى أن تخاطبه بذلك لما فيه من الاستعطاف بذكر القرابة وكأنه صلى الله عليه وسلم فهم ما وقع بينهما فأراد استعطافها عليه بذكر القرابة القريبه التي بينهما
-فيه دخول الوالد بيت ابنته بغير إذن زوجها حيث يعلم
-يكون بين الأزواج بعض الأحيان تغاضب...وهذا طبيعي جدا في الحياة الزوجية.... خاصة بين المتحابين ...فيتزاعلون ، ويرجعون من قريب....
لكن لا يفهم من هذا أن تنكد المرأة على زوجها ... وتسعى في إغضابه...لأن الشيء إذا زاد عن حده انقلب إلى الضد...والمرأة مأمورة بطاعة زوجها وإرضائه

وسبحانك اللهم وبحمدك لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك
__________________
"من يرد الله به خيرا يفقهه في الدين"
اللهم علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا وزدنا علما
وسبحانك اللهم وبحمدك لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك
http://www.saaid.net/saaid/zid.gif
رد مع اقتباس
  #130  
قديم 23-05-07, 11:00 AM
ام عبيدالله ام عبيدالله غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-04-07
المشاركات: 49
افتراضي

جهد تشكرين عليه

جزاك الله خيرا

سوف اضعه في المفضلة
__________________
عن ابي الدرداء رضي الله عنه انه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:

( ما من عبد مسلم يدعو لأخيه في ظهر الغيب الا قال الملك ولك مثل ذلك )
رواه مسلم

((أختكم ام عبيد الله بحاجة لدعوة منكم بظهر الغيب ..عسى ان توافق ساعة اجابة ..فيفتح الله لها ابواب رحمته ورضاه ويذهب عنها شر ما تجده وتحاذره ..نسأل الله لنا ولكم التوفيق والسداد في الاقوال والافعال والنيات . .‏))
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:10 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.