ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى أصول الفقه

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 07-04-07, 01:02 PM
عبدالعزيز الألمعي عبدالعزيز الألمعي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-03-05
المشاركات: 133
افتراضي سؤال للمتخصصين في أصول الفقه .. كيف أفرّق بين اللفظ العام والمطلق ؟؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

كيف أفرّق بين اللفظ العام والمطلق ؟؟

وكذلك .. كيف أعرف أن هذا اللفظ عام وليس مطلق وهكذا ؟؟

وكذلك الخاص والمقيد .. كيف أفرق بينهما ؟؟

ولكم جزيل الشكر ..
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 08-04-07, 06:58 AM
عبدالله الوائلي عبدالله الوائلي غير متصل حالياً
غفر الله له
 
تاريخ التسجيل: 25-02-07
المشاركات: 2,017
افتراضي

العام: ما يستغرق جميع الأفراد. مثل: أكرم الطلاب.

المطلق: على فرد واحد غير معين أو أفراد غير معينين . مثال: أكرم طالباً.

-----

العام: عمومه شمولي.

المطلق: عمومه بدلي ( أي اذا لم نعط بدرا أعطينا زيدا بدلا منه) ..

--------

العام: يدخله الإستثناء. مثل: أكرام الطلاب إلا طلاب فصل أ.


ملاحظة: ورد في السؤال للمتخصصين في أصول الفقه , وأنا لست منهم لذا فأعتذر عن التطفل.
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 08-04-07, 12:38 PM
عبدالعزيز الألمعي عبدالعزيز الألمعي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-03-05
المشاركات: 133
افتراضي

فتح الله عليك .. وزادك الله نوراً وبصيرةً ..

وبانتظار بقية الإخوة ..
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 08-04-07, 07:24 PM
محمد بن شليويح محمد بن شليويح غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-02-07
المشاركات: 598
افتراضي

قال بن عثيمين في شرحه لنظم الورقات ص109
مسألة:
(ما الفرق بين العموم و الإطلاق)
الإطلاق يعم جميع الأفراد على سبيل البدل
والعموم يعم جميع الأفرادعلى سبيل الشمول
(عفوا لست متخصص إنما هو نقل)
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 10-04-07, 06:57 AM
عبدالله الوائلي عبدالله الوائلي غير متصل حالياً
غفر الله له
 
تاريخ التسجيل: 25-02-07
المشاركات: 2,017
افتراضي

بارك الله فيكم وجزاكم الله خيرا ..

بخصوص السؤال الثاني: الفرق بين الخاص والمقيد تجد الإجابة هنا بإذن الله:

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=91535
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 10-04-07, 09:47 AM
الخالدي الخالدي غير متصل حالياً
طالب علم
 
تاريخ التسجيل: 13-03-03
المشاركات: 172
افتراضي

أخي وحبيبي عبدالعزيز سلمه الله

يفرق بعض الأصوليين بين العام والمطلق بأن العام استغراق لجميع الأفراد أما المطلق فاستغراق لجميع الأوصاف
فالتعدد في العام باعتبار أهله أما المطلق فباعتبار أوصافه
فمثلاً يقال لك : العبد لايصح منه التمليك , هذا عام في كل من وقع عليه اسم العبودية فيشمل أفراداً سواء كان عبد زيد أو عمرو....
ويقال لك : أعتق عبداً , فهذا مطلق فلو أعتقت أي عبد بأي صفة سواء كا أبيضاً أو أسودا . مسلماً أو كافرا. عالماً او جاهلاً فإنه يحصل الامتثال به
والخاص والمقيد عكس ذلك تماماً
فالخاص يشمل أفراداً محصورين تقول : العبد المأذون له من سيده يصح له أن يتملك
فالعبد المأذون له خص بجواز أن يملك بخلاف غير المأذون له (فهنا أفراد)
أما المقيد فبذكر أوصاف وقيود تقع على معين تقول : أعتق عبدا مسلماً فلو أعتق كافراً لم يجزء لأنه قيد العتق بأن تكون الرقبة مسلمة بخلاف ما لو أطلق وقال أعتق عبداً وسكت

أخي عبدالعزيز ما سبق توضيح لمفهوم العام والخاص والمطلق والمقيد لم أراع فيه التعريفات المعتمده عند الأصوليين وإنما هو للايضاح والبيان للفرق بينهما عسى أن يكون فيها نفعاً لمن يقرأها
وفق الله الجميع للعلم النافع والعمل الصالح
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 10-04-07, 09:21 PM
الحسن بن عبد الله الصياغي الحسن بن عبد الله الصياغي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-01-06
المشاركات: 227
افتراضي

جواب الشيخ أحمد بن عبدالرحمن الرشيد

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:
العام والمطلق مصطلحان من المصطلحات الأصولية، وقد تكلم عنهما الأصوليون في مباحث دلالات الألفاظ، حيث يخصصون لكل مصطلح منهما مبحثاً خاصاً، ويتناولون فيه هذا المصطلح من جميع الجوانب التي يحتاج إليها، ومع ذلك فإن هذين المصطلحين بينهما قدر من التشابه، مما يجعل أحدهما قد يلتبس بالآخر في نظر بعض الناس، ولأجل ذلك فإني سأعرف هذين المصطلحين قبل أن أتكلم عن الفرق بينهما، فأقول: عرف الأصوليون العام بتعريفات كثيرة، ومن أجودها أنه: اللفظ الدال على جميع أجزاء ماهية مدلوله. مثل: قوله تعالى:"إن الإنسان لفي خسر" [العصر: 2] فالإنسان لفظ عام دال على جميع ما يصدق عليه أنه إنسان، فكل إنسان في خسر إلا من آمن وعمل صالحاً، وقوله تعالى:"كل نفس ذائقة الموت" [الأنبياء: 35] فيعم كل نفس، ولذلك فإنه لا توجد نفس لا تذوق الموت، ونحو ذلك، أما المطلق فقد عرفه الأصوليون بتعريفات كثيرة، ومن أجودها أنه: اللفظ الدال على الماهية المجردة عن وصف زائد، مثل قوله تعالى:"فتحرير رقبة" [النساء: 92]، فالرقبة هنا مطلقة من حيث الإسلام والكفر، والطول والقصر، والسواد والبياض، والذكر والأنثى، وكذلك قوله –صلى الله عليه وسلم- فيما رواه الترمذي (1101)، وأبو داود (2085)، وابن ماجة (1881) وغيرهم :"لا نكاح إلا بولي" فالولي في هذا الحديث مطلق من حيث إنه لم يشترط فيه أي شرط، ونحو ذلك.
أما الفرق بين هذين المصطلحين: فقد جرت عادة العلماء حينما يتعرضون لبيان الفرق بين المصطلحات أنهم يفرقون بينهما من جهتين: الأولى: من حيث حقيقة كل منهما. والثانية: من حيث الأحكام المتعلقة بكل منهما. وعلى هذا نسير في بيان الفرق بين هذين المصطلحين.
أولاً: من حيث الحقيقة، فالعام: اللفظ الدال على جميع أجزاء ماهية مدلوله. والمطلق: اللفظ الدال على الماهية المجردة عن وصف زائد، وقد سبق ضرب الأمثلة على هذين التعريفين. أما الفرق بينهما من حيث الحكم فالمطلق إذا ورد في التركيب لا يلزم منه أن يتناول جميع الأفراد التي تصلح للدخول تحته، بل يكفي للخروج من العهدة أقل ما يطلق عليه الاسم، فمثلاً قوله تعالى:"فتحرير رقبة" [النساء: 92] لا يلزم المكلف تحرير كل الرقاب –ولو كان من قبيل العام للزمه تحرير كل الرقاب-، وإنما يكفيه للخروج من العهدة تحرير رقبة واحدة، أما العام فإنه يتناول جميع الأفراد الصالحة للدخول تحته، ولا يخرج المكلف من العهدة إلا بفعل الجميع، فمثلاً قوله تعالى:"فسجد الملائكة كلهم أجمعون" [الحجر: 30] دلت هذه الآية على العموم فكل الملائكة يدخلون في هذا العموم، ولم يخرج أحد منهم، ولو كان من قبيل المطلق لكفى واحد للخروج من العهدة.
وهذا الفرق يذكره بعض العلماء بعبارة أخرى، كما نقله الأنصاري في تهذيب الفروق المطبوع مع الفروق للقرافي (1/172) حيث يقول:" وعين ما فرّق به الأصوليون بين العام والمطلق: أن عموم العام شمولي؛ لأنه يشمل جميع الأفراد الداخلة تحته بخلاف عموم المطلق نحو رجل وأسد فإنه بدلي، لأنه لا يشمل جميع الأفراد الداخلة تحته وإنما يكفي واحد منها، فليس ما صدق المطلق والعام واحداً، بل ما صدق المطلق ألفاظ عمومها بدلي، وما صدق العام ألفاظ عمومها شمولي.
ومن أراد الاستزادة من كلام أهل العلم في هذه المسألة فعليه بالكتب التالية:
(1) شرح مختصر الروضة للطوفي (2/448).
(2) كشف الأسرار للبخاري (2/24-25).
(3) شرح الكوكب المنير لابن النجار (3/101).
(4) الفروق للقرافي (1/95-96).
والله الموفق، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
__________________

كل ما يخص دروس الشيخ البوني الشنقيطي حفظه الله تعالى تجده هنا:http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showth...697#post743697
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 10-04-07, 10:30 PM
بلال خنفر بلال خنفر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-10-03
المشاركات: 2,530
افتراضي

السلام عليكم

هل هذه الأمثلة تمثل المسألة, أم لا :

أكرم طلاب الفصل ... عام

أي أن الاكرام عم كل أفراد الفصل.

*****

أكرم طلاب الفصل إلا علي ... خاص

أكرم طلاب الفصل (عام) إلا علي (خاص).

*****

فتحرير رقبة ... مطلق

لم نحدد ماهية هذه الرقبة وأوصافها بل بقي اللفظ على اطلاقه.

*****

فتحرير رقبة مؤمنة ... مقيد.

وضعنا شرط لهذه الرقبة ... ألا وهو أن تكون مؤمنة ... فكان القيد هنا ايمان الرقبة.

*****
والسلام عليكم
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 15-04-07, 12:10 AM
عبدالعزيز الألمعي عبدالعزيز الألمعي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-03-05
المشاركات: 133
افتراضي

جزاكم الله كل خير .. ورفع قدركم .. وأنار دربكم .. وجعل الفردوس الأعلى سكنكم ..

والله لقد استفدت من هذه الفوائد الجمّة قبل أيام .. فلا حرمت أجر ذلك ..

وشكر الله لكم ..
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 15-04-07, 09:48 PM
أبومحمد الهاشمي أبومحمد الهاشمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-04-07
المشاركات: 16
افتراضي

قاعدة كل ما حلي ب( أل )فهو عام وليس مطلق
وقد تأملت هذه القاعدة مدة لم أجد مايخرمها
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:37 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.