ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الحديثية

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 10-04-02, 02:09 AM
عبدالله العتيبي
 
المشاركات: n/a
افتراضي ترتيب المصادر عند التخريج واحواله

يسلك أكثر المحققين من اهل العلم عند تخريجهم للاحاديث طرق في ترتيب المصادر استطيع تلخيصة في ما يلي:


1- اذا كان الحديث المخرج معزوا لامام فانه يبدأ حينئذ بكتابه لأن الذي عزاه في الغالب انه اراد لفظه.



2- اذا لم يكن معزو لاحد فينظر الى اقرب مصدر يوافق لفظ الحديث الذي يراد تخريجه ويبدا به.


3-اذا كان الحديث المخرج مسندا فيبدا بالمصدر الذي يتفق به الاسنادين معا فيقدم مثلا المصدر الذي اتفق مع شيخ المصنف على من اتفق بشيخ شيخه.


4-ما عدا ذلك فان العلماء يلتزمون في ذلك امورا منها:



* تقديم الاجل فالاجل وهذا عام حتى عند الذكر للاعلام قال النووي في مقدمة شرحه لمسلم:

52:

(عند ذكر الائمة يقدم في السياق الاجل فالاجل الصحابي فالتابعي فتابع التابعي وهكذا).


*الاصح فيقدم مثلا موطأ مالك على غيره لأنه جمع امرور عده 1- الشهرة الجلالة التقدم الصحة، ثم مسند احمد ثم البخاري ثم مسلم وهكذا ومنهم من يقدم البخاري على الجميع.


*الشهرة فيقدم الامام الاشهر على غيره حتى لو كان غيره اصح منه فمثلا الدارمي اصح من ابن ماجه لكنه يقدم لشهرته.

وكذلك في الامام الواحد يقدم الكتاب الاشهر على غيره كمعاجم الطبراين تقدم عاى مسند الشاميين والكبير على غيره.

قال ابن حجر في الفتح مستدركا على شيخه البلقيني تحت حديث المعازف:

(الطبراني اخرج الحديث في معجمه الكبير والمعجم الكبير اشهر من مسند الشاميين فعزوه اليه اولى).








أخوكم ابو فهد عبد الله بن فهد بن عياد العتيبي نسبا القصيمي منشأ الرياضي منزلا.
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 10-04-02, 02:34 AM
عبدالله العتيبي
 
المشاركات: n/a
افتراضي

نسيت القول: لعل اخواني يشاركون فيما لديهم في هذا الباب ومناهج العلماء فيه.











أخوكم ابو فهد عبد الله بن فهد بن عياد العتيبي نسبا القصيمي منشأ الرياضي منزلا.
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 10-04-02, 06:51 AM
محمد الأمين
 
المشاركات: n/a
افتراضي


قال الشيخ الألباني رحمه الله في كتابه القيم "الدفاع عن السنة النبوية والرد على جهالات الدكتور البوطي":

لقد قدم البوطي الترمذي و الحاكم على أبي داود في الذكر، و المعروف عند العلماء خلافه، فلا أحد منهم يقدم الترمذي فضلاً عن الحاكم على أبي داود، بل يقولون: رواه ‏أبو داود و الترمذي و الحاكم، كما يقولون: رواه البخاري و مسلم و أبو داود، و لا يعكسون ذلك مطلقاً، و ذلك تأدب منهم من باب إنزال الناس منازلهم.‏
فهل لم يحفظ البوطي هذا الأدب منهم إلى اليوم و قد صار دكتوراً أم تبين له من العلم ما لم يحط به الأوائل، و استجاز مخالفتهم في أدبـهم و نـهجهم؟!‏
و لا يظنن القاريء أن ذلك سبق قلم من الدكتور فقد قال في صفحة 450: ((ذكرنا الحديث الذي رواه الترمذي و أبو داود عن تقديم أبي بكر ماله كله …)) ! و قال ‏في الصفحة التي بعدها: ((إن حديث الترمذي و الحاكم و أبي داود)) !‏
و هذا إن دل على شيء فهو أن الدكتور لا يرجع إلى كتب الحديث إلا نادراً جداً و إلا لم يخف عليه أدبـهم في الترتيب المذكور و هذا بين لا يخفى و الحمد لله. لقد كدت ‏أقول لكثرة هذه الأخطاء: إن هذه التخريجات و التعليقات ليست بقلم الدكتور نفسه، بل هي بقلم أحد طلابه و من غير النابغين منهم !!‏

======

ملاحظة: لا أعرف إن كان نص أحد من العلماء على هذه المسألة أم لا. ومن كان عنده نص من إحدى الكتب الإصطلاحية أو غير ذلك فليزدنا به مشكوراً.
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 10-04-02, 07:09 AM
هيثم حمدان. هيثم حمدان. غير متصل حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: 06-03-02
المشاركات: 2,736
افتراضي

وفّق الله الجميع.

ماذا عن ترتيب أقوال أئمّة الجرح والتعديل في الراوي؟
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 10-04-02, 09:25 AM
عبدالله العتيبي
 
المشاركات: n/a
افتراضي

شكر الله لك اخي الجليل الامين على هذا النقل.


نعم شيخنا هيثم ، وهي مساله مهمة آمل الاضافة من الاخوة
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 10-04-02, 12:18 PM
عصام البشير
 
المشاركات: n/a
افتراضي

رأيت من يقدم الإمام أحمد على البخاري ومسلم ومن يعكس،

فما الأرجح؟؟
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 10-04-02, 03:17 PM
فالح العجمي
 
المشاركات: n/a
افتراضي

أخبرنا شيخنا الشيخ مبارك سيف الهاجري

أن الغالب من أهل العلم

يرتبهم على حسب سنة الوفاة فمن مات قديما يقدم على من مات

بعده

وفي نظري أن هذا الترتيب من أحسن التراتيب


لأنه يغني عن كثير من الخلافات

في من هو الأصح أو الأجل أو الأشهر وغيرها

والله أعلم .

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 10-04-02, 04:54 PM
يحيى العدل
 
المشاركات: n/a
افتراضي تتمات على كيفية ترتيب مصادرالتخريج

ترتب مصادر التخريج على ثلاثة ألوان:
اللون الأول: على حسب قوة الكتاب وجلالة مصنفه.
فمثلاً: أخرجه البخاري، ومسلم، وأبو داود، والترمذي، والنسائي، وابن ماجه: من طريق فلان.
وعليه جرى المزي في (التحفة).
اللون الثاني: على حسب التاريخ.
فمثلاً : أخرجه مالك، والشافعي، والطيالسي، وأحمد، والبخاري: من طريق فلان.
اللون الثالث: تقديم الكتب الستة على غيرها. والبعض يضيف لها الثلاثة. ثم بعد ذلك على التاريخ أو الشهرة.
وأحب أنواع الترتيب إلي على حسب التاريخ؛ لأنه هو الذي يتمشى مع سياق الأسانيد ، فيتبين به:
ـ معرفة السابق من اللاحق.
ـ ومعرفة مدار الروايات.
ـ ومعرفة الزيادة في الأسانيد وصلاً وفصلاً.
ـ وأهم من ذلك بيان العلو والنزول الذي يغفل عنه الكثير عند سلوك غير هذه الطريقة في التخريج. إلى جانب سهولته في العرض:

ولذلك صور على حسب الاشتراك وعدمه، منها:
1 ـ أخرجه مالك في (الموطأ)، ومن طريقه البخاري ومسلم في (صحيحيهما) : من حديث فلان، عن فلان.
2 ـ أخرجه الطيالسي وأحمد: عن فلان. وأخرجه البخاري ، ومسلم : عن فلان.
كلاهما (...) عن فلان به .
3 ـ أخرجه أبو بكر بن أبي شيبة في (المصنف)، وعنه مسلم في (الصحيح).
4 ـ أخرجه البخاري ومسلم (كلاهما): عن فلان.
5 ـ أخرجه البيهقي، والنسائي، وابن ماجه: من طريق فلان
6 ـ أخرجه البغوي، والخطيب ، وأحمد: من حديث فلان.

أما بالنسبة لتعدد المصادر لمؤلف واحد فالأولى:
1 ـ ترتيبها على حسب القوة (فلا يقدم الأدب المفرد على الصحيح).
2 ـ ومنهم من يرتب على حسب الترتيب الأبجدي.
3 ـ ومنهم من يرتب على حسب الترتيب المنطقي لأسماء الكتب إذا اشتركت في الموضوع.
فيقول: أخرجه الطبراني في معاجمه (الكبير ، والأوسط، والصغير).
وأخرجه البيهقي في (السنن الكبير، وفي الصغير).

دمتم بخير/ وكتبه يحيى العدل حامدًا لله ومصليًا على رسول الله في (27/1/1423هـ).

رد مع اقتباس
  #9  
قديم 11-04-02, 11:13 AM
عبدالله العتيبي
 
المشاركات: n/a
افتراضي

شكر الله لك اخي المبارك يحيى العدل
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 11-04-02, 06:10 PM
محمد الأمين
 
المشاركات: n/a
افتراضي

* الأفضل في الكتب الفقهية ترتيب المصادر وفق صحتها، لأن هذا المهم في المبحث الفقهي.

فنقول: أخرجه البخاري ومسلم وغيرهما، واللفظ لمسلم.

أو نقول: أخرجه البخاري ومسلم والنسائي وأبو داود والترمذي وأحمد.


* الأفضل في الكتب الحديثية ترتيب المصادر وفق تاريخها الزمني لبيان العلو والنزول. وهو أمرٌ مهمٌ في المبحث الحديثي. أما الصحة فهذا الذي نبحث عنه. وعلماء الحديث يعرفون مراتب الكتب الحديثية من حيث الصحة.

هذا رأيي الشخصي. ولا أعلم إن كان أحد العلماء المتأخرين قد تكلم على هذه المسألة. ولعلي أبحث بها إن شاء الله.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:10 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.