ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الفقهية

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #31  
قديم 04-02-08, 11:23 PM
عبد القادر بن محي الدين عبد القادر بن محي الدين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-03-07
المشاركات: 224
افتراضي

روى ابن القاسم في المجموعة عن مالك فيمن يمسح وجهه بيديه في آخر دعائه , وقد بسط كفيه قبل ذلك ,

فأنكر ه وقال , " ماعلمته ",

وفي المسألة حديث ابن عباس عند أبي داود قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" لا تستروا الجدر , من نظر

في كتاب أخيه بغير إذنه إنما ينظر في النار , سلوا الله ببطون أكفكم , ولا تسألوه بظهورها , فإذا فرغتم فامسحوا

وجوهكم " , قال أبوداود : روي هذا الحديث من غير وجه عن محمد بن كعب كلها واهية , وهذا الطريق أمثلها ,

وهو ضعيف أيضاً , وانظر تلخيص الحبير .

وقال العز ابن عبد السلام " ولا يستحب رفع اليد في القنوت كما لا ترفع في دعاء الفاتحة , ولا في الدعاء بين

السجدتين , ولم يصح في ذلك حديث , وكذلك لا ترفع اليدان في دعاء التشهد ولا يستحب رفع اليدين في الدعاء

إلا في المواطن التي رفع فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم يديه ولا يمسح وجهه بيديه عقيب الدعاء إلا جاهل .""


ولا بن مرزوق من المالكية تأليف له في ذلك سماه : النصح الخالص في الرد على مدعي رتبة الكامل للناقص

والمرّ باليد على الوجه كُره ** إثر الدعاء والفواتح انتبه

نُقل عن إمامنا ابن عرفه ** بدعته فلا تكن مخالفه

وقال قومٌ يورث العمى ** ولم يقل بالمسح من تقدّما
رد مع اقتباس
  #32  
قديم 05-02-08, 08:44 AM
أمجد الفلسطينى أمجد الفلسطينى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-10-05
المشاركات: 1,553
افتراضي

نفع الله بكم

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمجد الفلسطينى مشاهدة المشاركة
جزاكم الله خيرا

وعليه فكلام الشيخ الإمام أبي محمد بن عبد السلام من أن هذا الفعل لا يفعله إلا الجهال فيه نظر
لأنه أولا المسألة لا تحتمله لأن الخلاف فيها معتبر
وثانيا ورد في جواز هذا الفعل أحاديث ليست شديدة الضعف
وثالثا قد فعله بعض السلف الحسن وغيره رحم الله الجميع والله أعلم
__________________
قال السراج البلقينـي في محاسن الاصطلاح ص176:
"لكن الانتهاض لمجرد الاعتراض من جملة الأمراض"

صفحتي على تويتر: هنا
رد مع اقتباس
  #33  
قديم 05-02-08, 09:14 PM
محمد مبارك محمد مبارك غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-02-08
المشاركات: 62
افتراضي

للفائدة، وجدت هذا في أحد المواقع:
[ مسح الوجه باليدين بعد الدعاء ]

بعض الناس ينكر ما اعتاده المسلمون من كونهم يمسحون وجوههم بأيديهم بعد الفراغ من الدعاء، فهل يشرع مسح الوجه باليدين بعد الدعاء؟ وهل يختلف الحال في الدعاء داخل الصلاة عن الدعاء خارجها؟

إن الدعاء مِن أعظم ما يزِيد الإيمان، ويُقوِّي حلاوته في القلب، وهو مِن أفضل العبادات؛ فعن النعمان بن بشير رضي الله عنه قال: قال النبيُّ صلى الله عليه وسلم: "الدعاء هو العبادة"، ثم قرأ: {وَقَالَ رَبُّكُـمْ ?دْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ داخِرِينَ} [غافر:60] (1).

وقد أمر الله تعالى بالدعاء وحثَّ عليه؛ فقال تعالى: {وَاسْأَلُوا ?للهَ مِن فَضْلِهِ} [النساء:32]، وقال: {فَادْعُوا اللهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ وَلَوْ كَرِهَ الْكَـافِرُونَ} [غافر:14]، وقال: {ادْعُواْ رَبَّكُمْ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً إِنَّهُ لا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ} إلى قوله تعالى: {وَادْعُوهُ خَوْفًا وَطَمَعًا} [الأعراف:55-56]، وقد حذرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم من عدم الدعاء والسؤال لله عز وجل، فعن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "مَنْ لَمْ يَسْأَلِ اللهَ يَغْضَبْ عَلَيهِ" (2).

والله عز وجل لا يَرُدّ عبده إذا رفع العبد يديه بِذُلٍّ وإلحاح وتضرع دون أن يقضي له حاجته، ولقد بارك الله لرجل في حاجة أكثر الدعاء فيها، أعطيها أو منعها؛ يقول النبي عليه أفضل الصلاة والسلام: "مَا مِنْ مُسْلِمٍ يَدْعُو اللهَ بِدَعْوَةٍ لَيْسَ فِيهَا إِثْمٌ وَلا قَطِيعَةُ رَحِمٍ إِلا أَعْطَاهُ اللهُ بِهَا إِحْدَى ثَلاثٍ: إِمَّا أَنْ يُعَجِّلَ لَهُ دَعْوَتَهُ، وَإِمَّا أَنْ يَدَخِرَهَا لَهُ فِي الآخِرَةِ، وَإِمَّا أَنْ يَصْرِفَ عَنْهُ مِنَ السُّوءِ مِثْلهَا" (3).

وقد نص الأئمة والفقهاء على استحباب مسح الوجه باليدين بعد الفراغ من الدعاء؛ قيل: وكأن المناسبة أنه تعالى لما كان لا يردهما صِفْرًا فكأن الرحمة أصابتهما فناسب إفاضة ذلك على الوجه الذي هو أشرف الأعضاء وأحقها بالتكريم (4).

جاء في حاشية الشرنبلالي على درر الحكام من كتب الحنفية في باب "صفة الصلاة" في ذكر الأدعية والأوراد التي وردت السنة بها بعد الصلاة لكل مصلٍّ، ويستحب للمصلي الإتيان بها: "ثم يختم بقوله تعالى {سُبْحَانَ رَبِّكَ} الآية؛ لقول عليٍّ رضي الله عنه: "مَن أحب أن يكتال بالمكيال الأوفى من الأجر يوم القيامة فليكن آخر كلامه إذا قام مِن مجلسه {سُبْحَانَ رَبِّكَ} الآية"، ويمسح يديه ووجهه في آخره؛ لقول ابن عباس رضي الله عنهما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: {إِذَا دَعَوتَ اللهَ فَادْعُ بِبَاطِنِ كَفَّيْكَ وَلَا تَدْعُ بِظُهُورِهِمَا فَإِذَا فَرَغْتَ فَامْسَحْ بِهِمَا وَجْهَكَ} رواه ابن ماجه كما في البرهان" (5).

وقال النفراوي في الفواكه الدواني من كتب المالكية: "ويُسْتَحَب أن يَمْسَحَ وجهه بيديه عقبه -أي: الدعاء- كما كان يفعله عليه الصلاة والسلام" (6).

وقد ذكر الإمام النووي من الشافعية من جملة آداب الدعاء مسح الوجه بعد الدعاء في باب الأذكار المستحبة في كتابه المجموع فقال: "ومن آداب الدعاء كونه في الأوقات والأماكن والأحوال الشريفة واستقبال القبلة ورفع يديه ومسح وجهه بعد فراغه وخفض الصوت بين الجهر والمخافتة" (7).

وجَزَمَ الإمام النووي في التحقيق أنه مندوب كما نقله عنه شيخ الإسلام زكريا الأنصاري، والشيخ الخطيب الشربيني (8).

وقال العلامة البهوتي من الحنابلة: "(ثُمَّ يَمْسَحُ وَجْهَهُ بِيَدَيهِ هُنَا) أي: عقب القنوت (وَخَارَجَ الصَّلَاةِ) إِذَا دَعَا" (9).

والدليل على ذلك ما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يمسح وجهه بيديه بعد الدعاء؛ فعن عمر رضي الله تعالى عنه قال: {كَانَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ إِذَا مَدَّ يَدَيهِ فِي الدُّعَاءِ لَمْ يَرُدَهُمَا حَتَّى يَمْسَحَ بِهِمَا وَجْهَهُ} (10).

قال الحافظ ابن حجر في بلوغ المرام: "أخرجه الترمذي، له شواهد منها حديث ابن عباس عند أبي داود, وغيره, ومجموعها يقضي بأنه حديث حسن" (11).

قال الصنعاني في سبل السلام: "فيه دليل على مشروعية مسح الوجه باليدين بعد الفراغ من الدعاء.

وعن ابن عباس رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "لا تَسْتُرُوا الجُدُرَ، مَنْ نَظَرَ فِي كِتَابِ أَخِيهِ بِغَيرِ إِذْنِهِ فَإِنَّمَا يَنْظُرُ فِي النَّارِ، سَلُوا اللهَ بِبُطُونِ أَكُفِّكُمْ وَلا تَسْأَلُوهُ بِظُهُورِهَا، فَإِذَا فَرَغْتُمْ فَامْسَحُوا بِهَا وُجُوهَكُمْ".

قال أبو داود: "رُوِي هذا الحديث من غير وجه عن محمَّد بن كعب كلها واهية، وهذا الطريق أمثلها، وهو ضعيف أيضًا" (12).

ونَقَلَ السيوطيُّ عن شيخ الإسلام أبي الفضل ابن حجر في أماليه قوله في الحديث: هذا حديث حسن (13)).

وعن يزيد بن سعيد بن ثمامة أنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ كَانَ إِذَا دَعَا فَرَفَعَ يَدَيهِ مَسَحَ وَجْهَهُ بِيَدَيهِ (14.).

ومما روي عن الصحابة رضي الله عنهم في مسح الوجه باليدين بعد رفعهما للدعاء ما أخرجه البخاري في الأدب المفرد في باب "رفع الأيدي في الدعاء" من فعل ابن عمر وابن الزبير في مسح الوجه باليدين بعد الدعاء فقال: " حدَّثنا إبرَاهيمُ بن المنذِر قال حدَّثنا محمَّدُ بن فُلَيح قال أخبرني أبِى عن أبى نُعَيم وهو وَهْب قال : "رَأَيتُ ابنَ عُمَرَ وابنَ الزُّبَيرِ يَدْعُوانِ يُدِيرَانِ بِالرَّاحَتَينِ عَلَى الوَجْهِ" (15).

ومحمَّد بن فليح وأبوه فليح بن سليمان قد أخرج لهما البخاري في صحيحه واحتج بهما.

وقد نقل السيوطي في "فض الوعاء" عن الحسن البصري فعله لمسح الوجه باليدين بعد الدعاء: "قال الفريابي: حدثنا إسحق بن راهويه أخبرنا المعتمر بن سليمان قال: رأيت أبا كعب -صاحب الحرير -يدعو رافعا يديه، فإذا فرغ مسح بهما وجهه. فقلت له: مَن رأيتَ يفعل هذا؟ قال: الحسن بن أبي الحسن. إسناده حسن" (16).

أما ما نقل عن الإمام العز بن عبد السلام بأنه لا يفعل المسح للوجه بعد الدعاء إلا الجاهل، فقد أجاب الزركشي في كتابه " الأزهية في الأدعية " عن ذلك فقال: "وأما قول العز في فتاويه الموصلية: مسح الوجه باليد بدعة في الدعاء لا يفعله إلا جاهل, فمحمول على أنه لم يطلع على هذه الأحاديث وهي وإن كانت أسانيدها لينة لكنها تقوَّى باجتماع طرقها" (17).

أما مسح الوجه باليدين بعد الدعاء بعد الفراغ من القنوت في الصلاة فهو وجه عند الشافعية قال به القاضي أبو الطيب، والشيخ أبو محمَّد الجويني، وابن الصبَّاغ، والمُتولِّي، والغزالي، والعمراني صاحب البيان (18)، وهو المعتمد من مذهب الإمام أحمد كما سبق نقله عن العلامة البهوتي.

وعليه فما يصدر من بعض المتسرعين في الإنكار على من يمسح وجهه بعد الدعاء من الناس لا وجه له؛ ومن المقرر شرعًا أنه إنما يُنكر المتفق عليه ولا يُنكر المختلف فيه، ومَن أبى ذلك تقليدًا لمن أنكر ذلك فلا حرج عليه بشرط عدم الإنكار على مَن فعلها؛ لأنه لا إنكار في مسائل الخلاف.

والله أعلم.
-------------------------------------------------------------------
(1) أخرجه أحمد في مسنده (4/267)، أبو داود في كتاب «سجود القرآن» باب «الدعاء» حديث (1479)، والترمذي في كتاب «تفسير القرآن» باب «سورة البقرة» حديث (2969) وقال: "حسن صحيح"، وابن ماجه في كتاب «الدعاء» باب «فضل الدعاء» حديث (3828)، وابن حبان في كتاب «الرقائق» باب «الأدعية» حديث (890)، والحاكم (2/142) حديث (1802) وصححه، ووافقه الذهبي.

(2) أخرجه أحمد في مسنده (2/442) حديث (9699)، والبخاري في الأدب المفرد حديث (658)، والترمذي في كتاب «الدعوات» باب «فضل الدعاء» حديث (3373) واللفظ له، والحاكم (1/667) حديث (1807).

(3) أخرجه أحمد في مسنده (3/18)، والحاكم (1/493) وصححه ووافقه الذهبى.

(4) سبل السلام (2/709).

(5) (1/80).

(6) (2/335).

(7) (4/487).

(8) انظر: أسنى المطالب (1/160)، ومغني المحتاج (1/370).

(9) شرح منتهى الإرادات (1/241)، وانظر: الإنصاف (2/173)، وكشاف القناع (1/420).

(10) أخرجه الترمذي في كتاب «الدعوات» باب «رفع الأيدي في الدعاء» حديث (3386)، وأخرجه الحاكم في مستدركه (1/719) في كتاب «الدعاء» حديث (1967).

(11) انظر: سبل السلام شرح بلوغ المرام (2/709).

(12) أخرجه أبو داود في «سجود القرآن» في باب «الدعاء» حديث (1485) واللفظ له، وأخرجه أيضا ابن ماجه في كتاب «الدعاء» في باب «رفع اليدين في الدعاء» حديث (3866)، والحاكم في مستدركه في كتاب «الدعاء» (1/719) حديث (1968)، والبيهقي في «السنن الكبرى» في كتاب «الصلاة» في باب «رفع اليدين في القنوت» حديث (3276).

(13) فض الوعاء ص (74).

(14) أخرجه أحمد في مسنده (4/221) حديث (17972), وأبو داود في كتاب «سجود القرآن» في باب «الدعاء» حديث (1492).

(15) ص (214).

(16) ص (101).

(17) النقل بواسطة " جزء في مسح الوجه بعد الدعاء " للشيخ بكر أبو زيد ص (25).

(18) انظر: المجموع (3/480).
رد مع اقتباس
  #34  
قديم 06-02-08, 11:11 PM
أبوبدر ناصر أبوبدر ناصر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-10-03
المشاركات: 582
افتراضي

و ماذا عن الحديث الذي فيه أن الرسول يقرأ المعوذتين قبل ثم يمسح على جسمه و منه الوجه
رد مع اقتباس
  #35  
قديم 07-02-08, 12:55 AM
محمد مبارك محمد مبارك غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-02-08
المشاركات: 62
افتراضي

في " مصنف عبد الرزاق " ، في ( باب مسح الرجل وجهه بيده إذا دعا ) ، قال :

"عن ابن جريج عن يحيى بن سعيد أن ابن عمر كان يبسط يديه مع العاص ، و ذكروا أن من مضى كانوا يدعون ثم يردون أيديهم على وجوههم ليردوا الدعاء و البركة".

وقال عبد الرزاق رحمه الله تعالى : "رأيت أنا معمرا يدعو بيديه عند صدره ، ثم يرد يديه فيمسح وجهه" .
وقال عبد الرزاق أيضا : "و أنا أفعله" .اهـ
رد مع اقتباس
  #36  
قديم 07-02-08, 09:03 AM
أبو أميرة المغربي أبو أميرة المغربي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-01-06
المشاركات: 28
افتراضي

أخي بارك الله فيك ..
ما ذكرتَه في مشاركتيك ، موجود فيمنا سبق من مشاركات الأخوة الأفاضل .
راجع مثلا مشاركة الشيخ عبد الوهاب .
أقول هذا من باب التنبيه لئلا يكثر الحشو و التكرار . و الله من وراء القصد .
رد مع اقتباس
  #37  
قديم 10-02-08, 07:12 AM
محمد السلفي الفلسطيني محمد السلفي الفلسطيني غير متصل حالياً
غفر الله له
 
تاريخ التسجيل: 22-03-07
الدولة: بلاد فلسطين
المشاركات: 536
افتراضي

جزاكم الله خيرا على هذه النقول ولكن نريد توجيها لمعنى المسح بعد الدعاء فبعض الناس يمسحون وجوههم بقصد البركة ومن باب التبرك وغير ذلك فنريد جوابا شافيا بارك الله فيكم
رد مع اقتباس
  #38  
قديم 22-11-09, 03:07 PM
الشيشاني الشيشاني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-10-05
المشاركات: 188
افتراضي رد: مسح الوجه بعد الدعاء

بسم الله!

في مجموع فتاوى الشيخ ابن باز - رحمه الله تعالى - (أشرف على جمعه وطبعه : محمد بن سعد الشويعر، حسب الشاملة ) وردت فتويان:

الأولى: (مجموع فتاوى ابن باز - (26 / 138-139))

61 ـ حكم مسح الوجه بعد الدعاء
س : عن حكم مسح الوجه بعد الدعاء ؟ (1)
ج : المسح للوجه لم يرد فيه أحاديث صحيحة وإنما ورد فيه أحاديث لا تخلو من ضعف ؛ فلهذا الأرجح والأصح أنه لا يمسح وجهه بيديه. وذكر بعض أهل العلم أنه لا بأس بذلك ؛ لأن فيه أحاديث يشد بعضها بعضا وإن كانت ضعيفة ، لكن قد يقوي بعضها بعضا فتكون من قبيل الحسن لغيره كما ذكر ذلك الحافظ ابن حجر في كتابه بلوغ المرام في الباب الأخير. فالمقصود أن المسح ليس فيه أحاديث صحيحة ، فلم يفعله النبي صلى الله عليه وسلم في صلاة الاستسقاء ولا في غيرها من المواقف التي رفع يديه ، كموقفه عند الصفا والمروة وفي عرفات وفي مزدلفة وعند الجمار لم يذكروا أنه مسح وجهه بيديه لما دعا ، فدل ذلك على أن الأفضل ترك ذلك ، وبالله التوفيق.
__________
(1) من كتاب فتاوى إسلامية جمع محمد المسند ج4.


الثانية: (مجموع فتاوى ابن باز - (26 / 148))

67 ـ حكم مسح الوجه باليدين بعد الدعاء
سماحة الوالد الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز مفتي عام المملكة حفظه الله من كل سوء.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، وبعد :
لدي سؤال أرغب تكرم سماحتكم بالإجابة عليه
والسؤال هو : ما حكم مسح الوجه باليدين بعد الدعاء وخاصة بعد دعاء القنوت وبعد النوافل ؟ حفظكم الله وأثابكم ، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته (1)
ج : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
بعده : حكمه أنه مستحب ؛ لما ذكره الحافظ في البلوغ في باب الذكر والدعاء ، وهو آخر باب في البلوغ أنه ورد في ذلك عدة أحاديث مجموعها يقضي بأنه حديث حسن ، وفق الله الجميع والسلام عليكم.
__________
(1) سؤال شخصي أجاب عنه سماحته بتاريخ 12\9\1419هـ.

انتهى.

والفتوى الأخيرة قبل وفاة الشيخ بقليل، وبالضبط قبل أربعة أو خمسة أشهر، إذ توفي رحمه الله تعالى في يوم الخميس 27/1/1420ه.

فهل يقال إن آخر قوله في المسألة اعتماد الاستحباب؟

ننتظر تعليق المشايخ الفضلاء.
رد مع اقتباس
  #39  
قديم 24-11-09, 10:36 PM
أبو معاذ فؤاد الأثري أبو معاذ فؤاد الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-09-09
الدولة: الجزائر
المشاركات: 178
افتراضي رد: مسح الوجه بعد الدعاء

لن تجد أحسن من كتاب " تصحيح الدعاء للشيخ العلامة بكر بن عبد الله أبو زيد .
__________________
قال الإمام مالك رحمه الله : " بلغني أنه ما زهد أحد في الدنيا واتّقَى إلا نطق بالحكمة " (سير أعلام النبلاء 8/109)
رد مع اقتباس
  #40  
قديم 17-01-10, 10:28 AM
أبو عبد الرحمان القسنطيني الجزائري أبو عبد الرحمان القسنطيني الجزائري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-11-08
المشاركات: 2,368
افتراضي رد: مسح الوجه بعد الدعاء

جزاكم الله خيرا
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:35 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.