ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > قسم المخطوطات
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 09-07-11, 09:51 AM
إبراهيم اليحيى إبراهيم اليحيى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-03-06
الدولة: الرياض
المشاركات: 2,804
Exclamation فائدة حول المخطوطات التي كتبت على جلد الغزال

مخطوطات جلد الغزال
أقول: سبق أن كتبت عن المخطوطات الرقية، تجد الموضوع على هذا الرابط:
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=208168

والذي دعاني للكتابة مرة أخرى أنني قبل أيام كنت أفهرس مخطوطة كتب المؤلف إشارة إلى نفاسة كتاب ما أنه كتب على جلد غزال ثم استدرك وقال بل كتب على جلد نمر.
قبل أشهر في القاهرة سألت الدكتورة وفيقة نصوحي، عن نوع الجلود وأخبرتها أن أحد التجار قال لنا في مكتبة الملك عبد العزيز العامة بالرياض أن المخطوط الذي كتب على جلد أبيض ناصع وناعم هو جلد نعام، فما رأيك؟
قالت: يستحيل ذلك، لأن مواصفات جلد النعام قريبة جدا من مواصفات جلود الإبل من حيث الخشونة أو الجلافة.
ثم قلت لها: ما الحكمة من قول بعضهم جلد غزال؟
قالت: لا أعلم ولكن يبدو أنهم يريدون أن يرفعوا قيمة المخطوط، فيذكروا حيوانا نفيسا أو عزيزا.
خلاصة الأمر:
على كل من يتعامل مع المخطوطات وتقابله رقوق؛ أن يختار أحد أمرين في وصفها:
1 ـ جلد حيواني. فقط بدون ذكر نوع الحيوان.
2 ـ أو أن يفحصها في معمل ليتبين نوع الحيوان، ثم يصرح بنوعه على علم.
أتمنى أن نتعاون في هذه النقطة وأن نشيعها بين العاملين في مجال المخطوطات، فهي فكرة منطقية وعلمية بحتة. وشكرا
__________________
أنا مفهرس مخطوطات في مكتبة الملك عبدالعزيز العامة بالرياض. وهذا حسابي في تويتر ولا يلزم متابعة: https://twitter.com/#!/iyahyakapl
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 19-07-11, 12:34 PM
ريمه الخاني ريمه الخاني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-02-11
المشاركات: 112
افتراضي رد: فائدة حول المخطوطات التي كتبت على جلد الغزال

جزاك الله خيرا كان للموضوع بقية وغير كاف
وتشرفنا بك وبجهدك العطر ونطمع بالمزيد.
الف تحية
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:47 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.