ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الحديثية
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #51  
قديم 10-01-15, 06:33 PM
أحمد الأقطش أحمد الأقطش غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-03-09
المشاركات: 2,705
افتراضي رد: أقوال الأئمة في الحديث الشاذ قبل الحاكم

ثم مَثَّل الحاكم للشاذ بثلاثة أحاديث:
الأول: ما رواه قتيبة بن سعيد، عن الليث بن سعد, عن يزيد بن أبي حبيب, عن أبي الطفيل, عن معاذ بن جبل: «أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم كان في غزوة تبوك إذا ارتحل قبل زيغ الشمس، أخَّر الظهر حتى يجمعها إلى العصر فيصليهما جميعًا. وإذا ارتحل بعد زيغ الشمس، صلى الظهر والعصر جميعًا ثم سار. وكان إذا ارتحل قبل المغرب، أخَّر المغرب حتى يصليها مع العشاء. وإذا ارتحل بعد المغرب، عجَّل العشاء فصلاها مع المغرب». قال الحاكم: «هذا حديث رواته أئمة ثقات، وهو شاذ الإسناد والمتن لا نعرف له علة نعلله بها .. ثم نظرنا، فلم نجد ليزيد بن أبي حبيب عن أبي الطفيل رواية، ولا وجدنا هذا المتن بهذه السياقة عند أحد مِن أصحاب أبي الطفيل، ولا عند أحد مِمَّن رواه عن معاذ بن جبل عن أبي الطفيل. فقلنا الحديث شاذ». ثم قال: «فنظرنا فإذا الحديث موضوع! وقتيبة بن سعيد ثقة مأمون». ثم رَوَى بإسناده عن البخاري قال: «قلت لقتيبة بن سعيد: مع مَن كتبتَ عن الليث بن سعد حديث يزيد بن أبي حبيب عن أبي الطفيل؟ فقال: كتبته مع خالد المدايني. قال البخاري: وكان خالد المدايني يُدخل الأحاديث على الشيوخ». اهـ

فأنت ترى أنَّ الحاكم بعد أن حَكَمَ على هذا الحديث بالشذوذ إذا به يحكم عليه بالوضع بناء على قصة البخاري. والموضوع هو الموضوع! فهذا المثال الأول الذي مَثَّل به الحاكم للحديث الشاذ فاسد في الاستدلال، لأنه وُقِفَ على علَّته وهو أنَّ قتيبة لم يسمعه مِن الليث بل أخذه عن خالد المدايني وهمًا.

الحديث الثاني: ما رواه محمد بن كثير العبدي، عن الثوري، عن أبي الزبير, عن جابر قال: «رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم في صلاة الظهر يرفع يديه إذا كبَّر وإذا ركع وإذا رفع رأسه مِن الركوع». قال الحاكم: «وهذا الحديث شاذ الإسناد والمتن، إذ لم نقف له على علة. وليس عند الثوري عن أبي الزبير هذا الحديث، ولا ذكر أحد في حديث رفع اليدين أنه في صلاة الظهر أو غيرها. ولا نعلم أحدًا رواه عن أبي الزبير غير إبراهيم بن طهمان وحده تفرد به».

وهذا الحديث جعله الحاكم شاذًّا مِن حيث إسناده ومتنه: فأمَّا الإسناد فلأنَّ محمد بن كثير تفرد به عن الثوري، وأمَّا المتن فلأنَّ ذِكْر صلاة الظهر لا يوجد إلاَّ في حديثه. وهذا صريح في أنَّ الشذوذ عند الحاكم لا يشترط فيه المخالفه بل مطلق التفرد. وكان حق الحديث أن يذكره الحاكم في النوع الخامس والعشرين مِن علوم الحديث وهو الأفراد في النوع الثاني منه وهو تفرُّد رجل واحد عن إمام مِن الأئمة([1]).

الحديث الثالث: ما رواه أبو عمرو بن خزيمة، عن محمد بن عبد الله الأنصاري، عن أبيه، عن ثمامة, عن أنس قال: «كان قيس بن سعد مِن النبي صلى الله عليه وسلم بمنزلة صاحب الشرط مِن الأمير». قال الحاكم: «وهذا الحديث شاذ بمرة، فإنَّ رواته ثقات، وليس له أصل عن أنس ولا عن غيره مِن الصحابة بإسناد آخر». اهـ

وهنا يؤكد لك الحاكم على مقصده مِن الشذوذ وهو انفراد الثقة بأصل لا يتابع عليه، فإنَّ هذا الحديث قد تفرَّد به محمد بن عبد الله الأنصاري لا يُعرف إلاَّ عنه. وهذا الحديث أخرجه البخاري في صحيحه([2]).
----------------------------------------
[1]- معرفة علوم الحديث للحاكم ص324.
[2]- صحيح البخاري 7155.
رد مع اقتباس
  #52  
قديم 10-01-15, 06:37 PM
أحمد الأقطش أحمد الأقطش غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-03-09
المشاركات: 2,705
افتراضي رد: أقوال الأئمة في الحديث الشاذ قبل الحاكم

أمَّا في المستدرك، فقد أخرج حديث خالد بن معدان، عن أبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم: «إنَّ للإسلام ضوءًا ومنارًا كمنار الطريق». ثم قال([1]): «ولعل متوهمًا يتوهم أنَّ هذا متن شاذ. فلينظر في الكتابين ليجد مِن المتون الشاذة التي ليس لها إلا إسناد واحد ما يتعجب منه، ثم ليقس هذا عليها». اهـ فهنا يؤكد الحاكم على مقصده مِن الشذوذ وهو أنه مطلق التفرد، ونصَّ على أنَّ الأحاديث التي على هذه الصفة يحفل بها الصحيحان. وهذا يعني أنَّ هذه الأحاديث الشاذة عنده صحيحة، وهو موافق لِمَا ذكره في المدخل إلى كتاب الإكليل.

وفي المستدرك أحاديث أخرجها الحاكم ثم حكم بأنها شاذة مع تصحيحه لأسانيدها([2])، ومِن أمثلتها: حديث جعفر بن برقان، عن ميمون بن مهران، عن ابن عمر، عن النبي صلى الله عليه وسلم في الصلاة في السفينة: «صَلِّ فيها قائمًا، إلاَّ أن تخاف الغرق». قال الحاكم([3]): «هذا حديث صحيح الإسناد على شرط مسلم ولم يخرجاه، وهو شاذ بمرة». اهـ فهذا وأمثاله مِن الأحاديث يستدركها الحاكم على الشيخين مع وَصْفِه إياها بالشذوذ، وهو دليل على أنَّ الشاذ المذكور هنا هو نفسه الذي ذكره في القسم الرابع مِن الحديث الصحيح في كتاب المدخل.

على أنَّ الحاكم أخرج في المستدرك حديث إسحاق بن بشر الكاهلي، عن ابن فضيل، عن سالم بن أبي حفصة، عن جميع بن عمير، عن ابن عمر: «أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم بعث أبا بكر وعمر رضي الله عنهما ببراءة إلى أهل مكة. فانطلقا فإذا هما براكب، فقالا: مَن هذا؟ قال: أنا علي» الحديث. قال الحاكم([4]): «هذا حديث شاذ. والحمل فيه على جميع بن عمير، وبعده على إسحاق بن بشر». اهـ وهنا لم يحكم الحاكم على الحديث بالصحة بل اكتفى بالشذوذ. نعم قوله: «والحمل فيه على فلان» قد يراد به التضعيف، ولكنه قد يراد به أيضًا التفرد. بمعنى أنَّ هذا الحديث لم يروه إلاَّ جميع بن عمير، وقد تفرد بإسناده إسحاق بن بشر. ومِمَّا يؤكد لك ذلك أنَّ إسحاق بن بشر هو مِمَّن يحتج به الحاكم في المستدرك، بل قال في أحد الأحاديث التي أخرجها له([5]): «هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه». اهـ فعُلم أنه حال إخراجه للحديث المذكور كان يرى أنَّ رجاله ثقات، وعلى هذا حَكَمَ عليه بالشذوذ.

وغير خافٍ أنَّ احتجاج الحاكم بإسحاق بن بشر مِن أَشَدِّ دلائل الغفلة التي اعترته عند تصنيفه للمستدرك، حتى كأنه حاكم آخر كما قيل! ذلك أنَّ إسحاق بن بشر وضاع بإقرار الحاكم نفسه، فقد ذكره في أسامي المجروحين في المدخل إلى الصحيح وقال([6]): «حدث بالعراق وخراسان عن سفيان الثوري وابن جريج ومالك بن أنس بأحاديث موضوعة». اهـ فكيف به يحكم لحديثه بأنه صحيح بل على شرط مسلم!

حينئذ يتبين لك أنَّ الحديث الشاذ عند الحاكم مقيد بأمرين: ثقة الراوي، وتفرُّده بما لا يتابع عليه. ولَمْ يشترط الحاكم في الشذوذ وجود المخالفة، مع أنَّ هذا هو القيد الأساسي عند الأئمة السابقين في حُكمهم على التفرُّد بالشذوذ كما مَرَّ عليك. كما أنَّ الحاكم يستعمل الشذوذ مع السند والمتن، والأئمة ما استعملوه إلاَّ مع المتون. أمَّا مِن حيث قبول الحديث، فالحاكم مضطرب في هذا الباب: ففي حين يجعله مِن التفرُّد المردود في معرفة علوم الحديث، تجده يجعله مِن أقسام الصحيح في المدخل إلى كتاب الإكليل وفي المستدرك. والذي أراه أنَّ الحاكم لم يحرر معنى الشاذ عند الأئمة المتقدمين عليه، ولذلك جاء كلامه فيه بعيدًا عن مذهبهم.
----------------------------------------
[1]- المستدرك للحاكم 52.
[2]- انظر: 365، 642، 1027.
[3]- المستدرك للحاكم 1019.
[4]- المستدرك للحاكم 4374.
[5]- المستدرك للحاكم 4643.
[6]- المدخل إلى الصحيح للحاكم 1/118.
رد مع اقتباس
  #53  
قديم 10-01-15, 07:15 PM
أحمد الأقطش أحمد الأقطش غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-03-09
المشاركات: 2,705
افتراضي رد: أقوال الأئمة في الحديث الشاذ قبل الحاكم

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبوعبدالله آل محمد مشاهدة المشاركة
بحث جميل ,,

وفقكم الله
بوركتم ووفقنا الله وإياكم
رد مع اقتباس
  #54  
قديم 16-01-15, 05:14 AM
أبو محمد حمزة الحسيني أبو محمد حمزة الحسيني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-01-15
المشاركات: 10
افتراضي رد: أقوال الأئمة في الحديث الشاذ قبل الحاكم

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد الأقطش مشاهدة المشاركة
وفقنا وإياكم وبارك فيكم. الراوي إذا كان حديثه مستقيمًا ولكنه روى أحاديث مناكير، فهل يقال له «منكر الحديث»؟ لا يقال له ذلك إلاَّ إذا كان هذا هو الغالب على حديثه. الآن إذا غلب على حديث الراوي رواية الشواذ، فهو الراوي الذي عناه شعبة بالرجل الشاذ، ومِثل هذا لا يكون مِن الثقات. والله أعلم.
قال العلامة المعلمي رحمه الله الفرق بين يروي مناكير وفي حديثه مناكير.
الأول في الذى يروي ماسمعه مما فيه نكارة ولاذنب له في النكارة بل الحمل فيها على من فوقه ومعلوم أن هذا ليس بجرح
وفي حديثه مناكير كثيرا ماتقال فيمن تكون النكارة من جهته جزما أو احتمالا فلا يكون ثقة. طليعة التنكيل ص 50
رد مع اقتباس
  #55  
قديم 23-01-15, 12:51 PM
أبوعبدالله بن قاسم أبوعبدالله بن قاسم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-11-13
المشاركات: 622
افتراضي رد: أقوال الأئمة في الحديث الشاذ قبل الحاكم

اللهم بارك الله عليك!.
فلو أنكم ذيلتم بحثكم المعطاء بالراجح من تعريف الشاذ!،وصلكم الله برحمته!.
إني أحبك في الله أخي الكريم.
وإني لينشرح صدري بأبحاثكم،وتحقيقاتكم!.
بودي أن لو علقت على زوائد السنن على الصحيحين!.
فإنك من أهلها.
رد مع اقتباس
  #56  
قديم 28-01-15, 08:50 PM
محمد جلال المجتبى محمد جلال المجتبى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-10-09
المشاركات: 4,127
افتراضي رد: أقوال الأئمة في الحديث الشاذ قبل الحاكم

إذا انتهيتم من البحث فاجمعوه لأمثالي "اكتبوا لأبي شاه" بارك الله فيكم
__________________
ابن عباس الْأَرْضُ سَبْعَةُ أَجْزَاءٍ، فَسِتَّةُ أَجْزَاءٍ مِنْهَا يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ، وَجُزْءٌ فِيهِ سَائِرُ الْخَلْقِ
رد مع اقتباس
  #57  
قديم 29-01-15, 05:31 AM
أبو المغيرة عمرَ الأثريُ أبو المغيرة عمرَ الأثريُ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-01-13
الدولة: قال ابن القيم رحمه الله من لمح بريق فجر الاجر هانت عليه التكاليف
المشاركات: 1,395
افتراضي رد: أقوال الأئمة في الحديث الشاذ قبل الحاكم

اللهم بارك اللهم بارك اللهم بارك... ألا جزاك الله خيرا وزادك برا وحفظك لنا ذُخرا أيها الشيخ الحبيب أحمد:
وإني لأجني من ثمار بحوثكم * فوائدُ لو أفنى الفتى أعماره بحثا
لما نال فخري إذ قطفتُ ثمارها * مرتبةً نظماً مذللةً قطفا
__________________



رحم الله امرءاً عرف قدر نفسه
اذا لم توقر أهل العلم فلاخير في علمك ولوكان جبالاً
هل تحفظ القران؟
رد مع اقتباس
  #58  
قديم 29-01-15, 05:40 AM
أبو المغيرة عمرَ الأثريُ أبو المغيرة عمرَ الأثريُ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-01-13
الدولة: قال ابن القيم رحمه الله من لمح بريق فجر الاجر هانت عليه التكاليف
المشاركات: 1,395
افتراضي رد: أقوال الأئمة في الحديث الشاذ قبل الحاكم

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد الأقطش مشاهدة المشاركة
فأمَّا الشاذ: فإنه حديث يتفرد به ثقة مِن الثقات، وليس للحديث أصل بمتابع لذلك الثقة. سمعت أبا بكر أحمد بن محمد المتكلم الأشقر يقول: سمعت أبا بكر محمد بن إسحاق يقول: سمعت يونس بن عبد الأعلى يقول: قال لي الشافعي: "ليس الشاذ مِن الحديث أن يروي الثقة ما لا يرويه غيره، هذا ليس بشاذ. إنما الشاذ أن يروي الثقة حديثًا يخالف فيه الناس، هذا الشاذ مِن الحديث"». اهـ

وقد أتى الحاكم بعد تعريفه للحديث الشاذ بكلام الشافعي معتضدًا به في أنَّ ما قرره هو ما قرره الأئمة قبله، وهذا مِن أعجب العجب فإنَّ كلام الشافعي ينقض تعريف الحاكم مِن أساسه! فالحاكم يقول إنَّ الشاذ: «حديث يتفرد به ثقة مِن الثقات، وليس للحديث أصل بمتابع لذلك الثقة»، وهذا عين ما نفاه الشافعي بقوله: «ليس الشاذ مِن الحديث أن يروي الثقة ما لا يرويه غيره، هذا ليس بشاذ».
لعل مقصد الحاكم أن الشافعي إنما نفى إطلاق الشذوذ على التفرد المطلق من حيث الاسناد لا المتن ثم أثبت الشافعي الشذوذ على المتن وبهذا يوافق تعريف الشافعي القيد في تعريف الحاكم((وليس للحديث أصل بمتابع)) فقد فهمتُ منه ان الحاكم يقصد شذوذ المتن.
فما رايكم شيخنا أحمد؟
__________________



رحم الله امرءاً عرف قدر نفسه
اذا لم توقر أهل العلم فلاخير في علمك ولوكان جبالاً
هل تحفظ القران؟
رد مع اقتباس
  #59  
قديم 29-01-15, 12:10 PM
أبو أنس عبد الكريم أبو أنس عبد الكريم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 08-04-14
المشاركات: 133
افتراضي رد: أقوال الأئمة في الحديث الشاذ قبل الحاكم

بحث ماتع بارك الله فيك و وفقك لاقتناص المكنون و نثره بين أهله
رد مع اقتباس
  #60  
قديم 01-02-15, 03:52 AM
أحمد الأقطش أحمد الأقطش غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-03-09
المشاركات: 2,705
افتراضي رد: أقوال الأئمة في الحديث الشاذ قبل الحاكم

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو محمد حمزة الحسيني مشاهدة المشاركة

قال العلامة المعلمي رحمه الله الفرق بين يروي مناكير وفي حديثه مناكير.
الأول في الذى يروي ماسمعه مما فيه نكارة ولاذنب له في النكارة بل الحمل فيها على من فوقه ومعلوم أن هذا ليس بجرح
وفي حديثه مناكير كثيرا ماتقال فيمن تكون النكارة من جهته جزما أو احتمالا فلا يكون ثقة. طليعة التنكيل ص 50
أحسنتم أخي أبا محمد
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:21 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.