ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتديات الخاصة > استراحة الملتقى
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #11  
قديم 01-07-16, 05:49 AM
أحمد بن علي صالح أحمد بن علي صالح غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-04-14
المشاركات: 2,237
افتراضي رد: كيفية الجمع بين الفرح في العيد والبكاء على فراق رمضان وحزن السلف على فراقه ارجو المشاركة

ما حكـم إظهار الفرح والسرور بعيد الفطر وعيد الأضحى؟محمد بن صالح العثيمين




السؤال: ما حكـم إظهار الفرح والسرور بعيد الفطر وعيد الأضحى، وبليلة السابع والعشرين من رجب، وليلة النصف من شعبان، ويوم عاشوراء؟

الإجابة: أما إظهار الفرح والسرور في أيام العيد عيد الفطر، أو عيد الأضحى فإنه لا بأس به إذا كان في الحدود الشرعية، ومن ذلك أن يأتي الناس بالأكل والشرب وما أشبه هذا، وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم، أنه قال: "أيام التشريق أيام أكل وشرب، وذكر لله عز وجل"، يعني بذلك الثلاثة الأيام التي بعد عيد الأضحى المبارك وكذلك في العيد، فالناس يضحون ويأكلون من ضحاياهم ويتمتعون بنعم الله عليهم، وكذلك في عيد الفطر لا بأس بإظهار الفرح والسرور ما لم يتجاوز الحد الشرعي.

أما إظهار الفرح في ليلة السابع والعشرين من رجب، أو ليلة النصف من شعبان، أو في يوم عاشوراء، فإنه لا أصل له ويُنهى عنه ولا يحضر الإنسان إذا دعي إليه، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: "إياكم ومحدثات الأمور فإن كل بدعة ضلالة".

فأما ليلة السابع والعشرين من رجب فإن الناس يدَّعون أنها ليلة المعراج التي عُرج بالرسول صلى الله عليه وسلم فيها إلى الله عز وجل، وهذا لم يثبت من الناحية التاريخية، وكل شيء لم يثبت فهو باطل، والمبني على الباطل باطل.

ثم على تقدير ثبوت أن ليلة المعراج ليلة السابع والعشرين من رجب، فإنه لا يجوز لنا أن نُحدث فيها شيئاً من شعائر الأعياد أو شيئاً من العبادات؛ لأن ذلك لم يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم، وأصحابه فإذا كان لم يثبت عمَّن عُرج به، ولم يثبت عن أصحابه الذين هم أولى الناس به، وهم أشد الناس حرصاً على سنته وشريعته، فكيف يجوز لنا أن نُحدث ما لم يكن على عهد النبي صلى الله عليه وسلم، في تعظيمها شيء ولا في إحيائها، وإنما أحياها بعض التابعين بالصلاة والذكر لا بالأكل والفرح وإظهار شعائر الأعياد.

وأما يوم عاشوراء فإن النبي صلى الله عليه وسلم سئل عن صومه فقال: "يكفر السنة الماضية"، يعني التي قبله، وليس في هذا اليوم شيء من شعائر الأعياد، وكما أنه ليس فيه شيء من شعائر الأعياد فليس فيه شيء من شعائر الأحزان أيضاً، فإظهار الحزن أو الفرح في هذا اليوم كلاهما خلاف السنة، ولم يرد عن النبي صلى الله عليه وسلم، في هذا اليوم إلا صيامه، مع أنه عليه الصلاة والسلام، أمر أن نصوم يوماً قبله أو يوماً بعده حتى نخالف اليهود الذين كانوا يصومونه وحده.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 

مجموع فتاوى و رسائل الشيخ محمد صالح العثيمين المجلد السادس عشر - باب صلاة العيدين.
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 01-07-16, 08:10 PM
أحمد بن علي صالح أحمد بن علي صالح غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-04-14
المشاركات: 2,237
افتراضي رد: كيفية الجمع بين الفرح في العيد والبكاء على فراق رمضان وحزن السلف على فراقه ارجو المشاركة

يتداول البعض في هذه الايام رسائل الوداع والتعزية، برحيل رمضان!وهذا مخالف لمنهج السلف الصالح ، وذلك أن المؤمن يفرح بمنة الله عليه بإكمال العدة مكبرا إياه على ما هداه شاكرا على ما اجتباه ، وهو قوله سبحانه
{ ولتكملوا العدة ولتكبروا الله على ما هداكم ولعلكم تشكرون }فكما ان رمضان فيه العبادة والطاعة
فكذا العيد عبادة وطاعة وفرح بنعمة الله وفضله ..فالواجب استثمار كل وقت بما يناسبه وسؤال الله التوفيق للعمل والقبول
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 07-06-19, 03:11 AM
أحمد بن علي صالح أحمد بن علي صالح غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-04-14
المشاركات: 2,237
افتراضي رد: كيفية الجمع بين الفرح في العيد والبكاء على فراق رمضان وحزن السلف على فراقه ارجو المشاركة

لا صحة للتعازي لأجل وداع رمضان ورحيله

أ.د. عاصم بن عبدالله القريوت


بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:
فقد كثر هذه الأيام وشاع منذ سنين خلت تبادل التعازي لأجل وداع شهر رمضان ورحيله، وهذا مع كونه لا أصل فهو محالف للشرع من أوجه كثيرة:

الوجه الأول:
قال الله تعالى:
(وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ)(البقرة الآية185).
وقال الإمام الشافعي في تفسير هذه الآية:
"سمعت من أرضى من أهل العلم بالقرآن يقول: ولتكملوا عدة صوم شهر رمضان ولتكبروا الله عند إكماله على ما هداكم وإكماله مغيب الشمس من آخر يوم من أيام شهر رمضان. وما أشبه ما قال بما قال. والله أعلم. قال الشافعي: وأحب أن يكبر الإمام خلف صلاة المغرب والعشاء والصبح وبين ذلك وغاديا حتى ينتهي إلى المصلى. معرفة السنن والآثار" (3/29).

الوجه الثاني:
يتعارض مع حديث النبي صلى الله عليه وسلم:"لصَّائِمِ فَرْحَتَانِ يَفْرَحُهُمَا إِذَا أَفْطَرَ فَرِحَ وَإِذَا لَقِيَ رَبَّهُ فَرِحَ بِصَوْمِهِ".متفق عليه.
أي للصائم مرتان من الفرح عظيمتان:
إحداهما في الدنيا فرحة عند فطرة أي إفطاره بالخروج عن عهدة المأمور أو بوجدان التوفيق لإتمام الصوم أو بالأكل والشرب بعد الجوع والعطش أو بما يرجو من حصول الثواب.
والأخرى فرحة عند لقاء ربه أي بنيل الجزاء أو حصول الثناء أو الفوز باللقاء. انظر "مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح" (6/ 249).

الوجه الثالث:
يخالف مشروعية التهنئة بالعيد.
وهي ثابتة عن الصحابة رضي الله عنهم، فعن جبير بن نفير قال: كان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا التقى يوم العيد يقول بعضهم لبعض : "تقبل منا ومنك".وقال الحافظ ابن حجر العسقلاني رحمه الله: إسناده حسن .
وروى ابن حبان عن علي بن ثابت قال: سألت مالك بن أنس عن قول الناس يوم العيد: تقبل الله منا ومنك؟ فقال: ما زال ذلك الأمر عندنا ما نرى به بأسا. "الثقات" (9/90).
قال أبو داود: سمعت أحمد سئل عن قوم قيل لهم يوم العيد: تقبل الله منا ومنكم، قال: أرجو أن لا يكون به بأس.
وبوب البيهقي في سننه فقال: باب ما روي في قول الناس يوم العيد بعضهم لبعض تقبل الله منا ومنك.
وروى عن أدهم مولى عمر بن عبد العزيز قال: كنا نقول لعمر بن عبد العزيز في العيدين: تقبل الله منا ومنك يا أمير المؤمنين، فيرد علينا ولا ينكر ذلك علينا.
وقال ابن حجر: وروينا في المحامليات بإسناد حسن عن جبير بن نفير قال: "كان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا التقوا يوم العيد يقول بعضهم لبعض: تقبل الله منا ومنك"."فتح الباري" (2/446).

الوجه الرابع:
مشروعية الغناء المباح للنساء فرحا يوم العيد.
روى الشيخان عَنْ عَائِشَةَ قَالَتْ دَخَلَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- وَعِنْدِى جَارِيَتَانِ تُغَنِّيَانِ بِغِنَاءِ بُعَاثٍ فَاضْطَجَعَ عَلَى الْفِرَاشِ وَحَوَّلَ وَجْهَهُ فَدَخَلَ أَبُوبَكْرٍ فَانْتَهَرَنِى وَقَالَ: مِزْمَارُ الشَّيْطَانِ عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم؟ فَأَقْبَلَ عَلَيْهِ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- فَقَالَ: « دَعْهُمَا »، فَلَمَّا غَفَلَ غَمَزْتُهُمَا فَخَرَجَتَا، وَكَانَ يَوْمَ عِيدٍ يَلْعَبُ السُّودَانُ بِالدَّرَقِ وَالْحِرَابِ، فَإِمَّا سَأَلْتُ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- وَإِمَّا قَالَ: « تَشْتَهِينَ تَنْظُرِينَ »؟ فَقُلْتُ: نَعَمْ، فَأَقَامَنِى وَرَاءَهُ خَدِّى عَلَى خَدِّهِ وَهُوَ يَقُولُ:« دُونَكُمْ يَا بَنِى أَرْفَدَةَ ». حَتَّى إِذَا مَلِلْتُ قَالَ «حَسْبُكِ »؟ قُلْتُ: نَعَمْ. قَالَ « فَاذْهَبِى".
وهذا الحديث العظيم دالٌ على سماحة الإسلام وقد رَوَى السَّرَّاجُ مِنْ طَرِيقِ أَبِي الزِّنَادِ عَنْ عُرْوَةَ عَنْ عَائِشَةَ أَنَّهُ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ يَوْمَئِذٍ:
" لِتَعْلَمَ يَهُودُ أَنَّ فِي دِينِنَا فُسْحَةً، إِنِّي بُعِثْت بِحَنِيفِيَّةٍ سَمْحَةٍ "وانظر السلسلة الصحيحة 1829.
وبهذا يتبين أن التعزية بفراق رمضان غير مشروعة، وكل الخير في اتباع من سلف، والله أسأل أن يوفقنا لاتباع السنة، وأن يتقبل أعمالنا ويجنبنا البدع والمعاصي.

والحمد لله رب العالمين.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:49 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.