ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى أصول الفقه
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 15-08-04, 12:31 PM
الدرعمى الدرعمى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-06-04
المشاركات: 388
افتراضي هل خبر الآحاد يفيد العلم ؟

ذهب بعض الفقهاء إلى أن خبر الآحاد يفيد العلم والعمل وهم يستندون فىذلك إلى أدلة هى فى حاصلها أخبار أحاد وذهب الأصوليون إلى خلاف ذلك وأن خبر الآحاد يفيد العمل وليس العلم إلا إذا احتفت به القرائن وقال الجوينى فى البرهان إنه لا يوجب العلم ولا العمل 1/559 وهو يخالف ما ذهب إليه من أن خبر الواحد يقبل وإن لم تقبل شهادته وسمعت من بعض المحدثين أن ما رواه الشيخان يوجب العلم لكونه مما اجمعت عليه الأمة ....
هل لدى أحد من الإخوة الكرام قول فصل فى هذه المسألة مع العلم بأننى حتى الآن أرجح القول بأن خبر الآحاد إذا احتفت به القرائن أوجب العلم وأعنى هنا بالعلم اليقين وليس الظن .
__________________
فاطر السموات والأرض أنت وليى فى الدنيا والآخرة توفنى مسلمًا وألحقنى بالصالحين
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 15-08-04, 05:48 PM
أبو داود أبو داود غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-04-04
المشاركات: 118
افتراضي

السلام عليكم و رحمة الله و بعد

قال الدرعمي" ذهب بعض الفقهاء إلى أن خبر الآحاد يفيد العلم والعمل وهم يستندون في ذلك إلى أدلة هى فى حاصلها أخبارآحاد".

قال أبو داود:إن أشهرالأدلة اللتي يستدل بها من قال أن الآحاد تفيد العلم هو إرسال اللنبي صلى الله عليه وسلم معاذ إلى أهل اليمن و غيره من الصحابة إلى العديد من البقاع و هذا ليس آحاد !!!!!!!!بل أمر مجمع عليه لا خلاف فيه من أحد من الناس مسلمهم و كافرهم.

قال الدرعمي: "وذهب الأصوليون إلى خلاف ذلك وأن خبر الآحاد يفيد العمل وليس العلم إلا إذا احتفت به القرائن"

قال أبو داود:أطلق فيه قول الأصوليين دون اسثناء وهو يعني بالأصوليين أئمة الضلال و الزندقة الرازي و الآمدي وغيرهم ممن يقول بهذه المقالة مع العلم أن الأصوليين من أهل السنة كالشافعي في الرسالة و ابن حزم في الإحكام و ابن القيم في الإعلام لا يقولون بتلك المقولة الهالكة.

قال الدرعمي:" وأعنى هنا بالعلم اليقين وليس الظن ."

قال أبو داود:أجمع كل من فيه مسكة عقل من المسلمين أن العلم بالشيئ هو تيقنه و ليس هناك علم يفيد الظن !!!!!!!!!!!!!!فالظن ليس علماً بل هناك أقوال تفيد الظن فليتنبه.

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 15-08-04, 06:14 PM
الدرعمى الدرعمى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-06-04
المشاركات: 388
افتراضي

الأخ أبو داوود بارك الله فيك أنت لم تفهم ما أقصده فدع المراء وسب الأئمة واتهامهم بالزندقة رحمك الله .
__________________
فاطر السموات والأرض أنت وليى فى الدنيا والآخرة توفنى مسلمًا وألحقنى بالصالحين
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 15-08-04, 10:09 PM
عبد الرحمن السديس عبد الرحمن السديس غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-03-03
الدولة: الرياض
المشاركات: 3,694
افتراضي

راجع تدريب الراوي 1/131 فيه كلام طويل ونقول مفيدة .
وقد ذكر ابن عقيل في الفنون 2/637 أدلة من الكتاب بأن خبر الواحد يوجب العلم .
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 16-08-04, 03:42 AM
ابن وهب ابن وهب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-04-02
المشاركات: 6,958
افتراضي

جزاكم الله خيرا
احببت المشاركة بنقل هذا النص
في مجموع الفتاوى
(قال الحاكم‏:‏ و هذه نسخة الخط، يقول أبو بكر أحمد بن إسحاق، ويحيى بن منصور‏:‏ كلام الله صفة من صفات ذاته، ليس شىء من كلام الله خلق ولامخلوق، ولا فعل ولا مفعول، ولا مُحدَث ولا حَدَث ولا أحداث، فمن زعم أن شيئًا منه مخلوق أو محدَث؛ أو زعم أن الكلام من صفة الفعل ؛ فهو جهمي ضال مبتدع‏.‏
وأقول‏:‏ لم يزل الله متكلمًا، ولا يزال متكلمًا،والكلام له صفة ذات، لا مثل لكلامه من كلام خلقه، ولا نفاد لكلامه، لم يزل ربنا بكلامه، وعلمه وقدرته، وصفات ذاته واحدًا، لم يزل ولا يزال‏.‏
كلم ربنا أنبياءه وكلم موسى، والله الذي قال له‏:‏ ‏{‏إِنَّنِي أَنَا اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدْنِي‏}‏ ‏[‏طه‏:‏14‏]‏، ويكلم أولياءه يوم القيامة،ويحييهم بالسلام، قولاً في دار عدنه، وينادي عباده فيقول‏:‏ ‏{‏مَاذَا أَجَبْتُمُ الْمُرْسَلِينَ‏}‏ ‏[‏القصص‏:‏65‏]‏، ويقول‏:‏ ‏{‏لِّمَنِ الْمُلْكُ الْيَوْمَ لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ‏}‏ ‏[‏غافر‏:‏16‏]‏‏.‏
ويكلم أهل النار بالتوبيخ والعقاب، ويقول لهم‏:‏ ‏{‏اخْسَؤُوا فِيهَا وَلَا تُكَلِّمُونِ‏}‏ ‏[‏المؤمنون‏:‏108‏]‏‏.‏
ويخلو الجبار بكل أحد من خلقه فيكلمه، ليس بينه وبين أحد منهم ترجمان، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم‏.‏ ويكلم ربنا جهنم فيقول لها‏:‏ ‏{‏هَلِ امْتَلَأْتِ‏}‏‏؟‏، وينطقها فتقول‏:‏‏{‏هَلْ مِن مَّزِيدٍ‏}‏‏؟‏ ‏[‏ق‏:‏30‏]‏‏.‏
فمن زعم أن الله لم يتكلم إلا مرة، ولم يتكلم إلا ما تكلم به، ثم انقضى كلامه كفر بالله، بل لم يزل الله متكلمًا، ولا يزال متكلمًا، لا مثل لكلامه؛ لأنه صفة من صفات ذاته، نفى الله المثل عن كلامه كما نفى المثل عن نفسه ونفى النفاد عن كلامه كما نفى الهلاك عن نفسه فقال‏:‏ ‏{‏كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلَّا وَجْهَهُ‏}‏ ‏[‏القصص‏:‏88‏]‏، وقال‏:‏ ‏{‏كَانَ الْبَحْرُ مِدَادًا لِّكَلِمَاتِ رَبِّي لَنَفِدَ الْبَحْرُ قَبْلَ أَن تَنفَدَ كَلِمَاتُ رَبِّي‏}‏ ‏[‏الكهف‏:‏109‏]‏‏.‏
كلام الله غير بائن عن الله، ليس هو دونه، ولا غيره ولا هو، بل هو صفة من صفات ذاته كعلمه الذي هو صفة من صفات ذاته، لم يزل ربنا عالمًا ولا يزال عالمًا، ولم يزل متكلمًا ولا يزال يتكلم، فهو الموصوف بالصفات العلى؛ لم يزل بجميع صفاته التي هي صفات ذاته واحدًا، ولا يزال‏:‏ ‏{‏وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ‏}‏ ‏[‏الملك‏:‏14‏]‏‏.‏
كلم موسى فقال له‏:‏ ‏{‏إِنِّي أَنَا رَبُّكَ‏}‏ ‏[‏طه‏:‏12‏]‏ فمن زعم أن غير الله كلمه كفر بالله، فإن الله ينزل كل ليلة إلى سماء الدنيا فيقول‏:‏ ‏(‏هل من داع فأجيبه‏؟‏ هل من تائب فأتوب عليه‏؟‏‏)‏ فمن زعم أن علمه ينزل أو أمره ضل، بل ينزل إلى سماء الدنيا المعبود ـ سبحانه ـ الذي يقال له‏:‏ يا رحمن يا رحيم‏!‏‏!‏
فيكلم عباده بلا كيف ‏{‏الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى‏}‏ ‏[‏طه‏:‏ 5‏]‏، بلا كيف، لا كما قالت الجهمية‏:‏ إنه على الملك احتوى، ولا استولى، بل استوى على عرشه بلا كيف، وهو الله الذي له الأسماء الحسنى، فمن زعم أن اسمًا من أسمائه مخلوق أو مُحْدَث فهو جهمي، والله يخاطب عباده عودًا وبدءًا، ويعيد عليهم قصصه وأمره ونهيه، قرنًا فقرنًا من زعم أن الله لا يخاطب عباده، ولا يعيد عليهم قصصه وأمره ونهيه، عودًا وبدءًا، فهو ضال مبتدع، بل الله بجميع صفات ذاته واحد لم يزل ولا يزال، وما أضيف إلى الله من صفات فعله مما هو غير بائن عن الله فغير مخلوق، وكل شىء أضيف إلى الله بائن عنه دونه مخلوق‏.‏
وأقول‏:‏ أفعال العباد كلها مخلوقة، وأقول‏:‏ الإيمان قول وعمل، يزيد وينقص، وخير الناس بعد الرسول صلى الله عليه وسلم أبو بكر، ثم عمر، ثم عثمان، ثم عليّ‏.‏
وأقول‏:‏ إن أهل الكبائر في مشيئة الله إذا ماتوا، إن شاء عذبهم، ثم غفر لهم، وإن شاء غفر لهم من غير تعذيب‏.‏
وأخبار الآحاد مقبولة إذا نقلها العدول، وهي توجب العمل، وأخبار التواطؤ توجب العلم والعمل‏.‏
وصورة خط الإمام ابن خزيمة‏:‏ يقول محمد بن إسحاق‏:‏ أقر عندي أبو بكر أحمد ابن إسحاق، وأبو محمد يحيى بن منصور بما تضمن بطن هذا الكتاب، وقد ارتضيت ذلك أجمع، وهو صواب عندي‏.‏
)
انتهى
__________________
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
(لو أن أهل عمان أتيت ما سبوك ولا ضربوك
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 16-08-04, 04:06 AM
هيثم حمدان هيثم حمدان غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-03-02
المشاركات: 4,199
افتراضي

القول بأن أخبار الآحاد لا تفيد العلم قول أتفه من أن يعبأ بردّه.

الذي لا يفيد علماً لا شك أن الاشتغال به يعدّ إضاعة للوقت.

وهل يعقل أن يمضي الآلاف من علماء هذه الأمة أوقاتهم في جمع وتبويب ودراسة وشرح ما لا يفيد؟!
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 16-08-04, 05:10 AM
عبد الرحمن السديس عبد الرحمن السديس غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-03-03
الدولة: الرياض
المشاركات: 3,694
افتراضي

قال ابن تيمية في الفتاوي 18/40:
وكذلك الذي عليه الجمهور أن العلم يختلف باختلاف حال المخبرين به فرب عدد قليل أفاد خبرهم العلم بما يوجب صدقهم وأضعافهم لا يفيد خبرهم العلم ولهذا كان الصحيح أن خبر الواحد قد يفيد العلم إذا احتفت به قرائن تفيد العلم، وعلى هذا فكثير من متون الصحيحين متواتر اللفظ عند أهل العلم بالحديث ، وإن لم يعرف غيرهم أنه متواتر ولهذا كان أكثر متون الصحيحين مما يعلم علماء الحديث علما قطعيا أن النبي قاله تارة لتواتره عندهم ، وتارة لتلقى الأمة له بالقبول .
وخبر الواحد المتلقى بالقبول يوجب العلم عند جمهور العلماء من أصحاب أبى حنيفة ومالك والشافعي وأحمد وهو قول أكثر أصحاب الأشعري كالإسفرائيني وابن فورك فإنه وإن كان في نفسه لا يفيد إلا الظن لكن لما اقترن به إجماع أهل العلم بالحديث على تلقيه بالتصديق كان بمنزلة إجماع أهل العلم بالفقه على حكم مستندين في ذلك إلى ظاهر أو قياس أو خبر واحد فإن ذلك الحكم يصير قطعيا عند الجمهور ، وأن كان بدون الإجماع ليس بقطعي لأن الإجماع معصوم فأهل العلم بالأحكام الشرعية لا يجمعون على تحليل حرام ولا تحريم حلال كذلك أهل العلم بالحديث لا يجمعون على التصديق بكذب ، ولا التكذيب بصدق وتارة يكون علم أحدهم لقرائن تحتف بالأخبار لهم العلم ، ومن علم ما علموه حصل له من العلم ما حصل لهم .

وينظر 18/16-22
و18/48-51
و18/70
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 16-08-04, 05:12 AM
عبد الرحمن السديس عبد الرحمن السديس غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-03-03
الدولة: الرياض
المشاركات: 3,694
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هيثم حمدان
القول بأن أخبار الآحاد لا تفيد العلم قول أتفه من أن يعبأ بردّه.
الذي لا يفيد علماً لا شك أن الاشتغال به يعدّ إضاعة للوقت.
وهل يعقل أن يمضي الآلاف من علماء هذه الأمة أوقاتهم في جمع وتبويب ودراسة وشرح ما لا يفيد؟!
من يقول من أهل السنة إنه لا يفيد العلم يقول بأنه يفيد الظن ، ويوجب العمل في العقائد والأحكام ...
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 16-08-04, 06:11 AM
الدرعمى الدرعمى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-06-04
المشاركات: 388
افتراضي

بارك الله فيك شيخنا عبد الرحمن السديس وأحسنت فى فهمك فهى مسألة من مسائل الاعتقاد وليست من مسائل الفقه نعم ما قصده بعض أهل العلم من أن خبر الآحاد لا يفيد العلم أنه يفيد غلبة الظن وإنما يفيد العلم الخبر المتواتر وقد تفرع عن ذلك الخلاف حول هل يؤخذ بخبر لآحاد فى مسائل الاعتقاد ويمكن أن إشير هنا إلى أن من قال بعدم الأخذ بخبر الآحاد فى مسائل الاعتقاد لم يردّ مما نقله الثقات شيئًا فى باب السمعيات كما فعل الأشعرى فى الإبانة وغيره .
__________________
فاطر السموات والأرض أنت وليى فى الدنيا والآخرة توفنى مسلمًا وألحقنى بالصالحين
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 16-08-04, 04:25 PM
هيثم حمدان هيثم حمدان غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-03-02
المشاركات: 4,199
افتراضي

وفق الله الجميع.

قال الشيخ عبدالرحمن السديس وفقه الله: "من يقول من أهل السنة إنه لا يفيد العلم يقول بأنه يفيد الظن، ويوجب العمل في العقائد والأحكام ...".
وأقول: من قال من السلف الصالح وأهل الحديث القدامى إن أحاديث الآحاد لا تفيد العلم؟ ومن منهم فرّق بين إفادة العلم وبين العمل؟ مع التوثيق من كلامهم أنفسهم.

قال الشيخ الدرعمي وفقه الله: "فهى مسألة من مسائل الاعتقاد وليست من مسائل الفقه".
وأقول: منذ متى وهي "مسألة" يشتغل بها أصلاً؟ هل اعتبرها أهل الحديث المتقدمون "مسألة"؟ أم أنها كذلك عند المتكلمين ومن حذا حذوهم وردّ عليهم فحسب؟
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:12 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.