ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الحديثية
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #21  
قديم 02-01-12, 03:56 PM
أبو الأمين المهاجري أبو الأمين المهاجري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-09-11
الدولة: باريس
المشاركات: 1,637
افتراضي رد: وجوب التسليم لأئمتنا المتقدمين في أحكامهم الحديثية، ولو من غير دليل.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الطيب صياد مشاهدة المشاركة
بكل هدوء أخي - صاحب الموضوع - أسألك:
ما هو الدليل الذي انطلقتَ منه لكي توجب على الناس موافقة الأيمة في أحكامهم الحديثيَّة و لو من غير دليل؟
ثم تقول: إن هذا ليس من باب التقليد و إنما هو اتباعٌ
على رسلك سيدي،
أنت تنقل كلام عالم ليكون كلام عالمٍ آخرَ حجة
و لا وجه لهذا في الاتباع
و إنما هو التقليد الخالص
الأخ الطيب أسألك وبهدوء (ابتسامة) : ما قولك في تقليد المتقدمين في توثيق و تضعيف الرواة ؟
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 02-01-12, 05:46 PM
الطيب صياد الطيب صياد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-12-11
الدولة: الجزائر
المشاركات: 147
افتراضي رد: وجوب التسليم لأئمتنا المتقدمين في أحكامهم الحديثية، ولو من غير دليل.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو الأمين المهاجري مشاهدة المشاركة
الأخ الطيب أسألك وبهدوء (ابتسامة) : ما قولك في تقليد المتقدمين في توثيق و تضعيف الرواة ؟
أجيبُك يا حبيبي بكل انشراح صدرٍ:
أتدري ما ( توثيق المتقدمين و تجريحهم ) ؟
إنه ليس حكمًـــا
إنَّها شهادة
أو تدري ما قيمة ( شهادة العدل )؟
إنه واجبٌ قَبولُها
فقياسُ التصحيح على التوثيق قياسٌ مع الفارق فهو باطلٌ
بعبارة أخرى:
التصحيح اجتهاد و نظرٌ
و التوثيق و التضعيف شهادةٌ و خبرٌ
و النظر لا يقبلُ من أحد إلا ببرهان من المعصوم
و الخبر يجب قبوله من الثقات العدول
جميلٌ؟
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 02-01-12, 05:49 PM
أبو الأمين المهاجري أبو الأمين المهاجري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-09-11
الدولة: باريس
المشاركات: 1,637
افتراضي رد: وجوب التسليم لأئمتنا المتقدمين في أحكامهم الحديثية، ولو من غير دليل.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الطيب صياد مشاهدة المشاركة
أجيبُك يا حبيبي بكل انشراح صدرٍ:
أتدري ما ( توثيق المتقدمين و تجريحهم ) ؟
إنه ليس حكمًـــا
إنَّها شهادة
أو تدري ما قيمة ( شهادة العدل )؟
إنه واجبٌ قَبولُها
فقياسُ التصحيح على التوثيق قياسٌ مع الفارق فهو باطلٌ
بعبارة أخرى:
التصحيح اجتهاد و نظرٌ
و التوثيق و التضعيف شهادةٌ و خبرٌ
و النظر لا يقبلُ من أحد إلا ببرهان من المعصوم
و الخبر يجب قبوله من الثقات العدول
جميلٌ؟
لا أوافق أن التوثيق و التجريح شهادة لأنهم كانوا يوثقون و يجرحون الكثير من الرواة بتتبع مروياتهم و مقارنتها مع مرويات غيرهم و ليس بمعرفتهم لأنهم قطعا لم يعاصروا جميع الرواة إذن هو إجتهاد منهم فعندما يقول البخاري فلان منكر الحديث أو كثير الخطأ فقد قال ذلك بعد أن تتبع أحاديثه فوجده لا يروي كما يروي الثقات عن شيوخهم.


إذن أعيد لك السؤال : ما قولك في تقليد المتقدمين في توثيق و تضعيف الرواة ؟


لمزيد حول المسألة أنظر الرابط : http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=21469
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 02-01-12, 06:20 PM
الطيب صياد الطيب صياد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-12-11
الدولة: الجزائر
المشاركات: 147
افتراضي رد: وجوب التسليم لأئمتنا المتقدمين في أحكامهم الحديثية، ولو من غير دليل.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو الأمين المهاجري مشاهدة المشاركة
لا أوافق أن التوثيق و التجريح شهادة لأنهم كانوا يوثقون و يجرحون الكثير من الرواة بتتبع مروياتهم و مقارنتها مع مرويات غيرهم و ليس بمعرفتهم لأنهم قطعا لم يعاصروا جميع الرواة إذن هو إجتهاد منهم فعندما يقول البخاري فلان منكر الحديث أو كثير الخطأ فقد قال ذلك بعد أن تتبع أحاديثه فوجده لا يروي كما يروي الثقات عن شيوخهم.


إذن أعيد لك السؤال : ما قولك في تقليد المتقدمين في توثيق و تضعيف الرواة ؟


لمزيد حول المسألة أنظر الرابط : http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=21469
سأعيد لك الجواب :) فتابعْني خطوةً خطوةً
توثيق الصحابة شيء مفروغ منه
غير الصحابة:
- الاستفاضة بالعدالة و الثقة شيء كذلك مفروغ منه لأنَّ أعلى طرق التوثيق هو الاستفاضة كما ذكر ذلك السخاوي في الفتح، و ينسحب هذا على طائفة كبيرة من التابعين و أيمة الحديث المشاهير، و هي تفيد العلم الضروري بعدالة أولئك رضي الله عنهم، بل ذهب ابن حزم إلى الشهادة بالجنة لأمثال الحسن البصري و سعيد بن المسيب و ابن سيرين
- ثم التوثيق الذي نحمله عن الأفراد فإنه لا يكون إلا من المعاصرين
- فإن جرَّح ناقدٌ رجلاً من الأقدمين فإنه لا يقبل تجريحه و لو فسَّرهُ إلا بأن يسند قوله إلى أهل ذلك العصر ممن حضر الراوي و شهد غلطه و وهْمه أو سوء حفظه أو سقوط عدالته أو غفلته أو اختلاطه، أما أن نقبل قوله فيمن لم يعاصِرْهُ هكذا فغير ممكنٍ لأنَّه حكمٌ بالظن الذي هو أكذب الحديث، و كلامي هذا خاص فيمن استفاضت عدالتهم أو ثبتت بالإسناد الصحيح
و هذا التفصيل مبنيٌّ على قاعدة اليقين التي تنبثق منها قاعدة حرمة التقليد على أهل العلم و قاعدة وجوب قبول خبر العدل المتصل
فهل اتَّضح عندك ما أريدُهُ؟
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 02-01-12, 06:25 PM
أبو الأمين المهاجري أبو الأمين المهاجري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-09-11
الدولة: باريس
المشاركات: 1,637
افتراضي رد: وجوب التسليم لأئمتنا المتقدمين في أحكامهم الحديثية، ولو من غير دليل.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الطيب صياد مشاهدة المشاركة
سأعيد لك الجواب :) فتابعْني خطوةً خطوةً
توثيق الصحابة شيء مفروغ منه
غير الصحابة:
- الاستفاضة بالعدالة و الثقة شيء كذلك مفروغ منه لأنَّ أعلى طرق التوثيق هو الاستفاضة كما ذكر ذلك السخاوي في الفتح، و ينسحب هذا على طائفة كبيرة من التابعين و أيمة الحديث المشاهير، و هي تفيد العلم الضروري بعدالة أولئك رضي الله عنهم، بل ذهب ابن حزم إلى الشهادة بالجنة لأمثال الحسن البصري و سعيد بن المسيب و ابن سيرين
- ثم التوثيق الذي نحمله عن الأفراد فإنه لا يكون إلا من المعاصرين
- فإن جرَّح ناقدٌ رجلاً من الأقدمين فإنه لا يقب توثيق و لو فسَّرهُ إلا بأن يسند قوله إلى أهل ذلك العصر ممن حضر الراوي و شهد غلطه و وهْمه أو سوء حفظه أو سقوط عدالته أو غفلته أو اختلاطه، أما أن نقبل قوله فيمن لم يعاضرْهُ هكذا فغير ممكنٍن لأن حكمٌ بالظن الذي هو أكذب الحديث، و كلامي هذا خاص فيمن استفاضت عدالتهم أو ثبتت بالإسناد الصحيح
و هذا التفصيل مبنيٌّ على قاعدة اليقين التي تنبثق منه قاعدة حرمة التقليد على أهل العلم و قاعدة وجوب قبول خبر العدل المتصل
فهل اتَّضح عندك ما أريدُهُ؟
هل أفهم من كلامك أن كتاب تهذيب الكمال لا قيمة له عندك ؟

و عندما يقول البخاري في راوي لم يعاصره منكر الحديث و لا يسوق سندا و لا يشرح كيف قال ذلك لا تأخد بقوله ؟ و لتقريب المسألة لو قال ابن حزم في راوي لم يعاصره أنه ضعيف هل تقبل منه (ابتسامة) ؟
رد مع اقتباس
  #26  
قديم 02-01-12, 07:41 PM
عبدالرحمن نور الدين عبدالرحمن نور الدين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-07-07
المشاركات: 1,631
افتراضي رد: وجوب التسليم لأئمتنا المتقدمين في أحكامهم الحديثية، ولو من غير دليل.

الأخ أبو الأمين الهاجري وفقه الله
الذي ذكرته من من منع الاجتهاد في التصحيح والتضعيف لا أقصد به ما ذكره شيخنا خليل العربي هنا صراحة .
ولكن التلميح في المقال واضح .

وأوضح منه ما صرح به عدد من المشايخ الفضلاء والدكاترة النجباء الذين كادوا أن يجزموا بانتهاء عصور علم الحديث والتصحيح والتضعيف ، وأن ابن حجر ومن بعده من العلماء المتأخرين جنوا على علم الحديث ! .

أما ما ذكرت من إجماع أهل الحديث فهو حجة ، فهو واضح وصحيح إن ثبت الإجماع على حكم حديث ما .

أما أحكام الأئمة المفردة فنعمل بها مسترشدين بحكمهم لا مقلدين لهم ، اللهم إلا إن ظهر للباحث المتمكن أن المتقدم أصاب أجراً واحداً ، فليس له بعد أن ظهر له الصواب ووافقه بعض أهل العلم أن يقلد .
ويزداد دور الباحث إن اختلف المتقدمون في الحكم على حديث ، أن ينصر الصواب بالحجة والبرهان .

وإلا فكيف لابن عمار الشهيد والدراقطني وغيرهما وهم من المتأخرين أن يخالفوا حكم البخاري ومسلم بالتصحيح ، ويعلوا أحاديث في الصحيح !
__________________
ليس العلم بكثرة الرواية ،
ولكنه نور يقذفه الله في القلب ،
وشرطه الاتباع ، والفرار من الهوى والابتداع .
رد مع اقتباس
  #27  
قديم 02-01-12, 07:45 PM
أبو الأمين المهاجري أبو الأمين المهاجري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-09-11
الدولة: باريس
المشاركات: 1,637
افتراضي رد: وجوب التسليم لأئمتنا المتقدمين في أحكامهم الحديثية، ولو من غير دليل.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالرحمن نور الدين مشاهدة المشاركة
الأخ أبو الأمين الهاجري وفقه الله
الذي ذكرته من من منع الاجتهاد في التصحيح والتضعيف لا أقصد به ما ذكره شيخنا خليل العربي هنا صراحة .
ولكن التلميح في المقال واضح .

وأوضح منه ما صرح به عدد من المشايخ الفضلاء والدكاترة النجباء الذين كادوا أن يجزموا بانتهاء عصور علم الحديث والتصحيح والتضعيف ، وأن ابن حجر ومن بعده من العلماء المتأخرين جنوا على علم الحديث ! .
ماعندك واضح ليس عندي بواضح بل لم أرى التلميح الذي تقصده فهل لك أن تنقل لي ما يدل على هذا التلميح؟
اقتباس:
أما ما ذكرت من إجماع أهل الحديث فهو حجة ، فهو واضح وصحيح إن ثبت الإجماع على حكم حديث ما .
متفقان إذن في هذه النقطة
اقتباس:

أما أحكام الأئمة المفردة فنعمل بها مسترشدين بحكمهم لا مقلدين لهم ، اللهم إلا إن ظهر للباحث المتمكن أن المتقدم أصاب أجراً واحداً ، فليس له بعد أن ظهر له الصواب ووافقه بعض أهل العلم أن يقلد .
ويزداد دور الباحث إن اختلف المتقدمون في الحكم على حديث ، أن ينصر الصواب بالحجة والبرهان .
متفقان كذلك

اقتباس:
وإلا فكيف بالدراقطني والغساني وغيرهم وهم من المتأخرين أن يخالفوا حكم البخاري ومسلم بالتصحيح ، ويعلوا أحاديث في الصحيح !
متفقان أيضا و بارك الله فيكم
رد مع اقتباس
  #28  
قديم 02-01-12, 09:07 PM
الطيب صياد الطيب صياد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-12-11
الدولة: الجزائر
المشاركات: 147
افتراضي رد: وجوب التسليم لأئمتنا المتقدمين في أحكامهم الحديثية، ولو من غير دليل.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو الأمين المهاجري مشاهدة المشاركة
هل أفهم من كلامك أن كتاب تهذيب الكمال لا قيمة له عندك ؟

و عندما يقول البخاري في راوي لم يعاصره منكر الحديث و لا يسوق سندا و لا يشرح كيف قال ذلك لا تأخد بقوله ؟ و لتقريب المسألة لو قال ابن حزم في راوي لم يعاصره أنه ضعيف هل تقبل منه (ابتسامة) ؟
بل بالعكس يا سيدي الفاضل،
( تهذيب الكمال و تهذيب التهذيب ) و التاريخ الكبير و الجرح و التعديل و ثقات ابن حبان و ثقات العجلي و كتب الأيمة التي تنقل أقوالهم و اقوال شيوخهم في باب الجرح و التعديل لها كلُّ القيمة عندي و هي إحدى أصول السنَّة ...
كيف لا ؟ و بها نعرف الثقة من الضعيف
و نعرف المتصل من المنقطع
و نعرف أسماء الرواة
و نعرف المتفق و المفترق
و نعرف من روى قبل الاختلاط ممن روى بعده
و نعرف كل شيء بها
نعم ، كتاب كالتقريب لابن حجر هو خاص بحافظ متأخر لم يعاصر أحدًا من نقلة السنة فلا يمكنُنا الاعتماد عليه إلا على سبيل الاستئناس لا الاحتجاج
أما كلام اليمة المعاصرين للرواة فهو حجة مادام مُسندًا لرؤية و سماع
و كذا نقلهم بالإسناد الصحيح عن إمام أنه طعن في فلان المعاصر له أو وثَّقه مثلاً
أرجو أن تكون قد فهمتَ رأيي
و غير المعاصر لا يقبل قوله إلا إذا أسنده لمحسوس سواء كان هذا إمام المحدثين البخاري أو إمام الأندلس ابن حزم أو إمام العصر الألباني
رحم الله الجميع و رضي عنهم
فَهُــــــــــمْ حُفَّاظُ السُّنَّة و نقلة الشريعة التي بها يسعد الناس في الآخرة
و بطرحها يشقوْنَ
فمن طرحهم فقد طرح الشريعة كلها
اللهم ثبِّتْنا
رد مع اقتباس
  #29  
قديم 02-01-12, 09:19 PM
الطيب صياد الطيب صياد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-12-11
الدولة: الجزائر
المشاركات: 147
افتراضي رد: وجوب التسليم لأئمتنا المتقدمين في أحكامهم الحديثية، ولو من غير دليل.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو الأمين المهاجري مشاهدة المشاركة
هل أفهم من كلامك أن كتاب تهذيب الكمال لا قيمة له عندك ؟

و عندما يقول البخاري في راوي لم يعاصره منكر الحديث و لا يسوق سندا و لا يشرح كيف قال ذلك لا تأخد بقوله ؟ و لتقريب المسألة لو قال ابن حزم في راوي لم يعاصره أنه ضعيف هل تقبل منه (ابتسامة) ؟
بل بالعكس يا سيدي الفاضل،
( تهذيب الكمال و تهذيب التهذيب ) و التاريخ الكبير و الجرح و التعديل و ثقات ابن حبان و ثقات العجلي و كتب الأيمة التي تنقل أقوالهم و اقوال شيوخهم في باب الجرح و التعديل لها كلُّ القيمة عندي و هي إحدى أصول السنَّة ...
كيف لا ؟ و بها نعرف الثقة من الضعيف
و نعرف المتصل من المنقطع
و نعرف أسماء الرواة
و نعرف المتفق و المفترق
و نعرف من روى قبل الاختلاط ممن روى بعده
و نعرف كل شيء بها
نعم ، كتاب كالتقريب لابن حجر هو خاص بحافظ متأخر لم يعاصر أحدًا من نقلة السنة فلا يمكنُنا الاعتماد عليه إلا على سبيل الاستئناس لا الاحتجاج
أما كلام اليمة المعاصرين للرواة فهو حجة مادام مُسندًا لرؤية و سماع
و كذا نقلهم بالإسناد الصحيح عن إمام أنه طعن في فلان المعاصر له أو وثَّقه مثلاً
أرجو أن تكون قد فهمتَ رأيي
و غير المعاصر لا يقبل قوله إلا إذا أسنده لمحسوس سواء كان هذا إمام المحدثين البخاري أو إمام الأندلس ابن حزم أو إمام العصر الألباني
رحم الله الجميع و رضي عنهم
فَهُــــــــــمْ حُفَّاظُ السُّنَّة و نقلة الشريعة التي بها يسعد الناس في الآخرة
و بطرحها يشقوْنَ
فمن طرحهم فقد طرح الشريعة كلها
اللهم ثبِّتْنا
رد مع اقتباس
  #30  
قديم 02-01-12, 09:53 PM
أبو الأمين المهاجري أبو الأمين المهاجري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-09-11
الدولة: باريس
المشاركات: 1,637
افتراضي رد: وجوب التسليم لأئمتنا المتقدمين في أحكامهم الحديثية، ولو من غير دليل.

أولا : من قال بهذه القاعدة من المحدثين ؟

ثانيا : نطبق هذه القاعدة على حديث الصحيحين عن عَلْقَمَةَ بْنَ وَقَّاصٍ اللَّيْثِيَّ ، يَقُولُ : سَمِعْتُ عُمَرَ بْنَ الْخَطَّابِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، يَقُولُ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، يَقُولُ : " إِنَّمَا الْأَعْمَالُ بِالنِّيَّةِ ، وَإِنَّمَا لِامْرِئٍ مَا نَوَى ، فَمَنْ كَانَتْ هِجْرَتُهُ إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ ، فَهِجْرَتُهُ إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ ، وَمَنْ كَانَتْ هِجْرَتُهُ إِلَى دُنْيَا يُصِيبُهَا ، أَوِ امْرَأَةٍ يَتَزَوَّجُهَا ، فَهِجْرَتُهُ إِلَى مَا هَاجَرَ إِلَيْهِ " . اهــ فهل عندك توثيق بالسند لعَلْقَمَةَ بْنَ وَقَّاصٍ و سند لتوثيق محمد بن إبراهيم و يحيى بن سعيد و إن لم يكن عندك سند صحيح لتوثيق هؤلاء فهل هذا الحديث صحيح عندك أو ضعيف ؟
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:19 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.