ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > قسم المخطوطات
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 07-01-12, 06:37 PM
ابو عبد الرحمن الجزائري ابو عبد الرحمن الجزائري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-02-07
المشاركات: 2,979
افتراضي أضواءٌ على التّراث المخطوط في الجزائر بقلم الدكتور جمال عَزُّون الجزائريّ (1)

أضواءٌ على التّراث المخطوط في الجزائر

بقلم

الدكتور جمال عَزُّون الجزائريّ

(1)


كنتُ: في أثناء تردّدي على مراكز المخطوطات؛ في بعض جامعات المملكة؛ أُقلّب بطاقات فهارس المكتبات؛ المرتّبة حسب حروف المعجم؛ فأَجِدُ: إسبانيا، ألمانية، بلجيكا، تونس.... وهكذا.
وكان يُؤسفني أن لا أرى بطاقةً تحمل فهرس مخطوطات الجزائر.
ففكّرتُ في الأمر مليًّا؛ فإذا السّبب: عدم وجود مركزٍ بالجزائر يهتمّ بنشر التّراث؛ بعد جمعه، وحفظه، وصيانته، مع أنّ المقتضي لجمعه في مكانٍ واحدٍ قائم؛ إذ المخطوطات في الجزائر مفرّقةٌ في المساجد، والزّوايا، والمكتبات العامّة، والخاصّة.
فدَارَ في خلدي – إن وجدتُ فرصةً – أن أقوم بجولةٍ بين مدن الجزائر، أبحث فيها عن خزائن المخطوطات. وجاءت عطلةُ رجب وشعبان ورمضان 1411هـ، ووفَّقَ اللهُ للقيام بجولةٍ بين المدن والقرى التّالية بالجزائر:
1- طولقة.
2- بوسعادة.
3- الهامل.
4- الدّيس.
5- أولاد جلال.
6- سيدي خالد.
7- البَرْوَاقِيَّة.
8- وأخيرًا «الجزائر» العاصمة.

(أوّلاً): مدينة طولقة:

وهي مدينةٌ صحراويّة: تبعد عن العاصمة بأربعمائة كيل؛ جنوبًا تقريبًا، وقد رأيتُ فيها خزانتين للمخطوطات:
إحداهما:
خزانة الشّيخ عبد القادر العثمانيّ؛ الكائنة بزاويته الّتي تبعد عن وسط «طولقة» بكيلين، تقريبًا. وقد دخلنا مع الشّيخ إلى مكتبته؛ فإذا هي عامرةٌ بالمخطوطات في غرفةٍ كبيرةٍ مستطيلة، وكلّ جدار تحتوي رفوفه على نوع من العلم: الفقه، الأصول، العقيدة، الحديث...واستفسرتُ من الشّيخ عن وجود فهرسٍ للمخطوطات، فأجاب بالنَّفْي، فاقترحتُ عليه أن أقوم بعمل فهرسٍ للمكتبة، لكن حالت دون ذلك أمور!!
وقد رأيتُ في مكتبته، ممّا تيسّر لي، بعد صعوبة، ما يلي:
1 – صحيح ابن حبّان (المجلّد الأول منه في مجلّدة كبيرة بخطّ مغربيّ).
2 ـ بيان غربة الإسلام بواسطة صِنْفَي المتفقّهة والمتفقّرة(لعليّ بن ميمون الإدريسيّ الحسنيّ ثمّ المغربيّ).
3 – البرهان من علامات خروج المهديّ آخر الزّمان(لعليّ بن حسام الدّين الشّهير بالتّقيّ).
4 – استدراك الغلط على أبي عبيد القاسم بن سلام – رحمه الله (لأبي محمّد عبد الله بن مسلم بن قتيبة الدّينوريّ؛ في مجلّدة لطيفة).
5 – مختصر المبهمات(للحافظ العراقيّ).
6 - أزهار الرّياض في أخبار القاضي عياض(المجلّد الأوّل منه).
7 – الجزء الأوّل من كتاب الخطّابيّ في غريب الحديث.
ولم أتمكّن، بعد جهد مُضْنٍ، مِن مواصلة الفهرسة، لظروفٍ ما، لكن الشّيخ قال: عادة الباحثين أن يأتوا بآلة تصوير لتصوير ما يحتاجون إليه.
وفي أثناء دخولي إلى المكتبة رَمَقَتْ عيناي حجرةً تقعُ قبل غرفة المكتبة، بها عددٌ كبيرٌ من المخطوطات موضوعة على الأرض، مجموعات مجموعات، وفي الغرفة شابّ من تلاميذ الزّاوية، تعرّفت عليه بعد ذلك، وسألتُه عن تلك المخطوطات فأخبرني أنّ الشّيخ كلّفه بتنظيفها، وإزالة الغبار عنها، فأبديت له رغبتي في الاطّلاع عليها، وقد تمّ ذلك، وأهمّ ما وجدت فيها:
- جزء القدوريّ في الحديث (وهو جزءٌ حديثيّ يُورِد الأحاديث فيه مسندةً من المصنّف إلى النّبيّ ) وكان هذا الجزء ضمن مجموعٍ ضمّ ما يلي:
1 – فوائد جامعة مهمّة (تأليف: أبي محمّد عبد العزّ بن عبد السّلام).
2 – رسالة تتكلّم على صحّة الوقف المستجمع لشرائطه في الكتب المشتهرة الصّحيحة وإن لم يحكم به حاكم باتّفاق أئمّتنا(والمؤلّف لم يُذكر).
3 – جزء القدوريّ (وهو الشّيخ أبو الحسين أحمد بن محمّد بن جعفر القدوريّ وفي آخره: آخر حديث الشّيخ أبي الحسين أحمد بن محمّد بن جعفر القدوريّ).
4 – رسالة في جواب ما سمّى الإمام العلاّمة ابن الحاجب رحمه الله، التّأويلات البعيدة الحنفيّة (تأليف: نظام الدّين الأسبيجانيّ الحنفيّ).
5 – سند الإمام الشّافعيّ – لابن خطيب النّاصريّة(ت: 843هـ): «وهي عبارة عن رسالة شرح فيها مؤلّفها حديث أبي هريرة: «هو الطّهور ماؤه...» وقد نسخت الرسالة – بتوفيق من الله تعالى – وعسى أن تظهر قريبًا إن شاء الله تعالى».

الخزانة الثّانية:
خزانة الشّيخ أبي صالح العثمانيّ – رحمه الله – وقد توفّي قبل سنتين، وكان أحد القضاة، وقد خلّف خزانةَ مخطوطات في غرفته المتواضعة بالطّابق الأرضيّ من بيته، وقد أخبرني أكبر أولاده أنّهم ما فتحوا الخزانة منذ عامين؛ فاقترحتُ عليهم تنظيفها وفهرستها، فقبل ذلك فرحًا مسروراً.

والخزانة بها تسعة وثمانون مخطوطًا، وأهمّ ما فيها ما يلي:
1- نتائج الأصول في اختصار المحصول(شرح تنقيح الأصول لشهاب الدّين القرافي).
2- شرح البيقونيّة - لمحمّد الشّهير بجاد المولى ابن معدان(والكتاب له نسخة أخرى بدار الكتب المصريّة....).
3- كتاب الإعجاز والإيجاز (للثّعالبيّ).
4- قطعة من ديوان أبي الفضل قاسم بن أحمد بن عثمان بن حسن بن حسين البكريّ(ت: 562هـ).
5- المنهج الفائق والمنهل الرّائق والمعنى اللاّئق في أدب الموثّق وأحكام الوثائق (للونشريسيّ).
6- الأجوبة النّاصريّة في بعض مسائل أهل البادية (لمحمّد بن ناصر الدّرعيّ).
7- كتاب الغايات في معرفة معاني الآيات والأحاديث المتشابهات وكشف ظلمة ليلها بنور مشكاة مصباح الآيات المحكمات والآيات الموضّحات للمشكلات(تأليف نور الدّين أبي الحسن عليّ المرصفيّ الشّافعيّ).
8- صحيح البخاريّ (من البداية إلى صدقة الفطر).
9- كتاب اللّوائح والأسرار في منافع القرآن والأخبار(لعيسى بن سلامة بن عيسى).
10- الكشف عن مجاوزة هذه الأمّة الألف(للسّيوطيّ).
11- تقييدات أبي الحسن على المدوّنة.
12- كتاب المجالس والأحاديث(لابن الجوزيّ).
13- روض الأخبار المنتخب من ربيع الأبرار(لمحمّد بن قاسم بن يعقوب).
14- تكميل التّقييد وتحليل التّعقيد(لأبي عبد الله محمّد بن غازي العثمانيّ المكناسيّ، المجلّد الثّاني منه).
15- النّهاية والتّمام في معرفة الوثائق والأحكام(الأوّل منه، وكاتبه منصور بن أبي بكر النّفطيّ).
16- مقبول النّقول الجامع لأحاديث الرّسول --(الرّابع، وأظنّه للخازن المفسّر).
17- المنتقى شرح الموطّأ للباجيّ(المجلّد الأخير منه، وكتب عام 530هـ).
18- المدوّنة (كتب منها الحجّ، الطّلاق، العدّة، الرّضاع، الاستبراء....).
19- المدخل (لابن الحاجّ).
20- كتاب الإشراف على فضل الأشراف(للشّريف إبراهيم السّمهوديّ).

ثانيًا: مدينة بوسعادة:

وهي مدينةٌ سياحيّةٌ بها آثارٌ قديمة، وتبعد عن «الجزائر» العاصمة 273 كيلاً جنوبًا، وقد التقيتُ برئيس الجمعية الخيريّة لمسجد لوممين وكلّمته في موضوع المخطوطات وأنّي قرأتُ مقالاً في جريدة «المساء» بتاريخ: الأربعاء 19 جمادى الأولى 1411هـ بعنوان «المخطوطات في بوسعادة كنزٌ في طريق الاندثار» كتبه أحمد بيوض. وبعد تبادل الرّأي، وتجاذب أطراف الحديث، تقرّر البحث في ثلاث مناطق:
1- مدينة بوسعادة نفسها.
2- ثمّ بلديّة الهامل.
3- ثمّ بلديّة الدّيس.

أمّا مدينة بوسعادة؛ فقد بدأنا بمخطوطات «مسجد عبد الله بن مسعود» بعد أن وجد صندوق في صومعة المسجد يحتوي على مخطوطات، وقد علاها الغبار، ونسجت عليها العنكبوت بيتها، كما عثرنا على صندوقٍ آخر في زاوية أمام هذا المسجد، وقد مرّ عليها دهرٌ طويل.
جمعنا تلك المخطوطات في مكتب الجمعيّة الخيريّة، ثمّ نُظِّفت، وجعلتُ لها فهرسًا.
وحاصل ذلك ما يلي:
1- نظم ألفيّة العراقيّ في السّيرة.
2- عقيدة محمّد بن أبي شعيب(نظم محمّد بن عبد الرّحمن الدّيسيّ).
3- كتاب في الأذكار وآدابها وشرحها(لمؤلّف مجهول).
4- متن تحفة الحكّام في نكت العقود والأحكام.
5- نظم في القراءات.
6- كتاب بهرام المالكيّ في الفقه.
7- شروح كثيرة لمختصر خليل.
8- مصحف نسخة عبد الله بن محمّد بن الطّيّب بن عبد الله بن جويد البوسعاديّ بتاريخ (1275هـ).

«فائدة»: في آخر ورقةٍ من المصحف ما يلي:

يا ناظرًا في الخطّ حين يكمله


بعد الحياة وبعد الممات


إن رأيت سهوًا فلا تعجل بلومك لي


واعذر فلست بمعصوم من غلط

9- تفسير الجواهر الحسان(للثّعالبيّ؛ من مريم إلى النّاس، وهي نسخة واضحة، كتبها المدنيّ بن العربي بن أبي القاسم بن محمّد بن إبراهيم بن قاسم، الملقّب بالغول، بتاريخ سنة 1301هـ).
10- مجموعٌ فيه:
أ – شرح عقيدة التّوحيد(للشّيخ عبد العزيز بن يوسف بن عيسى طفيش اليَسْجَنِّي المصعبيّ الإباضيّ الوهبيّ، كتب عام1326هـ).
ب – شرح الأربعين النّوويّة (للشّيخ عبد العزيز بن يوسف اليسجنّي المصعبيّ).
11- إرشاد الطّالب المعلّم إلى معاني السّلّم(لمحمّد بن أحمد النّوي).

وفي أثناء بعض الزّيارات رأيت عند الشّيخ محمّد بلقوي[1]:
- شرح المواق على مختصر خليل(ناقص من أوّله).

ثمّ وجدتُ في حانوت الشّيخ ابن حامد البوسعاديّ ما يلي:
أ‌- مجلّدان ضخمان من بهرام الكبير(شرح مختصر خليل نسخ عام1076هـ).
ب‌- مصحف كامل بخطّ أحمد بن محمّد بن زرد العامريّ(نسخ عام 1328هـ).

وفي أثناء تجوّلي في منطقة بوسعادة التقيت بالشّيخ عميرة بسكر البوسعاديّ، وطلبت منه أن يملي عليّ ممّا يحفظ، فأَمْلَى عَلَيَّ:

قالوا لمسلمٍ فضل


قلتُ البخاريّ أعلى


قالوا المكرّر فيه


قلتُ المكرّر أحلى


ثمّ توجّهت إلى «مسجد عبد الحميد بن باديس» بحيّ «ولاد حميدة» وهو مسجد من مساجد «بوسعادة» وجدته في حالة ترميم، والمخطوطات في محلّ عال على جدار من جدران المسجد، ضمن صنادق خشبيّة، وكراتين ورقيّة، في حالة يرثى لها، وغالب ما وجدت مجلّدات ضخمة من مختلف شروح «المختصر الخليليّ» ورأيت – أيضًا:
1- حاشية الوزانيّ الحسين العمرانيّ على شرح ميّارة(وهي مجلّدان).
2- كتاب سيرة ذي القرنين(نسخة المكّي بن أبي العبّاس بن عبد الله البوسعاديّ ثمّ الحميديّ، بتاريخ عام 1329هـ).
وفي آخره:

الخطّ يبقى زمانًا بعد كاتبه


ولا محالة أنّ الخطّ يندرس


والنّفس تذهب بعد الموت مسرعة


ولا يزال مداد الحبر يحتبس


خالط قوم كرام تنال من فضائلهم


ولا تخالط من في أصله الدّنس


البيت الثّالث غير موزون، فتأمّل.

وفي أثناء الاشتغال بالفهرسة جاءنا الشّيخ عبد القادر بن شبيرة البوسعاديّ – وهو باحث مهتمّ بجمع المخطوطات والوثائق- ومعه صندوق يحوي مخطوطات، وهي:
1- لباب التّأويل في معاني التّنزيل(المجلّد الثّاني، لأبي محمّد عليّ بن محمّد بن إبراهيم المعروف بالخازن).
2- شرح للبخاريّ(مجلّد منه، ولم أتبيّن شارحه).
3- شروح للمختصر الخليليّ.
4- تفسير الخطيب الشّربينيّ (المجلّد الثّاني «الأعراف إلى الكهف» المجلّد الرّابع «يس إلى الحديد» المجلّد الخامس«المجادلة إلى النّاس»).

ثمّ سمعنا بمرض الشّيخ الزّديريّ – من شيوخ مدينة بوسعادة –وبعد الزّيارة سألته عن المخطوطات، فأخرج لنا أحد أبنائه كيسًا فيه:
1- شرح الشّيخ الفقيه المدرّس المفتي الخطيب القاضي أبي العبّاس أحمد بن الخطيب القسنطينيّ على منظومة أبي العبّاس أحمد بن فرح الإشبيليّ.
والّتي أوّلها:

غرامي صحيح والرّجا فيك معضل


ودمعي وحزني مرسل ومسلسل

والشّرح فيه نقص آخره.
2- همزيّة البوصيريّ(لأبي عبد الله محمّد بن سعيد الدّلاصيّ الإسكندريّ).
3- تأليف في الأحاديث النّبويّة(للفقيه أبي عبد الله محمّد بن سلامة القضاعيّ، وهي نسخة ناقصة في آخرها).

هذا ما تيسّر الاطّلاع عليه، واكتشافه، بفضل الله تعالى في مدينة «بوسعادة» مع العلم أنّ هناك خزائن أخرى في المساجد والزّوايا والعائلات، صعب الوصول إليها.
وقال بيوض أحمد – صحافي من مدينة بوسعادة:
«وفي بوسعادة لا يكاد المرء يعثر إلاّ على النَّزْرِ القليل من المخطوطات المبعثرة، هنا وهناك، بين المساجد القديمة، مثل: جامع النّخلة، أو الجامع العتيق بالقصر، الّذي يزيد عمره عن سبعمائة عام، حيث وجدنا –في الأخير- مخطوطات، لكنّها قليل جدًّا، وجلّها مصاحف وكتب حديث، كما توجد كتب مخطوطة أخرى بمسجد عليّ بن مسعود بلوممين، ومسجد أولاد حميدة.
وللإشارة فإن الكثير من المخطوطات ما زالت تمتلكها بعض العائلات، الّتي تسكن بوسعادة من زمن بعيد، نذكر منها: مكتبة الحاج عبد الرحمن بيّوض، والحاج عبد الله بن بلحاجّ، وعدد كبير من الأئمّة، وهواة جمع المخطوطات، والأشياء الأثريّة، ممّا يصعّب من عمليّة الاطّلاع عليها، فلو فكّر المسؤولون في إنشاء مركز توثيق لجمع المخطوطات لكان أحسن، وهو الشّيء الّذي يتمنّاه كلّ مثقّف غيور»اهـ(من جريدة «المساء الثّقافيّ»، الأربعاء 19 جمادى الأولى 1411هـ الموافق لـ5 ديسمبر1990م، ص11).

ثالثًا: بلديّة الهامل:

بلديّة «قرية» وتبعد عن «بوسعادة» بخمسة عشر كيلو مترًا، تقريبًا، مبنيّة على جبل، وبها زاوية مشهورة تدعى بزاوية الهامل أسّسها الشّيخ محمّد بن أبي القاسم الهامليّ(ت1317هـ) وشيخها -الآن- اسمه الحاج خليل.
قال أحمد بيوض: «لقد جمعت زاوية الهامل خلال تاريخها نحو خمسمائة مجلّد مخطوط، تتضمّن مصاحف وكتب تفسير وحديث، فحوت بذلك كنوزًا ممّا جعلها أكبر مكتبة في المنطقة، لكنّه للأسف عند اعتقال الحاج خليل، أقدمت السّلطات الفرنسيّة على اقتحام المكتبة، وإتلاف الجزء الكبير منها، بحثا عن وثائق تتعلّق بالثّورة، كما أنّ أفرادًا من العائلة حازوا على جزءٍ من هذه الكتب المخطوطة، وهي موزّعة – الآن- فيما بينهم، ولم يبق بها سوى ما بين (150و200) مجلّد مخطوط...» من مقال أحمد بيوض(ص11).
قلتُ: وقد حصلتُ على فهرس المكتبة، وهو يضمّ تسعة ومائة مخطوط، منها:
1- شرح الأربعين النّوويّة(للخشنيّ).
2- علوم القرآن(لمحمّد بن القاسم بن نصر).
3- شرح البسملة(لأبي يحيى زكريّا الأنصاريّ).
4- الشّيخ عليّ الأجهوريّ على ألفيّة العراقيّ في السّيرة.
5- المغني في أسماء الرّجال(لأبي طاهر).
6- مناقب الأئمّة (للشّعرانيّ).
7- رحلة الدّرعيّ(لأبي العبّاس الدّرعيّ).
8- شمائل أهل الفضائل(للتّرمذيّ).
9- خصائص النّبيّ - -(للخيريّ).
10- شرح الشّفا (للدّلجيّ).
11- ترجمة لصاحب الذّخيرة وعائشة البونيّة.
12- الشّمائل(للتّرمذيّ).
13- مبارق الأزهار في شرح مشارق الأنوار(لابن الملك).
14- نزهة الأنظار في فضل علم التّاريخ والأخبار(للحسين بن محمّد الورتلانيّ).
15- جوهرة العقول في ذكر الرّسول - -(للفاسيّ).
16- معالم الإيمان في معرفة رجال القيروان(جزءان: لابن ناجي).
17- الجمان في أخبار الزّمان(لعبد الكريم بن عليّ).
18- إتحاف الأخصا في فضائل الأقصى(لكمال الدّين بن أبي شريف، ت875هـ).
19- الأمير على ألفيّة العراقيّ.
20- شرح الجزريّة(لأبي زكريّا الأنصاريّ).
21- إبراز المعاني من حرز الأماني(لأبي شامة).
22- شرح الشّواهد الشّذوريّة(للبجاويّ).
23- إعراب الألفيّة(للشّافعيّ).
24- الإرشاد(للثّعالبيّ).
25- القناطر بحمد من كان للخلق فاطر.
26- فتح الإله ومنّته في فضل ربّي ونعمته(لمحمّد أبي راس).
27- الابتهاج في الإسراء والمعراج(لشمس الدّين الأزهريّ).
28- شرح رياض الصّالحين(للثّعالبي: نسختان).
29- الرّوض القايني(للبجائيّ).
30- شرح منظومة في الأصول(للسّنوسيّ).
31- شرح الجامع الصّغير(للعزيزيّ).

كما لا تخلو بعض عوائل قرية الهامل من مخطوطات؛ فهذا الأخ «عبد القادر بن عليّ بن محمّد منير الشّريف الهامليّ» أراني مشكورًا ما يلي:
1- قصيدة لمحمّد بن عبد الرّحمن الدّيسيّ(في رثاء محمّد بن أبي القاسم الهامليّ).
2- النّصح المبذول لقرّاء سلّم الوصول(لابن عبد الرّحمن الدّيسيّ، وهو شرح لنظم الورقات).
3- رسالة في الفرق بين الطّلاق البائن والرّجعيّ(للمهديّ بن محمّد الوزانيّ العمرانيّ).
4- شرح منظومة عبد الله الهبطيّ في أقسام العدّة وأحكامها(لأبي القاسم بن حجر، وعدد أبيات النّظم ستّة ومائة بيت).
5- وهناك نسخة أخرى واضحة جدا لشرح المنظومة بخطّ ناسخ آخر.
6- منظومة الأسمائيّة(لمحمّد بن أبي القاسم بخطّ قدّور بن الصّدّيق العذوريّ عام 1355هـ).

وهناك شابّ جرت لي معه قصّة طريفة، فقد أخبرني – حين سألتُه عن المخطوطات- أنّه يملك مخطوطًا لابن عبد البرّ النّمريّ، فاضطرب قلبي لسماع الخبر، وتمنّيتُ أن يكون ذلك صحيحًا، وبخاصّة أنّ الكثير من كتب هذا الإمام مفقود.
دخلت معه بيته، فأخرج لي مخطوطتين أو ثلاثا، ولم أَرَ فيها كتابًا لابن عبد البر! وأحسست أنّ الرّجل يملك مخطوطات، غير الّتي رأيت، فقد كان يحدّثني أنّه اشتغل بها فهرسة ونقلاً منها، وبعد أن أوضحت له أنّ عملي هو القيام بوصف وفهرسة ما أراه من المخطوطات فقط، صارحني قائلاً: المخطوطات موجودة هنا في هذه الدّار في مكان ما، فشكرت له صراحته وشجاعته وتجاوبه معي.
بعدها رافقتها إلى ذلك المكان، فإذا هو غار في جدار، صعد إليها، وجعل يناولني المخطوطات مجموعة مجموعة، وقد أحاط بها الغبار، واغبرّت حتّى اسودّت، ورأيت بعضها مبلّلا، بسبب رطوبة المكان.
أخرجت معه المخطوطات إلى ساحة الدّار، تفاديًا لانتشار الغبار في الغرف في أثناء النّفض، وحاصل ما رأيت ثلاثون مخطوطًا، منها:
1- سنن المهتدين في مقامات الدّين(لمحمّد بن يوسف العبدريّ في خمسين ومائتي ورقة تقريبًا).
2- مجرى الأنهر على ملتقى الأبحر(لنور الدّين الباقانيّ القادريّ الأنصاريّ في مجلّد).
3- إملاء وتنقيح على كتاب التّوضيح للألفيّة(بخطّ مؤلّفه، وهو: محمّد بن محمّد بن أبي عليّ بن محمّد، وهو كامل فرغ من نسخه عام 1012هـ بقسنطينة).
4- نهاية المرام في تيسير مطالعة الأحكام(لأبي عبد الله محمّد بن خنشاش، في مجلّد متوسّط).
5- الطريقة المحمّديّة وسيرة الأحمديّة(لمحمّد بن بير عليّ، انتهى منه عام 990هـ، ونسخه أحمد بن عبديّ بالقسطنطينيّة عام 1044هـ).
6- موطّأ الإمام مالك بن أنس(ناقص قليلا من أوّله وآخره)
7- العلوم الفاخرة في النّظر في أمور الآخرة(للثّعالبيّ، ناقص قليلا).
8- سراج السّالكين في سبيل ربّ العالمين(لعليّ بن داود الجزوليّ).

أمّا الكتاب الّذي نسبه لابن عبد البرّ فقد رأيتُهُ، وليس هو – مع الأسف-له، بل إنّه كتاب ينقل عن «ابن عبد البرّ» كثيرا في مواطن عديدة، يقول: قال أبو عمر في التمهيد: كذا..قال ابن عبد البرّ في كذا...وهكذا، ولعلّه لجلال الدّين السّيوطيّ؛ لأنّي وجدت فيه ما يلي: «...وقد تتبّعت قديمًا أسماء النّبيّ - - فبلغت نحو المائة والأربعين، وأفردتها بشرحها في مجلّد سمّيته: المرقاة، ثمّ لخّصته في جزء سمّيته: الرّياض الأنيقة، ثمّ لخّصته في مختصر سمّيته: الوسيلة....». وفي موطنٍ آخر يقول:
«وقد جمعت الأحاديث الواردة في هذه الخصال بأسانيدها في كتاب يسمّى: تمهيد الفرش في الخصال الموجبة لظلّ العرش، ثمّ لخّصته في مختصر يسمّى: بزوغ الهلال في الخصال الموجبة للظّلال».
وهذه الكتب من تأليف: جلال الدّين السّيوطيّ.

ومنهم الشّيخ سعوديّ عمر بن أحمد؛ من سكّان الهامل، أدخلني بيته، فرأيت عنده ما يلي من المخطوطات:
1-مشارق الأنوار في فوز أهل الاعتبار(لحسن العدويّ الحمزاويّ).
2-كتاب تعطير الأكوان بنشر شذا نفحات أهل العرفان(لمحمّد الصّغير).
3-التّحفة العليّة على المقدّمة الرّحبيّة(لموسى بن القاسم المغربيّ).
4-شرح لنظم محمّد بن سعيد المسمّى بالمقنع.
وأوّل النّظم:

يقول بعد حمد مجري الفلك


ثمّ على محمّد الهادي الزّكيّ


أزكى السّلام وعلى الأشراف


آل النّبيّ وكلّ ذي إنصاف

4-شرح الخرشي على خليل.
5-كتاب في الأوقات.
6-قصيدة في البلاغة.

ومنهم الأخ خالد شويحه، ووجدت عنده:
-كتاب عدّة المبتدي وعمدة المنتهي(تأليف في مجلّد ضخم).

ثمّ توجّهت إلى مكتبة «المسجد العتيق» الواقع في بلدية الجبل، أسفل الزاوية، وقد رأيت فيه:
1-شهادة بتحقيق نسب أولاد أبي زيد بن عليّ بن يوسف.
2-رسالة في القراءات(لمؤلّف مجهول).
3-كتاب جواهر الدّرر في حلّ ألفاظ المختصر(لمحمّد بن إبراهيم بن خليل التّتائي، ويسمّى باسم آخر: فتح الجليل في حلّ ألفاظ درر جواهر خليل).
4-بهجة النّفوس(لابن أبي جمرة).

رابعًا: الدّيس:

وهي قرية تقع قبل مدينة «بوسعادة» وإذا ذكرناها ذكرنا عالمها الشّيخ عبد الرحمن الدّيسيّ، الّذي قال عنه أحدهم:

جدّد الدّين وقد كان وهى


نصح الأمّة في الوقت الأهمّ


ولقد أحيا رسوما درست


بدروس كم لها الفضل وكم


حق أن تسعى المطايا نحوه


لوذعيّ تاج أرباب الحكم


أملاها عليّ الشّيخ عليّ محمّد الطّاهر ببوسعادة.

و«الدّيس» بها زاوية مشهورة، شيخها هو: حفيد الدّيسيّ، وقد سألته عن المخطوطات، فأخبرني أنّها موجودة عن أحد أبنائه، وأنّه سوف يأتي بها في يوم حدّدناه موعدًا.


«يتبع»




[جريدة «المدينة»: «ملحق التّراث»(ص4)، الإثنين 20 من ذي القعدة 1411هـ - 3 من يونية 1991م، العدد (8784)]




منقول بواسطة موقع مصابيح العلم تحت إشراف الشيخ سمير سمراد وفقه الله
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 08-01-12, 05:13 PM
رياض بن محمد الغامدي رياض بن محمد الغامدي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-06-11
المشاركات: 74
افتراضي رد: أضواءٌ على التّراث المخطوط في الجزائر بقلم الدكتور جمال عَزُّون الجزائريّ (1)

يا أبا عبد الرحمن /
جزاك الله خيراً على هذا النقل المتميز ، ولي طلب أريد كتاب معجم أعلام الجزائر لعادل نويهض فهل تساعدني في الحصول عليه ، ولك جزيل الشكر
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 08-01-12, 06:57 PM
أبو علي الطيبي أبو علي الطيبي غير متصل حالياً
لطف الله به
 
تاريخ التسجيل: 11-11-05
المشاركات: 934
افتراضي رد: أضواءٌ على التّراث المخطوط في الجزائر بقلم الدكتور جمال عَزُّون الجزائريّ (1)

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نحن ننتظر من أخينا الشيخ أبي عبد الرحمن تتمة المقال، فلا نكلفه بعد ذلك شيئا، ولا نبلبل باله!!
أما أنتم -أخي الشيخ رياض الغامدي- حفظك الله ورعاك
... فدونكم طلبتكم:
معجم أعلام الجزائر لعادل نويهض:
- نسخة في 11 ميقا:
http://www.archive.org/details/alam_aljazair
رابط مباشر:
http://www.archive.org/download/alam...m_aljazair.pdf

- نسخة ملونة (ذكر رافعها أنها منقحة ومفهرسة) في 50 ميقا:
http://www.archive.org/details/MoajamAlamAljazair
رابط مباشر:
http://www.archive.org/download/Moaj...amAljazair.pdf

وقد رفعها على الشابكة بعض الإخوة من "البرجيين" البرَرة (نسبة إلى برج بن عزوز) على مدونة لهم...
نفعكم الله بالمعجم، ونفع بكم.
__________________
تموت النفوس بأوصابها .... ولم تدر عُوّادها ما بها
وما أنصفت مهجة تشتكي .... أذاها إلى غير أحبابها
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 09-01-12, 12:51 AM
رياض بن محمد الغامدي رياض بن محمد الغامدي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-06-11
المشاركات: 74
افتراضي رد: أضواءٌ على التّراث المخطوط في الجزائر بقلم الدكتور جمال عَزُّون الجزائريّ (1)

جزاك الله خيرا يا أبا علي ، ولكني أريد الكتاب لأشتريه ، وأكرر طلبي لأبي عبد الرحمن وفقه الله.
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 09-01-12, 04:04 PM
أبو عبد العظيم الباتني أبو عبد العظيم الباتني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-09-09
المشاركات: 274
افتراضي رد: أضواءٌ على التّراث المخطوط في الجزائر بقلم الدكتور جمال عَزُّون الجزائريّ (1)

بارك الله فيك أخي الحبيب
عن المكتبة العثمانية في طولقة زرتها قبل شهرين تقريبا ودخلتها مع مريد الزاوية الشيخ ساعد وحدثته عن فهرستها وهل لها من فهرس فأخبرني أن لها فهرس فيه منتقى 500 مخطوط فقط وهو سيء للغاية لا يعتمد عليه
وأخبرني أنه شرع في فهرستها ...
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 11-01-12, 10:10 PM
نور الدين العربي نور الدين العربي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-12-10
المشاركات: 111
افتراضي رد: أضواءٌ على التّراث المخطوط في الجزائر بقلم الدكتور جمال عَزُّون الجزائريّ (1)

وماذا عن مخطوطات المكتبة القاسمية ببلدية الهامل، فأنا أريد منها مخطوطا، قيل أنه فيها، وهل المكتبة هي نفس دار الخليل القاسمي للطباعة والنشر، أم أن مخطوطاتها انتقلت إلى الدار، وهل مخطوطاتها انتقلت أو على الأقل صُوِّرت بالمكتبة الوطنية الجزائرية؟ أرجو من الإخوة الإجابة عن هذه التساؤلات.
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 13-01-12, 02:44 AM
أبو علي الطيبي أبو علي الطيبي غير متصل حالياً
لطف الله به
 
تاريخ التسجيل: 11-11-05
المشاركات: 934
افتراضي رد: أضواءٌ على التّراث المخطوط في الجزائر بقلم الدكتور جمال عَزُّون الجزائريّ (1)

فيما يخص المكتبة القاسمية:
- لا يزال مقرها بزاوية الشيخ محمد بن أبي القاسم بالهامل.
- دار الخليل القاسمي، دار تابعة لبعض المنتسبين إلى الزاوية، لكن لا علاقة لها مباشرة بالمكتبة (إلا ما تعلق بالرجوع إلى مخطوطاتها). هذا ما أعلم
- زار مركز جمعة الماجد المكتبة، وصور (بين 11 و 14 قرصا مضغوطا) من المخطوطات [مضى على ذلك سنوات، وعهدي بالأقراص بعيد، فقد استنسختها حين زرت المكتبة، لكن جائحة إلكترونية أصابتني.. ففجعتني بها كلها!]. لكن أخبرني قيم المكتبة "الشيخ أبو الأنوار دحية الحسني" أن المركز لم يصور إلا جزءا صغيرا من المكتبة، وأن أكثر ما صور المركز من كتب معروف، متداولة نسخه في مكتبات العالم، أو مطبوع.
- طبعت دار الغرب (سابقا) فهرسا لمخطوطات المكتبة، لعلك ترجع إليه أخي الكريم، لتتأكد من وجود المخطوط عندهم.
- راسل قيم المكتبة، أو سافر إليه.. ولن يردك خائبا بإذن الله!
__________________
تموت النفوس بأوصابها .... ولم تدر عُوّادها ما بها
وما أنصفت مهجة تشتكي .... أذاها إلى غير أحبابها
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 13-01-12, 01:50 PM
زكي التلمساني زكي التلمساني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-03-07
المشاركات: 39
افتراضي رد: أضواءٌ على التّراث المخطوط في الجزائر بقلم الدكتور جمال عَزُّون الجزائريّ (1)

و هناك مخطوطات أخرى كانت مترامية في تلمسان هنا و هناك، قد جمع بعضها خلال تظاهرة تلمسان عاصمة الثقافة الإسلامية
__________________
قال ابن باديس:"إننا نعرف عقلية الرجل من معرفتنا بالكتب التي يطالعها، فمن لا نرى له عناية بكتب السنة، فإننا لا نثق بعلمه في الدين."
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 13-01-12, 02:19 PM
أبو عبد العظيم الباتني أبو عبد العظيم الباتني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-09-09
المشاركات: 274
افتراضي رد: أضواءٌ على التّراث المخطوط في الجزائر بقلم الدكتور جمال عَزُّون الجزائريّ (1)

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زكي التلمساني مشاهدة المشاركة
و هناك مخطوطات أخرى كانت مترامية في تلمسان هنا و هناك، قد جمع بعضها خلال تظاهرة تلمسان عاصمة الثقافة الإسلامية

وأين هو مقرها الأن في تلمسان أخي الكريم ؟؟؟
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 13-01-12, 03:40 PM
نور الدين العربي نور الدين العربي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-12-10
المشاركات: 111
افتراضي رد: أضواءٌ على التّراث المخطوط في الجزائر بقلم الدكتور جمال عَزُّون الجزائريّ (1)

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو علي الطيبي مشاهدة المشاركة
فيما يخص المكتبة القاسمية:
- لا يزال مقرها بزاوية الشيخ محمد بن أبي القاسم بالهامل.
- دار الخليل القاسمي، دار تابعة لبعض المنتسبين إلى الزاوية، لكن لا علاقة لها مباشرة بالمكتبة (إلا ما تعلق بالرجوع إلى مخطوطاتها). هذا ما أعلم
- زار مركز جمعة الماجد المكتبة، وصور (بين 11 و 14 قرصا مضغوطا) من المخطوطات [مضى على ذلك سنوات، وعهدي بالأقراص بعيد، فقد استنسختها حين زرت المكتبة، لكن جائحة إلكترونية أصابتني.. ففجعتني بها كلها!]. لكن أخبرني قيم المكتبة "الشيخ أبو الأنوار دحية الحسني" أن المركز لم يصور إلا جزءا صغيرا من المكتبة، وأن أكثر ما صور المركز من كتب معروف، متداولة نسخه في مكتبات العالم، أو مطبوع.
- طبعت دار الغرب (سابقا) فهرسا لمخطوطات المكتبة، لعلك ترجع إليه أخي الكريم، لتتأكد من وجود المخطوط عندهم.
- راسل قيم المكتبة، أو سافر إليه.. ولن يردك خائبا بإذن الله!
بالفعل راسلت المكتبة القاسمية على موقعهم الاكتروني، وأجابوني بأن أتأكد من وجود المخطوط بالمكتبة، علما أني وقفت عليه في الفهرس الصادر عن دار الغرب الإسلامي، تأليف: محمدفؤاد القاسمي، وأنا سأسافر بإذن الله إلى الجزائر قاصدا ولاية الأغواط، ثم أنتقل إلى المكتبة القاسمية، فأود منك أخي أن تذكر لي عنوان المكتبة بالتفصيل، وكيف أذهب إلى المكتبة من ولاية الأغواط إن أمكن، أو على الأقل من العاصمة؟ وأيهما أقرب؟ وهل التصوير يحتاج إلى أيام، أم يتم في الحال؟ لأن مدة إقامتي في الجزائر يومان فقط، وهل يمكنك أن تذكر لي رقم هاتف المكتبة القاسمية، ودار الخليل القاسمي؟ أرجو الإجابة مأجورا مشكورا عن هذه التساؤلات الكثيرة، دمتم في عافية.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:22 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.