ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى أصول الفقه
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #11  
قديم 17-04-12, 03:48 PM
محمد بن حسن العراقي محمد بن حسن العراقي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-07-09
المشاركات: 271
افتراضي رد: حقائق عن المنطق

وهذه بعض النقولات عن بعض العلماء في المنطق ، ولعل المبيحين له يشترطون إكمال العلوم الشرعية قبل القدوم عليه وهذا عزيز في العراق ومن النوادر علوم الحديث والتفسير والعقيدة الصحيحة من التوحيد وغيره ، ولقد كان علماء العراق أكثرهم يهتمون بالمنطق كل الاهتمام ولا يقرأون من الحديث إلا صفحة من البخاري أو من رياض الصالحين للبركة في مجلس الإجازة العلمية بعد دراسة العلوم الأخرى ومنها المنطق لسنين طوال ، وقد حدثني جملة من تلاميذ العلامة المحدث الشيخ عبد الكريم الصاعقة البغدادي الأزجي الشيخلي الحسني أنه أوصى بكتبه أن توقف وأوصى وكتب في الوصية أن تحرق كتب المنطق التي في مكتبته لأنها كتب ضلال وأشهد على وصيته وأحرقت كتب المنطق التي فيها والحمد لله . وإليكم بعض ما وقفت عليه :

· شرح كتاب ألفاظ الكفر لملا علي القاري ص 163 :
( وأمر الإمام الفضلي بقتل من قال لفقيه ترك كتابه وذهب : ترك المنشار هاهنا وذهب ، كفر ، أي لأنه شبه علم الشريعة أو تعلمه بصنعة الحرفة ، والآلة بالآلة ، وقيدنا بعلم الشريعة لأنه لو كان الكتاب في المنطق ونحوه لا يكون كفرا ، لأنه يجوز إهانته في الشريعة ، حتى أفتى بعض الحنفية وكذا بعض الشافعية بجواز الاستنجاء به إذا كان خاليا عن ذكر الله تعالى مع الإتفاق على عدم جواز الاستنجاء بالورق الأبيض الخالي من الكتابة . ).
· فتح باب العناية بشرح كتاب النقاية لملا علي القاري (1 / 281) ،
· قال الملا علي القاري في مرقاة المفاتيح : 1/3 : وَاخْتَلَفَ السَّلَفُ الْأَبْرَارُ فِي كِتَابَةِ الْبَسْمَلَةِ فِي أَوَّلِ كُتُبِ الْأَشْعَارِ، فَمَنَعَهُ الشَّعْبِيُّ وَالزُّهْرِيُّ، وَأَجَازَهُ سَعِيدُ بْنُ الْمُسَيَّبِ، وَاخْتَارَهُ الْخَطِيبُ الْبَغْدَادِيُّ، وَالْأَحْسَنُ التَّفْصِيلُ بَلْ هُوَ الصَّحِيحُ، فَإِنَّ الشِّعْرَ حَسَنُهُ حَسَنٌ وَقَبِيحُهُ قَبِيحٌ، فَيُصَانُ إِيرَادُ الْبَسْمَلَةِ فِي الْهَجَوَيَّاتِ وَالْهَذَيَانِ وَمَدَائِحِ الظَّلَمَةِ وَنَحْوِهَا، كَمَا تُصَانُ فِي حَالِ أَكْلِ الْحَرَامِ، وَشُرْبِ الْخَمْرِ، وَمَوَاضِعِ الْقَاذُورَاتِ وَحَالَةِ الْمُجَامَعَةِ وَأَمْثَالِهَا، وَالْأَظْهَرُ أَنَّهُ لَا يُكْتَبُ فِي أَوَّلِ كُتُبِ الْمَنْطِقِ عَلَى الْقَوْلِ بِتَحْرِيمِ مَسَائِلِهَا، وَكَذَا فِي الْقِصَصِ الْكَاذِبَةِ بِجَمِيعِ أَنْوَاعِهِا، وَالْكُلُّ مُسْتَفَادٌ مِنْ قَوْلِهِ: " ذِي بَالٍ ".
· وقال في آداب الاستنجاء 1/381 : قَالُوا: وَالْكَاغِدُ وَإِنْ كَانَ بَيَاضًا فَهُوَ مُحْتَرَمٌ إِلَّا إِذَا كُتِبَ عَلَيْهِ نَحْوَ الْمَنْطِقِ وَلَمْ يَكُنْ فِيهِ ذِكْرُ اللَّهِ تَعَالَى، فَيَجُوزُ الِاسْتِنْجَاءُ.
· وقال في المرقاة 1 /293: وَقَدْ أَلَّفَ الْإِمَامُ الشَّيْخُ جَلَالُ الدِّينِ السُّيُوطِيُّ رَحِمَهُ اللَّهُ رِسَالَةً فِي تَحْرِيمِ الْمَنْطِقِ وَالْكَلَامِ.
· فتوى ابن الصلاح من فتاواه 1/ 211: وَأما اسْتِعْمَال الاصطلاحات المنطقية فِي مبَاحث الْأَحْكَام الشَّرْعِيَّة فَمن الْمُنْكَرَات المستبشعة والرقاعات المستحدثة وَلَيْسَ بِالْأَحْكَامِ الشَّرْعِيَّة وَالْحَمْد الله فالافتقار إِلَى الْمنطق أصلا وَمَا يزعمه المنطقي للمنطق من أَمر الْحَد والبرهان فقعاقع قد أغْنى الله عَنْهَا بِالطَّرِيقِ الأقوم والسبيل الأسلم الأطهر كل صَحِيح الذِّهْن لَا سِيمَا من خدم نظريات الْعُلُوم الشَّرْعِيَّة وَلَقَد تمت الشَّرِيعَة وعلومها وخاض فِي بحار الْحَقَائِق والدقائق علماؤها.
· مغنى المحتاج 1/162 : باب الاستنجاء وَمِنْ الْمُحْتَرَمِ مَا كُتِبَ عَلَيْهِ اسْمٌ مُعَظَّمٌ أَوْ عِلْمٌ كَحَدِيثٍ وَفِقْهٍ. قَالَ فِي الْمُهِمَّاتِ: وَلَا بُدَّ مِنْ تَقْيِيدِ الْعِلْمِ بِالْمُحْتَرَمِ سَوَاءٌ أَكَانَ شَرْعِيًّا كَمَا مَرَّ أَمْ لَا كَحِسَابٍ وَنَحْوٍ وَطِبٍّ وَعَرُوضٍ فَإِنَّهَا تَنْفَعُ فِي الْعُلُومِ الشَّرْعِيَّةِ، أَمَّا غَيْرُ الْمُحْتَرَمِ كَفَلْسَفَةٍ وَمَنْطِقٍ مُشْتَمِلٍ عَلَيْهِمَا كَمَا قَالَهُ بَعْضُ الْمُتَأَخِّرِينَ فَلَا، أَمَّا غَيْرُ الْمُشْتَمِلِ عَلَيْهَا فَلَا يَجُوزُ.
· سُئِلَ شَيْخُ الْإِسْلَامِ أَحْمَد بْنُ تَيْمِيَّة - قَدَّسَ اللَّهُ رُوحَهُ -: مَا تَقُولُونَ فِي " الْمَنْطِقِ " وَهَلْ مَنْ قَالَ إنَّهُ فَرْضُ كِفَايَةٍ مُصِيبٌ أَمْ مُخْطِئٌ؟ .
فَأَجَابَ: الْحَمْدُ لِلَّهِ، أَمَّا الْمَنْطِقُ: فَمَنْ قَالَ: إنَّهُ فَرْضُ كِفَايَةٍ وَإِنْ مَنْ لَيْسَ لَهُ بِهِ خِبْرَةٌ فَلَيْسَ لَهُ ثِقَةٌ بِشَيْءِ مِنْ عُلُومِهِ فَهَذَا الْقَوْلُ فِي غَايَةِ الْفَسَادِ مِنْ وُجُوهٍ كَثِيرَةِ التَّعْدَادِ مُشْتَمِلٌ عَلَى أُمُورٍ فَاسِدَةٍ وَدَعَاوَى بَاطِلَةٍ كَثِيرَةٍ لَا يَتَّسِعُ هَذَا الْمَوْضِعُ لِاسْتِقْصَائِهَا. بَلْ الْوَاقِعُ قَدِيمًا وَحَدِيثًا: أَنَّك لَا تَجِدُ مَنْ يُلْزِمُ نَفْسَهُ أَنْ يَنْظُرَ فِي عُلُومِهِ بِهِ وَيُنَاظِرَ بِهِ إلَّا وَهُوَ فَاسِدُ النَّظَرِ وَالْمُنَاظَرَةِ كَثِيرُ الْعَجْزِ عَنْ تَحْقِيقِ عِلْمِهِ وَبَيَانِهِ. فَأَحْسَنُ مَا يُحْمَلُ عَلَيْهِ كَلَامُ الْمُتَكَلِّمِ فِي هَذَا: أَنْ يَكُونَ قَدْ كَانَ هُوَ وَأَمْثَالُهُ فِي غَايَةِ الْجَهَالَةِ وَالضَّلَالَةِ وَقَدْ فَقَدُوا أَسْبَابَ الْهُدَى كُلَّهَا فَلَمْ يَجِدُوا مَا يَرُدُّهُمْ عَنْ تِلْكَ الْجَهَالَاتِ إلَّا بَعْضُ مَا فِي الْمَنْطِقِ مِنْ الْأُمُورِ الَّتِي هِيَ صَحِيحَةٌ فَإِنَّهُ بِسَبَبِ بَعْضِ ذَلِكَ رَجَعَ كَثِيرٌ مِنْ هَؤُلَاءِ عَنْ بَعْضِ بَاطِلِهِمْ وَإِنْ لَمْ يَحْصُلْ لَهُمْ حَقٌّ يَنْفَعُهُمْ وَإِنْ وَقَعُوا فِي بَاطِلٍ آخَرَ. وَمَعَ هَذَا فَلَا يَصِحُّ نِسْبَةُ وُجُوبِهِ إلَى شَرِيعَةِ الْإِسْلَامِ بِوَجْهِ مِنْ الْوُجُوهِ. إذْ مَنْ هَذِهِ حَالُهُ فَإِنَّمَا أَتَى مِنْ نَفْسِهِ بِتَرْكِ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ مِنْ الْحَقِّ حَتَّى احْتَاجَ إلَى الْبَاطِلِ. وَمِنْ الْمَعْلُومِ: أَنَّ الْقَوْلَ بِوُجُوبِهِ قَوْلُ غُلَاتِهِ وَجُهَّالِ أَصْحَابِهِ. وَنَفْسُ الْحُذَّاقِ مِنْهُمْ لَا يَلْتَزِمُونَ قَوَانِينَهُ فِي كُلِّ عُلُومِهِمْ بَلْ يُعْرِضُونَ عَنْهَا. إمَّا لِطُولِهَا وَإِمَّا لِعَدَمِ فَائِدَتِهَا وَإِمَّا لِفَسَادِهَا وَإِمَّا لِعَدَمِ تَمَيُّزِهَا وَمَا فِيهَا مِنْ الْإِجْمَالِ وَالِاشْتِبَاهِ. فَإِنَّ فِيهِ مَوَاضِعَ كَثِيرَةً هِيَ لَحْمُ جَمَلٍ غَثٍّ عَلَى رَأْسِ جَبَلٍ وَعِرٍ لَا سَهْلٍ فَيُرْتَقَى وَلَا سَمِينٌ فَيُنْتَقَلُ. وَلِهَذَا مَا زَالَ عُلَمَاءُ الْمُسْلِمِينَ وَأَئِمَّةُ الدِّينِ يَذُمُّونَهُ وَيَذُمُّونَ أَهْلَهُ وَيَنْهَوْنَ عَنْهُ وَعَنْ أَهْلِهِ حَتَّى رَأَيْت لِلْمُتَأَخِّرِينَ فُتْيَا فِيهَا خُطُوطُ جَمَاعَةٍ مِنْ أَعْيَانِ زَمَانِهِمْ مِنْ أَئِمَّةِ الشَّافِعِيَّةِ وَالْحَنَفِيَّةِ وَغَيْرِهِمْ فِيهَا كَلَامٌ عَظِيمٌ فِي تَحْرِيمِهِ وَعُقُوبَةِ أَهْلِهِ حَتَّى إنَّ مِنْ الْحِكَايَاتِ الْمَشْهُورَةِ الَّتِي بَلَغَتْنَا: أَنَّ الشَّيْخَ أَبَا عَمْرِو بْنَ الصَّلَاحِ أَمَرَ بِانْتِزَاعِ مَدْرَسَةٍ مَعْرُوفَةٍ مِنْ أَبِي الْحَسَنِ الآمدي وَقَالَ: أَخْذُهَا مِنْهُ أَفْضَلُ مِنْ أَخْذِ عَكَّا. مَعَ أَنَّ الْآمِدِيَّ لَمْ يَكُنْ أَحَدٌ فِي وَقْتِهِ أَكْثَرَ تَبَحُّرًا فِي الْعُلُومِ الْكَلَامِيَّةِ وَالْفَلْسَفِيَّةِ مِنْهُ وَكَانَ مِنْ أَحْسَنِهِمْ إسْلَامًا وَأَمْثَلِهِمْ اعْتِقَادًا. وَمِنْ الْمَعْلُومِ أَنَّ الْأُمُورَ الدَّقِيقَةَ: سَوَاءٌ كَانَتْ حَقًّا أَوْ بَاطِلًا إيمَانًا أَوْ كُفْرًا لَا تُعْلَمُ إلَّا بِذَكَاءِ وَفِطْنَةٍ فَكَذَلِكَ أَهْلُهُ قَدْ يستجهلون مَنْ لَمْ يُشْرِكْهُمْ فِي عِلْمِهِمْ وَإِنْ كَانَ إيمَانُهُ أَحْسَنَ مِنْ إيمَانِهِمْ إذَا كَانَ فِيهِ قُصُورٌ فِي الذَّكَاءِ وَالْبَيَانِ وَهُمْ كَمَا قَالَ اللَّهُ تَعَالَى: {إنَّ الَّذِينَ أَجْرَمُوا كَانُوا مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا يَضْحَكُونَ} {وَإِذَا مَرُّوا بِهِمْ يَتَغَامَزُونَ} {وَإِذَا انْقَلَبُوا إلَى أَهْلِهِمُ انْقَلَبُوا فَكِهِينَ} {وَإِذَا رَأَوْهُمْ قَالُوا إنَّ هَؤُلَاءِ لَضَالُّونَ} {وَمَا أُرْسِلُوا عَلَيْهِمْ حَافِظِينَ} {فَالْيَوْمَ الَّذِينَ آمَنُوا مِنَ الْكُفَّارِ يَضْحَكُونَ} {عَلَى الْأَرَائِكِ يَنْظُرُونَ} {هَلْ ثُوِّبَ الْكُفَّارُ مَا كَانُوا يَفْعَلُونَ} . فَإِذَا تَقَلَّدُوا عَنْ طَوَاغِيتِهِمْ أَنَّ كُلَّ مَا لَمْ يَحْصُلْ بِهَذِهِ الطَّرِيقِ الْقِيَاسِيَّةِ فَلَيْسَ بِعِلْمِ .....
َسُئِلَ:عَنْ " كُتُبِ الْمَنْطِقِ ".فَأَجَابَ: أَمَّا " كُتُبُ الْمَنْطِقِ " فَتِلْكَ لَا تَشْتَمِلُ عَلَى عِلْمٍ يُؤْمَرُ بِهِ شَرْعًا وَإِنْ كَانَ قَدْ أَدَّى اجْتِهَادُ بَعْضِ النَّاسِ إلَى أَنَّهُ فَرْضٌ عَلَى الْكِفَايَةِ وَقَالَ بَعْضُ النَّاسِ: إنَّ الْعُلُومَ لَا تَقُومُ إلَّا بِهِ كَمَا ذَكَرَ ذَلِكَ أَبُو حَامِدٍ فَهَذَا غَلَطٌ عَظِيمٌ عَقْلًا وَشَرْعًا. أَمَّا " عَقْلًا " فَإِنَّ جَمِيعَ عُقَلَاءِ بَنِي آدَمَ مِنْ جَمِيعِ أَصْنَافِ الْمُتَكَلِّمِينَ فِي الْعِلْمِ حَرَّرُوا عُلُومَهُمْ بِدُونِ الْمَنْطِقِ الْيُونَانِيِّ. وَأَمَّا " شَرْعًا " فَإِنَّهُ مِنْ الْمَعْلُومِ بِالِاضْطِرَارِ مِنْ دِينِ الْإِسْلَامِ أَنَّ اللَّهَ لَمْ يُوجِبْ تَعَلُّمَ هَذَا الْمَنْطِقِ الْيُونَانِيِّ عَلَى أَهْلِ الْعِلْمِ وَالْإِيمَانِ. وَأَمَّا هُوَ فِي نَفْسِهِ فَبَعْضُهُ حَقٌّ وَبَعْضُهُ بَاطِلٌ وَالْحَقُّ الَّذِي فِيهِ كَثِيرٌ مِنْهُ أَوْ أَكْثَرُهُ لَا يُحْتَاجُ إلَيْهِ وَالْقَدْرُ الَّذِي يُحْتَاجُ إلَيْهِ مِنْهُ فَأَكْثَرُ الْفِطَرِ السَّلِيمَةِ تَسْتَقِلُّ بِهِ وَالْبَلِيدُ لَا يَنْتَفِعُ بِهِ وَالذَّكِيُّ لَا يَحْتَاجُ إلَيْهِ وَمَضَرَّتُهُ عَلَى مَنْ لَمْ يَكُنْ خَبِيرًا بِعُلُومِ الْأَنْبِيَاءِ أَكْثَرُ مِنْ نَفْعِهِ؛ فَإِنَّ فِيهِ مِنْ الْقَوَاعِدِ السَّلْبِيَّةِ الْفَاسِدَةِ مَا رَاجَتْ عَلَى كَثِيرٍ مِنْ الْفُضَلَاءِ وَكَانَتْ سَبَبَ نِفَاقِهِمْ وَفَسَادِ عُلُومِهِمْ. وَقَوْلُ مَنْ قَالَ إنَّهُ كُلَّهُ حَقٌّ كَلَامٌ بَاطِلٌ بَلْ فِي كَلَامِهِمْ فِي الْحَدِّ وَالصِّفَاتِ الذَّاتِيَّةِ وَالْعَرَضِيَّةِ وَأَقْسَامِ الْقِيَاسِ وَالْبُرْهَانِ وَمَوَادِّهِ مِنْ الْفَسَادِ مَا قَدْ بَيَّنَّاهُ فِي غَيْرِ هَذَا الْمَوْضِعِ وَقَدْ بَيَّنَ ذَلِكَ عُلَمَاءُ الْمُسْلِمِينَ وَاَللَّهُ أَعْلَمُ.

· قال السيوطي في فتاويه :
فن المنطق فن خبيث مذموم ، يحرم الاشتغال به ، ...إلى أن قال ، وليس له ثمرة دينية أصلا ، بل ولا دنيوية - نص على مجموع ما ذكرته أئمة الدين ، وعلماء الشريعة –
فأول من نص على ذلك الإمام الشافعي - رضي الله عنه –
ونص عليه من أصحابه إمام الحرمين ،
والغزالي في آخر أمره ،
وابن الصباغ - صاحب الشامل - وابن القشيري ،
ونصر المقدسي ، والعماد بن يونس ، وحفده ، والسلفي ، وابن بندار ، وابن عساكر ، وابن الأثير ، وابن الصلاح ، وابن عبد السلام ، وأبو شامة ، والنووي ، وابن دقيق العيد ، والبرهان الجعبري ، وأبو حيان ، والشرف الدمياطي ، والذهبي ، والطيبي ، والملوي ، والأسنوي ، والأذرعي ، والولي العراقي ، والشرف بن المقري ، وأفتى به شيخنا قاضي القضاة شرف الدين المناوي ، ونص عليه من أئمة المالكية ابن أبي زيد - صاحب الرسالة - والقاضي أبو بكر بن العربي ، وأبو بكر الطرطوشي ، وأبو الوليد الباجي ، وأبو طالب المكي - صاحب قوت القلوب [ ص: 301 ] وأبو الحسن بن الحصار ، وأبو عامر بن الربيع ، وأبو الحسن بن حبيب ، وأبو حبيب المالقي ، وابن المنير ، وابن رشد ، وابن أبي جمرة ، وعامة أهل المغرب .

ونص عليه من أئمة الحنفية أبو سعيد السيرافي ، والسراج القزويني ، وألف في ذمه كتابا - سماه : " نصيحة المسلم المشفق لمن ابتلي بحب علم المنطق " ونص عليه من أئمة الحنابلة ابن الجوزي ، وسعد الدين الحارثي ، والتقي ابن تيمية ، وألف في ذمه ونقض قواعده مجلدا كبيرا - سماه " نصيحة ذوي الأيمان في الرد على منطق اليونان " وقد اختصرته في نحو ثلث حجمه –
وألفت في ذم المنطق - مجلدا سقت فيه نصوص الأئمة في ذلك ،
وقول هذا الجاهل : إن المنطق فرض عين على كل مسلم ، يقال له : إن علم التفسير والحديث والفقه التي هي أشرف العلوم ليست فرض عين بالإجماع ، بل هي فرض كفاية ، فكيف يزيد المنطق عليها ؟ ! فقائل هذا الكلام : إما كافر ، أو مبتدع ، أو معتوه لا يعقل .

وقوله : إن توحيد الله متوقف على معرفته من أكذب الكذب ، وأبلغ الافتراء ، ويلزم عليه تكفير غالب المسلمين المقطوع بإسلامهم ،
ولو أن المنطق في نفسه حق لا ضرر فيه لم ينفع في التوحيد أصلا ،
ولا يظن أنه ينفع فيه إلا من هو جاهل بالمنطق لا يعرفه ؛ لأن المنطق إنما براهينه على الكليات ، والكليات لا وجود لها في الخارج ، ولا تدل على جزئي أصلا ، هكذا قرره المحققون العارفون بالمنطق ، فهذا الكلام الذي قاله هذا القائل استدللنا به على أنه لا يعرف المنطق ، ولا يحسنه ، فيلزم بمقتضى قوله أنه مشرك ؛ لأنه قال : إن التوحيد متوقف على معرفته وهو لم يعرفه بعد . فإن قال : أردت بذلك أن إيمان المقلد لا يصح ، وإنما يصح إيمان المستدل قلنا : لم يريدوا بالمستدل على قواعد المنطق ، بل أرادوا مطلق الاستدلال ، الذي هو في طبع كل أحد حتى في طبع العجائز ، والأعراب ، والصبيان ، كالاستدلال بالنجوم على أن لها خالقا ، وبالسماء ، والأنهار ، والثمار ، وغيرها ، وهذا لا يحتاج إلى منطق ولا غيره ، والعوام والأجلاف كلهم مؤمنون بهذا الطريق .

وقوله : إن للمتكلم بكل حرف منه عشر حسنات هذا شيء لا نعرفه إلا للقرآن ، الذي هو كلام الله جل جلاله ، فإن أراد هذا الجاهل أن يلحق المنطق - الذي هو من وضع الكفار - بكلام رب العالمين فقد ضل ضلالا بعيدا ، وخسر خسرانا مبينا ، والعجب من حكمه على الله بالباطل ، والإخبار بمقادير الثواب لا يتلقى إلا من صاحب النبوة عليه الصلاة والسلام .

وقوله : إن من لا يعلم المنطق ففتواه لا تصح يلزم عليه أن الصحابة [ ص: 302 ] والتابعين [ وأتباع التابعين ] لم تصح فتواهم ، فإن المنطق إنما دخل بلاد الإسلام في حدود سنة ثمانين ومائة من الهجرة ، فمضى في الإسلام هذه المدة ، ولا وجود للمنطق فيه ، وقد كان في هذه المدة غالب المجتهدين من الأئمة المرجوع إليهم في أمر الدين ، أفيظن عاقل مثل هذا الظن ؟ وقد نص الشافعي - رضي الله عنه - نفسه على ذم الاشتغال بالمنطق ، أفيقول هذا الجاهل هذه المقالة في مثل الشافعي - رضي الله عنه - ؟ ومن سميناهم من أئمة المذاهب الأربعة الذين دونوا الفقه ، وأضحوا سبل الفتاوى وهم عصمة الدين .
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 17-04-12, 05:14 PM
ابو يعقوب العراقي ابو يعقوب العراقي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-05-07
الدولة: في قلب كل محب
المشاركات: 2,252
افتراضي رد: حقائق عن المنطق

لماذا التكرار ، ليس عندك غير هذا .....

هات لنا شيئا جديدا واترك التكرار هذا معيب ....
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 17-04-12, 07:58 PM
ابو يعقوب العراقي ابو يعقوب العراقي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-05-07
الدولة: في قلب كل محب
المشاركات: 2,252
افتراضي رد: حقائق عن المنطق

هذه النقولات من موقع "سحا....... الله يهديهم -.

ولكن تخصص الموقع الطـ.ـ.ـ ع ن لا المنطق .
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 17-04-12, 10:21 PM
محمد بن حسن العراقي محمد بن حسن العراقي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-07-09
المشاركات: 271
افتراضي رد: حقائق عن المنطق

بسم الله الرحمن الرحيم
رب يسر وأعن يا كريم
إلى الأستاذ الكريم الشيخ أبي يعقوب وفقكم الله لمرضاته .
السلام عليكم ورمة الله وبركاته
هذه النقولات من كتاب شرح الفاظ الكفر وعندي نسخة من معرض اربيل اهديت لي قريبا ومنها نقلت بيدي والله شهيد علي ، أما مجموع الفتاوى لشيخ الاسلام فقرأتها قديما ونقلتها من الشاملة أمس وكذا بقية المصادر ، وأما ظاهرة الإرجاء للشيخ سفر فعندي مذ سنين ومن الشاملة نقلت للسهولة والكتاب عندي مستنسخ عندما كان ممنوعا في الزمن السابق سنة 2000 ، من شارع المتنبي .
ووالله إني لم أدخل موقع سحاب ولم أنقل منه ، وعلى كل حال فنقلت فتاوي المعاصرين من مقال لمشارك في الملتقى المبارك قبل أيام ووجدت كلاما موافقا لما أحسبه حق بغض النظر عن قائله ،
أستاذنا الكريم أبا يعقوب حفظكم الله ،
كررت لأنكم ما أجبتم على كلام القاري والشربيني وابن تيمية وابن الصلاح ،
وإني لا أجادلكم فأعلم أنكم من المدافعين عن دراسة المنطق ومن المحبين له وأتمنى لكم التوفيق في نصرة أهل السنة ،
ولكن هذه أراء المشايخ وهو صريح قول شيخ الاسلام ابن تيمية ،
فبالله عليك أخي الكريم وأستاذي الفاضل ،
هل المنطق فرض عين ؟ أم فرض كفاية ؟
جواب شيخ الاسلام يفند ويرد على من قال ذلك .
وهل هو مندوب أم مباح ، ؟
كل العلماء من أهل السنة ممن أباح دراسة المنطق ينصون أنه لا يدرس إلا بعد إكمال العلوم وينتفع منه في تقرير عقيدة أهل السنة ، على أن شيخ الاسلام ابن تيمية درسه ليبطله ويبين عواره وهذا واضح في رده ونقضه للمنطق وكفى بعنوان الكتابين بيانا لرأيه ، بل المطالع في المجلد التاسع من مجموع الفتاوي يرى شيخ الاسلام إبطاله للحدود ومن أقواله أنه كان يظن أن المنطق فيه نفع وتبين له أنه لا نفع فيه بل فيه ضرر نص عليه عند تفنيده لجملة من قواعده ، وأذكر كلاما له ونقلت بعضا منه أن العلوم قبل مزجها بالمنطق كانت أفضل ككتاب الرسالة في الأصول وكتاب سيبويه في النحو ، وتأمل أخي الكريم كلام ابن الصلاح وفتواه ونقل شيخ الاسلام عنه أنه فرح بغلق مدرسة الامدي وقال أن هذا خير من فتح عكا ....كما تقدم .
إن كان في المسألة أقوال فخذ منها ولا تلغ أقوالا ثابتة عن أئمة كبار ممن سلف ،
لكم فرحت بكونكم في ديار الوحي وكانت أمنية كل سلفي من التسعينات وحتى اليوم أن يكون معك وأسأل الله تعالى أن ينفعك وينفع بك إخوانك إذا رجعت إليهم وقل الحمد لله الذي نجانا من القوم الظالمين ، وأود تذكيركم وأنتم أهل للفضل والخير ، أننا بحاجة لعلوم الحديث والعقيدة الصحيحة وأصول التوحيد والفقه الأثري والقراءات وهذه علوم إن وجدت فقليلة أو ضعيفة في بلدنا وأنتم على علم بذلك ،
الله يوفقكم ويثبتكم على الحق والهدى ،
معذرة لن أعلق على نقاشكم القادم .
وأسألكم الدعاء
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 17-04-12, 10:34 PM
ابو يعقوب العراقي ابو يعقوب العراقي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-05-07
الدولة: في قلب كل محب
المشاركات: 2,252
افتراضي رد: حقائق عن المنطق

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد بن حسن العراقي مشاهدة المشاركة
ولكن هذه أراء المشايخ وهو صريح قول شيخ الاسلام ابن تيمية ،
فبالله عليك أخي الكريم وأستاذي الفاضل ،
هل المنطق فرض عين ؟ أم فرض كفاية ؟
جواب شيخ الاسلام يفند ويرد على من قال ذلك .
وهل هو مندوب أم مباح ، ؟
حياك اخي الحبيب :
نعم نحن مع شيخ الاسلام فيمن قال انه فرض عين او كفاية ورد عليهم ...
وقد اثبتنا هذا القول قبل خمس سنوات في المقدمة المنطقية التي كتبتها ولم اعتقد غير ذلك انه ليس بواجب ولا كفائي الا بشرط ليس المهم طرحه الان.

واعجبني قول الشيخ الاصولي عبد الكريم : في كون المنطق الة لفهم المصطلحات وبعض القضايا الاصولية ليس اكثر.
فلا يصنف حتى اي باب من الاحكام .
سألتُ معالى الشيخ سعد الشثري قال لي مباح
وسُال الشيخ الفقه محمد الشنقطي وانا جالس عنده عن حكم تعلم المنطق فقال فردد قول الاخضري في السلم نظما يعني الجواز.


ولكن اين النص على ان شيخ الاسلام حرم المنطق ....
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 21-04-12, 07:25 AM
العابري العابري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-07-04
المشاركات: 314
افتراضي رد: حقائق عن المنطق

يا أبا يعقوب لو كسوت عباراتك بعيدا عن التهكم لكان أحرى للقبول، وقد ذكرتني بالسبكي وهو يتهكم بشيخه محدث الدنيا الحافظ الذهبي بسبب إعراض الأخير عن علم الكلام جملة وتفصيلاً،
ولذا كان من جملة الأسباب التي من أجلها حرم بعض أهل العلم تعلم المنطق أنه يفتح على صاحبه باب الزهو والكبر واحتقار الآخرين فاحذر يا أخي رحمني الله وإياك..
وأما مسألة حكم تعلم المنطق فقد أشبعت بحثاً، والخلاف فيها قديم جديد، وكل ذي عينين يدرك مدى تغلغل علم المنطق في كثير من الفنون والتي يصعب معها فهم بعض مصطلحاتها دون خلفية منطقية جيدة
وفقنا الله وإياكم لمرضاته وسلك بنا سبيل طاعته،،،
__________________
وقد يتعين على المصنف إذا رأى رأيا يخالف ما رآه المبرزون في صناعة من الصنائع أن يتهم رأيه ولا يتسرع في تخطئتهم، وإنما ينبغي أن يلتمس حقيقة ما قالوه.
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 21-04-12, 02:08 PM
ابو يعقوب العراقي ابو يعقوب العراقي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-05-07
الدولة: في قلب كل محب
المشاركات: 2,252
افتراضي رد: حقائق عن المنطق

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة العابري مشاهدة المشاركة
ولذا كان من جملة الأسباب التي من أجلها حرم بعض أهل العلم تعلم المنطق أنه يفتح على صاحبه باب الزهو والكبر واحتقار الآخرين
هذه دعوى ، وكلام ليس بصحيح ، اترك عنك العاطفة وهات لنا بعلم .

وما قلتهُ فوق من التعليقات على كلام المحرمين لعلم المنطق .... ما هي الا وجهة نظري للمسألة واجتهادي فلا الزم بها احدا ولي الحق في ذلك.
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 21-04-12, 09:40 PM
أبودجانة الأردني أبودجانة الأردني غير متصل حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: 23-01-12
الدولة: الأردن-عمان
المشاركات: 414
افتراضي رد: حقائق عن المنطق

بارك الله فيك
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 22-04-12, 01:29 AM
العابري العابري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-07-04
المشاركات: 314
افتراضي رد: حقائق عن المنطق

لا أحد يحجر عليك أن تعرض وجهة نظرك لكن ليس بالتجهيل عندما تقول عن بعضهم: "ولم ير احد منهم المنطق كيف يحكمون والحكم على الشيء فرع من تصوره وثبوته"
ما دليلك على هذا ؟
ثم تتهكم بأخيك وتقول: " طيب : انت اما ذكي لا تحتاج الى المنطق و اما انت بليد لا تنتفع منه .فقل اي الصنفين انت ؟؟"" سبحان الله هل هذا يليق!!
وتسمتر في لغة متعجرفة وتقول:" فركوس وكثير امثاله يدندنون حول هذه المقالة لشيخ الاسلام والعجيب ادع فركوسا للنظر والتأمل فيها".
نصيحتي لك أن ترفق بنفسك، فإن كان هذا هو الذي تعلمته من تمنطقك فواحسرتاه، فعد أدراجك خير لك.
وهب أني أخطأت في ذكر تعليل التحريم بالمنطق بأنه يدعو إلى الكبر، لكنك لم تنكر مسألة التكبر والغرور عند المناطقة، وقد نبه على ذلك شيخنا الموفق الحازمي -حفظه الله- في شرحه على السلم، وأن المناطقة عند بعضهم غلو في هذا الجانب، فقال على قول الناظم: "، ( أَخْرَجَا نَتَائِجَ الفِكْرِ لِأَرْبَابِ الحِجَا ) ، ( لِأَرْبَابِ ) ، يعني : أصحاب ، يعني : أرباب مضاف و( الحِجَا ) مخصص مضاف إليه ، وأل هنا قال الشارح : للكمال . يعني : للعهد العلمي ، مراد المعهود الفرد الكامل ، وهذا عند بعضهم يعظمون بدع المنطق ويجعلون أهله كأنهم هم العقلاء الذين بلغوا غاية العقل وأن غيرهم دونهم وهذا فيه نوع غلو"، ونبه على ذلك في هذا الشرح أكثر من مرة، فاستمع له، وهدأ سرعة قلمك قليلاً، وليتسع صدرك للنقاش مع إخوانك.
ولست في هذا المقام مدافعاً عن أحد، ولا اختلف معك في أهمية المنطق لطالب العلم،
وفقنا الله وإياك لما يحب ويرضى...
__________________
وقد يتعين على المصنف إذا رأى رأيا يخالف ما رآه المبرزون في صناعة من الصنائع أن يتهم رأيه ولا يتسرع في تخطئتهم، وإنما ينبغي أن يلتمس حقيقة ما قالوه.
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 22-04-12, 01:42 AM
ابو يعقوب العراقي ابو يعقوب العراقي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-05-07
الدولة: في قلب كل محب
المشاركات: 2,252
افتراضي رد: حقائق عن المنطق

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة العابري مشاهدة المشاركة
لا أحد يحجر عليك أن تعرض وجهة نظرك لكن ليس بالتجهيل عندما تقول عن بعضهم: "ولم ير احد منهم المنطق كيف يحكمون والحكم على الشيء فرع من تصوره وثبوته"من يحرم لا يقرأ والا كيف يحرم على الناس ويحلله لنفسه هذا تناقض فلا بد ان يخرج نفسه ويخرج من يوجه له كلامه
هذا احتمال
واحتمال انهم طالعوا وطلبت من الاخ الاثبات على انهم طالعوا حتى نعرف هل هذا تقليد ام اجتهاد
وقلنا المقلد لايناقش بل يبين له ....
ثم تتهكم بأخيك وتقول: " طيب : انت اما ذكي لا تحتاج الى المنطق و اما انت بليد لا تنتفع منه .فقل اي الصنفين انت ؟؟"" سبحان الله هل هذا يليق!!
هذا سؤال مطروح لكل من يأتي بقول شيخ الاسلام لابين له ان هذه العبارة ليست بصحيحة
وتسمتر في لغة متعجرفة وتقول:" فركوس وكثير امثاله يدندنون حول هذه المقالة لشيخ الاسلام والعجيب ادع فركوسا للنظر والتأمل فيها".
الان اعرض اي قتوى تحرم المنطق يأتي بها المستدل بعبارة شيخ الاسلام وكأنها اية كونية ثابتة مع اني عدم صحة العبارة فادعوه للتفكر هو وغيره وحتى انت
نصيحتي لك أن ترفق بنفسك، فإن كان هذا هو الذي تعلمته من تمنطقك فواحسرتاه، فعد أدراجك خير لك.
شكرا على النصيحة
وهب أني أخطأت في ذكر تعليل التحريم بالمنطق بأنه يدعو إلى الكبر، لكنك لم تنكر مسألة التكبر والغرور عند المناطقة،
اتهم الطاووس بالغرور ولم نجد [ابتسامة]
وقد نبه على ذلك شيخنا الموفق الحازمي -حفظه الله-
نحب هذا الرجل وجلست معه في بيته
ولا اختلف معك في أهمية المنطق لطالب العلم،
جيد
وفقنا الله وإياك لما يحب ويرضى
امين امين امين ...

والله الموفق
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:56 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.