ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الحديثية
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #51  
قديم 17-06-13, 07:56 PM
أحمد الأقطش أحمد الأقطش غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-03-09
المشاركات: 2,705
افتراضي رد: استشكال العلماء لبعض ما نقله الترمذي عن البخاري

تعارُض الوصل والإرسال
قال ابن دقيق العيد [شرح الإلمام 1/179]: «فمِن العلل: الاختلاف في الإسناد والإرسال، وتقديم الأحفظ المُرسِل على المُسنِد الأقلِّ حِفظاً. وهذا الأخير - إذا ثبتت عدالةُ المُسنِد - غيرُ قادحٍ على المختار عند أهل الأصول». اهـ وقال أيضاً [الإمام في معرفة أحاديث الأحكام 1/103]: «وأيضاً تُقَدَّم رواية مالك ومَن تابَعه - لعدم الاضطراب فيها - على رواية يحيى بن سعيد للاختلاف عليه». اهـ

قلتُ: رَوَى هذا الحديثَ عن المغيرة بن أبي بردة ثلاثةُ نفر:
> فقال سعيد بن سلمة: عن المغيرة، عن أبي هريرة.
> وقال يحيى بن سعيد: عن المغيرة، عن بعض بني مدلج.
>وقال عطاء بن السائب: عن المغيرة، عن عبد الله المدلجي.
فالمغيرة رَوَى هذه القصة مرسلةً عن النبي r، وأسندها سعيد عن أبي هريرة t. وثبوتُ الحديث عن النبي r هو فرعٌ عن ثبوته عن الصحابي، وجانِبُ الإرسال في هذا الحديث أقوى. وإنما وقع الاضطرابُ مِن يحيى بن سعيد في اسم المغيرة، وليس في وَصْل الإسناد. قال أبو جعفر الطحاوي [شرح مشكل الآثار 10/203]: «وكان سعيدٌ ويحيى لَمَّا اختلفا، كان يحيى بالصواب أَوْلَى لِحِفظه وثبته، ولتقصير سعيد بن سلمة عن ذلك وتخلُّفه عنه». اهـ
رد مع اقتباس
  #52  
قديم 18-06-13, 12:25 AM
ماجد أحمد ماطر ماجد أحمد ماطر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-01-12
المشاركات: 707
افتراضي رد: استشكال العلماء لبعض ما نقله الترمذي عن البخاري

اقتباس:
فقال سعيد بن سلمة: عن المغيرة، عن أبي هريرة.
> وقال يحيى بن سعيد: عن المغيرة، عن بعض بني مدلج.
>وقال عطاء بن السائب: عن المغيرة، عن عبد الله المدلجي.
فالمغيرة رَوَى هذه القصة مرسلةً عن النبي وأسندها سعيد عن أبي هريرة


الإضطراب واقع من يحيى بن سعيد الأنصاري وهو واضح فيما ساقه الدارقطني
اقتباس:
وإنما وقع الاضطرابُ مِن يحيى بن سعيد في اسم المغيرة، وليس في وَصْل الإسناد

بل الإضطراب الحاصل في كل ذلك وهو ظاهر

قال الدارقطني رحمه الله في العلل :( وَرَواهُ يَحيَى بن سَعِيدٍ الأَنصارِيُّ واختُلِف عَنهُ ؛ فَرَواهُ هُشَيمٌ ، عَن يَحيَى بنِ سَعِيدٍ الأَنصارِيِّ ، عَنِ المُغِيرَةِ ، بن أَبِي بُردَة ، عَن رَجُلٍ مِن بَنِي مُدلِجٍ : أَنَّ رَجُلاً سَأَل رَسُول الله صَلَّى الله عَلَيه وسَلم.
وقال شُعبَةُ : عَن يَحيَى بنِ سَعِيدٍ ، عَنِ المُغِيرَةِ ، عَن رَجُلٍ مِن قَومِهِ ، عَن رَجُلٍ سَأَل النَّبِيّ صَلَّى الله عَلَيه وسَلم.
وقال حَمّاد بن سَلَمَة : عَن يَحيَى ، عَنِ المُغِيرَةِ بنِ عَبدِ الله ، عَن أَبِيهِ ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى الله عَلَيه وسَلم.
وقال ابن عُيَينَة : عَن يَحيَى ، عَنِ المُغِيرَةِ بنِ عَبدِ الله ، أَو عَبدِ الله بنِ المُغِيرَةِ ، أَنَّ ناسًا مِن بَنِي مُدلِجٍ سَأَلُوا النَّبِيّ صَلَّى الله عَلَيه وسَلم.
وَقال يَحيَى القَطّانُ : عَن يَحيَى ، عَن عَبدِ الله بنِ المُغِيرَةِ ، عَن رَجُلٍ مِن بَنِي مُدلِجٍ ، أَنَّ رَجُلاً مِنهُم سَأَل النَّبِيّ صَلَّى الله عَلَيه وسَلم.
وقال حَمّاد بن زَيدٍ : عَن يَحيَى ، عَن عَبدِ الله بنِ المُغِيرَةِ ، عَن أَبِيهِ ، عَن رَجُلٍ مِن بَنِي مُدلِجٍ اسمُهُ عَبد الله ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى الله عَلَيه وسَلم.
وقال رَوحُ بن القاسِمِ : عَن يَحيَى ، عَنِ المُغِيرَةِ بنِ عَبدِ الله ، أَو عَبدِ الله بنِ المُغِيرَةِ ، عَن رَجُلٍ مِن بَنِي مُدلِجٍ ، قال : قال رَسُولُ الله صَلَّى الله عَلَيه وسَلم.
وَقال بَحرُ بن كُنَيزٍ السَّقّا ، عَن يَحيَى ، عَن عَبدِ الله بنِ المُغِيرَةِ بنِ أَبِي بُردَة ، عَنِ النَّبِيِّ صَلى الله عَليه وسَلم.
وقال يَزِيد بن هارُون : عَن يَحيَى ، عَن عَبدِ الله بنِ المُغِيرَةِ بنِ أَبِي بُردَة ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى الله عَلَيه وسَلم.
ورَواهُ زُفَرُ بن الهُذَيلِ ، عَن يَحيَى ، عَن عَبدِ الله بنِ المُغِيرَةِ ، عَن بَعضِ بَنِي مُدلِجٍ ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى الله عَلَيه وسَلم) .
وقد سبق التنبيه أن في النسخة في رواية هشيم المغيرة عن ابي بردة والصواب ما أثبتناه والله أعلم
ثم قال الدارقطني بعد ذلك :( وأَشبَهُهُما بِالصَّوابِ قَولُ مالِكٍ ومَن تابَعَهُ ، عَن صَفوان بنِ سُلَيمٍ).
قال أبوعبدالرحمن وسعيد بن سلمة قد وثقه النسائي وذكره ابن حبان في الثقات واحتج به ابن حبان وابن خزيمة في صحيحهما وصحح حديثه جمع من العلماء منهم البخاري والبغوي وابن المنذر وغيرهم وقد قال ابن عبد البر أن العلماء تلقوه بالقبول .
وقال الحافظ أبو يوسف الفسوي في المعرفة والتأريخ :( وقد تحققت من الاستقصاء وذكر الأسامي اسماً فاسماً لأن جملة الأمر أن مالك بن أنس لم يضع في الموطأ اسناداً وأظهر اسماً يحدث عنه إلا وهو ثقة خلا عبد الكريم بن أمية فإنه ضعيف وكان له رأي سوء، وقد كتبت ما انتهى إلينا من مناقبهم وشمائلهم في الجزء الرابع) .
قال أبو عبدالرحمن عبدالكريم أبو أمية وليس ابن أمية وهو تصحيف من بعض النساخ
وقال الحافظ يعقوب بن سفيان الفسوي أيضا :( ومن كان من أهل العلم ونصح نفسه علم أن كل من وضعه مالك في موطأه وأظهر اسمه ثقة، تقوم به الحجة).

رد مع اقتباس
  #53  
قديم 18-06-13, 12:44 PM
محمد عزالدين إبراهيم محمد عزالدين إبراهيم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-09-12
المشاركات: 265
افتراضي رد: استشكال العلماء لبعض ما نقله الترمذي عن البخاري

ماهي الخلاصة في حكم حديث البحر عندك أخي أجمد الأقطش؟
رد مع اقتباس
  #54  
قديم 18-06-13, 02:18 PM
أحمد الأقطش أحمد الأقطش غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-03-09
المشاركات: 2,705
افتراضي رد: استشكال العلماء لبعض ما نقله الترمذي عن البخاري

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ماجد أحمد ماطر مشاهدة المشاركة
الإضطراب واقع من يحيى بن سعيد الأنصاري وهو واضح فيما ساقه الدارقطني
الروايات التي ليس فيها ذِكْرُ الرجل المُدلجي إنما جاءت مختصَرةً مقتصِرةً على القولِ المرفوع دون ذِكْر القصة، ولَمْ يقع هذا إلاَّ عند حماد بن سلمة وبحر بن كنيز! فأنَّى يكون هذا اضطراباً ويُحمل فيه على يحيى بن سعيد الأنصاري؟ والمُدلجي يقول إنهم سألوا النبيَّ r عن الوضوء بماء البحر: فبعض الرواة جَعَلَ السائلَ هو ذاك المدلجي، وبعضهم جَعَلَه ناقلاً عن قومِه. وليس هذا باختلافٍ في أصل الإسناد، وإنما في ألفاظ القصة إذ رووها بالمعنى. مع ملاحظة أنَّ المشايخ الأُوَلُ كانوا يُعنعنون في القصص المرسلة. وإليك بيان الروايات:

- رواية الثوري وابن عيينة: عن المغيرة: أنَّ ناساً مِن بني مدلج سألوا رسول الله r.
- رواية ابن عيينة: عن المغيرة: أنَّ رجلاً مِن بني مدلج أتى النبيَّ r.
- رواية هشيم: عن المغيرة: عن رجلٍ مِن بني مدلج، عن النبي r.
- رواية روح بن القاسم: عن المغيرة أو ابن المغيرة: عن رجلٍ مِن بني مدلج قال: قال رسول الله r.
- رواية يزيد بن هارون: عن ابن المغيرة: أنَّ بعض بني مدلج أخبره ... وأنهم ذكروا ذلك للنبي r.
- رواية عبد الرحيم بن سليمان: عن ابن المغيرة: عن بعض بني مدلج: أنه سأل رسول الله r.
- رواية الليث بن سعد: عن ابن المغيرة: أنَّ رجلاً مِن بني مدلج قال: سألْنا رسولَ الله r.
- رواية سليمان بن بلال: عن ابن المغيرة: أنَّ رجلاً مِن بني مدلج قال: سألتُ رسولَ الله r.
- رواية يحيى القطان: عن ابن المغيرة: عن رجلٍ مِن بني مدلج: أنَّ رجلاً مِنهم سأل النبيَّ r.
- رواية أبي خالد: عن ابن المغيرة: عن رجلٍ مِن بني مدلج: أنَّ رجلاً سألَ النبيَّ r.
- رواية ابن فضيل: عن ابن المغيرة: عن رجلٍ مِن بني مدلج: أنَّ رجلاً سألَ النبيَّ r.
- رواية ابن أبي زائدة: عن ابن المغيرة: عن رجلٍ مِن بني مدلج: أنَّ رجلاً سألَ النبيَّ r.
- رواية زفر: عن ابن المغيرة: عن بعض بني مدلج: أنَّ رسول الله r.
- رواية حماد بن زيد: عن ابن المغيرة: عن أبيه: عن رجلٍ مِن بني مدلج: أنَّ النبي r.
- رواية شعبة: عن المغيرة: عن رجلٍ مِن قومه، عن رجلٍ سأل النبيَّ r.
- رواية حماد بن سلمة: عن المغيرة: عن أبيه: أنَّ رسول الله r.
- رواية بحر بن كنيز: عن ابن المغيرة، عن النبي r.

فيتبيَّن هنا أنَّ حماد بن سلمة وبحر بن كنيز اقتصرا على المرفوع دون ذِكْر قصة الرجل المُدلجي، فهكذا جاءت رواية حماد عند ابن أبي عاصم والطحاوي والحاكم ليس فيها القصة مع زيادته "أبيه" كما سَلَفَ. فهل اختصار هذا الراوي أو ذاك للحديث يعني أنَّ يحيى بن سعيد نفسَه اضطرب؟ وقولُ شعبة: «رجل مِن قومه»، فلعلَّه فَهِمَ أنه كِنانيٌّ كالمغيرة، إذ بنو عبد الدار وبنو مدلج مِن كنانة.

ومِمَّا يعضد إرسالَ يحيى بن سعيد الأنصاري ما جاء في رواية عطاء بن السائب، فقد قال همام بن يحيى: عن عطاء، عن المغيرة: عن بعض بني مدلج، عن بعضهم ... فقال النبي r. ولا أعرف لرواية عطاءٍ عِلَّةً، إلاَّ أنه نَسَبَ المغيرةَ مُدلجياً.

هذا والله أعلى وأعلم
رد مع اقتباس
  #55  
قديم 18-06-13, 02:23 PM
أبو الزهراء الأثري أبو الزهراء الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-05-12
الدولة: فلسطين - حرسها الله -
المشاركات: 1,340
افتراضي رد: استشكال العلماء لبعض ما نقله الترمذي عن البخاري

ما شاء الله تبارك الرحمن جلَّ في عُلاه ، أخي الحبيب الأقطش لله درك .
رد مع اقتباس
  #56  
قديم 18-06-13, 02:39 PM
ماجد أحمد ماطر ماجد أحمد ماطر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-01-12
المشاركات: 707
افتراضي رد: استشكال العلماء لبعض ما نقله الترمذي عن البخاري

اقتباس:
فبعض الرواة جَعَلَ السائلَ هو ذاك المدلجي، وبعضهم جَعَلَه ناقلاً عن قومِه. وليس هذا باختلافٍ في أصل الإسناد،
كيف لا يكون إختلاف في الإسناد إذا كان بعضهم جعل السائل ذاك المدلجي وبعضهم لم يجعله سائلا ولكن ناقلا عن قومه وقيل غير ذلك أيضا وبعضهم أرسله
والإختلاف فيه كما صرح الحافظ البيهقي أنه من يحيى بن سعيد الأنصاري وقال على أوجه كثيرة . ويأتي بيان شيئا من ذلك إن شاء الله
رد مع اقتباس
  #57  
قديم 18-06-13, 02:48 PM
أحمد الأقطش أحمد الأقطش غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-03-09
المشاركات: 2,705
افتراضي رد: استشكال العلماء لبعض ما نقله الترمذي عن البخاري

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد عزالدين إبراهيم مشاهدة المشاركة
ماهي الخلاصة في حكم حديث البحر عندك أخي أحمد الأقطش؟
أنا أميل إلى أنَّ الحديث مرسلٌ ولا يثبت عن أبي هريرة، والشافعيُّ إنما أخذ به لموافقته ظاهرَ القرآن لا لصحة إسناده.
رد مع اقتباس
  #58  
قديم 18-06-13, 02:51 PM
أحمد الأقطش أحمد الأقطش غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-03-09
المشاركات: 2,705
افتراضي رد: استشكال العلماء لبعض ما نقله الترمذي عن البخاري

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو الزهراء الأثري مشاهدة المشاركة
ما شاء الله تبارك الرحمن جلَّ في عُلاه ، أخي الحبيب الأقطش لله درك .
بارك الله فيكم أخي أبا الزهراء ونفعنا وإياكم.

رد مع اقتباس
  #59  
قديم 18-06-13, 02:53 PM
أحمد الأقطش أحمد الأقطش غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-03-09
المشاركات: 2,705
افتراضي رد: استشكال العلماء لبعض ما نقله الترمذي عن البخاري

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو الزهراء الأثري مشاهدة المشاركة
ما شاء الله تبارك الرحمن جلَّ في عُلاه ، أخي الحبيب الأقطش لله درك .
بارك الله فيكم أخي أبا الزهراء ونفعنا وإياكم.

رد مع اقتباس
  #60  
قديم 18-06-13, 03:01 PM
ماجد أحمد ماطر ماجد أحمد ماطر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-01-12
المشاركات: 707
افتراضي رد: استشكال العلماء لبعض ما نقله الترمذي عن البخاري

قال البيهقي رحمه الله :( ورواه يحيى بن سعيد الأنصاري . واختلف عنه في إسناده من أوجه كثيرة ) إلى أن قال رحمه الله :( هذا الاختلاف يدل على أنه لم يحفظ كما ينبغي . وقد أقام إسناده مالك بن أنس ، )
وقال العقيلي بعد أن ذكر طريق مالك وهوالصواب
وكذلك قال بالإضطراب في طريق يحيى غير واحد من أهل العلم وقال الدارقطني ما سبق ذكره وهو :(
:( وأَشبَهُهُما بِالصَّوابِ قَولُ مالِكٍ ومَن تابَعَهُ ، عَن صَفوان بنِ سُلَيمٍ).
وقال ابن عبدالبر العلماء تلقوه بالقبول له والعمل به
وقال ابن حبان في المجروحين في ترجمة محمد بن غزوان :( من حديث أبى هريرة صحيح ولكنه ليس من حديث أبي سلمة ولا يحيى بن أبي كثير.) .
وقال أبوعبيدالقاسم بن سلام في الطهور :( والقول المعمول به عندنا : الأخذ بسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم على أنه « الطهور ماؤه الحل ميتته ») وقال أيضا رحمه الله : ( فإن أبا هريرة يحدثه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم : « الطهور ماؤه » .
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:04 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.