ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى اللغة العربية وعلومها

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 03-08-19, 10:14 PM
محمود المحلي محمود المحلي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-12-05
الدولة: القاهرة - مصر
المشاركات: 765
افتراضي ما معنى الكلمة "يبتاع" في هذا الحديث؟

ما معنى الكلمة "يبتاع" في هذا الحديث؟

عن عُقبةَ بنِ عامِرٍ - رضي الله عنه - أنّ رسولَ اللهِ - صلى الله عليه وسلم - قال: «المؤمنُ أَخُو المؤمنِ، فلا يَحِلُّ لِلمؤمنِ أنْ يَـبْـتاعَ على بَيْعِ أخِيه، ولا يَخْطُبَ على خِطْبةِ أَخِيه حتّى يَذَرَ». [صحيح مسلم / 1414]‏
__________________
رحمَ اللهُ امرأً عرفَ قدْرَ نفسِه.
طالِبُ الحقِّ يكفيه دليلٌ واحدٌ، وصاحِبُ الهَوى لا يكفيه ألفُ دليلٍ.
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 03-08-19, 10:41 PM
فروان اليماني فروان اليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-03-14
المشاركات: 118
افتراضي رد: ما معنى الكلمة "يبتاع" في هذا الحديث؟

ترد كلمة: يبتاع في الأحاديث بمعنى يشتري، ولكن يوجد لفظان في أحاديث أخر في هذا النهي: منها لفظ: لا يبع بعضكم على بيع بعض، ومنها لفظ: لا يسم بعضكم على سوم أخيه، ففي الاول يخاطب به البائع، وفي الثاني يخاطب به المشتري، فهل يكون هذا اللفظ الذي أنت ذكرته يشمل المعنيين؟ أم يفسر باللفظ الاخير؟ يفيدنا الإخوة والله أعلم
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 05-08-19, 10:53 AM
أبو هاجر الغزي السلفي أبو هاجر الغزي السلفي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-11
المشاركات: 3,662
افتراضي رد: ما معنى الكلمة "يبتاع" في هذا الحديث؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمود المحلي مشاهدة المشاركة
ما معنى الكلمة "يبتاع" في هذا الحديث؟

عن عُقبةَ بنِ عامِرٍ - رضي الله عنه - أنّ رسولَ اللهِ - صلى الله عليه وسلم - قال: «المؤمنُ أَخُو المؤمنِ، فلا يَحِلُّ لِلمؤمنِ أنْ يَـبْـتاعَ على بَيْعِ أخِيه، ولا يَخْطُبَ على خِطْبةِ أَخِيه حتّى يَذَرَ». [صحيح مسلم / 1414]‏
تفسرها الروايات الأخرى للحديث ! فمعناها :
(يبيع) .
قال الشيخ فيصل آل مبارك في تطريزه على رياض الصالحين في هذا الحديث:
[فيه: تحريم البيع على البيع، والخطبة على الخطبة، إلا أنْ يأذن، أو يترك].
وقال محمد الأمين الهرري في الكوكب الوهاج:
[(فلا يحل للمؤمن أن يبتاع) أي: أن يشتري (على بيع أخيه) أي: على شرائه بالمعنى المذكور في صورة السوم على السوم فإن البيع هنا بمعنى الأضداد مثل الشراء والابتياع ليس إلَّا الاشتراء!].

والظاهر أن الأول الأرجح لأن الروايات الأخرى فسرته بالبيع.

والله أعلم.
ثم وجدت ما يؤكده من كلام القرطبي أبي العباس في المفهم:
[و(قوله: لا يبع) و (لا يسم) قد يصحُّ أن يحملا على معنى واحد. فيقال: سُمت؛ بمعنى: بعت، ويصحّ أن يحمل: سُمتُ على اشتريت، فيكونان متغايرين؛ أعني: بعتُ، وسمتُ. على أنَّ: بعتُ واشتريتُ يدخل كل واحد منهما على الآخر؛ فيقال: بعتُه؛ بمعنى: اشتريته، وشريتُه؛ بمعنى: بِعتُه. وكذلك: سُمتُ. وسيأتي لهذا مزيد بيان في البيوع إن شاء الله تعالى].
وفي ذخيرة العقبى:
[وقوله: "حَتَّى يبتاع": أي يشتري، وهو غاية لما يُفهم أي لينتظر حَتَّى يبتاع، وإلا لا تستقيم الغاية، ثم هذه الغاية تؤيّد القول إن المراد بالبيع المغيّا هو الشراء، والسوم. قاله السنديّ.
قَالَ الجامع: حمل البيع هنا عَلَى الشراء خلاف ما عليه الجمهور، ولا داعي إليه؛ لأنه خلاف ظاهر اللفظ، بل الصواب ما عليه الجمهور، قَالَ فِي "الطرح" 6/ 69 - 70: ذهب ابن حبيب منْ المالكيّة، وأبو عبيدة معمر بن المثنّى، وأبو عبيد القاسم بن سلّام، وأبو زيد الأنصاريّ إلى حمل البيع عَلَى بيع أخيه عَلَى الشراء عَلَى شراء أخيه؛ لأن العرب تقول: بعتُ بمعنى اشتريتُ، قالوا: لأنه لا يبيع أحد عَلَى بيع أحد فِي العادة.
قَالَ وليّ الدين: وما أدري أيّ موجب لصرف اللفظ عن ظاهره، والاستعمال الذي ذكروه فِي تسمية الشراء بيعًا، وإن كَانَ صحيحًا، ولكن عكسه أشهر منه، وَقَدْ ردّ ذلك ابن عبد البرّ، وكون البيع عَلَى البيع لا يغلب وقوعه مردود، وبتقدير ذلك، فهذا لا يقتضي أنه لا يُنهى عنه. انتهى].
__________________
أسند اللالكائي : عن الحسن بن عمرو قال : قال طلحة بن مصرف :
(( لولا أني على وضوء لأخبرتك ببعض ما تقول الشيعة!! )).
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 05-08-19, 12:23 PM
محمود المحلي محمود المحلي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-12-05
الدولة: القاهرة - مصر
المشاركات: 765
افتراضي رد: ما معنى الكلمة "يبتاع" في هذا الحديث؟

جزاكم الله خيرا.
__________________
رحمَ اللهُ امرأً عرفَ قدْرَ نفسِه.
طالِبُ الحقِّ يكفيه دليلٌ واحدٌ، وصاحِبُ الهَوى لا يكفيه ألفُ دليلٍ.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:34 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.