ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى أصول الفقه
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #11  
قديم 09-04-04, 08:07 PM
الأزهري الأصلي الأزهري الأصلي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-09-03
المشاركات: 165
افتراضي

قال محمد بن يزيد المستملي: سألت أحمد بن حنبل عن - شيخه - عبد الرزاق - صاحب المصنف المطبوع في أحد عشر مجلداً - : أكان له فقه ؟ فقال: ما أقلَّ الفقه في أصحاب الحديث
(كما في ترجمة (محمد بن يزيد المستملي) في "طبقات الحنابلة" لابن أبي يعلى 329:1).
وجاء في "تقدمة الجرح والتعديل" لابن أبي حاتم (ص 293)، في ترجمة (أحمد بن حنبل)، وفي "مناقب الإمام أحمد" لابن الجوزي (ص 63)، وفي "تاريخ الإسلام" للذهبي - مخطوط - من طريق ابن أبي حاتم، في ترجمة (أحمد بن حنبل) أيضاً، ما يلي:
"قال إسحاق بن راهويه: كنتُ أجالس بالعراق أحمد بن حنبل، ويحيى بن معين، وأصحابَنا، فكنا نتذاكرُ الحديث من طريق وطريقين وثلاثة، فيقول يحيى بن معين من بينهم: وطريق كذا، فأقول: أليس قد صح هذا بأجماع منا؟ فيقولون: نعم، فأقول: ما مرادُهُ ؟ ما تفسيرُهُ؟ ما فقهه؟ فيَبقون - أي يسكتون مُفحَمين - كلُّهم! إلا أحمد بن حنبل". انتهى.

بل إن سيد الحفاظ الإمام (يحيى بن سعيد القطان) البصري، إمام المحدثين وشيخ الجرح والتعديل: كان لا يجتهد في استنباط الأحكام، بل يأخذ بقول الإمام أبي حنيفة، كما في ترجمة (وكيع بن الجراح) في "تذكرة الحفاظ" للحافظ الذهبي (307:1). وفي "تهذيب التهذيب" (450:10) في ترجمة (أبي حنيفة النعمان بن ثابت): "قال أحمد بن سعيد القاضي: سمعتُ يحيى بن معين - تلميذ يحيى القِطان - يقول: سمعتُ يحيى بن سعيد القطان يقول: لا نَكذِبُ اللَّهَ، ما سمعنا رأياً أحسن من رأي أبي حنيفة، وقد أخذنا بأكثر أقواله". انتهى.

وكان إمام أهل الحفظ في عصره وكيع بن الجراح الكوفي، محدثُ العراق، لا يجتهدُ أيضاً، ويفتي برأي الإمام أبي حنيفة الكوفي، ففي "تذكرة الحفاظ" للحافظ الذهبي (307:1)، و"تهذيب التهذيب" (126:11 - 127): "قال حسين بن حبان، عن ابن معين - تلميذ وكيع - : "ما رأيت أفضل من وكيع، كان يستقبل القبلة، ويحفظ حديثه، ويقوم الليل، ويَسرُدُ الصوم، ويُفتي بقول أبي حنيفة".

وروى الإمام البيهقي في "مناقب الشافعي" (152:2): "عن الربيع المُرادي قال: سمعت الشافعي يقول لأبي علي بن مِقلاص - عبد العزيز بن عمران، المتوفى سنة 234، الإمام الفقيه - : تريد تحفظ الحديث وتكونُ فقيهاً؟ هيهات ! ما أبعَدك من ذلك - ولم يكن هذا لبلادة فيه حاشاه - .
قلت - القائل البيهقي - : وإنما أراد به حفظه على رَسم أهل الحديث، من حفظ الأبواب والمذاكرة بها، وذلك علم كثير إذا اشتغل به، فربما لم يتفرغ إلى الفقه، فأما الأحاديث التي يحتاج إليها في الفقه، فلا بد من حفظها معه، فعلى الكتاب والسنة بناء أصول الفقه، وبالله التوفيق.
وقد أخبرنا أبو عبد الله الحافظ - هو الحاكم النيسابوري - قال: أخبرني أبو عبد الله محمد بن إبراهيم المؤذن، قال: سمعت عبد الله بن محمد بن الحسن يقول: سمعت إبراهيم بن محمد الصيدلاني يقول: سمعت إسحاق بن إبراهيم الحنظلي - هو إسحاق بن راهويه - يقول: ذاكرت الشافعي، فقال: لو كنتُ أحفظ كما تحفظ لغلبت أهل الدنيا.
وهذا لأن إسحاق الحنظلي كان يحفظه على رسم أهل الحديث، ويَسرد أبوابه سرداً وكان لا يهتدي إلى ما كان يهتدي إليه الشافعي من الاستنباط والفقه، وكان الشافعي يحفظُ من الحديث ما كان يحتاج إليه، وكان لا يستنكف من الرجوع إلى أهله فيما اشتَبَه عليه، وذلك لشدة اتقائهِ لله عز وجل، وخشيته منه، واحتياطه لدينه".انتهى.
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 28-05-04, 06:34 PM
يحيى القطان يحيى القطان غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-05-04
المشاركات: 160
افتراضي أصناف المحدثين

الأخوة الأفاضل:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أهل الحديث لفظٌ عامٌّ يشمل أصنافًا عديدة؛ منها:
ـ نُقَّاد الحديث.
ـ الرواة.
ـ الطلبة.
ـ أتباع المحدثين.
ـ المصنِّفِين فيه، .....
وكل قسم من هذه الأقسام وغيرها له مميزاته الخاصة بها.
ثم إنَّ هذا التقسيم بالنظر إلى المحدثين الأوائل، بخلاف المتأخرين فلهم شأنٌ أخر.
ـ فالنُّقَاد من المحدثين: هم من أَعْلَى الناس فِقْهًا وفَهْمًا، ولهم مذهب معروف بمذهب أهل الحديث، ومنهم مالك والشافعي والليث والثوري وابن معين وأحمد والبخاري ومسلم وغيرهم من أئمة الدين الكبار.
بل أشهر الناس، وأوسعهم عِلْمًا وأَتْبَاعًا: مالك والشافعي وأحمد، وثلاثتهم من نُقَّاد المحدثين العظام، وكبار الفقهاء في آنٍ واحد.
وهذا معلوم مشهور.
وقد يَتَوَرَّع بعض هؤلاء الأفاضل فيأخذ برأي غيره في بعض المسائل التي ليس فيها نص صريح، ولم ترد صراحةً فيما يحفظه، فيحتاج حينئذٍ إلى الاجتهاد، فيرى أَن الأخذ برأي غيره أَسْلَم لنفسِه.
ومن هذا الباب ما وردَ عن يحيى بن سعيد القطان وغيره مما سبق لكم ذِكْرُه.
ولا يُفْهَم من ذلك عدم عناية هؤلاء بالفقه أو معرفتهم به.
خاصةً وأنت خبير بارك الله فيك أَن الحكم على الحديث فرعٌ على معرفة ما به من عللٍ إسنادية ومَتْـنِيّة، وعِلل المتن لا تظهر إلا بنظرٍ وبَصَرٍ، فلابد من فقهٍ.
ولذا كان النقاد يجمعون بين الفقه والحديث.
وهذا مما لا يُكابَر فيه.
ـ أما رواة الحديث: فهؤلاء غاية أمرهم النقل، ويكفي فيهم توفر المعرفة الضرورية للنقل، مع الضبط والأمانة، وغير ذلك من شروط الرواية.
ولذا لم يَرَ النقَّاد لهؤلاء الرواة: جواز الرواية بالمعنى، إلا لمن مَلَك فقهًا يدري به معنى ما يذكره، حتى لا يحيل المعنى عن المراد الموضوع له.
وكلام الإمام الشافعي رحمه الله في ذلك معروفٌ، ويمكنك مطالعته في كتاب الرسالة للإمام الشافعي في كلامه على شروط الحديث الصحيح ورواية الحديث بمعناه.
ـ وقُلْ مثل هذا في الطلبة والأتباع وغيرهما مما يلحق بأهل الحديث.
ـ وأما المصنِّفِيْن منهم: فقد اشترط لهم النُّقاد سلامة الكتب من التحريف والتبديل، وتكلَّم النقاد عن حفظ الكتب، ومناهج الحفظ، وشروطه، وما يلحق بذلك من المباحث.
وهؤلاء المصنفين على أصناف:
فمنهم الناقد البصير كالبخاري ومسلم رحمهما الله.
ومنهم الناقل الراوي للحديث، كعبد الرزاق وابن أبي شيبة ونحوهما، مع عِلْمٍ ودراية لكنها أقل بلا شك من علم ودراية النقاد أمثال البخاري رحمه الله.
ومَنْ نظر في مصنف عبد الرزاق وجد عِلْمًا جمًّا في الفقه والرواية، لا في النقد والكلام على الأحاديث، ويشهد لهذا تراجم أبواب المصنف، ثم اختيارات عبد الرزاق الصنعاني الفقهية، وغالبًا ما يقول فيها عبد الرزاق: ((وبهذا نأخذ))، وقد تكرر هذا في مواضع من المصنف.
فمثل هذا السلوك لا يُوصف صاحبه بقلة الفقه أو الدراية، أو....
وهؤلاء كلهم من أهل الحديث، وهم أهل فقهٍ كما ترى.
ـ ثم خَلَف من بعد هؤلاء خَلْفٌ أضاعوا الأصول، واقتصروا على تناقل المنقول، فدُرسَتْ معالم المنهج النَّقْدِي، وملامح النُّقَّاد، وجاء مَن لا يعي فقهًا ولا حديثًا.
ـ فالمحدث قنع باليسير من الروايات، وصار همُّه الجمع والإغراب، أو الحصول على الإسناد، مهما كان شأن المسند له، وغابت شروط الرواية، وعُدِمَتْ أركان الدراية، إلا في منارات معروفة، منحها الله شرف صيانة المنهج، واتصال السلوك، كابن رجبٍ الحنبلي المحدث الفقيه، وغيره ممن جمع بين الحديث والفقه.
ـ وكذا الحال بالنسْبَة للفقه: فقد صار الأمر نقلاً من اللاحق عن السابق، دون بحثٍ أو تحرير، فإن وُجِد بحثٌ ففي صحة النقل عن أئمة المذهب، وإن كان تحرير ففي إثبات المذهب الصحيح لإمام المذهب.
وأصبح الحديث مهجورًا، والاستـنباط من الكتاب والسنة مباشرة شبه المعدوم إلا في أماكن معلومة، وفساطيط مرحومة، رحمها الله من خلل التيه بين الأقوال، ومَنَّ عليها بثبات المنهج رغم تبدُّل الأحوال، ولعل من أبرز هؤلاء في عصرنا: الشيخ الإمام ابن باز رحمة الله عليه، والذي جَمع الفقه، حتى صار إمامًا مبرزًا، مع إلمامٍ بالحديث أيضًا.
ـ ولذا فمن الظلم الآن التجنِّي على أهل الحديث بعد هذه القسمة المذكورة.
والأحكام العامة في مثل هذا تخفي وراءها شيئًا من الصحة والدقة لا ينبغي إهداره.
ولعله قد ظهر لك الآن: أن رؤساء الفقه هم أهل الحديث على التقسيم الذي سبق هنا.
ولذا أقول أنا يحيى القطان لكم أيها الأخوة الكرام: لسنا ملزمين من تابعٍ لنا لا يعي ولا يفقه، وإنما نتركه يتبعنا لعله يتـفقه.
وإنما ننظر في الحديث من جهتين: إسنادية ومتـنية.
فمن نظر فيه كنظرنا فهو المقرب عندنا، وإلا فلا إلزام علينا بتقصير بعض أتباعنا.
وبهذا الذي ذُكِرَ كفاية.
وأشكركم جميعًا.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
__________________
يحيى القطان
EL_QTAN@YAHOO.COM
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 28-05-04, 11:02 PM
محمد الأمين محمد الأمين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-05-03
الدولة: دمشق
المشاركات: 5,003
افتراضي

اقتباس:
الرسالة الأصلية كتبت بواسطة الأزهري الأصلي
وجاء في "تقدمة الجرح والتعديل" لابن أبي حاتم (ص 293)، في ترجمة (أحمد بن حنبل)، وفي "مناقب الإمام أحمد" لابن الجوزي (ص 63)، وفي "تاريخ الإسلام" للذهبي - مخطوط - من طريق ابن أبي حاتم، في ترجمة (أحمد بن حنبل) أيضاً، ما يلي:
"قال إسحاق بن راهويه: كنتُ أجالس بالعراق أحمد بن حنبل، ويحيى بن معين، وأصحابَنا، فكنا نتذاكرُ الحديث من طريق وطريقين وثلاثة، فيقول يحيى بن معين من بينهم: وطريق كذا، فأقول: أليس قد صح هذا بأجماع منا؟ فيقولون: نعم، فأقول: ما مرادُهُ ؟ ما تفسيرُهُ؟ ما فقهه؟ فيَبقون - أي يسكتون مُفحَمين - كلُّهم! إلا أحمد بن حنبل". انتهى.
بل إن سيد الحفاظ الإمام (يحيى بن سعيد القطان) البصري، إمام المحدثين وشيخ الجرح والتعديل: كان لا يجتهد في استنباط الأحكام، بل يأخذ بقول الإمام أبي حنيفة
القصة التي ذكرتها لا تصح، وابن معين كان فقيهاً.

أيضاً فكون القطان يأخذ برأي أبي حنيفة فهذا لا يعني أنه مقلد غير مجتهد. ثم صاحبي أبي حنيفة كانوا يأخذون بأكثر آراءه وأقواله وهم من المجتهدين بلا شك. وكذلك وكيع، وله انقادات على أبي حنيفة كذلك كما في مقدمة تحفة الأحوذي.
__________________
وتلك حروب من يغب عن غمارها * ليَسلم، يقرع بعدها سنَّ نادم
http://www.IbnAmin.com
https://telegram.me/ibn_amen
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 28-05-04, 11:08 PM
محمد الأمين محمد الأمين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-05-03
الدولة: دمشق
المشاركات: 5,003
افتراضي Re: أصناف المحدثين

اقتباس:
الرسالة الأصلية كتبت بواسطة يحيى القطان
ـ فالنُّقَاد من المحدثين: هم من أَعْلَى الناس فِقْهًا وفَهْمًا، ولهم مذهب معروف بمذهب أهل الحديث، ومنهم مالك والشافعي والليث والثوري وابن معين وأحمد والبخاري ومسلم وغيرهم من أئمة الدين الكبار.
بل أشهر الناس، وأوسعهم عِلْمًا وأَتْبَاعًا: مالك والشافعي وأحمد، وثلاثتهم من نُقَّاد المحدثين العظام، وكبار الفقهاء في آنٍ واحد.
أخي الفاضل

كلامك فيه مؤاخذات. فالثوري وابن معين مذهبهم شبيه جداً بمذهب أبي حنيفة، وإن كانا من حفاظ الحديث. ومذهب أهل الكوفة متشابه. ولذلك الترمذي عندما يذكر أهل الرأي يذكر من بينهم الثوري وأبي حنيفة.

وكذلك مالك من أهل الرأي كذلك. وله الكثير من الآراء التي اختص فيها. ولعلك تعلم أن أحد أكبر مشايخه هو ربيعة الرأي.

ثم قولك الأخير لا توافق عليه أبداً. لأن هناك من هو أفقه ممن ذكرت. فالليث مثلاً هو أفقه من مالك. وهناك من يفضل البخاري في الفقه على أحمد وإسحاق. فمجرد شهرة الفقيه لا تعني أنه الأفقه والأعلم. أما إن كان قصدك أعلم بالحديث فهو بعيد جداً لأن ابن معين والبخاري أعلم بلا شك من مالك والشافعي في نقد الحديث. إلا إن قصدت الشهرة فحسب، فهي كذلك. والله أعلم.
__________________
وتلك حروب من يغب عن غمارها * ليَسلم، يقرع بعدها سنَّ نادم
http://www.IbnAmin.com
https://telegram.me/ibn_amen
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 29-05-04, 12:46 AM
يحيى القطان يحيى القطان غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-05-04
المشاركات: 160
افتراضي لم أقصد سوى الشهرة والتمثيل فقط

الأخ الأمين بارك الله فيك
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ما ذكرته أنت حق لا شك فيه، وأعلمه جيدًا وأثابك الله على التذكرة، وما أردتُ في كلامي سوى التمثيل والشهرة فقط، دون التعرض للقضايا التي تعرضتم لها في كلامكم.
والمراد من كلامي بيان أن من المحدثين من كان إمامًا في الفقه، هذا كل ما في الأمر.
وأشكركم.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
__________________
يحيى القطان
EL_QTAN@YAHOO.COM
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:48 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.