ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى أصول الفقه
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 26-12-04, 03:55 PM
أبو عبد الرحمن الشهري أبو عبد الرحمن الشهري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-09-04
المشاركات: 250
افتراضي فوائد من أصول مذهب الإمام أحمد رحمه الله ....

ذكر شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في جواب له: هل كل مجتهد مصيب ‏؟‏ أو المصيب واحد والباقي مخطئون ‏؟‏ ‏.‏
أن أحمد يفرق في هذا الباب فإذا كان في المسألة حديث صحيح لا معارض له كان من أخذ بحديث ضعيف أو قول بعض الصحابة مخطئا وإذا كان فيها حديثان صحيحان نظر في الراجح فأخذ به؛ ولا يقول لمن أخذ بالآخر إنه مخطئ وإذا لم يكن فيها نص اجتهد فيها برأيه قال‏:‏ ولا أدري أصبت الحق أم أخطأته ‏؟‏
ــــــــــ
مجموع الفتاوى 20/25
__________________
قال تعالى (وَمَنْ أَرَادَ الآخِرَةَ وَسَعَى لَهَا سَعْيَهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ كَانَ سَعْيُهُم مَّشْكُوراً) (الإسراء : 19 )
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 26-12-04, 04:13 PM
أبو عبد الرحمن الشهري أبو عبد الرحمن الشهري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-09-04
المشاركات: 250
افتراضي

يستفاد من مما سبق

1- أن النص إذا وجد وكان دلا على الحكم وظاهرا فيه فإن الاجتهاد يسقط ولا يعتد به وهذا مذهب جمهور لأئمة .
2- إذا لم يوجد النص ولم يكن ظاهرا فعند ذلك يصار إلى الاجتهاد وهذا ما عبر عنه بالضرورة .
3- كان أحمد يلاحظ في التصويب والتخطئة النصوص الواردة في المسألة ورتبتها من الصحة .
4- إذا لم يكن نص يجتهد رأيه ولا يجزم بإصابة الحق .

وهذا يدل على اهتمام لإمام أحمد رحمه الله بالنصوص وتقديمها على غيرها .
__________________
قال تعالى (وَمَنْ أَرَادَ الآخِرَةَ وَسَعَى لَهَا سَعْيَهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ كَانَ سَعْيُهُم مَّشْكُوراً) (الإسراء : 19 )
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 26-12-04, 05:53 PM
أبو عبد الرحمن الشهري أبو عبد الرحمن الشهري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-09-04
المشاركات: 250
افتراضي

هذه فوائد من كتاب أصول مذهب لإمام أحمد للشيخ عبد الله بن عبد المحسن التركي ص124،125

آراء الحنابلة في العمل بالظواهر
هناك ثلاث روايات
1- يوافقون الجمهور وهي امتناع العمل بالظاهر قبل البحث عن معارضه .
2- العمل بالظواهر ابتدأ وقد اختاره ابن قدامه .
3- أن على المتأول أن يتوقف حتى يبحث عن تفسير الظواهر فإذا لم يجد معارضا عمل بها وهذه الروية اختيار أبي الخطاب وصوبها أبو البركات وقال عنها إنها أشبه بأصول أحمد وهي قريبة من رأي الجمهور .

ويظهر من مجموع ما نقل أن أحمد لا يقتصر على ظواهر القرآن دون السنة .
ولا ظواهر السنة عموما دون جمع الأدلة وبيان ما يقسرها .
ولذلك رد على من اتبع الظاهر وإن خالف السنة والأثر .
ولكنه أيضا لا يجيز الوقف في الظواهر وعدم العمل بمقتضاها حتى يوجد دليل عليها .
بل أن على المتأول أن يتوقف حتى يبحث عن تفسير الظواهر فإذا لم يجد معارضا عمل بها .
__________________
قال تعالى (وَمَنْ أَرَادَ الآخِرَةَ وَسَعَى لَهَا سَعْيَهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ كَانَ سَعْيُهُم مَّشْكُوراً) (الإسراء : 19 )
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 27-12-04, 04:50 PM
أبو عبد الرحمن الشهري أبو عبد الرحمن الشهري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-09-04
المشاركات: 250
افتراضي

قال الشوكاني رحمه الله في كتابه إرشاد الفحول
ولا شك أن الأصل عدم التخصيص فيجوز التمسك بالدليل العام لمن كان من أهل الاجتهاد الممارسين لأدلة الكتاب والسنة العارفين بها فإن عدم وجود المخصص لمن كان كذلك يسوغ له التمسك بالعام بل هو فرضه الذي تعبده الله به ولا ينافي ذلك تقدير وجود المخصص فإن مجرد هذا التقدير لا يسقط قيام الحجة بالعام ولا يعارض أصالة عدم الوجود وظهوره .
__________________
قال تعالى (وَمَنْ أَرَادَ الآخِرَةَ وَسَعَى لَهَا سَعْيَهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ كَانَ سَعْيُهُم مَّشْكُوراً) (الإسراء : 19 )
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 27-12-04, 06:24 PM
أبو عبد الرحمن الشهري أبو عبد الرحمن الشهري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-09-04
المشاركات: 250
افتراضي

فائدة من كتاب أصول مذهب لإمام أحمد للشيخ عبد الله بن عبد المحسن التركي ص132
صرف الظاهر عن مقتضاه عند الأمام أحمد

أن أحمد يقول بالتأويل ويصرف اللفظ عن ظاهرة حينما يوجد دليل صحيح يوجب الصرف سواء كانت قرينة أو ظاهر آخر أو قياسا أو غير ذلك .
__________________
قال تعالى (وَمَنْ أَرَادَ الآخِرَةَ وَسَعَى لَهَا سَعْيَهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ كَانَ سَعْيُهُم مَّشْكُوراً) (الإسراء : 19 )
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:49 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.