ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى أصول الفقه
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #21  
قديم 02-01-04, 10:13 AM
الأجهوري الأجهوري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-06-03
الدولة: ثغر الإسكندرية
المشاركات: 187
Lightbulb كتب قليلة ولكن مباركة

كتب أهل السنة والجماعة في أصول الفقه التي وصلت إلينا قليلة جدا بالنسبة إلى ما عداها ولكنها مباركة فمن يفهم الرسالة للإمام الشافعي جيدا يخرج منها بتأصيل أضعاف أضعاف ما يخرج به من درس المستصفى للغزالي أو كتب شيخه الجويني.

فأرجو من الإخوة أن لا يزهدوا فيها وكذلك لا نبخس بقية الكتب الأصولية حقها فهي الكثرة الكاثرة، وتفيد في تفتيح الذهن لكيفية تطبيق هذه الأصول على الفروع.

أما التأصيل للقواعد المبني على الدليل فهذا لا تعرفه إلا في كتب أهل السنة؛ وفرسانهم في ذلك ممن وصلتنا كتبهم:
1- الإمام الشافعي، في كتبه عامة والرسالة خاصة.
2- الخطيب وابن عبد البر.
3- ابن تيمية وتلامذته وبخاصة ابن القيم
4- الشيخ السعدي، وهو أحد الفرسان المتأخرين في هذا العلم
5- الشيخ محمد الأمين الشنقيطي ومعروف جهده في جميع كتبه
6- الشيخ ابن عثيمين

رحمة الله على الجميع

فمن قرأ ما سطره هؤلاء وقارنه بما سطره غيرهم ممن بيانهم في المنهج يعلم يقينا الفرق بين كتب أهل السنة وكتب غيرهم في الأصول.

وأما إرشاد الفحول فلا أرى عده من كتب أهل السنة الخالصة،

وأما كتاب ابن حزم ففيه طلقات سنية لا مثيل لها في مباحث الاستلال بالسنة والاحتجاج بخبر الآحاد تشد لها الرحال، وليس خالصا بل فيه كدر.

وأما كتب المتأخرين من غير من ذكرت مما ذكر الإخوة الكرام ككتب الخضري وأبو زهرة وخلاف فهي عمدة من صنف في الأصول من المعاصرين وبداية سهلة لمن يريد أن يدخل هذا العلم، وكان العلامة الألباني رحمه الله يدرّس كتاب عبد الوهاب خلاف.
__________________
أحمد الأجهوري
متعلم على سبيل نجاة
ajhuri@gmail.com
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 03-01-04, 03:03 AM
ابن عبد الوهاب السالمى ابن عبد الوهاب السالمى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-03-03
الدولة: ارض الله
المشاركات: 694
افتراضي السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

منشا علم اصول الفقة

وقد جمع فضيلة الدكتور محمد العروسي عبدالقادر –حفظه الله ووفقه –في كتابه النافع الماتع الفريد في بابه والذي عنونه بـ(المسائل المشتركة بين أصول الفقه وأصول الدين)([1]) كثيراً مما أُدخل في علم الأصول وليس منه ، فقال :-
( والمقصود من هذا الكتاب ليس تجريد المسائل التي ليست من أصول الفقه فحسب بل وأيضاً لأزيل الغطاء – إن شاء الله – عن أقوال ومفاهيم قررها المتكلمون والمصنفون في مسائل هذا العلم –أصول الفقه - ، أو ذكروها عرضاً ضمن تلك المسائل ، وهي أقوال مخالفة لما استقر عليه الأمر الأول ويحسبها قراء هذا العلم أنها من الحقائق المسلمة المفروغ منها ، وكثير من المسائل الكلامية التي ذكرت في أصول الفقه لم تقرر على وجهها الصحيح ، أو ذكرت على الوجه الصحيح لكنها بنيت على أصل مخالف للأصل الذي دل عليه القرآن والذي مضى عليه الصحابة وأئمة السلف ....
ومن أمثلة هذه الاستدلالات والتقريرات المحيرة في كتب الأصول ، الاستدلال على أن العبد مجبور على فعله بوقوع التكليف بما لا يطاق ، واستدلوا بتكليف أبي لهب وغيره بالإيمان مع أن القرآن أخبر أنه لا يؤمن ، فكان من ذلك أن بعض المصنفات في الأصول انتحلت مذهب نفي الأفعال الاختيارية للإنسان ، وخلطوا ببعض أقوال المرجئة كالوقف في ألفاظ العموم في آيات الوعيد والتوقف في دلالات الأمر التي فيها دخول النار للعصاة كما يقرر الباقلاني وغيره .
وسبقهم في ذلك الوعيدية من المعتزلة فأدخلوا في الأصول تأثيم المجتهد المخطئ وضموا إلى ذلك اعتقاداً محرماً من تكفير وتفسيق وتخليد في النار .
وهذه المسائل الكلامية الواردة في كتب أصول الفقه لا يدرك ما تؤدي إليه من التزامات باطلة إلا قليل من طلبة العلم …) انتهى كلامه باختصار .
طرق التأليف في علم أصول الفقه :-
لقد ظهرت ثلاث مدارس أصولية وطرائق للتأليف في علم أصول الفقه ، هي :-
أولاً :- طريقة الشافعية أو المتكلمين([2]) :- وهذه الطريقة اعتنت بتحرير القواعد والمسائل الأصولية وتحقيقها تحقيقاً منطقياً نظرياً دون تعصب لمذهب بعينه . وهي تميل ميلاً شديداً إلى الاستدلال العقلي والجدلي ؛ فيثبت أصحابها ما أثبته الدليل – في نظرهم - وينفون ما نفاه بغية الوصول إلى أقوى القواعد وأضبطها .
وهذه الطريقة لم تقصر بحثها على ما سبق بل أدخلت فيه كثيراً من المسائل الكلامية العقائدية المنحرفة والمباحث المنطقية والفلسفية ؛ذلكم أن جلّ من كتب في هذه الطريقة هم من علماء الكلام من أشاعرة ومعتزلة ، وهؤلاء لهم مؤلفات كثيرة في العقائد ، فقاموا بنقل تلك المباحث العقدية إلى المسائل الأصولية ؛ لأن أغلى ما يملكه الشخص عقيدته ، كما أن جزءاً من علم أصول الفقه إنما هو مستمد من العقيدة كما هو مقرر في كتب أصول الفقه .
وممن كتب على هذه الطريقة في أصول الفقه وله مؤلفات عقدية ما يأتي :-
1-عبدالجبار بن أحمد الهمذاني المعتزلي ( ت415هـ) ألف في الأصول كتابه العمد ، وفي العقيدة المغني في أبواب التوحيد والعدل ([3]) .
2-محمدبن الطيب بن محمد بن جعفر المعروف بالباقلاني الأشعري المالكي (ت403هـ) ألف في أصول الفقه التمهيد وفي العقيدة المقدمات في أصول الديانات وحقائق الكلام([4]) .
3-محمد بن علي الطيب أبو الحسين المعتزلي الشافعي (ت 436هـ) ألف في الأصول كتابه المعتمد وألف في العقيدة كتابه شرح الأصول الخمسة([5]) .
4-عبدالملك بن عبدالله بن يوسف الجويني الأشعري الشافعي (ت478هـ) ألف في أصول الفقه كتابه البرهان وألف في العقيدة كتباً منها الإرشاد في أصول الدين ، والشامل ، والرسالة النظامية([6]) .
5-محمد بن محمد بن محمد الغزالي الأشعري الشافعي (ت505هـ)ألف في أصول الفقه المستصفى وفي العقيدة كتباً منها الاقتصاد في الاعتقاد ، وإحياء علوم الدين ، والأربعين في أصول الدين([7]) .
6-محمد بن عمر بن الحسين الرازي الأشعري الشافعي (ت606) ألف في أصول الفقه كتابه المحصول وفي العقيدة أساس التقديس واللوامع البينات في شرح أسماء الله تعالى والصفات وكتاب التوحيد([8]) .
7-علي بن أبي على سيف الدين الآمدي الأشعري الشافعي (ت631) ألف في أصول الفقه الإحكام وفي العقيدة كتابه أبكار الأفكار([9]) .
8-أحمد بن إدريس بن عبدالرحمن الصنهاجي القرافي المالكي الأشعري ( ت684) ألف في أصول الفقه التنقيح ، وفي العقيدة شرح الأربعين للرازي في أصول الدين ، وكتاب الانتقاد في الاعتقاد([10]) .
9-عبدالله بن عمر بن محمد البيضاوي الأشعري الشافعي (ت685) ألف في أصول الفقه منهاج الوصول إلى علم الأصول وفي العقيدة طوالع الأنوار،والإيضاح في أصول الدين([11]) .
10-محمد بن عبدالرحيم بن محمد صفي الدين الهندي الأشعري الشافعي ( ت715) ألف في أصول الفقه كتابه نهاية الوصول إلى علم الأصول وفي العقيدة الفائق في التوحيد([12]) .
ثانياً :- طريقة الفقهاء أو الحنفية([13]) :- وهذه الطريقة تولى تأسيسها علماء الحنفية حيث وجهوا عنايتهم إلى تقرير القواعد الأصولية وتحقيقها على ضوء ما ورثوه عن أئمتهم من مسائل فقهية حيث قاموا باستخلاص قواعدهم الأصولية منها ؛ فقواعدهم الأصولية تبع لمسائلهم الفقهية وهي تتطور وتتحور تبعاً لها .
وقد نشأ عن ذلكم التأصيل اصطدام في كثير من الأحيان بين ما قعدوه وبين ما نقل من الأحاديث النبوية مما جعلهم يختلفون في طريقة تخريجها على تلك القواعد الأصولية .
وقد مثَّل ابن القيم -رحمه الله – لمخالفتهم للسنة النبوية بسبب قاعدتهم الأصولية التي تقول : (الزيادة على النص نسخ ) فقال([14]) :- ( ولو كان كل ما أوجبته السنة ولم يوجبه القرآن نسخاً له لبطلت أكثر سنن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ودفع في صدورها وأعجازها ، وقال القائل : هذه زيادة على ما في كتاب الله فلا تقبل ولا يُعمل بها....
ولا يمكن أحد طرد ذلك ولا الذين أصلوا هذا الأصل بل قد نقضوه في أكثر من ثلاثمائة موضع ، منها ما هو مجمع عليه ،ومنها ما هو مختلف فيه ) انتهى باختصار .
وقد ناقش ابن القيم – في كتابه آنف الذكر- هذه القاعدة وغيرها من القواعد الموهومة مناقشة علمية لا مثيل لها ، فمن أراد الدر المكنون فليرجع إليه .
أقول : إن جلَّ المنتسبين إلى هذه الطريقة هم - أيضاً – ماتريدية أو أشاعرة أو معتزلة ، وقد جمعوا في التأليف بين التأليف في علم أصول الفقه وعلم الكلام ( العقيدة ) فكانت النتيجة كالنتيجة التي حصلت في المدرسة الأولى .
وممن جمع من علماء هذه الطريقة بين الكتابة في العلمين ما يأتي :-
1-محمد بن محمد بن محمود أبومنصور الماتريدي الحنفي ( ت 333هـ) ألف في الأصول كتابه مآخذ الشريعة وكتاب الجدل ، وفي العقيدة كتاب التوحيد([15]) .
2-عبدالله بن عمر بن عيسى أبو زيد الدبوسي الماتريدي الحنفي (ت430هـ) ألف في أصول الفقه كتابه تقويم الأدلة وفي العقيدة الأمد الأقصى([16]) .
3-عبدالله بن أحمد بن محمود النسفي الماتريدي الحنفي (ت710هـ) ألف في أصول الفقه منار الأنوار وشرحه كشف الأسرار وفي العقيدة ألف كتابه عمدة عقيدة أهل السنة والجماعة ، وشرح العقائد النسفية([17]) .
4-عمر بن اسحاق الغزنوي سراج الدين أبوحفص الماتريدي الحنفي (ت773هـ) ألف في الأصول شرح البديع وشرح المغني للخبازي وفي العقيدة شرح تائية ابن الفارض([18]) .
5-محمد بن محمد بن محمود البابرتي الماتريدي الحنفي ( ت786هـ) ألف في أصول الفقه شرح أصول البزدوي وفي العقيدة كتابه المسمى بـ ( العقيدة في التوحيد ) وشرح تجريد النصير الطوسي ([19]) .
ثالثاً :- طريقة المتأخرين([20]) :- وهذه الطريقة جمعت بين الطريقتين السابقتين ، فاهتمت بتنقيح القواعد الأصولية وتحقيقها وإقامة البراهين على صحتها ، كما أنها اهتمت بتطبيق هذه القواعد على المسائل الفقهية وربطها بها .
والذين كتبوا في هذه الطريقة هم –أيضاً-مزيج من العلماء السابقين وغيرهم.
وممن كتب فيها جامعاً معها الكتابة في العقائد –أيضاً - ما يأتي :-
1-محمد بن عبدالواحد المشهور بابن الهمام الماتريدي الحنفي ( ت861هـ)ألف في أصول الفقه التحرير وفي العقيدة كتابه المسايرة([21]) .
2-محمد أمين بن محمود البخاري المعروف بأمير باد شاه الماتريدي الحنفي ( ت987هـ ) ألف في أصول الفقه كتابه تيسير التحرير وفي العقيدة شرح تائية ابن الفارض([22]) .
3-محب الله بن عبدالشكور الماتريدي الحنفي (ت1119هـ) ألف في الأصول كتابه مسلم الثبوت .
وما ذكرته من مؤلفين ومؤلفات في إحدى طرق التأليف السابقة إنما هو على سبيل المثال لا الحصر .
أول من صنف في علم أصول الفقه([23]) :-
إن أول من صنف في علم أصول الفقه الإمام محمد بن إدريس الشافعي (ت204هـ) – عليه رحمة الله – حيث ألف رسالتين ؛ الأولى في بغداد تلبية لطلب إمام الحديث فيها في وقته عبدالرحمن بن مهدي – رحمه الله - ، والثانية بعد استقراره في مصر .
والتي تناقلها العلماء جيلاً بعد جيلٍ حتى وصلت إلينا هي الرسالة الأخيرة والتي اشتهرت باسم ( الرسالة ) ، وهي رسالة أصولية سنية سلفية جديرة بالاهتمام والعناية قراءة وتدريساً وشرحاً يُبَيِّنٌ غامضها .
و لم يقتصر الشافعي – رحمه الله – على الرسالة بل ألف كتباً أخرى في مسائل من أصول الفقه منها :-
أ-كتاب جماع العلم .
ب-اختلاف الحديث .
ج-صفة نهي النبي صلى الله عليه وسلم .
د-إبطال الاستحسان .
فجعل من نفسه –رحمه الله- قدوةً حسنةً لمن جاء من بعده من أئمة السلف لا سيما ممن كتب منهم في علم أصول الفقه . فساروا سيرته وسلكوا طريقته ، فكتب بعضهم كتباً مفردة في أصول الفقه شملت كل مسائل العلم أو جلها ،
و البعض الآخر كتب في بعضها سواء أفردها بمؤلف أو ضمنها بعض مؤلفاته الأخرى . فكانوا بمجموعهم يمثلون طريقة أو مدرسة الشافعي بحق.
وممن كتب من العلماء الأعلام على هذه السيرة وهذه الطريقة ، أعني الطريقة الشافعية السنية السلفية كل من :-
1-إمام أهل السنة الإمام أحمد بن حنبل (ت241هـ) – رحمه الله – كتب كتاباً في طاعة الرسول صلى الله عليه وسلم ، وآخر في أخبار الآحاد .
2-أمير المؤمنين في الحديث الإمام محمد بن إسماعيل البخاري (ت256هـ) –رحمه الله – ضمن كتابه الصحيح مباحث في أخبار الآحاد ، والاعتصام بالكتاب والسنة .
3-خطيب أهل السنة الإمام عبدالله بن مسلم بن قتيبة ( ت276هـ)– رحمه الله – ألف كتابه تأويل مشكل القرآن ، وكتابه تأويل مختلف الحديث.
4-إمام أهل السنة في المشرق وحافظها الإمام أحمد بن علي بن ثابت أبو بكر الخطيب (ت463هـ) – رحمه الله – ألف كتابه الفقيه والمتفقه حيث ضمنه كثيراً من المباحث الأصولية .
5-حافظ أهل السنة في المغرب الإمام يوسف بن عبدالبر النمري القرطبي( ت463هـ) –رحمه الله – صنف كتابه جامع بيان العلم وفضله وضمنه – أيضاً – كثيراً من المباحث الأصولية الهامة لاسيما الجزء الثاني منه .
6-الإمام الأصولي الفقيه منصور بن محمد بن عبدالجبار أبو المظفر السمعاني ( ت489هـ) – رحمه الله - حيث ألف كتابه قواطع الأدلة للرد على أبي زيد الدبوسي الحنفي في كتابه تقويم الأدلة .
7-الإمام موفق الدين عبدالله بن أحمد بن قدامة المقدسي الحنبلي ( ت620هـ) – رحمه الله - حيث ألف كتاباً في أصول الفقه سماه : ( روضة الناظر وجنة المناظر ) .
8-الإمام المجاهد شيخ الإسلام أحمد بن عبدالحليم بن عبدالسلام الحراني تقي الدين أبو العباس ابن تيمية (ت728هـ) – رحمه الله – حيث تطرق في كثير مما كتبه – في رسائله التي كان يبعث بها إلى من سأله أو استفتاه - لمسائل كثيرة ومختلفة من أصول الفقه فحررها أحسن تحرير وأدقه . ومن نظر في مجموع الفتاوى له علم ذلك علم اليقين .
9-الإمام المجاهد العابد محمد بن أبي بكر بن أيوب الدمشقي شمس الدين أبو عبدالله ابن قيم الجوزية (ت751هـ) –رحمه الله – حيث ألف في أصول الفقه كتابه الفذ أعلام الموقعين ، كما ضمن بعض كتبه بعض المسائل الأصولية والتي بحثها من جميع جوانبها كما في كتابه الصواعق المرسلة على الجهمية والمعطلة .
10-الإمام القـدوة مفتي الأمة الشيخ عبدالرحمن بن ناصر بن عبدالله آل سعدي التميمي (ت1376هـ) – رحمـه الله – حيث ألف رسالة في أصول الفقه طبعت ضمن مجموعة من كتبه .
11-الإمام الحافظ اللغوي الفقيه المفسر الأصولي الشيخ محمد الأمين بن محمد المختار الشنقيطي ( ت1393هـ) - رحمه الله – حيث أملى شرحاً على روضة الناظر لابن قدامة أصبح فيما بعد يعرف بـ( مذكرة أصول الفقه ) ونثر علماً جماً من علم أصول الفقه في كتابة أضواء البيان .
والناظر في تلك المؤلفات يجدها قد قامت ببيان الأصول الفقهية السنية ونصرتها ، وزيفت في الوقت نفسه الأصول الفاسدة الكاسدة ، وناقشتها مناقشة إنصاف وعدل فبان عَوَرُ تلك الأصول وزيفها لكل ذي نظر .

الهوامش والتعليقات


([1]) انظر : المسائل المشتركة ( 5-7) .
([2]) انظر : كتاب أصول الفقه الإسلامي لبدران (15)وأصول الفقه للبرديسي (12)وأصول الفقه تاريخه ورجاله (36-37)
([3]) انظر : الأعلام (3/273) .
([4]) انظر : الفتح المبين (1/221-222).
([5]) انظر : المصدر السابق (1/237).
([6]) انظر : المصدر السابق (1/260-262).
([7]) انظر : المصدر السابق (2/8-10).
([8]) انظر : المصدر السابق (2/47-49).
([9]) انظر : المصدر السابق (2/57-58).
([10]) انظر : انظر : المصدر السابق (2/86-87).
([11]) انظر : انظر : المصدر السابق (2/88).
([12]) انظر : لسان العرب (1/519) المعجم الوسيط (1/507)
([13]) انظر : كتاب أصول الفقه الإسلامي لبدران (17)وأصول الفقه للبرديسي (15)وأصول الفقه تاريخه ورجاله (35).
([14]) انظر : إعلام الموقعين ( 2/306 –307) .
([15]) انظر : الفتح المبين ( 1/182-183).
([16]) انظر : المصدر السابق (1/236).
([17]) انظر : الفتح المبين (2/108) وأبجد العلوم (3/119) .
([18]) انظر : الفتح المبين (2/188) وتاج التراجم (223-224).
([19]) انظر : تاج التراجم (276-277) والفتح المبين (2/201).
([20]) انظر : كتاب أصول الفقه الإسلامي لبدران (18-19) وأصول الفقه للبرديسي (18-20) وأصول الفقه تاريـــخه ورجاله (38-40).
([21]) انظر : الفتح المبين (3/36-39).
([22]) انظر : الأعلام (6/41) ومعجم المؤلفين (9/80).
([23]) انظر : كتاب أصول الفقه الإسلامي لبدران (11)وأصول الفقه للبرديسي (9)وأصول الفقه تاريخه ورجاله (26).
من بحث للشيخ ترحيب الدوسري
ترتيب وجمع ابن عبد الوهاب السالمي
__________________
قال ابن عبد البر - رحمه الله - : ( ولو أغفل العلماء جمع الأخبار ، وتمييز الآثار ، وتركوا ضم كل نوع إلى بابه ، وكل شكل من العلم إلى شكله لبطلت الحكمة ، وضاع العلم ودرس ، وإن كان لعمري قد درس منه الكثير بعدم العناية ، وقلة الوعاية ، والاشتغال بالدنيا والكَلَبِ عليها ، ولكن الله عزوجل يبقي لهذا العلم قوماً - وإن قلوا - يحفظون على الأمة أصوله ، ويميزون فروعه ، فضلاً من الله ونعمة ، ولايزال الناس بخير ما بقي الأول حتى يتعلم منه الآخِر ) ا هـ .

رد مع اقتباس
  #23  
قديم 03-01-04, 03:09 AM
ابن عبد الوهاب السالمى ابن عبد الوهاب السالمى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-03-03
الدولة: ارض الله
المشاركات: 694
افتراضي السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

ولعلك تجد من اغرب الامور في هذا الباب ما الفة ابن رشد الحفيد كتاب الضروري في اصول الفقة . وهو مختصر لكتاب الغزالي واعجب انة يتتبع الغزالي وينتقد طريقتة في الكتاب ويذم طرق المتكلمة والفلاسفة بل تراة يصرح بعودة هذا العلم الي المنبع الشرعي لة يقصد طريقة اهل السنة
__________________
قال ابن عبد البر - رحمه الله - : ( ولو أغفل العلماء جمع الأخبار ، وتمييز الآثار ، وتركوا ضم كل نوع إلى بابه ، وكل شكل من العلم إلى شكله لبطلت الحكمة ، وضاع العلم ودرس ، وإن كان لعمري قد درس منه الكثير بعدم العناية ، وقلة الوعاية ، والاشتغال بالدنيا والكَلَبِ عليها ، ولكن الله عزوجل يبقي لهذا العلم قوماً - وإن قلوا - يحفظون على الأمة أصوله ، ويميزون فروعه ، فضلاً من الله ونعمة ، ولايزال الناس بخير ما بقي الأول حتى يتعلم منه الآخِر ) ا هـ .

رد مع اقتباس
  #24  
قديم 06-01-04, 10:34 PM
أبو عمر السمرقندي أبو عمر السمرقندي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-12-02
المشاركات: 1,233
افتراضي

للأهمية :
التحفة المرضية في نظم المسائل الأصولية على طريقة أهل السنة السنية وشرحها :
__________________
((عدنان البخاري)).

((خذ العفو وأمر بالعرف وأعرض عن الجاهلين))

أرحب بكم في حسابي على تويتر وفيسبوك: adnansafa20@
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 25-09-06, 03:10 PM
الرايه الرايه غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-11-02
المشاركات: 2,341
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبوحاتم مشاهدة المشاركة
الأخ الفاضل / أبومحمد ............ تقبل الله منا ومنك

حبذا لو ذكرت لنا معلومات أكثر عن هذه الرسالة ،وهل ستطبع في القريب العاجل ام لا ؟

: مسائل أصول الدين المبحوثة في علم أصول الفقه - عرض ونقد على ضوء الكتاب والسنة . للشيخ : خالد عبد اللطيف محمد نور
مختصر تعريف بالرسالة:-

قسم الباحث رسالته إلى مقدمة، وتمهيد، وأربعة أبواب، وخاتمة.

التمهيد:
التعريف بعلم أصول الدين، التعريف بعلم أصول الفقه، الأسباب الباعثة لإدخال ما يتعلق بحثه بأصول الدين في علم أصول الفقه.

الباب الأوّل:
التوحيد، وفيه أربعة فصول:
أول واجب على المكلف والطريق إليه، الأسماء الحسنى، الصفات، الحكمة والتحسين والتقبيح وتكليف ما لايطاق.

الباب الثاني:
النبوة، وفيه فصلان:
إثبات النبوة، وعصمة الأنبياء.

الباب الثالث:
الأدلة، الاحتجاج بها وفهمها بحسب المعنى المراد والاستعمال، وفيه فصلان:
الاحتجاج بالأدلة، فهم الأدلة بحسب المعنى المراد والاستعمال.

الباب الرابع:
مسائل تتعلق بالأسماء والأحكام والصحابة، وفيه فصلان:
مسائل تتعلق بالأسماء والأحكام، مسائل تتعلق بالصحابة.


الخاتمة:
بين فيها الباحث المراد بأصول الدين ووجه من منع تقسيم الدين إلى فروع وأصول، وبين أن كثيراً من الأصوليين تأثر بمذهبه الكلامي كإدخال مسائل كلامية استطراداً لأدنى مناسبة، وظهور التعريفات الكلامية في بعض المسائل كالأمر والنهي، والخاص والعام، والنسخ، وجود إحالات إلى الكتب الكلامية، وتبين له أن مذهب السلف في التوحيد والصفات لا يكاد يوجد في أمهات الكتب الأصولية، وبين أن أول واجب على المكلف هو الشهادتان، وأن الصفات تثبت لله على وجه الكمال، وأن لله الحكمة في شرعه وقدره، وأن الإيمان قول وعمل يزيد وينقص وله شعب وأصول وفروع، وأن الصحابة كلهم عدول.

http://www.iu.edu.sa/arabic/daleel/r...ils.asp?ID=428
رد مع اقتباس
  #26  
قديم 27-09-06, 08:03 PM
محب البويحياوي محب البويحياوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-02-06
المشاركات: 410
افتراضي ان علم السبب بطل العجب

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن عبد الوهاب السالمى مشاهدة المشاركة
ولعلك تجد من اغرب الامور في هذا الباب ما الفة ابن رشد الحفيد كتاب الضروري في اصول الفقة . وهو مختصر لكتاب الغزالي واعجب انة يتتبع الغزالي وينتقد طريقتة في الكتاب ويذم طرق المتكلمة والفلاسفة بل تراة يصرح بعودة هذا العلم الي المنبع الشرعي لة يقصد طريقة اهل السنة
هو على طريقته الباطنية في عدم الخلط بين علوم الخاصة-علوم البرهان و الذوق- و علوم العامة و هو يعتبر الأصول من علوم العوام لهذا كان يعيب على الغزالي و باقي المتكلمين الخلط الذي يحدثونه بين العلمين ...
أما كتب الأصول السنية فلا أرى ذكرا لكتاب هو من أفضل ما صنف في الأصول و القواعد الفقهية بعد الرسالة ان لم يكن أفضلها و هو كتاب القواعد النورانية
و كذلك كتب كطرح التثريب و بهجة النفوس و غيرها من كتب فقه الحديث التي اشتملت على درر أصولية على طريقة المحدثين حرمها اصوليو المتكلمين
و الله أعلم بالحال و المآل
رد مع اقتباس
  #27  
قديم 27-09-06, 09:23 PM
أبو فهر السلفي أبو فهر السلفي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-09-05
المشاركات: 4,419
افتراضي

كتاب الفقيه والمتفقه يعد من أوائل الكتب الأصولية التي كتبها أهل الحديث وتأثروا فيها بالمتكلمين على عكس ما يقرره بعض إخواننا ومنهم الشيخ الجيزاني .ولبسط هذا مقام آخر وإنما أردت التنبيه فحسب......
__________________
اللهم اغفر لنا وارحمنا وعافنا واعف عنا وأصلح لنا شأننا كله ..
رد مع اقتباس
  #28  
قديم 17-11-06, 03:40 AM
أبو مالك العوضي أبو مالك العوضي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-10-05
المشاركات: 7,818
افتراضي

أصول الفقه على منهج أهل الحديث - زكريا بن غلام قادر الباكستاني
__________________
صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي
رد مع اقتباس
  #29  
قديم 17-11-06, 03:45 AM
أبوصـالح أبوصـالح غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-03-06
المشاركات: 510
افتراضي

أحسن الله إليكم.

وكتب الشيخ الفاضل عياض بن نامي السلمي ، من أنفع الكتب في بابها.

طالعتُ كتاب ( أصول الفقه الذي لا يسع الفقيه جهله) وهو مختصر في أصول الفقه في مجلد واحد.
رد مع اقتباس
  #30  
قديم 08-08-07, 01:47 AM
عبد الحميد عبد الحميد عبد الحميد عبد الحميد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-07-07
المشاركات: 30
افتراضي

جزاكم الله الف خير
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:35 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.