ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الحديثية

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #111  
قديم 03-07-15, 09:22 AM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: بهجة قلوب الأبرار وقرة عيون الأخيار في شرح جوامع الأخبار

وقد تمَّم صلى الله عليه وسلم ما أُمر به،
وفاق جميع الخلق،

ولذلك خصّ الله نبينا بخصائص
لما يشاركه فيها أحد من الأنبياء،
منها: هذه الخمس
التي عادت على أمته بكل خير وبركة ونفع.

إحداها:

أنه نصر بالرعب مسيرة شهر،

وهذا نصر رباني،
وجند من السماء يعين الله به رسوله وأمته المتبعين لهديه،
فمتى كان عدوه عنه مسافة شهر فأقل فإنه مرعوب منه،

وإذا أراد الله نصر أحد ألقى في قلوب أعدائه الرعب،

قال تعالى:
{ سَنُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُواْ الرُّعْبَ
بِمَا أَشْرَكُواْ بِاللّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا }[1]

وألقى في قلوب المؤمنين
من القوة والثبات والسكينة والطمأنينة
ما هو أعظم أسباب النصر،

فالله تعالى وعد نبينا وأمته بالنصر العظيم،
وأن يعينهم بأسباب أرشدهم إليها،
كالاجتماع والائتلاف،
والصبر
والاستعداد للأعداء بكل مستطاع من القوة
إلى غير ذلك من الإرشادات الحكيمة،
وساعدهم بهذا النصر،

وقد فعل تبارك وتعالى،
كما هو معروف
من حال نبينا صلى الله عليه وسلم
والمتبعين له
من خلفائه الراشدين والملوك الصالحين،

تمَّ لهم من النصر والعزّ العظيم
في أسرع وقت ما لم يتم لغيرهم.



******************
[1] سورة آل عمران – آية 151.
رد مع اقتباس
  #112  
قديم 03-07-15, 01:16 PM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: بهجة قلوب الأبرار وقرة عيون الأخيار في شرح جوامع الأخبار

الثانية:

قوله:
"وجعلت لي الأرض كلها مسجداً وطهوراً"

وحقق ذلك بقوله:
"فأينما أدركت أحداً من أمتي الصلاةُ
فعنده مسجده وطهوره"

فجميع بقاع الأرض مسجد
يصلى فيها من غير استثناء
إلا ما نص الشارع على المنع منه.


وقد ثبت النهي عن الصلاة
في المقبرة والحمام،
وأعطان الإبل.

وكذلك الموضع المغصوب والنجس
لاشتراط الطهارة لبدن المصلي وثوبه وبقعته.

وكذلك من عُدم الماء أو ضرّه استعماله
فله العدول إلى التيمم
بجميع ما تصاعد على وجه الأرض،

سواء التراب الذي له غبار أو غيره،

كما هو صريح هذا الحديث مع قوله تعالى:
{ فَتَيَمَّمُواْ صَعِيدًا طَيِّبًا
فَامْسَحُواْ بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُم مِّنْهُ }[1]

فإن الصعيد:
كل ما تصاعد على وجه الأرض من جميع أجزائها.

ويدلّ على أن التيمم على الوجه واليدين
ينوب مناب طهارة الماء،

ويفعل به من الصلاة والطواف ومس الصحف
وغير ذلك
ما يفعل بطهارة الماء:

والشارع أناب التراب مناب الماء
عند تعذر استعماله.

فيدل ذلك
على أنه إذا تطهر بالتراب ولم ينتقض وضوءه
لم يبطل تيممه بخروج الوقت ولا بدخوله،

وأنه إذا نوى التيمم للنفل استباح الفرض كطهارة الماء،

وأن حكمه حكم الماء في كل الأحكام في حالة التعذر.


******************
[1] سورة المائدة – آية 6.
رد مع اقتباس
  #113  
قديم 03-07-15, 03:18 PM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: بهجة قلوب الأبرار وقرة عيون الأخيار في شرح جوامع الأخبار

الثالثة:

قوله:
"وأحلت لي الغنائم،
ولم تحل لأحد قبلي"

وذلك لكرامته على ربه،
وكرامة أمته وفضلهم،
وكمال إخلاصهم،
فأحلها لهم،
ولم ينقص من أجر جهادهم شيئاً.


وحصل بها لهذه الأمة من سعة الأرزاق،
وكثرة الخيرات،
والاستعانة على أمور الدين والدنيا
شيءٌ لا يمكن عدّه.


ولهذا قال صلى الله عليه وسلم :
"وجعل رزقي تحت ظلّ رمحي"


أما من قبلنا من الأمم،
فإن جهادهم قليل بالنسبة لهذه الأمة،
وهم دون هذه الأمة
بقوة الإيمان والإخلاص.

فمن رحمته بهم أنه منعهم من الغنائم؛
لئلا يخلّ بإخلاصهم.

والله أعلم.
رد مع اقتباس
  #114  
قديم 03-07-15, 05:39 PM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: بهجة قلوب الأبرار وقرة عيون الأخيار في شرح جوامع الأخبار

الرابعة:


قوله:
"وأُعطيت الشفاعة"


وهي الشفاعة العظمى
التي يعتذر عنها كبار الرسل،
وينتدب لها خاتمهم محمد صلى الله عليه وسلم .


فيشفّعه الله في الخلق.
ويحصل له المقام المحمود
الذي يحمده فيه الأولون والآخرون،
وأهل السماوات والأرض.



وتنال أمته من هذه الشفاعة الحظ الأوفر،
والنصيب الأكمل.
ويشفع لهم شفاعة خاصة،
فيشفعه الله تعالى.



وقد قال صلى الله عليه وسلم :


"لكل نبي دعوة تعجَّلَها.
وقد خَبَّأتُ دعوتي شفاعة لأمتي،


فهي نائلة إن شاء الله
من مات لا يشرك بالله شيئاً



وقال:
"أسعد الناس بشفاعتي:
من قال لا إله إلا الله خالصاً من قلبه".
رد مع اقتباس
  #115  
قديم 03-07-15, 06:45 PM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: بهجة قلوب الأبرار وقرة عيون الأخيار في شرح جوامع الأخبار

الخامسة:

قوله:
" وكان النبي "
أي: جنس الأنبياء

" يبعث إلى قومه خاصة،
وبعثت إلى الناس عامة "

وذلك لكمال شريعته وعمومها وسعتها،
واشتمالها على الصلاح المطلق،
وأنها صالحة لكل زمان ومكان.
ولا يتم الصلاح إلا بها.


وقد أسّست للبشر أصولاً عظيمة،
متى اعتبروها صلحت لهم دنياهم
كما صلح لهم دينهم.


رد مع اقتباس
  #116  
قديم 03-07-15, 11:05 PM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: بهجة قلوب الأبرار وقرة عيون الأخيار في شرح جوامع الأخبار

الحديث السابع والعشرون

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال:
"أوصاني خليلي صلى الله عليه وسلم بثلاث:

صيام ثلاثة أيام من كل شهر،
وركعتي الضحى،
وأن أوتر قبل أن أنام"

متفق عليه.


وصيته صلى الله عليه وسلم وخطابه لواحد من أمته
خطاب للأمة كلها،
ما لم يدل دليل على الخصوصية.

فهذه الوصايا الثلاث،
من آكد نوافل الصلاة والصيام.


أما صيام ثلاثة أيام من كل شهر:

فإنه ورد أنه يعدل صيام السنة؛
لأن الحسنة بعشر أمثالها.
وصيام الثلاث من كل شهر يعدل صيام الشهر كله.

والشريعة مبناها على اليسر والسهولة.
وجانب الفضل فيها غالب.

وهذا العمل يسير على من يسره الله عليه،
لا يشق على الإنسان ولا يمنعه القيام بشيء من مهماته،
ومع ذلك ففيه هذا الفضل العظيم؛

لأن العمل كلما كان أطوع للرب وأنفع للعبد،
كان أفضل مما ليس كذلك.


وقد ثبت الحثّ على تخصيص
ستة من شوال،
وصيام يوم عرفة،
والتاسع والعاشر من المحرم،
والاثنين والخميس.

رد مع اقتباس
  #117  
قديم 04-07-15, 01:59 AM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: بهجة قلوب الأبرار وقرة عيون الأخيار في شرح جوامع الأخبار

وأما صـلاة الضـحـى:

فإنه قد تكاثرت الأحاديث الصحيحة في فضلها،
واختلف العلماء في استحباب مداومتها،
أو أن يغب بها الإنسان.

والصحيح:
أنه تستحب المداومة عليها لهذا الحديث وغيره
إلا لمن له عادة من صلاة الليل،
فإذا تركها أحياناً فلا بأس.

وقد أخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم :
"إنه يصبح على كل آدمي كل يوم
ثلاثمائة وستون صدقة،

فكل تسبيحة صدقة،
وكل تحميدة صدقة،
وكل تكبيرة صدقة،
وأمر بالمعروف صدقة،
ونهى عن المنكر صدقة.

ويجزئ من ذلك
ركعتان يركعهما من الضحى"


قال العلماء:

أقل صلاة الضحى ركعتان،
وأكثرها ثمان،

ووقتها
من ارتفاع الشمس قِيْدَ رمح إلى قبيل الزوال.
رد مع اقتباس
  #118  
قديم 04-07-15, 11:47 AM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: بهجة قلوب الأبرار وقرة عيون الأخيار في شرح جوامع الأخبار

وأما الوتر:

فإنه سنة مؤكدة،
حثّ عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم ،
وداوم عليه حضراً وسفراً.

وأقله:
ركعة واحدة،

وإن شاءَ بثلاث،
أو خمس،
أو سبع،
أو تسع،
أو إحدى عشر ركعة.

وله أن يسردها بسلام واحد،
وأن يسلم من كل ركعتين.

ووقت الوتر
من صلاة العشاء الآخرة إلى طلوع الفجر

والأفضل
آخر الليل لمن طمع أن يقوم آخره،

وإلا أوتر أوله
كما في هذا الحديث.
رد مع اقتباس
  #119  
قديم 04-07-15, 01:57 PM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: بهجة قلوب الأبرار وقرة عيون الأخيار في شرح جوامع الأخبار

الحديث الثامن والعشرون

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

"إن الدين يُسْر،
ولن يَشادَّ الدينَ أحد إلا غلبه،
فسَدِّدوا وقاربوا وأبشروا،

واستعينوا بالغُدْوة والروحة،
وشيء من الدُّلَجة"
متفق عليه.

وفي لفظ:
"والقصدَ القصدَ تَبْلُغوا".

ما أعظم هذا الحديث،
وأجمعه للخير والوصايا النافعة،
والأصول الجامعة.

فقد أسّس صلى الله عليه وسلم
في أوله هذا الأصل الكبير.
فقال:
" إن الدين يسر "

أي ميسر مسهل في عقائده وأخلاقه وأعماله،
وفي أفعاله وتُروكه.

فإن عقائده التي ترجع إلى الإيمان بالله وملائكته
وكتبه ورسله واليوم الآخر
والقَدَر خيره وشره:

هي العقائد الصحيحة التي تطمئن لها القلوب،
وتوصِّل مقتديها إلى أجلِّ غاية وأفضل مطلوب

وأخلاقه وأعماله أكمل الأخلاق،
وأصلح الأعمال،
بها صلاح الدين والدنيا والآخرة.
وبفواتها يفوت الصلاح كله.

وهي كلها ميسرة مسهلة،
كل مكلف يرى نفسه قادراً عليها لا تشق عليه،
ولا تكلفه،
عقائده صحيحة بسيطة.
تقبلها العقول السليمة، والفطر المستقيمة.

وفرائضه أسهل شيء.

رد مع اقتباس
  #120  
قديم 04-07-15, 03:35 PM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: بهجة قلوب الأبرار وقرة عيون الأخيار في شرح جوامع الأخبار

أما الصلوات الخمس:

فإنها تتكرر كل يوم وليلة خمس مرات
في أوقات مناسبة لها.

وتمم اللطيف الخبير سهولتها
بإيجاب الجماعة والاجتماع لها؛
فإن الاجتماع في العبادات من المنشطات والمسهلات لها

ورتب عليها من خير الدين وصلاح الإيمان،
وثواب الله العاجل والآجل
ما يوجب للمؤمن أن يستحليها،
ويحمد الله على فرضه لها على العباد؛
إذ لا غنى لهم عنها.


وأما الزكاة:

فإنها لا تجب على فقير ليس عنده نصاب زكوي.

وإنما تجب على الأغنياء تتميماً لدينهم وإسلامهم،
وتنمية لأموالهم، وأخلاقهم،
ودفعاً للآفات عنهم وعن أموالهم،
وتطهيراً لهم من السيئات،
ومواساة لمحاويجهم،
وقياماً لمصالحهم الكلية.

وهي مع ذلك جزءٌ يسير جداً
بالنسبة إلى ما أعطاهم الله
من المال والرزق.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:04 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.