ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى التخريج ودراسة الأسانيد

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 05-07-19, 08:56 AM
أبو يحيى شعيب أبو يحيى شعيب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-08-12
الدولة: سريلانكا
المشاركات: 123
Post تخريج حديث "جعلت قرة عيني في الصلاة"

قال النبي صلى الله عليه وسلم : جعلت قرة عيني في الصلاة

روي هذا الحديث عن أنس بن مالك والمغيرة بن شعبة وعائشة وسليمان بن طرخان وليث بن أبي سليم مرسلا.

أما حديث أنس فله عنه ثلاث طرق : أحدها : عن ثابت، والثاني : عن إسحاق بن عبد الله بن أبى طلحة والثالث : عن علي بن زيد.

وأما طريق ثابت فروى عنه سلام أبو المنذر وسلام بن أبي خبزة وسلام بن أبي الصهباء وجعفر بن سليمان ويوسف بن عطية.

أما رواية سلام أبو المنذر عن ثابت عن أنس عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : حبب إلي من الدنيا النساء والطيب. وجعلت قرة عيني في الصلاة فأخرجها عفان في "جزئه 259" وابن سعد في "طبقاته 1/304" وأحمد في 14037 وابن أبي عاصم في "الزهد 234" والنسائي في "سننه 8836" – ومن طريقه الضياء في "المختارة 1736" - وأبو يعلى 3530 وأبو عوانة في "مستخرجه 4020" والعقيلي في "ضعفائه 666 والضياء في "المنتقى من مسموعات مرو 128" من طرق عن عفان، وأحمد في مسنده 12293،13057 عن أبي عبيدة، وفي 12294 عن أبي سعيد، وابن أبي حاتم في "تفسيره 3303 عن أبيه عن مسلم بن إبراهيم، والطبراني في "الأوسط 5203" والبيهقي في "الكبرى 13454" من طريق علي بن بن الجعد وهو والبغوي في "الأنوار في شمائل النبي المختار 1072" والضياء في "المختارة 1737" من طريق موسى بن إسماعيل وأبو يعلى في مسنده 3482 عن عمار أبي ياسر والكلاباذي في "بحر الفوائد المشهور بمعاني الأخبار1/25" من طريق أبي عمرو البصري
والبزار 6879 عن محمد عبد الملك وابن عدي في الكامل 768 من طريق عبيد الله ومحمد بن نصر في "تعظيم قدر الصلاة" في 323 عن إبراهيم العلاف وهو في 322 وأبو الشيخ في أخلاق النبي 232 ،727 عن عبد الواحد بن غياث
كلهم (أبو عبيدة وأبوسعيد وعفان وعلي بن الجعد وموسى بن إسماعيل وعمار وأبي عمرو ومحمد وعبيد الله وإبراهيم وعبد الواحد ومسلم بن إبراهيم) عن سلام أبي المنذر عن ثابت به.
ووقع عند ابن أبي عاصم والنسائي عن عفان وأحمد عن غيره "وجعل" وليس في رواية أحمد عن أبي عبيدة "من الدنيا" وفي رواية ابن الجعد وعبد الوحدعند المروزي "إنما حبب" وفي أبي عمرو البصري عند الكلاباذي "إنما حبب إلي من الدنيا ثلاث" وفي رواية عبيد الله "حببت"

قال الشيخ شعيب الأرنؤوط في تحقيق المسند : إسناده حسن، رجاله ثقات رجال الشيخين غير سلام أبي المنذر، فهو صدوق حسن الحديث. وهو غير سلام بن أبي الصهباء العدوي المكنى أبا بشر، فقد فرق بينهما البخاري وابن أبي حاتم والعقيلي، وخالفهم بذلك ابن عدي في "الكامل" 3/1151 فجعلهما واحدا فأخطأ، والأول صدوق حسن الحديث، والثاني ضعيف. وجود إسناده العراقي، وقواه الذهبي في "الميزان" 2/177، وحسنه الحافظ في "التلخيص الحبير" 3/116. اهـ
قال الشيخ الألباني في "الصحيحة 658" : لقد جرى الجمهور على التفريق بين سلام بن أبي الصهباء هذا، وبين سلام بن سليمان المزني أبي المنذر الكوفي أصله من البصرة، وأما ابن عدي فجعلهما واحدا، وهو أمر محتمل جدا فقد اشتركا في ثلاثة أشياء، فكل منهما بصري ويكنى بأبي المنذر ويروي عن ثابت ويعد عادة مثل هذا الاتفاق، في الراويين المختلفين. والله أعلم.
قال ابن الملقن في "البدر المنير1/501" في رجال إسناد النسائي : كل رجال هؤلاء في الصحيحين، إلا سلام بن سليمان المزني، قارئ البصرة، فأخرج عنه الترمذي والنسائي. وقال أبو حاتم: صالح الحديث. فهو إسناد صحيح.

وأما رواية سلام بن أبي خبزة عن ثابت وعلي بن زيد فأخرجها ابن عدي في الكامل 767 ، وأبو الشيخ في أخلاق النبي 728 قالا : حدثنا الحباب بن محمد التستري بالبصرة، حدثنا عثمان بن حفص التومني، حدثنا سلام بن أبي خبزة، قال: حدثنا ثابت البناني، وعلي بن زيد، عن أنس قال رسول الله صلى الله عليه وسلم حبب إلي النساء والطيب وجعل قرة عيني في الصلاة.
قال ابن عدي وقد رواه أيضا، عن أنس سلام أبو المنذر وجعفر بن سليمان الضبعي من رواية سيار عنه وأما من حديث علي بن زيد، عن أنس فلا أعرفه إلا من رواية سلام بن أبي خبزة. وقال ولسلام بن أبي خبزة غير ما ذكرت عن ثقات الناس أحاديث وعامة ما يرويه ليس يتابع عليه.
وسلام هذا متروك. قال الذهبي في "الميزان 3340" في ترجمة سلام هذا : قال ابن المديني: يضع الحديث. وقال النسائي: متروك. وقال الدارقطني: ضعيف. اهـ ينظر أيضا لسان الميزان للحافظ والكامل لابن عدي. وقال البخاري في "التاريخ الكبير 2226" : ضعفه قتيبة جدا، لم يحدث عنه.

وأما رواية سلام بن أبي الصهباء عن ثابت فأخرجها ابن أبي عاصم في "الزهد" (235) ، وعنه أبو الشيخ في أخلاق النبي 231 وزاد "من الدنيا" وابن عدي في "الكامل"768 على ظنه في سلام سيأتي ذكره، من طريق سلام بن أبي الصهباء، عن ثابت البناني، به. بلفظ "حبب إلي الطيب والنساء"
وسلام أبو الصهباء هذا ضعيف. قال في ميزان الاعتدال 3350 : ضعفه يحيى. وقال أحمد: حسن الحديث. وقال ابن حبان: لا يجوز الاحتجاج به إذا انفرد. وقال البخاري: منكر الحديث. قال أبو حاتم: ذاهب الحديث.

وأما رواية جعفر عن ثابت فأخرجها مؤمل في جزئه 1/83" والنسائي 8837، - ومن طريقه ضياء الدين في الأحاديث المختارة 11608 وأبو عوانة في مستخرجه 4021 والحاكم في مستدركه 2676 من طريق سيار بن حاتم، عن جعفر بن سليمان، عن ثابت، به.
وقع في رواية النسائي وأبي عوانة "وجعل" وعند الأخير زيادة "من الدنيا"
قال في "البدر المنير" في إسناد النسائي: وهذا إسناد حسن، علي بن (مسلم احتج به البخاري، وقال النسائي: ليس به بأس. وسيار بن حاتم صدوق. وجعفر بن) سليمان أخرج له مسلم، وهو ثقة، وفيه شيء. لا جرم أن الحاكم أبا عبد الله، أخرجه في «المستدرك على الصحيحين» من هذه (الطريقة) ، في كتاب النكاح، ثم قال: هذا حديث صحيح على شرط مسلم. اهـ
وقال الشيخ شعيب الأرنؤوط :صححه الحاكم على شرط مسلم! قلنا: وسيار بن حاتم ليس من رجال مسلم، ثم هو ضعيف. اهـ
قال المزى في "التهذيب 2666":
قال أبو عبيد الآجرى : سألت أبا داود عنه ، فقال : سألت القواريرى عنه فقال : لم يكن له عقل كان معى فى الدكان . قلت للقواريرى : يتهم بالكذب ؟ قال : لا. و ذكره ابن حبان فى كتاب " الثقات " ، و قال : كان جماعا للرقائق .
وقال الحافظ في تهذيب التهذيب 508 :
وقال أبو أحمد الحاكم : في حديثه بعض المناكير. وقال العقيلي : أحاديثه مناكير، ضعفه ابن المديني. وقال الأزدي : عنده مناكير. اهـ .

وأما رواية يوسف عن ثابت فأخرجها ابن حبان في المجروحين 1234 قال : أخبرناه الثقفي قال حدثنا قتيبة بن سعيد قال حدثنا بن عطية عن ثابت عن أنس قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الله جل وعلا جعل قرة عيني في الصلاة وحبب إلي الطيب كما حبب إلى الجائع الطعام وإلى الظمآن الماء والجائع يشبع والظمآن يروى وأنا لا أشبع من الصلاة وكان إذا دخل البيت يكون في الصلاة أو في مهنة أهله.

ويوسف هذا متروك كما قال الحافظ في "التقريب 7873" وقال المزي في "تهذيب الكمال 7145" : و قال الجوزجاني : لا يحمد حديثه. وقال أبو زرعة وأبو حاتم والدارقطني : ضعيف الحديث. وقال البخاري : منكر الحديث. وقال أبو داود : ليس بشىء. وقال النسائي : متروك الحديث، و ليس بثقة. وقال أبو بشر الدولابي : متروك الحديث. وقال أبو أحمد بن عدي : وله غير ما ذكرت و كلها غير محفوظة، وعامة حديثه مما لا يتابع عليه. وقال ابن حبان : يقلب الأخبار، ويلزق المتون الموضوعة بالأسانيد الصحيحة، لا يجوز الإحتجاج به.
وقال الحافظ في تهذيب التهذيب 815 : وقال الساجي : ضعيف الحديث، و كان صدوقا يهم، كان يغير أحاديث ثابت عن الشيوخ فيجعلها عن أنس. و قال ابن البرقي عن ابن معين : ضعيف. وقال العجلي : ضعيف الحديث. وقال الدارقطني أيضا : متروك.
وقال يعقوب بن سفيان : لين الحديث. و كذا قال البزار. و ذكره يعقوب فى باب من يرغب عن الراوية عنهم. و قال ابن أبي شيبة عن ابن المديني : كان ضعيفا. قال الحاكم : روى عن ثابت أحاديث مناكير. اهـ .

قال الشيخ شعيب الأرنؤوط : ونقل الضياء في "المختارة" 5/113 عن الدارقطني قوله في "العلل 2385" : رواه سلام أبو المنذر وسلام بن أبي الصهباء وجعفر بن سليمان عن ثابت عن أنس، وخالفهم حماد بن زيد عن ثابت مرسلا، والمرسل أشبه بالصواب.اهـ قال ابن الملقن في "البدر المنير 1/503" : وروى ذلك جماعة من الضعفاء عن ثابت. وقال الدارقطني في «علله» : إن روايته عن ثابت عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، أشبه بالصواب. و (ما) أدري ما وجه ذلك؟.

قال السخاوي في "المقاصد الحسنة 1/293" : وكذا أفاد ابن القيم أن أحمد رواه في الزهد بزيادة لطيفة، وهي: أصبر عن الطعام والشراب، ولا أصبر عنهن، وأما ما استقر في هذا الحديث من زيادة ثلاث، فلم أقف عليها إلا في موضعين من الإحياء؛ وفي تفسير آل عمران، من الكشاف، وما رأيتها في شيء من طرق هذا الحديث بعد مزيد التفتيش؛ وبذلك صرح الزركشي فقال: إنه لم يرد فيه لفظ ثلاث، قال: وزيادته محيلة للمعنى، فإن الصلاة ليست من الدنيا، قال: وقد تكلم الإمام أبو بكر ابن فورك على معناه في جزء، ووجه ما ثبت فيه الثلاث: ونحوه قول شيخنا في تخريج الرافعي تبعا لأصله: وقد اشتهر على الألسنة بزيادة: ثلاث، وشرحه الإمام أبو بكر ابن فورك في جزء مفرد، وكذلك ذكره الغزالي، ولم نجد لفظ ثلاث في شيء من طرقه المسندة، وقال في موضع آخر: قد وقفت على جزء للإمام أبي بكر ابن فورك أفرده للكلام على هذا الحديث وشرحه على أنه ورد بلفظ الثلاث، ووجهه وأطنب في ذلك، وقال في تخريج الكشاف: إن لفظ ثلاث لم يقع في شيء من طرقه وزيادته تفسد المعنى، على أن الإمام أبا بكر ابن فورك شرحه في جزء مفرد بإثباته، وكذلك أورده الغزالي في الإحياء، واشتهر على الألسنة. وكذا قال الولي العراقي في أماليه: ليست هذه اللفظة وهي ثلاث في شيء من كتب الحديث، وهي مفسدة للمعنى، فإن الصلاة ليست من أمور الدنيا انتهى، وقد وجهناها في الجزء المشار إليه. (إيضاح الرشد من الغي في الكلام على حديث حبب من دنياكم إلي للسخاوي) ينظر "كشف الخفاء 1089" و"تخريج أحاديث إحياء علوم الدين 1308"
قال الشيخ الألباني في "الضعيفة 6940" ما عزاه لابن القيم هو في " زاد المعاد " (3/ 196) ، وقد مر عليه المعلقان على طبعة المؤسسة منه (4/ 250) مر الكرام، ولم يعلقا عليه بشيء. وقد مررت على " كتاب الزهد " من أجل هذه الزيادة الغريبة من أوله إلى آخره؛ فلم أجد له أثرا، لكن لعلها في بعض النسخ التي وقعت لابن القيم رحمه الله، فإن النسخة المطبوعة في أم القرى أصلها فيها خرم، وبياض وتشويش كثير. والله أعلم. وقد رأيت في " شرح الإحياء " للزبيدي أنه قال - بعد أن نقل عن ابن القيم قوله المتقدم - : " وقال كذلك الزركشي، وقد تعقبه السيوطي بقوله: أنه مر على " كتاب الزهد " مرارا فلم يجده. اهـ
قال الملا علي القاري في "المصنوع في معرفة الحديث الموضوع 103" : وأما زيادة ثلاث الواقعة في كلام الغزالي وغيره فلا أصل لها كما قاله الحفاظ وإن تكلف الإمام ابن فورك في توجيهها والله أعلم

وأما طريق إسحاق عن أنس فأخرجه المروزي في تعظيم قدر الصلاة 321 والعقيلي في "ضعفائه 2045" والطبراني في "الأوسط 5772 " وفي "الصغير 741" - ومن طريقه في الأوسط الخطيب في "تاريخه في 7440 وفي 6767 والضياء 1533 - من طريق يحيي بن عثمان الحربي، والضياء (1532) من طريق عمرو بن هاشم البيروتي، كلاهما عن هقل بن زياد، عن الأوزاعي، عن إسحاق بن عبد الله بن أبى طلحة، عن أنس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قام من الليل وامرأة تصلي بصلاته، فلما أحس التفت إليها فقال لها: «اضطجعي إن شئت» قالت: إني أجد نشاطا، قال: «إنك لست مثلي، إنما جعل قرة عيني في الصلاة»
ولم يذكر القصة عند العقيلي والطبراني في رواية يحيى. قال العقيلي : هقل لا يتابع على حديثه. وتعقبه الألباني في "الصحيحة 1107" فقال : قد وثقه أبو زرعة، وقال ابن معين: ليس به بأس. فالإسناد جيد، وقال في 1809 : يحيى هذا ثقة كما يأتي وكذا شيخه هقل، ولا يضر الثقة أن لا يتابع على حديثه اهـ
قال المزي في التهذيب 6597": قال حنبل بن إسحاق، عن أحمد بن حنبل : لا يكتب حديث الأوزاعي عن أوثق من هقل. وقال أبو بكر بن أبي خيثمة، عن يحيى بن معين : سمعت أبا مسهر يقول : ما كان ها هنا أحد أثبت فى الأوزاعي من هقل. وقال عبد الخالق بن منصور : سئل يحيى بن معين عن هقل بن زياد، فقال : ثقة، صدوق. وقال المفضل بن غسان الغلابي، عن يحيى بن معين : ما كان بالشام أوثق من هقل.
و قال يعقوب بن سفيان : حدثنا أبو صالح. قال : حدثنى الهقل بن زياد وهو ثقة من الثقات، وهو أعلى أصحاب الأوزاعي.
وقال العباس بن الوليد بن صبح الخلال، عن مروان بن محمد : كان أعلم الناس بالأوزاعي و بمجلسه و بفتياه، و حديثه عشرة أولهم هقل بن زياد. وقال أبو زرعة الرازي، والعجلي، والنسائي : ثقة.
وقال أبو حاتم : صالح الحديث. وقال العباس بن الوليد بن مزيد البيروتي : كان اسم الهقل بن زياد محمدا، فغلب عليه الهقل فهو لقب.
وذكره ابن حبان فى كتاب " الثقات ". وقال محمد بن عبد الله بن عمار الموصلي : الهقل من أوثق أصحاب الأوزاعي.
وقال أبو سليمان بن زبر عن أبيه، عن إسحاق بن خالد : سمعت أبا مسهر يقول : ومن أصحابه الأثبات الهقل بن زياد مولى السكاسك ، وكان الأوزاعي أوصى إليه و إلى ابنه محمد، و كان الهقل حافظا متقنا. اهـ
وقال الخطيب : تفرد برواية هذا الحديث هكذا موصولا هقل بن زياد، عن الأوزاعي، ولم أره إلا من رواية يحيى بن عثمان، عن هقل.

وخالفه الوليد بن مسلم فرواه عن الأوزاعي، عن إسحاق، عن النبي، صلى الله عليه وسلم مرسلا لم يذكر فيه أنسا.
وأخرجه في 6767 من طريق الوليد بن مسلم، عن الأوزاعي، عن إسحاق مرسلا أن رسول الله، صلى الله عليه وسلم قام يصلي من الليل، وامرأة من أزواجه تصلي خلفه، فصلى ركعتين، ثم قال لها: " اضطجعي إن شئت ". قالت: يا رسول الله، إني أجد قوة، أو قالت: نشاطا، قال: ثم صلى ركعتين، ثم قال لها: " اضطجعي إن شئت ". فقالت: يا رسول الله، إني أجد قوة، أو قالت: نشاطا. فقال لها رسول الله، صلى الله عليه وسلم: " إني أنا جعلت قرة عيني في الصلاة "
قال ضياء الدين المقدسي : وقال أبو بكر أحمد بن هارون البرديجي وقد ذكر هذا الحديث وقال إنما العلة من قبل الراوي الذي هو دون الأوزاعي. اهـ
وقال الألباني في "الصحيحة 1809" : وهذه المخالفة لا قيمة لها لأمرين:
الأول: أن هقل بن زياد زاد الوصل وزيادة الثقة مقبولة.
والآخر: أنه في الأوزاعي أوثق من الوليد، فقد اتفقت كلمات النقاد على أنه أثبت الرواة في الأوزاعي، فروايته عند المخالفة أرجح من رواية الوليد بن مسلم، فتأمل. وجملة القول أن الحديث عندي صحيح بهذا الإسناد، فإن سائر رجاله ثقات كلهم معروفون، وأما يحيى هذا فروى الخطيب عن ابن معين أنه ثقة، وعن صالح بن محمد جزرة: صدوق، وكان من العباد. ووثقه أيضا أبو زرعة وابن حبان كما في "الميزان" و" اللسان". وينظر أيضا في "الصحيحة 3329"

وأما حديث المغيرة بن شعبة فأخرجه الطبراني في الكبير 1012 – قال : حدثنا حفص بن عمر الرقي، ومحمد بن الحسن بن كيسان المصيصي قالا , ثنا أبو حذيفة، ثنا سفيان، عن زياد بن علاقة، عن المغيرة بن شعبة، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «جعلت قرة عيني في الصلاة»
قال الشيخ الألباني في "الصحيحة 3291" : وهذا إسناد جيد "أبو حذيفة اسمه: (موسى بن مسعود) ؛ قال الحافظ: "صدوق سيء الحفظ، وكان يصحف، وحديثه عند البخاري في المتابعات ". وقال الذهبي في "الميزان ": "صدوق إن شاء الله، يهم، تكلم فيه أحمد، وضعفه الترمذي، وقال ابن خزيمة: لا أحتج به ... ". قلت: لكن له شاهد قوي يرويه يحيى بن عثمان الحربي .... وهذا إسناد صحيح، رجاله كلهم ثقات، وقد أعل بما لا يقدح، كما تقدم تحقيقه رقم (1107، 1809) . وإنما أعدته هنا شاهدا لحديث أبي حذيفة هذا. وقد جاء الحديث من طريق أخرى عن أنس. بأتم مما هنا. اهـ

وأما حديث عائشة فأخرجه ابن سعد 2/169 قال :
أخبرنا محمد بن عمر. حدثني عبد الرحمن بن عبد العزيز عن عبد الله بن أبي بكر عن أبيه عن عمرة عن عائشة قالت: لما كانت ليلة الاثنين بات رسول الله - صلى الله عليه وسلم – دنفا فلم يبق رجل ولا امرأة إلا أصبح في المسجد لوجع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فجاء المؤذن يؤذنه بالصبح فقال: قل لأبي بكر يصلي بالناس. فكبر أبو بكر في صلاته فكشف رسول الله - صلى الله عليه وسلم - الستر فرأى الناس يصلون [فقال: إن الله جعل قرة عيني في الصلاة] . وأصبح يوم الاثنين مفيقا فخرج يتوكأ على الفضل بن عباس وعلى ثوبان غلامه حتى دخل المسجد وقد سجد الناس مع أبي بكر سجدة من الصبح وهم قيام في الأخرى. فلما رآه الناس فرحوا به فجاء حتى قام عند أبي بكر فاستأخر أبو بكر فأخذ النبي - صلى الله عليه وسلم - بيده فقدمه في مصلاه. فصفا جميعا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - جالس وأبو بكر قائم على ركنه الأيسر يقرأ القرآن. فلما قضى أبو بكر السورة سجد سجدتين ثم جلس يتشهد. فلما سلم صلى النبي - صلى الله عليه وسلم - الركعة الآخرة ثم انصرف.

وفيه محمد بن عمر الواقدي وهو متروك مع سعة علمه كما قال الحافظ في "التقريب 6175"

ورواه الإمام أبو حنيفة كما في مسند أبي حنيفة برواية الحصكفي 50 - عن حماد، عن إبراهيم، عن الأسود، عن عائشة رضي الله عنها: أن النبي صلى الله عليه وسلم لما مرض المرض الذي قبض فيه خف من الوجع، فلما حضرت الصلاة، قال لعائشة رضي الله عنها: " مري أبا بكر، فليصل بالناس، فأرسلت إلى أبي بكر رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم يأمرك أن تصلي بالناس، فأرسل إليها: يا بنتاه، إني شيخ كبير رفيق، وإني متى لا أرى رسول الله صلى الله عليه وسلم في مقامه أرق لذلك، فاجتمعي أنت وحفصة رضي الله عنها عند رسول الله صلى الله عليه وسلم، فيرسل إلى عمر رضي الله عنه، فليصل بهم، ففعلت، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أنتن صواحب يوسف، مري أبا بكر، فليصل بالناس، فلما نودي بالصلاة، يسمع النبي صلى الله عليه وسلم المؤذن، وهو يقول: حي على الصلاة، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ارفعوني، فقالت عائشة: قد أمرت أبا بكر أن يصلي بالناس، وأنت عذر، قال: ارفعوني، فإنه جعلت قرة عيني في الصلاة.

لكن وقع في "الآثار لأبي يوسف 283 برواية ابنه" قال: ثنا يوسف بن أبي يوسف عن أبيه عن أبي حنيفة، عن حماد، عن إبراهيم، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لعائشة رضي الله عنها: ... فذكره وزاد "حتى دخل في المسجد، فسمع أبو بكر حس النبي صلى الله عليه وسلم، فذهب ليستأخر، فأومأ إليه صلى الله عليه وسلم أن مكانك، فقعد النبي صلى الله عليه وسلم، وقام أبو بكر عن يمينه، فكبر النبي صلى الله عليه وسلم عليه وسلم، وكبر أبو بكر، وكبر الناس بتكبير أبي بكر، فكان أبو بكر يصلي بصلاة النبي صلى الله عليه وسلم، ويصلي الناس بصلاة أبي بكر"

وأخرجه عبد الرزاق (7939) عن معتمر بن سليمان، عن سليمان بن طرخان وليث بن أبي سليم، عن النبي صلى الله عليه وسلم مرسلا. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «حبب إلي الطيب، والنساء، وجعلت قرة عيني في الصلاة»

جمعه العبد الفقير إلى عفو ربه أبو يحيى شعيب بن فائز
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 06-07-19, 07:05 PM
أحمد بن عبد المنعم السكندرى أحمد بن عبد المنعم السكندرى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-08-09
الدولة: مصر - الاسكندرية
المشاركات: 785
افتراضي رد: تخريج حديث "جعلت قرة عيني في الصلاة"

جزاكم الله خيرا، وبارك فيكم، طالع تخريجي مفصلا في الألوكة:

http://majles.alukah.net/t173472/
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 18-07-19, 04:46 AM
أبو يحيى شعيب أبو يحيى شعيب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-08-12
الدولة: سريلانكا
المشاركات: 123
افتراضي رد: تخريج حديث "جعلت قرة عيني في الصلاة"

وإياكم شيخنا الفاضل. وجمعنا وإياكم ممن يدافعون عن سنة النبي صلى الله عليه وسلم

أرجو منكم أن تشاركوا أيضا في مواضيع أخرى لي
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:35 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.