ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى التخريج ودراسة الأسانيد

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 05-07-19, 07:57 AM
أبو يحيى شعيب أبو يحيى شعيب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-08-12
الدولة: سريلانكا
المشاركات: 123
افتراضي تخريج حديث "يا أنس، أكثر من الصلاة في بيتك يكثر خير بيتك"

عن أنس، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « يا أنس، أكثر من الصلاة في بيتك يكثر خير بيتك »

أخرجه أبو نعيم في " أخبار أصبهان (1/170)" والييهقي في " شعب الإيمان (8385)" وابن المقرب في " الأربعين (1/88)" وعبد الغني المقدسي في " أخبار الصلاة (1/17)" وابن قدامة في " المتحابين في الله (1/57)" وابن الأبار في " معجمه (1/273)" من طرق عن علي ابن الجند الطائفي عن عمرو بن دينار عن أنس بن مالك مرفوعا.

قال الشيخ الألباني في الضعيفة (7039): قلت: وهذا إسناد موضوع؛ المتهم به علي بن الجند هذا: قال ابن أبي حاتم في " الجرح والتعديل (973)" : شيخ كتبت عنه بمكة، روى عن عمرو بن دينار عن أنس قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: "إذا دخلت بيتك؛ فسلم". سمعت أبي يقول: هو شيخ مجهول، وحديث موضوع. وقال أبو زرعة: وحديثه منكر. وقال الذهبي في "المغني (4233) وميزان الاعتدال (3/118)": قال أبو حاتم: مجهول. قال البخاري (2363): منكر الحديث. وقال أبو حاتم أيضا : خبره كذب. اهـ بتصرف يسير.

قال في "اللسان (5345)": قال العقيلي (3/224) : مجهول النسب والرواية حديثه غير محفوظ. ونقل عن البخاري عن مُسَدَّد قال: لقيته بمكة سنة أربع وسبعين وساق حديثه بطوله. ثم قال العقيلي: يروى، عَن أَنس بأسانيد لينه.
قال ابن حبان في " المجروحين (682)" :كان ممن يقلب الأسانيد حتى إذا سمعها المبتدىء في هذه الصناعة علم أنها معمولة سقط الاحتجاج بروايته لانفراده بالأشياء المناكير عن الثقات المشاهير.
قال ابن ناصر الدين في توضيح المشتبه (2/474) جَنَد. قلت بِفَتْح أَوله وَالنُّون مَعًا، ثمَّ دَال مُهْملَة.

والحديث يروى عن أنس من طرق مختلفة بألفاظ أخرى موجزة ومطولة وبدون هذه اللفظة. قال الشيخ الألباني في 7039 من الضعيفة : ثم المقدار الذي ذكر بلفظ: "إذا دخلت بيتك ..." إلخ، له تسع طرق أخرى، خرجها كلها الحافظ ابن حجرفي جواب سؤال عنه محفوظ في المكتبة الظاهرية، ذهب فيه إلى أن مجموعها يدل على أن للحديث أصلا. وجمعت أنا له خمس طرق أودعتها فيما تقدم من هذا الكتاب برقم (3773)
قال هناك : وبالجملة؛ فجميع هذه الطرق ضعيفة، وبعضها أشد ضعفا من بعض، فلم تطمئن النفس لتقوية الحديث بمجموعها، لا سيما وفيها الأمر بصلاة الضحى، ولم أر له شاهدا معتبرا إلا في رواية ضعيفة السند عن أبي هريرة وقال : وقد قال الحافظ في آخر تخريجه لهذا الحديث - بعد أن ساق له عشر طرق، ليس في الكثير منها ذكر لصلاة الضحى، ومع ذلك فلم يصرح بتقوية الحديث بمجموع العشر - :
"وإذا تأملت ما جمعته؛ عرفت أن طرق هذا الحديث كلها واهية، لكن الحديث إذا تعددت طرقه، واختلفت مخارجه؛ أشعر بأن له أصلا، ولا سيما إذا كان في باب الترغيب؛ فإن أهل العلم احتملوا في ذلك ما لم يحتملوه في باب الحلال والحرام".


كتبه العبد الفقير إلى عفو ربه أبو يحيى شعيب بن فائز
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:44 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.