ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى طالبات العلم الشرعي

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #481  
قديم 25-12-19, 10:34 PM
فوائد فقهية نسائية فوائد فقهية نسائية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-06-16
المشاركات: 461
افتراضي رد: فوائد فقهية نسائية/ متجددة

�� أطهر النساء: "أمهات المؤمنين"، ومع هذا يقول الله لهن: (فلا تخضعن بالقول)

والخضوع يكون في الكتابة كما يكون في القول، وتتساهل بعض النساء بالممازحة عبر الكتابة مع رجال أجانب وتظن أن الخضوع في القول فقط.

�� قال الشيخ ابن عثيمين:

تأملوا هذا الخطاب، وفي أي زمن، فالخطاب لنساء النبي صلى الله عليه وسلم اللاتي هن أطهر النساء، وفي زمن الصحابة رضي الله عنهم الذين هم خير القرون بنص رسول الله، ومع ذلك يقول لهن الله عز وجل: {فلا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض وقلن قولا معروفا} (فتاويه 270/16).

�� خدمة "فوائد فقهية نسائية" للاشتراك عبر الواتساب أرسلي "اشتراك" للرقم
00966593772252
وعبر التلقرام
http://cutt.us/1TBl
__________________
خدمة "فوائد فقهية نسائية" للاشتراك عبر الواتساب
577954937 00966

وعبر التلقرام

http://cutt.us/1TBl
رد مع اقتباس
  #482  
قديم 25-12-19, 10:35 PM
فوائد فقهية نسائية فوائد فقهية نسائية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-06-16
المشاركات: 461
افتراضي رد: فوائد فقهية نسائية/ متجددة

�� عيد الكريسماس

�� قال الإمام الذهبي: فإن قال قائل: أنا لا أقصد التشبه بهم؟

فيقال له: *نفس الموافقة والمشاركة في أعيادهم ومواسمهم حرام، بدليل ما ثبت في الحديث الصحيح* أنه (نهى عن الصلاة وقت طلوع الشمس ووقت غروبها)، وقال: (إنها تطلع بين قرني شيطان، وحينئذ يسجد لها الكفار )، والمصلي لا يقصد ذلك، إذ لو قصده كفر، لكن نفس الموافقة والمشاركة لهم في ذلك حرام. (تشبُّه الخسيس بأهل الخميس ص37)

�� قال الشيخ ابن عثيمين: تهنئة الكفار بعيد الكريسماس أو غيره من أعيادهم الدينية حــرام بالاتفاق، كما نقل ذلك ابن القيم في كتابه (أحكام أهـل الذمـة)

- وإنما كانت تهنئة الكفار بأعيادهم الدينية حرامًا، لأن فيها إقراراً لما هم عليه من شعـائر الكفر، ورضىً به لهم، وإن كان هو لا يرضى بهذا الكفر لنفسه، لكن يحـرم على المسلم أن يرضى بشعائر الكفر أو يهنئ بها غيره.

- وإذا هنؤونا بأعيادهم فإننا لا نجيبهم على ذلك، لأنها ليست بأعياد لنا، ولأنهـا أعياد لا يرضاها الله تعالى، لأنهـا إما مبتدعة في دينهم، وإما مشروعة، لكن نسخت بدين الإسلام.

- *وإجابة المسلم دعوتهم بهذه المناسبة حرام*، لأن هذا أعظم من تهنئتهم بها لما في ذلك من مشاركتهم فيها .. وكذلك يحـرم على المسلمين التشبه بالكفار بإقامة الحفلات بهـذه المناسبة. (مجموع فتاويه 44/3)

�� *وإذا وجد حرجاً في عدم الرد عليهم إذا ابتدؤوه بالتهنئة فليرد برد عام*، كأن يقولوا له: "عيد سعيد" فيرد عليهم: "وأنتم بخير، أو: وأنتم في سعادة" ونحو ذلك مما يكون ردا عاما لا تهنئة بعيدهم المحرم.


�� خدمة "فوائد فقهية نسائية" للاشتراك عبر الواتساب أرسلي "اشتراك"  للرقم
00966593772252
وعبر التلقرام
http://cutt.us/1TBl
__________________
خدمة "فوائد فقهية نسائية" للاشتراك عبر الواتساب
577954937 00966

وعبر التلقرام

http://cutt.us/1TBl
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:52 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.