ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى أصول الفقه
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 01-12-07, 11:30 PM
أبو الأشبال عبدالجبار أبو الأشبال عبدالجبار غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-07-07
المشاركات: 1,404
افتراضي هل نستطيع أن نحصر الأمور التي يكون فيها الخلاف محرما ..؟

بسم الله الرحمن الرحيم


ورد في رسالة الشافعي:

قال : فإني أجد أهل العلم قديما وحديثا مختلفين في بعض أمورهم ، فهل يسعهم ذلك ؟

قال: فقلت له : الاختلاف من وجهين :

أحدهما محرم ، ولا أقول ذلك في الآخر .

قال : فما الاختلاف المحرم ؟

قلت : كل ما أقام الله به الحجة في كتابه أو على لسان نبيه منصوصا بينا ، لم يحل الخلاف فيه لمن علمه.

.........

فأما ما كُلِّفُوا فيه الاجتهاد فقد مثلته لك بالقِبلة والشهادة وغيرها.

والسؤال:

هل نستطيع أن نحصر الأمور التي يكون فيها الخلاف محرما ..؟

والسؤال الثاني : ما معنى هذه العبارة:

"فأما ما كُلِّفُوا فيه الاجتهاد "
__________________
{أَلا إِنَّ أَوْلِيَاء اللّهِ لاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ }
( اللهم لك الحمد حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه )
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 02-12-07, 02:14 PM
أبو الأشبال عبدالجبار أبو الأشبال عبدالجبار غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-07-07
المشاركات: 1,404
افتراضي

وأنا أبحث وجدت هذا الكلام المهم لابن تيمية:
وَهَكَذَا مَسَائِلُ النِّزَاعِ الَّتِي تَنَازَعَ فِيهَا الْأُمَّةُ فِي الْأُصُولِ وَالْفُرُوعِ إذَا لَمْ تُرَدَّ إلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ لَمْ يُتَبَيَّنْ فِيهَا الْحَقُّ بَلْ يَصِيرُ فِيهَا الْمُتَنَازِعُونَ عَلَى غَيْرِ بَيِّنَةٍ مِنْ أَمْرِهِمْ فَإِنْ رَحِمَهُمْ اللَّهُ أَقَرَّ بَعْضُهُمْ بَعْضًا وَلَمْ يَبْغِ بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ كَمَا كَانَ الصَّحَابَةُ فِي خِلَافَةِ عُمَرَ وَعُثْمَانَ يَتَنَازَعُونَ فِي بَعْضِ مَسَائِلِ الِاجْتِهَادِ فَيُقِرُّ بَعْضُهُمْ بَعْضًا وَلَا يَعْتَدِي عَلَيْهِ وَإِنْ لَمْ يَرْحَمُوا وَقَعَ بَيْنَهُمْ الِاخْتِلَافُ الْمَذْمُومُ فَبَغَى بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ إمَّا بِالْقَوْلِ مِثْلَ تَكْفِيرِهِ وَتَفْسِيقِهِ " وَإِمَّا بِالْفِعْلِ مِثْلَ حَبْسِهِ وَضَرْبِهِ وَقَتْلِهِ . وَهَذِهِ حَالُ أَهْلِ الْبِدَعِ وَالظُّلْمِ كَالْخَوَارِجِ وَأَمْثَالِهِمْ يَظْلِمُونَ الْأُمَّةَ وَيَعْتَدُونَ عَلَيْهِمْ إذَا نَازَعُوهُمْ فِي بَعْضِ مَسَائِلِ الدِّينِ وَكَذَلِكَ سَائِرُ أَهْلِ الْأَهْوَاءِ فَإِنَّهُمْ يَبْتَدِعُونَ بِدْعَةً وَيُكَفِّرُونَ مَنْ خَالَفَهُمْ فِيهَا كَمَا تَفْعَلُ الرَّافِضَةُ وَالْمُعْتَزِلَةُ والجهمية وَغَيْرُهُمْ وَاَلَّذِينَ امْتَحَنُوا النَّاسَ بِخَلْقِ الْقُرْآنِ كَانُوا مِنْ هَؤُلَاءِ ؛ ابْتَدَعُوا بِدْعَةً وَكَفَّرُوا مَنْ خَالَفَهُمْ فِيهَا وَاسْتَحَلُّوا مَنْعَ حَقِّهِ وَعُقُوبَتَهُ

. فَالنَّاسُ إذَا خَفِيَ عَلَيْهِمْ بَعْضُ مَا بَعَثَ اللَّهُ بِهِ الرَّسُولَ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إمَّا عَادِلُونَ وَإِمَّا ظَالِمُونَ فَالْعَادِلُ فِيهِمْ الَّذِي يَعْمَلُ بِمَا وَصَلَ إلَيْهِ مِنْ آثَارِ الْأَنْبِيَاءِ وَلَا يَظْلِمُ غَيْرَهُ وَالظَّالِمُ الَّذِي يَعْتَدِي عَلَى غَيْرِهِ وَهَؤُلَاءِ ظَالِمُونَ مَعَ عِلْمِهِمْ بِأَنَّهُمْ يَظْلِمُونَ كَمَا قَالَ تَعَالَى : { وَمَا تَفَرَّقَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ إلَّا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ الْبَيِّنَةُ } وَإِلَّا فَلَوْ سَلَكُوا مَا عَلِمُوهُ مِنْ الْعَدْلِ أَقَرَّ بَعْضُهُمْ بَعْضًا كَالْمُقَلِّدِينَ لِأَئِمَّةِ الْفِقْهِ الَّذِينَ يَعْرِفُونَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ أَنَّهُمْ عَاجِزُونَ عَنْ مَعْرِفَةِ حُكْمِ اللَّهِ وَرَسُولِهِ فِي تِلْكَ الْمَسَائِلِ فَجَعَلُوا أَئِمَّتَهُمْ نُوَّابًا عَنْ الرَّسُولِ وَقَالُوا هَذِهِ غَايَةُ مَا قَدَرْنَا عَلَيْهِ فَالْعَادِلُ مِنْهُمْ لَا يَظْلِمُ الْآخَرَ وَلَا يَعْتَدِي عَلَيْهِ بِقَوْلِ وَلَا فِعْلٍ مِثْلُ أَنْ يَدَّعِيَ أَنَّ قَوْلَ مَتْبُوعِهِ هُوَ الصَّحِيحُ بِلَا حُجَّةٍ يُبْدِيهَا وَيَذُمُّ مَنْ يُخَالِفُهُ مَعَ أَنَّهُ مَعْذُورٌ .
__________________
{أَلا إِنَّ أَوْلِيَاء اللّهِ لاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ }
( اللهم لك الحمد حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه )
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 02-12-07, 02:35 PM
أبو الأشبال عبدالجبار أبو الأشبال عبدالجبار غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-07-07
المشاركات: 1,404
افتراضي

ووجدت هذا البحث الرائع للشيخ عائض القرني:

الخلاف أسبابه وآدابه:
الملفات المرفقة
نوع الملف: doc الخلاف أسبابه وآدابه.doc‏ (1.07 ميجابايت, المشاهدات 159)
__________________
{أَلا إِنَّ أَوْلِيَاء اللّهِ لاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ }
( اللهم لك الحمد حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه )
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 02-12-07, 02:42 PM
أبو الأشبال عبدالجبار أبو الأشبال عبدالجبار غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-07-07
المشاركات: 1,404
افتراضي

ووجدت هذا البحث الصغير:

لا ينبغي الخروج على ما اعتاده الناس من الأعمال ما لم يكن حراماً


الخلاف منه ما هو سائغ، على الرغم من أن الحق عند الله واحد لا يتعدد، وكل مجتهد مأجور إن كان من أهل الاجتهاد الذين توفرت فيهم شروطه، نحو الأئمة الأربعة وغيرهم، أما المتطفلون المجترئون عليه من أهل الأهواء فهم مأزورون غير مأجورين.

فإن أصاب الحق فله أجران، وإن أخطأ الحق فله أجر، أما أن يكون كل مجتهد مصيب فهذا ليس بصحيح.

من أمثلة الخلاف السائغ ما يأتي:

1. خلاف التنوع، نحو اختلاف صيغ الأذان، والإقامة، والتشهد، والقنوت، وأوجه الإحرام، وما شاكل ذلك، وهذا منه ما هو راجح وما هو مرجوح.

2. الخلاف في المسائل الاجتهادية التي ليس فيها نص صحيح صريح، فللمرء أن يتبع فيها من شاء من علماء أهل السنة المقتدى بهم، وليس لأحد أن يثرب على أحد في هذا النوع.

3. الخلاف في مسائل تكافأت فيها الأدلة، ولهذا اختلف فيها من هم خير منا، فليسعنا ما وسعهم، نحو قراءة الفاتحة للمأموم في الصلاة الجهرية، وتكفير تارك الصلاة كسلاً، ونحوهما.

أما الخلاف المحرم المذموم فهو خلاف التضاد الذي يفتقر إلى الدليل الصحيح الصريح، ويعتمد على الهوى والزلات والهفوات، ويمثل ذلك: إباحة الملاهي، إنكار رؤية المؤمنين لربهم في الجنة، ونحوهما.

هناك مسائل اختلف فيها السلف والخلف، ولكن تيقنا صحة أحد القولين فيها، وهي كثيرة1 جداً، منها:

1. القبض في الصلاة.

2. الترويح – رفع اليدين عند الركوع والرفع منه والقيام من الجلوس الوسط.

3. أن يسلم في الصلاة عن يمينه وعن يساره السلام عليكم ورحمة الله.

4. وأن خيار المجلس ثابت في البيع.

5. وأن ربا الفضل حرام كربا النسيئة.

6. وأن المتعة حرام وهي أخت الزنا.

7. الحامل تعتد عدة الوفاة بوضع الحمل ولو كان زوجها على سرير الموت لم يدفن بعد.

فالخلاف السائغ لا ينبغي فيه الخروج على ما اعتاده الناس من الأعمال.

مثال ذلك لو اعتاد أهل محلة أومسجد:

تربيع التكبير في الأذان.

تثنية الإقامة.

عدم الترجيع.

الخروج من الصلاة بتسليمتين، وبقول السلام عليكم ورحمة الله السلام عليكم ورحمة الله.

فلا ينبغي لأحد أن يخالف في ذلك ويشذ عما وجد عليه الناس، اللهم إلا أن يكون ما عليه الناس حراماً مخالفاً لما جاء به صاحب الشريعة، ففي هذه الحال فكل يؤخذ من قوله ويترك إلا الرسول صلى الله عليه وسلم.

من أقوى الأدلة على ذلك ترك الرسول صلى الله عليه وسلم هدم الكعبة وبناءها على قواعد إبراهيم، معللاً ذلك بقوله لعائشة رضي الله عنها: "لولا حدثان قومك بالجاهلية لهدمت الكعبة ولبنيتها على قواعد إبراهيم، ولجعلت لها بابين" الحديث.2

قال ابن مفلح رحمه الله: (وقال ابن عقيل في "الفنون": لا ينبغي الخروج على عادات3 الناس، فإن الرسول صلى الله عليه وسلم ترك الكعبة4، وقال: "لولا حدثان قومك بالجاهلية".

وقال عمر: "لولا أن يقال: زاد عمر في القرآن، لكتبت آية الرجم".

وترك أحمد الركعتين قبل المغرب لإنكار الناس لها5، وذكر في "الفصول"6 عن الركعتين قبل المغرب، وفعل ذلك إمامنا أحمد ثم تركه، واعتذر بتركه بأن قال: رأيت الناس لا يعرفونه. وكره أحمد قضاء الفوائت في مصلى العيد، وقال: أخاف أن يقتدي به بعض من يراه).7

هذا هو سلوك أهل العلم والفقه والعقل، أما بعض الجهلة المقلدة الذين يحبون الظهور بمخالفة ما اعتاده الناس بحجة مثلاً أنه مالكي، وفي حقيقة الأمر فإن الجاهل المقلد لا مذهب له، وعليه أن يقلد من يجده أمامه، ولا ينبغي لأحد أن يقول: أنا حنفي، أومالكي، أوشافعي، أوحنبلي، إلا إذا كان عالماً بالأصول والقواعد التي بنى عليها الإمام مذهبه، وترجح لديه أن أصول هذا الإمام أرجح من أصول غيره، وحتى بالنسبة لهذا فلا يحل له أن يقلد إماماً مهما كان علمه ومكانه في كل ما يقول، لأن هذا خاص بسيد الخلق محمد صلى الله عليه وسلم، فهو الذي يتبع في كل ما يقول.

بل قد تبلغ الجرأة عند أمثال هذا المقلد المتعصب أن يحرص على شيء نحو التبليغ في غير ضرورة، بحجة أنه مالكي، وما يدري أن أرجح الأقوال عند علماء المالكية بطلان8 صلاة المبلغ من غير ضرورة، ومن غير أن يأذن له الإمام، ولكن كما قيل فالجاهل عدو نفسه، وصدق الحبيب المصطفى والرسول المجتبى عندما قال: "إذا أسند الأمر إلى غير أهله فانتظر الساعة" الحديث.

ويزداد الأمر سوءاً وقبحاً إذا كان الباعث لذلك الإصرار على مخالفة ما اعتاده أهل المسجد أوالمحلة، وهو أقرب إلى السنة، وأقوى دليلاً وحجة، والغيظ والكيد والمكابرة لأهل العلم، فصلوات ربي على محمد القائل: "إذا لم تستح فاصنع ما شئت".

الحمد لله الذي عافانا مما ابتلى به غيرنا من التعصب والتقليد الأعمى ومن غلبة الهوى.

اللهم هل بلغت، اللهم فاشهد.

وصلى الله وسلم وبارك وعظم على نبينا وحبيبنا وسيدنا القائل: "كل أمتي يدخلون الجنة إلا من أبى"، قيل: ومن يأبى؟ قال: "من أطاعني دخل الجنة، ومن عصاني فقد أبى"، أوكما قال.


http://www.islamadvice.com/ibadat/ibadat42.htm
__________________
{أَلا إِنَّ أَوْلِيَاء اللّهِ لاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ }
( اللهم لك الحمد حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه )
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 02-12-07, 02:48 PM
أبو الأشبال عبدالجبار أبو الأشبال عبدالجبار غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-07-07
المشاركات: 1,404
افتراضي

ويبقى السؤال:
اقتباس:
فأما ما كُلِّفُوا فيه الاجتهاد فقد مثلته لك بالقِبلة والشهادة وغيرها.
هل قُصد بهذه العبارة الواردة في الرسالة:

أن الأمور التي يحرم الاختلاف فيها يمكن حصرها وتعدادها ؟
__________________
{أَلا إِنَّ أَوْلِيَاء اللّهِ لاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ }
( اللهم لك الحمد حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه )
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 04-12-07, 08:59 PM
إبراهيم الجزائري إبراهيم الجزائري غير متصل حالياً
عامله الله برحمته
 
تاريخ التسجيل: 17-07-07
المشاركات: 1,498
افتراضي

جزاكم الله خيرا
أخونا أبو الأشبال لو عرفتنا بكاتب البحث الصغير بورك فيكم.
__________________
قال عبد الرحمن بن أبي حاتم الرازي : سمعت أبي يقول : أكتب أحسن ما تسمع، و احفظ أحسن ما تكتب، وذاكر بأحسن ما تحفظ
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 04-12-07, 09:05 PM
إبراهيم الجزائري إبراهيم الجزائري غير متصل حالياً
عامله الله برحمته
 
تاريخ التسجيل: 17-07-07
المشاركات: 1,498
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو الأشبال عبدالجبار مشاهدة المشاركة
فأما ما كُلِّفُوا فيه الاجتهاد فقد مثلته لك بالقِبلة والشهادة وغيرها.
أي الشرع كلف فيه بالإجتهاد منطوقا أو مفهوما؛ أما فهما كقوله تعالى: " وَحَيْثُ مَا كُنْتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ "
وأما نطقا فكقوله تعالى: " فَرَجُلٌ وَامْرَأَتَانِ مِمَّنْ تَرْضَوْنَ مِنَ الشُّهَدَاءِ "
__________________
قال عبد الرحمن بن أبي حاتم الرازي : سمعت أبي يقول : أكتب أحسن ما تسمع، و احفظ أحسن ما تكتب، وذاكر بأحسن ما تحفظ
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 05-12-07, 10:37 AM
أبو الأشبال عبدالجبار أبو الأشبال عبدالجبار غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-07-07
المشاركات: 1,404
افتراضي

اقتباس:
جزاكم الله خيرا
أخونا أبو الأشبال لو عرفتنا بكاتب البحث الصغير بورك فيكم.
أخي الكريم إبراهيم الجزائري جزاك الله خيرا. لقد وضعت الرابط بعد البحث. ومع ذلك سأنقل لك ما وجدت:
أعتقد أن هذا الشخص هو كاتب البحث:

نبذة عن مدير الموقع
الشيخ الأمين الحاج محمد أحمد
• ولد في 1947 م بقرية ود البر الخوالدة بولاية الجزيرة بالسودان.
• تخرج في كلية الآداب جامعة الخرطوم في مارس 1969م.
• عمل مدرساً بالمدارس الثانوية بعدد من مدن السودان لمدة تسع سنوات.
• عمل مدرساً بمعهد اللغة العربية بجامعة أم القرى بمكة المكرمة حرسها الله من 1398هـ إلى 1422 هـ.
• يعمل الآن أستاذاً مشاركاً بمعهد اللغة العربية بجامعة إفريقيا العالمية بالخرطوم.
• له أكثر من 120 مؤلفاً في العقيدة الإسلامية، والفقه، والتربية، منها ما طبع، ومنها ما هو تحت الطبع.
• هذا بجانب العديد من المقالات الصغيرة والمطويات، جلها بالموقع.
• له ستة دروس أسبوعية بمساجد الخرطوم، في دواوين السنة والفقه والسيرة على عقيدة أهل السنة والجماعة السلف الصالح.
• قدم عدداً من المحاضرات واشترك في عدد من الندوات.
• شارك في إقامة دورات للعلوم الشرعية واللغة العربية في كل من باكستان، وماليزيا، والفلبين، وروسيا.
اللهم اختم لنا بخير، واجعل عاقبة أمورنا كلها على خير، والحمد لله الذي به تتم الصالحات، وصلى الله وسلم على محمد وآله وصحبه.
__________________
{أَلا إِنَّ أَوْلِيَاء اللّهِ لاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ }
( اللهم لك الحمد حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه )
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 05-12-07, 10:40 AM
أبو الأشبال عبدالجبار أبو الأشبال عبدالجبار غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-07-07
المشاركات: 1,404
افتراضي

اقتباس:
اقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة أبو الأشبال عبدالجبار
فأما ما كُلِّفُوا فيه الاجتهاد فقد مثلته لك بالقِبلة والشهادة وغيرها.

أي الشرع كلف فيه بالإجتهاد منطوقا أو مفهوما؛ أما فهما كقوله تعالى: " وَحَيْثُ مَا كُنْتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ "
وأما نطقا فكقوله تعالى: " فَرَجُلٌ وَامْرَأَتَانِ مِمَّنْ تَرْضَوْنَ مِنَ الشُّهَدَاءِ "
أخي الفاضل إبراهيم الجزائري بارك الله فيك.

لكن ماذا تعني عبارة

اقتباس:
ما كُلِّفُوا فيه الاجتهاد
أتعني أنه لا يصح الاجتهاد في مثل هذه الأمور.
__________________
{أَلا إِنَّ أَوْلِيَاء اللّهِ لاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ }
( اللهم لك الحمد حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه )
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 05-12-07, 09:52 PM
إبراهيم الجزائري إبراهيم الجزائري غير متصل حالياً
عامله الله برحمته
 
تاريخ التسجيل: 17-07-07
المشاركات: 1,498
افتراضي

أخي الكريم أبو الأشبال بارك الله فيكم
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو الأشبال عبدالجبار مشاهدة المشاركة
أتعني أنه لا يصح الاجتهاد في مثل هذه الأمور.
العكس هو الصحيح.
__________________
قال عبد الرحمن بن أبي حاتم الرازي : سمعت أبي يقول : أكتب أحسن ما تسمع، و احفظ أحسن ما تكتب، وذاكر بأحسن ما تحفظ
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:32 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.