ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الحديثية
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #111  
قديم 30-08-11, 08:44 PM
أبو مريم طويلب العلم أبو مريم طويلب العلم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-02-07
الدولة: الجيزة
المشاركات: 1,665
افتراضي الحديث 175

حديث175
قال الإمام النسائي في باب (8) الحلف بالبراءة من الإسلام، من كتاب الأيمان والنذور من المجتبى:
3788- أَخْبَرَنَا الْحُسَيْنِ بْنُ حُرَيْثٍ، قَالَ: حَدَّثَنَا الْفَضْلُ بْنُ مُوسَى عَنْ حُسَيْنِ بْنِ وَاقِدٍ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ بُرَيْدَةَ عَنْ أَبِيهِ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: مَنْ قَالَ إِنِّى بَرِىءٌ مِنَ الإِسْلاَمِ فَإِنْ كَانَ كَاذِبًا فَهُوَ كَمَا قَالَ وَإِنْ كَانَ صَادِقًا لَمْ يَعُدْ إِلَى الإِسْلاَمِ سَالِمًا.
فقال أبو عبد الرحمن الوادعي في الصحيح المسند مما ليس في الصحيحين (175): هذا حديثٌ صحيحٌ على شرط مسلم.

قلت: في هذا نظر من جهتين:
أما الأولى، فقوله على شرط مسلم، ولم أجد للحسين بن واقد عن عبد الله بن بريدة في المسند الصحيح بنقل العدل عن العدل إلا حديثا واحدا في باب عدد غزوات النبي صلى الله عليه وسلم، من كتاب الجهاد والسير:
4798 - وَحَدَّثَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِى شَيْبَةَ حَدَّثَنَا زَيْدُ بْنُ الْحُبَابِ ح وَحَدَّثَنَا سَعِيدُ بْنُ مُحَمَّدٍ الْجَرْمِىُّ حَدَّثَنَا أَبُو تُمَيْلَةَ قَالاَ جَمِيعاً حَدَّثَنَا حُسَيْنُ بْنُ وَاقِدٍ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ بُرَيْدَةَ عَنْ أَبِيهِ . قَالَ غَزَا رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم تِسْعَ عَشْرَةَ غَزْوَةً قَاتَلَ فِى ثَمَانٍ مِنْهُنَّ . وَلَمْ يَقُلْ أَبُو بَكْرٍ مِنْهُنَّ . وَقَالَ فِى حَدِيثِهِ حَدَّثَنِى عَبْدُ اللَّهِ بْنُ بُرَيْدَةَ . تحفة 1963 - 1814/146

قلت: لكن لا يسلم هذا للحسين بن واقد، فقد أتبعه مسلم بحديث كهمس بن الحسن عن عبد الله بن بريدة: قال الإمام مسلم رحمه الله:
4799 - وَحَدَّثَنِى أَحْمَدُ بْنُ حَنْبَلٍ حَدَّثَنَا مُعْتَمِرُ بْنُ سُلَيْمَانَ عَنْ كَهْمَسٍ عَنِ ابْنِ بُرَيْدَةَ عَنْ أَبِيهِ أَنَّهُ قَالَ: غَزَا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم سِتَّ عَشْرَةَ غَزْوَةً . تحفة 1995 - 1814/147

قلت: فخالف الحسين كهمسا، وقد أخرج البخاري هذا الحديث نازلا في الجامع الصحيح فقال:
في كتاب المغازي، باب 89:
4473 - حَدَّثَنِى أَحْمَدُ بْنُ الْحَسَنِ، حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ حَنْبَلِ بْنِ هِلاَلٍ: حَدَّثَنَا مُعْتَمِرُ بْنُ سُلَيْمَانَ عَنْ كَهْمَسٍ عَنِ ابْنِ بُرَيْدَةَ عَنْ أَبِيهِ قَالَ غَزَا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم سِتَّ عَشْرَةَ غَزْوَةً . تحفة 1995

وعليه، فكأنما أخرج مسلم حديث الحسين بن واقد عن عبد الله بن بريدة ليبين علته، فليس إذا على شرطه، ولا الحديثُ الذي بين أيدينا.

وأما الثانية، فإن في صحة الحديث نظرا، لتفرد الحسين بن واقد عن بريدة به، كما يتضح من تخريجه:
قال الإمام البزار في مسنده:
4405- حَدَّثَنَا بِشْرُ بْنُ آدَمَ، قَالَ: نا زَيْدُ بْنُ الْحُبَابِ، قَالَ: نا الْحُسَيْنُ بْنُ وَاقِدٍ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ بُرَيْدَةَ، عَنْ أَبِيهِ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ، صلى الله عليه وسَلَّم: مَنْ حَلَفَ أَنَّهُ بَرِئَ مِنَ الإِسْلامِ ؛ فَإِنْ كَانَ كَاذِبًا ؛ فَهُوَ كَمَا قَالَ، وَإِنْ كَانَ صَادِقًا ؛ فَلَنْ يَرْجِعَ إِلَى الإِسْلامِ سَالِمًا.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لا نَعْلَمُهُ يُرْوَى بِهَذَا اللَّفْظِ إِلا عَنْ بُرَيْدَةَ، عَنِ النَّبِيِّ، صلى الله عليه وسَلَّم وَلا نَعْلَمُ لَهُ طَرِيقًا عَنْ بُرَيْدَةَ إِلا: الْحُسَيْنُ بْنُ وَاقِدٍ، عَنِ ابْنِ بُرَيْدَةَ، عَنْ أَبِيهِ. أ.هـ.

قلت: الحديثُ يرويه الحسين بن واقد عن عبد الله بن بريدة عن أبيه، ورواه عن الحسين بن واقد جماعةٌ، منهم:
1- زيد بن الحباب (مسند أحمد 23472، السنن لأبي داود 3260، السنة لأبي بكر الخلال 1513، والسنن الصغير للبيهقي 4363 ط/دار المعرفة، والسنن الكبرى له 20330 المكنز)
2- علي بن الحسن بن شقيق(الصمت وآداب اللسان لأبي بكر بن أبي الدنيا 370- عن جوامع الكلم، والمستدرك للحاكم 4/294)
3- الفضل بن موسى (المجتبى للنسائي 3788، والسنن الكبرى له 4695، السنن لابن ماجه 2178)
4- يحيى بن واضح أبو تميلة (مسند أحمد 23476)

وقد مضى كلام الإمام أحمد في رواية الحسين بن واقد عن عبد الله بن بريدة مرارا، وأعيده هنا لئلا أشتت القارئ:
قال الإمام أحمد(العلل برواية عبد الله 497): ما أنكر حديث حسين بن واقد، وأبي المنيب عن ابن بريدة
وقال أيضا(العلل 1420): عبد الله بن بريدة، الذي روى عنه حسين بن واقد، ما أنكرها، وأبو المنيب أيضا، كأنها من قبل هؤلاء،
وقال أحمد بن محمد(الضعفاء للعقيلي 302، ط/السرساوي): ذكر أبو عبد الله، حسينَ بن واقد، فقال: وأحاديث حُسينٍ ما أرى أي شيء هي، ونفض يده.
وقال الإمام أحمد (سؤالات الميموني 444): حسين بن واقد له أشياء مناكير.

فينبغي التوقف عن تصحيح هذا الحديث، بل هو إن شاء الله تعالى منكر.

وأفضل من هذا ما رواه البخاري في كتاب الجنائز، باب 83 ما جاء في قاتل النفس، من الجامع الصحيح، قال:
1363 - حَدَّثَنَا مُسَدَّدٌ حَدَّثَنَا يَزِيدُ بْنُ زُرَيْعٍ حَدَّثَنَا خَالِدٌ عَنْ أَبِى قِلاَبَةَ عَنْ ثَابِتِ بْنِ الضَّحَّاكِ - رضى الله عنه - عَنِ النَّبِىِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ « مَنْ حَلَفَ بِمِلَّةٍ غَيْرِ الإِسْلاَمِ كَاذِباً مُتَعَمِّداً فَهُوَ كَمَا قَالَ ، وَمَنْ قَتَلَ نَفْسَهُ بِحَدِيدَةٍ عُذِّبَ بِهِ فِى نَارِ جَهَنَّمَ » .
(أطرافه 4171 ، 4843 ، 6047 ، 6105 ، 6652 - تحفة 2062 )
__________________
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وكتبه أبو مريم هشام بن محمدفتحي
رد مع اقتباس
  #112  
قديم 30-08-11, 08:50 PM
أبو مريم طويلب العلم أبو مريم طويلب العلم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-02-07
الدولة: الجيزة
المشاركات: 1,665
افتراضي الحديث 175

حديث175
قال الإمام النسائي في باب (8) الحلف بالبراءة من الإسلام، من كتاب الأيمان والنذور من المجتبى:
3788- أَخْبَرَنَا الْحُسَيْنِ بْنُ حُرَيْثٍ، قَالَ: حَدَّثَنَا الْفَضْلُ بْنُ مُوسَى عَنْ حُسَيْنِ بْنِ وَاقِدٍ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ بُرَيْدَةَ عَنْ أَبِيهِ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: مَنْ قَالَ إِنِّى بَرِىءٌ مِنَ الإِسْلاَمِ فَإِنْ كَانَ كَاذِبًا فَهُوَ كَمَا قَالَ وَإِنْ كَانَ صَادِقًا لَمْ يَعُدْ إِلَى الإِسْلاَمِ سَالِمًا.
فقال أبو عبد الرحمن الوادعي في الصحيح المسند مما ليس في الصحيحين (175): هذا حديثٌ صحيحٌ على شرط مسلم.

قلت: في هذا نظر من جهتين:
أما الأولى، فقوله على شرط مسلم، ولم أجد للحسين بن واقد عن عبد الله بن بريدة في المسند الصحيح بنقل العدل عن العدل إلا حديثا واحدا في باب عدد غزوات النبي صلى الله عليه وسلم، من كتاب الجهاد والسير:
4798 - وَحَدَّثَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِى شَيْبَةَ حَدَّثَنَا زَيْدُ بْنُ الْحُبَابِ ح وَحَدَّثَنَا سَعِيدُ بْنُ مُحَمَّدٍ الْجَرْمِىُّ حَدَّثَنَا أَبُو تُمَيْلَةَ قَالاَ جَمِيعاً حَدَّثَنَا حُسَيْنُ بْنُ وَاقِدٍ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ بُرَيْدَةَ عَنْ أَبِيهِ . قَالَ غَزَا رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم تِسْعَ عَشْرَةَ غَزْوَةً قَاتَلَ فِى ثَمَانٍ مِنْهُنَّ . وَلَمْ يَقُلْ أَبُو بَكْرٍ مِنْهُنَّ . وَقَالَ فِى حَدِيثِهِ حَدَّثَنِى عَبْدُ اللَّهِ بْنُ بُرَيْدَةَ . تحفة 1963 - 1814/146

قلت: لكن لا يسلم هذا للحسين بن واقد، فقد أتبعه مسلم بحديث كهمس بن الحسن عن عبد الله بن بريدة: قال الإمام مسلم رحمه الله:
4799 - وَحَدَّثَنِى أَحْمَدُ بْنُ حَنْبَلٍ حَدَّثَنَا مُعْتَمِرُ بْنُ سُلَيْمَانَ عَنْ كَهْمَسٍ عَنِ ابْنِ بُرَيْدَةَ عَنْ أَبِيهِ أَنَّهُ قَالَ: غَزَا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم سِتَّ عَشْرَةَ غَزْوَةً . تحفة 1995 - 1814/147

قلت: فخالف الحسينَ كهمسٌ، وقد أخرج البخاري هذا الحديث نازلا في الجامع الصحيح فقال:
في كتاب المغازي، باب 89:
4473 - حَدَّثَنِى أَحْمَدُ بْنُ الْحَسَنِ، حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ حَنْبَلِ بْنِ هِلاَلٍ: حَدَّثَنَا مُعْتَمِرُ بْنُ سُلَيْمَانَ عَنْ كَهْمَسٍ عَنِ ابْنِ بُرَيْدَةَ عَنْ أَبِيهِ قَالَ غَزَا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم سِتَّ عَشْرَةَ غَزْوَةً . تحفة 1995

وعليه، فكأنما أخرج مسلم حديث الحسين بن واقد عن عبد الله بن بريدة ليبين علته، فليس إذا على شرطه، ولا الحديثُ الذي بين أيدينا.

وأما الثانية، فإن في صحة الحديث نظرا، لتفرد الحسين بن واقد عن بريدة به، كما يتضح من تخريجه:
قال الإمام البزار في مسنده:
4405- حَدَّثَنَا بِشْرُ بْنُ آدَمَ، قَالَ: نا زَيْدُ بْنُ الْحُبَابِ، قَالَ: نا الْحُسَيْنُ بْنُ وَاقِدٍ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ بُرَيْدَةَ، عَنْ أَبِيهِ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ، صلى الله عليه وسَلَّم: مَنْ حَلَفَ أَنَّهُ بَرِئَ مِنَ الإِسْلامِ ؛ فَإِنْ كَانَ كَاذِبًا ؛ فَهُوَ كَمَا قَالَ، وَإِنْ كَانَ صَادِقًا ؛ فَلَنْ يَرْجِعَ إِلَى الإِسْلامِ سَالِمًا.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لا نَعْلَمُهُ يُرْوَى بِهَذَا اللَّفْظِ إِلا عَنْ بُرَيْدَةَ، عَنِ النَّبِيِّ، صلى الله عليه وسَلَّم وَلا نَعْلَمُ لَهُ طَرِيقًا عَنْ بُرَيْدَةَ إِلا: الْحُسَيْنُ بْنُ وَاقِدٍ، عَنِ ابْنِ بُرَيْدَةَ، عَنْ أَبِيهِ. أ.هـ.

قلت: الحديثُ يرويه الحسين بن واقد عن عبد الله بن بريدة عن أبيه، ورواه عن الحسين بن واقد جماعةٌ، منهم:
1- زيد بن الحباب (مسند أحمد 23472، السنن لأبي داود 3260، السنة لأبي بكر الخلال 1513، والسنن الصغير للبيهقي 4363 ط/دار المعرفة، والسنن الكبرى له 20330 المكنز)
2- علي بن الحسن بن شقيق(الصمت وآداب اللسان لأبي بكر بن أبي الدنيا 370- عن جوامع الكلم، والمستدرك للحاكم 4/294)
3- الفضل بن موسى (المجتبى للنسائي 3788، والسنن الكبرى له 4695، السنن لابن ماجه 2178)
4- يحيى بن واضح أبو تميلة (مسند أحمد 23476)

وقد مضى كلام الإمام أحمد في رواية الحسين بن واقد عن عبد الله بن بريدة مرارا، وأعيده هنا لئلا أشتت القارئ:
قال الإمام أحمد(العلل برواية عبد الله 497): ما أنكر حديث حسين بن واقد، وأبي المنيب عن ابن بريدة
وقال أيضا(العلل 1420): عبد الله بن بريدة، الذي روى عنه حسين بن واقد، ما أنكرها، وأبو المنيب أيضا، كأنها من قبل هؤلاء،
وقال أحمد بن محمد(الضعفاء للعقيلي 302، ط/السرساوي): ذكر أبو عبد الله، حسينَ بن واقد، فقال: وأحاديث حُسينٍ ما أرى أي شيء هي، ونفض يده.
وقال الإمام أحمد (سؤالات الميموني 444): حسين بن واقد له أشياء مناكير.

فينبغي التوقف عن تصحيح هذا الحديث، بل هو إن شاء الله تعالى منكر.

وأفضل من هذا ما رواه البخاري في كتاب الجنائز، باب 83 ما جاء في قاتل النفس، من الجامع الصحيح، قال:
1363 - حَدَّثَنَا مُسَدَّدٌ حَدَّثَنَا يَزِيدُ بْنُ زُرَيْعٍ حَدَّثَنَا خَالِدٌ عَنْ أَبِى قِلاَبَةَ عَنْ ثَابِتِ بْنِ الضَّحَّاكِ - رضى الله عنه - عَنِ النَّبِىِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ « مَنْ حَلَفَ بِمِلَّةٍ غَيْرِ الإِسْلاَمِ كَاذِباً مُتَعَمِّداً فَهُوَ كَمَا قَالَ ، وَمَنْ قَتَلَ نَفْسَهُ بِحَدِيدَةٍ عُذِّبَ بِهِ فِى نَارِ جَهَنَّمَ » .
(أطرافه 4171 ، 4843 ، 6047 ، 6105 ، 6652 - تحفة 2062 )
__________________
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وكتبه أبو مريم هشام بن محمدفتحي
رد مع اقتباس
  #113  
قديم 01-09-11, 06:03 AM
أبو مريم طويلب العلم أبو مريم طويلب العلم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-02-07
الدولة: الجيزة
المشاركات: 1,665
افتراضي الحديث 177

حديث 177
قال الإمام أحمد في المسند(معتلي 1248):
23407- حَدَّثَنَا زَيْدُ بْنُ الْحُبَابِ حَدَّثَنِى حُسَيْنٌ حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ بُرَيْدَةَ قَالَ: دَخَلْتُ أَنَا وَأَبِى عَلَى مُعَاوِيَةَ فَأَجْلَسَنَا عَلَى الْفُرُشِ ثُمَّ أُتِينَا بِالطَّعَامِ فَأَكَلْنَا ثُمَّ أُتِينَا بِالشَّرَابِ فَشَرِبَ مُعَاوِيَةُ ثُمَّ نَاوَلَ أَبِى ثُمَّ قَالَ: مَا شَرِبْتُهُ مُنْذُ حَرَّمَهُ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم، ثُمَّ قَالَ مُعَاوِيَةُ: كُنْتُ أَجْمَلَ شَبَابِ قُرَيْشٍ وَأَجْوَدَهُ ثَغْرًا وَمَا شَىْءٌ كُنْتُ أَجِدُ لَهُ لَذَّةً كَمَا كُنْتُ أَجِدُهُ وَأَنَا شَابٌّ غَيْرَ اللَّبَنِ أَوْ إِنْسَانٍ حَسَنِ الْحَدِيثِ يُحَدِّثُنِى.
فقال أبو عبد الرحمن الوادعي في الصحيح المسند(177): هذا حديثٌ حسنٌ.

قلت: أو غير ذلك، فقوله: (ما شربته منذ حرمه رسول الله صلى الله عليه وسلم) يقتضي أن الشراب كان مسكرا، وهذا بعيدٌ جدا، بينما يقتضي الكلام المنسوب إلى معاوية أنه لبنٌ.

ثم وجدته عند أبي بكر بن أبي شيبة في المصنف، قال رحمه الله:
29977- حَدَّثَنَا زَيْدُ بْنُ الْحُبَابِ ، عَنْ حُسَيْنِ بْنِ وَاقِدٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ بُرَيْدَةَ ، قَالَ : قَالَ : دَخَلْتُ أَنَا وَأَبِي عَلَى مُعَاوِيَةَ فَأَجْلَسَ أَبِي عَلَى السَّرِيرِ وَأُتِيَ بِالطَّعَامِ فَأَطْعَمَنَا، وَأُتِيَ بِشَرَابٍ فَشَرِبَ ، فَقَالَ مُعَاوِيَةُ : مَا شَيْءٌ كُنْتُ أَسْتَلِذُّهُ وَأَنَا شَابٌّ فَآخُذُهُ الْيَوْمَ إِلَّا اللَّبَنَ، فَإِنِّي آخُذُهُ كَمَا كُنْتُ آخُذُهُ قَبْلَ الْيَوْمِ، وَالْحَدِيثَ الْحَسَنَ.أ.هـ.

وهذا لا يقتضي أن الشراب كان خمرا، بل يشبه أنه كان لبنا، فهذا ما أراه إلا اضطرابًا من زيد بن الحباب،
وقد قال فيه الإمام أحمد(العلل برواية عبد الله 1680): كان رجلا صالحا، ما نفذ في الحديث إلا بالصلاح، لأنه كان كثير الخطأ.
وقال(سؤالات أبي داود 432): زيد بن الحباب كان صدوقا، وكان يضبط الألفاظ عن معاوية بن صالح، ولكن كان كثير الخطأ.

قلت: فإن كان الحسين بن واقد حفظه، وهذا أشك فيه، فإن زيد بن الحباب اضطرب فيه، والموقوف أولى بالصواب، وإلا فكلٌّ ضعيفٌ.
والله تعالى أجلُّ وأعلم.
__________________
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وكتبه أبو مريم هشام بن محمدفتحي
رد مع اقتباس
  #114  
قديم 03-09-11, 12:14 PM
أبو مريم طويلب العلم أبو مريم طويلب العلم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-02-07
الدولة: الجيزة
المشاركات: 1,665
افتراضي الحديث 178

حديث 178
قال محمد بن يحيى بن أبي عمر(كما في المطالب العالية 62):
حَدَّثَنَا وَكِيعٌ، ثنا الْمُنْذِرُ بْنُ ثَعْلَبَةَ الْعَبْدِيُّ، عَنِ ابْنِ بُرَيْدَةَ، عَنْ أَبِيهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قال: أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم كَانَ إِذَا انْتَبَهَ مِنَ اللَّيْلِ، دَعَا جَارِيَةٍ، يُقَالُ لَهَا بَرْيَرَةُ بِالسِّوَاكِ.
فقال أبو عبد الرحمن الوادعي في الصحيح المسند مما ليس في الصحيحين(178): هذا حديثٌ حسنٌ من أجل ابن أبي عمر.

قلت: بل خالفه أبو بكر بن أبي شيبة فرواه في المصنف مرسلا، قال رحمه الله:
1817- حَدَّثَنَا وَكِيعٌ، عَنِ الْمُنْذِرِ بْنِ ثَعْلَبَةَ الْعَبْدِيِّ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ بُرَيْدَةَ الْأَسْلَمِيِّ قَالَ: كَانَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم إِذَا اسْتَيْقَظَ مِنْ أَهْلِهِ دَعَا جَارِيَةً يُقَالُ لَهَا: بَرِيرَةُ بِالسِّوَاكِ.
وهو الصوابُ إن شاء الله تعالى،

ثم الصحيح في هذا الباب ما رواه البخاري في باب (73) السواك من كتاب الوضوء من الجامع الصحيح، قال:
245- حَدَّثَنَا عُثْمَانُ قَالَ حَدَّثَنَا جَرِيرٌ عَنْ مَنْصُورٍ عَنْ أَبِى وَائِلٍ عَنْ حُذَيْفَةَ قَالَ: كَانَ النَّبِىُّ صلى الله عليه وسلم إِذَا قَامَ مِنَ اللَّيْلِ يَشُوصُ فَاهُ بِالسِّوَاكِ.
وليس فيه ذكر لجارية لا بريرة ولا غيرها.

ثم ذكر بريرة في هذا مشكوك فيه من جهة أخرى:
وقصة بريرة في مواطن كثيرة من الجامع الصحيح:

منها: قال البخاري في كتاب الصلاة، باب (70) البيع والشراء على المنبر في المسجد:
456 - حَدَّثَنَا عَلِىُّ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ حَدَّثَنَا سُفْيَانُ عَنْ يَحْيَى عَنْ عَمْرَةَ عَنْ عَائِشَةَ قَالَتْ أَتَتْهَا بَرِيرَةُ تَسْأَلُهَا فِى كِتَابَتِهَا فَقَالَتْ إِنْ شِئْتِ أَعْطَيْتُ أَهْلَكِ وَيَكُونُ الْوَلاَءُ لِى . وَقَالَ أَهْلُهَا إِنْ شِئْتِ أَعْطَيْتِهَا مَا بَقِىَ - وَقَالَ سُفْيَانُ مَرَّةً إِنْ شِئْتِ أَعْتَقْتِهَا وَيَكُونُ الْوَلاَءُ لَنَا - فَلَمَّا جَاءَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ذَكَّرَتْهُ ذَلِكَ فَقَالَ « ابْتَاعِيهَا فَأَعْتِقِيهَا ، فَإِنَّ الْوَلاَءَ لِمَنْ أَعْتَقَ » . ثُمَّ قَامَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم عَلَى الْمِنْبَرِ - وَقَالَ سُفْيَانُ مَرَّةً فَصَعِدَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم عَلَى الْمِنْبَرِ - فَقَالَ « مَا بَالُ أَقْوَامٍ يَشْتَرِطُونَ شُرُوطاً لَيْسَتْ فِى كِتَابِ اللَّهِ ، مَنِ اشْتَرَطَ شَرْطاً لَيْسَ فِى كِتَابِ اللَّهِ فَلَيْسَ لَهُ ، وَإِنِ اشْتَرَطَ مِائَةَ مَرَّةٍ » . قَالَ عَلِىٌّ قَالَ يَحْيَى وَعَبْدُ الْوَهَّابِ عَنْ يَحْيَى عَنْ عَمْرَةَ . وَقَالَ جَعْفَرُ بْنُ عَوْنٍ عَنْ يَحْيَى قَالَ سَمِعْتُ عَمْرَةَ قَالَتْ سَمِعْتُ عَائِشَةَ . رَوَاهُ مَالِكٌ عَنْ يَحْيَى عَنْ عَمْرَةَ أَنَّ بَرِيرَةَ . وَلَمْ يَذْكُرْ صَعِدَ الْمِنْبَرَ . أطرافه 1493 ، 2155 ، 2168 ، 2536 ، 2560 ، 2561 ، 2563 ، 2564 ، 2565 ، 2578 ، 2717 ، 2726 ، 2729 ، 2735 ، 5097 ، 5279 ، 5284 ، 5430 ، 6717 ، 6751 ، 6754 ، 6758 ، 6760 - تحفة 17938

والله تعالى أجل وأعلم
__________________
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وكتبه أبو مريم هشام بن محمدفتحي
رد مع اقتباس
  #115  
قديم 05-09-11, 04:30 PM
أبو عبدالرحمن بن أحمد أبو عبدالرحمن بن أحمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-08-04
المشاركات: 853
افتراضي رد: استدراكات على الصحيح المسند مما ليس في الصحيحين، لمقبل الوادعي

نفع الله بك

جهد مشكور جزاكم الله خيرا
__________________
أسأل الله العفو والعافية في الدنيا والآخرة
رد مع اقتباس
  #116  
قديم 05-09-11, 11:41 PM
أبو مريم طويلب العلم أبو مريم طويلب العلم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-02-07
الدولة: الجيزة
المشاركات: 1,665
افتراضي رد: استدراكات على الصحيح المسند مما ليس في الصحيحين، لمقبل الوادعي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عبدالرحمن بن أحمد مشاهدة المشاركة
نفع الله بك

جهد مشكور جزاكم الله خيرا
وجزاكم الله خيرا ونفع بكم:

حديث146
قال الإمام أحمد في المسند:
23401 - حَدَّثَنَا رَوْحٌ، حَدَّثَنَا عَلِىُّ بْنُ سُوَيْدٍ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ بُرَيْدَةَ، عَنْ أَبِيهِ، قَالَ: اجْتَمَعَ عِنْدَ النَّبِىِّ صلى الله عليه وسلم عُيَيْنَةُ بْنُ بَدْرٍ وَالأَقْرَعُ بْنُ حَابِسٍ وَعَلْقَمَةُ بْنُ عُلاَثَةَ فَذَكَرُوا الْجُدُودَ، فَقَالَ: النَّبِىُّ صلى الله عليه وسلم إِنْ سَكَتُّمْ أَخْبَرْتُكُمْ جَدُّ بَنِى عَامِرٍ جَمَلٌ أَحْمَرُ أَوْ آدَمُ يَأْكُلُ مِنْ أَطْرَافِ الشَّجَرِ، قَالَ: وَأَحْسَبُهُ قَالَ فِى رَوْضَةٍ وَغَطَفَانُ أَكَمَةٌ خَشْنَاءُ تَنْفِى النَّاسَ عَنْهَا قَالَ فَقَالَ الأَقْرَعُ بْنُ حَابِسٍ فَأَيْنَ جَدُّ بَنِى تَمِيمٍ قَالَ لَوْ سَكَتَّ.

فقال أبو عبد الرحمن الوادعي في الصحيح المسند مما ليس في الصحيحين(146) : هذا حديثٌ صحيحٌ.

قلت: ذلك هو ظاهر الأمر فعلا، ولكن قال أبو جعفر العقيلي في ترجمة محمد بن شجاع النبهاني (ج5/ص290/ترجمة 1648 ط/السرساوي،):
وَمِنْ حَدِيثِهِ مَا حَدَّثَنَاهُ أَحْمَدُ بْنُ دَاوُدَ الْقُومَسِيُّ ، حَدَّثَنَا هَدِيَّةُ بْنُ عَبْدِ الْوَهَّابِ ، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ شُجَاعٍ النَّبْهَانِيُّ ، حَدَّثَنَا مَنْصُورُ بْنُ زَاذَانَ ، عَنِ ابْنِ سِيرِينَ ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، قَالَ : سُئِلَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم عَنْ قَبَائِلِ الْعَرَبِ، فَإِمَّا شُغِلُوا عَنْهُ، وَإِمَّا شُغِلَ عَنْهُمْ، قَالَ : ثُمَّ سَأَلُوهُ عَنْ بَنِي عَامِرٍ، قَالَ : جَمَلٌ أَزْهَرُ يَأْكُلُ مِنْ أَطْرَافِ الشَّجَرِ، قَالَ : ثُمَّ سَأَلُوهُ، عَنْ غَطَفَانَ، فَقَالَ : رَهْوَةٌ تَتْبَعُ مَاءً، ثُمَّ سَأَلُوهُ، عَنْ بَنِي تَمِيمٍ، فَقَالَ: هَضْبَةٌ حَمْرَاءُ لا يَضُرُّهَا مَنْ عَادَاهَا، فَكَأنَ بَعْضُ مَنْ عِنْدَهُ تَنَاوَلَ مِنْ بَنِي تَمِيمٍ، فَقَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم : اللَّهُ لِبَنِي تَمِيمٍ إِلا خَيْرًا، هُمْ ضِخَامُ الْهَامِ، ثُبْتُ الأَقْدَامِ، رُجْحُ الأَحْلامِ، أَشَدُّ النَّاسِ قِتَالا لِلرِّجَالِ، وَأَنْصَارُ الْحَقِّ فِي آخِرِ الزَّمَانِ. الرِّوَايَةُ فِي هَذَا الْبَابِ فِيهَا لِينٌ وَضَعْفٌ، وَلَيْسَ فِيهَا شَيْءٌ صَحِيحٌ.أ.هـ

قلت: نبه على هذا الأخ محمد بن عبد الله – جزاه الله خيرا - بملتقى أهل الحديث،
والحديث قد أخرجه الإمام أحمد أيضا في فضائل الصحابة(1520)، ووجدته في ثلاثة مواضع من السفر الثاني من تاريخ أبي بكر بن أبي خيثمة (عن جوامع الكلم) قال فيها أبو بكر بن أبي خيثمة: حدثنا أبي، حدثنا روحٌ، به فذكره،

فإن قال قائل: ما الدليل على أن أبا جعفر العقيلي قد سمع هذا الحديث، أو اطَّلع عليه، حتى يحكم أن (الرِّوَايَةَ فِي هَذَا الْبَابِ فِيهَا لِينٌ وَضَعْفٌ، وَلَيْسَ فِيهَا شَيْءٌ صَحِيحٌ)؟ قلت: قد افتتح أبو جعفر – رحمه الله – كتابه (الضعفاء...) بالرواية عن شيخه عبد الله بن أحمد بن محمد بن هلال الشيباني، وأكثر النقل عنه (من العلل) ، فيبعد ألا يكون أخذ عنه فضائل الصحابة، هذا إن سلمنا باحتمال ألا يحمل عنه المسند، وهو بعيدٌ أيضا.

وقد يقول قائل: فإن البخاري قد أخرج حديثا بنفس الإسناد الذي ننظر فيه في الجامع الصحيح، في كتاب المغازي، باب (61) بعث علي بن أبي طالب، وخالد بن الوليد إلى اليمن قبل حجة الوداع:
حَدَّثَنِى مُحَمَّدُ بْنُ بَشَّارٍ حَدَّثَنَا رَوْحُ بْنُ عُبَادَةَ حَدَّثَنَا عَلِىُّ بْنُ سُوَيْدِ بْنِ مَنْجُوفٍ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ بُرَيْدَةَ عَنْ أَبِيهِ رضى الله عنه قَالَ بَعَثَ النَّبِىُّ صلى الله عليه وسلم عَلِيًّا إِلَى خَالِدٍ لِيَقْبِضَ الْخُمُسَ وَكُنْتُ أُبْغِضُ عَلِيًّا وَقَدِ اغْتَسَلَ فَقُلْتُ لِخَالِدٍ أَلاَ تَرَى إِلَى هَذَا فَلَمَّا قَدِمْنَا عَلَى النَّبِىِّ صلى الله عليه وسلم ذَكَرْتُ ذَلِكَ لَهُ فَقَالَ يَا بُرَيْدَةُ أَتُبْغِضُ عَلِيًّا فَقُلْتُ نَعَمْ قَالَ لاَ تُبْغِضْهُ فَإِنَّ لَهُ فِى الْخُمُسِ أَكْثَرَ مِنْ ذَلِكَ.

قلنا: لهذا الحديث، الذي أخرجه البخاري في صحيحه، شواهد صحيحة، أما الحديث الذي نحن بصدده، فليس له من الشواهد إلا حديثًا ضعيفا أو مرسلا،

والأصح من حديث أهل البصرة – إن شاء الله تعالى - ما رواه مسدد في مسنده، قال ( إتحاف الخيرة المهرة 8655): وَحدثَنَا بِشْرٌ، ثَنَا الْجَرِيرِيُّ، عَنْ أَبِي الْعَلَاءِ بْنِ الشِّخِّيرِ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم:أُرِيتُ حُدُودَ النَّاسِ، وَأُرِيتُ حَدَّ بَنِي عَامِرٍ حَمَلٌ آدَمُ مُقَيَّدٌ بِعِصَمٍ.

قلت: بشر بن المفضل قد سمع من سعيد بن إياس الجريري قبل الاختلاط (راجع ترجمة الجريري في الكامل لابن عدي ج3/ص 392- الترجمة 821)

والله تعالى أجل وأعلم.
__________________
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وكتبه أبو مريم هشام بن محمدفتحي
رد مع اقتباس
  #117  
قديم 06-09-11, 12:13 AM
أبو مريم طويلب العلم أبو مريم طويلب العلم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-02-07
الدولة: الجيزة
المشاركات: 1,665
افتراضي رد: استدراكات على الصحيح المسند مما ليس في الصحيحين، لمقبل الوادعي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مريم طويلب العلم مشاهدة المشاركة
والأصح من حديث أهل البصرة – إن شاء الله تعالى - ما رواه مسدد في مسنده، قال ( إتحاف الخيرة المهرة 8655): وَحدثَنَا بِشْرٌ، ثَنَا الْجَرِيرِيُّ، عَنْ أَبِي الْعَلَاءِ بْنِ الشِّخِّيرِ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم:أُرِيتُ حُدُودَ النَّاسِ، وَأُرِيتُ حَدَّ بَنِي عَامِرٍ حَمَلٌ آدَمُ مُقَيَّدٌ بِعِصَمٍ.

.
الكلمات باللون الأحمر بالحاء المهملة في طبعة دار الرشد ج9/ص104، ولعل الصواب بالجيم

والله تعالى أجل وأعلم
__________________
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وكتبه أبو مريم هشام بن محمدفتحي
رد مع اقتباس
  #118  
قديم 07-09-11, 02:37 AM
أبو محمد الألفى أبو محمد الألفى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-03-04
الدولة: الإسكندرية
المشاركات: 2,077
Lightbulb أَجْزَلَ اللهُ مِنَ الْمَثُوبَةِ جَزَاءَكُمْ . وَمِنْ عَاجِلِ الأَجْرِ وَآجِلِهِ عَطَاءَكُمْ .

مَا شَاءَ اللهُ .. مَا شَاءَ اللهُ .
أَجْزَلَ اللهُ مِنَ الْمَثُوبَةِ جَزَاءَكُمْ . وَمِنْ عَاجِلِ الأَجْرِ وَآجِلِهِ عَطَاءَكُمْ .
وَقَرَنَ بِالطَّاعَاتِ عَزَمَاتِكُمْ . وَبِالسَّعْي إِلَى الرُّشْدِ نَهَضَاتِكُم .
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مريم طويلب العلم مشاهدة المشاركة
حديث 157
قال الإمام أحمد في المسند (23458) : حَدَّثَنَا زَيْدٌ هُوَ ابْنُ الْحُبَابِ حَدَّثَنِى حُسَيْنُ بْنُ وَاقِدٍ حَدَّثَنِى عَبْدُ اللَّهِ بْنُ بُرَيْدَةَ قَالَ سَمِعْتُ أَبِى يَقُولُ : بَيْنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَمْشِى ، إِذْ جَاءَ رَجُلٌ مَعَهُ حِمَارٌ ، فَقَالَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ارْكَبْ ، فَتَأَخَّرَ الرَّجُلُ ، فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : لاَ أَنْتَ أَحَقُّ بِصَدْرِ دَابَّتِكَ مِنِّى إِلاَّ أَنْ تَجْعَلَهُ لِى ، قَالَ : فَإِنِّى قَدْ جَعَلْتُهُ لَكَ قَالَ : فَرَكِبَ .
وقال أبو داود في ( كتاب الجهاد / باب الرجل أحق بصدر دابته / 2574) : حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ ثَابِتٍ الْمَرْوَزِىُّ حَدَّثَنِى عَلِىُّ بْنُ حُسَيْنٍ حَدَّثَنِى أَبِى حَدَّثَنِى عَبْدُ اللَّهِ بْنُ بُرَيْدَةَ قَالَ سَمِعْتُ أَبِى بُرَيْدَةَ يَقُولُ : بَيْنَمَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَمْشِى ، جَاءَ رَجُلٌ وَمَعَهُ حِمَارٌ ، فَقَالَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ارْكَبْ ، وَتَأَخَّرَ الرَّجُلُ ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : لا ؛ أَنْتَ أَحَقُّ بِصَدْرِ دَابَّتِكَ مِنِّى إِلَّا أَنْ تَجْعَلَهُ لِى ، قَالَ : فَإِنِّى قَدْ جَعَلْتُهُ لَكَ ، فَرَكِبَ .
فقال أبو عبد الرحمن الوادعي في الصحيح المسند مما ليس في الصحيحين (157) : الْحَدِيثُ أخرجه أبو داود ، والنسائي كلاهما من طريق عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ عَنْ أَبِيهِ بِهِ كَمَا فِي تُحْفَةِ الأَشْرَافِ ، فَالْحَدِيثُ صَحِيحٌ .
قلت : أو غير ذلك ، فإني نظرت فِي تُحْفَةِ الأَشْرَافِ 1961 ، فوجدت أن أبا داود والترمذي قد روياه ، ولم أجد في التحفة ذكرًا لرواية النسائي .
هذا وقد رواه الإمام الترمذي في ( كتاب الأدب عن رسول الله صلى الله عليه وسلم / باب ما جاء أن الرجل أحق بصدر دابته / ح3000) .
والحديثُ يَرْوِيهِ حُسَيْنُ بْنُ وَاقِدٍ عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ بُرَيْدَةَ عَنْ أَبِيهِ ، وَرَوَاهُ عَنْ حُسَيْنٍ :
1- زَيْدُ بْنُ الْحُبَابِ : المسند للإمام أحمد 23458، ومسند البزار 4410، صحيح ابن حبان 4735.
2- عَلِيُّ بْنُ الْحُسَيْنِ بْنِ وَاقِدٍ : السنن لأبي داود 2574، والجامع للترمذي 3000، والمستدرك للحاكم ج2/60 [ لَيْسَ هَاهُنَا مَوْضِعُهُ ] ، والسنن الكبرى للبيهقي، والآداب له .
يُزَادُ : وَزَاهِرُ بْنُ طَاهِرٍ « أَحَادِيثُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ بِشْرِ بْنِ الْحَكَمِ الْعَبْدِىِّ »(55) ، وَابْنُ حَجَرٍ « تَغْلِيقُ التَّعْلِيقِ »(5/81) كِلاهُمَا مِنْ طريق عَلِىِّ بْنِ الْحُسَيْنِ بْنِ وَاقِدٍ بِهِ .
3- الْحَسَنُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ شَقِيقٍ : الْحَاكِمُ (2/64) ، وَالنَّجْمُ النَّسَفِيُّ « الْقَنْدُ فِي ذِكْرِ عُلَمَاءِ سَمَرْقَنْد »( ص386-387) ، وَابْنُ حَجَرٍ « تَغْلِيقُ التَّعْلِيقِ »(5/81) جَمِيعًا مِنْ طَرِيقِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِيِّ بْنِ شَقِيقٍ بِهِ .

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مريم طويلب العلم مشاهدة المشاركة
وَرَوَاهُ حَبِيبُ بْنُ شَهِيدٍ عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ بُرَيْدَةَ مُرْسَلاً : أن معاذًا أتى النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بدابة ليركبها ، فذكر معناه .
قلت : حَبِيبُ بْنُ شَهِيدٍ أوثق مِنْ حُسَيْنِ بْنِ وَاقِدٍ وأولى بالصواب ، وروايته :
قَالَ ابْنُ أَبِي شَيْبَةَ « الْمُصَنَّفُ »(25866) : حَدَّثَنَا مُعَاذُ بْنُ مُعَاذٍ ثَنَا حَبِيبُ بْنُ شَهِيدٍ عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ بُرَيْدَةَ : أَنَّ مُعَاذَ بْنَ جَبَلٍ أَتَى النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِدَابَّةٍ لِيَرْكَبَهَا ، فَقَالَ له رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : « رَبُّ الدَّابَّةِ أَحَقُّ بِصَدْرِهَا » ، فَقَالَ مُعَاذٌ : فَهِيَ لَكَ يَا نَبِيَّ اللهِ ، فَرَكِبَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , وَأَرْدَفَ مُعَاذًا .
قَالَ أَبُو الْحَسَنِ الدَّارَقُطْنِيُّ « الْعِلَلُ »(6/80/990) : هَكَذَا رَوَاهُ مُعَاذُ بْنُ مُعَاذٍ عَنْ حَبِيبٍ عَنِ ابْنِ بُرَيْدَةَ : أَنَّ مُعَاذًا أَتَى النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِدَابَّةٍ لِيَرْكَبَهَا .
وَخَالَفَهُ ابْنُ أَبِي عَدِيٍّ ، فَرَوَاهُ عَنْ حَبِيبِ بْنِ الشَّهِيدِ عَنِ ابْنِ بُرَيْدَةَ : أَنَّ سَعْدَ بْنَ عُبَادَةَ أَتَى النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِدَابَّةٍ لِيَرْكَبَهَا ، وَالصَّوَابُ قَوْلُ مُعَاذِ بْنِ مُعَاذٍ .
قَالَ عَمْرُو بْنُ عَلِيٍّ : قُلْتُ لابْنِ أَبِي عَدِيٍّ ، لَمَّا حَدَّثَ بِهِ : أَنَّ مُعَاذَ بْنَ مُعَاذٍ حَدَّثَنَاهُ عَنْ حَبِيبٍ ، فَقَالَ : إِنَّ مُعَاذَ بْنَ جَبَلٍ أَتَى النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَقَالَ : مُعَاذٌ خَيْرٌ مِنِّي ، وَأَحْفَظُ اهـ .
__________________
http://alalfi1.blogspot.com/
الْمَجَالِسُ الأَلْفِيَّةُ فِي قِرَاءَةِ وَسَمَاعِ كُتُبِ السُّنَّةِ النَّبَوِيَّةِ
رد مع اقتباس
  #119  
قديم 07-09-11, 03:05 AM
أبو محمد الألفى أبو محمد الألفى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-03-04
الدولة: الإسكندرية
المشاركات: 2,077
Lightbulb إِنَّ الشَّيْطَانَ لَيَخَافُ مِنْكَ يَا عُمَرُ ! .

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مريم طويلب العلم مشاهدة المشاركة
حديث 167
قَالَ الإِمَامُ أَحْمَدُ في المسند : 23455- زَيْدُ بْنُ الْحُبَابِ حَدَّثَنِى حُسَيْنٌ حَدَّثَنِى عَبْدُ اللَّهِ بْنُ بُرَيْدَةَ عَنْ أَبِيهِ : أَنَّ أَمَةً سَوْدَاءَ أَتَتْ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ، وَرَجَعَ مِنْ بَعْضِ مَغَازِيهِ ، فَقَالَتْ : إِنِّى كُنْتُ نَذَرْتُ إِنْ رَدَّكَ اللَّهُ صَالِحًا أَنْ أَضْرِبَ عِنْدَكَ بِالدُّفِّ ، قَالَ : إِنْ كُنْتِ فَعَلْتِ فَافْعَلِى ، وَإِنْ كُنْتِ لَمْ تَفْعَلِى فَلاَ تَفْعَلِى ، فَضَرَبَتْ ، فَدَخَلَ أَبُو بَكْرٍ وَهِىَ تَضْرِبُ ، وَدَخَلَ غَيْرُهُ وَهِىَ تَضْرِبُ ، ثُمَّ دَخَلَ عُمَرُ ، قَالَ : فَجَعَلَتْ دُفَّهَا خَلْفَهَا وَهِىَ مُقَنِّعَةٌ ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : إِنَّ الشَّيْطَانَ لَيَفْرَقُ مِنْكَ يَا عُمَرُ ، أَنَا جَالِسٌ هَا هُنَا ، وَدَخَلَ هَؤُلاَءِ ، فَلَمَّا أَنْ دَخَلْتَ فَعَلَتْ مَا فَعَلَتْ .
وَقَالَ الإِمَامُ التِّرْمِذِيُّ في الجامع : 4045- حَدَّثَنَا الْحُسَيْنُ بْنُ حُرَيْثٍ حَدَّثَنَا عَلِىُّ بْنُ الْحُسَيْنِ بْنِ وَاقِدٍ حَدَّثَنِى أَبِى حَدَّثَنِى عَبْدُ اللَّهِ بْنُ بُرَيْدَةَ قَالَ سَمِعْتُ بُرَيْدَةَ يَقُولُ : خَرَجَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِى بَعْضِ مَغَازِيهِ ، فَلَمَّا انْصَرَفَ جَاءَتْ جَارِيَةٌ سَوْدَاءُ ، فَقَالَتْ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ؛ إِنِّى كُنْتُ نَذَرْتُ إِنْ رَدَّكَ اللَّهُ سَالِمًا أَنْ أَضْرِبَ بَيْنَ يَدَيْكَ بِالدُّفِّ وَأَتَغَنَّى ، فَقَالَ لَهَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : إِنْ كُنْتِ نَذَرْتِ فَاضْرِبِى ، وَإِلاَّ فَلاَ ، فَجَعَلَتْ تَضْرِبُ ، فَدَخَلَ أَبُو بَكْرٍ وَهِىَ تَضْرِبُ ، ثُمَّ دَخَلَ عَلِىٌّ وَهِىَ تَضْرِبُ ، ثُمَّ دَخَلَ عُثْمَانُ وَهِىَ تَضْرِبُ ، ثُمَّ دَخَلَ عُمَرُ فَأَلْقَتِ الدُّفَّ تَحْتَ اسْتِهَا ، ثُمَّ قَعَدَتْ عَلَيْهِ ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : إِنَّ الشَّيْطَانَ لَيَخَافُ مِنْكَ يَا عُمَرُ ، إِنِّى كُنْتُ جَالِسًا وَهِىَ تَضْرِبُ ، فَدَخَلَ أَبُو بَكْرٍ وَهِىَ تَضْرِبُ ، ثُمَّ دَخَلَ عَلِىٌّ وَهِىَ تَضْرِبُ ، ثُمَّ دَخَلَ عُثْمَانُ وَهِىَ تَضْرِبُ ، فَلَمَّا دَخَلْتَ أَنْتَ يَا عُمَرُ أَلْقَتِ الدُّفَّ .
قَالَ أَبُو عِيسَى: هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ غَرِيبٌ مِنْ حَدِيثِ بُرَيْدَةَ . وَفِى الْبَابِ عَنْ عُمَرَ ، وَسَعْدِ بْنِ أَبِى وَقَّاصٍ ، وَعَائِشَةَ .
قلت: وضح من كلام الإمام الترمذي أنه يعني تصحيح الحديث بشواهده والله أعلم.
وقال أبو عبد الرحمن الوادعي في الصحيح المسند (167): هذا حديث صحيح .
قلت: أو غير ذلك، والحديث يرويه الحسين بن واقد عن عبد الله بن بريدة ، وعنه :
1- زيد بن الحباب، وعنه:
1) الإمام أحمد (مسند أحمد 23455، فضائل الصحابة 480) .
2) عبد الله بن أبي شيبة، المصنف أبي بكر بن أبي شيبة مختصرا، ليس فيه قصة الجارية، وعنه :
1) أبو بكر بن أبي عاصم في السنة (1286)
2) الحسن بن سفيان (صحيح بن حبان 6892)
3) عبدة بن عبد الله، وعنه البزار في مسنده 4414)
4) محمد بن أبي بكر المقدمي (زوائد أبي بكر أحمد بن جعفر بن حمدان بن مالك القطيعي على فضائل الصحابة 594)
2- علي بن الحسين بن واقد : جامع الترمذي (4054) .
وَأَخْرَجَهُ ابْنُ الأَثِيْرِ « أُسْدُ الْغَابَةِ »(2/323) مِنْ طَرِيقِ أَبِي عِيسَى التِّرْمِذِيِّ عن الْحُسَيْنِ بْنِ حُرَيْثٍ ، وَابْنُ عَسَاكِرَ « تَارِيْخُ دِمَشْقَ »(44/83) مِنْ طَرِيقِ مُحَمَّدِ بْنِ عَقِيلٍ ، كِلاهُمَا عَنْ عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ بْنِ وَاقِدٍ به .
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مريم طويلب العلم مشاهدة المشاركة
3- يحيى بن واضح (أبو تميلة) (مسند أحمد 23477، صحيح ابن حبَّان 4386)
4- عَلِيُّ بْنُ الْحَسَنِ بْنِ شَقِيقٍ : الْحَكِيمُ التِّرْمِذِيُّ « نَوَادِرُ الأُصُولِ »(265) ، وَالْبَيْهَقِيُّ « السُّنَنُ الْكُبْرَى »(10/77) و« الصَّغْرَى »(3209) ، وَابْنُ عَسَاكِرَ « تَارِيْخُ دِمَشْقَ »(44/83) جَمِيعًا مِنْ طَرِيقِ عَلِيِّ بْنِ الْحَسَنِ بْنِ شَقِيقٍ بِهِ .
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مريم طويلب العلم مشاهدة المشاركة
وقال أبو عبد الرحمن الوادعي في الصحيح المسند (167): هذا حديث صحيح .
قلت: أو غير ذلك
وَقَالَ الأَلْبَانِيُّ « السِّلْسِلَةُ الصَّحِيحَةُ »( ح1609) : وَهَذَا إِسْنَادٌ صَحِيحٌ عَلَى شَرْطِ مُسْلِمٍ ، وَفِي الْحُسَيْنِ كَلامٌ لا يَضُرُّ .
قُلْتُ : بَلْ يَضُرُّ ، لا سِيَّمَا إِذَا كَانَ مِنَ الإِمَامِ أَحْمَدَ ، وَفَسَّرَهُ بِرِوَايَتِهِ الْمَنَاكِيْرَ عَنِ ابْنِ بُرَيْدَةَ ، وَمِنْ أَبِي حَاتِمٍ ابْنِ حِبَّانَ ، وَفَسَّرَهُ بِالْوَهْمِ وَالْغَلَطِ عَلَى أَيُّوبَ السَّخْتِيَانِيِّ .
وَقَدْ مَضَى كَلامُ الإِمَامِ أَحْمَدَ ، وَيُزَادُ عَلَيْهِ :
وَقَالَ أَحْمَدُ بْنُ أَصْرَمَ بْنِ خُزَيْمَةَ كَمَا فِي « ضُعَفَاءِ الْعُقَيْلِيِّ »(300) : سَمِعْتُ أَحْمَدَ بْنَ حَنْبَلٍ ، وَقِيلَ لَهُ فِي حَدِيثِ أَيُّوبَ عَنْ نَافِعٍ عَنِ ابْنِ عُمَرَ عَنِ النَّبِيِّ عليه السلام فِي الْمُلَبَّقَةِ ، فَأَنْكَرَهُ أَبُو عَبْدِ اللهِ ، وَقَالَ : مَنْ رَوَى هَذَا ؟ ، قِيلَ لَهُ : الْحُسَيْنُ بْنُ وَاقِدٍ ، فَقَالَ بِيَدِهِ ، وَحَرَّكَ رَأْسَهُ ، كَأَنَّهُ لَمْ يَرْضَهُ .
وَقَالَ ابْنُ حِبَّانَ « الثِّقَاتُ »(6/207) : كَانَ مِنْ خِيَارِ النَّاسِ ، وَرُبَّمَا أَخْطَأَ فِي الرِّوَايَاتِ ، كَتَبَ عَنْ أَيُّوبَ السَّخْتِيَانِيِّ ، وَأَيُّوبَ بْنِ خُوطٍ جَمِيعًا ، فَكُلُّ مُنْكَرٍ عِنْدَهُ عَنْ أَيُّوبَ عَنْ نَافِعٍ عَنِ ابْنِ عُمَرَ إِنَّمَا هُوَ : أَيُّوبُ بْنُ خُوطٍ لَيْسَ هُوَ بِأَيُّوبَ السَّخْتِيَانِيِّ .
وَأَمَّا قَوْلُهُ : هَذَا إِسْنَادٌ صَحِيحٌ عَلَى شَرْطِ مُسْلِمٍ ، فَلا يُسَلَّمْ لَهُ ، وَلا يُقْبَلُ بِإِطْلاقٍ .
فَإِنَّ مُسْلِمًا إِنَّمَا خَرَّجَ لِلْحُسَيْنِ بْنِ وَاقِدٍ عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ بُرَيْدَةَ حَدِيثًا فَذًّا ، وَكَأَنَّهُ لَمْ يُسَلِّمْ لَهُ بِإِطْلاقٍ ، فَأَرْدَفَهُ بِحَدِيثِ كَهْمَسٍ عَنِ ابْنِ بُرَيْدَةَ ، وَسِيَاقُهُ مُخَالِفٌ لِسِيَاقِ حُسَيْنِ بْنِ وَاقِدٍ ! . وَقَدْ مَضَى ذِكْرُهُ
.
__________________
http://alalfi1.blogspot.com/
الْمَجَالِسُ الأَلْفِيَّةُ فِي قِرَاءَةِ وَسَمَاعِ كُتُبِ السُّنَّةِ النَّبَوِيَّةِ
رد مع اقتباس
  #120  
قديم 07-09-11, 06:03 AM
أبو مريم طويلب العلم أبو مريم طويلب العلم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-02-07
الدولة: الجيزة
المشاركات: 1,665
افتراضي رد: أَجْزَلَ اللهُ مِنَ الْمَثُوبَةِ جَزَاءَكُمْ . وَمِنْ عَاجِلِ الأَجْرِ وَآجِلِهِ عَطَاءَكُمْ .

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو محمد الألفى مشاهدة المشاركة
مَا شَاءَ اللهُ .. مَا شَاءَ اللهُ .

أَجْزَلَ اللهُ مِنَ الْمَثُوبَةِ جَزَاءَكُمْ . وَمِنْ عَاجِلِ الأَجْرِ وَآجِلِهِ عَطَاءَكُمْ .
وَقَرَنَ بِالطَّاعَاتِ عَزَمَاتِكُمْ . وَبِالسَّعْي إِلَى الرُّشْدِ نَهَضَاتِكُم .
يُزَادُ : وَزَاهِرُ بْنُ طَاهِرٍ « أَحَادِيثُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ بِشْرِ بْنِ الْحَكَمِ الْعَبْدِىِّ »(55) ، وَابْنُ حَجَرٍ « تَغْلِيقُ التَّعْلِيقِ »(5/81) كِلاهُمَا مِنْ طريق عَلِىِّ بْنِ الْحُسَيْنِ بْنِ وَاقِدٍ بِهِ .
3- الْحَسَنُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ شَقِيقٍ : الْحَاكِمُ (2/64) ، وَالنَّجْمُ النَّسَفِيُّ « الْقَنْدُ فِي ذِكْرِ عُلَمَاءِ سَمَرْقَنْد »( ص386-387) ، وَابْنُ حَجَرٍ « تَغْلِيقُ التَّعْلِيقِ »(5/81) جَمِيعًا مِنْ طَرِيقِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِيِّ بْنِ شَقِيقٍ بِهِ .

قَالَ أَبُو الْحَسَنِ الدَّارَقُطْنِيُّ « الْعِلَلُ »(6/80/990) : هَكَذَا رَوَاهُ مُعَاذُ بْنُ مُعَاذٍ عَنْ حَبِيبٍ عَنِ ابْنِ بُرَيْدَةَ : أَنَّ مُعَاذًا أَتَى النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِدَابَّةٍ لِيَرْكَبَهَا .
وَخَالَفَهُ ابْنُ أَبِي عَدِيٍّ ، فَرَوَاهُ عَنْ حَبِيبِ بْنِ الشَّهِيدِ عَنِ ابْنِ بُرَيْدَةَ : أَنَّ سَعْدَ بْنَ عُبَادَةَ أَتَى النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِدَابَّةٍ لِيَرْكَبَهَا ، وَالصَّوَابُ قَوْلُ مُعَاذِ بْنِ مُعَاذٍ .
قَالَ عَمْرُو بْنُ عَلِيٍّ : قُلْتُ لابْنِ أَبِي عَدِيٍّ ، لَمَّا حَدَّثَ بِهِ : أَنَّ مُعَاذَ بْنَ مُعَاذٍ حَدَّثَنَاهُ عَنْ حَبِيبٍ ، فَقَالَ : إِنَّ مُعَاذَ بْنَ جَبَلٍ أَتَى النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَقَالَ : مُعَاذٌ خَيْرٌ مِنِّي ، وَأَحْفَظُ اهـ .
جزاكم الله تعالى عنا كل خير، وحفظكم الله
__________________
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وكتبه أبو مريم هشام بن محمدفتحي
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:31 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.