ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الحديثية
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #81  
قديم 27-07-16, 11:42 AM
محمد محمد طه أمين محمد محمد طه أمين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-12-10
الدولة: جمهورية مصر العربية
المشاركات: 539
افتراضي رد: تخريج ما فات الإمام العراقي في تخريجه على الإحياء للغزالي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد محمد طه أمين مشاهدة المشاركة

وفي كشف الخفا(2/110) قال: " وقال النجم روى ابن أبي الدنيا في حسن الظن عن الحسن مرسلا قال أتى أعرابي إلى النبي صلى الله عليه وسلم، فقال يا رسول الله من يحاسب الخلق يوم القيامة؟ قال الله، قال أفلحت ورب الكعبة إذا لا يأخذ حقه".

قلت: وفيه من لم أنشط لبحثه.
قلت: أخرجه ابن أبي الدنيا في حسن الظن رقم((25)) قال: حَدَّثَنَا أَبُو الْحَسَنِ الْبَصْرِيُّ أَحْمَدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ، حَدَّثَنَا سُلَيْمَانُ بْنُ نُوحٍ، عَنْ يُونُسَ، عَنِ الْحَسَنِ، قَالَ: " أَتَى أَعْرَابِيٌّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ مَنْ يُحَاسِبُ الْخَلْقَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ؟ قَالَ: «اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ» قَالَ: أَفْلَحْتُ وَرَبِّ الْكَعْبَةِ , إِذًا يَتْرُكُ حَقَّهُ , - وَرُبَّمَا قَالَ: إِذًا لَا يَأْخُذُ حَقَّهُ".

وفي السند تحريف وخطأ جعلني في أول الأمر لا أنشط لبحثه لعدم وجود تراجم لرواته. لكن بالتأمل بتوفيق الله تبين الخطأ والتحريف .


إذ الصواب في السند : (( أبو الحسين البصري أحمد بن عبد الله، ثنا سالم بن نوح....)).

وسالم بن نوح بن أبي عطاء البصري: صدوق له غرائب وأفراد، وأحاديثه محتملة، قاله ابن عدي، وقد ضاع منه كتاب يونس ووجده بعد أربعين سنة، قال مالك: ما بأس بذلك. وضعفه النسائي وابو حاتم، والأصح الأول.

ويونس هو بن عبيد بن دينار الثقة.
والحسن هو البصري.

والحمد لله رب العالمين، على توفيقه.
__________________
أبو البراء محمد
رد مع اقتباس
  #82  
قديم 30-07-16, 08:58 PM
محمد محمد طه أمين محمد محمد طه أمين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-12-10
الدولة: جمهورية مصر العربية
المشاركات: 539
افتراضي رد: تخريج ما فات الإمام العراقي في تخريجه على الإحياء للغزالي

* حديث "خلق الله من فضل رحمته سوطا يسوق به عباده إلى الجنة".

(قال العراقي):" لم أجده هكذا، ويغني عنه ما رواه البخاري من حديث أبي هريرة "عجب ربنا من قوم يجاء بهم إلى الجنة في السلاسل".

قلت: وقفت عليه ، فقد أخرجه ابن بشران في الأمالي(1/72) رقم(127) قال: أَخْبَرَنَا أَبُو عَمْرٍو عُثْمَانُ بْنُ أَحْمَدَ الْمَعْرُوفُ بِابْنِ السَّمَّاكَ إِجَازَةً أَيْضًا، ثنا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ إِبْرَاهِيمَ، ثنا هِشَامُ بْنُ عَمَّارٍ، ثنا بَقِيَّةُ، عَنْ شُعْبَةَ، عَنْ وَرْقَاءَ، عَنْ يَحْيَى بْنِ أَبِي كَثِيرٍ، عَنْ أَبِي نَضْرَةَ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: " إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ يَقُولُ: «مَا خَلَقْتُ جَهَنَّمَ إِلَّا تَكَرُّمًا؛ سَوْطًا يَسُوقُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ بِهِ عِبَادَهُ إِلَى الْجَنَّةِ» .

وفي السند علل:

بقية مدلس تسوية، وقد عنعن في بقية السند،
تفرده عن شعبة منكر.
وفي ورقاء ضعف وهو صدوق.
ويحيى يرسل.
__________________
أبو البراء محمد
رد مع اقتباس
  #83  
قديم 02-08-16, 11:27 AM
محمد محمد طه أمين محمد محمد طه أمين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-12-10
الدولة: جمهورية مصر العربية
المشاركات: 539
افتراضي رد: تخريج ما فات الإمام العراقي في تخريجه على الإحياء للغزالي

حديث "أتمكم عقلا أشدكم خوفا لله تعالى، وأحسنكم فيما أمر الله تعالى به ونهى عنه نظرا"
• (قال العراقي):" لم أقف له على أصل، ولم يصح في فضل العقل شيء".

قلت: لقد ذهل العراقي رحمه الله هنا عن تخريجه، بينما قد وقف عليه في أول تخريجه " كتاب العقل وقال هناك: " أخرجه ابْن الْمُجبر من حَدِيث أبي قَتَادَة".
فسبحان الله!
والحديث أخرجه الحارث في مسنده(820ـ بغية الباحث) قال: حَدَّثَنَا دَاوُدُ بْنُ الْمُحَبَّرِ ، حَدَّثَنَا مَيْسَرَةُ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ زَيْدٍ ، عَنْ أَبِي سَلَمَةَ ، عَنْ أَبِي قَتَادَةَ قَالَ قُلْتُ يَا رَسُولَ اللهِ أَرَأَيْتَ قَوْلَ اللهِ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلا مَا عَنَى بِهِ قَالَ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَقْلا ثُمَّ قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : أَتَمُّكُمْ عَقْلا أَشَدُّكُمْ لِلَّهِ خَوْفًا وَأَحْسَنُكُمْ فِيمَا أَمَرَ بِهِ وَنَهَى عَنْهُ نَظَرًا وَإِنْ كَانَ أَقَلَّكُمْ تَطَوُّعًا".
وهو سند مكذوب وسلسلة مشهورة واهية. والحديث ذكره ابن عراق في تنزيه الشريعة، ومن قبله السيوطي في الزيادات على الموضوعات.
__________________
أبو البراء محمد
رد مع اقتباس
  #84  
قديم 07-08-16, 01:00 PM
محمد محمد طه أمين محمد محمد طه أمين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-12-10
الدولة: جمهورية مصر العربية
المشاركات: 539
افتراضي رد: تخريج ما فات الإمام العراقي في تخريجه على الإحياء للغزالي

• حديث سمع ابن عمر رجلا يذم الحجاج ويقع فيه فقال: أرأيت لو كان الحجاج حاضرا أكنت تتكلم بما تكلمت به؟ قال: لا. قال: كنا نعد هذا نفاقا على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم.
(قال العراقي):" تقدم هناك ـ أي في العقائد ـ ولم أجد فيه ذكر الحجاج".

قلت: ذكر الزبيدي : " ووجدت بخط من وجد بخط الحافظ أبن حجر ما نصه هو في الغيلانيات من رواية يحيى البكاء عن ابن عمر وفيه ذكر الحجاج اهـ".
ثم وقفت على هذه الرواية عند الخطيب في (( موضح أوهام الجمع والتفريق))(2/482) رقم(476) :
قال: ذكر الْمُغيرَة بْن مُسلم السراج :
أَخْبَرَنَا الْحَسَنُ بْنُ أَبِي بَكْرٍ أَخْبَرَنَا أَبُو سهل أَحْمَد بن مُحَمَّد بن عبد الله ابْن زِيَادٍ الْقَطَّانُ حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ رَوْحٍ الْمَدَائِنِيُّ حَدَّثَنَا شَبَابَةُ هُوَ ابْنُ سَوَّارٍ حَدَّثَنَا الْمُغِيرَةُ بْنُ مُسْلِمٍ عَنْ يَحْيَى الْبَكَّاءِ قَالَ كُنْتُ عِنْدَ ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا فَجَاءَ رَجُلٌ فَوَقَعَ فِي الْحَجَّاجِ فَسَبَّهُ فَقَالَ لَهُ:" أَرَأَيْتَ لَوْ كَانَ شَاهِدًا أَكُنْتَ تَقُولُ هَذَا؟ قَالَ: لَا، قَالَ:" كُنَّا نَعُدُّ هَذَا عَلَى عَهْدِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ نِفَاقًا".
قال الخطيب عن المغيرة:(( وَهُوَ أَبُو سَلمَة الَّذِي روى عَنهُ سُفْيَان الثَّوْريّ فَلم يسمه وَلم ينْسبهُ... وساق خبرا هو فيه ثم نقل عن عَبْد اللَّهِ ـ هو ابن الإمام أحمد ـ قَالَ أَبِي: هُوَ الْمُغيرَة بْن مُسلم أَخُو عَبْد الْعَزِيزِ بْن مُسلم".
قلت: هو مترجم في التهذيب، وهو صدوق.
__________________
أبو البراء محمد
رد مع اقتباس
  #85  
قديم 09-08-16, 10:56 AM
محمد محمد طه أمين محمد محمد طه أمين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-12-10
الدولة: جمهورية مصر العربية
المشاركات: 539
افتراضي رد: تخريج ما فات الإمام العراقي في تخريجه على الإحياء للغزالي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد محمد طه أمين مشاهدة المشاركة
• حديث سمع ابن عمر رجلا يذم الحجاج ويقع فيه فقال: أرأيت لو كان الحجاج حاضرا أكنت تتكلم بما تكلمت به؟ قال: لا. قال: كنا نعد هذا نفاقا على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم.
(قال العراقي):" تقدم هناك ـ أي في العقائد ـ ولم أجد فيه ذكر الحجاج".

قلت: ذكر الزبيدي : " ووجدت بخط من وجد بخط الحافظ أبن حجر ما نصه هو في الغيلانيات من رواية يحيى البكاء عن ابن عمر وفيه ذكر الحجاج اهـ".
ثم وقفت على هذه الرواية عند الخطيب في (( موضح أوهام الجمع والتفريق))(2/482) رقم(476) :
قال: ذكر الْمُغيرَة بْن مُسلم السراج :
أَخْبَرَنَا الْحَسَنُ بْنُ أَبِي بَكْرٍ أَخْبَرَنَا أَبُو سهل أَحْمَد بن مُحَمَّد بن عبد الله ابْن زِيَادٍ الْقَطَّانُ حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ رَوْحٍ الْمَدَائِنِيُّ حَدَّثَنَا شَبَابَةُ هُوَ ابْنُ سَوَّارٍ حَدَّثَنَا الْمُغِيرَةُ بْنُ مُسْلِمٍ عَنْ يَحْيَى الْبَكَّاءِ قَالَ كُنْتُ عِنْدَ ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا فَجَاءَ رَجُلٌ فَوَقَعَ فِي الْحَجَّاجِ فَسَبَّهُ فَقَالَ لَهُ:" أَرَأَيْتَ لَوْ كَانَ شَاهِدًا أَكُنْتَ تَقُولُ هَذَا؟ قَالَ: لَا، قَالَ:" كُنَّا نَعُدُّ هَذَا عَلَى عَهْدِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ نِفَاقًا".
قال الخطيب عن المغيرة:(( وَهُوَ أَبُو سَلمَة الَّذِي روى عَنهُ سُفْيَان الثَّوْريّ فَلم يسمه وَلم ينْسبهُ... وساق خبرا هو فيه ثم نقل عن عَبْد اللَّهِ ـ هو ابن الإمام أحمد ـ قَالَ أَبِي: هُوَ الْمُغيرَة بْن مُسلم أَخُو عَبْد الْعَزِيزِ بْن مُسلم".
قلت: هو مترجم في التهذيب، وهو صدوق.
لكن: يحيى البكاء ضعيف، فالرواية بهذا السند وذلك التعيين للأمير (( الحجاج الثقفي)) لا تصح،
هذا وقد أخرجه الطبراني في المعجم الكبير(13/270 ـ طبعة الحميد والجريسي) عن يحيى البكاء بدون ذكر الحجاج.

وقد ورد غيره (( مروان (أخرجه أحمد في المسند(5373).
__________________
أبو البراء محمد
رد مع اقتباس
  #86  
قديم 09-08-16, 11:33 AM
محمد محمد طه أمين محمد محمد طه أمين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-12-10
الدولة: جمهورية مصر العربية
المشاركات: 539
افتراضي رد: تخريج ما فات الإمام العراقي في تخريجه على الإحياء للغزالي

• حديث: إن نفر قعدوا عند باب حذيفة ينتظرونه، فكانوا يتكلمون في شيء من شأنه، فلما خرج عليهم سكتوا حياء منه، فقال: تكلموا فيما كنتم تقولون فسكتوا، فقال: كنا نعد هذا نفاقا على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم.

(قال العراقي):" لم أجد له أصلا".

قلت: أخرجه عبد الله بن أحمد في زوائد المسند(23262) وعنه الخلال في السنة(1309) وكذا أخرجه ابن بطة في الإبانة الكبرى(917) عن إسماعيل بن إبراهيم[بن علية]،
وأخرجه ابن بطة عن حماد بن سلمة(918)،
وكذا عن ميمون بن زيد [السقاء] [لينه أبو حاتم، وقال ابن حبان في الثقات: يخطئ](916)، ثلاثتهم (( إسماعيل وحماد وميمون)) عن : لَيْث بن أَبِي سُلَيْمٍ , عَنْ بِلَالٍ [العبسي] عَنْ شُتَيْرِ بْنِ شَكَلٍ , وَالسُّلَيْكِ بْنِ مِسْحَلٍ , وَصِلَةَ بن زفر , أَنَّهُمْ كَانُوا جُلُوسًا عَلَى بَابِ حُذَيْفَةَ , فَتَحَدَّثُوا بَيْنَهُمْ بِحَدِيثٍ فَخَرَجَ عَلَيْهِمْ حُذَيْفَةَ , فَامْتَنَعُوا , فَقَالَ حُذَيْفَةُ: «مَا كُنَّا نَعُدُّ النِّفَاقَ عَلَى عَهْدِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلَّا هَذَا».

وسنده ضعيف، فيه ليث بن سليم: مشهور الضعف.
__________________
أبو البراء محمد
رد مع اقتباس
  #87  
قديم 08-01-17, 11:35 PM
محمد محمد طه أمين محمد محمد طه أمين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-12-10
الدولة: جمهورية مصر العربية
المشاركات: 539
افتراضي رد: تخريج ما فات الإمام العراقي في تخريجه على الإحياء للغزالي

السلام عليكم ورحمة الله



نكمل ما ابتدأناه بفضل الله تعالى :

حديث ميمون بن مهران: لما نزلت هذه الآية {وإن جهنم لموعدهم أجمعين} صاح سلمان الفارسي ووضع يده على رأسه وخرج هاربا ثلاثة أيام لا يقدرون عليه.

(قال العراقي) لم أقف له على أصل.

قلت:

أورده ابن الجوزي في تلبيس ابليس 223 قال: أَخْبَرَنَا به أَبُو الفتح مُحَمَّد بْن عَبْدِ الباقي قَالَ أَنْبَأَنَا أَبُو علي الْحَسَن بْن مُحَمَّد بْن الفضل الكرماني قَالَ أَخْبَرَنَا أَبُو الْحَسَنِ سَهْل بْن عَلِيٍّ الخشاب قَالَ أَخْبَرَنَا أَبُو نصر عَبْد اللَّهِ بْن عَلِيٍّ السراج الطوسي قَالَ وَقَدْ قيل لَهُ أنه لما نزلت: {وَإِنَّ جَهَنَّمَ لَمَوْعِدُهُمْ أَجْمَعِينَ} صاح سلمان الْفَارِسِيّ صيحة ووقع عَلَى رأسه ثم خرج هاربا ثَلاثَة أيام"

ثم قال: في معرض رده على الصوفية:" أما مَا ذكره عَنْ سلمان فمحال وكذب، ثم ليس لَهُ إسناد والآية نزلت بمكة وسلمان إنما أسلم بالمدينة.."

فما فات ابن الجوزي من سنده قد وقفت عليه بحول الله تعالى : فقد أخرجه أبو الليث السمرقندي في تنبيه الغافلين ص70 رقم(58 طبعة: ابن كثير بيروت) قال: حَدَّثَنَا أَبِي , قَالَ: أَنَا الْعَبَّاسُ بْنُ الْفَضْلِ الْمَرْوَزِيُّ، أَنَا مُوسَى بْنُ نَصْرٍ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ زِيَادٍ، عَنْ مَيْمُونَ بْنِ مِهْرَانَ , أَنَّهُ قَالَ: لَمَّا نَزَلَتْ هَذِهِ الْآيَةُ: {وَإِنَّ جَهَنَّمَ لَمَوْعِدُهُمْ أَجْمَعِينَ} [الحجر: 43] وَضَعَ سَلْمَانُ يَدَهُ عَلَى رَأْسِهِ وَخَرَجَ هَارِبًا ثَلَاثَةَ أَيَّامٍ لَا يُقْدَرُ عَلَيْهِ حَتَّى جِيءَ بِهِ".

وهو موضوع: فابن زياد هو : محمد بن زياد اليشكرى الطحان الرقى ثم الكوفى و يقال الجندى ، الأعور الفأفاء ، المعروف بالميمونى، كذاب، ومجاهيل دونه في الاسناد
__________________
أبو البراء محمد
رد مع اقتباس
  #88  
قديم 10-01-17, 01:41 AM
محمد محمد طه أمين محمد محمد طه أمين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-12-10
الدولة: جمهورية مصر العربية
المشاركات: 539
افتراضي رد: تخريج ما فات الإمام العراقي في تخريجه على الإحياء للغزالي

حديث:" (قال - صلّى الله عليه وسلم - أيضاً خير هذه الأمة فقراؤها وأسرعها تضجعاً)

قال العراقي: لم أجد له أصلاً.

قلت : أخرجه الديلمي في الفردوس رقم(2921) عن جد زِيَاد بن النَّضر
:" خير هَذِه الْأمة فقراؤها وأسرعهافي الْجنَّة مضجعا ضعفاؤها"
بلا سند .
وسلقه بسنده الدولابي في الكنى رقم(1909) حَدَّثَنَا الْحَسَنُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ عَفَّانَ، قَالَ: حَدَّثَنَا عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ مُوسَى، قَالَ: أَخْبَرَنَا سَيَّارٌ، عَنْ أَبِي يَعْفُورٍ، عَنْ زِيَادٍ أَبِي النَّضْرِ الْجُعْفِيِّ، عَنْ أَبِيهِ، أَوْ جَدِّهِ أَوْ عَمِّهِ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «خَيْرُ هَذِهِ الْأُمَّةِ فُقَرَاؤُهَا، وَأَسْرَعُهَا تَضَجُّعًا فِي الْجَنَّةِ ضُعَفَاؤُهَا»

قال الشيخ الألباني في الضعيفة رقم(5729):" وهذا إسناد ضعيف مظلم؛ زياد هذا أورده البخاري في ((التاريخ)) وابن أبي حاتم في ((الجرح والتعديل)) بهذه الرواية عنه ولم يذكرا فيه جرحًا، ولا تعديلًا , فهو مجهول. وأما ابن حبان؛ فذكره على قاعدته في ((ثقات التابعين)) (4 / 253) !" انتهى.

وله شاهد مرسل:
أخرجه المعافى بن عمران في الزهد رقم(117) حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ عَيَّاشٍ، عَنْ مَنْصُورِ بْنِ دِينَارٍ، عَنْ رَجُلٍ، عَنِ الْحَسَنِ، أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «خِيَارُكُمْ فِي الدُّنْيَا ضُعَفَاؤُكُمْ، وَإِنَّ أَكْثَرَكُمْ تَضَجُّعًا فِي الْجَنَّةِ فُقَرَاؤُكُمْ»

وفيه علل: رواية اسماعيل عن غير الشاميين ضعيفة كما هنا.
منصور فيه ضعف
ابهام شيخه.
ارسال الحسن.
__________________
أبو البراء محمد
رد مع اقتباس
  #89  
قديم 18-01-19, 07:02 PM
محمديامين منيرأحمدالقاسمي محمديامين منيرأحمدالقاسمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-04-09
المشاركات: 868
افتراضي رد: تخريج ما فات الإمام العراقي في تخريجه على الإحياء للغزالي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد محمد طه أمين مشاهدة المشاركة
· حديث: (قال - صلى الله عليه وسلم - من أقل ما أوتيتم اليقين وعزيمة الصبر ومن أعطى حظه منهما لم يبال ما فاته من قيام الليل وصيام النهار) قال العراقي: لم أجد له أصلاً في الأحاديث المرفوعة هكذا اهـ.

قلت: هذا علقه صاحب قوت القلوب1/326 و2/33 فقال: روى شهر بن حوشب الأشعري عن أبي أمامة الباهلي عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال من أقل ما أوتيتم اليقين وعزيمة الصبر ومن أعطى حظه منهما لم يبال ما فاته من قيام الليل وصيام النهار ولأن تصبروا على مثل ما أنتم عليه أحب إليَّ من أن يوافيني كل امرئ منكم بمثل عمل جميعكم ولكن أخاف أن تفتح عليكم الدنيا بعدي فينكر بعضكم بعضاً وينكركم أهل السماء عند ذلك فمن صبر واحتسب ظفر بكمال ثوابه، ثم قرأ: (( ما عندكم ينفد وما عند الله باق وليجزين الذين صبروا أجرهم بأحسن ما كانوا يعملون)) اهـ

· حديث: "قيل يا رسول الله: أي الأعمال أفضل؟ قال: اجتناب المحارم ولا يزال فوك رطبا من ذكر الله تعالى، قيل: فأي الأصحاب خير؟ قال صلى الله عليه وسلم: صاحب إن ذكرت الله أعانك، وإن نسيته ذكرك، قيل: فأي الأصحاب شر؟ قال صلى الله عليه وسلم: صاحب إن نسيت لم يذكرك، وإن ذكرت لم يعنك، قيل: فأي الناس أعلم؟ قال صلى الله عليه وسلم: أشدهم لله خشية، قيل: فأخبرنا بخيار نجالسهم، قال صلى الله عليه وسلم: الذين إذا رؤوا ذكر الله تعالى، قيل: فأي الناس شر؟ قال صلى الله عليه وسلم: اللهم غفرا، قالوا: أخبرنا يا رسول الله قال: العلماء إذا فسدوا"
(قال العراقي): لم أجده هكذا بطوله، وفي زيادات الزهد لابن المبارك من حديث الحسن مرسلا "سئل النبي صلى الله عليه وسلم أي الأعمال أفضل؟ قال: أن تموت يوم تموت ولسانك رطب من ذكر الله تعالى". وللدارمي من رواية الأحوص بن حكيم عن أبيه مرسلا "ألا إن شر الشر شرار العلماء وإن خير الخير خيار العلماء" وقد تقدم)) أهـ.

قلت: علقه صاحب القوت1/246 فقال : قد رُوِّينا حديثاً مقطوعاً عن سفيان عن مالك بن مغول قال: قيل يا رسول الله أي العمل أفضل؟ قال: اجتناب المحارم ولايزال فوك رطباً من ذكر الله تعالى، قيل: يا رسول الله فأي الأصحاب خير؟ قال: صاحب إن ذكرت أعانك وإن نسيت ذكرك، قيل: فأي الأصحاب شر؟ قال: صاحب إن سكت لم يذكرك وإن ذكرت لم يعنك، قال: فأي الناس أعلم؟ قال: أشدهم لله تعالى خشية، قال فاخبرنا بخيارنا نجالسهم قال: الذين إذا رأوا ذكر الله تعالى قالوا: فأي الناس شر يا رسول الله؟ قال: اللهم اغفرا قالوا أخبرنا يا رسول الله قال: العلماء إذا فسدوا)). وهذا خبر معضل.
وكذا ورد من مرسل الحسن البصري أخرجه ابن أبي الدنيا في الإخوان رقم (42) - حَدَّثَنِي عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ صَالِحٍ الْأَزْدِيُّ، قَالَ: حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ مُحَمَّدٍ الْمُحَارِبِيُّ، عَنْ مَالِكِ بْنِ مِغْوَلٍ، عَنِ الْحَسَنِ، قَالَ: قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ، أَيُّ الْأَصْحَابِ خَيْرٌ؟ قَالَ: «صَاحِبٌ إِذَا ذَكَرْتَ اللَّهَ تَبَارَكَ وَتَعَالَى أَعَانَكَ وَإِذَا نَسِيتَهُ ذَكَّرَكَ» . قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ، دُلَّنَا عَلَى خِيَارِنَا نَتَّخِذْهُمْ أَصْحَابًا وَجُلَسَاءَ قَالَ: «نِعْمَ الَّذِينَ إِذَا رُؤُوا ذُكِرَ اللَّهُ».
فيه: المحاربي: عبد الرحمن ذكره ابن حجر في اللسان9/357 ورمز له أنه ممن تكلم فيه بلا حجة.
قلت: ذكره ابن سعد في الطبقات6/392 وقال ثقة كثير الغلط، وممن بين هذا الإمام يحيى بن معين فقال كما في ديوان الضعفاء: (( له عن المجهولين مناكير". فالخلاصة الحديث ضعيف.

· حديث: "إن أكثر الناس أمانا يوم القيامة أكثرهم خوفا في الدنيا وأكثر الناس ضحكا في الآخرة أكثرهم بكاء في الدنيا، وأشد الناس فرحا في الآخرة أطولهم حزنا في الدنيا". (قال العراقي): لم أجد له أصلا.

قلت: علقه صاحب القوت1/261 فقال: وحدث يوسف بن عطية عن محمد بن عبد الرحمن الخراز قال: فقد الحسن عامر بن عبد الله العنبري فقال: اذهبوا بنا إلى أبي عبد الله فأتاه الحسن فإذا عامر في بيت قد لف رأسه وليس إلا رمل فقال له الحسن: يا أبا عبد الله لم نرك منذ أيام، فقال: إني كنت أجلس هذه المجالس فأسمع تخليطاً وتغليظاً وانّي كنت أسمع مشيختنا فيما يروون عن نبيينا صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أنه كان يقول إن أصفى الناس إيماناً يوم القيامة أكثرهم فكرة في الدنيا وأكثر الناس ضحكاً في الجنة أكثرهم بكاءً في الدنيا وأشد الناس فرحاً في الآخرة أطولهم حزناً في الدنيا فوجدت البيت أخلى لقلبي وأقدر لي من نفسي على ما أريد منها، قال الحسن: أما إنه لم يعن مجالسنا هذه إنما عنى مجالس القصاص في الطرق الذين يخلطون ويغلطون ويقدمون ويؤخرون)). وهذا سند ضعيف فيه علل: يوسف بن عطية لعله الصفار وهو ومتروك.
ومحمد بن عبد الرحمن الخراز: لم أعرفه (فليحرر).
وجهالة المشيخة، إلا أن يكونوا من الصحابة فقد روى عن بعضهم.
وله طريق أخر أخرجه ابو نعيم في الحلية2/93 حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ جَعْفَرِ بْنِ حَمْدَانَ، ثنا عَبْدُ اللهِ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ حَنْبَلٍ، حَدَّثَنِي أَبِي، ثنا عُبَيْدُ اللهِ بْنُ مُحَمَّدٍ، ثنا عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ مُسْلِمٍ، عَنْ حَرْبٍ، عَنِ الْحَسَنِ، قَالَ: كَانَ لِعَامِرِ بْنِ عَبْدِ اللهِ بْنِ عَبْدِ قَيْسٍ مَجْلِسٌ فِي الْمَسْجِدِ فَتَرَكَهُ حَتَّى ظَنَنَّا أَنَّهُ قَدْ ضَارَعَ أَصْحَابَ الْأَهْوَاءِ قَالَ: فَأَتَيْنَاهُ فَقُلْنَا لَهُ: كَانَ لَكَ مَجْلِسٌ فِي الْمَسْجِدِ فَتَرَكْتَهُ قَالَ: «إِنَّهُ لَمَجْلِسٌ كَثِيرُ اللَّغَطِ وَالتَّخْلِيطِ» قَالَ: فَأَيْقَنَّا أَنَّهُ قَدْ ضَارَعَ أَصْحَابَ الْأَهْوَاءِ فَقُلْنَا: مَا تَقُولُ فِيهِمْ قَالَ: وَمَا عَسَى أَنْ أَقُولَ فِيهِمْ رَأَيْتُ نَفَرًا مِنْ أَصْحَابِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَصَحِبْتَهُمْ فَحَدَّثُونَا أَنَّ «أَصْفَى النَّاسِ إِيمَانًا يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَشَدُّهُمْ مُحَاسَبَةً لِنَفْسِهِ فِي الدُّنْيَا وَإِنَّ أَشَدَّ النَّاسِ فَرَحًا فِي الدُّنْيَا أَشَدُّهُمْ حُزْنًا يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَإِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ ضَحِكًا فِي الدُّنْيَا أَكْثَرُهُمْ بُكَاءً يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَحَدَّثُونَا أَنَّ اللهَ تَعَالَى فَرَضَ فَرَائِضَ وَسَنَّ سُنَنًا وَحَّدَ حُدُودًا فَمَنْ عَمِلَ بِفَرَائِضِ اللهِ وَسُنَنِهِ وَاجْتَنَبَ حُدُودَهُ دَخَلَ الْجَنَّةَ بِغَيْرِ حِسَابٍ وَمَنْ عَمِلَ بِفَرَائِضِ اللهِ وَسُنَنِهِ وَرَكِبَ حُدُودَهُ ثُمَّ تَابَ اسْتَقْبَلَ الشَّدَائِدَ وَالزَّلَازِلَ وَالْأَهْوَالَ ثُمَّ يَدْخُلُ الْجَنَّةَ وَمَنْ عَمِلَ بِفَرَائِضِ اللهِ وَسُنَنِهِ وَرَكِبَ حُدُودَهُ ثُمَّ مَاتَ مُصِرًّا عَلَى ذَلِكَ لَقِيَ اللهَ مُسْلِمًا إِنْ شَاءَ غَفَرَ لَهُ وَإِنْ شَاءَ عَذَّبَهُ» قَالَ الشَّيْخُ رَحِمَهُ اللهُ: كَذَا رَوَاهُ عَامِرُ مَوْقُوفًا وَهَذِهِ الْأَلْفَاظُ رُوِيَتْ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَرْفُوعَةً مِنْ غَيْرِ جِهَةٍ مِنْ حَدِيثِ أَبِي الدَّرْدَاءِ، وَأَبِي ثَعْلَبَةَ، وَعُبَادَةَ بْنِ الصَّامِتِ وَغَيْرِهِمْ)). وكذا أخرجه عبد الله بن أحمد في زوائد الزهد (1253) وهذا سند حسن. لولا حرب فإنه روى عن الحسن ثلاثة منهم واحد ثقة وهو حرب بن شداد
وأخر صدوق يخطئ وهو حرب بن سريج.
وثالث صدوق يهم وهو حرب بن أبي العالية.
وله طريق اخر عند البلاذري في أنساب الأشراف13/18 قال : حَدَّثَنَا أَحْمَدُ، ثنا مُحَمَّدُ بْنُ عِيسَى عَنْ عَوْنِ بْنِ مُوسَى قَالَ: سَمِعْتُ أَشْيَاخًا يُحَدِّثُونَ أَنَّ عَامِرَ بْنَ عَبْدِ اللَّهِ الَّذِي كَانَ يُقَالُ لَهُ عَامِرُ بْنُ عَبْدِ قَيْسٍ كَانَ لَهُ مَجْلِسٌ يَجْلِسُ فِيهِ إِلَيْهِ، وَفِيمَنْ يَجْلِسُ إِلَيْهِ الحسن، وأنه قعد في بيتهفَخَشُوا عَلَيْهِ الزَّيْغَ فَأَتَوْهُ فِي بَيْتِهِ فَقَالُوا: يَا أَبَا عَبْدِ اللَّهِ تَرَكْتَ مَجْلِسَكَ الَّذِي كُنْتَ تَجْلِسُ فِيهِ، فَقَالَ: إِنَّ مَجْلِسَكُمْ ذَاكَ كَثِيرُ التَّخْلِيطِ وَالأَغَالِيطِ، أَدْرَكْنَا نَاسًا مِنْ أَصْحَابِ مُحَمَّد صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَحَدَّثُونَا أَنَّ أَكْمَلَ النَّاسِ إِيمَانًا أَشَدُّهُمْ مُحَاسَبَةً لِنَفْسِهِ فِي الدُّنْيَا، وَأَنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ ضَحِكًا يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَكْثَرُهُمْ بُكَاءً فِي الدُّنْيَا، وَأَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ فَرَحًا يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَطْوَلُهُمْ حُزْنًا فِي الدُّنْيَا)). وهذا سند فيه جهالة.

وله طريق أخر عند ابن عساكر في التاريخ26/4 : أنبأنا أبو القاسم علي بن إبراهيم نا عبد العزيز الكتاني أنا تمام الرازي أنا أبو الحسن مزاحم بن عبد الوارث بن إسماعيل البصري نا محمد بن زكريا الغلابي حدثتني حميدة بنت رزيق المجاشعية قالت حدثني أبي قال: كان عامر يأتي الحسن فيجلس إليه ثم تركه فجاءه الحسن يوما وأصحابه فدخلوا عليه فقال له الحسن يا أبا عبد الله لم تركت مجلسنا أرابك منا شئ فنعتبك قال: لا ولكني سمعت أصحاب النبي (صلى الله عليه وسلم) يقولون قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) إن أطولكم حزنا في الدنيا أطولكم فرحا في الآخرة وإن أكثركم شبعا في الدنيا لأكثركم جوعا في الآخرة " فوجدت البيت أهلا لقلبي وأقدر لي على ما أريد مني فخرج وهو يقول: هو والله أفقه منا وروي أتم من هذا ولم يرفع إلى رسول الله (صلى الله عليه وسلم).
وهذا سند باطل: الغلابي قال الدارقطني: يضع الحديث، وحميدة وأبوها لم أعرفهما. والحديث محفوظ بالوقف لا الرفع.
وله طريق أخر عنده: أخبرنا أبو بكر محمد بن أحمد بن الحسن البروجردي أنا أبو سعد علي بن عبد الله بن أبي صادق أنا محمد بن عبد الله بن باكوية نا عبد الواحد بن بكر الورثاني نا أبو بكر أحمد بن سعيد الخزاز بموقان نا عبد الرحمن بن محمد بن سعدان نا أحمد بن المقدام نا حماد بن واقد نا عبد الرحمن الحداد عن الحسن البصري قال:
كان لعامر بن قيس مجلس في المسجد الجامع فكنا نجتمع إليه ففقدناه أياما حتى حسبنا أن يكون قد صارع أصحاب الأهواء فاتبعناه في أهله فقلنا يا أبا عبد الله تركت أصحابك وجلست ها هنا وحدك فقال إنه مجلس كثير الأغاليط والتخليط فلما كان هذا حققنا الذي كنا ظنناه به فقلنا يا أبا عبد الله وإذا كان هكذا فما تقول فيهم قال وما عسى أن أقول فيهم لقيت ناسا من أصحاب محمد (صلى الله عليه وسلم) فأخبروني أن أخلص الناس إيمانا يوم القيامة أشدهم محاسبة في الدنيا لنفسه وإن أشد الناس فرجا يوم القيامة أشدهم حزنا في الدنيا وإن اكثر الناس ضحكا يوم القيامة أكثرهم بكاء في الدنيا وأخبروني أن الله عز وجل فرض فرائض وسن سننا وحد حدودا فمن عمل بفرائض الله وسننه واجتنب حدوده أدخله الجنة بغير حساب ومن عمل بفرائض الله وسنته وارتكب حدوده ثم تاب ثم ارتكب ثم تاب ثم ارتكب ثم تاب ثم ارتكب استقبل أهوال يوم القيامة وزلازلها وشدائدها ثم يدخله [الله] الجنة ومن عمل بفرائض الله وسننه وارتكب حدوده لقي الله يوم القيامة وهو عليه غضبان فإن شاء عذبه وإن شاء غفر له قال وقمنا من عنده وخرجنا )).
وهذا سند مظلم معظمه مجاهيل، وفيه حماد بن واقد منكر الحديث كما قال البخاري، ولينه فقط أبو زرعة وأبو حاتم!!
فخلاصة الحديث أنه ضعيف لا يتقوى بهذه الطرق.

· حديث "إن المسجد لينزوي من النخامة كما تنزوي الجلدة على النار"
(قال العراقي) لم أجد له أصلا.


قلت هذا اللفظ ورد عن أبي هريرة موقوفا عليه عند ابن أبي شيبة وعبد الرزاق وابن شبة في تاريخ المدينة.

ووللحديث شاهد عن أنس بن مالك: ((إِذَا هَمَّ الْعَبْدُ أَنْ يَبْزُقَ فِي الْمَسْجِدِ اضْطَرَبَتْ أَرْكَانُهُ وَانْزَوَى كَمَا تَنْزَوِي الْجِلْدَةُ فِي النَّارِ فَإِنْ هُوَ ابْتَلَعَهَا أَخْرَجَ اللَّهُ مِنْهُ اثْنَيْنِ وَسَبْعِينَ دَاءً وَكَتَبَ لَهُ بِهَا أَلْفَ أَلْفِ حَسَنَةٍ )) أخرجه الديلمي في الفردوس(1145) وقال ابن عراق في تنزيه الشريعة2/115 طبعة الكتب العلمية : ((فِي سَنَده من لم أعرفهُ )) .




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيكم وجزاكم خيرًا على هذا المجهود العظيم.
__________________
عنوان سعادة العبد: إخلاصه للمعبود، وسعيه في نفع الخلق.
رد مع اقتباس
  #90  
قديم 21-01-19, 02:26 PM
ابو البراء محمد طه ابو البراء محمد طه غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-01-19
المشاركات: 8
افتراضي رد: تخريج ما فات الإمام العراقي في تخريجه على الإحياء للغزالي

واياكم اخي الفاضل، ولعلني انشط لاكمل ان شاء الله تحت اسم ابو البراء محمد طه.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:18 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.