ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الحديثية
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #11  
قديم 25-06-08, 10:57 AM
مسلم2003 مسلم2003 غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-12-02
المشاركات: 134
افتراضي

تهمة الكذب منفية عنه، وسببها ما يعرف بجمع الأحاديث تلك الطريقة التي اشتهر بها الواقدي واتهموه بسببها ..

يلزم من يريد معرفة حالة مطالعة مقدمة الإمام الحافظ ابن سيد الناس رحمه الله في كتابه في السيرة، ففيها كلام مهم في أمر الواقدي ..
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 25-06-08, 12:19 PM
خزانة الأدب خزانة الأدب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-10-04
المشاركات: 1,923
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبوحاتم الشريف مشاهدة المشاركة
كلام غير صحيح !
أحسنت!
والرجل قديم جداً، عاش في عصر لم يصل فيه الخبث إلى هذا المستوى، ولم يكن هناك ما يدعو إلى التقية في هذه المسائل، بدليل أن الطرف الشيعي كان يروي ما يشاء، ويرد عليه الآخرون، من غير حاجة إلى التقية!
ومن غير المعقول أن يخفى ذلك على كاتبه محمد بن سعد ويطلع عليه الأستاذ علال!
والقول العدل في الواقدي وأمثاله هو قول شيخ الإسلام المسطور أعلاه، رحمه الله تعالى.
وأما الذين يخلطون بين التاريخ والحديث في عصرنا، ويشترطون في اللغوي والإخباري والأديب أن يكون من رجال الصحيحين، فقد فتحوا علينا باباً من الفساد، وصار أصحاب الأهواء - حتى من الرافضة - يستخدمون هذا المنهج للتلبيس والتشكيك والاختراق، كما يفعل مرتضى العسكري وحسن المالكي وغيرهما.
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 25-06-08, 07:06 PM
محمد الأمين محمد الأمين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-05-03
الدولة: دمشق
المشاركات: 4,962
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صقر بن حسن مشاهدة المشاركة
أهذا الإلزام غير صحيح ، و السيرة النبوية ولله الحمد مروية من طرق صحيحة ليس فيها الواقدي الكذاب .

ويكفي ما ذكره العلماء سابقا فيه ، وأنهم لم يرووا عنه في كتبهم لا في الأحكام ولا في السيرة والأخبار .
صدقت بارك الله بك. فأغلب السيرة مروية عن غير الواقدي. وكتب السيرة النبوية الصحيحة قد استغنت عن الواقدي.

والحمد لله الذي أغنى عباده المتقين عن الكذابين من أمثال الواقدي الرافضي أو مقاتل المجسم. والله المستعان على ما يصفون.
__________________
وتلك حروب من يغب عن غمارها * ليَسلم، يقرع بعدها سنَّ نادم
http://www.IbnAmin.com
https://telegram.me/ibn_amen
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 25-06-08, 08:14 PM
أبو الأشبال عبدالجبار أبو الأشبال عبدالجبار غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-07-07
المشاركات: 1,404
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبوحاتم الشريف مشاهدة المشاركة
الواقدي بريء من تهمة الرفض المحض وهل يعقل أن يتولى القضاء في عهدالرشيد
رافضي محض ؟!

قال ابن تيمية :وكثير من الناس لا يحتج بروايته المفردة إما لسوء حفظه وإما لتهمة في تحسين الحديث وإن كان له علم ومعرفة بأنواع من العلوم ولكن يصلحون للاعتضاد والمتابعة كمقاتل بن سليمان ومحمد بن عمر الواقدي وأمثالهما فإن كثرة الشهادات والأخبار قد توجب العلم وإن لم يكن كل من المخبرين ثقة حافظا حتى يحصل العلم بمخبر الأخبار المتواترة وإن كان المخبرون من أهل الفسوق إذا لم يحصل بينهم تشاعر وتواطؤ والقول الحق الذي يقوم عليه الدليل يقبل من كل من قاله وإن لم يقبل بمجرد إخبار المخبر به

وقال أيضا :
ومعلوم أن لواقدى نفسه خير عند الناس من مثل هشام بن الكلبى وأبيه محمد بن السائب وامثالهما وقد علم كلام الناس فى الواقدى فإن ما يذكره هو وأمثاله إنما يعتضد به ويستأنس به وأما الإعتماد عليه بمجرده فى العلم فهذا لا يصلح
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله تعالى ، والصلاة والسلام على نبينا محمد.

أما بعد:

لخص شيخ الإسلام ما يخص حال الواقدي فأصاب والحمد لله تعالى .، وهذا ما ذهب إليه أهل العلم أيضا.

اقتباس:
وقال الذهبي: "وقد تقرر أن الواقدي ضعيف، يحتاج إليه في الغزوات والتأريخ ".
وقال في موضع آخر: "الواقدي جمع فأوعى، وخلط الغث بالسمين والخرز بالدر الثمين فاطرحوه لذلك، ومع هذا فلا يستغنى عنه في المغازي وأيام الصحابة وأخبارهم . " [ ينظر: سير أعلام النبلاء ( 9/454 ) ].
ويظهر من صنيع هؤلاء الأئمة أن الواقدي يؤخذ عنه ما عرف اختصاصه به وهو المغازي والسير والأخبار، ولكن يحتاط فيما إذا تضمنت المرويات عنه أشياء في العقائد أو الأحكام والشريعة، وكذلك عند الاختلاف يرجح مرويات من كان أوثق منه، والله أعلم.
ولدراسة التاريخ الإسلامي منهج نتج عن قصة تدوين التاريخ الإسلامي إذا صح التعبير،فقد شوه هذا التاريخ وخلط بالغث والسمين في فترة من الفترات مما أجبر أهل العلم على تدوينه بطريقة استوعبوا فيها كل ما وصلهم بحيث يستطيع الدارس الواعي أن يستنتج الحق بكل سهولة ووضوح ، وهذا معلوم .

أما عن السيرة النبوية ، الحمد لله تعالى ،القرآن الكريم قد أرشدنا إلى أمور وكذلك الأحاديث الصحيحة تصلح لأن تكون أساسا مهما لنقد باقي المرويات التي أتت من أشباه الواقدي ، والذين وصفوا بالضعف من قبل أهل العلم ، .

وهذه الرا بط فيه محاضرة للشيخ حاتم العوني يتحد ث فيها عن أسانيد أهل التفسير ، وبعبارة أدق عن عبارة الإمام أحمد المشهورة..

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=141466.

والله أعلم وأحكم.
__________________
{أَلا إِنَّ أَوْلِيَاء اللّهِ لاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ }
( اللهم لك الحمد حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه )
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 25-06-08, 09:16 PM
صلاح الدين الشريف صلاح الدين الشريف غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-06-05
المشاركات: 611
افتراضي

اقتباس:
خزانة الأدب :
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبوحاتم الشريف
كلام غير صحيح !

أحسنت!
والرجل قديم جداً، عاش في عصر لم يصل فيه الخبث إلى هذا المستوى، ولم يكن هناك ما يدعو إلى التقية في هذه المسائل، بدليل أن الطرف الشيعي كان يروي ما يشاء، ويرد عليه الآخرون، من غير حاجة إلى التقية!
بارك الله فيكما

اقتباس:
و الدليل الثالث هو أن الشيعي ابن النديم – صاحب الفهرست – كشف لنا أمر الواقدي دون التباس ، فقال عنه : كان يتشيع حسن المذهب ، يلزم التقية .
لاحظ قول ابن النديم :كان يتشيع حسن المذهب.

ولم يقل شيعياً غالياً أو رافضياً


ومن اتهم الرجل بالتشيع والرفض والحقد الدفين على الصحابة !! عليه أن يأتي بالبينة.
__________________
رَبَّنَا لا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إذْ هَدَ يتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إنَّكَ أنْتَ الْوَهَّابُ
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 26-06-08, 11:49 PM
عبد الرشيد الهلالي عبد الرشيد الهلالي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-01-08
الدولة: الجزائر
المشاركات: 565
افتراضي

الحمد لله وصلى الله على محمد وآله وسلم وبعد:فمن علم أن كلامه من عمله الذي الله سائله عنه،قل اشتغاله إلا بما لا بد له منه،ولم يتجاسر على نبز علم من أعلام الاسلام وأبنه بأنه رافضي كذاب،خبيث الطوية ،قد راج بهرجه على مثل مالك وابراهيم الحربي والصاغاني وابن المبارك ،فلم يفطنوا لنحلة الرفض فيه،حتى جاء هذا المتأخر فزعم أنه قد انكشف له من أمر الواقدي ما كان عن هؤلاء الأعلام خفيا و أنه كان كذابا رافضيا شقيا ،مستعملا لمذهب التقية وما كان رضيا ولا تقيا ...واستدل على الذي ذهب إليه بثلاثة أدلة وهمية، ليت فيها دليلا مرضيا.وها أنا أوردها واحدة واحدة وأعقب عليها بما يبين زيفها جليا،سائلا المولى تعالى أن يجعلني في ذلك قائما بالقسط وشاهدا لله تقيا.ونظرا لطول المقال بعض الشيء فقد اخترت أن انزله منجما حتى تسهل على الاخوة قراءته.وأرجو أن يحتفظ الاخوة بتعليقاتهم الى حين الفراغ من انزال الموضوع كاملا.واشرع في المقصود فأقول:
قال: إن كثيرا من علماء الحديث قد كذبوه و اتهموه بوضع الحديث و رواية المناكير عن المجهولين ، و من هؤلاء العلماء : الشافعي ،و احمد ، و البخاري، و مسلم ، و النسائي ،و أبو داود ،و الترمذي – رضي الله عنهم « قلت : أما اتهامه بالكذب فأول من كذبه ــ فيما زعموا ــ أحمد بن حنبل رحمه الله تعالى،لا نعلم أحدا من العلماء كذبه قبله ،وكل من تتايع بعد ذلك في جرحه وثلبه ،فإنما هو أحد رجلين :إما رجل نهاه أحمد عن التحديث عن الواقدي فانتهى،وإما رجل تايع أحمد على رأيه وشايعه إذ سمعه ،فقد علم أن من نزكه أحمد لا يريش له بينهم جناح ،وفي الرواية عنه عندهم حرج وجناح .وها هنا سؤال :.
هل كان الواقدي كذابا يتعمد الكذب في روايته ولهجته؟هذا سؤال ينبغي أن نتصدى له بكل تجرد وانصاف،تجرد من إملاءات الأحكام المسبقة،وانصاف لا نبالي بعده بما انتهى اليه القول في هذا الرجل.وها هنا مسألة نحتاج الى تحرير القول فيها لأنه ينبني عليها أمر الحكم الذي نطلبه.
أقوال العلماء في الجرح والتعديل ،هل هي من باب الأخبار أم من باب الشهادات؟فعلى القول الأول يكتفى في جرح الراوي أو تعديله بنقل واحد من عدول العلماء،وعلى الثاني ،لا يقبل في جرح راو أو تعديله الا ما نقله عدلان من العلماء. واثبات هذا الثاني يعسر على من نظر في صنيع كثير ممن ألف في الجرح والتعديل.ولكن ذلك لا يمنعنا من أن نعلن برأينا في هذه المسألة الخطيرة،وهو أننا نؤيد القول الثاني ــ أعني اشتراط العدد في النقل ــ لأن في قبول نقل النقلة لأقوال علماء الجرح والتعديل تعلق حق المحكوم فيهم بالروايات التي ينقلها هؤلاء الرواة قبولا وردا،حيث أنه قد تقرر في الفروق بين الخبر والشهادة أمر العدد،فيطلب في الشهادة لتعلق حق المشهود عليه بها ولا يطلب في باب الاخباركما حرره القرافي في فروقه وقرره.
اذا تقرر هذا فاعلم أنه لم ينقل أحد عن أحمد أنه كذب الواقدي تصريحا إلا ما كان من معاوية بن صالح بن أبي عبيد الله الأشعري الذي قال( :قال لي أحمد هو كذاب) وأنا أميل الى ترك الاعتماد على هذا النقل لأمرين:
الأول: أن تجريحا كهذا لا يمكن أن بغفل عن نقله كل من سألوا أحمد بن حنبل عن الواقدي ،،ويتفرد ابن صالح بنقله،وشهادة كهذه لا يقبل فيها تفرده.
الثاني: قول معاوية "قال لي أحمد" يشعر أنه أخذه مذاكرة،وما أخذ كذلك يتسلل اليه الشك
الثالث: أن المحقق المدقق فارس هذا الميدان وعمدة اهل هذا الشأن الإمام ابا عبد الله البخاري قد ترجم للواقدي في تاريخه الصغيرفلم يزد على قوله "نركوه" وذكره في الكبير فقال أيضا"سكتوا عنه،تركه أحمد وابن نمير"وتركوه وسكتوا عنه عبارتان للبخاري تدلان على معنى واحد،وهو أن حديث من قيل فيه ذلك لا يعتد به ولا ينظر اليه،ولكنه لفظ لا يفيد أن الموصوف به كذاب.
الرابع: ما نقله ابراهيم الحربي ــ وهو أجل من معاوية بن صالح بمراحل ـ حيث قال : سمعت أحمد ذكر الواقدي فقال: ليس أنكر عليه شيئاً إلا جمعه الأسانيد ومجيئه بمتن واحد على سياقة واحدة عن جماعة، وربما اختلفوا.
أقول: ومثل هذالا يدخل في باب الكذب،ولكنه اجتهاد خاطيء.
وأنا لا أريد من وراء هذا كله القول بأن الواقدي حجة فيما يحدث به ،فأكون مخالفا لما استقر الاجماع عليه فيه،وإنما أرمي الى نفي تهمة الكذب هذه عنه.
فإذا ما تأملت أيها الحبيب المنصف هذا الذي قلناه،وأضفت اليه أقوال المعدلين للواقدي من اهل العلم بالحديث والفقه،تبين لك عظم جسارة من يعمد الى أمين أهل الاسلام على تاريخهم فيصمه بهذه الوصمة العوراء الصلعاء.
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 27-06-08, 02:49 AM
عبد الرشيد الهلالي عبد الرشيد الهلالي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-01-08
الدولة: الجزائر
المشاركات: 565
افتراضي

تابع....

قال الدكتور:" و في مقابل هؤلاء وثّقه آخرون كإبراهيم الحربي ،و أبي بكر الصاغاني ،و مصعب بن عبد الله . و هذا يشير إلى أن الرجل –أي الواقدي – كان يمارس التقية في تعامله مع أهل العلم،فطائفة تبين لها كذبه،وأخرى لم يتبين لهاذلك منه"أقول : والانصاف الذي يقتضيه التحرير العلمي كان يوجب على هذا المحترم أن يذكر لنا كل الذين وثقوه ولا يكتفي ببعضهم.هذه واحدة،والثانية ـ وهي داهية ـ قوله بعد ذلك:" و هذا يشير إلى أن الرجل –أي الواقدي – كان يمارس التقية في تعامله مع أهل العلم ، فطائفة تبيّن لها كذبه ، و أخرى لم يتبين لها ذلك منه"
ولو مشينا على هذه القاعدة "المقعدة" ـ بسكون السين المهملة ـ لتبرأنا من كثير من رجال الشيخين من الذين اتهموا بالتشيع واختلفت فيهم أقوال العلماء بين معدل وجارح، وقادح ومادح.وعلى كل فهذا كلام ظهور سقوطه يغني عن تعني اسقاطه.
قال الدكتور المحترم: و الدليل الثاني هو أن الواقدي روى أخبارا شيعية تتفق مع مذهبه ، منها أنه روى أن عليا كان معجزات الرسول –عليه الصلاة و السلام – كما كانت العصا من معجزات موسى،واحياء الموتى من معجزات عيسى –عليه السلام"ونحن نسأله،هل كان الواقدي مفتعلا لتلك الاخبار واضعا لها،أم كان ناقلا وراويا لها عن غيره ؟أما الأول فممتنع وعلى المدعي اثبات الدعوى .وأما الثاني،فيقال في رده:هبه نقل اخبارا مكذوبة في فضائل علي . أليس قد نقل مثلها في فضائل ابي بكر وعمر وغيرهما من الصحابة؟فلم لا يقال هذا رجل راوية ينقل ماانتهى اليه من الاخباروهو يرى ـ كغيره كثير ـ أن ذمته قد برئت بإيرادها مسندة؟ أترى أن كل من روى الموضوع في فضائل علي شيعي؟إن كنت ترى ذلك ،فما أكثر الروافض المندسين بيننا وكنا فبل اكتشافك هذا نعدهم من أهل السنة .
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 27-06-08, 03:00 AM
هشام بن بهرام هشام بن بهرام غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-12-06
المشاركات: 359
افتراضي

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله
أزيد على ما ذكر الأفاضل في الإشكال على رمي الواقدي بالرفض أن الاعتماد على شيعي في نعته بالتشيع ليس بجيد.
فقد عهدت في الروافض أنهم يحبون تكثير سواد أنفسهم بنسبة كثير من أعلام المتقدمين إلى مذهبهم، فيقولون كان من الشيعة من علماء اللغة الخليل بن أحمد، وهذا رأيته في بعض كتبهم، والخليل بن أحمد بريء من التشيع بله الرفض. بل إن ابن النديم نفسه ذكر التشيع عن الإمام الشافعي رحمه الله تعالى.
كذلك الواقدي كان سيء الحال في الرواية جدا، وبالنظر إلى ما انفرد به من متون فليس كله ولا شطره مما يرفع بدعة التشيع والرفض، بل قد روى متونا بخلاف ذلك، أذكر منها أنه أسند عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه سمى عمر رضي الله عنه الفاروق وهو في الطبقات ولا يتابع الواقدي على إسناده.
__________________
اقتدوا بالذين من بعدي
قال العقيلي يروى بإسناد جيد ثابت وحسنه ت وابن عبد البر واحتج به الشافعي وابن رجب ومن أعل الحديث من المتقدمين لم يضعفه
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 27-06-08, 03:01 AM
عبد الرشيد الهلالي عبد الرشيد الهلالي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-01-08
الدولة: الجزائر
المشاركات: 565
افتراضي

تابع ...

قال الدكتور:الدليل الثالث هو أن الشيعي ابن النديم – صاحب الفهرست – كشف لنا أمر الواقدي دون التباس ، فقال عنه : كان يتشيع حسن المذهب ، يلزم التقية .
ونحن نسأل الدكتور :منذ متى صار قول ابن النديم في تعديل الرجال وتجريحهم، حجة عند أهل العلم؟ولكي أنسف هذا الدليل من أصله فإني أخبرك أن هذا الرجل قد ذكر فس فهرسته الامام ابا عبد الله محمد بن ادريس الشافعي وقال فيه "كان شديدا في التشيع" فمن يصم الشافعي بمثل هذا كيف يسلم منه الواقدي.
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 27-06-08, 04:25 AM
محمد الأمين محمد الأمين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-05-03
الدولة: دمشق
المشاركات: 4,962
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الرشيد الهلالي مشاهدة المشاركة
أما اتهامه بالكذب فأول من كذبه ــ فيما زعموا ــ أحمد بن حنبل رحمه الله تعالى، لا نعلم أحدا من العلماء كذبه قبله
من أنتم؟! ما أنت إلا طالب علم ناشئ، وعامة ما ذكرته خطأ كذلك. فالواقدي قد كذبه أئمة المسلمين قبل أحمد وبعده وكل ذلك عن سبر وتحقيق لا عن تقليد بارد. وليس فيمن وثقه من يبلغ مرتبة من جرحه. فلذلك أجمع العلماء على ترك هذا الخبيث. والله المستعان.
__________________
وتلك حروب من يغب عن غمارها * ليَسلم، يقرع بعدها سنَّ نادم
http://www.IbnAmin.com
https://telegram.me/ibn_amen
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:43 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.