ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الحديثية
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #61  
قديم 22-09-11, 01:11 PM
أبو همام السعدي أبو همام السعدي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-10-09
المشاركات: 1,690
افتراضي رد: مُدارسة / ألفيَّة السُّيوطي في الحَديث/ (ضَبط, وتَعليق)

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مالك العوضي مشاهدة المشاركة
هذا قول في سنة وفاته.
لكن المشهور عند الأكثرين أنه توفي سنة 94 هـ.
قال الذهبي: وهو الصحيح.
أحسنتم وأصبتم بورك فيكم
__________________
al.sa3dey@gmail.com
رد مع اقتباس
  #62  
قديم 24-09-11, 07:24 PM
أبو همام السعدي أبو همام السعدي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-10-09
المشاركات: 1,690
افتراضي رد: مُدارسة / ألفيَّة السُّيوطي في الحَديث/ (ضَبط, وتَعليق)

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو جودى المصرى مشاهدة المشاركة
ما رايكم بنسخة الشيخ احمد شاكر
لعل أجود النسخ , شرح الشيخ والذي عُني به "مكتبة ابن تيمية" .
__________________
al.sa3dey@gmail.com
رد مع اقتباس
  #63  
قديم 26-09-11, 02:22 PM
أبو همام السعدي أبو همام السعدي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-10-09
المشاركات: 1,690
Question رد: مُدارسة / ألفيَّة السُّيوطي في الحَديث/ (ضَبط, وتَعليق)

(31) [فَأَرْفَعُ الإِسْنادِ لِلصِّدِّيقِ مَا *** ابْنُ أَبِي خَالِدِعَنْ قَيْسٍ نَمَا
(32) وَعُمَرٍ فَابْنَ شِهابٍ بَدِّهِ *** عَنْ سَالِمٍ عَنْ أَبِهِ عَنْ جَدِّهِ
(33) وَأَهْلِ بَيْتِ المُصْطَفَى جَعْفَرُ عَنْ *** آبَائِهِ، إِنْ عَنْهُ رَاوٍ مَا وَهَنْ
(34) وَلأَبِي هُرَيرَةَ الزُّهْرِيُّ عَنْ *** سَعِيدٍ اوْ أَبُو الزِّنَادِ حَيْثُ عَنّْ
(35) عَنْ أَعْرَجٍ، وَقيلَ: حَمَّادٌ بِمَا *** أَيُّوبُ عَنْ مُحَمَّدٍ لَهُ نَمَى
(36) لِمَكَّةٍ سُفْيانُ عَنْ عَمْرٍو، وَذَا *** عَنْ جَابِرٍ، وَلِلمَدِينَةِ خُذا
(37) ابْنَ أَبِي حَكِيمَ عَنْ عَبِيدَةِ *** الحَضْرَمِيِّ عَنْ أَبِي هُرَيرَةِ
(38) وَما رَوَى مَعْمَرُ عَنْ هَمَّامَ عَنْ *** أَبِي هُرَيرَةَ أَصَحُّ لِلْيَمَنْ
(39) لِلشَّامِ الَاوْزَاعِيُّ عَنْ حَسَّانَا *** عَنِ الصِّحَابِ فَائِقٌ إِتْقَانَا
(40) وَغَيْرُ هَذَا مِنْ تَراجِمَتُعَدْ *** ضَمَّنْتُهَا شَرْحِيَ عَنْها لا تُعَدْ]
الضبطُ:
خالدِ: بتركِ التنوينِ للوزنِ.
وَعُمَرٍ: بتنوين الكسر عطف على "الصديق", ويجوزُ تنوين الضمِّ "وعمرٌ" على الابتداء, وصُرف للضرورة.
بدِّه: وفي نسخةٍ (بدئِهِ).
وأهلِ: بالكسر عطف على "عمرٍ", ويجوز الضم على الابتداء, وهو كذا في بعضِ النسخ.
سعيدٍ او: لفظها بحذفِ الألفِ, ووصلِ التنوين بالواو, لتقرأ (سعيدِ نَ و).
لمكَّة: وفي نسخٍ (بمكةٍ) بالباء, وصرفت مكة للوزن.
همَّامَ: بمنعِ الصرفِ للوزنِ.
الاوزاعي: لفظها بحذف الهمزِ, بنقلِ حركةِ الهمزة إلى اللام قبلها, لتقرأ (للشامِ لَوْزاعي).
الشَّرح:
* ثم شرعَ الناظمُ رحمه الله بذكرِ تراجمِ أصحِّ الأسانيدِ إلى البلادِ أو الصحابِ عندَ الحاكمِ النيسابوري, فاقتصرَ على ذكرِ بعضِ هذه التراجمِ, وأحالَ بقيتَها إلى كتابه (تدريب الراوي) كما سيأتي موضَّحًا.
(31) فأرفعُ –أصح- الإسناد –اللام للجنس, أي أصح الأسانيد المقيدة- للصدِّيق –عبد الله بن عثمان أبو قحافة بن عامر التيمي, أول الخلفاء الراشدين, وأعلم صحابةِ رسول الله بالدين, روى (142 حديثًا), توفي سنة (13هـ)- ما –أي رواه- ابن أبي خالد –أبو عبد الله إسماعيل بن أبي خالد الأحمسي, ثقةٌ ثبتٌ حافظٌ, توفي سنة (146هـ)- عن قيسٍ –أبو عبد الله قيس بن أبي حازمٍ الكوفي, مخضرمٌ يقال له رؤية, روى عن العشرة, توفي بعد التسعين- نَمَا –نسبه قيس إلى أبي بكر الصديق- .
* ولا يوجدُ في الكتب الحديثية بهذه الترجمة إلاَّ حديث واحد في (السنن الأربعة) و (مسند الإمام أحمد) (1/2).
إذًا أصح الأسانيد إلى أبي بكر: ما رواه إسماعيلُ بن أبي خالد عن قيس عن أبي بكر الصديق.
(32) أرفع الأسانيدِ: وعمرٍ –بن الخطاب العدوي, وقد سبقتْ ترجمتُهُ- فابنَ شهاب –الزهري, وقد سبقتْ ترجمتُهُ- ومعنى قوله (بدِّه) –أي بدأه من التبدية- عن سالمٍ –بن عبد الله بن عمر بن الخطاب, وقد سبقتْ ترجمتُهُ- عن أبِهِ –عبد الله بن عمر, وقد سبقتْ ترجمتُهُ- عن جدِّه –عمر بن الخطاب, وقد سبقتْ ترجمتُهُ-
* وهذه الترجمة في الكتب الستة أحاديث.
إذًا أصحُّ الأسانيد إلى عمر: ما رواه ابن شهاب الزهري عن سالم عن عبد الله بن عمر عن عمر بن الخطاب.
(33) أرفعُ الأسانيد: وأهلُ بيتِ المصطفى –هم/ الذين حَرُمَتْ عليهم الصدقة، وهم: آل علي، وآل جعفر, وآل عقيل، وآل عباس، وكذا أزواجه من أهل بيته كما دلت عليه سياق آية الأحزاب, ومذهبُ أهل السنةِ فيهم أنه "يحبون أهل بيت رسول الله، ويتولونهم، ويحفظون فيهم وصية رسول الله" كما قال ابن تيمية- جعفرُ –أبو عبد الله جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي, المعروف بالصادق, صدوق فقيه حافظ, توفي سنة (148هـ)- عن آبائِهِ –أي عن أبيه عن جده عن علي, وقبلَ أن نفي بترجمتِهمْ, نوضحُ معنى قولنا (عن جدِّه) فهل تعودُ على جعفر أو على محمد؟
يقول السيوطي في [البحر]: على كلا الاحتمالين يوجدُ انقطاع, فإن عليًا بن الحسين لم يسمع من علي بن أبي طالب, وإن الحسينَ لم يسمع من علي بن أبي طالب!.
فأبوه/ أبو جعفرٍ الباقر محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب, تابعيٌ من فقهاء المدينة, كانَ ثقة كثير الحديث, توفي سنة (118هـ)-.
وجدُّه/ أبو الحسن علي بن الحسين زين العابدين, وقد سبقتْ ترجمتُهُ.
وشرطَ الناظم رحمه الله (إنْ عنه راوٍ ما وهن) –أي إن كانَ الراوي عن جعفر ليسَ وهنًا أي ضعيفًا, وإنما قيِّده [مع كونه لازمًا في كلِّ ما مرَّ] لكثرة روايةِ الضعفاء عنه.
إذًا أصحُّ الأسانيد أهلِ البيتِ: ما رواه جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي عن أبيه محمد عن جده علي بن الحسين عن علي بن أبي طالب.
(34, 35) أرفع الأسانيد إلى أبي هريرة: ولأبي هريرةَ –عبد الرحمن بن صخر الدوسي وقيل عبد الله بن عمرو كما صحَّحه البخاري والترمذي, أكثرُ الصحابةِ روايةً فقد روى (5374 حديثًا), توفي سنة (59هـ)- الزهري –ابن شهاب, وقد سبقتْ ترجمتُهُ- عن سعيد –بن المسيب, وقد سبقتْ ترجمتُهُ- يعني عن أبي هريرةَ, أو –وقيل, أي قال البخاري أصح الأسانيد إلى أبي هريرةَ- ما رواه أبو الزنادِ –أبو عبد الرحمن عبد الله بن ذكوان القرشي المدني, ثقةٌ فقيهٌ, توفي سنة (130هـ)- حيثُ عنَّ –أي ظهر ووجد مرويه, وهي مشددة خُفِّفت للوزنِ- عن أعرجٍ –أبو داود عبد الرحمن بن هرمز الهاشمي المدني, أخذ العربيةَ عن أبي الأسودِ وكانَ أعلمَ الناس بنسب قريش, توفي سنة (117هـ)- عن أبي هريرة, وقيل –ما رواه, وهو قول ابن المديني- حماد –أبو إسماعيل حماد بن زيد بن درهم الأزدي البصري, إمام البصرةِ وشيخها, وفي يقولُ ابن المبارك:
أيها الطالبُ علمًا *** ايتِ حمادَ بن زيدِ
تقتبس حلمًا وعلمًا *** ثم قيِّده بقيدِ
وكانَ أجلَّ أصحاب أيوب, وكانَ عديمَ الغلطِ على كثرةِ روايته, توفي سنة (179هـ)- بما –بالحديث الذي رواه- أيوبُ –أبو بكر البصري كيسان بن أبي تميمة السختياني العَنَزي, من سادات التابعين, كانَ ثقةً ثبتًا في الحديثِ ورعًا, قال الذهبي: إليه المتنهى في الإتقانِ, توفي (131هـ)- عن محمد –بن سيرين, وقد سبقتْ ترجمتُهُ- له نما –أي نسبه لأبي هريرة-.
وفي الكتب الستة بهذه التراجم الثلاثة العدد الكثير.
إذًا أصحُّ الأسانيد إلى أبي هريرة: ما رواه الزهري عن سعيد بن المسيب عن أبي هريرة, (أو) ما رواه أبو الزناد المدني عن الأعرج المدني عن أبي هريرة, (أو) ما رواه حماد بن زيد عن أيوب السَّختياني عن محمد بن سيرين عن أبي هريرة.
(36) أثبت أسانيد أهل مكةَ: لمكَّةَ –أي أصح الأسانيد المكِّيين, ما رواه- سفيان –أبو محمد سفيان بن عيينة الهلالي الكوفي ثم المكي الأعور, انتهى إليه علوّ الإسناد وألحقَ الأحفادَ بالأجداد, وكانَ جامعًا للرواية لضمِّه أحاديث العراقيين إلى الحجازيين, وهو أثبتُ الناسِ في عمرو بن دينار, توفي سنة (198هـ)- عن عمرو –أبو محمد عمرو بن دينار الجمحي المكي الأثرم, ثقة ثقة ثقة, كانَ ثبتًا متقنًا لا يشق له غبار, كانَ مولى ولكن شرَّفه الله بالعلمِ, توفي سنة (126هـ)- وذا عن جابرٍ –أبو عبد الرحمن جابر بن عبد الله بن عمرو بن حرام الأنصاري, صحابيٌ جليلٌ, روى (1540 حديثًا), توفي سنة (78هـ)-.
* وهذه الترجمة في الكتب الستة عدد كثير.
إذًا أصحُّ أسانيد المكيين: ما رواه سفيان بن عيينة عن عمرو بن دينار عن جابر بن عبد الله.
قال الناظمُ رحمه الله (وللمدينةِ خذا) أي خذ يا طالبَ الحديثِ أثبت أسانيد أهلِ المدينةِ:
(37) ابنُ أبي حكيم – إسماعيل بن أبي حكيم القرشي مولاهم المدني, مولى عثمان بن عفان, وهو ثقة فاضلٌ, توفي سنة (130هـ)- عن عبيدةِ الحضرمي –عبيدة بن سفيان الحضرمي, تابعيٌ جليل, وكان شيخا قليل الحديث, ولم أعثر على سنةِ وفاتِهِ!- عن أبي هريرةِ –عبد الرحمن بن صخر-, وهذا القولُ لأحمدَ بن صالحٍ المصري رحمه الله.
قال الإمام ابن المبارك: حديثُ أهلِ المدينةِ أصحُّ, وإسنادهم أقرب اه.
وقال الخطيب البغدادي: أصح طرق السنن ما يروي الحرمين: مكة والمدينة, فإن التدليس عنهم قليل, ووضع الحديث عندهم عزيز اه.
* وبهذه الترجمة في الكتب الستةِ حديثٌ واحد هو (كلُّ ذي نابٍ من السباعِ فأكلُهُ حرام).
إذًا أصحُّ أسانيد المدنيين: ما رواه إسماعيل بن أبي حكيم عن عَبيدةَ بن سفيان الحضرمي عن أبي هريرة.
(38) أثبتُ أسانيد أهل اليمن: ما روى معمرُ –أبو عروة معمر بن راشد الأزدي البصري ثم اليماني, كانَ شيخًا رحل إليه سفيان الثوري-, وله أوهامٌ معروفة في أحاديثه, توفي سنة (153هـ)- عن هَمَّامَ –أبو عقبة همام بن منبه بن كامل الأبْنَاوي الصنعاني اليماني, ثقة له صحيفة عن أبي هريرة فيها مائة وأربعين حديثًا, توفي سنة (131هـ)- عن أبي هُرِيرَةٍ –عبد الرحمن بن صخر, وقد سبقتْ ترجمتُهُ- أصحُّ لليمنِ –من أثبتِ أسانيدهم-.
قال الخطيب: ولأهلِ اليمنِ روايات جيدة وطرق صحيحة إلاَّ أنها قليلة, ومرجعها إلى أهلِ الحجازِ اه.
* وهذه الترجمة في الكتب الستة الجم الغفير.
إذًا أصحُّ أسانيد اليمنيين: ما رواه معمر بن راشد عن همام بن منبه عن أبي هريرة.
(39) أثبتُ أسانيدِ أهل الشام: للشامِ –أي أثبتُ أسانيدهم ما رواه- الاوْزاعي –أبو عمرو عبد الرحمن بن عمرو بن أبي عمرو الأوزاعي, ما كانَ أحدٌ بالشامِ أعلم بالسنةِ منه إذ كان فقيهها, وكانت صِنعته الكتابة والترسل, توفي سنة (157هـ)- عن حسَّانا –أبو بكر حسان بن عطية المحاربي مولاهم الدمشقي, ثقة عابد, توفي سنة (130هـ)- عن الصحابِ –جمع صاحب, رضيَ الله عنهم وأرضاهم- فائقٌ إتقانًا –راجح من حيث الإتقانِ على غيره من أسانيدِ الشاميين- .
قال الخطيب: وحديث الشاميين أكثره مراسيل ومقاطيع, وما اتَّصل منه ممَّا أسنده الثِّقاتُ فإنه صالحٌ, والغالبُ عليهِ ما يتعلق بالمواعظ اه.
* وليسَ في الكتب الستة بهذه الترجمة شيء.
إذًا أصحُّ أسانيد الشاميين: ما رواه أبو عمرو الأوزاعي عن حسان بن عطية عن الصحابةِ رضي الله عنهم.
(40) وغير هذا –أي ومنها غير هذا- من تراجم تُعد –معدودةٌ عندَ العلماء في قولهم (أصح الأسانيد في كذا ولكذا)- ضمنتهاشرحي –شملتها في كتابي (تدريب الراوي في شرح تقريب النوواي) فهو شرحٌ لكتاب الإمام النووي (التقريب والتيسير لسنن البشير النذير), وكتابُ التدريبِ من أجمعِ كتبِ المصطلحِ وأنفعِها, فإنْ أردتَ معرفةَ بقية التراجمِ فارجعْ لهْ- لا تُعَد –أي أنها كثيرة لا تحصى هنا لضيقِ النظمِ-.
__________________
al.sa3dey@gmail.com
رد مع اقتباس
  #64  
قديم 26-09-11, 06:12 PM
أبو مالك العوضي أبو مالك العوضي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-10-05
المشاركات: 7,818
افتراضي رد: مُدارسة / ألفيَّة السُّيوطي في الحَديث/ (ضَبط, وتَعليق)

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو همام السعدي مشاهدة المشاركة
(40) وَغَيْرُ هَذَا مِنْ تَراجِمَتُعَدْ *** ضَمَّنْتُهَا شَرْحِيَ عَنْها لا تُعَدْ]
(تَعَد) مضبوطة بفتح التاء في طبعة الشيخ أحمد شاكر رحمه الله؛ أي (لا تتعد) مع حذف إحدى التاءين تخفيفا كما هو معروف.
ولعل هذا الضبط أولى؛ حتى يخلو من عيب تكرار القافية.
وعلى هذا الضبط يكون المقصود (لا تتعد هذا الشرح فقد جمع لك كل ما تحتاج إليه).
ولكنه لم يكمله مع الأسف، فرحم الله علماءنا.
__________________
صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي
رد مع اقتباس
  #65  
قديم 26-09-11, 08:56 PM
أبو همام السعدي أبو همام السعدي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-10-09
المشاركات: 1,690
Lightbulb رد: مُدارسة / ألفيَّة السُّيوطي في الحَديث/ (ضَبط, وتَعليق)

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مالك العوضي مشاهدة المشاركة
(تَعَد) مضبوطة بفتح التاء في طبعة الشيخ أحمد شاكر رحمه الله؛ أي (لا تتعد) مع حذف إحدى التاءين تخفيفا كما هو معروف.
ولعل هذا الضبط أولى؛ حتى يخلو من عيب تكرار القافية.
وعلى هذا الضبط يكون المقصود (لا تتعد هذا الشرح فقد جمع لك كل ما تحتاج إليه).
ولكنه لم يكمله مع الأسف، فرحم الله علماءنا.
شيخنا أمتلك نسخة أحمد شاكر رحمه الله , باعتناء (الوقفية) و (مكتبة ابن تيمية) والثانية لها مزيد اعتناء واهتمام , ولم أجد هذا الضبط ! فليتك تخبرنا شيخنا الفاضل عن نسختك , بل إني راجعت كثيرا من الشروح ونسخ المتن فلم أجدها بالفتح , وعلي هذا فنقول إنه من باب الجائز وليس وجود ذاك في نسخة أخرى .
ثم
تقولون شيخنا (على هذا الضبط يكون المقصود [لا تتعد هذا الشرح فقد جمع لك كل ما تحتاج إليه] ولكنه لم يكمله مع الأسف) كأنكم تتكلمون عن شرح الناظمِ نفسه , ولكن الناظم يقصد في نظمه تدريب الراوي , أليس كذلك ؟
__________________
al.sa3dey@gmail.com
رد مع اقتباس
  #66  
قديم 26-09-11, 11:12 PM
محمود محمد محمود مرسي محمود محمد محمود مرسي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-10-10
المشاركات: 218
افتراضي رد: مُدارسة / ألفيَّة السُّيوطي في الحَديث/ (ضَبط, وتَعليق)

أخي في الله وأستاذنا أبا مالك العوضي ،
السلامُ عليكم ورحمةُ الله وبركاتُهُ ، وبعدُ :
فإنما يكونُ الإيطاءُ حيث تتكررُ كلمةُ الرويِّ لفظًا ومعنى ، أمَّا إذا تكرَّرتْ كلمةُ الروي لفظًا لا معنًى فلا إيطاءَ ، ولقد ذكرَ الشيخُ الإثيوبيُّ في شرحِه للألفيةِ أنَّ معنى : ( تُعد ) التي في العروضِ : معدودة ، وأمَّا التي في الضربِ فبمعنى : تُذكر ؛ فالمعنى عنده لا تذكرُ هنا لضيقِ النظمِ ، وعلى هذا فلا إيطاءَ في البيتِ ، بلْ فيهِ من المحسناتِ البديعيةِ الجناسُ التامُّ ،
هذا ، والله أعلمُ ، والسَّلام .
رد مع اقتباس
  #67  
قديم 27-09-11, 10:50 AM
أبو مالك العوضي أبو مالك العوضي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-10-05
المشاركات: 7,818
افتراضي رد: مُدارسة / ألفيَّة السُّيوطي في الحَديث/ (ضَبط, وتَعليق)

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو همام السعدي مشاهدة المشاركة
فليتك تخبرنا الفاضل عن نسختك
هذه النسخة:
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=71942

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو همام السعدي مشاهدة المشاركة
ولكن الناظم يقصد في نظمه تدريب الراوي , أليس كذلك ؟
كنت أظنه يقصد شرحه على ألفيته؛ لا سيما وهو أوسع بكثير من تدريب الراوي.
__________________
صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي
رد مع اقتباس
  #68  
قديم 27-09-11, 10:51 AM
أبو مالك العوضي أبو مالك العوضي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-10-05
المشاركات: 7,818
افتراضي رد: مُدارسة / ألفيَّة السُّيوطي في الحَديث/ (ضَبط, وتَعليق)

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمود محمد محمود مرسي مشاهدة المشاركة
أخي في الله وأستاذنا أبا مالك العوضي ،
السلامُ عليكم ورحمةُ الله وبركاتُهُ ، وبعدُ :
فإنما يكونُ الإيطاءُ حيث تتكررُ كلمةُ الرويِّ لفظًا ومعنى ، أمَّا إذا تكرَّرتْ كلمةُ الروي لفظًا لا معنًى فلا إيطاءَ ، ولقد ذكرَ الشيخُ الإثيوبيُّ في شرحِه للألفيةِ أنَّ معنى : ( تُعد ) التي في العروضِ : معدودة ، وأمَّا التي في الضربِ فبمعنى : تُذكر ؛ فالمعنى عنده لا تذكرُ هنا لضيقِ النظمِ ، وعلى هذا فلا إيطاءَ في البيتِ ، بلْ فيهِ من المحسناتِ البديعيةِ الجناسُ التامُّ ،
هذا ، والله أعلمُ ، والسَّلام .
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
جزيتم خيرا يا أستاذنا الكريم.
__________________
صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي
رد مع اقتباس
  #69  
قديم 28-09-11, 09:58 AM
أبو همام السعدي أبو همام السعدي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-10-09
المشاركات: 1,690
افتراضي رد: مُدارسة / ألفيَّة السُّيوطي في الحَديث/ (ضَبط, وتَعليق)

شيخنا أبا مالك -حفظكم الله- : لو ترجعون إلى النسخةِ وتدققون النظر فيها ستجدون ضبط تعد بضمِّ التاء لا الفتح، حيث إن رأس الضمَّة مبتور في النسخةِ إلا أن الميلان للرأس بيِّن, ولكن يحتاج وضع العدسة المكبرة.
__________________
al.sa3dey@gmail.com
رد مع اقتباس
  #70  
قديم 28-09-11, 01:36 PM
أبو همام السعدي أبو همام السعدي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-10-09
المشاركات: 1,690
Arrow رد: مُدارسة / ألفيَّة السُّيوطي في الحَديث/ (ضَبط, وتَعليق)

(فائدةٌ): وممَّا يناسب هذه المسألة أصح الأحاديث المقيدة كقولهم (أصح شيء في الباب كذا) وهذا يوجد في جامع الترمذي كثيرًا, وفي تاريخ البخاري وغيرهما, قال النووي في الأذكار (ولا يلزم من هذه العبارة صحَّة الحديث ، فإنهم يقولون : هذا أصح ما جاء في الباب ، وإن كان ضعيفا ، ومرادهم أرجحه وأقله ضعفا) انتهى من [البحر].
__________________
al.sa3dey@gmail.com
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:23 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.