ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الحديثية
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #81  
قديم 24-06-13, 04:11 AM
رياض العاني رياض العاني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-08-11
الدولة: العراق - بغداد
المشاركات: 5,822
افتراضي رد: استشكال العلماء لبعض ما نقله الترمذي عن البخاري

بارك الله فيك اخي العزيز وزادك الله علمنا وتقوي ونفع بعلمك طلاب العلم وجعلك الله من الدعاة اليه
رد مع اقتباس
  #82  
قديم 24-06-13, 01:05 PM
أحمد الأقطش أحمد الأقطش غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-03-09
المشاركات: 2,705
افتراضي رد: استشكال العلماء لبعض ما نقله الترمذي عن البخاري

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زايد بن عيدروس الخليفي مشاهدة المشاركة
متابعه ,,,
بارك الله فيكم وفي انتظار إسهاماتكم.

رد مع اقتباس
  #83  
قديم 24-06-13, 01:06 PM
أحمد الأقطش أحمد الأقطش غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-03-09
المشاركات: 2,705
افتراضي رد: استشكال العلماء لبعض ما نقله الترمذي عن البخاري

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رياض العاني مشاهدة المشاركة
بارك الله فيك اخي العزيز وزادك الله علمنا وتقوي ونفع بعلمك طلاب العلم وجعلك الله من الدعاة اليه
أحسن الله إليكم وبارك عليكم وجعلنا وإياكم مِن أهل طاعته.
رد مع اقتباس
  #84  
قديم 24-06-13, 09:43 PM
أحمد الأقطش أحمد الأقطش غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-03-09
المشاركات: 2,705
افتراضي رد: استشكال العلماء لبعض ما نقله الترمذي عن البخاري

<6> قال الترمذي [العلل الكبير 153 و154]: «سألتُ محمداً عن هذا الحديث، يعني حديث عبد الله بن نافع، عن كثير بن عبد الله، عن أبيه، عن جده: أنَّ النبي r كبَّر في العيدين في الأولى سبعاً قبل القراءة، وفي الآخرة خمساً قبل القراءة. فقال: ليس في الباب شيءٌ أصحَّ مِن هذا، وبه أقول. وحديثُ عبد الله بن عبد الرحمن الطائفي، عن عمرو بن شعيب، عن أبيه، عن جده في هذا الباب هو صحيحٌ أيضاً. وعبد الله بن عبد الرحمن الطائفي مقارب الحديث». اهـ

قال ابن القطان [بيان الوهم والإيهام 2/259 فما بعد]: «لَمْ يُصَحِّح البخاريُّ حديثَ كثير بن عبد الله المذكور، والمنقول عنه في ذلك هو ما ذَكَرَ الترمذيُّ عنه في كتاب العلل قال: "سألتُ محمداً عن هذا الحديث، فقال: ليس في الباب شيءٌ أصحَّ مِن هذا، وبه أقول. وحديث عبد الله بن عبد الرحمن الطائفي، عن عمرو بن شعيب، عن أبيه، عن جده في هذا الباب هو صحيحٌ أيضاً". هذا نَصُّ ما ذَكَرَ، وليس فيه تصحيح البخاري لواحدٍ منهما. وأمَّا حديث كثير بن عبد الله، فإنما قال: "ليس في الباب شيءٌ أصحَّ منه". وليس هذا بِنَصٍّ في تصحيحه إياه، إذ قد يقول هذا لِأَشْبَهِ ما في الباب وإن كان كلُّه ضعيفاً. فإن قيل: يؤكد مفهومَ أبي محمد قولُه: "وبه أقول". فالجواب أن تقول: هذا لا أدري هل هو كلام البخاري أو كلام الترمذي؟ وهو إذا كان كلام البخاري، يكون معناه: وبه أقول وأُفتي في صلاة العيدين وإليه أذهب في عدد التكبير. وإذا كان كلام الترمذي، يكون معناه: وبه أقول أي أنَّ الحديثَ المذكور أَشْبَهُ ما في الباب وأَصَحُّه. فإن(*) قيل: قوله "وحديث عبد الله بن عبد الرحمن الطائفي، عن عمرو، عن أبيه، عن جده في هذا الباب هو صحيحٌ أيضاً" يؤكد المفهومَ الأول. فالجواب أن تقول: وهذا أيضاً لَعَلَّهُ مِن كلام الترمذي، فهو الذي عُهِدَ يُصَحِّح حديث عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده إذا روى عنه ثقة.

فإن قيل: وهذا الفرارُ عن ظاهر الكلام المذكور ما أَوْجَبَهُ؟ فالجواب أن تقول: أَوْجَبَهُ أنَّ عبد الله بن عمرو - والدَ كثيرٍ هذا - لا تُعرف حاله، ولا يُعلم روى عنه غير ابنه كثير، وكثير عندهم "متروك الحديث" قاله النسائي. وذكر الساجي وأبو حاتم البستي عن الشافعي أنه قال فيه: "ركنٌ مِن أركان الكذب". وقال أبو طالب عن أحمد بن حنبل: "هو منكر الحديث، ليس بشيء". وقال عبد الله عن(**) أحمد بن حنبل: "كثير بن عبد الله بن عمرو بن عوف ليس يسوى شيئاً" وضَرَبَ على حديثه في المسند ولم يُحَدِّث به. وقال ابن أبي مريم عن ابن معين: "ليس بشيءٍ ولا يُكتب حديثه"، وكذلك روى عنه عثمان الدارمي. وروى عنه عباس: "كثير ضعيف". وقال فيه أبو زرعة: "واهي الحديث". وأورد له أبو أحمد أحاديث مِمَّا تُنكر عليه، مِنها حديثُ هذا الباب، ثم قال: "عامة ما يرويه لا يتابع عليه". وجَدُّهُ عمرو بن عوف صحابي، يَروي عنه بهذا الإسناد أحاديث. قال ابن السكن: "فيها نظر". وقال البزار: "لَمْ يَرْوِ عنه إلاَّ ابنه". وحين ذَكَرَ الترمذيُّ هذا الحديثَ، لَمْ يُصَحِّحْهُ. وأستبعدُ أيضاً على البخاري أن يُصَحِّحَ حديثَ عبد الله بن عبد الرحمن الطرائفي، عن عمرو بن شعيب، عن أبيه، عن جده! فقد ضعَّف الطرائفيَّ المذكورَ ناسٌ مِنهم ابن معين، ولقد لقَّبوه الطرائفي لاستطرافهم طرائف يأتيهم بها. وقد أَطَلْتُ مِمَّا ليس مِن الباب لِأُبَيِّنَ أنَّ قول البخاري: "أصح شيء" ليس معناه: صحيحاً. فاعلمه». اهـ

-------------------------------------------------------
(*) في المطبوع: فإنه.
(**) في المطبوع: عبد الله بن أحمد بن حنبل.
رد مع اقتباس
  #85  
قديم 13-01-14, 10:30 PM
أحمد الأقطش أحمد الأقطش غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-03-09
المشاركات: 2,705
افتراضي رد: استشكال العلماء لبعض ما نقله الترمذي عن البخاري

وقال ابن الجوزي في هذين الحديثين وتعقَّب الترمذيَّ في أحدهما [التحقيق في مسائل الخلاف 1/509 فما بعد]: «أَصْلَحُ هذه الأحاديثِ الأولُ وهو حديث عمرو بن شعيب. وفي إسناده عبد الله بن عبد الرحمن وهو الطائفي، وقد ضعَّفه يحيى وقال مرةً: "ليس به بأس". وقال مرةً: "صويلح" .. وأمَّا حديث كثير بن عبد الله، فقد قال الترمذي: "هو أحسن شيءٍ في هذا الباب". وقد تعجبتُ مِن قوله هذا! وإنه قد قال أحمد بن حنبل: "لا يحدث عن كثير بن عبد الله، لا يساوي شيئًا"، وضَرَبَ على حديثه في المسند ولَمْ يحدِّث به. وقال يحيى: "ليس حديثه بشيءٍ ولا يُكتب". وقال النسائي والدارقطني: "متروك الحديث". وقال أبو زرعة: "واهي الحديث". وقال الشافعي: "هو ركنٌ مِن أركان الكذب". وقال أبوحاتم بن حبان الحافظ: "روى عن أبيه عن جده نسخةً موضوعةً لا يحلُّ ذِكْرُها في الكتب ولا الرواية عنه إلا على جهة التعجب». اهـ ويَظهر أنه لَمْ يقف على كلام الترمذي في العلل الكبير.

وقال ابن التركماني بعد أن نقل عن البيهقي قول الترمذي عن البخاري [الجوهر النقي 3/285 فما بعد]: «في حديث عمرو بن شعيب هذا - بَعْدَ اضطرابِ متنهِ كما بيَّنه البيهقيُّ - أنَّ عبد الله الطائفي متكلَّمٌ فيه. قال أبو حاتم والنسائي: "ليس بالقوي". وفى كتاب ابن الجوزي: "ضعَّفه يحيى". وهو وإن خرَّج له مسلمٌ في المتابعات على ما قاله صاحب الكمال، فالبيهقي تكلَّم فيمن هو أَجَلُّ مِنه مِمَّن احتُجَّ بهم في الصحيح، كحماد بن سلمة وأمثاله، لكونهم تُكُلِّم فيهم. وإن كان الكلامُ فيهم دون الكلام الذى في الطائفي هذا. وكثير بن عبد الله بن عمرو بن عوف قال فيه الشافعي: "ركنٌ مِن أركان الكذب". وقال أبو داود: "كذاب". وقال ابن حبان: "يروى عن أبيه عن جده نسخةً موضوعةً لا يحلُّ ذِكْرُها في الكتب ولا الرواية عنه إلا على جهة التعجُّب". وقال النسائي والدارقطني: "متروك الحديث". وقال ابن معين: "ليس بشيء". وقال ابن حنبل: "منكر الحديث ليس بشيء". وقال عبد الله بن أحمد: "ضَرَبَ أبي على حديثه في المسند، ولَمْ يحدِّث عنه". وقال أبو زرعة: "واهي الحديث". فكيف يقال في حديثٍ هذا في سنده: ليس في هذا الباب شيءٌ أصحَّ مِن هذا؟! فإن قيل: لا يَلزم مِن هذا الكلام صحة الحديث، بل المراد أنه أصحُّ شيءٍ في هذا الباب، وكثيرًا ما يريدون بهذا الكلام هذا المعنى. قلتُ: قوله: "وحديث عبد الله بن عبد الرحمن الطائفي صحيح" يدلُّ على أنه أراد الصحة. وكذا فَهِمَ عبدُ الحق فقال في أحكامه عقيب حديث كثير: "صحَّح البخاريُّ هذا الحديث". هذا إن كان قولُه: "وحديث عبد الله بن عبد الرحمن" مِن تتمَّة كلام البخاري. فإن كان مِن كلام الترمذي، فلا دلالة فيه على أنَّ البخاري أراد به الصحة. ثم على تقديرِ إرادةِ أنه أصحُّ شيءٍ في هذا الباب، ليس الأمر كذلك، بل حديث عمرو بن شعيب أصحُّ مِنه». اهـ
رد مع اقتباس
  #86  
قديم 15-01-14, 05:10 PM
أبوعبدالله بن قاسم أبوعبدالله بن قاسم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-11-13
المشاركات: 621
افتراضي رد: استشكال العلماء لبعض ما نقله الترمذي عن البخاري

إذا قلنا أن الحديث ضعيف؛لإرساله
فهل نقول:إن البحر طهور ماؤه؛لأنه على الاصل؟.
ونقول:إن الميتة في البحر,حلال؛لأن العنبر كان ميتة وقد أكله الصحابة-رضي الله عنهم-,وأقرهم على ذلك النبي صلى الله عليه وسلم,فتقاس ميتتة العنبر على ميتة البحر الأخرى؟
ويا أحمد,ماهو الطريق الذي احتج به قائله,لصحة هذا الحديث؟.
رد مع اقتباس
  #87  
قديم 18-01-14, 10:43 AM
زايد بن عيدروس الخليفي زايد بن عيدروس الخليفي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-12-06
المشاركات: 1,162
افتراضي رد: استشكال العلماء لبعض ما نقله الترمذي عن البخاري

هل تعني ان الكلام مدرج على البخاري وهو في الاصل للترمذي ؟
رد مع اقتباس
  #88  
قديم 18-01-14, 03:17 PM
أحمد الأقطش أحمد الأقطش غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-03-09
المشاركات: 2,705
افتراضي رد: استشكال العلماء لبعض ما نقله الترمذي عن البخاري

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عبدالمحسن مشاهدة المشاركة
ويا أحمد,ماهو الطريق الذي احتج به قائله,لصحة هذا الحديث؟
لاحِظْ أنَّ هنالك احتجاجًا حديثيًّا واحتجاجًا فقهيًّا، وكلامُنا هنا على جانب الصحة مِن الناحية الحديثية لا الفقهية. وتفريقُ ابنِ عبد البر بين كليهما صريحٌ لا لبس فيه، وهو على منوال الشافعي في هذا.
رد مع اقتباس
  #89  
قديم 18-01-14, 03:19 PM
أحمد الأقطش أحمد الأقطش غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-03-09
المشاركات: 2,705
افتراضي رد: استشكال العلماء لبعض ما نقله الترمذي عن البخاري

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زايد بن عيدروس الخليفي مشاهدة المشاركة
هل تعني ان الكلام مدرج على البخاري وهو في الاصل للترمذي ؟
أيُّ كلامٍ تقصد أخي الفاضل؟
رد مع اقتباس
  #90  
قديم 18-01-14, 04:55 PM
أبوعبدالله بن قاسم أبوعبدالله بن قاسم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-11-13
المشاركات: 621
افتراضي رد: استشكال العلماء لبعض ما نقله الترمذي عن البخاري

الحديث صحيح والله أعلم
فرجاله رجال الصحيحين سوى المغيرة بن أبي بردة،وقد وثقه النسائي وذكره ابن حبان في الثقات،وقال أبو داود:معروف.
وإلاسعيد بن سلمة وقد اختلف في اسمه،ووثقه النسائي،وذكره ابن حبان في الثقات.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:33 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.