ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الحديثية
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #21  
قديم 06-09-14, 07:14 PM
أحمد الأقطش أحمد الأقطش غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-03-09
المشاركات: 2,705
افتراضي رد: تعليقات على علل أحاديث بالبخاري للدارقطني

<*> قلت: هذا الحديث ذكره الدارقطني في التتبع فقال([1]): «وأخرج البخاري حديث أبي غسان، عن أبي حازم، عن سهل: "إنما الأعمال بخواتيمها". ورواه ابن أبي حازم ويعقوب بن عبد الرحمن وسعيد الجمحي، لم يقولوا هذا. وأخرجه مسلم مِن حديث يعقوب فقط». اهـ
وقال في الغرائب والأفراد([2]): «ثابت غريب مِن حديث أبي حازم سلمة بن دينار عن سهل بن سعد. قوله: "إنما الأعمال بالخواتيم" تفرد بهذا اللفظ أبو غسان محمد بن مطرف عنه». اهـ

وهذا الحديث يرويه أبو حازم، عن سهل بن سعد. واختُلف عنه:
1- فرواه أبو غسان([3])، عنه، عن سهل، عن النبي صلى الله عليه وسلم، وزاد في آخره: «وإنما الأعمال بالخواتيم».
2- ورواه يعقوب بن عبد الرحمن([4])
3- وسليمان بن بلال([5])
4- وعبد الرحمن بن عبد الله بن دينار([6])
5- وعبد العزيز بن أبي حازم([7])
6- وسعيد الجمحي([8]) وغيرهم، عن أبي حازم، عن سهل، عن النبي صلى الله عليه وسلم، ولَمْ يَذكروا هذه الزيادة.

وقد نصَّ على هذه الزيادة في الحديث المهلب بن أبي صفرة، فقال في مختصره لصحيح البخاري([9]): «زاد أبو غسان: "وإنما الأعمال بالخواتيم"». اهـ وإنْ كان يقول بثبوتها كما هو الظاهر مِن نَقْلِ ابن بطال عنه في شرحه([10]). وقد أجاب ابن حجر عن انتقاد الدارقطني لهذه الزيادة فقال([11]): «زادها أبو غسان وهو ثقة حافظ، فاعتمده البخاري». اهـ

وقد مَرَّ عليك أنَّ مذهب الدارقطني في قبول زيادة الراوي الثقة هو ألاَّ يخالفه مَن هم أكثر منه حفظًا وثبتًا، فإنَّ مِثلهم لا يغفل عن هذه الزيادة لو كان شيخُهم قد حدَّث بها. وأبو غسان هنا قد تفرَّد بهذه الألفاظ في آخر الحديث ولَمْ يتابعه عليها أحد مِمَّن شاركوه هذا الحديث عن أبي حازم، بل قد رواه معهم بعض الضعفاء دون هذه الزيادة أيضًا. فتبيَّن أنَّ هذه الزيادة غير محفوظة في حديث سهل بن سعد، ولذلك ردَّها الدارقطني.

وقد تعقَّب الحميدُ ابنَ حجر في جوابه هذا، فقال في تعليقاته([12]): «كذا قال الحافظ! والذي يظهر أنَّ ما ذهب إليه الدارقطني مِن إعلال رواية أبي غسان محمد بن مطرف هو الصواب، ولعلَّه الذي منع مسلمًا مِن إخراج طريقه هذا». اهـ ووافَقَ الدارقطنيَّ قَبْلَه الوادعيُّ، فقال في تعليقاته على التتبع([13]): «وبالنظر إلى تراجم أبي غسان ومَن خالفه، يظهر أنَّ رواية مَن خالف أبا غسان أرجح». اهـ أمَّا باحو فاكتفى بجواب ابن حجر، ثم قال([14]): «ولهذه الزيادة شواهد تصح بها»، وطفق يسردها ويتكلم على أسانيدها. مع أنَّ ثبوت هذه اللفظة في أحاديث أخرى لا يشفع لها في حديث سهل بن سعد، فإنها إنما وقعت فيه خطأً مِن الراوي. فكأنه أدرجها مِن أحد هذه الأحاديث، أو قالها مِن عند نفسِه عقب الفراغ مِن الحديث ولَمْ يفصلها مِن كلام النبي صلى الله عليه وسلم، فاشتبه على الرواة عنه. ولذلك كان الحميد أَدَقَّ لفظًا حين قال عقب كلامه المذكور آنفًا: «وأمَّا لفظ "الأعمال بالخواتيم" فإنه صحيح مِن حيث المعنى، فقد جاء معناه في عدة أحاديث». اهـ فصحة المعنى مِن وجوه أخرى شيء، وثبوت العلة في حديث معين شيء آخر.
----------------------------------------
[1]- التتبع للدارقطني 70.
[2]- أطراف الغرائب لابن طاهر 2147 وتاريخ دمشق لابن عساكر 55/416.
[3]- مسند أحمد 22835 وصحيح البخاري 6493 و 6607 والمعجم الكبير للطبراني 6/147 وغيرهم.
[4]- مسند ابن أبي شيبة 118 وصحيح البخاري 2898 وصحيح مسلم 112.
[5]- مسند ابن أبي شيبة 106 ومسند عبد بن حميد 457 والمعجم الكبير للطبراني 6/149.
[6]- مسند أحمد 22813.
[7]- مسند عبد بن حميد 459 والسنة لابن أبي عاصم 216 والمعجم الكبير للطبراني 6/170 والإيمان لابن منده 645.
[8]- الجعديات 2930 ومسند أبي يعلى 7544 والمعجم الكبير للطبراني 6/154.
[9]- مختصر البخاري لابن أبي صفرة 2/301.
[10]- شرح البخاري لابن بطال 10/306.
[11]- هدى الساري لابن حجر ص380.
[12]- علل أحاديث بالبخاري ص48.
[13]- الإلزامات والتتبع للدارقطني ص201.
[14]- الأحاديث المنتقدة في الصحيحين لباحو 2/275.
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 06-09-14, 09:36 PM
رياض العاني رياض العاني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-08-11
الدولة: العراق - بغداد
المشاركات: 5,822
افتراضي رد: تعليقات على علل أحاديث بالبخاري للدارقطني

جزاك الله خيرا اخي العزيز احمد وزادك الله عز وجل من علمه ورحم الله شيخ الاسلام وامام العلل في زمانه ابو الحسن الدارقطني اللهم انصر دينك بطلاب العلل امين
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 07-09-14, 09:24 PM
أبو محمد وهو ابن عبد الفتاح أبو محمد وهو ابن عبد الفتاح غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-05-14
المشاركات: 100
افتراضي رد: تعليقات على علل أحاديث بالبخاري للدارقطني

بارك الله فيكم ونفع أيها الفاضل الأخ الحبيب وفي حديث أبي موسى لو وقفه المصحف عليه لربما قيل ،،،،ومسعر كان ربما قصر بالإسناد طلبا للتوقي ،،، ويعارض ذلك بأنه إنما يقضى به إذا ما غلب على ظننا ترجيح الرفع كأن يكون راويه ثقة جداً و إنما توقفنا عن قبول حديثه لما عارضه من الوقف فحينئذ نحمل الوقف على توقي مسعر ولكن يعسر القول بذا في حالتنا إلا إن سلمنا بعض التعسف دفعا لعذل البخاري في إخراج الحديث و إحسان ظن به و بمعرفته وأنبه أيضاً إلا أن الدار قطني رحمه الله مطالب بإبراز الدليل على وهم ابن أبي الحواري ولعلكم تطيلون النفس في الكلام على روايته للحديث فإن بإمكان معارض أبي الحسن ادعاء حفظ الروايتين عن مسعر والإتكاء على عدم نشاطه أحيانا للإسناد وهذا على سبيل المناظرة فحسب وإلا فإني لم أبل الطرق لنشازي عن جهازي ومكتبتي كما يمكن أيضاً أن يجعل الإختلاف من السكسكي وإن كان الصواب من روايته إن شاء الله ما أتقنه مسعر وأهاب ذكر أبي موسى في الحديث ولعل أخانا الفاضل قد استشعر أولوية ادعاء الحمل فيه على إبراهيم بتنبيهه على ضعف السكسكي وهي لفتة مباركة وإتيان راو بالصواب أحيانا لا يستلزم اضطرابه أخرى وإنما يرجع ذلك للمقارنة بينه وبين من أتى عنه بالوجه المدعى فيه الغلط مع مزية له إذ قد حفظ عنه الصواب مرة والله تعلى أعلم
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 09-09-14, 01:12 PM
أحمد الأقطش أحمد الأقطش غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-03-09
المشاركات: 2,705
افتراضي رد: تعليقات على علل أحاديث بالبخاري للدارقطني

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رياض العاني مشاهدة المشاركة
جزاك الله خيرا اخي العزيز احمد وزادك الله عز وجل من علمه ورحم الله شيخ الاسلام وامام العلل في زمانه ابو الحسن الدارقطني اللهم انصر دينك بطلاب العلل امين
وجزاكم خيرًا وبارك فيكم وزادكم مِن فضله.
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 09-09-14, 01:13 PM
أحمد الأقطش أحمد الأقطش غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-03-09
المشاركات: 2,705
افتراضي رد: تعليقات على علل أحاديث بالبخاري للدارقطني

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو محمد وهو ابن عبد الفتاح مشاهدة المشاركة
بارك الله فيكم ونفع أيها الفاضل الأخ الحبيب
وفيكم بارك الله ونفعنا وإياكم أخي الحبيب أبا محمد وجزاكم خيرًا على هذه الإضافة القيمة.
رد مع اقتباس
  #26  
قديم 09-09-14, 01:15 PM
أحمد الأقطش أحمد الأقطش غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-03-09
المشاركات: 2,705
افتراضي رد: تعليقات على علل أحاديث بالبخاري للدارقطني

الْحَدِيثُ الرَّابِعُ

وَأَخْرَجَ الْبُخَارِيُّ رَحِمَهُ اللهُ أَيْضًا حَدِيثَ دَاوُدَ بْنِ أَبِي الْفُرَاتِ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ بُرَيْدَةَ، عَنْ أَبِي الأَسْوَدِ الدِّيلِيِّ، عَنْ عُمَرَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ، عَنِ النَّبِيِّ r: «أَنَّهُ مُرَّ عَلَيْهِ بِجَنَازَةٍ فَقَالَ: وَجَبَتْ» الْحَدِيثَ بِطُولِهِ.
قُلْتُ: وَهَذَا مِمَّا انْفَرَدَ بِهِ دَاوُدُ بْنُ أَبِي الْفُرَاتِ، عَنِ ابْنِ بُرَيْدَةَ. وَغَيْرُ دَاوُدَ أَثْبَتُ مِنْهُ. وَقَالَ عَلِيُّ بْنُ الْمَدِينِيِّ فِي هَذَا الْحَدِيثِ: إِنَّ عَبْدَ اللهِ بْنَ بُرَيْدَةَ إِنَّمَا يَرْوِي عَنْ يَحْيَى بْنِ يَعْمُرَ، عَنْ أَبِي الأَسْوَدِ الدِّيلِيِّ، وَلَمْ يَقُلْ فِي هَذَا الْحَدِيثِ: «سَمِعْتُ أَبَا الأَسْوَدِ» فَيَكُونَ مُتَّصِلاً ذَلِكَ الْحَدِيثُ عِنْدَهُ مِنْ هَذَا الْوَجْهِ. قُلْتُ: وَقَدْ رَوَى هَذَا الْحَدِيثَ وَكِيعٌ وَهُو مِنَ الْحُفَّاظِ، عَنْ عُمَرَ بْنِ الْوَلِيدِ الشَّنِّيِّ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ بُرَيْدَةَ، مُرْسَلاً لَمْ يَذْكُرْ فِيهِ أَبَا الأَسْوَدِ وَلاَ غَيْرَهُ. حَدَّثَ بِهِ أَحْمَدُ بْنُ حَنْبَلَ، عَنْ وَكِيعٍ كَذَلِكَ([1]).
----------------------------------------
[1]- علل أحاديث بالبخاري ص49.
رد مع اقتباس
  #27  
قديم 09-09-14, 01:19 PM
أحمد الأقطش أحمد الأقطش غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-03-09
المشاركات: 2,705
افتراضي رد: تعليقات على علل أحاديث بالبخاري للدارقطني

<*> قلت: هذا الحديث ذكره الدارقطني في التتبع فقال([1]): «وأخرج البخاري مِن حديث داود بن أبي الفرات، عن ابن بريدة، عن أبي الأسود، عن عمر: "مر بجنازة، فقال: وجبت". وقال علي بن المديني في المسند: ابن بريدة إنما يروي عن([2]) يحيى بن يعمر، عن أبي الأسود. ولَمْ يَقُلْ في هذا الحديث: "سمعتُ أبا الأسود" فيكون متصلاً. قال أبو الحسن: وقد رَوَى هذا الحديثَ وكيعٌ، عن عمر بن الوليد الشني، عن عبد الله بن بريدة قال: جلس عمر، مرسلاً ورفعه. ولم يذكر بين ابن بريدة وبين عمر أحدًا». اهـ وتكلم على هذا الحديث في كتاب العلل بما يخالف ما ذكره هنا، وسيأتي كلامه.

وهذا الحديث يرويه عبد الله بن بريدة، واختُلف عنه:
1- فرواه داود بن أبي الفرات، واختُلف عنه:
> فرواه يعقوب الحضرمي([3])، عنه، عن عبد الله بن بريدة، عن يحيى بن يعمر، عن أبي الأسود، عن عمر، عن النبي صلى الله عليه وسلم.
> وخالفه الناس([4]) فقالوا: عن داود، عن عبد الله بن بريدة، عن أبي الأسود، عن عمر، عن النبي صلى الله عليه وسلم. ليس فيه يحيى بن يعمر.
2- ورواه عمر بن الوليد الشني([5])، عن عبد الله بن بريدة، عن عمر مرسلاً. ليس فيه أبو الأسود.
وكلا الإسنادين منقطع، والحديث مرسل.

رواية عبد الله بن بريدة عن أبي الأسود مرسلة: لأنه لا يَذكر سماعًا عنه، ويُدخل بينه وبينه يحيى بن يعمر([6]). ومع ذلك فلا يصفو ما رواه عنه بالعنعنة، بل وقع فيه اختلاف بين الرواة في وصله وإرساله. فهو ذا الحديث الذي يُروى عنه، عن أبي الأسود، عن أبي ذر، عن النبي صلى الله عليه وسلم: «إنَّ أحسن ما غيَّرتم به الشيب الحناء والكتم»، وقد أخرجه أصحاب السنن. وهو حديث قد اختُلف فيه على عبد الله بن بريدة:
1- فرواه الأجلح، واختُلف عنه:
> فرواه المسعودي([7])، عنه، عن عبد الله بن بريدة، عن أبيه، عن النبي صلى الله عليه وسلم.
> وخالفه الناس([8])، فرووه عن الأجلح، عن عبد الله بن بريدة، عن أبي الأسود، عن أبي ذر، عن النبي صلى الله عليه وسلم. ليس بينه وبين أبي الأسود أحد.
2- ورواه الجريري، واختُلف عنه:
> فرواه معمر([9])، عنه، عن عبد الله بن بريدة، عن أبي الأسود، عن أبي ذر، عن النبي صلى الله عليه وسلم.
> وخالفه عبد الوارث([10])، فرواه عن الجريري، عن عبد الله بن بريدة، عن النبي صلى الله عليه وسلم. مرسلاً.
3- وكذا رواه كهمس([11])، عن عبد الله بن بريدة، بلغه عن النبي صلى الله عليه وسلم. مرسلاً.
وقول الجريري وكهمس هو الأشبه بالصواب، وإليه أشار النسائي. ولَمْ يقع سماعٌ في رواية الأجلح مع ذلك.

فأمَّا ابن المديني فقد حَكَمَ لرواية ابن بريدة عن أبي الأسود بالانقطاع، مع إقراره بأنه قد أدركه. وكلامه الذي ذكره الدارقطني قد نَقَلَه بتمامه ابنُ كثير في مسند الفاروق، فقال([12]): «وقد رواه علي بن المديني، عن عبد الصمد بن عبد الوارث، عن داود بن أبي الفرات به. وقال: لا نحفظه إلا مِن هذا الوجه، وفي إسناده بعض الانقطاع: لأنَّ عبد الله بن بريدة يُدخل بينه وبين أبي الأسود يحيى بن يعمر. وقد أدرك أبا الأسود، ولَمْ يَقُلْ فيه: "سمعتُ أبا الأسود". وهو حديث حسن الإسناد إن كان سَمِعَه مِن أبي الأسود». اهـ وهذا هو مذهب النقاد أنَّ الراوي إذا كان يروي عن رجل بالعنعنة مِن غير تصريح بالسماع، ثم هو أيضًا يروي غيرَ حديث عن واسطة عنه، حكموا بالانقطاع بينهما وإنْ كانا في عصر واحد. وسيأتي تفصيلٌ لذلك في الحديث السابع عشر إن شاء الله تعالى.

على أنَّ الدارقطني لمَّا سئل عن هذا الحديث قديمًا كما في كتاب العلل، قال بعد عرض الاختلافات([13]): «والمحفوظ مِن ذلك: ما رواه عفان ومَن تابَعه، عن داود بن أبي الفرات. وقد أخرجه البخاري ومسلم في الصحيح مثل ما رواه عفان، عن داود، عن ابن بريدة، عن أبي الأسود». اهـ ووهم في ذِكر مسلم، فإنَّ الحديث مِن أفراد البخاري. ويؤخذ مِن قوله هنا أنه لَمْ يكن قد اطلع وقتئذ على كلام ابن المديني في علة هذا الحديث، وهذا مِمَّا يُستدل به على أنَّ كتاب العلل سابق على كتاب التتبع.

وقد وافقه على هذه العلة ابنُ حجر، لكنه اعتذر عن صنيع البخاري فقال([14]): «البخاري لا يكتفي بالمعاصرة، فلعلَّه أخرجه شاهدًا واكتفى للأصل بحديث أنس الذي قَبْلَه». وقال في موضع آخر([15]): «عِلَّته باقية، إلاَّ أن يُعتذر للبخاري عن تخريجه بأنَّ اعتماده في الباب إنما هو على حديث عبد العزيز بن صهيب، عن أنس بهذه القصة سواء، وقد وافقه مسلم على تخريجه. وأخرج البخاري حديث أبي الأسود كالمتابعة لحديث عبد العزيز بن صهيب، فَلَمْ يستوفِ نَفْيَ العلَّة عنه كما يستوفيها فيما يخرجه في الأصول». اهـ وهذا يعني أنَّ علَّة هذا الحديث لَمْ تَغِبْ عن البخاري، فالحديث غير متصل على مذهبه في السماع. وإنما البخاري أحيانًا ينزل عن شرطه في الصحيح عن إدراك لا عن غفلة. والله أعلم.

ذلك وقد قال البخاري في كتاب الجنائز([16]): «حدثنا عفان بن مسلم»، متصلاً ما بينه وبين شيخه. لكن قال البيهقي في سننه الكبرى([17]): «أخرجه البخاري في الصحيح فقال: قال عفان». اهـ وكذا أثبته أبو العباس الطرقي([18]) وخلف الواسطي([19]) والمزي([20]) في أطرافهم. وعلَّق السلوم على هذا الموضع في مختصر صحيح البخاري للمهلب بن أبي صفرة بقوله([21]): «هكذا الحديث موصول في روايتنا وفي عامة الروايات عن الفربري، إلا أنه معلق في رواية حماد بن شاكر وهي رواية الحافظ البيهقي». اهـ وقد تفطَّن السلوم لهذا اعتمادًا على أنَّ أكثر ما يرويه البيهقي مِن صحيح البخاري يكون عن شيخه الحاكم، عن ابن رميح النسوي، عن حماد بن شاكر، عنه([22]). مع أنَّ البيهقي يروي أيضًا صحيح البخاري عن الحاكم، عن خلف الخيام، عن إبراهيم بن معقل، عنه([23]). فكون البيهقي قد جَزَمَ بتعليق البخاري لهذا الحديث عن عفان قد يعني أنه وقع له هكذا في كلتا الروايتين مِن غير اختلاف، والله أعلم. والحديث قد وقع لأبي نعيم متصلاً في روايته للصحيح، فإنه قال في مستخرجه([24]): «رواه البخاري عن عفان». اهـ ومِن عادته أنَّ البخاري إذا علَّق حديثًا عن أحد شيوخه أن يقول([25]): «أخرجه بلا رواية». اهـ
----------------------------------------
[1]- التتبع للدارقطني 162.
[2]- كلمة «عن» ساقطة مِن المطبوع، وهي في النسخة الخطية على الصواب.
[3]- علل الدارقطني 247.
[4]- مسند الطيالسي 22 ومصنف ابن أبي شيبة 11996 ومسند أحمد 139 وصحيح البخاري 1368 و 2643 وسنن الترمذي 1059 والسنن الكبرى للنسائي 2072 وغيرهم.
[5]- مسند أحمد 389.
[6]- انظر صحيح البخاري 3508 و 5827 و 6045 وصحيح مسلم 61 و 94.
[7]- طبقات ابن سعد ط الخانجي 1/378.
[8]- مصنف ابن أبي شيبة 25001 ومسند أحمد 21362 وسنن ابن ماجه 3622 وسنن الترمذي 1753 والسنن الكبرى للنسائي 9297 وغيرهم.
[9]- جامع معمر ملحقًا بمصنف عبد الرزاق 20174 ومسند أحمد 21307 وسنن أبي داود 4205.
[10]- السنن الكبرى للنسائي 9300.
[11]- طبقات ابن سعد 1/378 والسنن الكبرى للنسائي 9301 و 9302.
[12]- مسند الفاروق لابن كثير ط دار الفلاح 1/356.
[13]- علل الدارقطني 247.
[14]- فتح الباري لابن حجر 3/230.
[15]- هدى الساري لابن حجر ص356.
[16]- صحيح البخاري 1368.
[17]- السنن الكبرى للبيهقي 7186.
[18]- شرح البخاري لمغلطاي كما في عمدة القاري للعيني 8/196.
[19]- نفس الموضع السابق.
[20]- تحفة الأشراف للمزي 10472.
[21]- مختصر صحيح البخاري لابن أبي صفرة 2/42.
[22]- السنن الكبرى للبيهقي 116 و 10580 و 11427 وغيرها مِن المواضع.
[23]- السنن الكبرى للبيهقي 15341 و 17358.
[24]- تغليق التعليق لابن حجر 2/496.
[25]- فتح الباري لابن حجر 13/506. وانظر تفصيل ذلك في الفصل الثاني مِن بحث: «تعاليق البخاري عن شيوخه» للعبد الفقير.
رد مع اقتباس
  #28  
قديم 10-09-14, 07:09 PM
أبو أحمد خالد الشافعي أبو أحمد خالد الشافعي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-06-11
المشاركات: 6,892
افتراضي رد: تعليقات على علل أحاديث بالبخاري للدارقطني

جزاك الله خيرا ، وبارك فيك .

الشيخ أحمد الأقطش حفظه الله

أرجو التواصل معي على هذا الهاتف لو سمحت 00962799096268 ، أو تذكر لي رقم هاتفك إذا كان لا مانع لديك .

مع الشكر الجزيل لك .
رد مع اقتباس
  #29  
قديم 26-10-14, 05:36 PM
أبو مالك المديني أبو مالك المديني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-11-12
المشاركات: 801
افتراضي رد: تعليقات على علل أحاديث بالبخاري للدارقطني

نفع الله بك أخي المفيد أحمد الأفطش .
رد مع اقتباس
  #30  
قديم 28-10-14, 02:23 PM
أحمد الأقطش أحمد الأقطش غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-03-09
المشاركات: 2,705
افتراضي رد: تعليقات على علل أحاديث بالبخاري للدارقطني

نفعنا وإياكم أخي الرائع أبا مالك وبارك فيكم
محبكم أحمد الأقطش
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:14 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.