ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الحديثية
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #11  
قديم 07-01-15, 01:01 PM
أبو الزهراء الأثري أبو الزهراء الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-05-12
الدولة: فلسطين - حرسها الله -
المشاركات: 1,340
افتراضي رد: أقوال الأئمة في الحديث الشاذ قبل الحاكم

أحسن الله إليك ، وأما ابن المبارك فقد ضعف أبي حنيفة على الثغر وقد سُئل عنه فأمر بأن يُضرب على حديثه ، وكان معه إبراهيم بن شماس الحافظ المتقن ، أشار إلي ذلك الحافظ المعلمي في كتابه التنكيل وهو في أصله في تاريخ بغداد للخطيب البغدادي. والله أعلم.
__________________
قال ابن رجب : (قد ابتلينا بجهلة من الناس يعتقدون في بعض من توسع في القول من المتأخرين انه أعلم ممن تقدم)
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 07-01-15, 09:03 PM
أحمد الأقطش أحمد الأقطش غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-03-09
المشاركات: 2,705
افتراضي رد: أقوال الأئمة في الحديث الشاذ قبل الحاكم

وأحسن إليكم وبارك فيكم أخي أبا الزهراء. أمَّا ما تفضلتم بذكره، فقد كان قبل وفاة ابن المبارك بأيام. وموضع الشاهد في كلام ابن المبارك الذي أتيتُ به هو ما يخص الحديث الشاذ الذي نحن بصدده، ولم يكن موضوعنا هو الكلام في أبي حنيفة. وأمَّا استحسان بعض أهل الحديث لشيء مِن آراء أبي حنيفة، فهو ذو علاقة بموضوعنا أيضًا، فإنَّ اصطلاح الشاذ ظلَّ مستعملاً لدى المحدثين وأهل الرأي مِن بعده.

تسعدني ملاحظاتكم القيمة، وفقني الله وإياكم
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 08-01-15, 02:49 AM
أحمد الأقطش أحمد الأقطش غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-03-09
المشاركات: 2,705
افتراضي رد: أقوال الأئمة في الحديث الشاذ قبل الحاكم

شعبة بن الحجاج [ت 160 هـ]
روى ابن علية عن شعبة قال([1]): «لا يجيء الحديث الشاذ إلاَّ مِن الرجل الشاذ». اهـ هنا شعبة لَمْ يَحكم على حديث بعينه بالشذوذ، بل تكلَّم في العموم رابطًا بين شذوذ الحديث وشذوذ راويه. وليس في قول شعبة بمجرده ما يُسعف في الوقوف على مقصوده إلاَّ بالاستناد إلى المعنى اللغوي للفظة وهو الانفراد عن الجماعة. فأمَّا شذوذ الراوي ففي كونه يشذ عن الرواة الثقات فيما يرويه، فيخالفهم في أحاديثهم وينفرد بما لا يُعرف. وعلى هذا أيضًا يكون شذوذ الحديث بأن يشذ عن الأحاديث الصحيحة فيخالفها وينفرد بما لا يُعرف. فاستعمال شعبة للفظ الشذوذ مع الراوي والمَرْوِيِّ كليهما إنما جاء على سبيل المشاكلة.

فالظاهر مِن كلام شعبة أنَّ الحديث الشاذ عنده هو الحديث الفرد المردود، بدلالة أنَّ وَصْفَه لراويه بأنه شاذ إنما هو مِن باب الذم. وعلى هذا أورد الخطيبُ البغداديُّ قولَ شعبة في باب: «ترك الاحتجاج بمن غلب على حديثه الشواذ ورواية المناكير والغرائب مِن الأحاديث». ومِثل هذا الراوي مرغوب عن حديثه، ويجلِّيه ما نقله العراقي عن شعبة عقب ذِكْرِه لقوله هذا في الشاذ([2]): «وقيل له أيضًا: مَن الذي تترك الرواية عنه؟ قال: إذا أكثر عن المعروف مِن الرواية ما لا يُعرف مِن حديثه وأكثر الغلط». اهـ فإن كان كذلك، فهو كقول مسلم في مقدمة صحيحه([3]): «وعلامة المنكر في حديث المحدِّث: إذا ما عرضت روايته للحديث على روايةِ غيرِه مِن أهل الحفظ والرضا، خالفت روايته روايتهم أو لم تكد توافقها. فإذا كان الأغلب مِن حديثه كذلك، كان مهجور الحديث غير مقبوله ولا مستعمله .. إلخ». اهـ

فيمكن القول إنَّ شعبة أراد أن يقول: إنك إذا نظرتَ في الحديث الفرد المخالف للمحفوظ وفتَّشتَ إسناده، تجد مداره على راوٍ معروف بمخالفته للثقات. وقول شعبة بشذوذ الحديث جاء على إطلاقه ولم يقيِّده بالإسناد أو المتن، فهو محتمل لكليهما. ويستفاد مِن قول شعبة أيضًا أنه لم يجعل التفرُّدَ مِن أيِّ راوٍ شذوذًا، بل قَصَرَه على أصحاب الغرائب والمناكير. والله أعلم.
----------------------------------------
[1]- الكامل لابن عدي ط الرشد 1/202 والكفاية للخطيب ص141.
[2]- شرح التبصرة والتذكرة للعراقي 1/366.
[3]- صحيح مسلم ط إحياء التراث العربي 1/6.
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 08-01-15, 03:03 AM
أبو عبد المهيمن السلفي أبو عبد المهيمن السلفي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-10-10
المشاركات: 1,088
افتراضي رد: أقوال الأئمة في الحديث الشاذ قبل الحاكم

وفقك الله للصواب ، هل يفهم من كلام الإمام شعبة أن الشاذ له علاقة بالضعيف فقط دون الثقة بقوله "إلا من الرجل الشاذ" لأني فهمت من كلامه أن الرجل الشاذ ليس ثقة ؟
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 08-01-15, 03:27 AM
أحمد الأقطش أحمد الأقطش غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-03-09
المشاركات: 2,705
افتراضي رد: أقوال الأئمة في الحديث الشاذ قبل الحاكم

وفقنا وإياكم وبارك فيكم. الراوي إذا كان حديثه مستقيمًا ولكنه روى أحاديث مناكير، فهل يقال له «منكر الحديث»؟ لا يقال له ذلك إلاَّ إذا كان هذا هو الغالب على حديثه. الآن إذا غلب على حديث الراوي رواية الشواذ، فهو الراوي الذي عناه شعبة بالرجل الشاذ، ومِثل هذا لا يكون مِن الثقات. والله أعلم.
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 08-01-15, 04:24 AM
أبو عبد المهيمن السلفي أبو عبد المهيمن السلفي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-10-10
المشاركات: 1,088
افتراضي رد: أقوال الأئمة في الحديث الشاذ قبل الحاكم

أحسن الله إليكم ووفقكم للصواب .
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 08-01-15, 04:40 AM
رياض العاني رياض العاني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-08-11
الدولة: العراق - بغداد
المشاركات: 5,822
افتراضي رد: أقوال الأئمة في الحديث الشاذ قبل الحاكم

جزاك الله خيرا ونفع بعلمك طلاب العلم
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 08-01-15, 04:36 PM
أبو الزهراء الأثري أبو الزهراء الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-05-12
الدولة: فلسطين - حرسها الله -
المشاركات: 1,340
افتراضي رد: أقوال الأئمة في الحديث الشاذ قبل الحاكم

اقتباس:
إنك إذا نظرتَ في الحديث الفرد المخالف للمحفوظ وفتَّشتَ إسناده، تجد مداره على راوٍ معروف بمخالفته للثقات.
هذا الكلام ليس على إطلاقه فإن الشذوذ يقعُ في حديث الثقات الذين أمعنوا في موافقة غيرهم ، ويقعُ فيمن أمعن بمخالفتهم .
__________________
قال ابن رجب : (قد ابتلينا بجهلة من الناس يعتقدون في بعض من توسع في القول من المتأخرين انه أعلم ممن تقدم)
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 08-01-15, 06:20 PM
أحمد الأقطش أحمد الأقطش غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-03-09
المشاركات: 2,705
افتراضي رد: أقوال الأئمة في الحديث الشاذ قبل الحاكم

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو الزهراء الأثري مشاهدة المشاركة
هذا الكلام ليس على إطلاقه فإن الشذوذ يقعُ في حديث الثقات الذين أمعنوا في موافقة غيرهم ، ويقعُ فيمن أمعن بمخالفتهم .
وأين هذا في كلام شعبة؟
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 08-01-15, 07:16 PM
أحمد الأقطش أحمد الأقطش غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-03-09
المشاركات: 2,705
افتراضي رد: أقوال الأئمة في الحديث الشاذ قبل الحاكم

أبو يوسف [ت 182 هـ]
قال أبو يوسف في الرد على الأوزاعي([1]): «لم يبلغنا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا عن أحد مِن أصحابه أنه أسهم للفرسين إلا حديث واحد، وكان الواحد عندنا شاذًّا لا نأخذ به». اهـ وأورد الشافعي قولَ أبي يوسف هذا في كتاب الأم، فوافقه وقال([2]): «ورَوَى مكحول([3]): "أنَّ الزبير حضر خيبر، فأسهم له رسول الله صلى الله عليه وسلم خمسة أسهم: سهم له، وأربعة أسهم لفرسيه". فذهب الأوزاعي إلى قبول هذا عن مكحول منقطعًا. وهشام بن عروة([4]) أحرص لو أسهم لابن الزبير لفرسين أن يقول به. فأشبه إذا خالفه مكحول أن يكون أثبت في حديث أبيه منه بحرصه على زيادته. وإن كان حديثه مقطوعًا لا تقوم به حجة، فهو كحديث مكحول. ولكنَّا ذهبنا إلى أهل المغازي، فقلنا إنهم لم يرووا أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم أسهم لفرسين، ولم يختلفوا أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم حضر خيبر بثلاثة أفراس لنفسه: السكب والظرب والمرتجز، ولم يأخذ منها إلا لفرس واحد». اهـ

ولم يحكم أبو يوسف على هذا الحديث بأنه شاذ إلاَّ لكونه مخالفًا للمشهور، وهذا بالنظر إلى متنه وما يشتمل عليه مِن أحكام. وهذا المعنى أبان عنه في غير ما موضع، فقد قال([5]): «عليك مِن الحديث بما تعرف العامة، وإياك والشاذ منه». وقال أيضًا([6]): «إياك وشاذ الحديث، وعليك بما عليه الجماعة مِن الحديث وما يعرفه الفقهاء وما يوافق الكتاب والسنة. فَقِس الأشياءَ على ذلك، فما خالف القرآن فليس عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وإن جاءت به الرواية». وقال أيضًا([7]): «والشاذ مِن الحديث لا يؤخذ به». اهـ

حينئذ يمكن القول إنَّ الحديث الشاذ عند أبي يوسف هو الحديث الذي يكون متنه مخالفًا للقرآن أو السنة المشهورة وغير معروف للفقهاء، فمِثل هذا يكون مردودًا ولا يُعمل به. وأبو يوسف في هذا جارٍ في مضمار شيخه أبي حنيفة، فإنَّ هذا هو الحديث الشاذ عنده.
----------------------------------------
[1]- الرد على سير الأوزاعي لأبي يوسف ص105.
[2]- الأم للشافعي 7/362.
[3]- مصنف عبد الرزاق 9324.
[4]- مسند الشافعي ترتيب سنجر 1750 والسنن الكبرى للنسائي 4418.
[5]- الرد على سير الأوزاعي ص24.
[6]- الرد على سير الأوزاعي ص31.
[7]- الرد على سير الأوزاعي ص105.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:50 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.