ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى أصول الفقه
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #11  
قديم 30-10-03, 02:31 PM
عبدالرحمن الفقيه.
 
المشاركات: n/a
افتراضي

جزاكم الله خيرا

أما ما ذكره الشيخ الشنقيطي فهو كما تفضلت أخي الكريم ، ولكن أحببت الإفادة به سلمك الله

ومسألة تمثيل النبي صلى الله عليه وسلم لاأظن أن أحدا من أهل العلم يقول بجوازها
وقد صدرت فتاوى متنوعة من جهات متعددة بتحريمها
فهناك مثلا فتوى اللجنة المختصة في مجلة الأزهر عام 1374 في تحريم تمثيل الأنبياء عليهم السلام
وفتوى لجنة الأزهر 1379
والفتاوى الإسلامية من دار الإفتاء المصرية (4/1297) بعنوان عدم التعرض لشخصية الرسول صلى الله عليه وسلم في الأفلام.
واشتهر هذا القول ولايعرف له مخالف
وينظر أبحاث هيئة كبار العلماء (3/291-332)

وقال الشيخ العلاّمة بكر بن عبدالله أبو زيد حفظه الله في كتابه (التمثيل ص 43)
(عاشرا : أجمع القائلون بالجواز المقيد ، على تحريمه في حق أنبياء الله ورسله عليهم الصلاة و السلام - وعلى تحريمه في حق أمهات المؤمنين زوجات النبي صلى الله عليه وسلم وولده عليهم السلام ، وفي حق الخلفاء الراشدين رضي الله عنهم )) انتهى.
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 30-10-03, 05:29 PM
أبو خالد السلمي.
 
المشاركات: n/a
افتراضي

ربما تصلح هذه المسألة :
* تحريم استئجار الأرحام :
فقد صدرت قرارات المجامع الفقهية بتحريمه ، وحكى مفتى مصر السابق الدكتور أحمد الطيب إجماع المعاصرين على تحريم استئجار الأرحام ، كما في هذا الرابط :
http://al-lewaa-al-islami.masrawy.co...157522news.htm
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 30-10-03, 06:55 PM
محمد الأمين
 
المشاركات: n/a
افتراضي

بالنسبة للتدخين فقد ذكر أحد المشايخ أن الذين أجازوه إنما كان ذلك قبل أن يكتشف أضراره، وأما اليوم فالعلماء متفقون على تحريمه (أظنه يقصد كبار العلماء، وإلا فبعض خطباء المساجد وعملاء السلاطين يرونه حلالاً، وبعضهم يدخن كذلك!!)

وذكر لي أحد المشايخ أنه قد أقيم مؤتمر في إحدى الدول دعي إليه حوالي مئة عالم مجتهد من أنحاء العالم الإسلامي ومنهم القرضاوي، وخرج المؤتمر بإجماع منهم على تحريم التدخين بعض أن تحدث إليهم أطباء موثوقون عن أضراره. قال الشيخ: وهذا بمثابة الإجماع في عصرنا، إذ يستحيل أخذ رأي كل شيخ.

طبعا الخبر فيه طامة أن ذلك الشيخ يعتبر الدكتور القرضاوي عالماً يعتد به، والله المستعان.

أما بالنسبة للقات فقد ذكر أحد المشايخ وقد عاش في اليمن سنين طويلة، أنه على الرغم من أن عامة صغار المشيخة هناك يستحلون الحشيش، فإن العلماء المحترمين يحرمونه. وذكر أن الناس قد ضغطوا عليه كثيراً لإصدار فتوى تحليل فرفض وأصر على الرفض.

قلت: لا عبرة بالصغار ولا بالجهلة وإن طالت لحاهم.

أما بالنسبة للمخدرات فقد ذكر لي الشيخ أنه أثناء جهاده في أفغانستان أنهم كانوا يمرون في حقول مخدرات وحشيش فلا يمسونها لأن مشايخ الأفغان قد أفتوا للعوام هناك بجواز بيعه للكفار فقط.

وهناك في مصر (وربما في غيرها) من يستحل الحشيش، لكني لم أسمع بهذا عن أحد من العلماء الكبار. ومعلوم أن الإجماع لا يقبل إلا باجتماع أقوال المجتهدين الكبار، وليس العوام والجهلة وعلماء السلاطين المأجورين.



فبقي -على الأقل- تعاطي المخدرات والحشيش حرام بالإجماع.
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 30-10-03, 11:09 PM
أبو عبدالله النجدي
 
المشاركات: n/a
افتراضي

جزيت خيراً أبا عمر، ورفع الله قدرك..



الشيخ أبا خالد: مسألة تأجير الأرحام واضحة، لكن أفسدَ الكلام فيها اللغط المسيَّس الذي جرى حولها، ولعل هذا مثالٌ من أمثلةٍ كثيرة، تدل على أن التدخل السياسي سببٌ رئيس لانتكاسات أمة الملاحم !

هذه من فتاوى الاستفزاز والابتزاز، التي يقوم بها بعض متفلسفة المعمَّمين بالوكالة عن جهات مشبوهة، استصدرت من الأزهر تحليل الفوائد اغتصاباً !

نشرت صحيفة الشرق الأوسط:

( القاهرة: عبد الوهاب الديب
اندلعت معركة فقهية ساخنة في مصر تحولت الى حرب منشورات بين علماء دين وازهريين بسبب فتوى لعميد كلية اصول الدين وعضو اللجنة الدينية د. عبد المعطي بيومي ـ عميد كلية أصول الدين بجامعة الأزهر، وعضو اللجنة الدينية بالبرلمان المصري ـ تجيز تأجير الامهات لأرحامهن، وهاجمتها بشدة جبهة علماء الازهر، في حين دعا شيخ الأزهر الدكتور محمد سيد طنطاوي مجمع البحوث الاسلامية الى عقد اجتماع طارئ ظهر اليوم، لتحديد الموقف الشرعي من تأجير الأرحام.

وقد اجاز الدكتور عبد المعطي بيومي قيام الأرامل والمطلقات بتأجير أرحامهن لزوجات أخريات لا يستطعن الانجاب، وأفتى بأن استئجار الرحم ليس نوعا من الزنى لأن الزنى بالمعنى الفقهي هو «وضع القلم في المحبرة»، وبالتالي لا ينطبق الاستئجار على مثل هذا التوصيف الفقهي لجريمة الزنى، ويدلل على ضرورة اجازة تأجير الأرحام الى وجود ضرورات تبيح هذه المحظورات وأن المطلقة أو الأرملة أو أية امرأة أخرى لن تؤجر رحمها إلا إذا كانت مضطرة. )

ثم من الطرائف: ( ومن جانبه يرى البرلماني د. بيومي أن الرحم مجرد حافظ أو حاضن يغذي الجنين ويحفظه تماما مثل طفل الانابيب وأخذ بويضة من هنا وحيوان من هناك ووضعهما في رحم آخر يساعد على تكوين الجنين، ويمكن شرعا أن يدفع أجر للأم البديلة لأن هذه العملية تماما مثل المرضعة التي ترضع طفلا بالأجر. ويشير الى أن الشريعة تجيز الرضاع بأجر واذا تم قياس عملية الرحم البديل يكون متشابها ويكون الطفل والطفلة الشريكان في رحم واحد احدهما ابن صاحبة الرحم والآخر ابن امرأة أخرى مزروع في رحم الأم الأولى في نفس منزلة الاشقاء من الرضاعة.)اهـ

جريدة الشرق الأوسط(29/مارس/2001م)

فالقياس كالتالي: ( كما يجوز تمليك منفعة الثدي، وما يفرزه من لبن ينبت اللحم وينشر العظم لدى الوليد زمن الرضاعة، فإنه يجوز قياس "الرحم" على "الثدي" فيما يفرزه من أمشاج، تنبت اللحم، وتنشز العظم لدى الجنين زمن الحمل؛ لأنه إذا جاز ذلك في الثدي فإنه يجوز في الرحم؛ إذ إن الثدي يعطي من دم المرضع وغذائها خلاصة أشد نقاء مما يعطيه الرحم.) !

كذا زعم، ومعلومٌ أن قضية تأثير الرحم على الجنين وراثياً، إن لم تكن مؤكدة، فهي ليست ممتنعة على الأقل حتى الآن .

هذا فضلاً عن مخاطر أخرى إجرائية تحفُّ بهذه العملية "الشاذة" .

""""""""""
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 31-10-03, 10:31 AM
أبو عبدالله النجدي
 
المشاركات: n/a
افتراضي

أخي الأمين.... جزاك الله خيراً على الإفادة، واللطائف.

وإن كنتُ أتحفظ على التعريض بأحد الدعاة المشهورين،،،

ممن له جهدٌ دعوي لا ينكر...

وما منا إلا رادٌّ ومردودٌ عليه، و[ سيقول لنا الناس غداً، ما نقوله في هؤلاء اليوم ] ...

هذا رأيي على الأقل، حفظك الله...


@ المخدرات: يبدو أنها تصلح مثالاً على إجماع المعاصرين، خصوصاً تلك الأنواع البالغة الأثر، كالإفيون والهيروين والحشيش، وإن كان الأخير معروفاً قديماً. فهذه يجد المسلم في قلبه ضرورة إلى القول بتحريمها، فتكون من الأمارات الدالة على الإجماع، وقد أشار إليها أبو محمد ابن حزم ـ رحمه الله ـ، أقصد ما تجده من ضرورة .


@ أما القات فإني لما نزلتُ صنعاءَ؛ ناقشتُ بعض علماء اليمن الأفاضل، ممن لا يتعاطاها، فلم يكن يقول بالتحريم، وإن هجرَ "المخزِّنين" و "مقيالهم"، لعدم تحقق مناط التحريم فيها لديه، وهذا بالطبع أمرٌ نسبي، وإن كان للوضع الاجتماعي أثره على نظر الفقيه. وعلى كلٍّ يصعب إثبات الإجماع فيها كما تفضلتم.
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 05-04-04, 12:09 PM
أبو عبدالله النجدي
 
المشاركات: n/a
افتراضي

حكى د. الريسوني إجماع المعاصرين على اعتبار " المصالح المرسلة "، ثم سطر في الحاشية قوله: أوعلى الأقل كما قال الإمام أحمد: لا أعلم خلافاً...

[نظرية المقاصد (347)]
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 05-04-04, 02:58 PM
عصام البشير
 
المشاركات: n/a
افتراضي

ما ذكره الدكتور الريسوني غير صحيح جزما.
والمخالفون في هذا العصر معروفون، إلا أن يقول إن خلافهم غير معتبر..
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 05-04-04, 08:26 PM
أبو عبدالله النجدي
 
المشاركات: n/a
افتراضي

أخي الشيخ عصام: هل يمكن أن تعزو هذا إلى موضعه ـ جزاك الله خيراً ـ.
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 05-04-04, 09:11 PM
عصام البشير
 
المشاركات: n/a
افتراضي

- كل الظاهرية المنتسبين إلى المذهب الظاهري.
- كل المحدثين المتفقهين الذين مذهبهم قريب من المذهب الظاهري.
- آخرون لهم مؤلفات، مثل الشيخ تقي الدين النبهاني مؤسس حزب التحرير في كتابه (الشخصية الإسلامية)، والشويكي في كتابه (الواضح في إبطال المصالح)، وغيرهما.

فيصعب دعوى الإجماع مع هذا. لكنني أعلم أن الدكتور الريسوني لا يعتد بهؤلاء وفاقا ولا خلافا.

لكن لا شك أن جمهور الأصوليين المعاصرين على اعتبار المصلحة المرسلة.

والله أعلم.
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 06-04-04, 07:06 AM
أبو عبدالله النجدي
 
المشاركات: n/a
افتراضي

رحمك الله، وزادك فقهاً وعلماً...على الإفادة




كتاب: الواضح في إبطال المصالح، أين طبع، ومن مؤلفه ؟
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:17 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.