ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى أصول الفقه
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #21  
قديم 08-09-04, 06:27 PM
عصام البشير
 
المشاركات: n/a
افتراضي الفائدة 19: ناصر السنة يستعين بالإمام أحمد على أهل العراق:

قال الشيخ (1/405) نقلا عن طبقات ابن أبي يعلى:
(ودخل الشافعي يوما على أحمد بن حنبل، فقال: يا أبا عبد الله، كنت اليوم مع أهل العراق في مسألة كذا، فلو كان معي حديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ فدفع إليه أحمد ثلاثة أحاديث. فقال له: جزاك الله خيرا).
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 08-09-04, 06:49 PM
عصام البشير
 
المشاركات: n/a
افتراضي الفائدة 20: أول المؤلفات في تراجم فقهاء المذاهب:

قال الشيخ (1/425):
(..وقد كان لفقهاء الحنابلة فضل السبق على أتباع المذاهب الثلاثة: الحنفية، والمالكية، والشافعية، في تسجيل تراجم الحنابلة بمصنفات مفردة، يتلوهم في ذلك الحنفية، ثم الشافعية، ثم المالكية، فأول تأليف في تراجم الحنابلة هو كتاب: ''طبقات أصحاب أحمد بن حنبل'' للخلال، المتوفى سنة (311 هـ) و''طبقات الأصحاب'' لابن المنادي ت سنة (336 هـ.
وأول كتاب للحنفية ''أخبار أبي حنيفة وأصحابه'' للصيمري. ت سنة 436 هـ وهو مطبوع. وقد ترجم فيه لأبي حنيفة، وتلاميذه، وتلاميذهم، ومن بعدهم إلى زمن المؤلف – رحم الله الجميع – هو: ''وفيات الأعيان من مذهب النعمان'' لنجم الدين إبراهيم بن علي الطرطوسي، المتوفى سنة (758 هـ)(1).
وأول كتاب في تدوين شيوخ مذهب الشافعية هو: ''المذهب في ذكر شيوخ المذهب'' لأبي حفص عمر بن علي المطوعي، المتوفى سنة (440هـ). وليس أولها مطلقا كما ذكره السبكي في مقدمة ''الطبقات'' له.
وأول كتاب في ذلك للمالكية هو: ''ترتيب المدارك وتقريب المسالك في معرفة أعلام مذهب مالك'' للقاضي عياض اليحصبي، المتوفى سنة 554 هـ.)

-------------------
(1) انظر: ''تراجم الفقهاء'' للأستاذ/ عبد الفتاح الحلو. نشر في: ''مجلة البحوث الإسلامية'' عام 1395 هـ بالرياض. العدد الأول ص 249 – 260. وفيه أول كتب تراجم الفقهاء لكل مذهب، والحال ما علمت. والله أعلم.

((تنبيه: في عبارة الشيخ عند الكلام على أول كتاب للحنفية شيء، لم أهتد للصواب فيه. والله أعلم))
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 08-09-04, 07:09 PM
عصام البشير
 
المشاركات: n/a
افتراضي الفائدة 21: من العلماء الذين يكرهون ألقاب شهرتهم:

قال الشيخ (1/437) عند الكلام على ابن عروة الدمشقي صاحب ''الكواكب الدراري في ترتيب مسند أحمد على أبواب البخاري'':
(وكان يكره تلقيبه بقولهم: ''ابن زَكْنون''، ويقول: زَكْنون: شيطان.
ومثله: محمد بن المحب السعدي. ت سنة 788 هـ. كان يكره تلقيبه بابن الصامت ودعوته به بين الناس، وإنما سمي ''الصامت''، لكثرة سكوته عن فضول الكلام).
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 08-09-04, 07:10 PM
عصام البشير
 
المشاركات: n/a
افتراضي الفائدة 22: ترجمة شيخ الإسلام ابن تيمية، وأهمية تاريخ البرزالي:

قال الشيخ (1/445):
(وأكثر مَن أُفرد بترجمة على تتابع القرون هو: شيخ الإسلام ابن تيمية: أحمد بن عبد الحليم النميري. ت سنة 728 هـ. فقد بلغت الكتب المفردة عنه نحو مائتي: 200 كتاب حتى عصرنا الحاضر، منها تسمية نحو مائة كتاب في كتاب: ''السيرة العلمية لشيخ الإسلام ابن تيمية'' وهو مطبوع.
وله ترجمة حافلة في كتب التراجم عامة، لا سيما في ''تاريخ تلميذه البرزالي'' فهو يكاد يؤرخ حياة شيخه ابن تيمية باليوم، وفي كتاب تلميذه: ابن فضل الله العمري: أحمد بن يحيى، ''مسالك الأبصار في ممالك الأبصار'' وقد أثنى عليها ابن ناصر الدين في: ''الرد الوافر'': (ص/139)).
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 08-09-04, 07:11 PM
عصام البشير
 
المشاركات: n/a
افتراضي الفائدة 23: أطول سيرة مفردة لأحد العلماء:

قال الشيخ (1/446):
(سيرة عبد الرحمن المقدسي لإسماعيل بن الخباز أبي الفداء: في مائة وخمسين جزءاً. قال الذهبي: ''ما رأيت سيرة عالم أطول منها أبدا'').
رد مع اقتباس
  #26  
قديم 08-09-04, 09:19 PM
عصام البشير
 
المشاركات: n/a
افتراضي الفائدة 24: الجراعيون الحنابلة وأحمد البدوي صاحب القبر المشهور بطنطا:

قال الشيخ (1/467):
(... وآل الجَرَّاعي: زيد، وأخواه، وأولادهم، وأحفادهم.
والجَرَّاعيون هؤلاء: نسبة إلى جَرَّاع من عمل نابلس، وهم من ذرية أحمد البدوي الحسيني المشهور قبره بطنطا. ت سنة 675 هـ كما في ترجمة أبو بكر بن زيد. ت سنة 883 هـ من الأعلام للزركلي.
وأحمد البدوي مترجم في الأعلام: 1/75 وأن وفاته سنة 675 هـ وذكر من أخباره وسيرته شيئا، وليس فيها مصدر لترجمته في القرن السابع، أو الثامن؛ ولهذا فإن الشيخ أحمد بن محمد شاكر ت سنة 1377 هـ - رحمه الله تعالى – ذكر لفتة نفيسة في: ''مجلة الفتح العدد/ 191'' وهي في كتاب: ''حكم الجاهلية: ص/166'' بعنوان: ''بحث في تاريخ السيد البدوي''، وهذا نصها:
''وبهذه المناسبة نريد أن نسأل المؤرخين العارفين عن تاريخ السيد أحمد البدوي الذي يقول بعضهم بوجوده، وينكره بعضهم، وأعني بهذا أنه هل وجد شخص حقيقي بهذا الاسم هو المدفون في طنطا، والذي نسب إليه المسجد؟ لأن الذين كتبوا في ترجمة حياته إنما هم المتأخرون ويزعمون أنه توفي في منتصف القرن السابع الهجري – أي بين سنتي 600 و750 هـ - لأني لم أجد من ذكره من المؤرخين السابقين الذين يوثق بنقلهم إلا جلال الدين السيوطي – الحافظ – رحمه الله – وهو من رجال أواخر القرن الثامن (1)؛ لأنه مات سنة (911 هـ) وبين التاريخين بون شاسع، ولم يذكر السيوطي عمن تلقى خبر تاريخه.
والقاعدة الصحيحة عند علماء النقل وزعمائه – وهم حفاظ الحديث – أن المرسل لا تقوم به حجة، وهو ما يرويه شخص عمن لم يدركه ولم يتلق عنه مباشرة؛ لما فيه من جهالة الواسطة، فلعله غير ثقة، وهذا أمر معروف. ولعل من يجيبنا عن هذا السؤال يذكر من أين نقل، والكتاب الذي نقل منه، على أنا لا نريد إلا التحقق من هذا الأمر. ونسأل الله العون والتوفيق'' انتهى(2).

-----------------
(1) صوابه التاسع؛ لأن السيوطي وُلد سنة 849 هـ.
(2) وقد ذكرت في ''النظائر، العزاب'' أن ابن العماد صاحب الشذرات – وهو مؤرخ متأخر بالنسبة لزمن البدوي – قال: ''ولم يتزوج قط'' اهـ، فكيف يكون الجراعيون من نسل من لم يتزوج؟
رد مع اقتباس
  #27  
قديم 09-09-04, 12:59 PM
عصام البشير
 
المشاركات: n/a
افتراضي الفائدة 25: آل قدامة في عصرنا هذا:

قال الشيخ (1/525) عند كلامه على آل قدامة:
(استمروا على نسبتهم هذه: ''آل قدامة'' دهرا، وقد أفادني المؤرخ الشيخ / حمد الجاسر، أن لهم بقيةً بدمشق، منهم بعض الأدباء المؤلفين، وما زالوا يحملون هذا الاسم حتى اليوم عام 1415 هـ).
رد مع اقتباس
  #28  
قديم 09-09-04, 01:00 PM
عصام البشير
 
المشاركات: n/a
افتراضي الفائدة 26: خبران طريفان للحافظ ابن رجب:

قال الشيخ (1/537):
(وكان من خبره – رحمه الله تعالى – أنه كان يفتي باختيارات ابن تيمية فنقم عليه معاصروه، فرجع عنها، فنقم عليه التيميون، فهَجر هؤلاء، وهؤلاء، وترك الإفتاء.
وكان من خبره: انصرافه عن الدنيا، وانقطاعه للعلم والعبادة، منجمعا عن الناس، وقد روى عنه شهاب الدين ابن زيد: ''أن زوجته مرةً دخلت الحمَّام، وتزينت ثم جاءته، فلم يلتفت إليها، فقالت: ما يريد الواحد منكم إلا من يتركه مثل الكلب، وقامت وخلَّته'' انتهى من ''الجوهر المنضد'').
رد مع اقتباس
  #29  
قديم 09-09-04, 01:04 PM
عصام البشير
 
المشاركات: n/a
افتراضي الفائدة 27: أجزته وأجزت له:

قال الشيخ (1/541- حاشية) تعليقا على قول ابن رسلان: ''أجزت للإخوان ما قد سألوا ..'':

(جاء ابن رسلان – رحمه الله تعالى – بتعدية أجزت له باللام، على الأصل عند أهل اللسان، ويجوز: ''أجزته'' ولذا قال: أحمد بونافع الفاسي. ت سنة 1260 هـ:
أجزته ابنُ فارس قد نقله وإنما المعروف أجزتُ له).
رد مع اقتباس
  #30  
قديم 09-09-04, 01:10 PM
عصام البشير
 
المشاركات: n/a
افتراضي الفائدة 28: الشدة على الرافضة:

قال الشيخ (1/649):
(... ولهذا كان أبو حفص العكبري: عمر بن محمد. ت سنة 339 هـ: لا يكلم من يكلم رافضيا إلى عشرة أيام).
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:55 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.