ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الحديثية
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #11  
قديم 04-02-06, 03:18 PM
أبو مالك العوضي أبو مالك العوضي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-10-05
المشاركات: 7,818
افتراضي

إخواني الكرام، دعوا التشاحن والبغضاء، واجعلوا كلامكم خالصا لوجه الله تعالى

شيخنا الكريم عبد الرحمن تكلم على الحديث على الوجهين، وهذا يدل على معرفته باختلاف العلماء في تصحيحه وتضعيفه، فلماذا نتشاحن في مسألة اختلف فيها العلماء.

إذا كان ولا بد من اختلاف فقد سُبِقنا إليه، ولم يحدث تشاحن بين العلماء فيه، فلماذا لا يسعنا ما وسعهم؟؟
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 04-02-06, 03:57 PM
محمد الدوري محمد الدوري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-12-05
المشاركات: 53
افتراضي

جزاك الله خيرا أخي العوضي

فالحقيقة ما إستغربته من الأخ (محمد بن عبد الله) أنه إتهمني بالضعف في المنهج و التهلهل في البحث بدون أن يأتي بأي دليل لكلامه و هجومه غير المبرر ، و كأني أنا أول من قام بتصحيح الحديث ، رغم أن كبار علماء الحديث هم من صحح الحديث ، بل إن شيخنا العلامة الألباني -رحمه الله- قال عن من ضعف الحديث أنه حديث صنعة بهذا العلم.
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 04-02-06, 04:36 PM
عبدالرحمن الفقيه عبدالرحمن الفقيه غير متصل حالياً
غفر الله له
 
تاريخ التسجيل: 06-03-02
المشاركات: 9,773
افتراضي

جزاكم الله خيرا وبارك فيكم ، والحديث لايصح وقد سبق الكلام عليه في هذه الروابط

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showth...122#post142122

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showth...5009#post85009
__________________
الحمد لله كثيراً
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 04-02-06, 10:16 PM
محمد الدوري محمد الدوري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-12-05
المشاركات: 53
افتراضي

عموما هذا رأي الشيخ الفقيه ، أما الألباني و السيوطي و المناوي و الذهبي و الحاكم و ابن حجر و الطحاوي و غيرهم فيرون صحة الحديث بل قال البعض بتواتره
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 05-02-06, 04:53 AM
عبدالرحمن الفقيه عبدالرحمن الفقيه غير متصل حالياً
غفر الله له
 
تاريخ التسجيل: 06-03-02
المشاركات: 9,773
افتراضي

جزاك الله خيرا ، والقصد حفظك الله هو مدارسة هذا الحديث والإفادة حوله للوصول إلى الصواب ، وفقنا الله وإياكم لما يحب ويرضى.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد الدوري
حديث الثقلين بلفظ (لن يتفرقا حتى يردا علي الحوض) صحيح بلا شك:

1. حدثنا علي بن عبد العزيز (الحافظ البغوي – ثقة مأمون كما قال الدارقطني – موسوعة أقوال الدارقطني في رجال الحديث ج2 ص 149من موقع صيد الفوائد http://saaid.net/book) ثنا عمرو بن عون الواسطي (ثقة ثبت) ثنا خالد بن عبد الله (الواسطي - ثقة ثبت) عن الحسن بن عبيد الله (النخعي - ثقة فاضل) عن أبي الضحى (مسلم بن صبيح - ثقة فاضل) عن زيد بن أرقم قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((إني تاركٌ فيكم الثَّقلين كتاب الله وعترتي أهل بيتي، وإنهما لن يتفرَّقا حتى يردا عليَّ الحوض)).

2. - حدثنا معاذ بن المثنى (ثقة متقن سير أعلام النبلاء 13/527) ثنا علي بن المديني (أبو الحسن علي بن عبد الله بن جعفر بن نجيح المعروف بابن المديني ، ثقة ثبت إمام ، أعلم أهل عصره بالحديث و علله ، قال عنه البخاري ما استتصغرت نفسي إلا عند علي بن المديني – تقريب التهذيب ص 443) ثنا جرير بن عبد الحميد (بن قرط - ثقة صحيح الكتاب – تقريب التهذيب ص 116) عن الحسن بن عبيد الله عن أبي الضحى عن زيد بن أرقم قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((إني تارك فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي أهل بيتي، وإنهما لن يتفرَّقا حتى يردا عليَّ الحوض)).
الحديث من طريق الحسن (وفي بعض المصادر الحسين) بن عبيدالله النخعي عن أبي الضحى مسلم بن صبيح عن زيد بن أرقم
وقد اختلف على الحسن بن عبيدالله النخعي في متنه (جامع المسانيد(4/1059)

وقد رواة الثقات من طرق من حديث زيد بن ارقم كما في صحيح مسلم وغيره
وليس فيه هذه اللفظة(ولن يتفرقا حتى يردا علي الحوض)
فهذه الرواية لاتصح لشذوذها والله أعلم.
وأما الاختلاف
فقد رواه عنه جرير بن عبدالحميد الضبي كما عند الحاكم(3/148 اتحاف(4/592) والمعجم الكبير(5/170) والفسوي (1/536) وغيرهم بلفظ( إن الثقلين كتاب الله وعترتي أهل بيتي وإنهما لن يتفرقا حتى يردا علي الحوض )

وكذلك رواه خالد بن عبدالله كما عند الطبراني في الكبير(5/169)

وقد رواه عمرو بن ميمون عن خالد بن عبدالله عن الحسن بن عبيدالله عن أبي الضحى عن زيد بن أرقم بلفظ (من كنت مولاه فعلي مولاه) كما عند ابن أبي عاصم في السنة(2/607)
ومن الاضطراب كذلك الحاصل في رواية أبي الضحى مسلم بن صبيح ما ذكره الإمام المزي رحمه الله في تحفة الأشراف(3/193) حيث قال (ورواه الحسين بن الحسن العرني عن علي بن هاشم البريد عن أبيه عن أبي الحجاف عن مسلم بن صبيح عن زيد بن أرقم يعني بلفظ( أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لعلي وفاطمة والحسن والحسين (أنا حرب لمن حاربتم)
وأشار إلى ذلك الحافظ ابن كثير في جامع المسانيد((4/1036 قلعجي)
لعل الأقرب انه الحسن بن عبيدالله النخعي وليس الحسين
وهكذا جاء في إتحاف المهرة(4/592) وهكذا جاء في المستدرك وفي تلخيصه وفي معجم الطبراني الكبير وفي السنة لابن ابي عاصم

وهو أبو عروة الحسن بن عبيدالله النخعي الكوفي ، وهو من رجال التهذيب(2/292 هندية)
وقد وثقه عدد من أهل العلم ، ولكن قال عنه الإمام البخاري (لم أخرج حديث الحسن بن عبيدالله لأن عامة حديث مضطرب) (تهذيب التهذيب(2/292هندية)

وحديثه هذا قد اختلف فيه على ألوان .
وما ذكره الإمام البخاري رحمه الله من أن الحسن بن عبيدالله النخعي عامة حديثه مضطرب
ومن التخريج السابق يتبين لنا أنه قد اضطرب في متن هذا الحديث
فهذه علة قوية.

ومن طرق معرفة العلل جمع طرق الحديث ودراستها
فإذا جمعنا طرق هذا الحديث عن زيد بن ارقم رضي الله عنه نجد انه روي عنه بعدة ألفاظ من أصحها ما انتقاه الإمام المبجل مسلم بن الحجاج وخرجه في صحيحه ، وهو أصح الطرق وأقواها عن زيد بن ارقم رضي الله عنه
وإذا تأملت في عدد من الأحاديث المضطربة التي اختلف فيها الرواة ثم وجدت الإمام مسلم رحمه الله خرج طريقا ومتنا منها فإنه من أسلم الطرق واصحها ،
فإذا تأملت في كثرة اضطراب الرواة في هذا الحديث ثم تاملت كيف أخرج الإمام مسلم رحمه الله أحسن الطرق واصحها واسلمها من الاضطراب ، عرف قيمة اللفظ والسند الذي يختاره الإمام مسلم رحمه الله .

وعلى ما سبق فيكون الأقرب في هذا الحديث أنه لايصح ، والله أعلم.

والصواب في هذا ما رواه الإمام مسلم في صحيحيه ج4/ص1873
حدثني زهير بن حرب وشجاع بن مخلد جميعا عن بن علية قال زهير حدثنا إسماعيل بن إبراهيم حدثني أبو حيان حدثني يزيد بن حيان قال انطلقت أنا وحصين بن سبرة وعمر بن مسلم إلى زيد بن أرقم فلما جلسنا إليه قال له حصين لقد لقيت يا زيد خيرا كثيرا رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وسمعت حديثه وغزوت معه وصليت خلفه لقد لقيت يا زيد خيرا كثيرا حدثنا يا زيد ما سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم قال يا بن أخي والله لقد كبرت سني وقدم عهدي ونسيت بعض الذي كنت أعي من رسول الله صلى الله عليه وسلم فما حدثتكم فاقبلوا وما لا فلا تكلفونيه ثم قال قام رسول الله صلى الله عليه وسلم يوما فينا خطيبا بماء يدعى خما بين مكة والمدينة فحمد الله وأثنى عليه ووعظ وذكر ثم قال أما بعد ألا أيها الناس فإنما أنا بشر يوشك أن يأتي رسول ربي فأجيب وأنا تارك فيكم ثقلين أولهما كتاب الله فيه الهدى والنور فخذوا بكتاب الله واستمسكوا به فحث على كتاب الله ورغب فيه ثم قال وأهل بيتي أذكركم الله في أهل بيتي أذكركم الله في أهل بيتي أذكركم الله في أهل بيتي
فقال له حصين ومن أهل بيته يا زيد أليس نساؤه من أهل بيته قال نساؤه من أهل بيته ولكن أهل بيته من حرم الصدقة بعده قال ومن هم قال هم آل علي وآل عقيل وآل جعفر وآل عباس قال كل هؤلاء حرم الصدقة قال نعم.

فهذه هي الرواية الصحيحة التي اختارها الإمام مسلم رحمه الله ، وهي سالمة من الشذوذ والعلة ، وليس فيها اللفظ السابق.

فلا يكفي الاقتصار على ظاهر الإسناد في الحكم على الحديث ، بل لابد من جمع طرقه ودراستها والمقارنة بينها .
__________________
الحمد لله كثيراً
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 05-02-06, 05:13 AM
حمزة الكتاني حمزة الكتاني غير متصل حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: 12-07-05
المشاركات: 1,357
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد الدوري
عموما هذا رأي الشيخ الفقيه ، أما الألباني و السيوطي و المناوي و الذهبي و الحاكم و ابن حجر و الطحاوي و غيرهم فيرون صحة الحديث بل قال البعض بتواتره
الأخ الدوري جزاكم الله خيرا، وممن قال بصحته بل وتواتره مولانا الجد الإمام محدث الحرمين الشريفين محمد المنتصر بالله الكتاني في غير ما كتاب، كمعجم فقه السلف، وشرح مسند الإمام أحمد وغيرهما.

أما مسألة الترجيح بآل البيت رضوان الله عنهم فهي مسألة أصولية، مذكورة في مبحث وسائل الترجيح وغيره، وقد سبقت إشارتنا إلى عمل العلماء بها.

أما القول بأن فيهم الفاضل والمفضول، فذلك مصادرة عن المطلوب لأننا تحدثنا عن الأئمة منهم، على ما في هذا الكلام من جفاء تجاه من ألزمنا الشرع بمحبتهم وتعظيم قدرهم.

أما نساء النبي رضي الله عنهن فلسن من آل البيت في الاصطلاح، لأن آل البيت هم أهل العباء سلام الله ورحماته تترى عليهم وعلى ذرياتهم، وإن كن رضي الله عنهن من أهله صلى الله عليه وأزواجه وأصحابه وآله وسلم.

وإن أردنا مسايرة من خالفنا فهاهي عائشة رضي الله عنها خرجت على أمير المؤمنين وجيشت عليه الجيوش حتى نبحت عليها كلاب الحدأة. وهاهي حفصة رضي الله عنها تحاملت على زينب بنت جحش ونسبت إليها ما لم تفعله لتوقع بينها وبين النبي صلى الله عليه وسلم...إلخ من الأمور التي حكم الله بها في سابق قدره لميز المعصوم من غير المعصوم، وإن كنا نجزم بأن الله تعالى قد غفر لهن لأنهن من خيرة نساء العالمين. فهل نقول بأن الله تعالى لم يطهرهن تطهيرا...وتطهيرا مفعول مطلق يدل على الاستمرارية والمبالغة كما لا يخفى لدى اللغويين.

والله تعالى أراد أن يطهر آل بيت نبيه صلى الله عليه وسلم، وحتى لو ذكرت أن نساء النبي هن آل البيت فلا حجة لك في استثناء آله بنص الحديث والقرآن وهم علي وفاطمة وبنو علي من صلبها، فهل أحد يرد إرادة الله تعالى؟، وقد أجمع المفسرون على أن "عسى" إن جاءت في القرآن الكريم فإنما يراد بها التحقيق لا التمني.

أما اختصاص آل البيت بأهل العباء، دون من تنسل عنهم فعموم النصوص وتصريح الأعلام ظاهر في عدم ذلك وأن الفضل يسري في أعقابهم، ووجود نقص في البعض نكله لخالقهم سبحانه وتعالى ولا ينقص من محبتنا وتوقيرنا وتعظيمنا لهم، وهذا ما عليه أهل السنة والجماعة.

أما الاستدلال بمنهاج السنة لشيخ الإسلام رحمه الله، فلا حجة في ذلك، لأنه صرح بأفضليتهم في غير ما موضع من الفتاوى والتدمرية وغيرها أولا، ولأن كتاب المنهاج كتاب مناظرة، فيحتج فيه بما قصد به الاحتجاج لا بمطلق إلزاماته، إذ لا يخلو الكتاب من تعسفات تمسك بها أعداء الرجل، فليتنبه.

ثم إن هذه التفاضيل خارجة عن المبحث الذي نحن بصدده، وأظن أن ما سلكناه لا يخالفنا فيه أحد من السلف أو الخلف، وعليه الاعتماد، ولتراجع النصوص في أبواب التعارض والترجيح وغيرها في كتب الاصطلاح والأصول، والله يهدي للحق وسواء السبيل.
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 05-02-06, 07:07 AM
حمد أحمد حمد أحمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-06-05
المشاركات: 1,052
افتراضي

أخي حمزة الكتاني ، السلام عليكم ورحمة الله :
قوله تعالى : (( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيراً ))

أرجو أن تبيّن لي لِمَ أخرجتَ نساء النبي صلى الله عليه وسلم منهم ؟ ، مع أن الآيات الخطاب قبلها كان لنسائه صلى الله عليه وسلم !

وجاء قوله تعالى : (( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت )) في سياق التعليل للأوامر السابقة في الآيات .

ثم إنّ أهل السنة لا يقولون : بأن أهل البيت محصورين في أزواجه صلى الله عليه وسلّم فقط .

بل هنّ منهم .


( أمّا عن صحة استدلالك بالآية -على تقديم أقوالهم على غيرهم- فسأتركه للمشايخ )
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 05-02-06, 09:34 AM
محمد الأمين محمد الأمين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-05-03
الدولة: دمشق
المشاركات: 4,962
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حمزة الكتاني
وممن قال بصحته بل وتواتره مولانا الجد الإمام محدث الحرمين الشريفين محمد المنتصر بالله الكتاني في غير ما كتاب، كمعجم فقه السلف، وشرح مسند الإمام أحمد وغيرهما..
لقد أخطأ بلا شك، إلا إذا كان من ذرية القائم (عج). والحديث (لن يتفرقا ...) موضوع. ولو كان الحديث متوتراً، لكان أخرجه البخاري ومسلم. وهيهات.


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حمزة الكتاني
وإن أردنا مسايرة من خالفنا فهاهي عائشة رضي الله عنها خرجت على أمير المؤمنين وجيشت عليه الجيوش حتى نبحت عليها كلاب الحدأة.
هذه عبرة لأعضاء المنتدى أن التشيع دوماً يصل في آخره إلى الرفض. نسأل الله الثبات على دينه.

وما سبق كذب على أمنا عائشة رضي الله عنها. فهي خرجت للإصلاح بين الناس. وخرج بعض من خرج معها لغرض التخلص من المجرمين قتلة عثمان رضي الله عنه. وقد نجح الجيش في التخلص من كل القتلة تقريبا الموجودين في البصرة. أما "كلاب الحدأة" فشيء جديد لعله من اختراعك. وإنما هناك أسطورة كلاب الحوأب، وهي شيء آخر.
__________________
وتلك حروب من يغب عن غمارها * ليَسلم، يقرع بعدها سنَّ نادم
http://www.IbnAmin.com
https://telegram.me/ibn_amen
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 05-02-06, 12:41 PM
محمد الدوري محمد الدوري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-12-05
المشاركات: 53
افتراضي

جزاك الله كل خير أخي حمزة الكتاني و رحم الله جدك المحدث و أدخله فسيح جناتك ، و قد قال بتواتر الحديث السيوطي -رحمه الله-

أشكر الشيخ الفقيه على رأيه و إن كنت ما زلت أختلف معه و قد رد الشيخ أبو حاتم الشريف في هذا المنتدى المبارك على الرابط (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showth...5009#post85009) على ملاحظاتك على الحديث ، و عموما لكل رأيه في هذا الموضوع و الحسن بن عبيد الله ثقة فاضل أخرج له مسلم و أصحاب السنن

أما بخصوص الشيخ محمد الأمين فأنا أستغرب قوله أن الحديث (لن يتفرقا ...) موضوع!!!! و هو بذلك يضرب عرض الحائط بأقوال كبار علماء الحديث من مثل الألباني و ابن حجر و السيوطي و الذهبي و غيرهم الذين قالوا بصحة الحديث!!!

اما بخصوص (كلاب الحوأب) فقد صححها الذهبي و ابن حجر و غيرهم (فليست أسطورة)!!!

لما أقبلت عائشة ، فلما بلغت مياه بني عامر ليلا . نبحت الكلاب فقالت : أي ماء هذا ؟ قالوا : ماء الحوأب . قالت ما أظنني إلا أنني راجعة . قال بعض من كان معها : بل تقدمين فيراك المسلمون فيصلح الله ذات بينهم . قالت : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ذات يوم : كيف بإحدكن تنبح عليها كلاب الحوأب .
الراوي: قيس - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح - المحدث: الذهبي - المصدر: سير أعلام النبلاء - الصفحة أو الرقم: 2/177

أن عائشة لما أتت على الحوأب فسمعت نباح الكلاب فقالت ما أظنني إلا راجعة إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لنا أيتكن ينبح عليها كلاب الحوأب فقال لها الزبير ترجعين عسى الله أن يصلح بك بين الناس
الراوي: عائشة - خلاصة الدرجة: إسناده على شرط الصحيحين - المحدث: ابن كثير - المصدر: البداية والنهاية - الصفحة أو الرقم: 6/217

لما أقبلت عائشة فنزلت بعض مياه بني عامر نبحت عليها الكلاب فقالت أي ماء هذا قالوا الحوأب قالت ما أظنني إلا راجعة فقال لها بعض من كان معها بل تقدمين فيراك المسلمون فيصلح الله ذات بينهم فقالت إن النبي صلى الله عليه وسلم قال لنا ذات يوم كيف بإحداكن تنبح عليها كلاب الحوأب
الراوي: قيس بن أبي حازم - خلاصة الدرجة: إسناده على شرط الصحيح - المحدث: ابن حجر العسقلاني - المصدر: فتح الباري - الصفحة أو الرقم: 13/59

أن الرسول الله صلى الله عليه وسلم قال لنسائه أيتكن صاحبة الجمل الأدبب تخرج حتى تنبحها كلاب الحوأب يقتل عن يمينها وعن شمالها قتلى كثيرة وتنجو من بعد ما كادت
الراوي: عبدالله بن عباس - خلاصة الدرجة: رجاله ثقات - المحدث: ابن حجر العسقلاني - المصدر: فتح الباري - الصفحة أو الرقم: 13/59

لما أقبلت عائشة, بلغت مياه بني عامر ليلا نبحت الكلاب قالت : أي ماء هذا ؟ قالوا : ماء الحوأب . قالت : ما أظنني إلا أني راجعة, فقال بعض القوم من كان معها : بل تقدمين ، فيراك المسلمون ، فيصلح الله عز وجل ذات بينهم . قالت : إن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - قال لها ذات يوم : كيف بإحداكن تنبح عليها كلاب الحوأب .
الراوي: عائشة - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: الوادعي - المصدر: الصحيح المسند - الصفحة أو الرقم: 1587


فأنا أستغرب من جرأة الشيخ الأمين في الحكم بوضع الأحاديث و الروايات!!!
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 05-02-06, 01:09 PM
محمد الدوري محمد الدوري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-12-05
المشاركات: 53
افتراضي

عموما بخصوص (الحسن بن عبيد الله) فهذه ترجمته من كتاب (تهذيب الكمال للمزي):

الحسن بن عبيد الله بن عروة النخعي أبو عروة الكوفي روى عن إبراهيم بن أبي الجعد الجعفي وإبراهيم بن سويد النخعي م 4 وإبراهيم بن يزيد النخعي م د س وإبراهيم بن يزيد التيمي أبي بحر ثعلبة بن مالك الكوفي نزيل البصرة وأبي صخرة جامع بن شداد المحاربي والحر بن الصياح س وربعي بن خراش وزبيد اليامي م وزيد بن وهب الجهني سي وأبي عمرو سعد بن إياس الشيباني م وسعد بن أبي عبيدة م د ت وأبي وائل شقيق بن سلمة وطلحة بن مصرف وعامر الشعبي وعبد الجبار بن وائل بن حجر الحضرمي د وعبد الرحمن بن الأسود بن يزيد النخعي وعبد الرحمن بن هلال العبسي وعطاء بن السائب ت ومحمد بن شداد س وأبي الضحى مسلم بن صبيح س ومغراء العبدي والمنهال بن عمرو وهارون بن عنترة وهنيدة بن خالد د س وأبي بكر بن أبي موسى الأشعري وأبي زرعة بن عمرو بن جرير روى عنه أبو إسحاق إبراهيم بن محمد الفزاري وإسماعيل بن زكريا د وجرير بن عبد الحميد م د ت وحفص بن غياث ت س وخالد بن عبد الله الواسطي د وزائدة بن قدامة م س وسفيان الثوري م س وسفيان بن عيينة وأبو خالد سليمان بن حيان الأحمر ت وشعبة بن الحجاج وعبد الله بن الأجلح وعبد الله بن إدريس م د س ت وعبد الرحمن بن محمد المحاربي وعبد الرحيم بن سليمان د وعبد الواحد بن زياد م س وعثمان بن الأسود وعمران بن عيينة وفضيل بن سليمان والقاسم بن مالك المزني ومجاشع ومحمد بن فضيل الضبي د س ومسعود بن سعد س ومفضل بن مهلهل س ومنصور بن أبي ألأسود وأبو المغيرة النضر بن إسماعيل ويوسف بن خالد السمتي وأبو بكر بن عياش قال البخاري عن علي بن المديني له نحو ثلاثين حديثا أو أكثر وقال إسحاق بن منصور عن يحيى بن معين ثقة صالح وقال أحمد بن عبد الله العجلي وأبو حاتم والنسائي ثقة قال عمرو بن علي مات سنة تسع وثلاثين ومئة روى له الجماعة سوى البخاري

وقال عنه ابن حجر في التقريب (ثقة فاضل)

و قال الذهبي في الكاشف (ثقة)
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:19 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.