ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الحديثية
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 15-11-15, 03:53 PM
شذى بنت عبد العزيز شذى بنت عبد العزيز غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-07-10
المشاركات: 99
افتراضي ما الرد على من ينكر صحة الأحاديث بكون الحديث لم يجمع في عهد النبي صلى الله عليه وسلم

السلام عيكم ورحمة الله وبركاته


كاتب يرفض قبول كل ما ورد من الأحاديث حتى لو كانت في البخاري ومسلم
ويذكر على ذلك عددا من الأسباب، منها : أن الحديث لم يجمع إلا بعد أكثر من مائة سنة
وأن الحديث في عهد النبي كان منهي عن كتابته ، فكانت الأحاديث الضعيفة كالشعر في العجين


ما الرد على ذلك ، وشكرا
__________________
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

أم عبد الرحمن
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 15-11-15, 08:55 PM
أبوعبدالله بن قاسم أبوعبدالله بن قاسم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-11-13
المشاركات: 622
افتراضي رد: ما الرد على من ينكر صحة الأحاديث بكون الحديث لم يجمع في عهد النبي صلى الله عليه وسلم

أختي الكريمة العزيزة الكتابة كانت على عهد النبي صلى الله عليه وسلم فقال صلى الله عليه وسلم(اكتبوالأبي شاة)وخيف على اندراس الأحاديث فأمرعمربن عبدالعزيزرحمه الله بكتابتهافكتبت والحمدلله والأسانيدمتصلة ثابتةمحفوظةولله الحمدوالأحاديث في عهده صلى الله عليه وسلم لم يكن أحديفتري عليه فيها فالسماوات محفوظةوالأرض عصم الله تعالى نبيه صلى الله عليه وسلم من تناقل الأحاديث الضعيفة ورواجهاوإن كانت موجودة في عهده صلى الله عليه وسلم فسيهتك الله ستره فهذامن العصمة ومن العصمة أن يهتك الله ستره بعدموته صلى الله عليه وسلم بفضحه والردعليه من قبل العلماء الراسخون وفقناالله لهداه
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 16-11-15, 04:56 PM
شذى بنت عبد العزيز شذى بنت عبد العزيز غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-07-10
المشاركات: 99
افتراضي رد: ما الرد على من ينكر صحة الأحاديث بكون الحديث لم يجمع في عهد النبي صلى الله عليه وسلم

نحن نعتقد بأن الأحاديث محفوظة بحفظ الله، ولدينا كتب تجمع الصحيح
ولكن الكاتب يعتقد بأن الكتب التي جمعت الصحيح تحتوي على أحاديث ضعيفة،
وذلك بسبب ظروف سياسية حصلت في عصر الذي جمعها
بالإضافة إلى أن السنة لم تدون منذ عصر النبي

فما الرد على ذلك؟
__________________
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

أم عبد الرحمن
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 16-11-15, 06:33 PM
أبوعبدالله بن قاسم أبوعبدالله بن قاسم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-11-13
المشاركات: 622
افتراضي رد: ما الرد على من ينكر صحة الأحاديث بكون الحديث لم يجمع في عهد النبي صلى الله عليه وسلم

ولله الحمدجمعت السنةالصحيحة كصحيح البخاري ومسلم ومن المسانيدكمسندالإمام أحمدرضي الله عنهم وهذه شبهةعامةضعيفةوعلى قائلهاالدليل الذي يفصح عن ذلك هداناالله وإياك للحق ثم إنه كتب بعض السنة في عهده صلى الله عليه وسلم كماقلت وأيضاالسنةمحفوظةفي الصدورفلايشترط لحفظ السنةأن تكون مكتوبةوأيضاالصحابةرضي الله عنهم كانوايحفظون في الصدوروفي الكتب حتى جمعت
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 16-11-15, 07:12 PM
أبو أسماء محمد حكيمي أبو أسماء محمد حكيمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-11-15
المشاركات: 242
افتراضي رد: ما الرد على من ينكر صحة الأحاديث بكون الحديث لم يجمع في عهد النبي صلى الله عليه وسلم

ما كل جاهل يُرَدّ عليه ، وما إخاله يريد إلا شرا .. ومثل هذا قال الله تعالى فيهم (أولئك الذين يعلم الله ما في قلوبهم فأعرض عنهم وعظهم وقل لهم في أنفسهم قولا بليغا)
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 17-11-15, 07:04 AM
أبوعبدالله بن قاسم أبوعبدالله بن قاسم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-11-13
المشاركات: 622
افتراضي رد: ما الرد على من ينكر صحة الأحاديث بكون الحديث لم يجمع في عهد النبي صلى الله عليه وسلم

صدقت ياأباأسماءقال الله تعالى(ليهلك من هلك عن بينة ويحيامن حي عن بينة)وهذامن باب البيان
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 17-11-15, 01:53 PM
أبو يحيى محمد سعيد جبر أبو يحيى محمد سعيد جبر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-11-14
المشاركات: 5
افتراضي رد: ما الرد على من ينكر صحة الأحاديث بكون الحديث لم يجمع في عهد النبي صلى الله عليه وسلم

كتـابة السـنة بين النهي والإبــــاحـة !!
لقد بَوَّب الإمام البخاري باباً في صحيحه قال : "باب كتابة العلم" وذكر أحاديث عدة تدل على كتابة الحديث في زمان النبي صلى الله عليه وسلم ، فلقد أخرج البخاري من حديث وهب بن منبه عن أخيه قال : سمعت أبا هريرة يقول : " ما من أصحاب النبي - صلى الله عليه وسلم - أحد أكثر حديثاً مني إلا ما كان من عبد الله بن عمرو فإنه كان يكتب ولا أكتب " .
وكان عبد الله بن عمرو قد استأذن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في أن يكتب بيده ما سمعه منه فأذن له ، يقول عبد الله: " كنت أكتب كل شيء أسمعه من رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أريد حفظه فنهتني قريش ، وقالوا : أتكتب كل شيء ورسول الله - صلى الله عليه وسلم - بشر يتكلم في الغضب والرضا ؟ فأمسكت عن الكتابة ، فذكرت ذلك لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - فأومأ بأصبعه إلى فيه _ أي فمه - فقال : ( اكتب فو الذي نفسي بيده ما يخرج منه إلا حق ) رواه أبوداود .
وكتب - صلى الله عليه وسلم - للملوك والعظماء كتباً يدعوهم فيها إلى الإسلام ، وكتب أيضاً إلى أمرائه وعماله كتبًا حددَّ لهم فيها الأنصبة ومقادير الزكاة والجزية والديات .

ولا يعكر على هذا الأحاديث التي تدل على النهي عن الكتابة كحديث أبي سعيد الذي رواه الإمام مسلم وفيه يقول - صلى الله عليه وسلم - : ( لا تكتبوا عني ومن كتب عني غير القرآن فليمحه ) ، فإن هذا النهي كان في أول الأمر حين خيف اشتغال الصحابة عن القرآن واختلاط غيره به ، ولتوجيه جهود الصحابة الذين كانوا يحسنون الكتابة إلى كتاب الله ، وذهب قوم إلى أن النهي إنما كان عن كتابة الحديث مع القرآن في صحيفة واحدة ؛ لأنهم كانوا يسمعون تأويل الآية ، فربما كتبوه معها ، فنُهوا عن ذلك لخوف الاشتباه .
وقد " استقر الإجماع بعد ذلك وانعقد - كما يقول الحافظ ابن حجر - على جواز كتابة العلم بل على استحبابه بل لا يبعد وجوبه على من خشي النسيان ممن يتعين عليه تبليغ العلم " .
فقام جماعة من الصحابة بكتابة ما سمعوه من النبي - صلى الله عليه وسلم - ، وبعضهم كتب ذلك في صحف خاصة كالصحيفة الصادقة لعبد الله بن عمرو بن العاص رواها عنه حفيده عمرو بن شعيب، وكصحيفة جابربن عبد الله وأنس بن مالك وكان يبرزها إذا اجتمع الناس غير ذلك ، وقد ذكر الدكتور محمد عجاج الخطيب - في كتابه " السنة قبل التدوين " - جملة كبيرة مما كتبه الصحابة رضي الله عنهم في صدر الإسلام ، ومما كتبه التابعون رحمهم الله كصحيفة همام بن منبه ، حتى كثرت الكتابة وانتشرت .
أضف إلى ذلك ما كان يتمتع به الصحابة رضي الله عنهم من قوة الحافظة وصفاء الذهن ، فلم يكونوا بحاجة إلى تدوين الحديث بفضل ما وهبهم الله من هذه الصفات ، فحفظوا حديث النبي - صلى الله عليه وسلم - مع حفظهم لكتاب الله ، وأدوه أداءً أميناً لمن بعدهم وكانت صدورهم أوعية للحديث استغنوا بها عن استيداعه القراطيس ، ومع ذلك فقد وجد من يكتب ، وبذلك تضامنت الذاكرة والأقلام جنباً إلى جنب في حفظ حديث رسول الله - صلى الله عليه وسلم - .

وأما التدوين الذي حصل في أوائل القرن الثاني على يد عمر بن عبد العزيز فهي مرحلة متقدمة من مراحل التدوين ، وهو تدوين السنة تدويناً رسميا ً من قبل الدولة ، بحيث تكون مرجعاً يعتمد عليه الناس ويتداولونه فيما بينهم ، وكان أول من استجاب له الإمام الزهري ، فهذا التدوين الرسمي العام لا ينافي أن السنة كانت تكتب قبل ذلك ، ولا ينافي ما كتبه الصحابة وقيده التابعون من قبل ، إذ إن تقييد الحديث لم ينقطع بعد وفاة النبي - صلى الله عليه وسلم - إلى أن أودع في المصنفات المختلفة .
وبذلك يتضح أن الحديث كان محط أنظار المسلمين ومحل عنايتهم ورعايتهم في مختلف العهود منذ عهد النبي - صلى الله عليه وسلم - ، فكان في كل عهوده محفوظاً في الصدور ، ومكتوباً في السطور ، وقد تناقله المسلمون بكل حرص وأمانة جيلاً بعد جيل بالمشافهة والكتابة حتى أودع المصنفات والكتب والمسانيد ، وبذل علماء الإسلام غاية الجهد في خدمته ، فميزوا صحيحه من ضعيفه ، وأودعوا ذلك كتباً ظلت موضع قبول الأمة وإجماعها إلى يوم الناس هذا كالصحيحين وغيرهما .
والله أعلم .
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 18-11-15, 04:03 PM
شذى بنت عبد العزيز شذى بنت عبد العزيز غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-07-10
المشاركات: 99
افتراضي رد: ما الرد على من ينكر صحة الأحاديث بكون الحديث لم يجمع في عهد النبي صلى الله عليه وسلم

جزاكم الله خيرا
__________________
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

أم عبد الرحمن
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 18-11-15, 10:46 PM
أم قيس أم قيس غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-12-06
المشاركات: 227
افتراضي رد: ما الرد على من ينكر صحة الأحاديث بكون الحديث لم يجمع في عهد النبي صلى الله عليه وسلم

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شذى بنت عبد العزيز مشاهدة المشاركة
السلام عيكم ورحمة الله وبركاته


كاتب يرفض قبول كل ما ورد من الأحاديث حتى لو كانت في البخاري ومسلم
ويذكر على ذلك عددا من الأسباب، منها : أن الحديث لم يجمع إلا بعد أكثر من مائة سنة
وأن الحديث في عهد النبي كان منهي عن كتابته ، فكانت الأحاديث الضعيفة كالشعر في العجين


ما الرد على ذلك ، وشكرا
لم ينه النبي صلى الله عليه وسلم غن تدوين السنة الا كراهة أن يتخذها الناس مصاحف يضاهون بها صحف القرآن
ويحب التفريق بين الكتابة و التدوين

1_ كتابة الحديث الشريف كانت موجودة من أيام النبي صلى الله عليه وسلم و خلفائه
أخرج الإمام احمد فى مسنده (6607) والدارمى (486) عن عبد الله بن عمرو بن العاصي قال بينما نحن حول رسول الله صلى الله عليه وسلم نكتب إذ سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم أي المدينتين تفتح أولا قسطنطينية أو رومية فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم مدينة هرقل تفتح أولا يعني قسطنطينية.

والشاهد هنا قول ابن عمرو (نحن حول رسول الله نكتب).

وأخرج البخارى فى صحيحه (112 ، 2434 ، 6880) عن أبى هريرة رضي الله عنه قال لما فتح الله على رسوله صلى الله عليه وسلم مكة قام في الناس فحمد الله وأثنى عليه ثم قال إن الله حبس عن مكة الفيل وسلط عليها رسوله والمؤمنين فإنها لا تحل لأحد كان قبلي وإنها أحلت لي ساعة من نهار وإنها لا تحل لأحد بعدي فلا ينفر صيدها ولا يختلى شوكها ولا تحل ساقطتها إلا لمنشد ومن قتل له قتيل فهو بخير النظرين إما أن يفدى وإما أن يقيد فقال العباس إلا الإذخر فإنا نجعله لقبورنا وبيوتنا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا الإذخر فقام أبو شاه رجل من أهل اليمن فقال اكتبوا لي يا رسول الله فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم اكتبوا لأبي شاه قلت للأوزاعي ما قوله اكتبوا لي يا رسول الله قال هذه الخطبة التي سمعها من رسول الله صلى الله عليه وسلم.

والشاهد قول النبى صلى الله عليه وسلم (اكتبوا لأبي شاه).

اما نهيه صلى الله غليه وسلم عن كتابة الحديث فليس على اطلاقه وانما هو نهى عن كتابة الحديث مع القرآن في صحيفة واحدة لئلا يختلط فيشتبه على القارئ
( لا تكتبوا عني غير القرآن , ومن كتب عني غير القرآن فليمحه )

2 واما التدوين بمعنى التصنيف بصورة رسمية قام به الخليفة عمر بن عبدالعزيز الذي تولى الخلافة عام 99 هـ و للعلم ان العديد من الصحابة وابناء الصحابة عاصرهم سيدنا عمر بن عبدالعزبز رضي الله عنه في تلك الفترة والخليفة عمر بن عبدالعزيز رضي الله عنه هو من التابعين وعاصر الصحابة وقد أرسل إلى أبي بكر بن حزم عامله وقاضيه على المدينة قائلاً: (انظر ‏ما كان من حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم فاكتبه، فإني خفت دروس العلم ‏وذهاب العلماء) وأمره أن يكتب ما عند عمرة بنت عبد الرحمن، والقاسم بن محمد. ‏ورغب إلى محمد بن مسلم الزهري أن يكتب بقية حديث أهل المدينة.‏بل أرسل إلى ولاة الأمصار كلها وكبار علمائها يطلب منهم مثل هذا، فقد أخرج أبو ‏نعيم في تاريخ أصبهان أن عمر بن عبد العزيز كتب إلى أهل الآفاق (انظروا إلى حديث ‏رسول الله صلى الله عليه وسلم فاجمعوه)‏ثم بعد ذلك شاع التدوين، وظهرت الكتب. فلله الحمد والمنة أن حفظ كتابه، وهيأ ‏رجالاً حفظوا سنة نبيه صلى الله عليه وسلم.‏
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 20-11-15, 09:28 PM
جعفر شتو جعفر شتو غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-04-08
المشاركات: 38
افتراضي رد: ما الرد على من ينكر صحة الأحاديث بكون الحديث لم يجمع في عهد النبي صلى الله عليه وسلم

كيف يستدل هو بحديث النهي عن الكتابة
أليس النهي في حديث النبي عليه وهو منقول
كيف التفريق أو لماذا عمل بخبر النهي عن الكتابة ورد غيره من الأحاديث ؟؟؟؟
لعله صاحب هوى
وكما قال الشاعر
وآفة الرأي الهوى ومن يطع هواه غالبا فقد هوى
والله أعلم
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:50 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.