ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى القرآن الكريم وعلومه

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 03-08-19, 11:49 PM
حمد الكثيري حمد الكثيري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-06-16
المشاركات: 146
افتراضي نفي نسخ قوله تعالى:{ولا تزال تطلع على خائنة منهم إلا قليلا منهم فاعف عنهم واصفح}

قال تعالى :{فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاصْفَحْ إن اللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ} أي: لا تؤاخذهم بما يصدر منهم من الأذى، وعاملهم بالإحسان الذي يحبه الله تعالى، إيثارا للإحسان والفضل على ما يقتضيه حكم العدل فيهم، وأنت أيها الرسول أحق الناس بتحري ما يحبه الله.
وليس في قوله تعالى في مواضع أخرى: {قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الآخر}، ولا قوله:{فإما تخافن من قوم خيانة فانبذ إليهم على سواء} دلالة على الأمر بنفي معاني الصفح والعفو عنهم.
وإذ كان ذلك كذلك، وكان جائزا مع إقرارهم بالصغار وأدائهم الجزية بعد القتال، الأمر بالعفو عنهم في غدرة هموا بها، أو نكثة عزموا عليها، ما لم ينصبوا حربا دون أداء الجزية، ويمتنعوا من الأحكام اللازمة منهم.
بل قبول الجزية بعد الأمر بقتالهم، يتفق مع الأمر بالعفو والصفح عنهم، فإنهم بخيانتهم صاروا حربيين، واستحقوا أن يقتلوا، وقبول الجزية منهم يعد عفوا وصفحا عن قتلهم، وإحسانا لهم، كما أن الأمر بالعفو والصفح يتوجه ابتداءً إلى الخيانات الخاصة، وصغائر زلاتهم ما داموا باقين على العهد، لا الخيانات العامة التي يترتب عليها نقض العهد الذي يصيرون به محاربين لا يؤمن جوارهم.

تفسير الطبري = جامع البيان ط هجر (8/ 256).
تفسير الرازي = مفاتيح الغيب أو التفسير الكبير (11/ 325)
زاد المسير في علم التفسير (1/ 528)
تفسير المنار (6/ 236).
تفسير السعدي = تيسير الكريم الرحمن (ص: 226)
__________________
اللهم اهدِني لما اختُلِفَ فيهِ منَ الحقِّ بإذنِكَ إنَّكَ تهدي من تشاءُ إلى صِراطٍ مستقيمٍ .
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:39 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.