ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الحديثية

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 04-08-19, 12:23 AM
أحمد خالد بلال أحمد خالد بلال غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-04-16
المشاركات: 9
افتراضي هل من سبيل لإحياء الجرح والتعديل

السلام عليكم ورحمة الله
هل يجوز الاستشهاد بكلام السفهاء أو المفسدين أو من ضلّ عن صراط الله المستقيم ؟؟
كثر الاستدلال بكلام من هب ودب من مصلحين ومفسدين ... دون مراعاة لمن يؤخذ عنه أو لا ينظر إليه , وربما الجهل بحقيقة المتحدث يجعل النقل عنه أسهل وألين , والمخرج الوحيد هو إحياء علم الجرح والتعديل لتحديد من يؤخذ عنه الكلام من الرجال ممن لا ينظر إليه , ويكون هذا العمل مرجعاً لمن أراد أن يحدث ويحكي بدون حرج .. وحتى نتوقف عن النقل عمن لا يعتد برأيه وحتى نحصر رجال هذا العصر في كتاب واحد
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 05-08-19, 10:52 AM
الذهبي الذهبي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-02-03
المشاركات: 395
افتراضي رد: هل من سبيل لإحياء الجرح والتعديل

كل من كان كلامه موافقا للكتاب والسنة بفهم سلف الأمة، فهذا ممن يؤخذ بقوله ويعتد برأيه ما لم يقع في مخالف.
وأما من كان ديدنه المخالفة الصريحة للأدلة الشرعية، ومخالفة لما كان عليه السلف الصالح فهذا ممن لا يعتد به، ويعامل وفقا لما هو عليه من المخالفة، وكل بحسبه.
والقاعدة في ذلك كله قوله سبحانه وتعالى: ((ومن يشاقق الرسول...)) الآية.
فلا حاجة حينئذ لما تريده من إنزال علم الجرح والتعديل على المعاصرين، لأن ذلك سيفتح بابا عظيما في التكفير والتبديع والتفسيق، حيث سيستخدمه الجهال وغيرهم من أهل البدع في الطعن في الآخرين بدون وجه حق، وبعض مظاهره منتشرة بيننا الآن.
تنبيه:
وأما مسألة الاستيثاق من الأخبار، كصدق المتكلم، وسماعه ممن ينقل عنه الخبر وغير ذلك فهذه أمور معمول بها في حياتنا اليومية، والله تعالى أعلم.
__________________
خليل بن محمد العربي
رحم الله شيخنا المحدث محمد عمرو بن عبد اللطيف فقد كان إماما في الأخلاق والتواضع والزهد قبل أن يكون إماما في الحديث.
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 05-08-19, 02:13 PM
حسن يوسف حسن حسن يوسف حسن غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-06-18
المشاركات: 114
افتراضي رد: هل من سبيل لإحياء الجرح والتعديل

إن علم الجرح والتعديل موضوعٌ لمعرفة الأحاديث صحاحها من ضعافها, وذلك بعد فحص أحوال رواتها وسبر طرقها والنظر في متونها المختلفة, وجميع الأحاديث التي يحتاج إليها في كل الأمور مدونة ومروية الآن في الكتب المعتمدة, والمصنفات المعتبرة لأهل العلم, فلا يحتاج حينئذٍ إلى إجراء هذا العلم الجليل على المعاصرين, لأنهم لا يروون الأحاديث والأخبار, والذي هو أولى بالاستيثاق من أقوال المعاصرين: هي الأخبار التاريخية, ومع هذا فإن العلماء لم يعملوا فيها بقواعد الجرح والتعديل, والسير والتواريخ يتسامح فيها ملا يتسامح في الأحاديث المرفوعة, أمَّا أقوال المعاصرين: فهي ليست في حد ذاتها حجة على أحد, إنما هي تفتقر إلى ما يثبِّتها ويؤيدها, وذلك من خلال الاستشهاد بالكتاب والسنة على صحتها, ولندع علم الجرح والتعديل في ثغره الذي أقامه الله فيه, وهو الدفاع عن السنة النبوية المشرفة, ومحاكمة المناهج الفكرية المتعددة والمختلفة تحتاج إلى نوعية أخرى من العلوم, ليس علم الجرح والتعديل منها, وجزاكم الله خيرًا.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:49 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.