ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الحديثية

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #121  
قديم 06-03-12, 10:37 PM
ماجد أحمد ماطر ماجد أحمد ماطر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-01-12
المشاركات: 707
افتراضي رد: التعليق الرغيب على تقريب التهذيب

102 / قال الحافظ ابن حجر رحمه الله في تقريب التهذيب :( عبد الله بن عامربن ربيعة العنزي حليف بني عدي أبو محمد المدني ولد على عهد النبي صلى الله عليه وسلم ولأبيه صحبة مشهورة ووثقه العجلي مات سنة بضع وثمانين ع ).
وفي تهذيب التهذيب :( قال الواقدي وكان عبدالله ثقة قليل الحديث وقال أبو زرعة مدني أدرك النبي صلى الله عليه وسلم وهو ثقة). وفي التهذيب أيضا :( وقال أبو حاتم رأى النبي صلى الله عليه وسلم لما دخل على أمه وهو صغير وقال ابن حبان في الصحابة أتاهم النبي صلى الله عليه وسلم في بيتهم وهو غلام وروايته عن الصحابة وأخرجه ابن سعد بسند حسن).

وفي سؤالات أبي داود للإمام أحمد :( قلت لأحمد: عبدالله بن عــامر بن ربيعة؟ قال: ثقة).
وقال ابن حبان في مشاهير علماء الأمصار :( عبد الله بن عامر بن ربيعة العنزي العدوي كان من عنزة من اليمن وهم حلفاء بنى عدي أتاهم النبي صلى الله عليه وسلم في بيتهم وهو غلام وأكثر روايته عن الصحابة مات سنة تسع وثمانين بالمدينة).
رد مع اقتباس
  #122  
قديم 07-03-12, 08:14 AM
ماجد أحمد ماطر ماجد أحمد ماطر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-01-12
المشاركات: 707
افتراضي رد: التعليق الرغيب على تقريب التهذيب

103 / قال الحافظ ابن حجر رحمه الله في تقريب التهذيب :( ضمضم أبو المثنى الأملوكي الحمصي وثقه العجلي من الرابعة د ق).
وفي التهذيب :( وذكره ابن حبان في الثقات) وفيه أيضا :(قال ابن القطان أبو المثنى مجهول سواء كان واحدا أو اثنين قال وأما قول ابن عبد البر أبو المثنى ثقة فلا يقبل منه كذا قال وتعقبه ابن المواق بانه لا فرق بين أن يوثقة الدارقطني أو ابن عبد البر وقال أبو عمر الصدفي في تأريخه حدثني أبو مسلم قال أملى علي أبي قال وأبو المثنى الوصابي شامي تابعي ثقة ).
وقال ابن القيم رحمه الله نقلا عن ابن عبد البر في الصلاة وحكم تاركها فصل في حجج الذين يقولون بقضاء الصلاة المتروكة عمدا :( قال أبو عمر أبو مثنى الحمصي هو الأملوكي ثقة ).
قال أبو عبد الرحمن وكلام ابن عبد البر رحمه الله في الإستكار باب النوم عن الصلاة .
قال أبو عبد الرحمن ويقال له الوصابي وقال ابن ماكولا في الإكمال في رفع الارتياب عن المؤتلف والمختلف في الأسماء والكنى :( وأبو المثنى ضمضم الوصابي ويقال الأملوكي الأعمى حدث عن عتبة بن عبد السلمي وكعب الأحبار).
وقال الشيخ الألباني رحمه الله في صحيح أبي داود باب إذا أخر الإمام الصلاة عن الوقت :( وأما الراوي عنه أبو المثنى؛ فاسمه: ضَمْضَم الأمْلوكِي الحمصي، وهو ثقة؛ وثقه العجلي وابن حبان وابن عبد البر وغيرهم).
وقال الإمام البخاري في التأريخ الكبير وابن أبي حاتم في الجرح والتعديل :(وقال ابن المبارك: المليكي، وهو وهم).
رد مع اقتباس
  #123  
قديم 07-03-12, 09:52 AM
ماجد أحمد ماطر ماجد أحمد ماطر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-01-12
المشاركات: 707
افتراضي رد: التعليق الرغيب على تقريب التهذيب

104 / قال الحافظ ابن حجر رحمه الله في تقريب التهذيب :( إبراهيم بن أدهم بن منصور العجلي وقيل التميمي أبو إسحاق البلخي الزاهد صدوق من الثامنة مات سنة اثنتين وستين بخ ت).
وفي تهذيب التهذيب :( قال النسائي ثقة مأمون أحد الزهاد وقال الدارقطني إذا روى عنه ثقة فهو صحيح الحديث ) وفي التهذيب أيضا :( وقال يعقوب بن سفيان كان من الخيار الأفاضل). وقال الحافظ ابن حجر في التهذيب :( قلت. وقال ابن معين عابد ثقة وقال ابن نمير والعجلي ثقة وقال ابن حبان في الثقات كان صابرا على الجهد والفقه والورع الدائم والسخاء الوافر إلى أن مات في بلاد الروم سنة (61) ثم روى عن أبي الأحوص قال رأيت من بكر بن وائل خمسة ما رأيت مثلهم فذكره فيهم وقال أحمد في الزهد سمعت سفيان بن عيينة يقول رحم الله أبا إسحاق يعني إبراهيم بن أدهم قد يكون الرجل عالما بالله ليس يفقه أمر الله) .
وفي سؤالات ابن أبي شيبة لعلي بن المديني :( وسمعت عليا يقول كان إبراهيم بن أدهم ثقة وكان من أعبد الناس).وقال الذهبي في سير أعلام النبلاء :( القدوة الإمام العارف، سيد الزهاد) وقال أيضا في السير :( أبو نعيم: سمعت سفيان يقول: كان إبراهيم بن أدهم يشبه إبراهيم الخليل، ولو كان في الصحابة، لكان رجلا فاضلا). وفي السير أيضا :( وثقه الدارقطني).وفي تأريخ الإسلام :(وقال الدارقطنيّ: ثقة).
رد مع اقتباس
  #124  
قديم 07-03-12, 11:21 AM
ماجد أحمد ماطر ماجد أحمد ماطر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-01-12
المشاركات: 707
افتراضي رد: التعليق الرغيب على تقريب التهذيب

105/ قال الحافظ ابن حجر رحمه الله في تقريب التهذيب :(المغيرة بن أبي بردة ويقال ابن عبد الله بن أبي بردة وقلبه بعضهم وثقه النسائي وقد ولي إمرة الغزو بالمغرب من الثالثة مات بعد المائة 4).وفي تهذيب التهذيب :( قال الآجري عن أبي داود معروف ) وفيه أيضا :( وذكره ابن حبان في الثقات).
وقال ابن عبد البر رحمه الله في التمهيد في حديث ثان لصفوان بن سليم مسند.

مالك عن صفوان بن سليم عن سعيد بن سلمة من آل بني الأزرق عن المغيرة بن أبي بردة وهو من بني عبدالدار أنه أخبره أنه سمع أبا هريرة يقول جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله إنا نركب البحر ونحمل معنا القليل من الماء فإن توضأنا به عطشنا أفنتوضأ من ماء البحر فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " هو الطهور ماؤه الحل ميتته".
:( وقد سأل أبو عيسى الترمذي محمد بن إسماعيل البخاري عن حديث مالك هذا عن صفوان بن سليم فقال هو عندي حديث صحيح. قال أبو عيسى محمد بن عيسى الترمذي فقلت للبخاري هشيم يقول فيه المغيرة بن أبي برزة فقال وهم فيه إنما هو المغيرة بن أبي بردة قال وهشيم ربما وهم في الإسناد وهو في المقطعات أحفظ. قال أبو عمر: لا أدري ما هذا من البخاري رحمه الله ولو كان عنده صحيحا لأخرجه في مصنفه الصحيح عنده ولم يفعل لأنه لا يعول في الصحيح إلا على الإسناد وهذا الحديث لا يحتج أهل الحديث بمثل إسناده وهو عندي صحيح لأن العلماء تلقوه بالقبول له والعمل به ولا يخالف في جملته أحد من الفقهاء وإنما الخلاف في بعض معانيه على ما نذكر إن شاء الله).

قال أبو عبد الرحمن قال الحافظ ابن حجر رحمه الله في مقدمة فتح الباري الفصل الأول في بيان السبب الباعث لأبي عبد الله البخاري على تصنيف جامعه الصحيح وبيان حسن نيته في ذلك :( وروى الإسماعيلي عنه قال لم أخرج في هذا الكتاب إلا صحيحا وما تركت من الصحيح أكثر قال الإسماعيلي لأنه لو أخرج كل صحيح عنده لجمع في الباب الواحد حديث جماعة من الصحابة ولذكر طريق كل واحد منهم إذا صحت فيصير كتابا كبيرا جدا وقال أبو أحمد بن عدي سمعت الحسن بن الحسين البزار يقول سمعت إبراهيم بن معقل النسفي يقول سمعت البخاري يقول ما أدخلت في كتابي الجامع إلا ما صح وتركت من الصحيح حتى لا يطول ).
وقال الحافظ ابن حجر كما في تهذيب التهذيب :( وصحح حديثه عن أبي هريرة في البحر ابن خزيمة وابن حبان وابن المنذر والخطابي والطحاوي وابن مندة والحاكم وابن حزم والبيهقي وعبد الحق وآخرون).
وقال الحافظ ابن كثير في تفسيره سورة المائدة آية 96 عقب حديثه المذكور :( وصححه البخاري، والترمذي، وابن خزيمة، وابن حِبَّان، وغيرهم).
وقال ابن عبد الهادي في المحرر :( وَصَححهُ البُخَارِيّ ، وَالتِّرْمِذِيّ وَابْن خُزَيْمَة ، وَابْن حبَان ، وَابْن عبد الْبر وَغَيرهم. وَقَالَ الْحَاكِم : "هُوَ أصل صدّر بِهِ مَالك كتاب الْمُوَطَّأ وتداوله فُقَهَاء الْإِسْلَام رَضِيَ اللَّهُ عَنْهم من عصره إِلَى وقتنا هَذَا") .
رد مع اقتباس
  #125  
قديم 07-03-12, 07:33 PM
ماجد أحمد ماطر ماجد أحمد ماطر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-01-12
المشاركات: 707
افتراضي رد: التعليق الرغيب على تقريب التهذيب

106 / قال الحافظ ابن حجر رحمه الله في تقريب التهذيب :( خالد بن زياد الأزدي أبو عبد الرحمن الترمذي قاضيها صدوق من الثامنة قال ابن حبان مات وله مائة سنة وسنة ت س).
في تهذيب التهذيب :( قال سعيد بن سويد ثنا خالد بن زياد وكان ثقة وقال ابن حبان في الثقات يروي عن نافع صحيفة مستقيمة وعن قتادة الحرف بعد الحرف).
وقال أبو عبد الرحمن النسائي في السنن الكبرى في باب كم صلاة النهار :( قال أبو عبد الرحمن خالد بن زياد بن جزء خراساني ثقة مستقيم الحديث).
وقال ابن حبان في مشاهير علماء الأمصار :( خالد بن زياد بن جزء سكن ترمذ وكان على القضاء بها يروى عن نافع وقتادة أحاديث مستقيمة ومات بترمذ ).
وقال الذهبي في الكاشف :(ثقة).
رد مع اقتباس
  #126  
قديم 07-03-12, 09:41 PM
ماجد أحمد ماطر ماجد أحمد ماطر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-01-12
المشاركات: 707
افتراضي رد: التعليق الرغيب على تقريب التهذيب

107 / قال الحافظ ابن حجر رحمه الله في تقريب التهذيب :( أبومدلة بضم الميم وكسر المهملة وتشديد اللام مولى عائشة يقال اسمه عبد الله مقبول من الثالثة د ق ).
وفي تهذيب التهذيب :(ذكره ابن حبان في الثقات) وفيه أيضا :( وقال ابن المديني أبو مدله مولى عائشة لا يعرف اسمه مجهول لم يرو عنه غير أبي مجاهد)
واحتج به ابن حبان في صحيحه في ذكر البيان بأن دعوة المظلوم تستجاب لا محالة وإن أتى عليها البرهة من الدهر وقال عقبه :( قال أبو حاتم رضي الله عنه : أبو المدلة اسمه عبيد الله مديني ثقة). واحتج به ابن حبان أيضا في
ذكر رجاء استجابة دعاء الصائم عند إفطاره وقال عقبه :( قال أبو حاتم : أبو المدلة : اسمه عبيد الله بن عبد الله مدني ثقة ). واحتج به ابن حبان أيضا في ذكر الإخبار عن وصف بناء الجنة التي أعدها الله جل وعلا لأوليائه وأهل طاعته واحتج به ابن خزيمة في باب ذكر استجابة الله عز و جل دعاء الصوم إلى فطرهم من صيامهم جعلنا الله منهم
وقال ابن ماجة رحمه الله في السنن :( حدثنا علي بن محمد . حدثنا وكيع عن سعدان الجهني عن سعد أبي مجاهد الطائي وكان ثقة عن أبي مدلة وكان ثقة عن أبي هريرة ) .
وفي العلل للدارقطني رحمه الله :( وسُئِل عَن حَديث أبي مدلة عن أبي هريرة قالوا : يا رسول الله ، إذا كنا عندك رقت قلوبنا وكنا من أهل الآخرة ، وإذا خرجنا من عندك (أعجبتنا الدنيا وشممنا) النساء. الحديث. قال : يرويه أبو مجاهد سعد بن يزيد الطائي ، واختُلِفَ عنه ، فرواه زهير بن معاوية وعمرو بن قيس الملائي وسعدان بن بشر الجهني عن سعد أبي مجاهد عن أبي مدلة عن أبي هريرة. ورواه حمزة الزيات عن سعد الطائي أبي مجاهد وقال : عن رجل عن أبي هريرة ، وأحسبه لم يحفظ كنيته ، فقال : عن رجل ، وأراد أبا مدلة. والله أعلم. والحديث محفوظ.
رد مع اقتباس
  #127  
قديم 08-03-12, 09:19 PM
ماجد أحمد ماطر ماجد أحمد ماطر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-01-12
المشاركات: 707
افتراضي رد: التعليق الرغيب على تقريب التهذيب

108 :( حريش بن سليم أو بن أبي حريش الجعفي أو الثقفي الكوفي أبو سعيد مقبول من السابعة د س ).
وفي تهذيب التهذيب :( قال أبو مسعود ثنا أبو داود ثنا حريش بن سليم كوفي ثقة وقال إسحاق بن منصور عن ابن معين ليس بشئ.قلت: وذكره ابن حبان في الثقات).
وقال أبو بكر أحمد بن محمد بن هانئ الأثرم في سؤالاته للإمام أحمد :( ذكر أبو عبد الله حريش بن سليم فقال كوفي ثقة).
فإن قال قائل أيش الذي يحتمل كلام ابن معين مع توثيق من ذكر ؟ كان الجواب هو ما ذكره الحافظ ابن حجر رحمه الله في مقدمة فتح الباري في سياق من طعن فيه من رجال البخاري في عبد العزيز بن المختار البصري :( وثقه ابن معين في رواية ابن الجنيد وغيره وقال في رواية ابن أبي خيثمة عنه ليس بشيء وقال أبو حاتم مستوى الحديث ثقة ووثقه العجلي وابن البرقي والنسائي وقال ابن حبان في الثقات يخطئ قلت احتج به الجماعة وذكر ابن القطان الفاسي أن مراد ابن معين بقوله في بعض الروايات ليس بشيء يعني أن أحاديثه قليلة جدا ع).
وقال يحيى بن معين كما في رواية عباس الدوري :( حدثنا عبد الله بن إدريس قال سمعت حريشا قال سمعته يقول ما رأيت أحدا بالكوفة أعجب إلي من طلحة ). وقال أيضا كما في رواية الدوري :( حدثنا عبد الله بن إدريس قال سمعت حريشا قال قلت لزبيد من أعجب من أدركت إليك قال ما رأيت بالكوفة أحدا أعجب إلي من طلحة).
وقال ابن أبي حاتم في الجرح والتعديل :( نا أبو سعيد الاشج نا ابن إدريس عن حريش يعنى ابن سليم قال شهدت طلحة بن مصرف وأبا إسحاق وسلمة بن كهيل وحبيب بن أبي ثابت وأبو معشر كلهم يقول لم أر مثل طلحة أو ما أدركت مثل طلحة وقد رأوا اصحاب عبد الله).
رد مع اقتباس
  #128  
قديم 09-03-12, 01:57 AM
ماجد أحمد ماطر ماجد أحمد ماطر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-01-12
المشاركات: 707
افتراضي رد: التعليق الرغيب على تقريب التهذيب

109 / قال الحافظ ابن حجر رحمه الله في تقريب التهذيب :( يحيى بن عبد الحميد بن عبد الرحمن بن بشمين بفتح الموحدة وسكون المعجمة الحماني بكسر المهملة وتشديد الميم الكوفي حافظ إلا أنهم اتهموه بسرقة الحديث من صغار التاسعة مات سنة ثمان وعشرين م).
قال الحافظ الذهبي رحمه الله في سير أعلام النبلاء :( فقال أبو داود: سألته عن حديث لعثمان، فقال لي: تحب عثمان ؟). وفي السير أيضا :( وقال الأثرم: قلت لأبي عبد الله: ما تقول في ابن الحماني ؟ فقال: ليس هو واحدا ولا اثنين ولا ثلاثة ولا أربعة يحكون عنه.ثم قال: الأمر فيه أعظم من ذلك، وحمل عليه حملا شديدا في أمر الحديث.وذكرته لأبي عبد الله مرة، فقال: ابن الحماني ليس الآن عليه قياس، أمر ذاك عظيم، أو كما قال، ورأيته شديد الغيظ عليه). وفي السير أيضا :( قال البخاري: كان أحمد وعلي يتكلمان في يحيى الحماني .وقال مرة: رماه أحمد وابن نمير). وفي السير أيضا :( وقال محمد بن المسيب الأرغياني: سمعت محمد بن يحيى يقول: اضربوا على حديثه بستة أقلام .وقال أبويحيى صاعقة: كنا إذا قعدنا إلى الحماني، تبين لنا منه بلايا .وقال أحمد بن محمد بن صدقة وأبو شيخ، عن زياد بن أيوب دلويه، سمعت يحيى بن عبدالحميد يقول: مات معاوية على غير ملة الإسلام. قال أبو شيخ: قال دلويه: كذب عدو الله). وفي السير أيضا :( قال محمد بن يحيى: ما أستحل الرواية عنه). وقال الحافظ الذهبي في السير أيضا :( وقال عن ابن معين عبد الخالق بن منصور: صدوق ثقة وقال أحمد بن منصور الرمادي: هو عندي أوثق من أبي بكر بن أبي شيبة، وما يتكلمون فيه إلا من الحسد . قلت: الجرح مقدم، وأحمد والدارمي بريئان من الحسد). وقال الذهبي في السير:( وقال أحمد بن زهير، عن ابن معين: ما كان بالكوفة في أيامه رجل يحفظ معه، وهؤلاء يحسدونه قلت: بل ينصفونه، وأنت فما أنصفت). وقال الذهبي في السير أيضا :( قلت: لا ريب أنه كان مبرزا في الحفظ، كما كان سليمان الشاذكوني، ولكنه أصون من الشاذكوني، ولم يقل أحد قط: إنه وضع حديثا، بل ربما كان يتلفظ أحاديث، ويدعي روايتها، فيرويها على وجه التدليس، ويوهم أنه سمعها، وهذا قد دخل فيه طائفة، وهو أخف من افتراء المتون). وقال الذهبي في السير :( قلت: وقد تواتر توثيقه عن يحيى بن معين، كما قد تواتر تجريحه عن الإمام أحمد، مع ما صح عنه من تكفير صاحب.
ولا رواية له في الكتب الستة، تجنبوا حديثه عمدا، لكن له ذكر في صحيح مسلم في ضبط اسم، فقال عقيب حديث سليمان بن بلال، عن ربيعة، عن عبدالملك بن سعيد بن سويد، عن أبي حميد أو أبي أسيد، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إذا دخل أحدكم المسجد، فليقل: اللهم افتح لي أبواب رحمتك. وذكر الحديث ، ثم قال: سمعت يحيى بن يحيى يقول: كتبت هذا الحديث من كتاب سليمان بن بلال، قال: وبلغني أن يحيى الحماني يقول: وأبي أسيد ).
قال أبو عبد الرحمن ومن عجيب ما ذكر عنه قال البرذعي في سؤالاته لأبي زرعة الرازي :( وقال لي أبو زرعة : قلتُ لابن نمير شيخ يحدث عنه الحماني يقال له علي بن سويد فقال لم تفطن من هذا؟ قلتُ : لا قال : هو معلى بن هلال جعل الحماني معلى عليا ونسبه إلى جده وهو معلى بن هلال بن سويد).
وفي العلل لابن أبي حاتم :( وسألتُ أبِي عَن حدِيثٍ ؛ رواهُ الحِمّانِيُّ يحيى ، عن علِيِّ بنِ سُويدٍ ، عن نُفيعٍ أبِي داوُد ، عن جابِرٍ ، قال : قال رسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : إِنَّ المُؤذِّنِين المُحتسِبِين يخرُجُون يوم القِيامةِ وهُم يُؤذِّنُون مِن قُبُورِهِم الحدِيث الطّوِيل.قال أبِي : قال ابنُ نُميرٍ : إِنَّ علِيّ بن سُويدٍ هذا هُو مُعلّى بنُ هِلالِ بنِ سُويدٍ جُعِل مُعلّى ، علِيّ ، وتُرِك هِلالٌ مِن الوسطِ ونُسِب علِيٌّ إِلى جدِّهِ. قال أبِي : ونفسُ الحدِيثُ كأنّهُ موضُوعٌ).
ومعلى بن هلال المذكور قال الحافظ ابن حجر رحمه الله في التقريب :( اتفق النقاد على تكذيبه ).
رد مع اقتباس
  #129  
قديم 09-03-12, 07:37 PM
ماجد أحمد ماطر ماجد أحمد ماطر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-01-12
المشاركات: 707
افتراضي رد: التعليق الرغيب على تقريب التهذيب

110 / قال الحافظ ابن حجر رحمه الله في تقريب التهذيب :( عمران بن مسلم بن رياح بكسر الراء بعدها تحتانية الثقفي الكوفي وقد ينسب لجده مقبول من السادسة بخ ).
وفي تهذيب التهذيب :( ذكره ابن حبان في الثقات). وقال عبد الرحمن بن أبي حاتم في الجرح والتعديل :( عمران بن مسلم بن رياح الثقفى سمع عبد الله بن معقل وعلي بن عمارة روى عنه سفيان الثوري وشريك وزكريا بن سياه الثقفى، سمعت أبي يقول ذلك . ذكره أبي عن إسحاق بن منصور عن يحيى بن معين أنه قال عمران بن مسلم بن رياح ثقة).
وقال الدارقطني في المؤتلف والمختلف :( وعمران بن مسلم بن رياح كوفي روى عن سويد بن غفلة وعلي بن عمارة).
وقال الحافظ ابن حجر رحمه الله في الإصابة في ترجمة ريبال الثقفي:( قال العلائي عمران الثقفي هو ابن مسلم بن رياح ثقة ).
وقال الحافظ الذهبي في تأريخ الإسلام :( وثقه يحيى بن معين).
قال أبو عبد الرحمن وقد روى عنه مسعر كما في التهذيب وغيره
رد مع اقتباس
  #130  
قديم 09-03-12, 08:56 PM
ماجد أحمد ماطر ماجد أحمد ماطر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-01-12
المشاركات: 707
افتراضي رد: التعليق الرغيب على تقريب التهذيب

111 / قال الحافظ ابن حجر رحمه الله في تقريب التهذيب : (عبد الله بن قيس بن مخرمة بن المطلب المطلبي يقال له رؤية وهو من كبار التابعين واستقضاه الحجاج على المدينة سنة ثلاث وسبعين ومات سنة ست وسبعين م ).
وفي تهذيب التهذيب :( قال النسائي ثقة وذكره ابن حبان في الثقات).
وذكره ابن حبان في مشاهير علماء الأمصار وقال :( عبد الله بن قيس بن مخرمة بن المطلب القرشي من عباد أهل المدينة وقرائهم ).
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:30 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.