ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الحديثية
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 29-04-14, 01:19 PM
أم أميـر أم أميـر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-04-14
المشاركات: 12
افتراضي ما السبيل إلى الجمع بين الروايتين ؟

عن مجاهد عن أبي هريرة t قال: قال رسول الله r: «أتاني جبريل فقال: إني كنت أتيتك البارحة فلم يمنعني أن أكون دخلت عليك البيت الذي كنت فيه إلا أنه كان في باب البيت تمثال الرجال وكان في البيت قرام ستر فيه تماثيل وكان في البيت كلب فأمر برأس التمثال الذي بالباب فليقطع فيصير كهيئة الشجرة وأمر بالستر فليقطع ويجعل منه وسادتين منتبذتين توطآن وأمر بالكلب فيخرج ففعل رسول الله وكان ذلك الكلب جروًا للحسين أو للحسن تحت نضد له فأمر به فأخرج». رواه الإمام أحمد وأهل السنن إلا ابن ماجه وهذا لفظ الترمذي وقال هذا حديث حسن صحيح وصححه أيضًا ابن حبان

ولفظه عند النسائي : «استأذن جبريل عليه السلام على النبي r فقال: ادخل فقال: كيف أدخل وفي بيتك ستر فيه تصاوير؟!! فإما أن تقطع رءوسها أو يجعل بساطًا يوطأ فإنا معشر الملائكة لا ندخل بيتًا فيه تصاوير».


فلفظ الترمذي ذكر القطع ولفظ النسائي ذكر التخيير وهذا يفيد جواز عدم قطع الرؤوس وقد يقال هذا في جواز الممتهن .

لكن القصة واحدة فكيف يجمع بين روايتين فيها ظاهرهما التعارض ؟

__________________
وبالله حولي واعتصامي وقوتي ومالي إلا ستره متجللا
فيا رب أنت الله حسبي وعدتي عليك اعتمادي ضارعا متوكلا
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:42 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.