ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الحديثية
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 19-07-07, 08:32 PM
أم أحمد الحافظ أم أحمد الحافظ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-12-05
المشاركات: 186
افتراضي سؤال عن عبارة رابعة في شرح علل الترمذي لابن رجب

وهذا سؤال رابع :
جاء في : " أصحاب إبراهيم بن يزيد النخعي " :
" ورجحت طائفة الأعمش على منصور في حفظ إسناد حديث النخعي.
قال وكيع : الأعمش أحفظ لإسناد إبراهيم من منصور.
وقد ذكره الترمذي في باب التشديد في البول من كتاب الطهارة, واستدل به على ترجيح قول الأعمش في حديث ابن عباس في القبرين : سمعت مجاهداً يحدث عن طاوس عن ابن عباس. وأما منصور فرواه عن مجاهد عن ابن عباس. "

وهذا كلام الترمذي بحروفه من كتاب السنن :
"حدثنا هناد و قتيبة و أبو كريب قالوا حدثنا وكيع عن الأعمش قال سمعت مجاهدا يحدث عن طاوس عن ابن عباس : أن النبي صلى الله عليه وسلم مر على قبرين فقال إنهما يعذبان وما يعذبان في كبير أما هذا فكان لا يستتر من بوله وأما هذا فكان يمشي بالنميمة قال [ أبو عيسى ] وفي الباب عن أبي هريرة و أبي موسى و عبد الرحمن بن حسنة و زيد [ بن ثابت ] و أبي بكرة قال [ أبو عيسى ] هذا حديث حسن صحيح وروى منصور هذا الحديث عن مجاهد عن ابن عباس ولم يذكر فيه عن طاوس ] ورواية الأعمش أصح قال وسمعت أبا بكر محمد بن أبان البلخي [ مستملى وكيع ] يقول سمعت وكيعا يقول الأعمش أحفظ لإسناد إبراهيم من منصور. "

والسؤال:
كيف استدل الترمذي بكلام وكيع على ترجيح رواية الأعمش, والحديث ليس من روايته عن إبراهيم, بل عن مجاهد ؟
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 20-07-07, 06:00 PM
أبو عبد الله الزاوي أبو عبد الله الزاوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-04-07
المشاركات: 770
افتراضي جزيتم خيرا.

بارك الله فيكم على هذا السؤال فلقد انقدح في ذهني مرَّة .
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 20-07-07, 10:41 PM
أبو حازم الكاتب أبو حازم الكاتب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-08-06
المشاركات: 1,235
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :
يبدو لي أن كلام الترمذي رحمه الله هو من باب الاستدلال بالأخص على الأعم وذلك لتوافق الأعمش و منصور بن المعتمر في كثير من الأمور :
1 - الاتفاق في الشيوخ كأبي وائل وزيد بن وهب وإبراهيم النخعي ومجاهد ...
2 - الاتفاق في التلاميذ كشعبة والسفيانين .
3 - الاتفاق في كونهما يهمان ويخطئان في بعض الشيوخ خاصة كأبي إسحاق وحبيب بن أبي ثابت وسلمة بن كهيل والحكم .
4 - الاتفاق على كونهما ثقتان حافظتان وهما من الحفاظ الذين تدور عليها غالب الأحاديث .

على ان ما اختاره الترمذي في سننه في موضعين في كتاب الطهارة ( 1 / 102 - 104 ) برقم ( ( 70 ) وكتاب الصيام ( 3 / 120 - 121 ) برقم ( 756 ) ونقله عن وكيع وهو قول ابن عمار ورواية عن ابن معين ذكرها الحاكم وهو خلاف ما عليه الأكثر من ترجيح رواية منصور على الأعمش في إبراهيم وهو اختيار يحيى بن سعيد القطان وأحمد وابن معين في رواية وأبي حاتم الرازي وغيرهم .
وعلل ذلك أبو حاتم بأمرين :
1 - أن الأعمش يخلط ومنصور لا يخلط .
2 - أن الأعمش يدلس ومنصور لا يدلس . الجرح والتعديل لابن أبي حاتم ( 8 / 177 - 178 )
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 20-07-07, 10:43 PM
أبو حازم الكاتب أبو حازم الكاتب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-08-06
المشاركات: 1,235
افتراضي

كونهما ثقتان حافظتان
الصواب كونهما ثقتين حافظتين
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 20-07-07, 10:56 PM
هادي آل غانم هادي آل غانم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-07-04
المشاركات: 612
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو حازم الكاتب مشاهدة المشاركة
كونهما ثقتان حافظتان
الصواب كونهما ثقتين حافظتين
لعل الصواب : كونهما ثقتين حافظين
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 21-07-07, 01:59 AM
أبو حازم الكاتب أبو حازم الكاتب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-08-06
المشاركات: 1,235
افتراضي

بارك الله فيك أخي الكريم
لكن هذا من صيغ المبالغة مثل : راوية وطاغية ونابغة وهذه أوصاف مؤنثة يوصف بها المذكر ولذلك يقال : رجل طاغية ورجلان طاغيتان ورجال طغاة ، ورجل حافظة ورجلان حافظتان ورجال حفظة .
وكذا ما جاء لتأكيد المبالغة نحو : علاّمة ونسّابة ومطرابة وملولة ...
وكذا ما بني على ( فُعْلَة ) للدلالة على المبالغة نحو : همزة ولمزة وضحكة ونحوها
ولذلك يقول سيبويه في كتابه : ( وقد يكون الشيء المذكّر يوصف بالمؤنّث، ويكون الشيء المذكّر له الاسم المؤنّث .... ويكون الشيء المؤنّث يوصف بالمذكّر، وقد يكون الشيء المؤنث له الاسم المذكر )
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 22-07-07, 06:46 AM
عبدالكريم الشهري عبدالكريم الشهري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-12-05
المشاركات: 192
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم أحمد الحافظ مشاهدة المشاركة
والسؤال:
كيف استدل الترمذي بكلام وكيع على ترجيح رواية الأعمش, والحديث ليس من روايته عن إبراهيم, بل عن مجاهد ؟
جزيتم خيرا

اختي الكريمة_بغض النظر عن صحة هذا الاستدلال_ هو والله اعلم من باب الاستدلال بالاولى وهو دليل استئناسي يصار اليه للترجيح عند التعادل والتساوي لعدم الدليل .

ووجهه انه اذا كان الاعمش مقدما على منصور في ابراهيم رغم اختصاصه به فمن باب اولى ان يقدم عليه في مجاهد الذي اختصاص منصور به دون اختصاصه بابراهيم وبالله التوفيق.
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 22-07-07, 07:24 AM
عبدالكريم الشهري عبدالكريم الشهري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-12-05
المشاركات: 192
افتراضي

وقد يكون من باب قياس الشبه

فان حال الاعمش ومنصور في ابراهيم يشبه حالهما في مجاهد من جهة الاختصاص والاتقان
فاذا كان احدهما مقدما في احد الشيخين فكذلك هو في الاخر

وقد يكون الامر كما ذكر الشيخ ابو حازم انه من قبيل الاستدلال بالاخص على الاعم .

ولا يخفى مافي هذه الاستدلالات من النظر على تفاوته فيها وبالله التوفيق.
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 22-07-07, 09:53 PM
رقاء الحديث رقاء الحديث غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-02-07
المشاركات: 67
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم


جزاكم الله خيرا ونفع بكم

ووفقك أختي الكريمة لكل خير
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 24-07-07, 10:18 PM
أم أحمد الحافظ أم أحمد الحافظ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-12-05
المشاركات: 186
افتراضي

جزاكم الله خيرا
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:18 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.