ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الفقهية
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #21  
قديم 01-08-08, 07:43 PM
أبو معاذ باوزير أبو معاذ باوزير غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-12-05
المشاركات: 1,429
افتراضي

الدرس السابع : بسم الله الرحمن الرحيم

المبحث الثاني عشر : التعصيب

قال الرحبي رحمه الله تعالى :

وحق أن نشرع في التعصيب بكل قول موجز مصيب

فكل من أحرز كل المال من القرابات أو الموالي

أو كان مايفضل بعد الفرض له فهو أخو العصوبة المفضلة

كالأب والجد وجد الجد والابن عند قربه والبعد

والأخ وابن الأخ والأعمام والسيد المعتق ذي الإنعام

وهكذا بنوهم جميعا فكن لما أذكره سميعا

ومالذي البعدى مع القريب في الإرث من حظ ولانصيب

والأخ والعم لأم وأب أولى من المدلي بشطر النسب

والابن والأخ مع الإناث يعصبانهن في الميراث

والأخوات إن تكن بنات فهن معهن معصبات

وليس في النساء طرا عصبة إلا التي منت بعتق الرقبة


لما فرغ الناظم رحمه الله تعالى من ذكر أصحاب الفروض وأحكامهم شرع في ذكر العصبات وأحكامهم , والنكتة في تأخيرهم والعلم عندالله تعالى أن العاصب مؤخر في الاعتبار عن أصحاب الفروض وذلك لقوله عليه الصلاة والسلام : (( ألحقوا الفرائض بأهلها فما بقي فهو لأولى رجل ذكر )) .

فائدة : إذا أطلق العصبات فالمراد بهم العصبة بالنفس .

والعصبة بالنفس هم :

1- الأب .

2 - الجد أبو الأب وإن علا بمحض الذكور .

3 - الابن .

4 - ابن الابن وإنزل أبوه بمحض الذكور .

5 - الأخ الشقيق .

6- الأخ لأب .

7 - ابن الأخ الشقيق .

8 - ابن الأخ لأب .

9 - العم الشقيق .

10 - العم لأب .

11 - ابن العم الشقيق .

12 - ابن العم لأب .
__________________
رحمك الله يا والدي وأسكنك فسيح جناته

آمين



كُنْ كَالنَّخِيلِ عَنِ الأَحْقَادِ مُرْتَفِعًا
... بِالطُّوبِ يُرْمَى فَيَرْمِي أَطْيَبَ الثَّمَرِ


رد مع اقتباس
  #22  
قديم 03-08-08, 06:05 AM
أبو معاذ باوزير أبو معاذ باوزير غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-12-05
المشاركات: 1,429
افتراضي

تتمة الدرس السابع :
بقي من العصبة بالنفس :

13 - المعتِق ذكرا كان أم أنثى وكذلك عصبته المتعصبون بأنفسهم .

فكل واحد من العصبات المذكورين يحوز جميع المال إذا انفرد , ويأخذ مافضل عن الفروض إن كان في المسألة صاحب فرض أو أكثر , وهذا بالإجماع لقوله تعالى : (( وهو يرثها إن لم يكن لها ولد ... )) الآيةَ . ولمفهوم قوله تعالى : (( وورثه أبواه فلأمه الثلث )) الآيةَ . أي / ولأبيه الباقي . ولقوله صلى الله عليه وسلم : (( ألحقوا الفرائض بأهلها فمابقي فهو لأولى رجل ذكر )) .

وأما إذا اجتمع عاصبان فأكثر من جهة واحدة فإنهم : إن كان بعضهم أقرب إلى الميت من بعض حجب الأقربُ الأبعدَ , فليس للأبعد حظ من الميراث , وهذا معنى قوله رحمه الله تعالى : ومالذي البعدى مع القريب في الإرث من حظ ولانصيب .

مثال : ابن وابن ابن , المال كله للأول والثاني محجوب به وهكذا كل ابن ابن يحجب من تحته من بني الابن لقربه , والأب يحجب كل جد وهكذا كل جد يحجب من فوقه من الأجداد , والأخ يحجب ابن الأخ , والعم يحجب ابن العم , وكل ابن أخ وابن عم يحجب من تحته , وهكذا دواليك دواليك , وهذا كله بالإجماع .

فإن تساوى عاصبان فأكثر في القرب بأن اتحدت درجتهما في جهة واحدة فانظر : إن كان بعضهم يدلي إلى الميت بأبوين , والآخر يدلي بأب فقط , فالمدلي بالأبوين أولى بالإرث من المدلي بأب فقط , إجماعاً , وإنما يكون ذلك في الإخوة وبنيهم , وكذلك الأعمام وبنوهم , وهذا معنى قوله : والأخ والعم لأم وأب أولى من المدلي بشطر النسب .

لكن إذا استووا في الإدلاء إلى الميت بأن كانوا كلهم أشقاء أو كانوا كلهم لأب فليس بعضهم أولى من بعض , بل يقسم المال بينهم بالسوية , إجماعاً .

فائدة مهمة جدا : جهات العصوبة ست :

1 - بنوة .

2 - أبوة .

3 - جدودة وأخوة . وهذا على القول بتوريث الإخوة مع الجد وإلا فالجد داخل في جهة الأبوة وعليه فالجهات خمس .

4 - بنو إخوة .

5 - عمومة .

6 - ولاء .

ثم لما فرغ الناظم رحمه الله تعالى من ذكر العصبة بنفسه أخذ في بيان العصبة بغيره والعصبة مع غيره :

فالعصبة بغيره أربعة : البنت , وبنت الابن , والأخت الشقيقة , والأخت لأب .

فالابن فأكثر يعصب البنت فأكثر , ومثله ابن الابن فأكثر يعصب بنت الابن فأكثر , والأخ الشقيق فأكثر يعصب الأخت الشقيقة فأكثر والأخ لأب فأكثر يعصب الأخت للأب فأكثر وهكذا . فاحفظ ودع عنك الجدال والمرا .

فائدة : اعلم أيها الأخ المبارك أن ابن الابن كما يعصب أخته وبنت عمه التي في درجته كذلك يعصب بنت ابن فوقه إن لم يكن لها فرض بأن كان فوقها من البنات أو من بنات الابن أو منهما من يستغرق الثلثين .

وأما العصبة مع غيره فهي : الأخت فأكثر شقيقة كانت أو لأب وذلك مع البنت أو بنت الابن فأكثر .

مثال : بنت وأخت ش أو لأب , للأولى نصف المال فرضا والباقي للأخت الشقيقة أو لأب تعصيبا وهكذا مع بنت الابن التي مازالت تقفو إثرها وتحتذي .

ثم بين المؤلف رحمه الله تعالى أنه لايوجد في النساء جميعا عصبةٌ بالنفس إلا المعتِقة فإنها عصبة بنفسها .

فائدة :( طُرًّا ) بضم الطاء معناه : جميعا . وبفتحها ( طَرًّا ) معناه : قطعاً . أي : بلا خلاف . وكلا المعنيين صحيح , فبأيهما قرأت فقد أصبت .

والله تعالى أعلى وأعلم .

انتهى باب التعصيب ويليه إن شاء الله تعالى بابُ الحجب وماأدراك ماباب الحجب ؟! .


(( تمرين ))

هالك عن :

ابن

بنت

بنت ابن

ـــــــــــــــــــــــــ

أخ ش

أخ لأب

عم

ـــــــــــــــــــــــ

ابن عم ش

ابن عم لأب

ــــــــــــــــــــــــــ

أب

جد

جدة

ــــــــــــــــــــــ

بنت

بنت ابن

أخت لأب

ـــــــــــــــــــــــــــ

أخ لأم

أخت ش

أخت لأب

عم ش

عم لأب

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



لازلتم مباركين ياأعضاء الملتقى .
__________________
رحمك الله يا والدي وأسكنك فسيح جناته

آمين



كُنْ كَالنَّخِيلِ عَنِ الأَحْقَادِ مُرْتَفِعًا
... بِالطُّوبِ يُرْمَى فَيَرْمِي أَطْيَبَ الثَّمَرِ


رد مع اقتباس
  #23  
قديم 04-08-08, 09:05 PM
أبو معاذ باوزير أبو معاذ باوزير غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-12-05
المشاركات: 1,429
افتراضي

أحبتي في الله هذا الشرح سيتوقف , لكنني أناشد أخي وحبيبي الأستاذ الشيخ مصطفى رضوان لإكماله والله يسدده ويوفقه وليحتسب الأجر عند الله تعالى .



أخوكم ومحبكم / خالد بن سالم باوزير



لازلتم مباركين ياأعضاء الملتقى .
__________________
رحمك الله يا والدي وأسكنك فسيح جناته

آمين



كُنْ كَالنَّخِيلِ عَنِ الأَحْقَادِ مُرْتَفِعًا
... بِالطُّوبِ يُرْمَى فَيَرْمِي أَطْيَبَ الثَّمَرِ


رد مع اقتباس
  #24  
قديم 10-08-08, 03:31 PM
مصطفى رضوان مصطفى رضوان غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-06-05
الدولة: الإسكندرية
المشاركات: 951
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد سالم مشاهدة المشاركة
أحبتي في الله هذا الشرح سيتوقف , لكنني أناشد أخي وحبيبي الأستاذ الشيخ مصطفى رضوان لإكماله والله يسدده ويوفقه وليحتسب الأجر عند الله تعالى .



أخوكم ومحبكم / خالد بن سالم باوزير



لازلتم مباركين ياأعضاء الملتقى .
شيخنا الحبيب الأريب اللبيب

لم أر طلبكم هذا الا الساعة

واشهد الله واشهدكم اننى لا استطيع ان افرى فريكم او عشر معشاره ، ورحم الله امرءا عرف قدر نفسه ، فلا تعهد الىّ باشياء لست لها بأهل ولا طاقة لى بها ،، ووالله لقد استفدت من شرحكم هذا ، وكنت اترقبه مثلى كمثل من تعلم الحبو لتوه فى هذا العلم العزيز

فلا تحرمنا ياشيخنا الكريم من نفائسك ودررك ، واتمم واكمل ما بدأت اتم الله عليك من سابغ نعمه ، وسددك الله ووفقك للأخذ بإيدينا فى رفع الجهل عنا فى هذا العلم

وشكر الله لكم حسن ظنكم بى ، ولعلى اهون عند الله مما وضعتنى فيه

اكمل ايها الشيخ المبارك ولا تبطل عملك ومن اتقان العمل إتمامه ، جعله الله لك علما يُنتفع به واجراه الله لك فى ميزان حسناتك الى ان تُنصب الموازين

،، وبدورى عند إنتهائك من الشرح ، سأقوم بتحويله _ بمشيئة الله _ الى ملف وورد ليستفيد به اكبر جمع من إخواننا طلاب علم الفرائض

ولا زلت مباركا ياشيخ خالدا
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 13-08-08, 07:30 PM
مصطفى رضوان مصطفى رضوان غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-06-05
الدولة: الإسكندرية
المشاركات: 951
افتراضي

إن الحمد لله ، نحمده ونستعينه ونستغفره ، ونعوذ بالله من شرور انفسنا ومن سيئات اعمالنا ، واشهد ان لا إله الا الله ، وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله
وبعد ،،
فلم أجد لى بد من إكمال ما بدأه الشيخ الكريم خالد سالم ، بعد ان القى بالتعبة على عاتقى ، على الرغم من منشادتى له ان يحلنى من ذلك لضعفى وقصور همتى وقلة بضاعتى ، فالله المستعان وعليه التكلان ، فأبدأ أولا بطلب المدد والعون من الرحمن ، ثم أثنى بطلب الصفح والغفران من الإخوان ، فيما يبدو لهم من ركاكة الأفاظ والمعان ، وضعف الجملة والبيان
،، وأقول والله حسبى وبالله توفيقى


البـــاب الثـــامن

بــاب الحجـــــــب


وهذا الباب هو عمدة علم الفرائض ، وهو من الأهمية بمكان ، لأن قال عنه العلماء ، من لم يعرف أو يحسن احكام الحجب ، ومعرفة من الحاجب ، ومن المحجوب ، فلا يحل له ، ان يفتى ، أو ان يقول فى الفرائض ، لئلا يعطى غير ذى حق حقا ، ويمنعه من مستحقه

والحجب لغة : المنع ، والحاجب : المانع ، ومنه الحجاب ، وهو الذى يمنع من رؤية ما ورائه ، ومنه قول الله عز وجل :
{ إنهم عن ربهم يومئذ لمحجوبون } ، أى ممنوعون من رؤية ربهم الكريم سبحانه وتعالى

والحجب فى اصطلاح أهل الفرائض هو : منع من قام به سبب الإرث من إرثه بالكلية ، أو من أوفر حظيه .
والتفصيل : هو منع الوارث الذى استحق الإرث بموجب من موجباته الثلاثة المتقدمة فى أول شرح المتن ، وهم القرابة والولاء والنكاح ، من أخذ إرثه بالكلية ، او من أن يأخذ النصيب الأكبر من الإرث - إذا كان من أصحاب النصيبين .
• وينقسم الحجب الى قسمين :-
1. حجب الأوصاف : ويقصد به إكتساب الوارث لصفة تمنعه وتحرمه من الإرث ، وهو ما تقدم فى أول الشرح ، مثل القتل أو الرق او إختلاف الدين ، وهو ما يسمى بموانع الإرث

قال الناظم :
وَيَـمْنـَعُ الشَّخْصَ مِنَ الِميرَاثِ ✻✻✻ وَاحِدَةٌ مِنْ عِلَلٍ ثَلاَثِ
رقٍّ وَقَتْلٌ واختِلاَف دِينِ ✻✻✻ فـَافْهَـمْ فَلَيْسَ الشَّكُّ كالْيَقِينِ.

2. حجب الأشخاص : ويقصد به وجود شخص هو أقرب للميت من الوارث يمنعه من أخذ إرثه بالكلية ، او ينقصه من إرثه ذى النصيب الأعلى الى النصيب الأقل
مثال ذلك ، إذا تواجد الإبن مع الإخوة ، فإن الإبن يحجب الأخوة عن الميراث بالكلية لأنه فرع للميت لصلبه ، والأخوة يدلون للميت بأبيهم ، فكان الإبن أقرب وأقوى ،،، وهذا الذى يطلق عليه " حجب الحرمـــــــــان " .
ومثال الشخص الذى يحجب الوارث من نصيبه الأعلى الى النصيب الأقل ، هو الفرع الوارث مع الأم ، فإذا لم يكن مع الأم فرع وارث ، او جمع من الإخوة ، ترث الثلث ، وإذا تواجد الفرع الوارث ذكرا كان ان انثى ، مفردا ام جمعا ، او تواجد معها إثنمان فأكثر من الإخوة ، حجبوها من الثلث الى السدس ،،، وهذا الذى يُطلق عليه " حجب النقصـــــان " .
• نستخلص مما سبق ، أن حجب الأشخاص ينقسم بدوره الى قسمين :
1. حجب الحرمان .
2. حجب النقصان .

حجب الحرمــــان :
تقدم أن تعريفه هو وجود شخص بين الميت والوارث ، تمنعه من إرثه لأنه مقدم عليه سواء من ناحية قوة القرابة او الجهة ، وهو ينقسم الى أربعة أنواع من الوارثين :
أولا : ورثة لايَحْجُبونَ ولا يُحْجَبون ؛ مثل الزوج والزوجة ، فهم لا يُحجَبون حرمانا بحال ، ولا يَحْجُبون أحداً .
ثانـــيا : ورثة يَحْجُبون ولا يُحْجَبون ؛ مثل الأبوان والأبناء
o فالأب لا يُحْجَب حرمانا ، ولكنه يَحْجُب الجد اذا تواجدا معا لأنه أصل للميت والجد يدلى به للميت فحجبه الأب ، وفى ذلك يقول الرحبى – رحمه الله :

والجد محجوب عن الميراث ✻✻✻ بالأب في أحواله الثلاث

، والمقصود بالأحوال الثلاثة هى الميراث بالفرض فقط ، او بالتعصيب فقط ، او بالإثنين معا ، وهى الاحوال التى تنتقل للجد اذا عُدِمَ الأبُ .

ويَحْجُب الأبُ أيضا الإخوة جميعهم سواء الإخوة الأشقاء ، أو الإخوة لأب ، او لأم ،
قال الناظم :

وتسقط الاخوة بالبنينا ✻✻✻ وبالأب الأدنى كما روينا

واحترز – رحمه الله – عن ذكر الجد بوصف الأب بالأدنى ، لأن الذى يَحْجُبُ الإخوة عن إرثهم هو الأب الحقيقى ، والجد هو أب حكمى يقوم مقام الأب عند غيابه ،وسبب الإحتراز أن الجد لا يَحْجُب الإخوة فى قول جمهور العلماء ( إلا الإخوة لأم فإنه يَحْجُبهم ) ، ولكنه يرث معهم ، وله أحوال سيأتى ذكرها – إن شاء الله - فى باب كامل لأحوال الجد مع الإخوة .

o و الأمُ لا تُحْجَب حرمانا ، ولكنها تَحْجُب الجدات وإن علين وإن تعددن ، يقول الرحبى – رحمه الله :

وتسقط الجدات من كل جهه ✻✻✻ بالأم فافهمه وقس ما أشبهه


فالأم تسقط جميع الجدات سواء كن من جهتها أو من جهة الأب ، فتسقط أمها وأم أمها وأم أم أمها وهكذا ، وتسقط أيضا أم الأب ، وأمها ،، وهكذا ، لأن الأم هى الوالدة على الحقيقة ، والجدات هن امهات حكما ويدلين للميت بواسطتها ، او بواسطة أبى الميت ، فوجب لها أن تحجبهن فى نصيب الأمومة .
فائــــــدة :
الجدة التى من جهة الأم تحجب تلك التى من جهة الأب إن كانت أعلى منها فى الدرجة ، فتحجب أم الأم ، أم أم الأب لأنها اعلى منها فى الدرجة ، وإن اجتمعتا فى نفس الدرجة ، يُقسم بينهما نصيب الجدات ، وإن كانت التى من جهة الأب أقرب درجة ، أيضا يُقسم بينهما الإرث ولا تحجبها ، لأنها تدلى للميت بالأب ، و الجدة التى من جهة الأم أولى منها لأنه إرث استحق بالأمومة فكانت أقرب منها فلا تَحْجُبها .


o و الإبن وإن نزل لا يُحْجَب حرمانا بحال ، ولكنه يَحْجُب من اسفل منه فى الدرجة ، فيحجب إبن الإبن ،، وإبن الإبن يُحْجَب إبن إبن الإبن ،، وهكذا

يقول الرحبى – رحمه الله :

وهكذا ابن الابن بالابن فلا ✻✻✻ تبغ عن الحكم الصحيح معدلا


،، و الإبن وإبن الإبن وإن نزل ، فردا كان ام جمعا ، يَحْجُب أيضا الإخوة من كل جهة فيَحْجُب الإخوة الأشقاء ، والأخوة لأب ، والإخوة لأم ؛ قال الرحبى :

وتسقط الاخوة بالبنينا ✻✻✻ ...........................
أو بببني البنين كيف كانوا ✻✻✻ سيان فيه الجمع والوحدان


وقد نص – رحمه الله – على البنين ، لأن البنات لا يسقطن الأخوة الأشقاء أو الأخوة لأب ، فالباقى من ميراث البنات يرثه الإخوة بالتعصيب .
o والبنت لا تُحْجَب حرمانا ، بل هى تَحْجُب الأخوة لأم وإن إنفردت أو كن جمعا ، ومثلهن بنات الإبن وإن نزلن ، فلايَرِثون معها أو معهن شيئا ، قال الرحبى :

ويفضل ابن الأم بالإسقاط ✻✻✻ .......................
وبالبنات وبنات الابن ✻✻✻ جمعا ووحدانا فقل لي زدني

والبنتان فأكثر تحجبان بنت الإبن لإستهلاك فرض البنات ، الا إذا تواجد مع بنت الإبن ذكرا ( إبنُ إبن ٍ، أو إبن إبن إبن ) فى درجتها أو فى درجة أقل منها ، فأنها يعصبها وترث معه للرجل مثل حظ الأنثيين ، وفى ذلك يقول الرحبى :

ثم بنات الابن يسقطن متى ✻✻✻ حاز البنات الثلثين يا فتى
إلا إذا عصبهن الذكر ✻✻✻ من ولد الابن على ما ذكروا

،، وأيضا لا مدخل للأخوات الشقيقات لأن يرثن بالفرض مع البنت الصلبية ، او بنت الإبن ، وإن نزلن ، وإن تعددن ، ففى وجودها أو وجودهن ، ترث الأخوات الشقيقات أو الأخوات لأب بالتعصيب فقط فيحجبونهن حرمانا فى الفرض لإستهلاكه .

ثالـــــثا : ورثة يُحْجَبــون ولا يَحْجبون
؛ وهم الأخوة لأم ، ويسقطون بالجد والأب والأولاد ذكرانا كانوا أم إناثا ، احدهم وجمعهم ، مهما نزلوا فى الطبقة ، قال الرحبى ؛

وتسقط الاخوة بالبنينا ✻✻✻ وبالأب الأدنى كما روينا
أو بببني البنين كيف كانوا ✻✻✻ سيان فيه الجمع والوحدان
ويفضل ابن الأم بالإسقاط ✻✻✻ بالجد فافهمه على احتياط
وبالبنات وبنات الابن ✻✻✻ جمعا ووحدانا فقل لي زدني

رابعــــا ً : ورثة يُحْجَبــون و يَحْجبون
؛ وهم باقى جميع الورثة ، وبيانهم كالتالى :

• الأخ الشقيق ، يُحْجَبُ بالأب والإبن وإبن الإبن وإن نزل ، وهو بدوره يَحْجُبُ الأخ لأب ، والأخ لأب يحجب ابناء الأخ الأشقاء على الترتيب ، وابن الأخ الشقيق يحجب ابن الأخ لأب ، وإبن الأخ لأب يحجب العم الشقيق ، والعم الشقيق يحجب العم لأب ، والعم لأب يحجب ابن العم الشقيق ،،، وهكذا .
• الأختان الشقيقتان ، تحجبان الأخت لأب لاستهلاك كل الفرض ، الا اذا وجد معها عاصب فيعصبها وترث معه ، قال الرحبى :

و
مثلهن الأخوات اللاتي ✻✻✻ يدلين بالقرب من الجهات
إذا أخذهن فرضهن وافيا ✻✻✻ أسقطن أولاد الأب البواكيا
وإن يكن أخ لهن حاضرا ✻✻✻ عصبهن باطنا وظاهرا

* الأخ لأب ، يَحْجُبهُ الأخ الشقيق ، وهو يَحْجُبُ ابناء الإخوة والأعمام وابنائهم ،، وهكذا


،، ويتبع إن شاء فى وقت لاحق ، وأرجو الله أن ينال قبولكم ، وان يكون عند حسن ظنكم .

ولله الحمد والمنة
رد مع اقتباس
  #26  
قديم 14-08-08, 11:20 PM
أبو معاذ باوزير أبو معاذ باوزير غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-12-05
المشاركات: 1,429
افتراضي

ماشاء الله تبارك الله شرح متميز ياشيخ مصطفى بل هو أجود من شرحي فيما أحسب فأكمل على بركة الله تعالى , واعلم أخي الغالي أنني عندما رأيت طلبك هممت بإكمال الشرح تقديرا لك وإجلالا ياشيخ مصطفى ولكن شغلت وكان ذلك خيرا لي وللأعضاء فقد أكرمنا الله تعالى بشرحك فسر على بركة الله يارائد الفرائض , وأنا من أوئل المستفيدين من هذا الشرح إن شاء الله تعالى .




لازلت مباركا مسددا موفقا لكل خير أخي الغالي مصطفى .


لازلتم مباركين ياأعضاء الملتقى .
__________________
رحمك الله يا والدي وأسكنك فسيح جناته

آمين



كُنْ كَالنَّخِيلِ عَنِ الأَحْقَادِ مُرْتَفِعًا
... بِالطُّوبِ يُرْمَى فَيَرْمِي أَطْيَبَ الثَّمَرِ


رد مع اقتباس
  #27  
قديم 16-08-08, 02:12 PM
مصطفى رضوان مصطفى رضوان غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-06-05
الدولة: الإسكندرية
المشاركات: 951
افتراضي

بارك الله فيك ياشيخنا الكريم الحبيب وأعزك الله بما جبرت به كسرنا ، ومازاد تواضعكم مع أمثالى الا رفعة فى العين ومقاما رفيعا فى الأدب والحلم والعلم ، بوركتم أينما كنتم وحيثما حللتم

ولا تنسونا من تصويباتكم وفوائدكم الغالية
رد مع اقتباس
  #28  
قديم 19-08-08, 07:04 AM
مصطفى رضوان مصطفى رضوان غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-06-05
الدولة: الإسكندرية
المشاركات: 951
افتراضي

تتمة الدرس الثامــن

إن الحمد لله ، نحمده ونستعينه ونستغفره ، ونعوذ بالله من شرولا أنفسنا وسيئات أعمالنا ، ونشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمدا ً عبده ورسوله ،،

وبعــد
،، أواصل معكم أيها الأحبة الكرام فى إستكمال شرح " باب الحجب " ، ونبدأ بحول الله وقوته فى أخر بيت للمؤلف – رحمه الله فى هذا الباب ، ثم أتبعهه بتكملة النوع الثانى من الحجب
قال المؤلف رحمه الله :
وليس ابن الأخ بالمعصب ✻✻✻ من مثله أو فوقه في النسب

،، يذكر رحمه الله مسألة تعصيب ابن الأخ ، وأنه يُعتبر عاصب بنفسه ، غير معصب لغيره ، فلا يُعصب أخته التى فى درجته أو التى فى درجة أعلى منه لأنهن من ذوات الأرحام ، ومناسبة ذكر مسألة التعصيب فى باب الحجب – والله أعلم - ، هو أن المؤلف رحمه الله ذكر فى الأبيات قبلها حجب البنات لبنات الأبناء إذا استوفين نصيب الثلثين ، الا إذا وجد معهن اخ لهن فى درجتهن فيعصبهن ويرثن معه باقى المال للذكر مثل حظ الأنثيين ، ومثل ذلك للأخوات الأشقاء مع الأخوات لأب إذا وجد معهن أخ يعصبهن ، ثم أردف بحال إبن الأخ ونبه – رحمه الله ، على أن هذه الأحكام لا تجرى له ولا تسرى عليه .

ثم نأتى الى بيان النوع الثانى من حجب الأشخاص وهو :-

حجــب النقصـــان :
وقد تقدم أن حجب النقصان هو وجود شخص يمنع الوارث الذى من أخذ نصيبه الأعلى ويحجبه الى نصيبه الأدنى ، مثل وجود الفرع الوارث الذى يحجب الزوج من النصف الى الربع ، والزوجة من الربع الى النصف والأم من الثلث الى السدس ،، وهكذا
،، وينقسم هذا النوع من الحجب الى سبعة أنواع :

أولا : ورثة يُحْجَبُونَ من الفرض الأعلى الى الفرض الأقل : وهم خمسة ، وهم الذين ثبت لهم فرضان بالنص ، وبيانهم كالتالى :-

1. الأم : وتُحْجَبُ من فرض الثلث الى السدس فى وجود الفرع الوارث ( ذكرا كان أم أنثى ) ، وفى وجود الجمع من الإخوة ( إثنين فأكثر ) .
2. الزوج يَحْجُبه ُ الفرع الوارث من فرض النصف الى الربع .
3. والزوجة ، أيضا يحجبها الفرع الوارث من الربع الى الثُمُن .
4. وبنت الأبن تُحْجَبُ من النصف الى السدس تكملة الثلثين فى وجود البنت الصلبية .
5. ومثلها الأخت لأب ، تحجبها الأخت الشقيقة من النصف الى السدس تكملة الثلثين .

ثانيـا ً : ورثة يُحْجَبُونَ من تعصيب كبير الى فرض أقل ، وهما إثنان : -

• الأب والجد ، إذا انفرد أحدهما أخذ كل المال تعصيباً ، وإذا تواجد معه الفرع الوارث المذكر حجبه من أخذ كل المال تعصيبا الى فرض السدس .


ثالثا ً : ورثة يُحْجَبُونَ من فرض كبير الى تعصيب أقل ، وهو متصور فى صاحبات فرض النصف : -
• مثل البنت الصلبية ، وبنت الإبن ، والأخت الشقيقة ، والأخت لأب ، إذا انفردت إحداهن أخذت نصف المال فرضا ، وإذا كان معها أخوها ، فهو يعصبها ، فترث معه بالتعصيب للذكر مثل حظ الأنثيين ، فحجبها من فرض النصف الى نصف ما أخذه هو بالتعصيب ، وهو أقل ( يأخذ أخوها ثلثى المال ، وتأخذ هى نصفه وهو الثلث )


رابعا ً : ورثة يُحْجَبُونَ من تعصيب كبير الى تعصيب أقل ، وهو متصور فى حال العصبة مع الغير، وبيانه : -

 إذا إجتمعت البنت الصلبية ( او بنت الإبن ) ، مع الأخت الشقيقة ، فإن الأولى ترث نصف المال فرضا ، والثانية ترث الباقى تعصيبا وهو النصف الآخر
،،، لكن إذا تواجدت أخت ثانية أو أكثر ( وكذلك فى حال بنت الإبن ) ، فإنهما تحجبان الأخت الشقيقة من أن ترث نصف المال ، فيأخذان فرضهما الثلثين ، ويتبقى الثلث للأخت الشقيقة ، فحجبناها من النصف تعصيبا الى الثلث تعصيبا .

خامســا ً : الإزدحام فى الفرض الواحد :-
وهو متصور ٌ فى تعدد الورثة على الفرض الواحد وهم أربعة أنواع :
o الجدة إذا انفردت تأخذ السدس ، وإن تعددن يحجبنها عن السدس ويشتركن فيه بالسوية .
o صاحبات فرض الثلثين وهم :- بنتا الصلب وبنتا الإبن والأختان الشقيقتان ومثلهما الأختان لأب ، إن زاد عددهن عن إثنتين ، حجبن إحداهن أن تأخذ نصف فرضهما ( الثلث ) ، فبعد قسمة فرض الثلثين على عددهن كلهن بالسوية ، أصابت الواحدة منهن اقل مما كانت ستصيبه إن اقتصر عددهن على إثنتين .
o الزوجات إذا تعددن ، يحجبن إحداهن ان ترث فرض الربع أو الثمن إذا انفردت ، ويقل نصيبها بعد ان يُقسم الفرض عليهن بالسوية ، فالإثنتان تحجبان الواحدة من أن تنفرد بفرض الزوجة الى النصف منه ، والثلاث يحجبن الإثنتين من النصف لكل واحدة منهما الى الثلث ، والرابعة الى الربع .
o الإخوة لأم ، ذكورا كانوا أم إناثا ، أو هم معا ، إن زاد عددهم عن إثنين ، فيحجب الثالث الإثنين عن أن ينفرد أحدهما بالسدس ، فيأخذ كل واحد منهم ثلث الثلث ( الثلث فرض الإخوة لأم ، يقسم بينهم بالسوية ذكورهم وإناثهم ) ، والرابع يحجب أحدهم الى ربع الثلث ، والخامس ..... ، وهكذا


سـادسـا ً : الإزدحام فى التعصيب ،، وهو يقع فى حق جميع العصبة :-

• كالإبن وإبن الإبن والأخ الشقيق والأخ لأب وإبن الأخ لغير أم ، والأعمام وأبنائهم لغير أم أيضا ،، إذا انفرد احدهم ، أخذ المال كله تعصيبا ، ولكن إذا وُجـِدَ معه أخوه حجبه الى نصف المال ، فإن كانوا ثلاثة فإلى ثلث المال ، والرابع الى ربع المال ،......... وهكذا ، سواء كان الإرث المال كله ، او الباقى بعض أصحاب الفروض بعد مراعاة قواعد حجب الحرمان المتقدمة .


سـابعـا ً: الإزدحام العول :-
• والعول فى أحد معانيه اللغوية : الزيادة والإرتفاع
• وفى إصطلاح الفرضيين : هو زيادة عدد الأسهم المستحقة للورثة عن أصل التركة
كمثال : تُوفيت إمرأة وتركت أما وزوجا وأختين شقيقتين ، فجميع الورثة فى هذه المسألة أصحاب فروض منصوص عليها ، ولا يمكن بأى حال ألا يرث أحدهم ، ولكن التركة لا تسع عدد الأسهم المستحقة لكل منهم :
• فالأم لها سدس المال ، وهو سهم من الستة أسهم
• والزوج له نصف المال وهو ثلاثة أسهم من الستة
• والأختان الشقيقتان لهما ثلثا المال فرضا وهو أربعة أسهم من الستة
،، فزاد عدد الأسهم المطلوبة وهو ثمانية ، عن أصل المسألة وهو ستة أسهم ، فالحل فى ذلك ، ان يحتفظ كل وارث بعدد أسهمه ، ليس من أصل التركة ( الستة) ، ولكن من أصل التركة بعد زيادة عدد الأسهم ( الثمانية )
• فتأخذ الأم سهمها من الثمانية ، بعد ان كان سهما من الستة ( تُحجَبُ من السدس الى الثمن )
• ويُنقص نصيب الزوج من ثلاثة أسهم من أصل ستة ، الى ثلاثة أسهم من الثمانية ،، وهكذا بالنسبة للأختين
،، فالمقصود أنه إذا وقع العول فى المسألة ، يُحجب نصيب كل وارث من أصل التركة الى المخرج الجديد بعد زيادة الأسهم ، لإيفاء كل ذى حق حقه

،،، والله تعالى اعلم


وإلى هنا إنتهى باب الحجب ،، وفى وقت لاحق إن شاء الله ، سأردف هذا الشرح بجدول الحجب ، قد جمعت فيه جميع الورثة ، وبينت الحاجب منهم والمحجوب ونوع الحجب الذى يقع له ، وأسأل الله أن ييسر الانتهاء منه ، وأرجو أن تلقى هذه الكلمات البسيطة فى باب الحجب القبول لديكم .

ولا زلتم مباركين يا أعضاء الملتقى
رد مع اقتباس
  #29  
قديم 22-08-08, 03:34 PM
مصطفى رضوان مصطفى رضوان غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-06-05
الدولة: الإسكندرية
المشاركات: 951
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله

اليكم أيها الأحباب جدول جامع لباب الحجب ، أرجو الله ان يكون معينا ونافعا بفضله




ويتبع إن شاء الله باقى الجدول لاحقا
الصور المصغرة للصور المرفقة
اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	1 st page hajb.png‏
المشاهدات:	10574
الحجـــم:	121.1 كيلوبايت
الرقم:	59212  
رد مع اقتباس
  #30  
قديم 22-08-08, 11:09 PM
أبو معاذ باوزير أبو معاذ باوزير غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-12-05
المشاركات: 1,429
افتراضي

بارك الله فيك يارائد الفرائض وجعله الله في موازين حسناتكم , لقد كنت أولى مني بشرحها فلله درك ياشيخ مصطفى والله يسددك ويوفقك لكل خير وأسأل الله ألا يحرمك أجر هذا العمل المبارك , كما أسأله سبحانه أن ينفع به الجميع .




لازلت مباركا مسددا موفقا لكل خير ياشيخ مصطفى .
__________________
رحمك الله يا والدي وأسكنك فسيح جناته

آمين



كُنْ كَالنَّخِيلِ عَنِ الأَحْقَادِ مُرْتَفِعًا
... بِالطُّوبِ يُرْمَى فَيَرْمِي أَطْيَبَ الثَّمَرِ


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:05 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.