ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الحديثية
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #61  
قديم 12-07-02, 11:41 PM
أبو إسحاق التطواني
 
المشاركات: n/a
Post

هذا قد ذكرته في سؤالي، أريد المزيد إذا أمكــــن..
وجزى الله خيرا الأخ راية التوحيد..
رد مع اقتباس
  #62  
قديم 14-07-02, 08:45 PM
أبو إسحاق التطواني
 
المشاركات: n/a
Post

جزى الأخ الفاضل راية التوحيد على جهوده
إضافة لبحثه على نكارة زيادة ومغفرته
فقد روى الحديث أيضا الطبراني في المعجم الكبير (5/رقم5015) من طريقين عن محمد بن حميد الرازي عن إبراهيم بن المختار بسنده سواء.
ولفظ الطبراني: "كان النبي -صلى الله عليه وسلم- إذا سلم علينا من الصلاة قلنا: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته".
قلت: محمد بن حميد الرزاي حافظ واه، قال فيه محمد بن مسلم بن وارة الرازي كما في المجروحين لابن حبان (2/304): "إذا حدث عن العراقيين يأتي بأشياء مستقيمة، وإذا حدث عن أهل بلده مثل إبراهيم بن المختار وغيره أتى بأشياء لا تعرف لا تدري ما هي". وقال ابن حبان في ترجمة إبراهيم بن المختار الرازي من الثقات (8/60): "يتقى حديثه من رواية ابن حميد عنه".
فسند الحديث واه، وضعفه البيهقي في شعب الإيمان عقب روايته فقال: "..وهذا إن صح قلنا به غير أن في إسناده إلى شعبة من لا يحتج به، والله أعلم"، وضعف سنده أيضا الحافظ في الفتح (11/6).
وعلى ضعفه، فقد اضطرب الرواة في متنه عن محمد بن حميد الرازي، فمنهم من لم يقيد رد السلام بوقت، ومنهم من قيده بالصلاة، ومنهم من ذكر زيادة "ومغفرته"، ومنهم من لم يذكرها.
وللموضوع صلــــة..
رد مع اقتباس
  #63  
قديم 14-07-02, 11:03 PM
عبدالله العتيبي
 
المشاركات: n/a
افتراضي

شذوذ لفظه (ثم اقرا بام القران) في حديث المسيء صلاته.



الشيخ الفاضل عبدالعزيز الطريفي زاده الله علماًً وفقهاً: ما هو القول في ( ثم اقرأ بأم القرأن) في حديث المسئ صلاته حيث روي عند أحمد، وأبي داود، وابن حبان بهذه الزيادة ؟

الجواب: هذه الزيادة زيادة شاذة جاءت في حديث رفاعة بن رافع رواه أحمد وأبو داود والنسائي والطبراني والدارقطني والبيهقي وابن خزيمة والحاكم وغيرهم من حديث علي بن يحيى بن خلاد عن أبيه عن رفاعة.

وأختلف فيه على علي بن يحي في ذكر (أبيه)

فرواه بدون ذكر ابيه محمد بن عمرو في وجه عند أحمد وغيره وشريك بن أبي نمر عند الطحاوي وعبدالله بن عون عند الطبراني وحماد بن سلمة عند أبي داود وغيره واضطرب فيه حماد فذكره على الوجهين وبالشك وهو وهم.

وروى اسماعيل بن جعفر عن يحي عن ابيه عن جده عن رفاعه وروي محمد بن عجلان ومحمد بن عمرو وداود بن قيس وإسحاق بن عبدالله بن أبي طلحة ومحمد بن إسحاق كلهم عن علي بن يحي بذكر أبيه وهو الصحيح رجحه أبوحاتم وغيره.
ولم يذكر اسحاق بن عبدالله ومحمد بن اسحاق وداود هذه الزيادة زيادة: قراءة أم القرآن،

وجاءت عن محمد بن عمرو وفي بعض الطرق عن محمد بن عجلان ولم يوردها من روى حديث المسي صلاته كحديث أبي هريرة في الصحيحين وغيره،

وهي فيما يظهر من تصرف الرواة بالرواية بالمعنى، وإن احتج بها بعض أهل العلم، ففي الأحاديث المتفق عليها كفاية في وجوب الفاتحة، وقد تمسك بظاهر حديث المسي صلاته الحنفية، وليس فيه حجة فما لم يذكر فيه ذكر مفصلاً في غيره، والله أعلم.

http://www.baljurashi.com/vb/showthr...5&pagenumber=1
رد مع اقتباس
  #64  
قديم 15-07-02, 02:20 AM
خليل بن محمد
 
المشاركات: n/a
افتراضي

شكر الله اله للأخوين الفاضلين ( أبو إسحاق و العتيبي )
رد مع اقتباس
  #65  
قديم 15-07-02, 08:38 PM
أبو إسحاق التطواني
 
المشاركات: n/a
Post (تتمة موضوع نكارة زيادة "ومغفرته")

قال أبو داود في سننه (5195) حدثنا إسحق بن سويد الرملي حدثنا ابن أبي مريم قال: أظن أني سمعت نافع بن يزيد قال أخبرني أبو مرحوم عن سهل بن معاذ بن أنس عن أبيه عن النبي -صلى الله عليه وسلم- بمعناه -أي بمعنى الحديث الذي قبله-زاد: ثم أتى آخر فقال: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ومغفرته، فقال: "أربعون"، قال: "هكذا تكون الفضائل".
ورواه الطبراني في الكبير (20/رقم390): من طريق آخر عن ثنا سعيد بن أبي مريم (ولم يشك) أنا نافع بن يزيد ثنا أبو مرحوم عن سهل بن معاذ بن أنس عن أبيه أن رجلا جاء إلى مجلس وفيه النبي -صلى الله عليه وسلم-، فقال: السلام عليكم، فرد عليه السلام، وقال: "عشر حسنات"، ثم أتى آخر، فقال: السلام عليكم ورحمة الله، فقال: "عشرون"، ثم أتى آخر فقال: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، فقال: "أربعون"، وقال: هكذا يكون الفضل.
وسنده ضعيف من أجل سهل بن معاذ فهو ضعيف، وشيخه أبو مرحوم عبد الرحيم بن ميمون المعافري فيه لين.
والله اعلــم.
رد مع اقتباس
  #66  
قديم 16-07-02, 04:43 AM
أبو نايف
 
المشاركات: n/a
افتراضي

الأخ الفاضل أبو إسحاق حفظه الله
ماذا عن زيادة ( وبحمده ) في أذكار الركوع والسجود

حزاك الله خيراً
وبالنسبة لزيادة ( تمتشط ) ماذا عن متابعة عبد السلام بن حرب لخالد بن الحارث .
وماذا عن أثر ابن عمر رضي الله عنه الصحيح ألا يقوي رواية خالد وعبد السلام .
وجزاك الله خيراً
رد مع اقتباس
  #67  
قديم 16-07-02, 08:56 PM
أبو إسحاق التطواني
 
المشاركات: n/a
Post

بالنسبة ليزادة (وبحمده) في أذكار الركوع، والسوجد فلا تصح، وقد قرأت بحثا هنا في المنتدى، يؤيد نكارة هذه الزيادة، ولعلي أفصل القول فيها لاحقا بإذن الله
أما عن رواية خالد بن الحارث، فهي شاذة، ولعل الخطأ فيه من تلميذه حسين بن محمد، وهذه الزيادة شاذة كما سبق، فقد رواه أربعة عشر راويا عن هشام بن حسان فلم يذكروا هذه الزيادة.
أما زيادة عبد السلام بن حرب، فلعلها من أوهامه، فقد رواه البخاري في صحيحه (5028) عن أبي نعيم عن عبد السلام بن حرب فلم يذكرهان ولا شك أن الأخذ بروايته الموافقة للجماعة أولـى.
أما عن أثر عبد الله بن عمر فشاهد قاصر ولا يؤيد المرفوع لأنه موقوف، والله تعالى أعلـــم.
رد مع اقتباس
  #68  
قديم 16-07-02, 09:05 PM
عصام البشير
 
المشاركات: n/a
افتراضي

أخي أبا إسحاق

هنالك رسالة مختصرة بعنوان (إثبات الصحة والوجود لزيادة (وبحمده) في الركوع والسجود) للأخ بدر العمراني (وهو بلديكم فيما أظن، أو لعله من طنجة).
وهي مطبوعة في آخر كتاب (الحنين بوضع حديث الأنين) لأحمد الغماري.
وقد ذكر الأخ بدر أنه عرض الرسالة على جماعة من أهل العلم فأقروا بما فيها، منهم الشيخ بوخبزة، والتليدي، وفاروق حمادة..

والحق أنني لم أقرا الرسالة بتمعن، فليتك تنظر فيها وتجيب على ما ذكره فيها من أدلة..

والله أعلم.
رد مع اقتباس
  #69  
قديم 16-07-02, 09:17 PM
أبو إسحاق التطواني
 
المشاركات: n/a
Post

نعم لقد الطلعت على الرسالة، وأعرف الأخ الفاضل بدر العمراني شخصيا، وهو طالب مجتهد، ولكن لا اوافقه على ما خلص إليه في رسالته ..
والله الموفق للصواب
رد مع اقتباس
  #70  
قديم 18-07-02, 09:12 PM
أبو إسحاق التطواني
 
المشاركات: n/a
Post (زيادة شاذة تفر بها علي بن مسهر عند مسلم)

روى مسلم في صحيحه (2065) وابن أبي شيبة في المصنف (5/103/24135) –ومن طريقه الطبراني في الكبير (23/رقم926)- عن علي بن مسهر عن عبيد الله بن عمر عن نافع عن زيد بن عبد الله بن عمر عن عبدالله بن عبد الرحمن بن أبي بكر عن أم سلمة زوج النبي -صلى الله عليه وسلم- قالت: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "إن الذي يأكل أو يشرب في آنية الذهب والفضة فإنما يجرجر في بطنه نار جهنم". (اللفظ لابن أبي شيبة)
هكذا قال علي بن مسهر: ((إن الذي يأكل أو يشرب)) وزاد: ((الذهب)، وخالفه الرواة عن عبيد الله بن عمر، فقالوا: ((إن الذي يشرب)) من غير شك، ولم يذكروا ((الذهب))، وهم:
1- يحيى بن سعيد القطان: عند مسلم في صحيحه (2065) وأحمد في مسنده (6/306).
2- محمد بن بشر العبدي: عند إسحاق بن راهويه في مسنده (1/رقم39) ومسلم (2065).
3- عبدة بن سليمان: عند الطبراني في الكبير (23/رقم635).
4- أبو أسامة حماد بن أسامة: عند ابن أبي شيبة في المصنف (5/103/24136)، وقد عطف متنه على حديث علي بن مسهر، وقال: بمثله، وهذا مشكل، فالمتن تفرد به علي بن مسهر كما سيأتي.
قال مسلم: "وزاد في حديث علي بن مسهر عن عبيد الله ((أن الذي يأكل أو يشرب في آنية الفضة والذهب))، وليس في حديث أحد منهم ذكر الأكل والذهب إلا في حديث بن مسهر".
وقال البيهقي في السنن الكبرى (1/27): ".وأخرجه مسلم عن أبي بكر بن أبي شيبة والوليد بن شجاع عن علي بن مسهر عن عبيد الله بن عمر عن نافع، زاد: إن الذي يأكل أو يشرب في آنية الذهب والفضة، وذكر الأكل والذهب غير محفوظ في غير رواية علي بن مسهر، وقد رواه غير مسلم عن أبي بكر بن أبي شيبة والوليد بن شجاع دون ذكرهما، والله أعلم".
وما قاله البيهقي من أن غير مسلم رواه عن أبي بكر بن أبي شيبة والوليد بن شجاع دون ذكرهما يوهم أن الوهم فيه من مسلم، وليس كذلك بل هو من علي بن مسهر كما تقدم، وقد رواه جمع عن أبي بكر بن أبي شيبة كما رواه مسلم، كبقي بن مخلد (راوي المصنف)، وعبيد بن غنام (عند الطبراني 23/رقم926)، ورواه أبو العباس السراج عن الوليد بن شجاع، ومحمد بن أيوب بن الضريس الرازي عن أبي بكر بن أبي شيبة كلاهما عن علي بن مسهر [عند البيهقي في الكبرى (4/145)]، بدون الزيادتين، وهذا من علي بن مسهر، فإنه رواه على الوجهين، ولعله نُبّه لذلك فحذف الشك وذكر الذهب، والله أعلم.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:40 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.