ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الحديثية

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #51  
قديم 01-07-04, 12:41 AM
محمد رشيد محمد رشيد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-12-02
المشاركات: 1,151
افتراضي

جزاك الله تعالى خير الجزاء على النقل الطيب أخي الطيب ابن رشيد
__________________
شبكة الشريعة التخصصية
www.sharee3a.net
رد مع اقتباس
  #52  
قديم 01-07-04, 02:15 PM
ابن رشيد ابن رشيد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-05-04
المشاركات: 28
افتراضي

وجزاكم أيضاً خير الجزاء, على ما تبذلونه لإفادة
إخوانكم, وكم استفدنا كثيراً مما نقلتموه.
فزيدونا زادكم الله من فضله.
__________________
قال الإمام مسلم رحمه الله ( 612 ): حدثنا يحيى بن يحيى التميمي, قال أخبرنا عبد الله بن يحيى بن أبي كثير,
قال سمعت أبي يقول: لا يستطاع العلم براحة الجسم.
رد مع اقتباس
  #53  
قديم 07-07-04, 08:20 PM
محمد رشيد محمد رشيد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-12-02
المشاركات: 1,151
افتراضي

المجلس الثالث عشر

1 ـ ( الصدوق ) عند الحافظ ابن حجر هو من يحسن حديثه من حيث النظر في الإسناد ، و هو المراد بمن خف ضبطه في تعريف الحديث الحسن لذاته
ــــــــــــــــــــــــــــ
2 ـ الحديث الحسن ـ كما سبق و أن ذكرنا ـ يدمجه بعضل العلماء في الحديث الصحيح ، وهو صحيح في الحقيقة لأنه لا يكون سالما من الشذوذ و العلة إلا إذا كان صحيحا .
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
3 ـ يقول الشيخ / بعض الناس يربط بين حال الراوي و حال الرواية ، و هذا هو منشأ الخطأ بين المتأخرين من اهل العلم ، و لم يكن هذا من شأن المتقدمين رحمة الله عليهم ، بمعنى أنه ينظر في حال الراوي فيجده صدوق ، فيحكم على روايته بالحسن من غير أن يتتبع روايته لعله أخطأ فيها ، لعله مما استنكر عليه -، إلى غير ذلك ...
فهم يتعلقون فقط بحال الراوي و يجعل الحكم على روايته فرع عن الحكم عليه ، فإن كان صدوقا كانت روايته حسنة ، و إن كان ضعيفا كانت روايته ضعيفة ، و إن كذابا كانت روايته موضوعة ...
و هذا غير صواب ، فقد تكون رواية الكذاب صحيحة ، نعم هو كذاب ..
و لكن .. هل هو لا يقول صدقا أبدا ؟!!
فكيف إذا نعرف درجة روايته ؟
الجواب / بعرض روايته على روايات غيره ...
فقد تصح روايته و هو كذاب ، فالصدق لا يكون كذبا برواية الكذاب له ... بل هو صدق ولو رواه كل الكذابين ، لأن الصدق لا يعرف براويه ، وإنما يعرف باشتهاره بين الناس و تلقي العلماء له بالقبول ..
و العكس صحيح ، فقد تضعف رواية الثقة ، لأن الثقة يحتمل فيه الخطأ ، و من ذا الذي لا يخطئ !!
و لذلك اشترط العلماء في الحديث الذي يرويه الثقة ( العدل الضابط ) أن يكون سالما من الشذوذ و العلة ، و لو كانت رواية الثقة صحيحة بإطلاق ما كان لاشتراط نفي الشذوذ و العلة معنى ..

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
4 ـ الفرق بين الكذاب و المتهم بالكذب أن الكذاب هو الذي ثبت عليه الكذب ، كأن يقول هو بنفسه : كنت أكذب .. أو يصفه بعض أهل العلم بذلك
وأما المتهم بالكذب فهو الذي روى أحاديث ترجح عند أهل العلم أنها مما عملت أيدي هذا الرجل لشدة نكارتها ، و لم يكن هناك دليل مادي بمعنى نص صريح على كذبه ، و غنما كان طريق ذلك النظر

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
5 ـ هل لابد من أن يكون راوي الحديث الحسن عند الترمذي ضعيفا ضعف حفظ وإتقان ؟ أم من الممكن أن يكون الراوي ثقة أو صدوقا ؟
في الحقيقة فإن ظاهر كلام الترمذي و كذلك صنيعه في كتابه لا يقتضي ذلك ، لأنه خص في تعريفه من هو غير متهم بالكذب ، فمل من لا يكون متهما بالكذب فإنه يصدق عليه ذلك ..
و لعل هذا يفسر لنا / لماذا يجمع الترمذي دائما بين الحسن و الصحة ؟
إلا أن الحافظ ابن حجر يذهب إلى أن الراوي لابد و أن يكون فيه نوع تضعيف ، إلا أنه لا يصل إلى حد أن يكون متهما بالكذب ، و لكن الحافظ ابن حجر وقع له ما يتعارض مع هذا ، و يعد هذا من تناقضاته كما سنبين إن شاء الله تعالى

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
6 ـ يقول الشيخ / لابد من أن أوضح صورة مهمة جدا / لابد لمن يدرس علوم الحديث أو أي علم في الأًًصول كأصول الفقه أو نحو ذلك أن يكون على معرفة بكل ما قيل في كل مسألة ... و لو كان قولا مرجوحا ... و لو كان قولا ضعيفا .. و لو كان قائله غير معروف من أهل العلم .. لأن من يدرس مثل هذه العلوم لابد أن يعرف كيف يفكر غيره .. لأنك تدرس علم أصولي .. تضع القواعد الأصول و القوانين و لا تتكلم عن الفروع ، فإنك إن عرفت طريقة تفكيرهم و تقعيدهم للأصول لربما حاولت أن تحاكيهم و تصبح مثلهم ، و عليه فالتوسع في هذه المسائل ليست من نكت العلم و ليست تضييعا للوقت ، و إنما هو من باب التأسيس والتقعيد ، و أما أن تدخل في التخريج أو في الحكم على الحديث وأنت غير مؤسس فلابد أنك ستخرف و تقول أقوالا غريبة لم بها أحد من أهل العلم ، و لذا تلاحظون مني أني أقول القول و أذكر لماذا قاله و على أي أساس بناه ، فأنا إذا عرفت كل قول و أي إمام قاله و على أي أساس بناه أستطيع أن أعرف مواضع الاتفاق و الخلاف و أسباب الاختلاف و نحو ذلك ، ثم ربما تبين لي أن هذا القول لهذا الإمام يتعارض مع قول آخر لنفس الإمام في مسألة أخرى .
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
7 ـ من لا يدرس الحديث الشاذ و أصول الحديث الشاذ ، و الحديث المنكر و أصول الحديث المنكر ، فإنه لن يستطيع أن يفهم الحديث الحسن .
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
8 ـ حول ما نقل عن الشافعي رضي الله عنه من أن الشاذ ليس هو أن يروي الثقة ما لم يروه غيره ، و إنما أن يروي الثقة ما يخالف الأحاديث الصحيحة ، هذا ليس حصرا من الشافعي للحديث الشاذ ،و إنما هو إخبار بأن الصورة المذكورة هي من الشاذ ، فالشافعي فقط نفى أن يطلق الشاذ على ما تفرد به الثقة و قال إنما إذا خالف به الأحاديث الصحيحة ، و لم يقل الشافعي / إذا كان ضعيفا لا أسميه شاذا .. فلا يفهم منه أن الشاذ لا يطلق إلا على ما يرويه الثقات ...
و قد قال الشافعي ما نقلنا عنه في إحدى المناظرات حين احتج الشافعي بحديث فاحتج عليه الخصم بأنه شاذ لكونه من رواية فلان من الثقات و قد تفرد به .. فقال له الشافعي / ليس الشاذ .. إلخ كلامه

و قد وقفت على نص صريح عن ابن القيم في أن الشافعي قال ذلك في أحد مناظراته ، فلا ينبغي أن يحمل ذلك على حصره لعنى الشاذ ...
ـ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
9ـ الحافظ ابن حجر ـ رحمه الله تعالى ورضي عنه ـ قد وقع في تناقض حين فسر كلام قول الترمذي في معنى الحسن ( و لا يكون في إسناده من هو متهم بالكذب ) على أنه الراوي الضعيف الذي لم يصل لحد التهمة بالكذب ، ثم في نفس التعريف فسر قول الترمذي ( و لا يكون شاذا ) على أنه المخالفة من الثقة ..
وجه التعارض // أنه حصر الشاذ في الثقة ، و في ذات الوقت ـ كما في تفسير النقل الأول ـ حصر صفة الراوي في الضعف الذي لم بلغ مبلغ الاتهام بالكذب

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
10 ـ قول الترمذي ( لا يكون الحديث شاذا ) أي لا يكون مخالفا للأحاديث الصحيحة ...
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
11ـ الرواية تتقوى بما هو مثلها أو أقوى منها لا بما هو دونها .
و عليه ؛ فمعنى قول الترمذي ( و أن يروى نحوه من غير وجه )
أي // يكون إسناده سالما ممن هو متهم بالكذب .. سالما من الشذوذ

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
12 ـ ظاهر كلام الترمذي يدل على أنه لا يشترط في الروايات التي تتقوى بها الرواية الأولى أن تكون مرفوعة ، بل قد تكون موقوفة أو من فتاوى التابعين ، تماما كفعل الإمام الشافعي في المرسل ، و فهم الحافظ ابن حجر من ذلك أن الترمذي يقوي بعمل الصحابة أو بالإجماع ، و الإمام أحمد بن حنبل فعل مثل ذلك ، حين احتج بحديث عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده في دية المعاهد أنها على النصف من دية المسلم و كان يضعف هذا السند ، فقيل له في ذلك فقال / ليس بكلها أحتج ، وإنما أفتي به عثمان رضي الله عنه و قدماء فقهاء أهل المدينة ....
&&&&&&&&&&
تم بحمد الله رب العالمين

ويليه المجلس الرابع عشر إن شاء الله تعالى
__________________
شبكة الشريعة التخصصية
www.sharee3a.net
رد مع اقتباس
  #54  
قديم 08-07-04, 01:22 AM
محمد رشيد محمد رشيد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-12-02
المشاركات: 1,151
افتراضي

المجلس الرابع عشر

1 ـ علماء الحديث حين تكلموا في كتب مصطلح الحديث على الاحتجاج بالحديث الحسن ، فإنهم يقصدون الحسن بنوعيه ( الحسن لذاته ) و ( الحسن لغيره ) ، و أما من ناحية الاستعمال و الاصطلاح فإن لفظ الحسن يستعمل لدى علماء الحديث بأعم من ذلك و أكثر .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
2 ـ أحمد بن حنبل حين سئل عن حديث بسرة في نقض الوضوء بمس الذكر فقال فيه صحيح ، ثم سئل عن حديث أن أم حبيبة فقال هو أصح شيء فيه ، و مع ذلك فلما سئل في مرة أخرى على حديث أم حبيبة قال هو حديث حسن .. فهذا يدلك على أنه استعمل الحسن هنا بمعنى الصحيح ، لا بمعنى الحسن الاصطلاحي الذي هو أقل درجة من الصحيح .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
3 ـ و إطلاق لفظ الحسن على الصحيح مستعمل لدى المتقدمين كما قاله ابن حجر في النكت .
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
4 ـ معروف أن طلبة الحديث بل و نقاد الحديث قديما كانوا يقبلون على سماع الأحاديث الغرائب أكثر من إقبالهم على سماع الأحاديث المشهورة المعروفة ، لأن المشهورة المعروفة يعرفها كل الناس ، أما الغرائب فلا يعرفها إلا من كان رحّالة طلب العلم من القريب و البعيد
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
5 ـ سميت الغرائب ( فوائد ) لأن الناس يفيد بعضهم بعضا بها للمناظرة بها مثلا أو للمذاكرة ، و لكن ليس هذا من شأن علماء الحديث ، إنما هو من شأن عوام طلبة الحديث ، أما علماء الحديث و نقاده فهم و إن كانوا يقبلون أيضا على سماع الغريب إلا أن لهم من ذلك مقصد آخر ، و هو تمييزها و تحذير الناس منها ..
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
6 ـ المرسل الخفي طريق إثباته أدق و أغمض من طريق إثبات المرسل الجلي ، فالمرسل الجلي إنما ندركه بالتاريخ ، فهنا نقول انقطاع ، أما المرسل الخفي فالراوي أدرك أو عاصر شيخه بل ربما التقى به لكنه لم يسمع منه ، فنحن أثبتنا عدم السماع و عدم الاتصال بطريق غامض خفي ، فطريق إثبات الواسطة في المرسل الخفي أخفى من طريق إثباتها في المرسل الجلي ، و لكن في النهاية يتساوى النوعان في الانقطاع ، و إنما الفرق بينهما في طريق إثبات الانقطاع و عدم الاتصال .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
7 ـ حول قول السيوطي :
وما ... كان لفسق أو يرى متهما
يرقى عن الإنكار بالتعدد ... بل ربما يصير كالذي بدي

يقول الشيخ طارق : و هذا الكلام طبعا في غاية الخطأ ، و العلماء لم يقبلوا ذلك منه ، حتى أن الشيخ أحمد شاكر قد رد عليه في شرحه على ألفية السيوطي بقوله : و بذلك يتبين خطأ المؤلف هنا ، و خطؤه في كثير من كتبه في الحكم على أحاديث ضعاف بالحسن مع هذه العلل القوية
و انتقد ذلك أيضا الشيخ / محيي الدين عبد الحميد في شرحه على الألفية ...
و العلة طبعا واضحة في عدم التقوية ، لأن دلالة كثرة هذه الطرق الواهية على ضعف الحديث أقوى من دلالتها على ثبوته .. ووجه ذلك أن هذه الكثرة للأسانيد الواهية حين تبلغ هذا المبلغ و لا يطلع عليها الثقات و لا يرويها الثقات ، فهذا يدل على أن الحديث مختلق .. و أيضا كما أشار مسلم في مقدمة صحيحه أن الكذابين يسرق بعضهم من بعض ..
و هذا الرأي ـ كما ذكر السيوطي في التدريب ـ أخذه من الحافظ ابن حجر ، و لكن عند التحقيق نرى أن الحافظ ابن حجر قد استعمل ذلك في أحاديث فضائل الأعمال ، و أما السيوطي فأخذ القاعدة وعممها على كل الأحاديث ، سواء كان ذلك في فضائل الأعمال أو في الأحكام ،و نرى أن السخاوي حين نقل كلام ابن حجر قيده كما قيده ابن حجر بكونه في باب فضائل الأعمال .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

انتهى
والحمد لله رب العالمين
__________________
شبكة الشريعة التخصصية
www.sharee3a.net
رد مع اقتباس
  #55  
قديم 12-07-04, 06:26 PM
محمد رشيد محمد رشيد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-12-02
المشاركات: 1,151
افتراضي

المجلس الثاني و العشرون //

1 ـ كبار التابعين هم من أدركوا عامة الصحابة
وصغار التابعين هم من أدركوا الواحد و الاثنين من الصحابة ، و غالبا ما يكون هذا الصحابي صغيرا لأنه لو كان كبيرا لروى عنه غير صغار التابعين
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
2 ـ إطلاق المرسل على كل ما سقط فيه الراوي قال بعضهم هو من استعمال الفقهاء
و لكن أقول / هو ليس قاصرا عليهم ، بل هواستعمال موجود في كلام المحدثين أيضا ــ كما هو صنيع أبي داوود في المراسيل ــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
3 ـ المعتبر في الرواية هو وقت الأداء لا وقت التحمل
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
4 ـ لابد في تعريف المرسل أن يقيد التابعي بكونه ليس ممن له سماع من النبي صلى الله عليه و سلم
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
5 ـ فرق بين وصف الراوي بكون صحابي وبين وصف حديثه بأنه سمعه من النبي صلى الله عليه و سلم مباشرة ، فقد يكون الراوي صحابي و لكنه سمع الحديث من غير رسول الله صلى الله عليه و سلم ، و إنما كان سبب التفريق بين روايته بهذه الصورة و بين رواية التابعي نفس هذه الصورة أن الصحابي يكون الغالب من حاله أنه يرويه عن صحابي آخر لا عن تابعي ، و إن كان احتمال الرواية عن تابعي وارد ،،،
و هذا الأمر ـ أي عدم رواية الصحابي للحديث عن رسول الله صلى الله عليه و سلم مباشرة ـ أمر مسلّم ، فقد تقع القصة قبل أن يولد الصحابي أصلا ، و يؤيده قول أنس بن مالك رضي الله عنه : ليس كل ما نحدثكم به أخذناه عن رسول الله صلى الله عليه و سلم ، و إنما كان يحدث بعضنا بعضا .
و هنا و إن سمي الجميع مرسلا ، إلا أنه قد اختلف الحكم ، أي من حيث القبول و الرد .
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
6 ـ كان بعض السلف يكره أن يستهزأ بالحديث الضعيف أو المرسل ، وهو محكي عن علي بن المديني ، فقد كرهوا أن يتعامل مع الحديث الضعيف على أنه كالحديث الموضوع ـ أي كأن لم يكن ـ فالضعيف درجات ، فمنه ما يكون قابلا لأن يتقوى بخلا ف الموضوع ، فهو ـ أي الموضوع ـ كأن لم يكن أصلا ، و إنما أطلقنا عليه لفظ ( حديث ) من باب جرياننا على استعمال الواضح ، فهو يقول ( حديث ) و نحن نقول ( حديث موضوع ) .
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
7 ـ يقول الشيخ : الكلام الذي قاله الشافعي في المرسل احفظه إن استطعت ، و إن استطعت أن تجعله نقاطا و تحفظها ، فهو في غاية الروعة ، وهو وإن أورده في معرض كلامه على المرسل إلا أنه يصلح في باب الاعتبار مطلقا ، و العلماء قد استخرجوا من كلام الشافعي في هذا الموضع فوائد في علوم الحديث عامة .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
8 ـ يقول الشيخ : إن كتاب [ النقد البناء ] قد ألفته في ست سنوات على صغر حجمه فهو في 270 صفحة ، و لكني ألفته في ست سنوات فوضعت فيه خلاصة رأسي .
&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

لكم في ذمتي المجالس / 15 ـ 16 ـ 21
تروها قريبا جدا إن شاء الله تعالى
__________________
شبكة الشريعة التخصصية
www.sharee3a.net
رد مع اقتباس
  #56  
قديم 01-08-04, 01:27 AM
محمد رشيد محمد رشيد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-12-02
المشاركات: 1,151
افتراضي

المجلس الثالث و العشرون

1 ـ الغالب في التابعي إذا أرسل أنه يكون مع الصحابي تابعي آخر ، لا سيما إن كان التابعي الذي أرسل هو من صغار التابعين
ـــــــــــــــــــــــــــــ
2 ـ روايات الصحابة عن التابعين عن الصحابة نادرة جدا ، بل الغالب عن الصحابة أنهم إذا رووا عن غير الصحابة فإنهم يبينون الوسائط ، فلا تنتقض الصحة بهذا الورود النادر .
ـــــــــــــــــــــــــــــ
3 ـ موضوع المراسيل عكس مواضيع المسانيد
ـــــــــــــــــــــــــــــ
4 ـ لم يختلف العلماء في أن الرواية إن أتت عن مبهم أنها لا يحتج بها ، فالخلاف في الاتصال أو الانقطاع أو الإرسال لا دخل له في تضعيف الحديث بسبب الجهالة .
ــــــــــــــــــــــــــــــ
5 ـ المبهم و المنقطع سواء عند أهل العلم ، لأن في المنقطع ندرك أن هناك شخص سقط من السند و لكن هذا الساقط من السند مبهم علينا فلا نعرفه ، و في المبهم نحن ندرك أيضا وجود شخص ، و لكن هذا الشخص مبهم علينا .

أقول ـ محمد رشيد ـ : فلا تباين في الحقيقة و إنما في المبهم أدركنا وجود الإبهام ابتداءا ، و أما الانقطاع فكان وسيلة لمعرفة الإبهام ، فالنتيجة في النهاية هي إدراك وجود شخص مبهم
ــــــــــــــــــــــــــــــ
6 ـ هناك شرط لقبول إبهام الصحابي لم أر من تعرض له من أهل العلم ، و هو أن يثبت أن وصف الراوي بالصحبة صادر من تابعي ، لأن كثيرا ممن يشتغل بالتحقيق يجد وصف الراوي عن النبي صلى الله عليه و سلم بالصحبة ، فيحكم بالرفع ظنا منه أن هذا الوصف هو من التابعي ، في حين أنه يكون صادرا من بعض الرواة .
ــــــــــــــــــــــــــــــ
7 ـ قولهم ( عن رجل من الأنصار ) لا يلزم منه أن يكون هذا الأنصاري صحابيا ، لأن كل من كان من نسل الأنصار فإنه يطلق عليه ( أنصاري ) فقد يكون الأنصاري صحابيا ، و قد يكون تابعيا ، و قد يكون أنزل من ذلك .
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
8 ـ من أراد أن يشد عزمه على دراسة علوم الحديث فليقرأ مقدمة علوم الحديث لجمال الدين القاسمي ، و هي مقدمة كبيرة تبلغ حوالي مائة صفحة ، و هي التي بدأت بها وقرأتها ، و هي التي دفعتني لدراسة هذا العلم .
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
9 ـ هل يشترط في التابعي حتى نقبل وصفه لشيخه بالصحبة أن يكون ممن يعرفون أصحاب النبي صلى الله عليه و سلم ؟
الجواب : هذا الشرط قد قيل ، و لكني لا أراه .
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
10 ـ (( من لم يتقن الأصول النظرية فإنه لا يكون قادرا على الناحية العملية ))
قاله الشيخ ردا على من على من اعترض بأننا نكثر من تعلم الناحية النظرية دون العملية .
ـــــــــــــــــــــــــــــ
11 ـ حديث (( لأن يطعن في رأس أحدكم ... )) صحيح موقوفا ، وحتى في حال وقفه فهو معمول به ، لأنه من الأحاديث التي يمكن أن تأخذ حكم الرفع .
ـــــــــــــــــــــــــــــ
12 ـ حديث (( من حسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه )) هو مرسل كما رجحه ابن رجب في شرح الأربعين ، و لكنه من أحسن المراسيل .
&&&&&&&&&&&&

و الحمد لله رب العالمين
__________________
شبكة الشريعة التخصصية
www.sharee3a.net
رد مع اقتباس
  #57  
قديم 01-08-04, 01:28 AM
محمد رشيد محمد رشيد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-12-02
المشاركات: 1,151
افتراضي

المجلس الرابع و العشرون

1 ـ في الواقع هناك فرق بين ( الزيادة ) و بين ( مطلق التفرد)
فمن رأى قبول زيادة الثقة مطلقا اعتبرها بالتفرد ، فهي عنده من باب تعدد الروايات
و لكن القاعدة عند علماء الحديث و كما نص عليها ابن حجر في عدة مواضع من الفتح / ( إذا اتحد المخرج فالأصل عدم التعدد )
فلا نلجأ إلى القول بالتعدد إلا إذا ظهر لنا ما يقوي ذلك ، و أما إن كانت الرواية مخرجها واحد فالأصل أنها رواية واحدة .
و قد يسأل سائل : لماذا لا نقول بالتعدد و قد يكون الراوي رواها مرتين ( مرسلة و مرفوعة ) ؟
الجواب : لأمر في غاية الأهمية ، و هو استقراؤهم لحال الرواة ، لأنهم خبروا و استقرأوا أن الراوي في الأعم الأغلب إذا روى الرواية على وجهين ، فإن أقرب و أوثق تلامذته سيعرف الوجه الأشهر و الأصوب و الأقرب
و العلماء قد تبين لهم أن أغلب الروايات التي تأتي مخالفة للأكثرين تكون من غير كبار الحفاظ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
2 ـ قد يكون من أوجه ترجيح من رجح الإرسال و الوقف على الوصل و الرفع ، أنه يكون هو الأعم الأغلب في الرواية التي تعارض فيها الإرسال والوقف مع الاتصال و الرفع ، لأن غالب الرواة إن أخطأوا فإنهم يخطئون في المرسل فيوصلونه و في الموقوف فيرفعونه ، و يقل جدا أن يخطئوا في المتصل فيرسلونه وفي المرفوع فيوقفونه
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
3 ـ الترجيح بالأكثر أو بالأحفظ هي في الحقيقة ليست أقوال مختلفة بحيث من يقول بأحدها لا يقول بغيره ، بل هي مرجحات تستعمل جميعها لدى أهل العلم و الترجيح
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
4 ـ كيف نعين هل الخطأ من الراوي أم من الرواة عنه ؟
يعتمد في ذلك حال كل حديث على انفراده بما يحتف به من الظروف و القرائن ... و ليس في ذلك قاعدة مطردة ، بل يعتبر و يبحث كل حديث على بذاته .
ــــــــــــــــــــــــــــــ
5 ـ إذا خالف الأكثر للأحفظ ، فإن غالب أهل العلم يقدمون الأحفظ
ــــــــــــــــــــــــــــــ
6 ـ طبعة الأحمدي أبي النور لجامع العلوم و الحكم هي أفضل الطبعات ، و طبعة مؤسسة الرسالة جيدة أيضا
&&&&&&&&&&&

و الحمد لله رب العالمين
__________________
شبكة الشريعة التخصصية
www.sharee3a.net
رد مع اقتباس
  #58  
قديم 01-08-04, 04:10 AM
محب السلف محب السلف غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-08-02
المشاركات: 61
افتراضي

جزاك الله خيراً أخي الكريم محمد رشيد على التلخيص الطيب للمجالس العطرة ..

واليوم يتجدد اللقاء مع الشيخ الفاضل المحقق طارق بن عوض الله حفظه الله ومع مجالسه العلمية الفياحة بالدرر..
رد مع اقتباس
  #59  
قديم 11-08-04, 08:21 PM
محمد رشيد محمد رشيد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-12-02
المشاركات: 1,151
افتراضي

المجلس السادس عشر

1 ـ مصطلح ( حسن صحيح ) ليس مما اختص به الترمذي رحمه الله تعالى ، بل وجد في استعمال بعض من علماء الحديث ، كأحمد ؛ فإنه قال في حديث حمنة في الحيضة الشديدة ( حسن صحيح ) ، و كذلك قال البخاري ، و كذلك وجد في استعمال أبي حاتم الرازي في العلل ، و إنما خص الترمذي بالذكر لكون أكثر من استعماله
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
2 ـ الحافظ ابن حجر ذهب في نخبة الفكر إلى أن قول الترمذي حسن صحيح إن كان للحديث سند واحد فهو بمعنى حسن أو صحيح ، و إن كان له أكثر من سند فهو باعتبار تعداد السند ، و هذا مخالف لما في النكت على ابن الصلاح ، حيث رجح رأي ابن دقيق العيد بأن الصحيح يتضمن الحسن فيكون مندرجا تحته
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
يتبع المجلس السادس عشر بإذن الله
__________________
شبكة الشريعة التخصصية
www.sharee3a.net
رد مع اقتباس
  #60  
قديم 21-08-04, 08:49 PM
أبو زُلال أبو زُلال غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-03-04
المشاركات: 387
افتراضي

جزاك الله خير الجزاء أخي المكرم محمد رشيد. نحن نستنظر للدوام...
__________________
مع المحبرة إلى المقبرة ...
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:02 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.