ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتديات الخاصة > استراحة الملتقى
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #11  
قديم 03-01-10, 06:32 AM
عبد الواحد ابن عاشر عبد الواحد ابن عاشر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-10-09
المشاركات: 7
افتراضي رد: مفتي الخنفشار !

بسم الله الله الرحمن ارحيم
جزاكم الله خيرا ونفع بكم
اللهم سلمنا من التعالم يارب العالمين
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــ
والصمت فاعلم بك حقا ازين ان لم يكن عندك علم متقن
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 04-01-10, 01:43 PM
مصطفى الشكيري المالكي مصطفى الشكيري المالكي غير متصل حالياً
غفر الله له ولوالديه ولمشايخه
 
تاريخ التسجيل: 15-03-06
الدولة: المملكة المغربية
المشاركات: 2,285
افتراضي رد: مفتي الخنفشار !

نقول طيبة بارك الله فيك.
ورحم الله الشيخ العلامة بكر
__________________

أبو أنس مصطفى بن أحمد الشكيري
اضغط هنا لمراسلتي بريدياً
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 04-01-10, 02:31 PM
أبو عدي القحطاني أبو عدي القحطاني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-09-09
المشاركات: 538
افتراضي رد: مفتي الخنفشار !

ومن غرائب ما حصل في هذا الباب : ما جاء في فهرس الفهارس في ترجمة أبي رأس المُعَسكري محمد بن أحمد بن عبد القادر الجزائري (ت: 1239 هـ ) : أنه كان متقنا لجميع العلوم ، عارفا بالمذاهب الأربعة ، محققا لمذهب مالك غاية ، لا سيما مختصر خليل فله فيه الملكة التامة ، بحيث يلقيه على طلبته في أربعين يوما ، و ( الخلاصة ) في عشرة أيام .

وقال الكتاني عن الشيخ أبي رأس : ( حافظ المغرب الأوسط ورحالته ) .

* وكان يذكر أبو رأس هذا بقوة الحفظ وسعة الاطلاع ، فاتُّهم ، فاجتمع جماعة من طلابه ، فركبوا اسما نطق كل واحد منهم بحرف منه ، وجعلوه اسما لملك ، وسألوا الشيخ عنه ، فأملى عليهم ترجمته وسيرته وأعماله ، فاتفقوا أن الشيخ كاذب !! .
ولما طالت المدة وقف أحدهم على الاسم والسيرة في كتاب تاريخي ، على نحو ما كان أملاه الشيخ أبو رأس عليهم ، فعلموا أن الشيخ صادق وهم مقصرون متهمون الشيخ مما هو منه بريء .
قال الكتاني : وهذه حالة كبار الحفاظ مع القاصرين والجاهلين .

( المصدر : المشوق للقراءة وطلب العلم ، ص 103 ) .
__________________
( لو صُور العلم صورة ؛ لكانت أجمل من الشمس والقمر ) .
[ ابن القيم ] روضة المحبين ص 301 .
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 06-01-10, 06:43 AM
جهاد حِلِّسْ جهاد حِلِّسْ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-11-07
الدولة: فلسطين - غزة -
المشاركات: 5,084
افتراضي رد: مفتي الخنفشار !

الإخوة الأكارم /
أحمد بن شبيب
أم عبد الكريم
عبد الواحد ابن عاشر
أبو أنس مصطفى البيضاوي
أبو عدي القحطاني
بارك الله فيكم جميعاً
__________________
حسابي على تويتر

قال الشافعي : «لوددت أن الناس تعلموا هذا العلم ولا يُنسبُ إلىَّ شيءٌ منه أبدا فأوجرُ عليه ولا يحمدوني!»


رد مع اقتباس
  #15  
قديم 06-01-10, 06:52 AM
عبدالله الميمان عبدالله الميمان غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-04-05
المشاركات: 706
افتراضي رد: مفتي الخنفشار !

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو البراء القصيمي مشاهدة المشاركة
جزاك الله خير أخي

وما أكثر الخنفشاريون في زماننا ( ابتسامة )
صوابها(الخنفشاريين)

وبارك الله فيكم أخي جهاد
ورحم الله العلم العلامة الشيخ بكر أبو زيد
__________________
لا تنظر إلى صغر المعصية ولكن انظر إلى عظمة من عصيت
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 05-02-10, 02:51 PM
جهاد حِلِّسْ جهاد حِلِّسْ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-11-07
الدولة: فلسطين - غزة -
المشاركات: 5,084
افتراضي رد: مفتي الخنفشار !

وفيكم بورك أخي الفاضل
__________________
حسابي على تويتر

قال الشافعي : «لوددت أن الناس تعلموا هذا العلم ولا يُنسبُ إلىَّ شيءٌ منه أبدا فأوجرُ عليه ولا يحمدوني!»


رد مع اقتباس
  #17  
قديم 05-02-10, 09:43 PM
عبد القادر مطهر عبد القادر مطهر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
المشاركات: 518
افتراضي رد: مفتي الخنفشار !

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جهاد حِلِّسْ مشاهدة المشاركة
قال الزبيدي :
خنشفر : ( الخَنْشَفِير ، كقَنْدَفِير ) ، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيّ ، وقال الصّغانِيّ : أُمُّ خَنْشَفِيرٍ : ( الدَّاهِيَةُ ) ، والوَزْن به غَرِيب ، ولو قال كزَنْجَبِيل كان أَوْلَى وأَقْرَبَ للتَّفْهِيم ، كما هو ظَاهِرٌ . وهاذه اللَّفْظَة قَرِيبَةَ من لفْظَةِ الخِنْفِشَار ، بالكسر ، وهي مُوَلَّدة اتّفاقاً ، استُعُمِل الآن في التَّعَاظُم ، ولها قِصَّة عَجِبَة ذكرَهَا المَقَّرِيّ في نَفْح الطِّيب ، وأَنْشَد الشِّعْر الذي صَنَعه المُوَلّدُ بَدِيهَةً على قَوْلِه حِين سُئِل عنها فَقَال إِنَّهَا نَبْتُ يُعْقَد به اللَّبَن وقال :
لقد عُقِدَتْ مَحَبَّتُكُم بقَلْبِي
كَمَا عَقَدَ الحَلِيبَ الخِنْفِشَارُ
فتعَجَّبوا من بَدِيهَته ، وقد نُسِب ذلك إلىأَبي العَلاءِ صَاعد اللُّغَويّ صاحِبِ الفُصُوص ، وقيل الزَّمَخْشَرِيّ ، والأَوَّلُ أَقْرب .
واستَدْرَك شَيْخُنا :
خشنشار الواقع في قَوْل أَبِي نُواس :
كأَنَّهَا مُطْعَمَةٌ فَاتَهَا
بين البَسَاتِينِ خشنشار
قال شارِحُ دِيوَانِه : هو من طُيُور الماءِ ، وهو قَنصُ العُقَابِ ، ونَقَله الخَفَاجِيّ في شِفَاءِ الغَليل .
تاج العروس من جواهر القاموس(3/191)
بحثًا عن العلو أقولُ:
ذكر القصة أحمد بن محمد المقري التلمساني في كتابه: نفح الطيب من غصن الأندلس الرطيب، قال:
ومن الوافدين إلى الأندلس من المشرق، أبو العلاء صاعد بن الحسين بن عيسى البغدادي اللغوي، وأصله من الموصل.
قال ابن بسام: ولما دخل صاعد قرطبة أيام المنصور بن أبي عامر، عزم المنصور على أن يعفي به آثار أبي علي البغدادي، الوافد على بني أمية، فما وجد عنده ما يرتضيه، وأعرض عنه أهل العلم، وقدحوا في علمه وعقله ودينه، ولم يأخذوا عنه شيئًا لقلة الثقة به،
وكان ألف كتابًا سماه كتاب الفصوص، فدحضوه ورفضوه، ونبذوه في النهر...
وفيه:
فقال له المنصور: أبعد الله مثلك! فما رأيت أكذب منك!
وأمر بإخراجه، وأن يُقذف كتاب الفصوص في النهر، فقال فيه بعض الشعراء:
قد غاص في النهر كتاب الفصوص ... وهكذا كل ثقيل يغوص
فأجابه صاعد:
عاد إلى معدنه إنما ... توجد في قعر البحار الفصوص
وفي نفح الطيب حكاياتٌ تطولُ عن صاعد، تُنظرُ هناك.
وفي موضوع المشاركة قال:
قال له المنصور يومًا: ما الخنبشار؟
فقال: حشيشة يعقد بها اللبن ببادية الأعراب. وفي ذلك يقول شاعرهم:
لقد عقدت محبتها بقلبي ... كما عقد الحليب بخنبشار
وفيه: الخنبشار، بدل الخنفشار!!
نفخ الطيب من غصن الأندلس الرطيب 3/75 -84.

رد مع اقتباس
  #18  
قديم 06-02-10, 01:12 AM
عبد القادر مطهر عبد القادر مطهر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
المشاركات: 518
افتراضي رد: مفتي الخنفشار !

قال مصطفى صادق الرافعي رحمه الله تعالى:
وأول من رمي بافتعال اللغة، وأنه يتعمد الصنعة فيها، محمد بن المستنير المعروف بقطرب، المتوفى سنة 206، وكان يرى رأي المعتزلة النظامية، فأخذ عن النظام مذهبه: ولذا طرحوا لغته ولم يوثقوه في الرواية؛
قال يعقوب بن السكيت: كتبت عنه قمطراً (أي ملء صندوق)، ثم تبينت أنه يكذب في اللغة، فلم اذكر عنه شيئًا.
واتهموا بالصنعة وتوليد الألفاظ، ابن دريدٍ صاحب "الجمهرة" المتوفى سنة 321، لأنه كان مدمنًا للخمر لا يكاد يفتر عن ذلك.
قال الأزهري اللغوي: وقد سألت عنه إبراهيم بن عرفة (يعني نفطويه) فلم يعبأ به، ولم يوثقه في روايته.
وكذلك اتهموا أبا عمرو الزاهد، المعروف بغلام ثعلب، المتوفى سنة 345 وكان واسع الحفظ جدًا، حتى قيل إنه أملى من حفظه، ثلاثين ألف ورقة في اللغة، وتلك لعمر الله مظنةٌ.
وكان بعض أهل الأدب يطعنون عليه، ويضربون به الأمثال لوضعه وتلبيسه؛ فيقولون:
لو طار طائرٌ في الجو قال: حدثنا ثعلبٌ عن ابن الأعرابي؛ ويذكر في معنى ذلك شيئًا!
ولكن أبا بكر بن الخطيب جعل مردّ التهمة إلى سعة حفظه، ثم اثبت هذا الحفظ فنفى التهمة، وقال:
رأيت جميع شيوخنا يوثقونه ويصدقونه، وكان يسأل عن الشيء الذي يقدر السائل أنه وضعه، فيجيب عنه، ثم يسأل عنه بعد سنةٍ، فيجيب بذلك الجواب.
ويُروى أن جماعةً من أهل بغداد اجتازوا على قنطرة الصراة، وتذاكروا كذبه، فقال بعضهم: أنا أصحف له القنطرة وأسأله عنها، فإنه يجيب بشيءٍ آخر؛ فلما صرنا بين يديه، قال له:
أيها الشيخ، ما القنطرة عند العرب؟
فذكر شيئاً قد أنسيته، فتضاحكنا وأتممنا المجلس؛ فلما كان بعد شهر ذكرنا الحديث، فوضعنا رجلاً غير ذلك فسأله، فقال: ما القنطرة؟ قال:
أليس قد سألت عن هذه المسألة منذ كذا وكذا، فقلت هي كذا؟ فما درينا من أي الأضمين نعجب من ذكائه؟ إن كان علمًا، فهو اتساعٌ طريف، وإن كان كذبًا في الحال فحفظه، فلما سئل عنه ذكر الوقت والمسألة، فأجاب بذلك الجواب فهو أطرف.
وكان معز الدولة قد قلد شرطة بغداد، غلامًا تركيًا مملوكًا يعرف بخواجا، فبلغ أبا عمرو هذا؛ وكان يملي كتاب (الياقوتة)؛ فلما جازه قال:
اكتبوا (ياقوتة خواجا)، الخواج في أصل اللغة الجوع؛ ثم فرّع على هذا بابًا بابًا وأملاه؛ فاستعظم الناس كذبه وتتبعوه. وله مثل ذلك أشياء أضربنا عنها؛ فإنّ بين العلم المستطيل والحفظ المتسع، موضعًا لبسط اللسان، إذا أراد قائلٌ أن يقول.
وأشهر من عرف بافتعال اللغة في الإسلام قاطبة، أبو العلاء صاعد بن الحسن اللغوي البغدادي، الذي ورد الأندلس في حدود سنة 380 على المنصور ابن أبي عامر؛ وكان يأخذ في طريق أبي عمرو ألمومأ إليه؛ لأنه نشأ والألسنة لا تزال تحكي عنه؛ ولذا نظروه في الأندلس في سرعة الجواب، وقوة الاستحضار بأبي عمرو هذا في العراق؛ وادّعى في الأندلس علم الغريب؛ وتنفق به عند المنصور بن أبي عامر، وعرض ما شاء من دعواه في الرواية والسماع من أئمة الرواة بالعراق، لضعف ذلك في الأندلسيين.
قالوا: ودخل مرةٌ على المنصور، وفي يده كتاب ورد عليه من عاملٍ له في بعض البلاد، اسمه ميدمان بن يزيد يذكر فيه (القلب والتزبيل)، وهي أسماء عندهم لمعاناة الأرض قبل الزرع، فقال له المنصور: أبا العلاء! قال: لبيك مولانا! قال: هل رأيت فيما وقع إليك من الكتب، كتاب (القوالب والزوالب) لميدمان بن يزيد؟ قال: إي والله يا مولانا، رأيته ببغداد في نسخةٍ لأبي بكر بن دريد، بخط كأكرع النمل، في جوانبها علامات الوضاع؛ هكذا هكذا! فقال له: أما تستحي أبا العلاء؟ هذا كتاب عاملي ببلد كذا الخ، وإنما صنعت لك هذه الترجمة، مولدةٌ من هذه الألفاظ التي في هذا الكتاب، ونسبته إلى عاملي لأختبرك! فجعل يحلف له أنه ما كذب، وأنه أمرٌ وافق. وله من هذا كثير.
وقال ابن بسام: إنّ المنصور أراه كتاب "النوادر" لأبي علي القالي، فقال:
إن أراد المنصور أمليت على كتاب دولته كتابًا أرفع منه وأجل، لا أورد فيه خبرًا مما أورده أبو علي! فأذن له المنصور في ذلك، وجلس بجامع مدينة الزاهرة على كتابه المترجم (بالفصوص)، فلما أكمله تتبعه أدباء الوقت، فلم تمر فيه كلمةٌ صحيحةٌ عندهم، ولا خبرٌ ثبت لديهم؛ وسألوا المنصور في تجليد كراريس بياض تزال جدتها حتى توهم القدم، ففعل ذلك وترجم عليه: "كتاب النكت، تأليف أبي الغوث الصنعاني" فترامى عليه صاعدٌ حين رآه، وجعل يقبله، وقال: إي والله، قرأته بالبلد الفلاني على الشيخ أبي فلان؛ فأخذه المنصور من يده خوفًا أن يفتحه، وقال له: إن كنت قد قرأته كما تزعم، فعلامَ يحتوي؟ فقال: وأبيك لقد بعد عهدي به، ولا أحفظ الآن منه شيئاً؛ ولكنه يحتوي على لغةٍ منثورةٍ لا يشوبها شعرٌ ولا خبر؛ فقال المنصور: أبعد الله مثلك؛ فما رأيت أكذب منك!
وأمر بإخراجه وأن يقذف كتاب "الفصوص" في النهر.
وكان أبو صاعدٍ هذا قوي البديهة في الشعر، يضع لسانه منه حيث يريد، وهو صاحب البيت المشهور (بيت الخنفشار)، الذي جرى في المتأخرين، مثلا مضروبًا في الكذب والوضع لما لا أصل له، وذلك أن المنصور قال له يومًا:
ما الخنبشار؟ فقال: حشيشةٌ يعقد بها اللبن ببادية الأعراب، وفي ذلك يقول شاعرهم: [الوافر]
لقد عقدتْ محبتها بقلبي ... كما عقدَ الحليبَ الخنبشارُ
وتوفي صاعد سنة 417. اهـ.
تاريخ الأدب العربي 113- 114.
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 06-02-10, 04:20 PM
جهاد حِلِّسْ جهاد حِلِّسْ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-11-07
الدولة: فلسطين - غزة -
المشاركات: 5,084
افتراضي رد: مفتي الخنفشار !

أخي المهذّب /عبد القادر مطهر
جزاكم الله خيرا على مروركم الكريم وإضافاتكم النافعة
__________________
حسابي على تويتر

قال الشافعي : «لوددت أن الناس تعلموا هذا العلم ولا يُنسبُ إلىَّ شيءٌ منه أبدا فأوجرُ عليه ولا يحمدوني!»


رد مع اقتباس
  #20  
قديم 05-04-10, 08:13 PM
جهاد حِلِّسْ جهاد حِلِّسْ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-11-07
الدولة: فلسطين - غزة -
المشاركات: 5,084
افتراضي رد: مفتي الخنفشار !

ومن الخنفشاريين
أحمد بن عبد الله الجوباري ، إذ بلغ من كذبه وتغفيله أنه لما ذكر له إختلاف المحدثين في سماع الحسن البصري من أبي هريرة -رضي الله عنه- ساق بإسناده قوله: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: سمع الحسن من أبي هريرة !
وصدق الزهري إذ يقول: الكذب شر غوائل العلم..." !
__________________
حسابي على تويتر

قال الشافعي : «لوددت أن الناس تعلموا هذا العلم ولا يُنسبُ إلىَّ شيءٌ منه أبدا فأوجرُ عليه ولا يحمدوني!»


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:32 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.